عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 25-08-16, 03:28 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: غوغاءبسهل؛نينوى

هنري سـركيس
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=820014.0

رد: أحزابنا المدعية بالقومية هي مجرد بيادق على رقعة الشطرنج " لا بها نَفعْ ولا دَفَعْ "
« رد #1 في: الأمس في 18:46 »

الاستاذ والكاتب القدير رابي خوشابا سولاقا المحترم
تحية طيبة
من اجل المساهمة فيما تفضلتم به،ارتايت ان احول هذا المقال الى مداخلة لاغناء الموضوع اكثر، من خلال تبيان وجهة نظري ورايي بهذا الخصوص. استاذ خوشابا، لقد حان الوقت نقول ان قضيتنا الاشورية اصبحت مشاريع للارتزاق وليست ساحة للنضال، لبعض الاحزاب السياسية الكارتونية، والتي تاسست من اجل لا شيء، سوا المنافع الشخصية لبعض مناضليها الفاشلين والضالين. سنوات العمل السياسي الروتيني برهن ذلك على المكشوف، ولا يبق فيه اي شك والصورة اصبحت واضحة لابناء شعبنا من دون رتوش. وان كانت بعض هذه القيادات الفاشلة تغني ليلا ونهارا بنضالها المزيف،الا ان وفي لمحة بصر دمروا احزابهم من اجل المناصب والمنفعة الشخصية. وبالتالي اني لا اهاجم بعض هذه القوى من ناحية افكارها ومبادئها الشريفة التي تاسست عليه، لا بل اهاجم بعض قياداتها الفاسدة والفاشلة والمتواطئة مع الاخرين لضرب العمل القومي بالصميم.لان هذه القيادات المتردية قتلت مفهوم العمل والممارسة الديمقراطية في هياكلها الداخلية.وبالتالي اليوم تعيش قضيتنا الاشورية ليس افضل من الامس ولا احسن لليوم، وليست بعض هذه الاحزاب المفلسة ماديا وجماهيريا، اقدر في رسم حاضر جديد وبروح ايمانية للتحرك بها، انما ما تعانيه هو فقدان الضمير القومي والسياسي وما كانت هذه الاحزاب تحرمه بالامسن اصبحت تحلله اليوم، وفي ظل هذه الازمة، اي ازمة ضمير وضمور اخلاقي من خلال اعتمادها على تشويش وارباك وتصوير الاحداث عكس ما تحدث من اجل خداع وتضليل عقلية ابناء شعبنا لرؤية المشهد القومي بشكل ضبابي وفي زاوية محصورة من الواقع.وايضا لا يمكن لهذه الاحزاب ، ان تعمل بروح قومية وبكفاءة عالية وان تضع مصلحة قضيتنا وشعبنا نصب اعينها، وبمعايير حقيقية وواضحة تتحرى المصداقية والسبب في هذا هو الافتقار الى ابسط القيم الاخلاقية وغياب الوعي القومي واهداف مقومات بناء عمل قومي سياسي على مفاهيم ومبادىء صحيحة وواضحة لديها،لانها كانت مرتهنة تتلقى الدعم من وراء الكواليس، والتي اصبحت تحركها مضاد للمسيرة القومية، وتحركها كان فقط نحو مصالح قياداتها الشخصية. وهذه الصراعات الحزبية الداخلية في جسد قضيتنا القومية، اشبه بصراع جسد انسان ضد المرض المهدد لوجوده، فانه عند الاصابة يعمل بكل قواه لدفع المرض، وقد يفشل في صراعه مرات عدة بسبب الضعف في المواجهة، او التخلف او قوة المرض، وفي سياق الصراع تستطيع بعض الخلايا هزيمة المرض في احد المفاصل، نتيجة تطور نموذج مجابهة له. ان الجسم الحي يتبنى نموذج الخلايا الشافية في ساحة صراعه، فيحيمها ويرفدها بالقوة وينتجها للتكتثر، ونتيجة ذلك تحدث في كل اعضائه وخلاياه تحولات كبيرة لمصلحة الانتصار في معركة مجابهة المرض، وهو بذلك يتطور ويتغير في كل جوانب الحياة، ان الخلايا الحية التي هزمت المرض تبقى يتيمة بل تصبح نموذج خلاص للجسد يتطور به ويطوره، ان اعضاء الجسد تقوم بنقد ذاتي تتخلى فيه عن عوامل الضعف وتلحق بعوامل القوة وتراقبها وتطورها وتدعمها. ان هذه الاحزاب الشبحية، انتقلت منذ سنوات من حالة العجز والانفلات والتاثير الى حالة الضمور وخلق المتاعب،وبالتالي اصبحت تلعب دورا غير مؤثر على الساحة السياسية القومية،لا بل كانت ولا تزال تقف حجرة عثرة في كل مرحلة،وبالتالي اليوم نراها تعاني اليوم من تزايد انفضاض التاييد الجماهيري لها، بالاضافة الى نزيف هائل في اعضاؤها الذين وجدوا ان الاطارات التنظيمية لهذه الاحزاب لم تعد مجدية او صارت معيقة للنضال القومي الابداعي. وبالتالي فالمسالة اكثر من مواقف ودعايات، انها مهام ونضالات صادقة في الساحة القومية والسياسية،اذن حان الوقت لنقول ان بعض هذه الاحزاب الكارتونية اليوم فشلت في النهوض بامتنا وقضيتنا،وسقطت في قيمها ومبادئها واخلاقياتها، بل لا اكون مبالغا ايضا اذا قلت انها اسهمت في تراجع مسالتنا القومية، مما جعلتها رهينة للثالوث الخطر التناحر والتخلف والانتهازية، وبالتالي اصبحت قضيتنا القومية فريسة سهلة لكل من هب ودب فيها. ختاما ان هذه الاحزاب الكارتونية، كان تاسيسها فعلا انسب فعل وشيء لبعض الساسة المنتفعين الانتهازيين، من اجل ان يتدفؤا بها من برودة الفشل والسياسي. وتقبل فائق محبتي
اخوك وصدقك
هنري سركيس
كركوك

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس