اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز اية العشرون من اكتوبر
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى المشاكل العاطفية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [11]  
قديم 25-05-16, 06:06 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
32
المقالات والبحوث العلمية / تتمة : في الفساد الجامعي/ تجربة واقعية
« في: 01:11 14/04/2015 »
تتمة:


أنني افتخر بأنني إمرأة . إمرأة واثقة بحالها و اعمالها بنفسها و عقلها و اخلاقها وبذكائها ، ذكائها الذي كشف فساد عينة البحث ، و لم يتمكنوا من التهرب او تغطية فسادهم سواء الاساتذة او خالد. أفخر بما لدي من طاقات ايجابية و أفكار ايجابية اتميز بها لم ترق للفاسدين و لكل من يسعى للتشويه و الافساد. و لا يهمني ما يسعى الفاسدون له من اساليب كلاسيكية في الفساد اعتاد كل الفاسدون على اتباعها و التي هي معروفة تماماً فعندما يتضايقون من امرأة يصفونها بالاسترجال او اوصاف ثانية تدل على نظرتهم و امنيتهم هم ان تكون المرأة عليه فيسعون لتشويه صورتها و هي الصورة التي يريدونها في قرارة انفسهم ان تكون هي عليه و كل ما يزعجهم انها في حقيقتها في اسمى الصور الراقية و الرفيعة المستوى و هذا ما لم يتحملوه، تلك الاساليب تدل على عقلهم الصغير و الفاسد و جبنهم و عدم قدرتهم على تغطية اعمالهم الفاسدة و على تدني مستوى اخلاقهم، و هذه اساليب متخلفين و فاسدين الشرق. فلهم اقول : ان كل اناء ينضح بما به. و ان أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأنني كامل . و ايضاً اقول للئام اذا اكرمت الكريم ملكته و اذا اكرمت اللئيم تمرد. و ايضاً اقول : اذا سقط الرجل فإنه يصبح شرطياً. و كذلك اقول للفاسد خالد ان التعصيب هو لغة المنهزمين الفاشلين الذين لا يعطون للاخر فرصة للكلام و ينتهزون شفقة الاخر على جهلهم و تخلفهم ليعصبون و يهربون حتى لا يسمعون الاخر ماذا يريد ان يقول بعد ان سمعهم للنهاية ، فيهربون قبل ان يسمعوا كيف فكر و كيف و لماذا اجاب اجابات معينة و ما هي الاجابة الحقيقية التي يريد ان يقولها على كل الاسئلة.و ان الفاسدين يفعلون ذلك كي لا ينكشفون اكثر ، و لان لهم غايات تشبه فسادهم الذي يريدونه ان يعيث في المجتمع و القيم و العقول، خلي فسادكم على اشباهكم في التخلف و الفساد و الدناءة يا عينة البحث . فقد سألت للفاسد خالد ألا تريد ان تسمع بماذا "كذبت" عليك ، كذبت بهدف البحث، ، تهرب فاسد خالد من الاستماع لانه لا يريد ان يسمع الحقيقة ، الحقيقة التي تثبت فساده و التي تبين الاجوبة الحقيقية التي هي ما اردت قوله في النهاية و ليس عندما كنت اختبر خالد و فساده، فالاستماع ايضاً جرأة لا يتمكن منها الفاسدون امثال خالد بكل من مثله من فاسدين و عينة البحث الباقية . فهل تجرأت على السمع يا خالد ؟ السمع فقط لا التعريف على شخصيتك و لا قول اسمك الحقيقي انما فقط السمع ، انك لم تتجرأ. لم تتجرأ لانك لا تريد ان يعرفك الاخرون على حقيقتك ، أظهرت انت من خلال كلامك صورة عقل مجتمع لا يريد من المرأة إلا ان تجلس في البيت ، لا تخرج و لا تتعلم ،و لا تتعلم لغة شعب تعيش معه " اما انا فأقول أن ملكت لغة شعب ملكتهم" و ايضاً ان العمل حضارة و ضرورة و استقلال و حاجة عقلية و هامة للمجتمع و للاسرة و للمرأة و للرجل ايضاً.و المرأة اكثر عقلاً من الرجل و اكثر استيعاب للمجتمع و قيمه و ثقافاته ان كانت متعددة ،و كذلك اكثر روؤية لفساداته الموجودة و الممكنة و المحتملة، و الاهم انهااكثر روؤية لسبل اصلاحه و النهوض به و تطويره . انااعطيت فكرة و صورة كاملة و شاملة عن مجتمع متحضر مدني لا يستطيع اي احد اي يجمعها بطريقتي و بتلك الصورة المتكاملة و المنظمة المدروسة القادرة ان تكون مشروع بناء و تطوير و رقي بالانسان اولاً و بالتالي بالمجتمع ، و لو وصلت الصورة التي اعطيتها انا الى ايدي و عقول يقظة لكانوا عرفوا الاستفادة منها بما يرقى بالنفوس و العقول و الاعمال و المجتمع، لكن الفساد و الفاسدين لا يواتيهم الرقي و العقل، لا يرون الا صغائر الجسد و هذا ما اتضح في نمط اهتمامات و نقاط اسئلة الفاسد خالد. الذي يعتقد ان رجال المجتمعات المتفتحة المتحررين و الذين يحترمون المرأة يعتقد انهم ينظرون للمرأة بطريقته الرخيصة و بعقله التابع للصغائر من الامور. كان اجدى بك ان تحترم نفسك قليلاً يا ..، أتكلم انا عن المجتمع و فساداته و اسبابه و طريقة تنويره و بكل تجرد و عقل علمي نظيف و يتكلم هو عن ما يعبر عن مستوى متخلف سوقي مقموع متسيب بأن واحد و بلهجة متخلفة متعصبة او بإسلوب يكشف فهمه الخاطئ لغير مجتمعات و بمفردات مثل ياي، يييي، باي .. لهجة الاولاد الصغار فإن كنت تقصد النقد او التجريح لغير مجتمعات فإن هذه المفردات يا فاسد مفردات اولاد صغار او مفردات تناسب غير موضوع عما نتحدث عنه ، لكن لانك فاسد و عابث تتصرف هكذا، لا تفقه شيء، يبدو انك لم تسمع اولاد صغار في مدن و مناطق راقية عمرهم 3 او 4 سنوات في بيئة روضة ديمقراطية كيف يتكلمون،لا روضة تقمع الطفل منذ نعومة اظافره ساعية لتحويلها الى مخالب مثل روضات اهلك و مجتمعك الحجري الديكتاتوري الذي تربيت انت به ، حتى المفردات تختلف من طفل لاخر من ذات العمر في ذات البلد لكن مع اختلاف التربية المتسامحة القائمة على المحبة و التي لا تستوعبها انت و تخلفك و تخلف مجتمعك و اختلافها عن التربية القمعية القائمة على الكره و الحقد و العدوان و الارهاب ، تلك القمعية المتخلفة التي تولد امثالك في الفساد، لانها لا تعرف ان تتعامل مع الطفولة و الاطفال فيخرجوا للمجتمع عدوانيين يفرغون كبتهم و قهرهم و فسادهم و تخلفهم في كل شيءو اينما كانوا كأساتذة دكاترة في كلية التربية اتى كل تخلفهم و كبتهم و فسادهم في ورقة رسمية 1999 كان من الممكن لتلك التصرفات الفاسدة التي قاموا بها ان ترميهم خارج عملهم فيما دخل القانون بذلك ، و ظهر تخلفهم و كبتهم و فسادهم و سوء خلقهم في تلك الورقة و الهاتف و الطريق و ..واءات كثيرة. يستعمل الفاسد مفردات اطفال و مراهقين مجتمعات لا يفهما ، مفردات ليس لها علاقة بالموضوع و النقاش و لا بجديته فبدل ان يفكر الفاسد بما طرحته انا من افكار لم يستوعبها تخلفه و قهره فإنه انحدر للتعبير الفج عن نفسيته المتسخة باللا اشياء التي لا تمت للعقل بصلة ، و اتجه ثانية لأصله و نمط تربيته المتخلف و المولد للتسيب،اتجه الى التعصيب و الخناق كي لا يبدو مستوى تخلف تفكيره و اسلوبه الهادف للمادة و الحس في التعامل ، و عاد لبدائيته التي نشأ عليها و تسربت في فكره و لا وعيه و ربما وعيه ايضاً و هو حريص على هذا الارث القاتل للتحرر و الفكر الايجابي و الكاره للنظافة بكل ما تعنيه هذه الكلمة او تدل عليه . المجتمعات المحترمة تشكر من يعطي فكر ايجابي مفيد مثل الذي اعطيته انا اما مجتمعك فيعادي من يفعل ذلك و مثلك يعصب و يخانق و يهرب لانه فشل في الحوار و الرقي و الاستيعاب . انت قلت يا فاسد جاوبيني لارتاح ، فأجبتك ما يريحك لكن هل اجبتك اجابات حقيقية ؟ هذا لم تشأ انت ان تسمعه فهربت كالسارق. و ذلك لان اجاباتي الحقيقية لا تريحك و لا تريح اي فاسد فإنك لا تريد ان تسمعها، هروب المجرمين و الفاسدين و الجبناء كان هروبك من الاستماع للاجابات الحقيقية و محاولاتك على تغيير الموضوع عند المحاولة مني ان اجيب اجابة حقيقية ، فأجبتك أجابات كاذبة انت اردتها كي استمع لكل اسئلتك اولاً ثم اجيب على ذلك اجاباتي الحقيقية ، لكنك هربت بلؤم اثبت حقدك و قصدك بالأذى و الإسائة للبحث الذي اجريه حتى لا تسمع الاجابات الحقيقية و هذا معدنك ، و اصلك ،و مجتمعك ،و تربيتك ،و عد ما شئت ان تعد انت و كل الفاسدين و الفاسدات امثالك فما انتم الا الفساد و التخريب.

يسأل الفاسد عن صلوات و نصوص من اديان مختلفة. ان لم تكن تعرف تلك الصلوات لما سألت عنها ، و لما توقفت عند عبارة معينة فيها من شأنها ان توحي بشيء معين عندما كنت انت قد أوقفت الكلام عندها . فبغض النظر عن ديانتك و لا يهمني ما هي ، ان معلوماتي الدينية و معتقداتي ليست من شأنك ، و سواء كانت ديانتك مثل ديانتي او لا ايضاً هذا ليس شأنك . ليس شأنك كيف أفسر انا ، او كيف اصوم و كيف اصلي او لا اصلي . ليس شأنك هذا ابداً ، و لا لاحد الحق في تقييم ايمان الاخر ، و قرارات الاخر او فهمه للدين او لقول او لنص او اية او اي شيء يرتبط بالدين ، فالدين علاقة و صلة خاصة بين الانسان و ربه. فلكل انسان ايمانه و روحه و عقله و وفق ذلك يفهم الانسان دينه و يؤمن به وفق ما تمليه عليه روحه و ايمانه و ضميره و قلبه.. و ما الى ذلك مما يرتبط بالدين و قيمه ، و من يؤمن بالله يؤمن بأنه موجود في كل مكان و معه اينما يكون . اما الجنة و النار فلست انت بوابهما "في حال وجودهما"، و لست انت الذي ترسل الناس الى هذا او ذاك ، حتى و لو كنت تحاول ان تكون لطيف او متملق ، طيب او خبيث ،أكنت من هذا الدين او ذاك او ذلك و تتظاهر العكس او اي شيء كنته لا تهمني لاني اعرف نفسي و على سبيل المثال قلت انني على الرغم من كل صحة كل افكاري واعمالي و تصرفاتي و سلوكي و في اي وقت كان و سيكون و على الرغم من اني اعرف انني اقوم فقط بالصحيح دائماً و افكر و انوي و اعمل الصحيح دائماً فإنني لا اقرر بدلاً من الله ، انا قلت لك ان الانسان عليه التواضع و عدم التفكير بالغيب و عدم القرار بدلاً من الله ، الانسان يعمل اعماله وفق عقله و ضميره و يخطط لاعماله كي لا يؤذي الناس و يوجه اعماله نحو الصح و الخير و بإسلوب سليم، و ليس مطلوب من الانسان اكثر . فمن انت يا هذا لتعطي لنفسك اذن الدور لتقول الجنة سواء كان قولك تملقاً او حقيقةً ، عليك من نفسك و تصرف انت صح و اعمل بحيث لا تؤذي الناس و لا تضايقهم و لا تزعجهم و لا تكون من الفاسدين اولاً، فلو كان بك ضمير و موضوعية كنت تكلمت اولاً بإسمك الحقيقي و كنت احترمت الاصول و كنت لم تنزل بكلامك لمستوى المادة الصرفة، و لمستوى تسول الشفقة لمحاولة التأثير على تفكيري الراقي و ايضاً كنت سمعت ما اريد ان اقوله بالنهاية ، قبل ان تنصب حالك وكيل الله و ساعده الايمن في الارض في الفرز للناس على الجنة . أ لم يجد الله غيرك ؟! اذا كان ذلك فلا نريده. فهو اقدس من ان تذكر انت اسمه القدوس على لسانك خلال فسادك بشكل خاص عندما تقوم بالفساد اقصد و تنويه و تفرح به . فسواء كانت اسئلتك اختبار او امتحان او خبث او غير ذلك.. فإن علاقة كل انسان بالله هي علاقة تخصه وحده، و لا تخص الاخرين. و لاني لم اعرف ما هو قصد اسئلتك مع اني قلت لك ان تقول لكي اجيب بصراحة ، فلانك لم تكن صريح " كذبت " عمداً في كثير من الاجوبة حتى و لو لم تكن لمصلحتي انما فقط لانك لم تكن صريح ، و ربما كانت لمصلحة من فعلاً انا متضايقة من فسادهم ، لكن لانك لم تكن صادق فقد فقد " كذبت " عليك .و لا يهمني "نشيد الانشاد" الذي سألت انت عنه، و لا يهمني كيف اقرأ هذه الكلمة "يس" التي كتبتها لي و اردت ان اقرئها و لا يهمني ما يهم كثير من الناس لان اهتماماتي عقلية و ثقافية و اسمى روحاً من اهتمامات الكثير من الناس. و لا تهمني انصاف الحقائق و انصاف العبارات، و لا يهمني الخبث الذي يتصف به الكثير من الفاسدين بأعمالهم و اقوالهم و نواياهم . و كل ما ليس له معنى و قيمة لا يهمني و لا اعطيه وقت لا يستحقه اعرف هدفي و قيمته و اعرف ماذا افعل و ماذا اسأل و اعمل و ماذا عملت ايضاً و لماذا و لماذا اعمل و الاشياء في اي وقت و اعرف ماذا هو الذي ابحث به و ابحث بطريقتي انا و بعقلي انا و بالواقع و النت فهذا شأني و ليس شأنك . و اعرف انك من الفاسدين . فضولك الذي لا يحمل هوية شخصية و ثقافية و عقلية و روحية لا يعنيني . من لا يذكر اسمه فهو لا احد و لا يهمني كيف يفكر او يرى او يفسر. من لا يذكر اسم حقيقي لا يحترم نفسه و لا يستحق الاحترام. لن اتعرف على احد لا يجرؤ ان يقول اسم حقيقي. و لن اتكلم بجدية مع من لا اسم حقيقي له لانه يقوم بالخبث فأعطيه اجوبة غير صحيحة و افعل ذلك لاضيفه لعينة البحث الفاسدة و ادرس به بجدية فكرة معينة او شيء معين لأوسع بحثي و معلوماتي، و لا يهمني ماذا يرى الفاسدون امثالك. قلت لك كل اسئلتك فقط بحالة واحدة ممكن ان اجيب عليها بصدق و هذا الحالة ان تذكر اسمك الحقيقي و إلا فإنني سأكذب فقط ، فقلت معليش اكذبي ، تعرف ان اجوبتي كذب يعني تخاف من الجواب الصحيح و تخاف من قول اسمك لانك فاسد و حسب. و رخت تسأل و تذهب و تعود و تسأل و تعرف ان كل ماتسأله لا اعطيك عليه اجابة حقيقية فهذا يعني انك تسعى الى التمويه و التشويه، أتدري معطم الاسماء التي اعطيتك اياها لا اعرفها حتى بالشكل. و معظم ما ذكرته لك كان لامتحانك، و ذلك لانك غير سوي و لم تستحق الثقة ابداً. فإياك ان تكون اعتقدت اني صدقت انك شخص واحد ، او انك مهندس او اي شيء مما انت ذكرته. فإنقع ارائك البشعة بماء و اشربها فهي خلاصة بشاعة نفسك و سوء و خبث عقلك و نواياك.

و ماذا يهمك بحواء التي قدمت تقاحة لادم !فلو لم تلاحظ و تكتشف انه هو يريد التفاحة لما قدمتها له ، فهي كانت تختبره اختبار . و لماذا التحامل على حواء بأنها سبب النزول للارض ، فمن قال لادم ان يأكل التفاحة ! ألانها زكية و اختبرت ادم عندما لاحظت فضوله و اهتمامه بتلك الشجرة ؟! تحقد عليها انت و امثالك ؟ و تريدون تجريدها من ذكائها و فهمها ؟فالمرأة هي اول من اخترع الاختبارات و الملاحظة و فهي بحد ذاتها لاحظت غرابة في سلوك ادم فدرست ادم و اختبرته اي انها مكتشفة لما يدور بنفسه و عقله معاً فعقل المرأة بكل اعمارها دائماً في يقظة و ملاحظة لكل جديد و غريب و لكل ما يحتاج لاختبار في الحياة.و كل عصر له اختباراته و كل موقف له اختباراته و اداته الملائمة لذلك.اي ان المرأة تتصرف بفكر و عقل حتى في اسهل الامور.

