اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز سفر اعمال الرسل الفصل العاشر حلول الروح القدس على غير اليهود
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى أقوال الأباء والقديسين ††

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 22-08-16, 05:11 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش يسوع؛يعطي؛معنى؛لحياتنابابافرنسيس

http://ar.radiovaticana.va/news/2016...%D9%8A/1252723
البابا فرنسيس: وحده يسوع يعطي المعنى الكامل لحياتنا ويهبنا الفرح الحقيقي
البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير الملائكي - OSS_ROM
21/08/2016 13:40:SHARE



تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود من المؤمنين في ساحة القديس بطرس، ووجه كلمة استهلها بالقول إن إنجيل اليوم يحثّنا على التأمل في موضوع الخلاص، مشيرًا إلى أن لوقا الإنجيلي يروي أن يسوع وهو سائر إلى أورشليم يقترب منه أحد ويطرح عليه السؤال التالي: "يا ربّ، هل الذين يخلُصونَ قليلون؟" (لوقا 13، 23). وأضاف الأب الأقدس أن يسوع لم يقدّم جوابًا مباشرًا بل قال "اجتَهدوا أنْ تدخلُوا من البابِ الضيِّق. أقولُ لكم إنَّ كثيرًا من الناسِ سيحاولونَ الدُّخولَ فلا يَستطيعون". فمن خلال صورة الباب، يريد يسوع أن يُفهم المستمعين إليه أن الأمر ليس مسألة عدد، إذ ليس من المهم أن نعرف عدد الذين سيخلصون، بل من الأهمية أن يعرف الجميع الطريق الذي يقود إلى الخلاص.
أضاف البابا فرنسيس أن هذه المسيرة تقتضي عبور باب. ويسوع نفسه هو الباب (راجع يوحنا 10، 9). ولكن لم هذا الباب ضيّق؟ إنه ضيق ـ قال الأب الأقدس ـ لأنه يطلب منا تقليص واحتواء كبريائنا وخوفنا، كي نفتح له ذاتنا بقلب متواضع وواثق، ونعترف بأننا خطأة، نحتاج إلى مغفرته. إن باب رحمة الله ضيق ولكنه مشرّع دائمًا للجميع! والخلاص الذي يهبنا إياه هو فيض متواصل من الرحمة يهدم كل حاجز ويفتح آفاق نور وسلام.
وأشار الأب الأقدس في كلمته إلى أن يسوع يوجّه لنا اليوم مجددا نداء ملحًا كي نذهب إليه ونعبر باب الحياة الملأى. إنه ينتظر كل واحد منا مهما كانت الخطيئة التي اقترفناها كي يعانقنا ويغفر لنا. فهو وحده يستطيع أن يبدّل قلبنا ويعطي المعنى الكامل لحياتنا ويهبنا الفرح الحقيقي. وتابع البابا أنه من خلال دخول باب يسوع، باب الإيمان والإنجيل، نستطيع الخروج من الأنانية والانغلاق. فمن خلال لمس محبة الله ورحمته، هناك التبدل الحقيقي. وتستنير حياتنا بنور الروح القدس: نور لا ينطفئ!
أضاف البابا فرنسيس أن الرب يقّدم لنا فرصًا عديدة ليخلّصنا وندخل عبر باب الخلاص. وهذا الباب هو الفرصة التي لا ينبغي إضاعتها. ففي لحظة ما "يقوم رب البيت ويقفل الباب" كما يذكّرنا الإنجيل. وأشار إلى أن الهدف الذي ينبغي بلوغه هام: الخلاص الأبدي. وفي ختام كلمته، قال الأب الأقدس: لنسأل مريم العذراء، باب السماء، أن تساعدنا للاستفادة من الفرص التي يقدّمها لنا الرب لنعبر باب الإيمان وندخل هكذا طريقًا واسعًا: طريق الخلاص.
وبعد صلاة التبشير الملائكي، قال البابا فرنسيس "بلغني النبأ المحزن حول الاعتداء الدامي الذي ضرب أمس تركيا العزيزة. لنصلّ من أجل الضحايا، القتلى والجرحى ولنسأل عطية السلام للجميع"

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 05-10-16, 11:39 AM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش رد: يسوع؛يعطي؛معنى؛لحياتنابابافرنسيس

http://www.abouna.org/content/%D8%A7...%D9%8A%D8%A8-0

الأحد الذي بعد عيد رفع الصليب
الأب بطرس ميشيل جنحو
2016/09/29

فصل شريف من بشارة القديس مرقس
(مرقس 8: 34–38 ، 9: 1)

قال الربُّ مَن اراد ان يتبعَني فليكفُر بنفسهِ ويحمِل صليبَهُ ويتبعني * لانَّ مَن اراد ان يخلصَ نفسَهُ يـُهلكها ومَن اهلك نفسهُ من اجلي ومن اجل الانجيلِ يخلّصها * فاَّنهُ ماذا ينتفع الانسانَ لو ربح العالَمَ كلَّهُ وخسر نفسّهُ * ام ماذا يـُعطي الانسانُ فداء عن نفسهِ * لان مَن يستحيي بي وبكلامي في هذا الجيلِ الفاسق الخاطىء يستحيي بهِ ابنُ البشر متى أتى في مجد أبيهِ معَ الملائكة القديسين * وقال لهم الحقَّ اقول لكم إنَّ قوماً مِنَ القائمين ههنا لا يذوقونَ الموتَ حتـَّى يرَوا ملكوتَ اللهِ قد اتى بقوَّة.

بسم الآب والأبن والروح القدس الإله الواحد أمين.

الصليب المقدس من العلامات التي يعتز بها المؤمن المسيحي، ويتجلى ذلك في حياته اليومية فنراه يرشم علامة الصليب في كل وقت كان، في الأفراح والأحزان والآلام.

تهتم الكنيسة الارثوذكسية بالصليب اهتماما عظيما اذ تعيَد الكنيسة المقدسة في الرابع عشر من ايلول من كل عام لرفع وظهور الصليب الذي صلب عليه رب المجد والذي عبره تحقق الخلاص لما بسط الرب يسوع يديه على الصليب. كذلك خصصت الكنيسة له احدين: "الاحد قبل رفع الصليب" و"الاحد بعد رفع الصليب".

لذلك الكنيسة الارثوذكسية المقدسة تعتبر عيد رفع الصليب "المحيي" من أكبر أعيادها ولهذا كان يعرض الصليب المقدس على المؤمنين للسجود له قبل العيد بثلاثة ايام، ولم تكتف الكنيسة الارثوذكسية بتعيَده ليوم واحد بل خصصت له يومين آخرين بالسجود للصليب،وهو الاحد الثالث من الصوم الكبير، والاول من شهر آب، دفعا للامراض.

الصليب المقدس بحسب الآباء له قوة ثلاثية، الأولى، طرد الخطيئة، الثانية، خروج الأهواء المسببة الخطيئة من داخلنا، الثالثة، مشاهدة المجد الإلهي، ويشرحون ذلك أنه كما اليهود خرجوا من مصر كان عليهم أن يمحوا من داخلهم كل ذكريات العبودية كي يدخلوا أرض الميعاد هكذا أيضاً المسيحيون عليهم أن يبتعدوا عن عالم الخطيئة ثم ينزعون الأهواء والرغبات الجسدية من داخلهم وأخيراً سيصلون لمشاهدة المجد الإلهي.

نحن نعتقد أنّ الإيمان نعمة وبركة، وهو كذلك. فالقديس بولس يقول أنّ "الإيمان ليس للجميع" (2 تسا 3: 2)، أي أنّه ليس الجميع قادرون على أن يؤمنوا إيماناً صحيحاً، وإلى الغاية، بالمسيح يسوع المصلوب لأجلهم. ولكن، بالرغم من كون الإيمان نعمة وبركة، فهو بحدّ ذاته صليب علينا أن نحمله.

يعود سبب نشؤ عيد رفع الصليب "المحيي" الى اكتشاف الصليب المقدس على يد الملكة القديسة هيلانة والدة الامبراطور القديس قسطنطين وتكريس بناء كنيسة القيامة،ايضا السبب الثاني لعيد رفع الصليب "المحيي" هو ظهور علامة الصليب في السماء مع عبارة "بهذه العلامة ستنتصر" التي ظهرت للامبراطور قسطنطين عندما كان يحارب خصومه والذي انتصر في الحرب، والسبب الثالث هو استرجاع خشبة الصليب من الفرس على يد الامبراطور هرقل حيث رفع الصليب في مكانه الاصلي ليجسد له كل المؤمنين.

أول من أشار إلى حادثة اكتشاف خشبة الصليب بواسطة القديسة هيلانة، القديس امبرسيوس أسقف ميلان (339–397م)، وقد ذكرها في إحدى عظاته عن (انتقال ثيوذوسيوس) سنة 395م، وأيضاً نقل قصة اكتشاف خشبة الصليب عن القديس امبرسيوس كل من القديس يوحنا الذهبي الفم (347 -407م)، والقديس يولينوس (353-431م). لكن الأسقف كيرلس الأورشليمي، هو أكثر من استفاض في ذكر اكتشاف خشبة الصليب في عظاته التي ألقاها سنة 348م، وكان يخاطب المؤمنين وهو داخل كنيسة القيامة مشيراً إلى التابوت الموضوع فيه الصليب وكان قد مرّ على اكتشافه ما يقرب 25 سنة، إذ قال في إحدى عظاته: "لقد صلب المسيح حقاً، ونحن إن كنّا ننكر ذلك فهذه الجلجلة تناقضني، التي نحن مجتمعون حولها الآن. وها هي خشبة الصليب أيضاً تناقضني التي وزّع منها على كلّ العالم".

لقَبت الكنيسة الصليب بلقب "المحيي" لانه صليب ربنا هو قوة حقيقية للخلاص، هذا هو ايماننا الذي تسلمناه من الرسول الالهي بولس (1 كورنثوس 1: 18).

ان عيد رفع الصليب "المحيي" هو عيد الحب الحقيقي، العيد الاكثر اهمية انه احتفال لمحبة الله الفادي لنا. عيد رفع الصليب" المحيي" عيد الحب من خلال الظهور محبة الله في المسيح التي ظهرت بوضوح على خشبة الصليب لذلك الله لم يحبّ الإنسان لأنه ذكي أو غنيّ، الله أحبّ الإنسان لضعفاته وسقطاته، أحبّه لأنه يعرف أن الإنسان بحاجة إلى هذه المحبة ليخلص، المحبة هي وحدها القادرة على تخطي الضعف والسقوط، صليب المسيح وحده أنقذ الخليقة وانتصر على الموت، بصليب انتصر المسيح على مملكة الجحيم، وبه ننتصر نحن على كل ضعف فينا، لننموا إلى إنسان كامل إلى قياس قامة ملء المسيح.

بالصليب ترسم وتبدأ صلواتنا وتنتهي، لذلك لا تنفك الكنيسة الارثوذكسية المفتداة والمرتبطة بصليب النور والخلاص تذكر قي كل صلواتها الليتورجية الصليب على مدار السنة وخاصة يوم الاربعاء والجمعة وفي الايام الاعياد التي تختص بالصليب "المحيي". ولأهمية يوم عيد رفع الصليب "المحيي" الكنيسة تصوم هذا النهار وتصلي بحرارة الى الصليب "المحيي" متذكرة آلام وصلب المسيح وقيامته.

الصليب هو العنصر الجوهري في الفداء وله مكانته في حياة من جعل المسيح مثاله وأصل وجوده وحياته. وبعد ان كان الصليب رمزاً للأهانة والعار وآلة للقتل، أصبح في المسيحية رمزاً للخلاص الألهي ووجهاً للتفاؤل والأمل المسيحي.

هذه هي قوة الصليب هذا هو النور الذي يشع من الصليب والذي نرمز اليه بمشاعل على رؤوس الجبال في عيد ارتفاع الصليب، ظل الصليب مخفياً حتى اكتشفته القديسة هيلانة. وظل خفياً في قلوب الذين كانوا تحت أثقال الحياة وآلامها. ولكنه سيتجلى فينا بفضل قيامة بدأت فعلها منذ قيامة المسيح. ولن ينتهي هذا الفعل قبل نهاية العالم. هذا ما يقوله لنا القديس بولس في رسالته الثانية الى أهل كورنتوس (5: 1) قد تتهدم خيمتنا الأرضية. ولكن لنا في السماء بيتاً أبدياً لم تصنعه الأيدي. قد يشتد الضيق الحاضر ولكنه يهيئ لنا مجداً أبدياً لا حد له. قد نجبر على المرور في الألم والموت، ولكن المسيح انتصر فينا وهو يهيئ لنا الغلبة لأنه أحبنا.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 07-10-16, 04:47 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: يسوع؛يعطي؛معنى؛لحياتنابابافرنسيس

