عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [166]  
قديم 20-08-16, 06:04 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
و رد: الحب ..نظرة و آفاق

الحب والعشق خارج الحياة الزوجية سراب مخدر
سعيد العذاري
http://www.kitabat.info/subject.php?id=3115




الحب هو الصفاء والنقاوة والصدق والوفاء والتضحية, وماعداه ليس حبا , والحب عاطفة مغروزةفي خلجات الانسان وجوانحه؛في عقله وقلبه وضميره وإرادته؛وهو أحاسيس ومشاعر جياشة مطبقة على كيان الانسان بأسره توجهه وتحركه نحو المحبوب , وتحدد له متبنياته الفكريةوالعاطفية والسلوكية .
والحياة بلا حب كالربيع بلا مروج , والشجرة بلا ثمار, والغيوم بلا غيث ,بل هي حياة جامدة لا حراك فيها , بل هي الموت .
الحب نور تشرق به النفس وهو الانشراح واليسر والطمأنينة ,وهو ربيع العقول والنفوس والضمائر,حيث تنطلق الطاقات الحبيسة وتتفتح لتعانق الأملا والتفاؤل؛ فيجد به الوضاءة في خواطره ومشاعره وملامحه والراحة في ضميره.
وبالحب يوجد الرفق واليسرفي حركة الحياة المتوثبة نحو المستقبل الزاهر؛ انه بث للحياة النابضة الدافعةالتي تستحيل فيها الطاقة الحبيسة الى قوة ايجابية مكيفة للمشاعر والارتباطات والممارسات التي تداعب اوتار الكيان الانساني كلها في عمق واستجاشة .
والحب حقيقة حية فاعلة متحركة لتحقق ذاتها في الحركة والسلوك .
والذي لايحب اما ان يكون كاذبا او متكتما على مشاعره او يكون شاذا عن كينونته وفطرته.
والحب وان كان مغروسا في النفس الانسانية الا ان لارادته دورافعالا في توجيهه الوجهة النهائية في عالم الواقع الى وجودات واشخاص , وهذه الارادة تتحكم فيها متبنيات الانسان الفكرية ونشأته الاجتماعية؛ فاما ان يتطلع الى افاق عليا واهتمامات ارفع , واما ان ينحدر الى افاق ادنى والى اهتمامات اضيق وجودا ؛ فهو الذي يحدد طريق الحب بين الواقعية والسطحية في النظرة الى المحبوب الذي يستهوي قلبه وشعوره؛ اندفاعا وانكماشا او حركة وجمودا.
الحب هو الكون بأسره ففي الحديث ان الله تعالى احب ان يعرف فخلق الكائنات ليعرفوه ؛ فالحياة بدأت بالحب واستمرت بالحب , وستتصل بحياة ابدية بلا نهاية.
والحب الامثل المتعالي هو حب المعبود وحب رسل المعبود وحب منهجه ومفاهيمه وقيمه , ثم الحب العيلي , ثم حب الانسانية.
و من مظاهر الحب المعهود في الذهن وفي الواقع حب الجنسين أحدهما لمقابله؛ وهو حب فطري تفرضه الرجولة على الانوثة والانوثة على الرجولة حيث ميل الشدة بجميع مجالاتها الى الرقة بجميع مجالاتها , وتميل الخشونة الى النعومة والنعومة الى الخشونة ؛ ميل القلب للقلب والروح للروح والجوارح للجوارح ؛ ميل العين للعين واللسان للسان؛ بتبادل النظرات والكلمات والإيناس والألفة للتغلب على متاعب الحياة وجمود الحركة , وعلى السأ م والفراغ العاطفي والروحي في مجاله البشري الغريزي .
