اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز بعد اعلان نتائج الاعتراض للأبتدائية، التلميذ مار مياد الناجح الاول في مدرسة القوش الاولى للبنين
بقلم : Karam Alqoshy
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى أقوال الأباء والقديسين ††

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 08-07-16, 07:15 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص القديس أغسطينوس

: اقوال اباء الأربعاء أغسطس 25, 2010 11:58 am
http://kdsen.yoo7.com/t87-topic


+ يقول القديس أغسطينوس:"إن كنت ساقطاً قم، وإن كنت قائماً فقف ثابتاً، وإن كنت واقفاً فاجلس، وإن كنت جالساً فقاوم الشر"


+ قدمت حياتك ذبيحة حب كفارة عن خطاياي
إقبل حياتي ذبيحة محرقة لأجلك

لم تستعجل مريم كمثل أمها حواء التى من صوت واحد صدقت وحملت الموت
القديس يعقوب السروجى


- حملته على ذراعيها ذلك الذى يحمل السموات وعلى ركبتيها حملته ذلك الذى تحمله الكاروبيم وبفمه قلبت ذلك فتح أفواه البكم رضع من لبن الثدى ذلك الذى اشبع ألوف من الخمس خبزات وسمكتين
القديس مار أسحق السريانى


المصدر : منتدى القديسين العظماء: http://kdsen.yoo7.com/t87-topic#ixzz4Dpjh7VPf

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 08-07-16, 07:22 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: القديس أغسطينوس

http://kdsen.yoo7.com/t215-topic
مُساهمةموضوع: نصائح للشباب من بستان الرهبان الأحد أكتوبر 17, 2010 6:38 pm


+ اذا جعلت توكلك على الله فأنه يخلصك من جميع شدائدك . " الأنبا باخوميوس "



+ من السهل أن نطلب أشياء من الله و لا نطلب الله نفسه كأن العطيه أفضل من العاطى . " القديس أغسطينوس "



+ يارب أنت غنى مقتنيك و خزائنه و كنزه . طوبى لمن لا يقتنى شيئا غيرك . " القديس يعقوب السروجى "



+ أعمال اله لا يجب أن تنسب لانسان خاصة و أن الانسان نفسه من أعمال الله. " القديس كبريانوس "



+ حيث ينبت الاتضاع يتفجر مجد الله . " القديس مار اسحق السريانى "



+ القلب المتضع كالوادى المنخفض الذى سرعان ما يمتلىء من ماء الروح . " القديس أغسطينوس "



+ الانسان المتواضع لا يغضب أحدا و لا يغضب من أحد . " القديس دوروثيؤس "



+ قال الشيطان للرب أترك لى الأقوياء قأنى كفيل بهم أما الضعفاء فلا أقدر عليهم لأنهم يشعرون بضعفهم فيحاربوننى بقوتك . " القديس يوحنا ذهبى الفم "


+ من لا يحتمل الشتيمه فلن يحتمل الكرامه كذلك لأن الشتيمه أقل ضررا من الكرامه . " القديس تيمثاوس "



+ يلزمنا أن نعرف متى نصمت و متى نتكلم ، و كيف نصمت و بماذا نتكلم . " القديس مار اسحق السريانى "


+ يجب ألا نطلب فقط لكى نجد بل أن نحتفظ بما نأخذ لأن كثيرين فقدوا ما أخذوا . "


+ لو أننى أرضيت الكل لوجدت نفسى تائهه على باب كل واحد . " القديسه ساره


المصدر : منتدى القديسين العظماء: http://kdsen.yoo7.com/t215-topic#ixzz4DpoVBFRb

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 08-07-16, 07:24 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: القديس أغسطينوس

اقوال اباء جميله جدا الجمعة فبراير 11, 2011 12:24 am
http://kdsen.yoo7.com/t225-topic



.أنه معى.ومن أجلى هو يتألم +

+من أجلى هو حزين .

+من أجلى هو يكتئب .

+نيابه عنى وفى مكانى هو يحزن.

+هو الذى لم يكن عنده سبب فى نفسه يجعله يحزن , ولكنه حزن من أجلى.

+جروحى يارب يايسوع , وليست جروحك هى التى ألمتك.

+وكما أن موتك قضى على الموت , وجروحك قد أبرأت جراحاتنا ,وهكذا أحزانك قد أزالت أحزاننا.