كلمة البابا إلى المشاركين في أول لقاء عالمي ـ الرياضة والإيمان
http://ar.radiovaticana.va/news/2016...%D9%86/1263297
لقاء البابا فرنسيس مع المشاركين في اللقاء العالمي حول الرياضة والإيمان - AP
06/10/2016 13:20:SHARE



التقى قداسة البابا فرنسيس عصر أمس الأربعاء في قاعة بولس السادس بالفاتيكان المشاركين في لقاء ينظمه المجلس البابوي للثقافة من الخامس حتى السابع من تشرين الأول أكتوبر حول الرياضة والإيمان، ووجه الأب الأقدس كلمة ضمّنها تحية لجميع الحاضرين الذين قدموا إلى الفاتيكان للمشاركة في هذا اللقاء العالمي حول الخدمة الثمينة التي تقدّمها الرياضة للإنسانية، وخصّ بالذكر رئيس المجلس البابوي للثقافة الكاردينال جان فرنكو رفازي؛ وأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية السيد توماس باخ.
قال البابا فرنسيس إن الرياضة هي نشاط بشري ذو قيمة كبيرة، وأضاف أنه خلال الأشهر الأخيرة، شاهدنا كيف أن الألعاب الأولمبية والبارالمبية كانت محور اهتمام العالم بأسره، مشيرًا إلى أن الشعار الأولمبي "أعلى، أسرع، أقوى" يشكل دعوة إلى تنمية المواهب التي أعطانا إياها الله. وتحدث الأب الأقدس في كلمته عن ميزة أخرى هامة للرياضة وهي أنها لا تقتصر فقط على الرياضيين ذوي الأداء العالي، إذ هناك أيضًا رياضة الهواة التي لا تهدف إلى المنافسة وإنما تتيح للجميع تحسين صحتهم وتعلّم العمل كفريق، وتعلّم الفوز والخسارة أيضًا. ولذا ـ أضاف البابا فرنسيس ـ من الأهمية بمكان أن يتمكّن الجميع من المشاركة في النشاطات الرياضية، معبّرا في الآن الواحد عن سروره باهتمامهم خلال هذه الأيام بضمان أن تصبح الرياضة أكثر شمولاً ويستفيد الجميع من فوائدها.
قال البابا فرنسيس إن تقاليدنا الدينية تتقاسم الالتزام من أجل ضمان احترام كرامة كل كائن بشري، وعبّر عن سروره باهتمام المؤسسات الرياضية العالمية بقيمة الإدماج مضيفًا أن الحركة البارالمبية وباقي الجمعيات الرياضية لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة مثل SPECIAL OLYMPICS قد لعبت دورًا مقرّرا في مساعدة الجمهور على التعرف على الأداء المميز لرياضيين ذوي إمكانيات وقدرات مختلفة، وتقدير هذا الأداء أيضًا. ولفت البابا فرنسيس إلى أن هذه الأحداث تقدّم لنا خبرات تُظهر بشكل رائع عظمة الرياضة ونقاءها. وأضاف أنه يفكّر في هذه اللحظة أيضًا بأطفال وفتيان كثيرين يعيشون على هامش المجتمع، وأشار إلى أن الجميع يعرف فرح الأطفال الذين يلعبون بكرة مصنوعة من القماش الممزق في ضواحي بعض المدن الكبرى أو في شوارع البلدات الصغيرة. وشجّع الأب الأقدس الجميع ـ مؤسسات، جمعيات رياضية، هيئات تربوية واجتماعية، جماعات دينية ـ على العمل معًا كي يتمكّن هؤلاء الأطفال من الاستفادة من الرياضة في أوضاع كريمة، لاسيما أولئك المستبعدين بسبب الفقر. كما عبّر البابا فرنسيس عن سروره بحضور مؤسسي HOMLESS CUP وباقي المؤسسات التي، ومن خلال الرياضة، تقدّم للأكثر عوزًا إمكانية تنمية بشرية متكاملة.
وفي كلمته إلى المشاركين في اللقاء العالمي الأول حول الرياضة والإيمان بعنوان "الرياضة في خدمة الإنسانية"، أشار الأب الأقدس إلى مهمة وتحدّ أمام ممثلي الرياضة والشركات التي ترعى الأحداث الرياضية، وقال إن التحدي هو الحفاظ على نزاهة الرياضة وحمايتها من التلاعب والاستغلال التجاري، وأشار إلى أنه لأمر محزن للرياضة وللبشرية أن يفقد الناس ثقتهم بصحة النتائج الرياضية، مضيفًا أنه في الرياضة، كما في الحياة، من المهم النضال من أجل النتيجة، لكن اللعب بشكل جيد وبنزاهة هو أكثر أهمية! هذا وشكر البابا فرنسيس الجميع على جهودهم من أجل استئصال جميع أشكال الفساد والتلاعب، وأشار إلى الحملة التي تقودها الأمم المتحدة لمكافحة سرطان الفساد في جميع بيئات المجتمع وأضاف أنه عندما يسعى الأشخاص لخلق مجتمع أكثر عدلاً وشفافية، فهم يتعاونون مع عمل الله.


.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 07-10-16, 04:49 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش رد: يسوع؛يعطي؛معنى؛لحياتنابابافرنسيس

البابا فرنسيس / لقاءات وأحداث
البابا فرنسيس: النظر إلى الماضي بامتنان وعيش الحاضر بشغف ومعانقة المستقبل برجاء
http://ar.radiovaticana.va/news/2016...%D8%A1/1263558
البابا فرنسيس: النظر إلى الماضي بامتنان وعيش الحاضر بشغف ومعانقة المستقبل برجاء - OSS_ROM
07/10/2016 14:23:SHARE



استقبل قداسة البابا فرنسيس هذا الجمعة في القصر الرسولي بالفاتيكان المشاركين في مجمع عام MISSIONARI OBLATI DI MARIA IMMACOLATA ووجه كلمة عبّر فيها عن سروره الكبير بلقاء هذه العائلة الرهبانية المرسلة، وقال إنهم يجتمعون خلال هذه السنة التي تحيي فيها الرهبانية الذكرى المئوية الثانية لتأسيسها على يد القديس أوجينيو دو مازينود، مشيرًا إلى أنها تنتشر في القارات الخمس، وتواصل المسيرة التي بدأها مؤسسها الذي أحبَّ يسوع والكنيسة.
أضاف البابا فرنسيس أنهم مدعوون اليوم إلى تجديد هذه المحبة المزدوجة، محيين الذكرى المئوية الثانية لرهبنتهم. وإذ أشار من ثم إلى الاحتفال بيوبيل الرحمة، قال الأب الأقدس إن رهبنتهم ولدت من خبرة رحمة عاشها الشاب أوجينيو في يوم الجمعة العظيمة أمام يسوع المصلوب. ودعا البابا فرنسيس الجميع لكي تكون الرحمة دائمًا جوهر رسالتهم والتزامهم بالبشارة بالإنجيل في عالم اليوم.
وإذ أشار إلى أن تاريخهم الإرسالي هو تاريخ مرسلين كثيرين قدّموا حياتهم من أجل الرسالة والفقراء ولبلوغ أراض بعيدة، أضاف الأب الأقدس يقول: ليشع فرح الإنجيل أولا على وجهكم ويجعلكم شهودًا فرحين، ومن خلال إتباع مثال مؤسسكم، لتكن المحبة بينكم القاعدة الأولى لحياتكم وأساس كل عمل رسولي، ولتكن الغيرة على خلاص الأنفس النتيجة الطبيعية لهذه المحبة الأخوية.
تابع البابا فرنسيس كلمته قائلا لتكن خبرة الصلاة والحوار والتمييز محرًكا لاندفاع إرسالي جديد. كما وتحدث عن أهمية إيجاد أجوبة ملائمة على تساؤلات رجال ونساء زمننا، ولهذا، أضاف الأب الأقدس يقول، ينبغي النظر إلى الماضي بامتنان وعيش الحاضر بشغف ومعانقة المستقبل برجاء، وعدم فقدان الشجاعة أمام المصاعب التي يلاقونها، والبقاء أمناء لدعوتهم الرهبانية والإرسالية. وفي ختام كلمته سأل البابا فرنسيس الرب أن يمنح هذه العائلة الرهبانية أن تكتب صفحات جديدة مثمرة على غرار الذين ولمائتي سنة خلت، شهدوا لمحبتهم الكبيرة للمسيح والكنيسة، كما وسأل مريم العذراء أن تعضد خطواتهم.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 01:15 AM.