و بموضوع اخر و من ناحية اخرى تسأل أيها الفاسد ما هي الحواس و كم عدد الحواس عند الانسان ، و ما الفرق بين الاحساس و الحواس ، ألا تعرف ما عدد الحواس عند الانسان و ما هي !! او الفرق بين الاحساس و الحاسة.

و في بداية حديثه يسأل خالد المتناقض محاولاً ان يبدو عندما يكتب سؤاله كأنه سوبرمان او مارد المصباح السحري،او انه ساكناً في قصة خيالية او اجرامية، يسأل اذا صار عندك بيت بسوريا بترجعي لسوريا! انت مضحك و عقلك صغير يا خالد . و يؤكد كلامه انتي شو بدك بصير عندك بيت رجعي!؟ لا شكراً لا اريد العودة و لست بحاجة بيت و لا اي شيء و لا اسئلة مريضة مثل اسئلتك ، بأي صفة تسأل و من انت لتسأل هذه الخرافات و بهذه الطريقة ايها الفاسد"يا ايها المريض الذي لا تملك اسم اصلاً و لا شخصية و لا ذوق هل انت مجنون يا خالد ! او تعتقد ان الناس مجانين . لا ينقصني شيئ بسوريا و لا اسكن إلا ببيتي و عندما اريد بيت فإني قادرة على شرائه، و حتى لو على فرض لست قادرة هذا ليس شأنك . يبدو انك لم تعرف ان الانترنت للحديث المفيد و الثقافة و ليس للخرافات و الاستعراض و اللعب و التجسس و التخبيث . لا لم ارجع خلي سوريا الك لحالك و لست بحاجة و ان كنت اريد العودة الى سوريا او لا اريد فهذا شأني، و ليس شأنك. قبل ان تتشاطر و تتدخل بما لا يعنيك عرف على اسمك، و عملك. اسلوبك يوحي كأنني اتكلم مع عصابة. ألم تتعلم الاسئلة الواقعية و النظر للواقع و البعد عن الخيال المريض و التسلية؟! لو كنت اريد العودة لسوريا لما تركتها حيث عاث فساد البعض في الجامعة و الاعلام و بسسبب ذلك تركت سوريا مرتين هذا من جهة و من جهة اخرى فإن اخر يهدد خلال الحديث ، رح تجي لسوريا بعد !، و كأن سوريا ملكه الشخصي، و كأن دوائرها الرسمية ملكه الخاص. يا متعدد الشخصيات و المباديء و الاغراض فلست انا من تتكلم معها هكذا و بهذا الاسلوب الهزلي السخيف . لست بحاجة احد انا. و هذه الاساليب استعملها مع المرضى امثالك و مع ضعاف النفوس الرخيصين. فمن يعيش مثلي بمجتمع فيه الناس تحترم حالها و الاخر و يحسنون النوايا و التفكير و التعامل و لهم مبادئ تشبه ما تربيت انا عليه من مبادئ اصيلة و سليمة و سمو في القيم ، و لديهم احترام لعملهم و للاصول فإنه لا يعيش بأقل منه. انا عاجبني عقلي و حالي و مجتمعي الراقي الخالي من الفاسدين و تعجبني حياتي المستقرة ، و لا يعجبني ان يحوم الجواسيس كالذباب في مجالي و ربما ليس غريباً ان ذات الاشخاص تكرروا بعدة امكنة ليس لهم علاقه بها الا دورالتجسس نساء او رجال. اريد ان يكون بلدي ارقى البلاد لكن عندما يضايقني فاسدين في بلدي فلا. و عندما يتضايقون من نقدي لفسادهم و يتهربون من الاجابة بهمجية و بمزيد من الفساد و الحقد ايضاً لا لن ابقى هناك و لن ارجع. الفاسدين امثالهم يحاربون الاسوياء، فليبقوا بفسادهم و ليشبعوا به.

تسأل حضرتك عن الرقص و انواعه و من هو الذي يقود الرقص فيما اذا رقص رجل و أمرأة ، فالرقص الذي يهمني ان اشاهده و احضره هو الرقص الراقي الذي يسمو بالنفس و يغذيها ، و الذي يرتبط بالعقل و التناغم النقي الخالي من اتساخ النوايا و دنو الاهداف و زيغ العيون ، ان الرقص انواع و ارقاه قلت لك الباليه و الارقى اكثر هو الباليه على الجليد ،" على الجليد باليه "، اترى ما ارقى ذلك و اسماه و ادقه توازن و اتساق و صدق و نظافة و ثبات و تمثيل للرقي، عندما يكون الرجل بهذا المستوى من الرقص تكون القيادة له برأيي ، اما باقي الرقص فلا يهمني لا الكلام عنه و لا حضوره و لا المشاركة به. تماماً مثل الابحاث العلمية فمنها الهزيل المنخفض المستوى الثقافي و العلمي و الادبي و المكرر، فهي رخيصة القيمة فلا يهمني لا المشاركة بها و لا الكلام عنها ، انما الابحاث التي تهمني هي تلك الرفيعة القيمة الاخلاقية و المستوى الثقافي و العلمي و الادبي و التي تحمل فكر غني عميق انساني هادف لللاصلاح و التبديل المدروس البطيء والبعيد عن الغوغائية و السطحية ، و هي تلك التي تسعى لخدمة قضايا المجتمع و حاجاته حيث تكمن اهميتها بأمور عميقة و شاملة و دقيقة و تقوم على الصدق و الصراحة و الموضوعية بالهدف و الاسلوب و الحفاظ على شروط ذات مستوى بعيد عن العنصرية و الذاتية و الانتهازية و الغش و التلاعب و التشويه لاجل ارضاء اهداف وضيعة صغيرة القيمة و القدر و لا تقوم إلا بالاساءة و التخريب المقصود فالعشوائية و الخربشة لا اعطيها اهمية . ان ما اهتم به بالبحث هو الاسئلة الكبيرة و هي ما اختبره و اقوده بشكل هادئ مدروس بطيء و عميق و متشعب لكن محافظ على الترابط بفكرة واحدة هامة كبيرة تهم المجتمع بأكمله ، و الضرورية لا تلك التي انتهت صلاحيتها و فائدتها . ان كره الرجل الفاسد للمرأة التي تتفوق عليه في العمق و المضمون و النظرة و العقل و الروح يجعله يحاربها بفساده و فساد المجتمع الذي تعفن بالفساد و التأخر ، فالقيادة للرقص لها اصول و على من يريد القيادة ان يكون بمستوى المرأة الفكري و العقلي و الانساني و الحضاري و المدني اولاً ثم يتفضل بالقيادة و إلا عليه ان يبقى في قوقعة تخلفه و فساده في الفكر و الانسانية و .. فإذا كان الرقص بحثاً فأرقاه هو الذي ابحث به ، واذا كان البحث رقصاً فالقيادة لا ترتبط بالجنس انما بالفكر و العمق و الاسلوب برأيي فمن لا يماثل و يشبه عمق فكري لا يقود بحثاً ان اقوم به. على سبيل المثال فقط.

ومن فسادك ايضاً كنت اذا اردت انا الكلام توقفه او تسكر الحوار عندما لا يعجبك السؤال او الرد، تترجى ان اعيد مفردات انت تكتبها ! و ان لم افعل تتوسل و تترجى ذلك مما يدل على خبثك و هدفك السيء، او كنت تسأل عن شيء كنت قد ذكرته انا و شرحته لك و شرحت لك ايجابياته و لماذا هو ايجابي و بعد ذلك تحاول ان تمثل انك انت من تطرحه! الا تستصغر عقلك !؟ ألا ترى سخافة و سفاهة مستواك!؟ فمن الطبيعي لا يمكن ان تكون ذات الشخص الذي كان في بداية الموضوع عندما تكلمنا بشكل عالي المستوى الثقافي و العقلي ! قلت انك تمزح لذلك اعتبرتك عم تمزح و اعتبرتك لا تفهم خطأ و تفهم البعد الثقافي و العمق العقلي الذي اتكلم انا به لكن انت لا عمق و ثقافة و لا عقل و لا قيم كان بك. و هذا اتضح من اسلوب نهايتك بالهروب من الحوار و العودة الى جذرك القمعي المتخلف و المتسيب معاً. تلك ثقافتك لا غير. ذاك مستواك ارضي لا اعلى من ذلك . انتظرت ان تكون ذو ثقافة و عقل يفهم ماذا اعمل و كيف ابحث و لماذا . او تفهم على الاقل أهمية ما اقول. و قلت لك لا تفهمني خطأ فمن السهل احياناً فهم عباراتي بطريقة ثانية لانك لا تعرف كيف افكر بطريقة خاصة و ارى الامور بطريقة خاصة غالباً لا تفهمها انت مثل الكثيرين و اعرف ايضاً قصدي من ذلك و انت قلت انك لم تفهم خطأ لكن متخلف فاسد انت. انه مجتمعك.

و بغير موضوع تسأل عن رأيي في " تربية الاطفال " و حقوقهم بالقرارات . فأنا تربيت في بيئة حرة ، متفتحة دماغك المتفسخ و العفن لا يفهمها ، حريتي مرتبطة بالمسؤولية عن افكاري و قراراتي و مبادئي و سلوكي و كلماتي " كلماتي و اجوبتي عنما اتمكن من قولها كاملة و ليس عندما يقتطع منها اجزاء و يمنع اجزاء اخرى مثل ما انت فعلت اذ لم تعطيني فرصة ان اجيبك الاجوبة الحقيقية " و هكذا تربيت بشكل جيد، و هكذا ارى ان التربية يجب ان تكون ، فالفرد يختار الايجابي من المجتمع و يبعد السلبي ، و كل مجتمع فيه سلبياته و ايجابياته ، و على الفرد ان يسعى لاختيار الايجابي و ترك السلبي في اي مجتمع يعيش فيه و كل طفل له شخصيته و يفكر و يختار بملء ارادته لان التربية هي تربية المبدأ و القرار و الحوار مع الاهل و الاخذ و العطاء بالفكرة و العمل ، كما ان التربية ليست بطول الوقت و عدد الكلام و التوجيهات انما هي بالنوع و هذا ما تعلمته ايضاً من اهلي و ما تربيت عليه ، و هذا ما ربوني عليه و ان ما هو ايجابي انقله لمن أعلمهم و أربيهم ، و هم لهم حرية الخيارات بما يناسبهم و يناسب عقولهم و افكارهم و مصلحتهم و يختارون من المجتمعين ما هو ايجابي و يرفضون السلبي. و لهم الحق في النقاش بما يريدون و السؤال عما يريدون و النقد لما يريدون و ابداء الرأي و يحق لهم التعلم من كل ما هو حولهم و مناقشته لكي تتوسع معارفهم و مداركهم و تتعمق تربيتهم الجيدة و يتبلور ادراكهم. هم احرار و انا حرة بغربلة ما لا نريده من السلبيات في المجتمع ، و هم احرار ايضاً و لهم مطلق الحق و القرارات بما يختاروه من عادات ايجابية و ما يرفضوه من عادات بالية سلبية من المجتمع بل المجتمعين , ففي كل مجتمع يجدون ايجابياته و يأخذوها ، و لا يخلو مجتمع من الايجابيات و هم يجدونها و يضيفون عليها ايضاً عندما اربيهم بهذا الشكل لانني اربي بهم الروح السامية و الفكر الراقي الحر المسؤول و الناقد و العمل الهادف الصالح و العقل الساعي للتبديل نحو الاحسن.و مما يزيد ذلك ايجابية على ايجابيات هذه الطريقة بالتربية انهم يعيشون بمجتمع متطور حر مدني يحترم الانسان و الحقوق و الواجبات ، فأعلمهم واجباتهم مثل ما اعلمهم حقوقهم . و ما سألته انت من اسئلة سخيفة في التربية و القرارات المستقبلية! فإن هذا لا ينطبق على المجتمع المدني الذي يعيشون به و في رقيه و سموه ، اسئلتك يمكنك ان تسألها لمن لا يعيشون بمثل المجتمع المدني هذا. لان القرارات تختلف من مجتمع لاخر و ذلك تبعاً للحقوق التي يعطيها كل مجتمع للافراد ان كانت حقوق حقيقية او لا فالامر يختلف وفقاً لذلك. و انا و لكي ترتاح اكثر انت و غيرك فأنا لا .لا لا اوافق ابداً اذا كنت اعيش في مجتمع لا يسوده القانون المدني ان يرتبط احد يهمني يعيش بذات المجتمع بأحد اخر من غير ديانة بأي رابطة من الروابط التي انت سألت عنها لان المجتمع الذي لا يسوده الفكر الراقي المتطور و العادل و الاختيار العقلاني البعيد عن الطائفة يبقى مجتمع متخلف منحاز قبلي متعصب لا يراعي الاقليات و حقوقهم ، كما انه من المستبعد في المجتمعات المدنية ان اوافق على ذلك ان لم تكن هناك امور جوهرية ثقافية متوفرة بكلا الطرفين اولاً اولها ان يكون كلا الطرفين قد عاش بالمجتمع المدني اجيالاً متواصلة ليكون نظيفاً من الطائفية و التعصب و الخبث الذي يقبع بنفوس الكثيرين مثل نفسك المتسخة بالطائفية، و ذلك ليكون الاختيار بعيد عن المصلحة الدينية ! او الانانية ! هل ارتحت الان . قلت لك لم اجبك اجوبة حقيقية انما اجبتك ما يساعد على ان تقول انت كل اسئلتك اولاً و اجبتك ما يجعلك تستمر بالسؤال لاكشف افكارك و اهدافك يا استاذ فاسد " خالد !" ان كنت جريئاً لتكلمت بإسمك مثل ما انا فعلت لكن الفاسد و الخبيث مثلك دائماً جبان ، هل تعتقد انك لم تكن مكشوفاً! و سماكة دمك و زناخته معروفة ! إيوى معروفة لم افقد الذاكرة بعد ، و من خلال الاسئلة اعرف من الذي سألها و ان لم اراه، او ان لم ارى من يسأل بدلاُ منه، هل ارتحت اكثر ايها الفاسد الفاسدين لا يهم ، كنت استدرج اسئلتكم لاجمعها، فهي جزء من بحثي في فسادكم . و اتابع الان عن رأيي بتربية الاطفال : كذلك فطريقة تربية الاطفال التي اتحدث عنها و تربيت انا بها و كذلك اربي بها غيري تنمي و تقوي الفكر و القرار و تعطي سلوك صحيح . على عكس طريقة مجتمعك القمعية التي انت تربيت عليها بمجتمعك المتخلف المقموع المغلق و المتعصب الذي جعلك متسيباً مادياً حسياً ، تحكم خطأ على ثقافات الناس المغايرين لك و لمجتمعك. لذلك و من خلال اسلوبك انت في الكلام خالد و السؤال و الاسلوب الهمجي الانتهازي العدواني الخبيث الذي يعكس تربيتك القمعية و المتعصبة تماماً ، لم تتمكن من موازاة و منافسة اسلوبي الراقي في الكلام و السؤال و الحوار الهادئ المسالم و عقلي المستوعب لتخلفك لذلك فإنك اسأت لذلك و انتهزت ادبي و شفقتي على تخلفك كي تعصب و تجرح بلا حق و بلا سبب كي لا تخسر المقارنة فإنك هربت، و كي لا تعترف بخطأك فإنك هربت ،و كي لا تعتذر عن سوء اسلوبك فإنك هربت ،و كي تضايقني فإنك عصبت، عصبت لماذا لا ادري فأنت طلبت مني ان اخذك على قد عقلك الصغير مرارا فشفقت عليك لانك لست بمستوى عقلي الراقي الذي يهتم بكل ما هو ايجابي و مفيد و يسعى لنشره و لنقد ما هو سلبي بهدف اصلاحه، لكن مع ذلك فإنك عصبت و هذا دليل انك لا تعرف ماذا تريد، و تعرف انك فاسد، و لست بمستوى الحوار العقلاني تنفعل و تعصب مع انك تتصرف او تتكلم خطأ! فلا تستحق رد . إنك لم تستوعب رقي الحوار كما كان قد ابتدأ فظهر فيما بعد و بالنهاية مستواك الحقيقي الهمجي الحسي من خلال الاسئلة و الاسلوب و الغاية التي اردتها انت و تبين مدى انحدار اخلاقك الذي انا اسمى من ارد على مستواه لان مستواي اسمى و عقلي اعلى ، هل تريد ان اذكر اسئلتك هنا !؟ او اضع نسخة منها ؟ فأنا لا افعل ذلك يا استاذ فاسد. فأي انسان عاقل موضوعي و شريف يحترم نفسه يقرأ الحوار الذي دار بيني و بينك من اوله لاخره و بكل نقاطه و مستوياته دون حذف او تشويه لشيء منه، منذ الحديث عن المجتمعات المتحضرة الحديثة و طريقة المقارنة مع المجتمعات المتخلفة التي يجاملونها و يسموها الدول النامية ، و نقط الضعف و طريقة التطوير و اسلوبه ، و نمط الحياة و بنائها و نسقها و ترتيب كل شيء و تنظيمه و كل ما طرحته انا في ذلك و مقارنته بالمجتمعات المتخلفة و اثر ذلك على الناس و المجتمع و الحاجة للتبديل . و يتابع القراءة الى سؤالك الاخير السخيف مثل كثير من اسئلتك الباقية سيرى و بكل بساطة عدم قدرتك على فهم عقلي و طريقة تفكيري المتحضرة الايجابية الهادفة للمجتمع الافضل بما يضمن للناس مجتمع افضل ، كما سيرى كم ان تفكيرك يسعى للهدم و للتخريب و الاذى و التجريح لكل ما لا يناسب تخلفك و تسيبك معاً فأسأت فهم التحرر و الفكر الايجابي الذي هو ميزتي.و أسأت يا فاسد فهم رقي روحي و طريقة معاملتي مع الناس ، فلم تتحمل ان تسمع اجوبتي و كلامي الذي اردت ان اقوله لك بالنهاية لانك متخلف و متسيب معاً و مسيء فما صدر منك هو التعصيب و الهروب ، مما بين مدى تخلفك و سوء نواياك ، و سوء تربيتك. لو كان لك عقل لما تصرفت هكذا و لعرفت اهمية كلامي و رفعة مستواه. و الفرق يعود لان تربيتي ديمقراطية حرة مسؤولة ناتجة عن فكر متحرر من اهل متحررين متفتحين ، نحن متحررين و لسنا كما يخطر ببالك يا استاذ متسيب. اما انت تربيتك على العكس تماماً من تربيتنا. ان الكلام و مستواه كان يدل في بدايته على شخص يفهم و لكن في النهاية ظهر العكس تماماً و كأنك اكثر من عدة اشخاص و اجناس و اعمار و ثقافات و هذا كان يتجلى بطريقة الكلام و نوعه و مستواه و مضمونه و تقلباته التي قررت ان ألاحظها من اولها لاخرها ملاحظة دون اي تدخل مني لأقرأك تماماً و اكشف مجتمعك تماماً. يعجبك انك فاسد و هذه صفتك و مضمونك. عدة مرات سألتك اثناء الكلام هل انت وحدك اثناء الحديث !!! و القصد كان يعني انك تبدو اكثر من واحد و وحدة. و قلت لك عرف على نفسك و اسأل ما تريد لاجيبك جواب حقيقي لكنك لم تتجرأ. لانك بنفس فاسدة ، فساد بالجملة و بالمفرق و بكل الالوان مع الترقب لألوان فسادية واعدة، هكذا مجتمعك هو ! و الناس مستويات و اخلاق و تربية و عقل. فاسد انت من مجتمع متخلف ، لا يعرف مجتمعك و لا انت اهمية و اثر رقي المجتمعات المختلطة و ثقافتها على تفكير افرادها و لا تعرف و لا يعرف مجتمعك انهم ذوو فكر سامي و نفوس نظيفة على عكس ما هو تربى عليه افراد مجتمعك "و انت منهم" من عزلة و انغلاق و تدني لمستوى المادة البحتة.كل العالم المثقف و الحر و بكل افراده في كل البلاد تحترم من يقدم ثقافة متفتحة متطورة إلا امثالك و امثال مجتمعك الذي يعج بالبلهاء ، فالفهم و الحضارة و العقل و العلم و الفكر ينبعوا من الانسان ذاته و ليسم حلة او قميصاً يرتديه الانسان عندما يريد من الخارج فقط في حين انه تحت تلك الحلة يغلي و يقبع الجهل، و السواد الدامس ،و سماكة الفهم ،و الدم معاً ،إضافة الى التخلف المجدول بالفساد و الزيف و الكذب على النفس . أيها الجاهل البدوي المأجور للفساد و الاذى و التشويه إنك لم تشوه الا نفسك و تعطي صورة عن فساد مجتمعك و دببه.. المطقومة ..دببه ..و ما اكثرها! و منهم من لا يهمه المواطن الذي خارج الوطن لان من يهمه هو الذي داخل الوطن! هكذا يقول! كم هو مضحك هذا الغباء و متخلف كان ذلك القائل! و له اقول لولا المواطنين الذي خرجوا من الوطن " غالباً خرجوا بسبب الفساد من امثالكم" لما عرف وطنك النور و لا العلم و لا العقل و لا الافكار البناءة التي جلبها او ارسلها او اوحى بها من هم خارج الوطن .فذلك الكلام الصادر من ذلك الشخص لا يدل الا على الفساد و نكران فائدة ثقافة الخارجين من الوطن فلولاهم لما زال الوطن في الخيم و على الجمل و بلا كهرباء و يمشي حافياً على رمل الصحراء. و معالم ذلك ما زالت ظاهرة مثل الجشع، الغش ، الاستغلال و غيره ، يمشي التخلف و الفساد و يسحب حوله و يسير امامه كل من الجهل و الكبت و القمع و التسلط و الاقلام المدفوعة الثمن مقابل تلفيق الفساد و تغليفه و تمييعه. و امثال هذه النوعيات الفاسدة من الناس و السيئة ما هي الا امثلة فسادية تكشف اساليب الفاسدين و مجتمعاتهم و تخلفهم و تسابقهم على الاستغلال . المجتمعات التي تتفاخر بالفساد و الافراد الذين يتسابقون مع بعضهم به فقط موجودة بتلك البيئة و التخلف و القمع. المجتمعات المعاقة حضارياً و ثقافياً و ادبياً و علمياً سبب تخلفها امثال عينة البحث هذا. مجتمع عينة البحث اثبت ان رجاله اكثر تخلفاً من نسائه، فكيف لا يفسد و يسيء، يحاولون الفساد و الاساءة ظناً منهم انهم غير مكشوفين و بعد ان اكشف فسادهم و اثبته عليهم يحاولون بعدة طرق للاساءة و في كل مرة يثبتون اكثر مدى فسادهم و مدى محاولاتهم الشاقة على تغطية فسادهم معتقدين ايضاً انهم غير مكشوفين يسعون للخربطة و التشويه ليرتاحوا ، اعمال الفاسدين في عينة البحث لا تدل إلا على قلة اخلاقهم و انحرافاتهم في الواقع و النت. فساد جامعي اعلامي و مجتع و انترنتي مكرر و متوقع " اخذتكم على قد عقولكم المريضة فكنتم كمن يكذب على نفسه و يصدق الكذبة" . "لو كنتوا اسوياء لتكلمتوا بشخصيات حقيقية و بشكل مباشر لكن من يعرف انه خطأ لا ثقة و لا جرأة عنده ، و هذا نتيجة بيئتكم التربوية القمعية و مجتمعكم الافسد بغض النظر عن اي انتماء تنتمون له. عقول مسخرة لم تجرؤ على المواجهة .مجتمع النعام و القطط و المرتزقةو الفاسدين بالواقع او النت . هكذا نشئتوا و تربيتوا و تورثون فسادكم ورثة لبعض. لا عقل و لا ضمير و لا انسانية ، تعيشون في غابة يعيش بها امثالكم و انتم فتشكلون ما يشبه البشر شكلاً لكن ليس مضموناً. فقط لانكم تضايقتوا من كشفي فسادكم بكل مراحله و اشكاله و اردتوا اجوبة تناسبكم لتتظاهروا انكم غير فاسدين يعني تكذبون على انفسكم و تصدقون. فهل ارتحتوا يا فاسدين انتم و من تعملون أجراء لهم.. ، و الفاسين هم كل الفاسدين في عينة البحث سواء الاساتذة و اتباعهم المرتزقة او " خالد !" و كل من يمثله فساد خالد. |انه بحث كنت اقوم به من وحي فسادكم "هاها" و نتنه ، و اعطيت بالمقابل صورة عن مجتمع بلا فساد يعني عكس صورة فسادكم انتم ومجتمعكم و النت . فسادكم لكم و يمثلكم وحدكم، اما قيمي الراقية و اخلاقي فهي اسمى من ان تسيؤا لها ، كشفت سوء مجتمعكم و سوء اخلاقكم و تنوع تصرفاتكم الفاسدة و نواياكم الاكثر فساداً ، و محاولات اساءاتكم للاقليات و سوء فهم قيم و عادات و ثقافة و فكر و اخلاق الاقليات ، و الكلام كثير ..كنت في الجامعة و لم يتجرأ بضعة فاسدين من الدكاترة في الجامعة من سؤالي مباشرة و ذلك لانهم فاسدين لان غير الفاسد في النوايا و الظنون يتكلم بإسمه و يسأل بإسمه فذهبوا كالجواسيس للتجسس في منطقتي و في هاتفي و عند اقاربي و ارسلوا في الطريق و البيت من يضايقوني خائبين ..و خائبين في غير امكنة ايضاً حاولوا بها الازعاج و غير طرق حاولتوا ازعاجي بها ، اعمالكم طبعاً بحث استمر مع استمرار فسادكم و كذلك خالد بكل من يمثل " تكرار" الذي نزلت لمستواه في النت لافهم ماذا يريد و اضيف اسئلته على بحثي . ولا اي واحد كان شريف تجرأ ان يذكر اسمه . الا سماء المستعارة جزء كان من بحثي يا فاقدين العقل و القيم يا من مثلهم البحث.

ان الملاحظة لفسادكم و اساليبه و تفرعاته، و لسوء فهمكم للتحرر و للمرأة المتحررة و المثقفة و بيئتها المتحررة ،بينت تخلف مجتمعكم و تخلف نسائه و رجاله الاكثر تخلف من النساء اصلاً و هذا طبيعي فلا ننتظر من مجتمع رجاله متخلفون الا نساء متخلفات ،و الملاحظة التي قمت انا بها بينت ايضاً اثر البيئة على افرادها ، ودرست بالملاحظةالاسماء و الاسماء المستعارة. و اساليبكم في الكلام و النقاش و السؤال و قلة الثقة عندكم بالتعريف عن النفس بسبب معرفتكم انكم فاسدين و كذلك كشفت جشعكم للتشويه الذي تسعون له و عدم قبولكم سماع الحقيقة التي تكشف فسادكم. و هروبكم من السماع و عدم اعطاء فرصة للنقاش و تسكير الحوار عندما يكون الكلام ليس من مصلحتكم مما يدل انكم لستم قد النقاش و انكم الفساد بذاته. كما ان محاولاتكم قلب الحقيقة ايها الفاسدون ما هي الا مزيد من الفساد ؟ دمكم فساد و تخلف. اعجبتكم الاجوبة التي لا تمت للحقيقة بصلة و التي كانت مقصودة في البحث و التجربة ، فلا تريدون بعد سماع الاجوبة الحقيقية مني. أفسد منكم لم ارى الا من سعى معكم لاجل الفساد و تغطية الفساد الذي قمتم به. فالفاسد خالد قطع الحوار بالنت و هرب كي لا يترك فرصة اقول بها الاجوبة الحقيقية و اكتفى بالاجوبة الموظفة من قبلي للتجربة التي اجريها ، لو كنت موضوعي يا خالد لما قطعت الحوار و لو كنت تثق بنفسك و بمجتمعك لما قطعت الحوار و لما انتقيت و خذفت على كيفك !. هزلت فتمتع بفسادك و فساد مجتمعك و بتصديق الاجوبة الكاذبة التي تخدم فسادك و فساد مجتمعك و افراده. حتى مجردان تقطع الحوار و تهرب دليل انانية و قبلية و مواربة و غش و لعب بالقيم و محاولة تخريب للبحث و التجربة التي اقوم بها من ناحية و تثبيت لفسادكم من ناحية ثانية في البحث .
تربيتكم التي تلقيتوها قمعية جاهلة مغلقة غادرة علمتكم تلك التربية الغدر و انتجت فسادكم و تخلف اعمالكم و تعصبكم و شرائكم لكل من هم افسد منكم لان هدفكم نحو فساد اكثر. يسيل منكم الفساد و التخلف و التعصب و الغدر و تسعون للحفاظ عليه و تغطيته بدلاً من الاعتراف بذلك الفساد تعملون على تخبئته في الظلام و السواد الذي يعشعش بنفوسكم و عقولكم . انه القرف. عندما اتكلم بعقل مع من يتكلم باللاعقل فأشفق على قلة عقله الذي دون المستوى و اسعى ان لا اجرح تخلف ثقافته و هشاشة نفسه و قلة قدرته على مجاراة عمق افكاري فإني اتنازل و اعامله معاملة طفل و اتعامل معه بشفقة على مشاعره و بمزيد من الشفقة عندما يبدو اكثر هشاشة و مرض و بعد عن الواقع فيستغل ذلك لاجل تغطية فساده و فساد غيره و يعصب و يهرب و لا يدع مجال ان اعطي الجواب الحقيقي فهذا هو القرف بعينه و الفساد بكامله و الهمجية ، و واضح انه عصب خالد المريض في نهاية الكلام كما كان يعصب خلاله بين الحين و الاخر كي لا يعطي مجال ان اعطيه الاجوبة الحقيقية التي تكشف فساده اولاً، و ثانياً كي لا يسمع اني كنت اقوم بتجربة على فساده و فساد مجتمعه .و هذا اسلوب من يهاجمون المرأة التي كشفت فسادهم ، و ايضاً طريقة منهم في الفساد حيث بسبب انهم لا يقدرون على عقل المرأة فيستغلون شفقتها عليهم عندما لا يستطيعوا تسكيتها او تشويهها . و هذا اسلوب بشع و مكشوف مثل بشاعة من يقوم به. اسلوب سوقي ايضاً ...جشعين في الفساد مقرفين. فساد مبدأ و فساد اهداف و فساد اسلوب و فساد نوايا و فساد يبطن الكلام منذ بدايته الى نهايته . و ايضاً يجب ان اقول و للاضافة "و بالعامي البحت الخالص ان اعمالكم مصدرها كبتكم و قد اثبتت اعمالكم المذكور بعضها و ما تبعها من فساد و انتقام "لاني كشفت فسادكم" ان من لا يطول البلح يقول عنه حامض و هذا سبب كل فسادكم من اوله لاخره . اهتماماتي بالعقل و الثقافة و الاخلاق و الرقي و القيم اما اهتماماتكم بغير عالم تماماً . عندما لم تتمكنوا حاولتوا قلب الصورة لكنكم فاشلين بذلك ايضا. فساد بفساد بفساد كل اعمالكم و تصرفاتكم هذه من اولها الى اخرها. البشر لا يتصرفون هكذا. من يجرؤ من الفاسدين المذكورين سابقاً ان يرد فاليرد و بإسمه ان كان يثق بنفسه و بتصرفاته و انني اتحداه. و ايضاً ان كان خالد !؟ يجرؤ ان يعطي الحوار الذي دار بيننا بالنت كاملاً دون حذف او محي او تشويه او لعب الكتروني او تخبئة شيء لاي موضوع فيه او اي جزء فيه او اي سؤال و جواب لاي احد موضوعي و يفهم فأنني اتحداه ايضاً لان ذلك سيكشف صغر عقله و فساده و غبائه و تخلفه و تعصبه و تسيبه بكل النواحي و تغطيته لغرائزه الصغيرة بكلام مغلف بالثقافة او الادب الذي يشف عن المضمون الغريزي للسؤال ، "انك مكشوف خالد". كما ان لدي حوارات النت كاملة على عينة البحث بكاملها موثقة و مترخة .فهل تجرؤ سيد خالد؟ و بقية العينة!. انا قدمت نقد و عقل و افكار ايجابية و بحثت في نقاط هامة و ضرورية للمجتمع و مفيدة ، اما عينة البحث قدمت فساد و خبث و تخلف و حقد على المرأة التي تكشف فسادهم و مضايقات و ازعاجات لها منهم ..دون المستوى.. فقط لاني كشفت فسادهم جميعاً، و فقط لانهم لم يتمكنوا من ما ارادوا من سوء و اذى, شيء لا يبشر بالخير للمجتمع و لا للقيم و لا للعقل و الاخلاق.