لقد كان الأب أمبروسيوس مربّياً، وباتّباعه المسيح اعتبر أنّ التّعليم
بالمَثل هو الطّريقة المثلى للتّعليم والوعظ وهذه بعض من أقواله وتعاليمه:

* يجب أن نعيش على الأرض كمثل دولاب دائم الدّوران، فكلّما كان التصاق
الدّولاب بالأرض خفيفاً، كلّما كانت سرعة جريه وتقدّمه أكبر. أمّا نحن، فعلى
العكس، نودّ أن نبقى ملتصقين بالأرض بطريقة يصعب معها رفعنا عنها.

* أن تعيش ببساطة يعني ألاّ تدين أحداً وألاّ تحكم على أحد. مثلاً: إن مرّ
أمامنا شخص فلننظر إليه ببساطة على أنّه شخص مارّ أمامنا فقط. أمّا إن أخذنا
نتفحّصه ونصف شخصيّته ونقول عنه إنّه كذا وكذا فهذا يعني أنّنا لسنا بسطاء.

* للمجد الباطل والكبرياء نبع واحد إلاّ أنّهما يختلفان في بعض النّقاط.
كلاهما شَرِهٌ تجاه المديح. من أصابه المجد الباطل يتنازل أمام الآخرين بغية
إرضائهم وبالتّالي نيل مديحهم. يفتخر بجماله وجاذبيته فينتفخ رغم ضعفه، ولكن
إن لم يكن له ما يفتخر به، فهو يتملّق النّاس موافقاً آراءهم بقوله: "صحيح،
صحيح" ولو لم يكن مقتنعاً بما يقوله تمام الاقتناع.

أمّا من كانت الكبرياء شيمته، فتفوح منه رائحة احتقار الآخر. فإن كان رأيه
مسموعاً في محيطه وله بعض التّأثير، يرفع صوته ويصرخ ويجادل ويعترض ويُصرّ
على رأيه الخاص. أمّا إذا لم يكـن من أصحاب المشورة،

فإنّه يسخر من الآخرين وينتقدهم في ثورة من الغضب، ولو استطاع نهشهم لفعل.

إن بحثت جيّداً، وجدت أنّه حيثما كان هناك انقسام وعدم اتّفاق، يكون المجد
الباطل والكبرياء هما السّبب، لأنّ الحسد والكره والغيرة إنّما هم من ثمار
هذين الألمين.

* إنّ الأنانية هي جذر كلّ الشّرور.

* عندما تكون مضطّرباً، إلجأ إلى قراءة الإنجيل. إقرأ بصوت منخفض.

إقرأ ولو لم تفهم، فإنّ كلمات الرّوح القدس تطرد الحزن بعيداً.

* (كتب ردّا على إحدى الرّسائل): بما أنّ أفكار اليأس توحي إليك بأن لا خلاص
لك، إذ إنّ توبتك سطحيّة جدّاً إذا ما قورنت بثقل خطايك، وعليك بالتّالي أن
تقدّم كفّارة توازي آثامك لتنال الغفران. اسمع ما سوف أقوله لك. إنّ كلمة
كفّارة لا توجد في قاموس الكنيسة الأرثوذكسيّة، بل قد تسرّبت إليها من
الكنيسة الغربيّة. أمّا إيماننا القويم الصرف فهو التّالي: إن أخطأ إنسان
مسيحي، عليه أن يحتمل ألماً وقتيّاً لينجو من العذاب الأبدي. ويكون هذا الألم
خفيفاً إذا ما قورن بخطاياه، سواءً أكان مرضاً أو حزناً أو ذلاً، لأنّ رحمة
الله هي التي تخلّصه إذ تسدّد ما تبقّى من دينه. لقد كان اللّص الشّكور لصّاً
لمدّة ثلاثين سنة، وكان عليه بالمقابل أن يحتمل التّعليق على الصّليب مع كسر
الرّجلين مدّة ثلاث ساعات فقط. إنّ هذا الألم قاسٍ جدّاً ولكن هل هو كفّارة
كافية عن ثلاثين سنة من الإجرام؟ بالطّبع لا، أحكم أنت بنفسك.

* كلّ خاطئ تائب مات ولم يتسنَّ له أن يقدّم توبة إختياريّة، إن كان بالصّوم

أو الصّلاة والمطّانيّات أو بتحمّل مرض طويل الأمد أو أحزان أخرى، علينا أن
نذكره في الذبيحة الإلهية لينجو من العذاب المؤبّد.



صلاة في بداية النهار
(لآباء برية أوبتينو )
*ساعدني يارب، أن أواجه كل ما سيحمله لي هذا اليوم الحاضر بسلام.*

* أعنّي أن أستسلم بكلّيتي لمشيئتك القدوسة.*

* في كل ساعة من ساعات هذا النهار أنرني وقوّني في كل أمر.*

* علمّني أن أتلقى كل جديد يأتيني به هذا اليوم بهدوء وقناعة راسخة أن لا شيء
يحدث إلا بسماح منك.*
* قوّم أفكاري وأحاسيسي في كل ما أعمله وأقوله.*
* وإن صادفني في هذا النهار أمر غير مرتقب
لا تدعني أنسى أنه آت من لدنك.*
* علمّني كيف أتصرف بصدق وحكمة مع المحيطين بي
حتى لا أحزن أو أضايق أحدا.*
* أعطني يا رب القوة لأحتمل عناء هذا النهار مع كل ما سيحمله لي.*
* وجّه أنت إرادتي وعلمّني أن أصلي واؤمن وأصبر وأسامح وأحب.*
آمـيـن



"نحن معشر البشر لا يمكننا أن نجد ما نمدح به ابن الله أفضل من أن ندعوه (قدوساً) كما تسبحه الملائكة بكل طغماتها هكذا بنفس الكلمة نرفع قلوبنا لنشارك الملائكة تسبيحهم حتى نستحق الاشتراك فى الخبز الواحد لكى نكون جسداً واحداً وبنياناً واحداً مقدساً لله + + + القديس امبروسيوس


المصدر : منتدى القديسين العظماء: http://kdsen.yoo7.com/t225-topic#ixzz4DpphNfCH

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 08-07-16, 07:26 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: القديس أغسطينوس

اقوال الانبا بولا وانبا انطونيوس الجمعة فبراير 11, 2011 12:30 am
http://kdsen.yoo7.com/t226-topic



+++ الانيا بولا والانبا انطونيوس+++

الأنسان الحر هو ذاك الذى لا تستعبده الملذات الجسدية بل يتحكم فى الجسد بتمييز صالح وعفة+++الأنبا أنطونيوس

اوقد سراجك بدموع عينيك و الزم البكاء فيترحم الله عليك لكن احذر من ان تكون صغير القلب لان صغر القلب يولد الاحزان +++الانبا انطونيوس

لا تكنز خطيئتك التي صنعتها لان افضل ما يقتنيه الانسان هو ان يقر بخطاياه قدام الله ويلوم نفسه +++ الانبا انطونيوس

لا تكون قليل السمع لئلا تكون تكون وعاء لجميع الشرور فضع فى قلبك ان تسمع لابيك فتحل بركة اللة عليك +++الانبا انطونيوس

يجب أن يكون خوف الله بين أعينا دائما و كذلك ذكر الموت + + +الانبا انطونيوس
كما أن الضوء اذا دخل بيتا مظلما طرد ظلمته و اناره هكذا خوف الله اذا دخل قلب الأنسان طرد عنه الجهل و علمه الفضائل والحكم+ + + الانبا انطونيوس
كل خبزك بسكينة و هدوء و امساك و إياك من الشره فانه يطرد خوف الله من القلب+ + + الانبا انطونيوس
اياك و اللعب فانه يطرد خوف الله من القلب و يجعله مسكنا للشرور + + + الانبا انطونيوس
اياك والكذب فانه يطرد خوف الله من الأنسان + + +الانبا انطونيوس
أحذر أن تتكلم بكلام فارغ و لا تسمعه من غيرك ولا تفكر فيه وليكن كلامك فى ذكر الله و استغفارة + + +الانبا انطونيوس
المسيحية هى حياة مع الرب و تذوق حلاوته و عشرته + + +الانبا انطونيوس
كل ما يبعدك عن الله لا تفعله . ولتكن نفسك كائنه مع الله فى كل وقت + + +الانبا انطونيوس
ان كان الله لك فكل شئ لك حتى لو كنت محروما من كل شئ . و ان لم يكن الله لك فأنت محروما من كل شئ حتى لو كنت تملك كل شىء + + + الانبا انطونيوس
أنا لا أخاف الله لأنى أحب الله و المحبة تطرح الخوف خارجا + + + الانبا انطونيوس
الذى يعرف تدابير الخالق و كل ما يعمله فى خلائقه + + + الانبا انطونيوس
أحب الأتضاع فهو يغطى جميع الخطايا + + +الانبا انطونيوس
من يغلب بالتواضع فانه يصير فى السماء مثل لعازر المسكين + + +الانبا انطونيوس
أظلم نفسك لكل أنسان تمتلك التواضع + + +الانبا انطونيوس
أعلم أن الأتضاع هو أن تعد جميع البشر أفضل منك . متأكد من كل قلبك أنك أكثر منهم خطية و يكون رأسك منكسا و لسانك يقول لكل أحد أغفر لى + + + الانبا انطونيوس

ان الشياطين توجة هجماتها المنظورة الى الجبناء فارشموا انفسكم بعلامة الصليب بشجاعة و دعوا هؤلاء يسخرون من ذواتهم و اما انتم فتحصنوا بعلامة الصليب . فحيث وجدت اشارة الصليب ضعف السحر و تلاشت قوة العرافة + + +الانبا انطونيوس

من يسمع من آبائه فمن الرب يسمع ، ومن لا يسمع لهم فلا يسمع من الرب + + +الانبا انطونيوس

لاتجعلوا اللحظات المؤقته تسرق منكم الابدية + + +الانبا انطونيوس

الرب هو الطبيب العظيم الذي يشفي الجروح ، سيشفي كل جروحك مهما كان عمقها أو اتساعها أو قدمها + + +الانبا انطونيوس

إذا اقتربت إليناالأرواح الشريرة ووجدتنا فرحين في الرب ، مفكرين فيه مسلَّمين كل شيء في يده واثقين أنه لا قوة لها علينا ، فإنها تتراجع إلى الوراء + + +الانبا انطونيوس

من يهرب من الضيق يهرب من الله+++الانبا بولا اول السواح

الارض لا تستحق موطىء قدميه وبصلواته ينزل المطر على الارض وياتى النيل فى حينه +++قيل عن الانبا بولا اول السواح


المصدر : منتدى القديسين العظماء: http://kdsen.yoo7.com/t226-topic#ixzz4DpqLizWW

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [5]  
قديم 08-07-16, 07:27 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: القديس أغسطينوس

اقوال القديسين عن الصيام الكبير الأربعاء مارس 23, 2011 8:13 pm
http://kdsen.yoo7.com/t249-topic


الصيام الكبير و حياتنا بالصيام و ما هو الصيام وما علاقة الانسان به
...... هذه اقوال الاباء على الصيام الكبير...
امين ان نستفاد من اباءنا بصيام مبارك صلواتهم تكون معانا جميعا

............
الصوم الحقيقي هو سجن الزذائل ، أعني ضبط اللسان ، وأمساك الغضب وقهر الشهوات الدنسة

(القديس باسيليوس)
...............
الصوم يقينا طعم الدنيا، كطعم الخطيئة، طعم الانجذاب بهوى العالم، ويحفظنا بنعمة الله. فكل الذي نتناوله في العالم، مهما كان لذيذاُ في أعيننا وطيباً ومغذياً، إنما هو مغذ للجسد، وطعمه يزول في الحال. ومهما كانت الأكلة طيبة ونتفنن في طهيها لكي نتذوقها بلذه، فإنما تخدم قسماً من الحلق لا تتجاوز دقائق، وعندما تنزل إلى تحت نفقد طعمها وكأننا لم نأكل شيئاً. أما الطعام الإلهي الذي يعطينا إياه الله فلا يزول من فمنا مهما تذوقنا من الأطعمة البشرية

(الأب اسحق الآثوسي)
......................

الصوم فخ لجميع الشهوات أما الذي يحتقره فيشبه حصانا أهوج فك من عقاله
(الاب بطرس الصغير)

الذي يصوم عن الغذاء ، ولا يصوم قلبه عن الحنق والحقد ، ولسانه ينطق بالأباطيل فصومه باطل ، لأن صوم اللسان أخير من صوم الفم ، وصوب القلب اخير من الإثنين ( القدييس ما اسحاق السرياني )

إن كنت عاهدت المسيح أن تسلك الطريق الضيقة فضيق بطنك أولا ً ، لأن لبطن العريض الواسع يستحيل أن يسير في طريق الرب الضيقة ، فإذا اتسعت بطنك بعد الضيق خالفت عهودك. ( الاب يوحنا الدرجي )

.....................
الصوم بدون صلاة واتضاع يُشبه نســراً مكســور الجنــاحين .
( القديس مكاريوس الكبير )

.............
الصوم هو الطعام اليومى للحياة الروحية ( ابونا بيشوي كامل )
....................
بمجرد أن يبدأ الإنسان بالصوم، يتشوق العقل لعشرة الله.
إحذر لئلا تُضعف جسدك بالتمادي في الصوم، فيقوى عليك التراخي وتبرد نفسك، زن حياتك في كفة ميزان المعرفة . (القديس اسحق السرياني)

امين .. يكون كلام ابائنا اثروا فينا كلنا صلواتهم معانا
صلولي


المصدر : منتدى القديسين العظماء: http://kdsen.yoo7.com/t249-topic#ixzz4DpqgGyPh

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [6]  
قديم 08-07-16, 07:29 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: القديس أغسطينوس

اقوال البابا كيرلس السادس الخميس مارس 24, 2011 11:29 pm
http://kdsen.yoo7.com/t253-topic



1 كن مطمئننا جدا جدا ولا تفكر فى الامر كثيرا بل دع الامر لمن بيدة الامر.
2 خلاص الابرار عند الرب وهو ناصرهم فى زمن الشدائد.
3 يسوع المسيح يمد يد الشفاء ويشفى امراضكم ويقويقم.
4 لا يوجد شىء تحت السماء يكدرنى او يزعجنى لانى محتمى فى ذلك الحصن الحصين داخل الملجا القديم مطمان فى احضان المراحم حائز على ينبوع من التعزية.
5 كنت اود ان اعيش غريبا واموت غريبا ولكن لتكن ارادة اللة.
6 امنحنا سلامك وعلمنا ان نسالم بعضنا بعضا وشجع نفوسنا لكى لا تصغر واسند بقوة ذراعك لكى لا نضعف وامنحنا الخير والفرح كل حين وليكن صومكم ايضا مصحوبا بالصلاة وبالقراءة فى الكتاب المقدس والكتب الروحية وسير القديسين.
7 ايها الاخ الحبيب اول شىء مهم اتحفظ من الغضب لانك فى حالة الغضب تتكلم كلاما قاسيا وهذا يعد حرب من عدو الخير بواستة الغضب يريد ان يفقد السلام فى الانسان ويبعد عنة النعمة.
8 لا يضايق احدكم اخية بكلمة صعبة بل صالحوا بعضكم بحلاوة المحبة.
9 قلب المحب هو عرش سكن الروح القدس ويحل فية الثالوث الاقدس.
10 اجتهد ان تكون اميناً فى عملك و احتفظ من حيل عدو الخير .
11 صديقى ثق أن الرب أحن عليك من نفسك فأن طلبته تجده.
12 سعيدة هى النفس التى تعرف ينابيع القوة و مصادر السلام .


المصدر : منتدى القديسين العظماء: http://kdsen.yoo7.com/t253-topic#ixzz4Dpqz7YzN

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [7]  
قديم 17-08-16, 09:43 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: القديس أغسطينوس

القدّيس أوغسطينس المسيحيّ الجزائريّ
الجمعة، 19 أيلول 2008، 00:15 نص
https://www.linga.org/biblecharacters-articles/MjQxNA==



وُلد "أوريليوس أوغسطينُس" في 13 تشرين الثّاني 354م، في مدينة "ثاغاست" في "نوميديا"، وهي اليوم "سوق أهراس" في الجزائر. كان والده وثنيًّا. وكانت والدته "مونيكا"، وبحسب "اعترافاته"، مسيحيّة مؤمنة مكرّسة ولها تأثير قويّ وواضح في حياة ابنها. درس "أوغسطينُس" عِلم البيان في جامعة "ثاغاست"، ثمّ درّسه في جامعة "قرطاج"، وفي "روما"، و"ميلانو". عاش "أوغسطينُس" الشّابّ حياة انفلات بعيدة عن الإيمان، واتّخذ له عشيقة ساكنها وأنجب منها طفلاً. في العام 374م، وفي أثناء وجوده في جامعة "قرطاج"، اعتنق "أوغسطينُس" المذهب "المانويّ" (أتباع "ماني" الفارسيّ). لكنّه رجع إلى الكنيسة المسيحيّة في العام 387م، وذلك تحت تأثير الأسقف "أمبروز" في "ميلانو"، وبعد صراع فكريّ وعاطفيّ طويل. عاد إلى وطنه في إفريقيا حيث سيم قسّيسًا، ثمّ أسقفًا على مدينة "هيبو" في العام 395م. وقد حافظ على مركزه هذا حتّى وفاته في 28 آب 430م. عُرف "أوغسطينُس" بوفرة مواعظه ونتاجه الأدبيّ من رسائل وأبحاث فلسفيّة، ونقده اللاّذع للهراطقة، وأيضًا كتاباته حول أساليب التّربية المسيحيّة؛ حتّى أنّه عُرف بأنّه اللاّهوتيّ الأكثر تأثيرًا في الكنيسة الغربيّة. ومن أهمّ أعماله المعروفة: "مدينة الله" و "الاعترافات" الّتي وصف فيها حياته قبل أن يصير مسيحيًّا، وصار هذا الكتاب الأخير مرجعًا كلاسيكيًّا للرّوحانيّة المسيحيّة. ويسرّ مجلّة "رسالة الكلمة" أن تقدّم ملخّصًا عن اعترافات القدّيس "أوغسطينُس" بحسب أجزائها الثّلاثة عشر. محتويات كتاب "الاعترافات" للقدّيس أوغسطينُس الجزء الأوّل: اعترافات "أوغسطينُس" بعظمة الله الّذي لا يمكن أن يُسبَر غوره، وبمراحمه عليه في أيّام الطّفولة والصِّبا، وبتصلّبه وعناده. اعترافاته بخطاياه وتبطّله، وبسوء استخدامه لواجباته وللمواهب الّتي منحها له الله قبل سنّ الخامسة عشرة. الجزء الثّاني: الغاية من كتابة اعترافاته. المزيد من حياة التّبطّل والخطيّة في سن السّادسة عشرة. رسالته حول شرور المجتمع القاسي الّذي أودى به إلى عالم السّرقة. تابعونا على الفيسبوك: الجزء الثّالث: مكوثه في "قرطاج" من سنّ السّابعة عشرة إلى التّاسعة عشرة من عمره. أسباب الفوضى في سلوكه. شغفه بالمسرح. تقدّمه في دراساته وحبّه للحكمة. نفوره من الأسفار المقدّسة. ضلالته وقبوله المذهب "المانويّ". دحضه لبعض معتقدات هذا المذهب. حزن والدته "مونيكا" على هرطقته، وصلاتها لتوبته. رؤيا أمّه، واستجابتها من خلال أسقف. الجزء الرّابع: حياة أوغسطينُس منذ التّاسعة عشرة وحتّى الثّامنة والعشرين من عمره؛ اعتناقه المذهب "المانويّ" وإغراء الآخرين بقبول هذه الفلسفة الفارسيّة الّتي علّمت بعقيدة الثّنويّة الّتي قوامها الصّراع بين النّور والظّلمة؛ سلوكه السّيّئ وخطاياه؛ استشارته للمنجّمين، وتعرّضه للصّدمات الفكريّة والرّوحيّة؛ فقدانه لصديق قديم؛ ملاحظاته حول الحزن، والصّداقة الحقيقيّة والمزيّفة، وحبّ الشّهرة؛ رسالته حول "العادِل والصّالِح"، على الرّغم من آرائه الخاطئة من نحو الله. الجزء الخامس: أوغسطينُس في سنّ التّاسعة والعشرين. لقاؤه "فاوستوس"، الّذي كان بمثابة أداة شيطانيّة بالنّسبة إلى كثيرين، أمّا بالنّسبة إليه فأداة خلاص، وإظهاره جهل "المانويّين" على الرّغم من ادّعائهم بحصولهم على الحكمة الإلهيّة. تخلّي أوغسطينُس عن أفكار المانويّين، وذهابه إلى "روما" و"ميلانو" حيث تعرّف إلى القدّيس "أمبروز". تركه المذهب "المانويّ"، وتلقّيه التّعليم المسيحيّ من جديد في الكنيسة. الجزء السّادس: مجيء والدته "مونيكا" إلى "ميلانو"، وتقديمها الطّاعة للقدّيس "أمبروز" وتقديره لها؛ سلوك القدّيس "أمبروز" وطباعه؛ تخلّي أوغسطينُس التّدريجيّ عن الخطايا والأخطاء، واعترافه بظُلمِه للكنيسة؛ رغبته في معرفة الحقيقة المطلقة؛ مقدار صدمته في أثناء سعيه للعالميّات؛ إرشاد الله لصديقه "أليبيوس"؛ مناظرته مع نفسه وأصدقائه حول أسلوب حياتهم؛ خطاياه المتأصّلة فيه، وخوفه من الدّينونة. الجزء السّابع: أوغسطينُس في سنّ الواحدة والثّلاثين، وتخلّصه التّدريجيّ من أخطائه، على الرّغم من استمرار أفكاره المادّيّة حول الله؛ اكتشافه أنّ الخطيّة سببها إرادة الإنسان الحرّة عبر مساعدة "نبريديوس" له من خلال حججه وبراهينه، ورفضه هرطقة "المانويّين" بشكل قاطع؛ شفاؤه من الإيمان بعلم التّنجيم، وارتباكه في شأن أصل الشّرّ في العالم؛ اكتشافه جذور عقيدة ألوهيّة "الكلمة" من خلال الفلسفة الأفلاطونيّة، وعدم توصّله إلى اكتشاف سرّ تواضع المسيح وكونه الشّفيع الوحيد، وبقاؤه بعيدًا منه؛ زوال كلّ شكوكه بعد دراسته للأسفار المقدّسة، وخصوصًا رسائل القدّيس بولس. الجزء الثّامن: بلوغ أوغسطينُس سنّ الثّانية والثّلاثين. استشارته لـ"سيمبليسيانوس" الّذي عرّفه إلى قصّة اهتداء "فيكتورينوس"، ثمّ توقه إلى تكريس حياته بالتّمام إلى الله، ووقوف عاداته القديمة عائقًا أمام تحقيقه الأمر. تأثير قصّة حياة القدّيس "أنطونيوس" في حياته، وقصّة تجديد رجلين من الحاشية الملكيّة. اختباره الخلاص في أثناء معاناته لصراع داخليّ عنيف وسماعه صوتًا من السّماء دفعه إلى فتح الكتاب المقدّس. الجزء التّاسع: تصميم أوغسطينُس على تسليم حياته كلّيًّا للرّبّ، وتخلّيه عن مهنة الخطابة؛ عودته إلى بلده واستعداده لقبول نعمة المعموديّة، ثم معموديّته مع "أليبيوس" وابنه "أديوداتوس". وفاة والدته "مونيكا" في "أوستيا"، في طريق عودته إلى إفريقيا. حياة والدته وشخصيّتها. الجزء العاشر: اعتراف أوغسطينُس بحقيقة حياته قبل تجديده ومعموديّته. بحثه في كيفيّة معرفة الله، وتوسّعه في موضوع ميزة الذّاكرة وغموضها، وفي التّجارب الّتي تعرّض لها من قبل الشّهوات الثّلاث: شهوة العيون وشهوة الجسد وتعظّم المعيشة، وما يمكن تعلّمه عن "كبح النّفس"، وبخاصّة عن الشّهوة الجنسيّة، في الحياة المسيحيّة. رسالته حول يسوع المسيح، الشّفيع الوحيد الّذي يشفي كلّ وهن وعيب. الجزء الحادي عشر: اتّجاه أوغسطينوس إلى الرّهبنة، واعترافه بمراحم الله الّذي فتح له الأسفار المقدّسة. رسالته في أنّ كتب موسى لا يمكن فهمها إلاّ من خلال المسيح، وبخاصّة الكلمات الأولى في سفر التّكوين: "في البدء خلق الله السّماوات والأرض"، وإجابته على المعترضين الّذين سألوا: "ماذا عمل الله قبل خلقه السّماوات والأرض؟". بحثه في طبيعة الزّمن. الجزء الثّاني عشر: تفسير أوغسطينُس للإصحاح الأوّل من سفر التّكوين، وشرحه بأنّ "السّماوات" هي الخليقة الرّوحيّة وغير المادّيّة المعتمدة على الله من دون انقطاع، وأنّ "الأرض" هي تلك المادّة الخربة حيث شُكّلت فيها الخليقة في ما بعد. اعترافه بأنّه بالإمكان استخلاص أفكار متعدّدة ومنوّعة من تفسيره عن الخلق، على الرّغم من عدم اعتراضه على وجود تفاسير أخرى. الجزء الثّالث عشر: متابعة تفسيره تكوين 1؛ شرحه سرّ الثّالوث؛ رؤيته لتأسيس الكنيسة وتوسّعها ودعمها

لينغا: https://www.linga.org/biblecharacters-articles/MjQxNA==

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 07:25 PM.