اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز انتقل الى رحمة الله المرحوم صباح موسى ساكو
بقلم : khoranat alqosh
مراسل الموقع

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى المغتربين (عراقيون في المهجر)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 15-04-16, 01:00 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب ألمانيا تتجه لأندماج اللآجئين و طرد المعاندين

http://all-agencies.com/iq/1240574/%...A6%D9%8A%D9%86
المانيا تتجه نحو قانون "تاريخي" لاندماج اللاجئين
مصدر الخبر:
علي عبد سلمان
15 أبريل، 2016 7:56 ص


برلين (أ ف ب) -

اقرت الحكومة الائتلافية الالمانية صباح الخميس سلسلة تدابير تهدف الى تأمين اندماج اللاجئين وتحدد حقوقهم وواجباتهم، في خطوة هي الاولى من نوعها، وتشكل اتفاقا "تاريخيا" بالنسبة لدولة ترددت طويلا في تحديد نفسها كارض للهجرة.

واشادت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل محاطة بشركائها المحافظين والاشتراكيين الديموقراطيين خلال مؤتمر صحافي بذلك قائلة "انها المرة الاولى في تاريخ جمهورية المانيا الاتحادية".

من جهته، قال سيغمار غابرييل، نائب المستشارة ووزير الاقتصاد من الحزب الاشتراكي الديموقراطي ان هذه القرارات التي تم التوصل اليها بعد سبع ساعات من المفاوضات وسيتم تحويلها الى قانون، هي "خطوة تاريخية" للتعامل مع "تغيير عميق في المجتمع".

وتنظم القرارات حقوق وواجبات المهاجرين في المانيا التي استقبلت اكثر من مليون طالب لجوء عام 2015، ما ادى الى تعرض ميركل لضغوط وخصوصا من المعسكر المحافظ.

وتتضمن التدابير تخصيص الحكومة مكان الاقامة لطالبي اللجوء المعترف بهم على هذا النحو، من اجل توزيعهم بشكل افضل في ارجاء البلاد وتجنب اقامتهم في غيتوات.

ويؤكد نص التدبير ان "الاشخاص المعنيين سيتعرضون لعواقب في حال مخالفتهم" التعليمات.

- حقوق وواجبات -

وتلحظ التدابير ايضا عدم منح حق دائم في الاقامة للاجئين الذين لا يبذلون جهدا كافيا للاندماج، وخصوصا تعلم اللغة الالمانية.

كما تنص على "ضرورة اكتساب اللغة من اجل اقامة موقتة" في المانيا.

وتتضمن ايضا قسما مخصصا لتشغيل اللاجئين بغية تسهيل عملهم. فحتى الآن، لا يمكن لطالبي اللجوء او من في حكمهم ممارسة وظيفة الا في حال عدم وجود الماني يمارسها او احد مواطني دول الاتحاد الاوروبي. وسيتم رفع هذا الاجراء لمدة ثلاث سنوات.

وسيمنح اللاجئون اثناء التدريب المهني حق الاقامة طوال مدة تعلمهم، حتى يتمكنوا من العثور على عمل.

وحذرت ميركل قائلة ان "من يتوقف عن التدريب سيفقد اقامته، وبالتالي، حق البقاء في المانيا".

وسيتم تقديم نحو 100 الف وظيفة لطالبي اللجوء، على ان يستبعد منها المهاجرون من البلدان المصنفة آمنة مثل دول البلقان. وسيصوت النواب الالمان الخميس على تصنيف الجزائر والمغرب وتونس بين البلدان الامنة.

ورات ميركل، في تلخيص لفلسفة التشريع الجديد، ان هناك "فرصة لكل شخص، ولكن ايضا واجبات لجميع الوافدين"، في حين قال نائبها "نريد اشخاصا مندمجين فخورين، لا نريد اشخاصا يتم استيعابهم بالقوة".

- بعد 50 عاما -

وهذا النص حول الاندماج هو الاول من نوعه في المانيا، حيث كان المحافظون يخشون تأمين عوامل جذب وتحويل البلاد الى ارض للهجرة. ومن المفارقات ان من مهد الطريق لذلك هي ميركل من خلال سياستها استقبال المهاجرين بشكل مكثف عام 2015.

من جهته، قال زعيم الكتلة النيابية للحزب الديموقراطي الاشتراكي توماس اوبرمان "بعد 50 عاما من بداية الهجرة، اصبح لالمانيا الآن قانون حول الاندماج".

ويشير بذلك الى "العمال الضيوف"، ومعظمهم من الاتراك، الذين وصلوا ابان الستينات لتعزيز "المعجزة الاقتصادية" الالمانية. لكن هذا البلد عاني طويلا لحملهم على الاندماج نظرا لغياب السياسة الطوعية في هذا الشأن.

واعتبر غابرييل ايضا ان هذه التدابير ليست سوى خطوة اولى نحو قانون اكثر شمولا للهجرة.

لكن الحركة المؤيدة للمهاجرين "برو-اسيل" نددت بقانون "التفكك"، منتقدة خصوصا شرط الاقامة الذي سيتم ادخاله.

من جهته، راى حزب "البديل لالمانيا" الشعبوي الذي يحقق شعبية منذ بداية ازمة الهجرة في هذه التدابير "شكلا مخادعا من الاغراق الاجتماعي".

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 21-05-16, 01:17 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: ألمانيا تتجه لأندماج اللآجئين و طرد المعاندين

اللاجئون المسيحيون يتعرضون للاضطهاد مجددا ... لكن هذه المرة في اوروبا
« في: اليوم في 05:24 »
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=810773.0
نوري كينو / موقع هافينغتون بوست
ترجمة ريفان حكيم

"انا احاول الاتصال بك اجب على الهاتف. الامر يتعلق بعائلة مسيحية منهكة في مخيم اللاجئين. هل تعرف احدا كي اتصل به بخصوص مسكن للعائلة المكونة من ام وطفلين". هذه الرسالة النصية وصلتني من الاب هاكان ساندفيك.

حينها كنت في لبنان اساعد منظمة محلية اسمها "الرابطة السريانية" بافتتاح مركز رعاية صحية جديد للاجئين العراقيين والسوريين. العديد من اللاجئين الذين سجلوا لدى المنظمة هم من المسيحيين الغير قادرين على تحمل الاوضاع في مخيمات اللجوء ولذلك لم يكن لديهم نفس الحق للحصول على نفس الخدمات الصحية.

ويقول حبيب افرام من الرابطة السريانية: "هناك احد عشر طبيبا, من ضمنهم تسعة من اللاجئين انفسهم, سيساعدون هؤلاء اللاجئين في المركز الصحي الذي نوشك على افتتاحه في بيروت, حيث سيحصل الجميع على الرعاية ألصحية بغض النظر عن الدين. هناك الكثير من الاسلاميين في مخيمات اللاجئين والمسيحيون لا يحتملون الذهاب الى هناك.

وفي رحلة العودة الى ألسويد قرأت الرسائل الالكترونية التي وصلتني من منظمة (Open Doors) المسيحية العالمية. لقد قاموا بدراسة استقصائية عن طالبي اللجوء في المانيا ويريدون ان يعلموا فيما اذا كان المتحولون من ديانتهم الاسلامية او المسيحيين منهم يتعرضون للاضطهاد من قبل المسلمين في اماكن اقامتهم. وجاءت النتيجة مؤيدة لما حذر منهم الكثير من الناس في السويد.

في التقرير المعنون "العنف ضد اللاجئين المسيحيين في مخيمات اللجوء في المانيا" والذي كان قد نشر بتاريخ 13\ايار الجاري. وقد اجريت مقابلات مع 231 من طالبي حق اللجوء السياسي من المسيحيين.