ودرجة التفاعل مع المحبوب واحدة من حيث العواطف والمشاعر ودرجة الاخلاص والصدق والوفاء والتضحية من اجل المحبوب ؛ فمن يخلص ويصدق في حبه لمعبوده ورسل المعبود وارشاداته وتوجيهاته يكون مخلصا مع محبوبه البشري بدرجة ووتيرة واحدة مع الاختلاف في سلم المحبوب ووجوده حيث ان المحبوب الاول لامتناهي ومطلق والمحبوب الاخر متفاوت في الكمال والحب كطاقة متقدة ينبغي توزيعها ليتحقق التوازن في الشخصية بمقوماتها الفكرية والعاطفية والسلوكية لكي لا يطغى جانب على جانب , ولكي لا يكون افراطا ولا تفريطا ؛ وعدم التوازن اساس القلق والاضطراب الذي يسلب الحبيب الراحة والهناء فيجعله في دوامة من الاضطراب والبلبلة العقلية والعاطفية والسلوكية =======
الحرمان من الحب
من يحرم او تحرم من الحب والحنان والمودة والدفئ العاطفي والطمانينة العاطفية وخصوصا في مرحلة الطفولة يبقى او(( تبقى)) يبحث عنه في مرحلة المراهقة اضافة الى الحاجة الفطرية لحب الجنس الاخر ولذا يكون اسرع في الدخول بالحب من اول نظرة او اول ابتسامة او اول اهتمام ورعاية ويتحول الى عشق مجنون للتعويض عن الحب المفقود والحرمان قد يكون ناجما عن التقصير فيه من قبل الوالدين او احدهما بانعدامه بالكلام او الممارسة بالاهمال واللامبالاة ولذا جاءت التعاليم الدينية داعية الى تقبيل الطفل واسماعه كلمة احبك حبيبي او حبيبتي واللعب معاه وتدليله باعتدال وقد يكون الحرمان ناجما من الصراع الصاخب بين الوالدين امام مرأى ومسمع الاطفال اوناجما عن انفصال الوالدين بهجر او طلاق او موت او غياب او ناجما عن وحدة الطفل بمعنى ان لا اخا له ولا اختا او له اخ بلا اخت او بالعكس فيبقى يبحث عن عاطفة ابوية اواموية او اخوية تتفجر غالبا في البحث عن حبيب من الجنس الاخر مالم يعوض عن حبه بالرعاية والاهتمام من المدرسة او المجتمع او رجل الدين او رجل الدولة او ينشغل بهدف كبير يشغله عنه فتتوجه طاقاته العاطفية نحوه فيعتبر عقيدته محبوبا او وطنه او حزبه فينشغل بها ==========
البحث عن حبيب
البحث عن حبيب حاجة فطرية غريزية ؛ البحث عن حنان ومشاعر وعواطف ويزداد البحث عند الحرمان وهو حق طبيعي للانسان وخصوصا اليتيم والاعزب والارمل والمطلق (( من كلا الجنسين)) انه بحاجة الى حب لاسماع اذنه وذهنه وقلبه والى حب واقعي بالاقتران والزواج ولكن كيف بالمعوقات ومنها كبر العمر وخصوصا المراة حينما تكون في الخمسين او الستين او لديها اولاد وبنات كثرة فلا يتقدم احد للزواج منها او لديها اولاد وبنات كبار مع العادات والتقاليد الجاهلية التي تعيب الزواج للمراة الكبيرة دون الرجل فمن لها ؟ وهي بحاجة الى حنان وعواطف فاين الحل ؟ انها والرجل الكبير ايضا سيستسلمون لاحلام اليقظة او يبحثون عن حبيب وقرين في الانترنيت وهو افضل الوسائل واسهلها ولكنه يبقى سرابا في الواقع ولكنه يخفف من المعاناة العاطفية فمجرد تبادل الحديث يريح النفس والروح ولكنه يؤدي الى الادمان ===========
الحب السراب والمخدر
الحب خارج الحياة الزوجية من قبل احد الزوجين او كلاهما يبقى سرابا ومخدرا وقتيا يريح النفس مؤقتا وتبقى الحاجة الى الحب مستعرة متقدة لاتنطفئ ولا تقف لان المحروم بحاجة اليه فلماذا يبحثان عن بديل وخصوصا الزوج لانه مسموح له او قادر عليه فيلتجا الى التعدد ولكن لايشفي غليله اليس من الافضل ان يؤدي الزوج والزوجة دور الحبيب والعشيق كما كانا في مرحلة الخطوبة والعقد وسنوات الزواج الاولى وللحاجة الى الحب اسباب عديدة بتنوع شخصية الانسان وظروفه الماضية والحاضرة ومنها
1- الحرمان من الحب في مرحلة الطفولة والمراهقة
2- عدم القناعة بشريك الحياة
3- عدم التفاهم والانسجام
4- الحرمان من كلمات الحب والعشق والغرام
5- الحرمان من الغزل
6- الملل من الروتين في العمل او البيت فالبيت والغرف نفسها والاثاث نفسها والحديث نفسه
7- اتعاب الحياة ومشاغل احد الزوجين خارج البيت ورجوعه مرهقا ومشاغل الزوجة بالاطفال اكثر من الزوج
8 –عدم النوم في وقت متقارب
9- التقصير في اشباح حاجة او اكثر من قبل احدهما
10- كثرة الاختلاط مع الجنس الاخر
11- مدح احدهما لواحد من الجنس الاخر والمقارنة بينه وبين شريك الحياة
12- اهمال شريك الحياة وعدم الاهتمام بارائه وافكاره وهواياته ورغباته
13- فقدان النقد البناء وعدم وجود قانون اسري لتقييم السيرة
14- وجود حرية بلا قيود او تزمت بلا قيود
15- الشعور بالملل والسأم واليأس
16- قلة الترفيه بسفر او ماشابه ذلك
17- التباين الفكري والثقافي والنفسي والمزاجي والطبقي كل او بعض هذه الاسباب تقلل من جذوة الحب بين الزوجين فتتجه الطاقة العاطفية نحو بديل في احلام اليقظة وهي ظاهرة مخدرة ولكنها انفع الحلول الوقتية او تتوجه الى حبيب في الواقع وهي خيانة مهما كانت المبررات لان العواطف لا تتوقف في حدود الكلمات او تشبع في الانترنيت وهي اهون من الواقع واقل ضررا وخصوصا اذا تباعد الحبيبان في البلدان بحيث لايكون لقاءا في الواقع واغلب الذين يتبادلون هذا الحب يتصفون بالعفة والطهارة النسبية فاختاروا اهون الحلول ولكنه لا يخلو من مخاطر اذا كان احدهما مخادعا يستنسخ ما يكتب له ليفشي به او يهدد من وثق به واذا علم الشريك بذلك فستتحول الحياة الزوجية الى جحيم او فراق بدلا من البحث عن علاج وتكميل النقص والقصور والتقصير ونحن مجتمع محكوم بالعادات والتقاليد ==============
ماذا ينفع كثرة المعجبين والاحباب لو فقد حب الشريك
ينبغي للشريك ان يفهم ان كثرة المعجبين او المعجبات لا يجدي نفعا ولايشبع حاجة ولايسد نقصا ؛ انه سراب وانه مخدر وقتي وان الادمان عليه يبعده عن واقعه فيبقى هاربا منه كلمة حب وعشق وغرام وغزل من الشريك مع تعامل رقيق يعادل بل يفوق الاف بل ملايين المعجبين والمعجبات والمحبين والمحبات ؛ البعض لايكتفي بالتعارف بواحد او عشرة بل يملأ ايميله بلا حدود وخصوصا الازواج من صينية الى فلبينية الى هندية الى اندنوسية الى روسية ويشغل نفسه بالترجمة وهو لايميز مع من يتحدث ويبقى بحاجة الى المزيد جميع رجال الارض لاتشبع زوجة حرمها زوجها من الحب وجميع نساء العالم لاتشبع زوجا حرمته زوجته من الحب ولو كان القمر او المريخ مأهولا بالسكان لانتقل اليه ليشفي ظمأه وغليله وعاطفته ولكن دون جدوى اننا جميعا بحاجة الى مراجعة الذات والتفكير بالعيوب والنواقص ونقاط الضعف والمصارحة والتفاهم والتغاضي عن بعض نواقص شريك الحياة المتجذرة والمتاصلة والاستسلام للامر الواقع والاكتفاء بالمقدار المتوفر من الحب مراعاة لسلامة الحياة الزوجية والاسرة المصارحة اولى وتبيان الحاجة الحقيقية لكلمة او صفة او مزاج فينبغي اشباعه وان كان تمثيلا واصطناعا ليتحول الى عادة بمرور الايام

سعيد العذاري
(للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)
التاريخ : 2011/02/06

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس