اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز ندوة جماهيرية كبيرة في القوش لمناقشة امور مهمة تخص البلدة
بقلم : khoranat alqosh
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى الاراء والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 19-02-17, 04:32 PM
 
سمير اسطيفو شبلا

عضو فعال جدآ


  سمير اسطيفو شبلا غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي




سمير اسطيفو شبلا is on a distinguished road
مقال إرهاب الحكومة أخطر من إرهاب داعش

إرهاب الحكومة أخطر من إرهاب داعش
الحقوقي سمير شبلا

المقدمة
قلناها سابقا لمئات المرات ويؤكدها اليوم وفي المستقبل إن لم يتم التغيير! ان ارهاب الحكومة وليس الدولة هو أخطر بكثير من ارهاب الارهاب
أليس ضرب المتظاهرين السلميين إرهابا
اليس سرقة اموال الشعب إرهابا ٧٢٤ مليار دولار
اليس سرقة المخزون الاحتياطي النقدي ٤٤ مليار دولار إرهابا
أوليس هروب أو تهريب القادة والحرامية ممن لهم قضايا فساد إلى الخارج إرهابا
عدم محاسبة السارق والأنكى تهريبها بشكل قانوني إلى الخارج وخاصة سراق أموال النازحين اليس أخطر من إرهاب داعش
اين كان كل هذا الارهاب والقتل والتهجير والخطف والتغيير الديمغرافي قبل ٢٠٠٦ او بالاحرى قبل ٢٠٠٣
اين كانت هذه الميليشيات المسلحة (عدد ١٣) التي تصول وتجول في العاصمة بغداد او في المحافظات ومتهمة الخطف والترهيب والحصول على فدية بمئات الملايين من الدولارات، وبمساعدة الأجهزة الأمنية! هذا ليس اتهاما جزافا بل وقائع واثباتات هيئة ما تسمى بالنزاهة (كونها مشلولة بسبب الطائفية والمذهبية)
الموضوع
بصراحة عبود
اتركوا الحكم لانكم فشلتم في قيادة الشعب! حتى بالحديد والنار لم يفلت منه الاصلاء والاصليين من هذا الشعب الجريح
نحن لا تستقوي بالخارج أو المحتل والغازي ولكن ان كانت المظاهرات السلمية التي ستصبح (مظاهرات الانتخابات القادمة) قد جوبهت بالحديد والنار، والجماهير لا حول لها ولا قوة! نعم نؤمن بأن الشعب ان اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر، ولكن تذكروا كيف انتهى مصير الجبابرة والأباطرة، وتاكدوا انكم جئتم على دبابات المحتل (ترامب اعترف بنفسه وكذلك سلفه بأن أسوأ قرار أمريكي كان غزو العراق) هذه الملاحظة نقدمها لكي لا يقدمون تقاريرهم إلى المخابرات الأجنبية!!
نكمل ونؤكد أنكم جئتم على ظهر الدبابات التحالف بقيادة أمريكا، في مقالنا قبل فتره قلنا: أن ترامب آت!! مشيرين إلى داعش القذر! وظهر انكم اخطر من الارهاب الحقيقي بقمعكم بالنار مظاهراتنا السلمية لـذا ستذهبون الى بيوتكم عريانين على ظهور الدبابات العراقية
والجميع يعرف معنى العريانين
نكمل
من وقع على خور عبدالله؟ لماذا وكيف؟
ما مصير القبو اللبناني؟
من كان وراء سرقة ٦ مليارات دولار من بنك الكرادة وقتل الحراس؟
اين محاسبة من اعترفوا بأنفسهم بأنهم حرامية ورشوجية وأكدوا بالحرف: الجميع والكل حرامية ماعدا برلمانيو الحزب الشيوعي! انها شهادة تقديرية وبامتياز، لكن ماذا عن اصلائنا في البرلمان العراقي والكردستاني؟ كم هي أموالهم في دول الخارج؟ نحتاجها قبل ٢٠١٨ وحتما سيتم مصادرتها عندها لا ينفع صرير الأسنان


الخاتمة
أين هو أبو النازحين الذي كان يضع مئات الدولارات فوق راقصة (اشواق الموصلية) في احد فنادق اربيل واخوته ينامون في العراء في فصل الشتاء؟ اين وزير التجارة والكهرباء والصناعة ومعظم الوزراء السابقين؟
لماذا لا توجد حسابات ختامية الاعوام الاخيرة؟
هل قيادة حكومة مثل قيادة دولة؟ ان كان هناك من قائد دولة منصف لحقوق المحافظات الغربية آنذاك!! لم يكن هناك داعش اليوم
الا تعرفون ان تمويل داعش وبنسبة كبيرة هي من قبل العراقيين انفسهم؟ ان كان بسرقة الارزاق او مليارات النازحين
نعتقد كمراقبين وكشعب ان من حقكم استعمال العنف في المظاهرات! كونها بداية النهاية لحكمكم، نفس الحالة حدثت مع حقوق المحافظات الغربية آنذاك! نعم الان كم كلف شعبنا من موت وقهر ويأس وتهجير ويتامى وأرامل!! ان كان هناك حقا قائد دولة وليس قائد ميليشيا وبعدها حكومة، هل هو انتقام من الشعب؟ ام ماذا؟
اخيرا وليس اخرا
تستمر المظاهرات السلمية ويستمر مسلسل القتل والضحك على الذقون من قبل القادة الذين يسمون أنفسهم بالمعارضة في النهار وفي الليل ينامون سوية دون حراس!
اذهبوا الان قبل قطف ما زرعتم من حقد ويأس وقنوط وألم دون أمل وكانت الهجرة الداخلية والخارجية والنتيجة سيأتي الوليد برؤوس متعددة وهو ينفخ نار الطائفية والمذهبية والمحاصصة وينادي بالوجودية! مثلما حدث قبل وبعد الحرب العالمية الأخيرة ونتائجها
يقول ربي
الذي يأتي بالسيف فالسيف يذهب
عندها لا ينفع الندم
انه قريب وملامحه باينة في انتخابات ٢٠١٨ عندها لا تنفع ملياراتك ولا تلفزيوناتكم ولا بطانياتكم ولا مبرداتكم ولا مائة دولار أو أقل لكل ناخب، ونقولها لشعبنا من الان: اي واحد يقبض ولو دولار واحد للانتخابات هو نغل وناقص وحرامي ثم خائن
١١شباط ٢٠١٧

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » سمير اسطيفو شبلا

من مواضيع سمير اسطيفو شبلا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:00 AM.