ما نسبته 75% ممن اجريت معهم مقابلات قالوا في المقابلات انهم تعرضوا وبشكل متكرر الى الاضطهاد من قبل طالبي اللجوء الاخرين وكذلك من قبل حراس المخيمات.

73 من بين الـ 231, من الذين تم التحقيق معهم بشكل إنفرادي تلقوا تهديدات بالقتل لهم او لعوائلهم الذين تركوا في بلدانهم الاصلية. تسع وستون(69) شخصا تعرضوا للإهانة, وست وثمانون اخرين تعرضوا للتعذيب الجسدي.

لعدة أشهر قمت بنشر الكثير من المقالات بخصوص هذا الموضوع. وقبل يومين نشرت منظمة (Open Doors) تقريرها المذكور اعلاه. البرلمان السويدي اختار التصويت ضد الاعتراف بالإبادة الجماعية التي مورست على الأشوريين, ألسريان الكلدان, المسيحيون الاخرين, الايزيديون وبقية المكونات الغير مسلمة بالإضافة الى المسلمين المعتدلين.

باختصار, المسيحيون يذبحون في سوريا والعراق بسبب دينهم ومعتقدهم. اولئك الذين هربوا الى دول الجوار لا يستطيعون البقاء في مخيمات اللجوء لأنهم يضطهدون هناك ايضا.

وإذا نجحوا بالوصول الى السويد او المانيا, فسيخاطرون بتعرضهم للاضطهاد مجددا ولكن هذه المرة في مراكز اللجوء في هذه البلدان.

لكن الاحزاب السويدية مثل الحزب الاشتراكي ألسويدي, حزب ألوسط, حزب الخضر السويدي, الحزب اليساري والحزب الوسط (باستثناء ثلاث برلمانيين وهم: هانيف بالي, فين بينكتسون, و نيكلاس ويكمان) رفضوا التصويت على الاعتراف بالابادة الجماعية المستمرة (وفي نفس الوقت الكثير من الاحزاب والأفراد لازالوا يعتبرون الابادة الجماعية مستمرة). بينما الحكومة السويدية ودائرة الهجرة يتجنبون مسألة اضطهاد ضحايا الابادة الجماعية في مخيمات اللجوء.

هناك شئ واحد وهو واضح جدا, هذا الامر لايبدو انه سيذكر بشكل حسن في كتب التاريخ.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 22-06-16, 05:25 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: ألمانيا تتجه لأندماج اللآجئين و طرد المعاندين

إعادة 5500 لاجئ إلى ألمانيا
http://www.faceiraq.com/inews.php?id=4886264
PM:04:12:22/06/2016 خندان



خندان - قامت دول من الاتحاد الأوروبي بإعادة ما لا يقل عن 5500 لاجئ إلى ألمانيا لغاية نهاية أيار الماضي، وذلك في إطار ما يعرف بمعاهدة دبلن التي تنظم استقبال وحركة اللاجئين في دول الاتحاد.

وذكرت تقارير إعلامية اليوم الأربعاء، نقلا عن بيانات للمكتب الاتحادي الألماني لشؤون اللاجئين، أن ما لا يقل عن 5500 لاجئ وصلوا إلى ألمانيا انطلاقا من دول أوروبية أخرى ضمن المقتضيات التي تنص عليها معاهدة دبلن للاجئين، بحسب موقع (DW) الالماني.

وتتكون غالبة هؤلاء (حوالي 1700) من لاجئين أبعدتهم السويد إلى ألمانيا. ونفس الشئ قامت به سويسرا وهولندا.

وبالمقابل قامت ألمانيا بإبعاد 1500 لاجئ إلى إيطاليا، بولندا والمجر في إطار معاهدة دبلن، وهي معاهدة تقتضي أن يقدم اللاجئون طلبات اللجوء في البلد الأوروبي الأول الذي يتم تسجيلهم فيه. وهذا معناه أن اللاجئين الذين تم إرجاعهم إلى ألمانيا، تم تسجيلهم فيها لأول مرة، وواصلوا رحلتهم لدول أخرى.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 07:55 AM.