الكلام مسؤولية و التعامل ضمير و العقل و الذكاء ضد الخبث و الغدر . قلت لك يا فاسد خالد اكره الغدر و الاسماء المستعارة "و ليس شغلك لماذا اكره الاسماء المستعارة" و اكره الظلم و جرح الناس و اخاف على مشاعر الناس و اكره المشاكل و اضايق نفسي كي لا اجرح احد،و ليس من طبعي جرح مشاعر الناس حتى لو كانوا على خطأ ، لان الانسان يتكلم مع الانسان و لا يتخانق معه . ان الخناق و الغدر و الخبث و الظلم و المشاكل من طبع الحيوان و طبعك و ليس الانسان لكنك و كل فاسد تعبدون ذلك لان الفساد دمكم و دريئة لكم لتغطية فسادكم. فاسدين. بلا عقل و بلا احساس و بلا ضمير. انت دخلت في بريدي و ترجيت مني اكثر من مرة ان ارد عليك فرديت مع اني لا ارد بالعادة على بريد و ساعدتك كما انت طلبت و عاملتك معاملة طفل ايضا كما انت طلبت و بنفس الوقت ظهر انك فاسد فكنت مادة بحث لي مثل الحالات التي قبلك و التي هي في بحثي ، لانك غير صادق و خبيث و خبثك كان متوقع تظاهرت انك مهذب و شريف لكن الحقيقة بينت خلال الحوار انك لست كذلك فلم اعطك اجوبة صادقة منذ تبدل طريقة كلامك في الحديث و للصدق قبل ذلك بقليل ايضاً و انت مستمر بالنزول بدريقة الحوار و مستواه الى مستوى السؤال عن الاشياء الصغيرة التي قلت لك لا تهمني هذه الامور و اني سأذكب عندما ترغمني على الكلام و هذا ما فعلته انت لانك قلت انها تهمك انت فلم ترضى الا الاجابات اللا صحيحة التي انت اخترتها فأعطيتك اياها قصداً لتستمر بالسؤال و بإختيار الجواب الذي تريده انت لكي اعرف قصدك و هدفك من الاصرار على الاجابات تلك و هدفك من التوقف عند بعض الاسماء التي اردت انت عليها اجابات كاذبة تهمك و عندما لاحظت توقفك عند ذلك الاسم السخيف فإني كذبت عليك قصداً ،اعجبتكم تلك الكذبات و اردتوا اجوبة ليست صحيحة و هذا ساعدني اكثر بكشف فسادك اكثر انت و ذلك الاسم المريض و من يشبهك و يشبهه في المرض و الفساد، و استمر مستوى الكلام بالنزول عن ما بدأ به الحوار بالنزول الى ان بين انك فارغ و لا ثقافة و لا مستوى اخلاقي . اعطيتك ما يكشف من الذي ورائك من الفاسدين الذين توقعتهم انا و اعطيتك ما يزكي نرجسيتهم و نرجسيتك لكشفهم و اثبات فسادكم جميعاً.انا لم أقدر ان ارد الكلام و التصرف السيء الظالم بمثله فلم انشأ على ذلك، لاني نشأت في بيئة مهذبة، و نشأت على الرد بالايجابية في التفكير و العقل و الخير و ما هو نافع للمقابل و تنبيهه للتفكير بإيجابية و لا يهمني كيف يرد المقابل او يتعامل فكل انسان يتعامل مع الاخر بمعدنه. لكني اقدر ان ابحث بأسباب الفساد و انواعه و الكذب و الاسماء المستعارة و اسبابها و سوء البيئة التربوية و المجتمع المتخلف السائب مثل مجتمعك و اسباب معاداة المرأة الشريفة من قبل الفاسدين مثلكم عندما يفشلون بالحصول على ما يريدون عليه منها مما يناسب تخلفهم او تسيبهم من اغلااض . و استطيع ان ابحث في اسباب محاولاتهم تتبعها و بطرق بشعة تعكس ما في نفوس المتتبعين و من يرسلونهم للتتبع. اساتذة جامعة فاسدين مصرين غلى الفساد بعض من فاسدين اعلاميين افسد و مجتمع و نت و جواسيس يسعون لتشويه ما هو انظف منهم ليرتاحوا لكن خسئتم مهما فعلتوا لا تقدرون. كل انسان مسؤول عن نفسه و تصرفاته و اعماله و اقواله . و انا بدوري افخر بنفسي و تصرفاتي و اعمالي و اقوالي و بحالي و بأسرتي التي نشأت بها و التي اعيش بها. و اتحدى من عنده شيء يقوله منكم ايها الفاسدين او أي احد اخر. بحياتي لم ارى اساتذة و معاونين فساد متنوعين في الفساد يلاحقوا امرأة بهذا الشكل الخفي المزعج و المسيء المريض على مدى 15 سنة. من 1989 الى 2004 .مرضى
كل المكتوب هنا هو مكتوب من سنين قديمة طويلة كتبته و انا اجري التجربة لكن الان اردت نشره و على مراحل.
يسأل الفاسد اذا كانت القصص التي عادة تُكتب اذا كانت حقيقة ام لا ! لم أقرأ بحياتي اغبى من هذا السؤال الذي سألته انت اذ قلت هل القصة حقيقة ! فالقصص اذا كنت تقصد القصص بمعنى عام فهي عبارة عن قصص يكتبها احد و لا يوجد قصة مطابقة لحقيقةو قد تكون بلا حقيقة. و يحق للكاتب ان يكتب بالاسلوب و بالضمير الذي يختاره ضمير الغائب او المتكلم لا فرق كما ان استعمال ضمير المتكلم لا يعني ان الكاتب يكتب عن ذاته او عن قصه شخصية لكن قد يكتب عن احد اخر و لكن كي لا يكتب اسم الاحد الاخر حفظاً للسرية فإنه يتكلم و يكتب بضمير المتكلم و يضع اسم غير الاسم الحقيقي للشخص الحقيقي صاحب القصة، ان ذلك يعود الى قدرة الكاتب الثقافية و الفنية و النفسية في توصيل الفكرة الثقافية و الاحساس لدمج القارئ بالقصة و تأثره و هذا فن، لكن تخلف التفكير و العقل و الثقافة عند عدد كبير من القراء يجعلهم يظنون ان ضمير المتكلم يعني الكاتب يكتب عن ذاته و لا سيما اذا كان الكاتب إمرأة. لكن اذا كنت تقصد قصة فساد بعض الاساتذة الفاسدين في كلية التربية و بعض من في الاعلام الذين اجريت انا عليهم البحث و كتبت عن فسادهم و عن كيفية كشفي لفسادهم فهذه حقيقة و واقع و ليست قصة ، انها حقيقة فساد واقعي ، أي بحث في الفساد الذي بدا منهم حيث كرروا فسادهم و ازعاجاتهم هم و غيرهم و جمعت كل شيء عنهم بالتواريخ و الاحداث و الاسماء و كتبته بحثاً و تابعته عندما كرروا فسادهم و تابعته كيف حاولوا ان يغطوا و يخفوا فسادهم بحجج واهية مكشوفة الفساد .انها قصة فساد واقعي صار بحثاً ، سمهم عصابة اذا شئت ، استطعت ان اكشف فسادهم و فساد من حاول تغطية فسادهم.ففساد بعض اساتذة كلية التربية و بعض من في الاعلام حقيقة فساد تم اثباته .

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [12]  
قديم 25-05-16, 06:18 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
20
المقالات والبحوث العلمية / تتمة : بحث في الفساد الجامعي/ تجربة واقعية
« في: 23:41 06/10/2015 »


حالة ثامنة :التعارف و النقاش العلمي و الثقافي لديه عبر النت له صفات خاصة تنم عن مستوى الحالة المتد ني و عن سفاهة تربيته و انعدام ثقافته و اخلاقه . و للسان عنده استعمالات خاصة ، سعيد صاحب الحالة بنفسه و تربيته على مايبدو كما يبدو انه لانه مختبئ وراء النت و الاسم المستعار فهو يريد كما يقول ان يظهر على حقيقته
حالة تاسعة : حا لة واحد طرحت عليه حالة فتاة عربية صادفتها و عرفت قصتها ، كانت قد تعرضت لاستغلال جنسي من قبل فرد فاسد جامعي اثناء دراستها الجامعية ، فعرضت عبر النت قصتها بطريقة معينة بحيث لا اكشف شخصيتها و لا شيء عنها كشخص و كنت اختبر طريقة تفكير ذلك الواحد الذي يكتب في النت معي و اردت اختبار فهمه و تصوراته و ثقافته و اسلوب تفكيره و نظرته لمثل هذا الفساد و الحالات و الضحايا ، و اثبت الحالة زناخة نفسه و فساده و سخافة تفكيره ارائه البدوية الجاهلة و البعيدة عن الفكر العقلاني الواعي الحضاري و المنطقي ، و لو استطاع استغلال تلك الفتاة لما قصر على ما بدا منه و من اسلوب كلامه ،فكان نموذج المتخلف العربي السخيف الانتهازي عديم الثقافةو الفكر
حالة عاشرة : خالد رقم واحد لان خالد غير شكل و يستحق الترقيم : و هو هنا مشكلته بعكس مشكلة احمد و هو يشاركه بأنه مصري ايضاً و لكن خالد يعمل مهندس " ايضاً مهندس" فما اكثر المهندسين في النت ! مهندس في في السعودية كما يكذب و متزوج . مشكلة خالد انه يشكو من زوجته ! الشرهة جنسياً !..!. من الواضح من كلامك انك انت الشره و المكبوت و المريض في هذا الداء يا سيد خالد و لا مكان في كلامك او رأسك للعقل . و يتكلم خالد اللغة الفصحى و يبدأ كلامه بما يحاول ان يضفي عليه التعقل او الموضوعية لكن عبثاً فهو قناع شف عن كبت و انحلال اخلاق خالد الذي حاول ان يخفي قناعه و انحلال قيمه . و استمر خالد بكلامه و شرحه عن زوجته ! و تصرفاتها !! و لم يشأ ان اغلق الحوار و لم يقبل ان يبدل الموضوع الى ان بين على حقيقته و هدفه المريض و سقط قناعه الذي لم يستطع اخفاء شرهه هو و كبته و تخلفه الذي انتج خالد متسيب القيم . حاول ان يعطي ذلك قالباً علمياً لكنه خاب في ذلك لان نفسه الدنية سبقته و كشفت سفاهته . فلا علاقة للعقل بما يقوله او يتفصحن به ! خالد!.. فأغلقت الشات بعد ان انكشف هدفه
حالة حادية عشر : خالد رقم اثتين يبدو ان معلوماتي الدينية و غناها و تنوعها و روؤيتي الخاصة بالاديان .....قد اعجبته و اعجبته افكاري ، كما اعجبه مقارنتي لاسماء احجار الشطرنج ما بين الثقافتين العربية و الغربية على ما كان يبدو ، و بين ربما " طاولة الزهر و الشطرنج" و اعجبه رأيي بسبب تطور اوروبا الاساسي بفصل الدين عن الدولة ، و كذلك مصطلحاتي بوصفه و وصف اشباهه الفاسدين الجهلة بمفردات "مثل السوقة و الرعاع على ما بدا منه و من اشباهه من سفاهة اجتماعية و نفسية و فكرية و اجتماعية و ثقافية رعناء اتية من مجتمع متخلف و فاسد حيث نم عن ذلك نمط شخصيته و اسلوبه و مستواه الفاضي النتن " لكن ايضاً كان الحالة سميك دم و زنخ و تافه كباقي متخلفين العينة ومقموع التربية و سخيف كما بدا عليه و متطفل و كان يدعي الثقافة ادعاء لا يليق عليه لانه لا يفقه بالثقافة الا اذيالها
حالة ثانية عشر حالة الشيخ! خالد ثلاثة : كما سميته فهو يريد ان يناقش بالدين و هو لا يفهم ماذا يقول و لا يفهم ماذا يسأل و لا يملك معلومات عن الدين الذي يناقش به، لانه ، يناقشبمعلومات لديه عن الدين خاطئة لا ادري من اين اتى بها و يدعو لديانته و يعتقد انه بالقوة او بالخدعة او بالاسلوب الزنخ و الصبياني المراهق السطحي او بالتسول يمكنه ان يدعو لذلك، فخسئت يا خالد خسئت و خسئت و خسئت ثلاث مرات لانك تحب الرقم ثلاثة و تكرره انا افخر بديانتي التي ولدت عليها اخترتها و لا اختار غيرها لاني اومن بها و بإلهي ابن الله الوحيد الاتي من الروح القدس " الروح القدس " و لست مؤمنة بغيره ، و اثق به و لا احيد عنه و لا عن ديانتي التي تسمى به و انا اكنى به و لا ارى غيرها انسب لي ا و انسب انا لها ، شئت ام ابيت ، رضيت ام زعلت ، ها ، فمن انت اصلاً . مع احترامي لكل الاديان فالدين ايمان و اعتقاد و قناعة و ليس غير ذلك و انا راضية عن ديانتي مليون بالمئة و لست متعصبة لكني لا اختار غيرها ، و لا غير الهي و ربي معلمها المقدس اسمه . معليك مني يا خويلد و من ديانتي و سموها الذي منه سمت نفسي و روحي و نتور عقلي و صفت نفسي و بنورها و هديها و تعا ليمها اتعامل مع الغير . و لا يهم كيف انت تراها و كيف تتصورها او تتصور اتباعها . نحن راضون بها و بأنفسنا و بإعتقادنا . تعلم احترام الناس و ثقافاتهم و اخلاقهم السامية لا تجرحها قبل كل شيء . فالانسان معاملة . و الثالوث المقدس قبل ان تتكلم به عليك ان تعرف ما هو و ما الاكان التي يشملها ولاً فكل معلوماتك عنه خطأ . ديانتي لي و لن اتخلى عن ثالوثها المقدس و اعتقادي بإبن الله القدوس فهو ربيو لا افصل بينه و بين الله وبين الروح القدس ، هل سألتك عن ديانتك او ناقشتك بها ، هذا لا يهمني ، فأنا لا اسأل و لا اتعامل مع الناس بهذه الطريقة و لا اتدخل بما لا يعنيني ، ان ما يعنيني من الناس التعامل و العقل و الاخلاق و الثقافة و الانسانية
حالة ثالثة عشر : شعرت ان الحالة ليست غريبة الاسلوب و المفردات او ربما احد يقلد الحالة ، و لم يذكر اسمه الحقيقي و اراد ان يستمر بالكلام بإسم كاذب و شخصية كاذبة فأنهيت الكلام لاني لا اقبل ان اتكلم مع احد لا يقول اسم حقيقي لان ذلك لا يدل على شخص سوي ولا على نفسية سليمة بمن يتكلم بإسم مستعار و لا عن شخصية واقعية ، و لا يدل على شخص يحترم نفسه و بالنالي فهو فاسد ايضاً و غير صريح و غير سليم النفس و النظر و التفكير و لا يستوعب التعامل العقلاني و لا يحترم التعامل مع المرأة لان المرأة يبدو شيء في نظره او اقل من الشيء ، ... و ربما لا يحترم اصلاُ عقل المرأة فهو غير صالح بنظري للكلام و لا للنقاش و لا للتعامل معه ، و يبدو انه من اللذين لا يتكلمون مع المرأة بحكم العقل او الحديث العلمي او الثقافي او حتى الصداقة
و هذا نمط ليس من مستواي الثقافي و لا العقلي و لا الاجتماعي ، فهو اقل بكثير ، فهو ايضاً نمط متخلف و من تخلفه و قمع تربيته يرى ان الحديث مع المرأة يجب ان يكون بإسم مستعار. ربما هو اتي من مجتمع مغلق كما بدا عليه و على اسلوب كلامه من مجتمع الحرملك و الزلملك الذي يشكل نسائه و رجاله بنمط مقموع مادي لا يهتم الا بالصغائر و بكل المجالات . و هذه الحالة تكلمت معها قبل ان اتكلم مع حالة خالد الذي هو ايضاً من العينة
حالة رابعة عشر: حالة يعرف على نفسه انه مسلم و لم اسأله اصلاُ عن ديانته و يسأل بعد ذلك هل تتكلمي معي اذا كنت مسلم ! ارى ان الحالة و بمجرد سؤاله هذا يعني انه يميز بين الناس حسب الدين و يعني انه متعصب او يرى الاخرين الذين غير مسلمين بصورة خاصة ، و يعني انه اهو لا تسمح لاخته ان تتكلم اذا سمح! لها بالكلام مع من غير مسلم و بغض النظر عن سبب الكلام . لم يسمح تعصب الحالة لصاحبها ان يفكر بأن النقاش او الحوار او الكتابة او الفكر ليس له علاقة بمسلم او غير مسلم لان الكلام او النقاش او الحوار او الكتابة اي الفكر بشكل عام عقل و ثقافة و لا دور للدين بذلك عند الانسان الطبيعي بغض النظر عن ديانته او اي انتماء اخر .
و بالمقابل فإني اختبرت انا حالات اخرى عندما استعرت السؤال من تلك الحالة و عكست السؤال و ذكرت اسماء اديان اخرى بغير حالات انترنتية لمراقبة ردود الحالات و مقارنتها بالحالة السابقة.
اكتفي بهذا العدد من الحالات فهي كافية ، عندي حالات اخرى لا داعي لكتابتها لانهم اما متشابهة احياناً ، و احياناً هناك حالات لا داعي لنشرها . و هناك حالات عكست بها حالات من الواقع على اشخاص النت ، و حالات سمعت بها من الواقع طرحتها على النت بشكل معين دون المساس بأسماء اصحابها الحقيقيين و ذلك بقصد دراسة نقطة معينة في البحث .
"فيا " عينة البحث"انت و امثالك المكبوتين و المقموعين و المنتهين بأحاديث تافهة انكم اكبر المتسيبين، هل الكبت الذي تعاني منه مكانه النت ، اذهب و عالج نفسك فمجتمعك مثلك ايضاً مريض و انت مثله و بيئتك كذلك و يحتاجوا الى علاج ، و النت لم يخلق لاجل سخافاتك انت و امثالك و سفاهة عقولكم . من لا يشبع حاجاته بطريقة سليمة و بالواقع و العقل , الادب فهو مريض . و من لا يعرف ان يخضع لعقله فهو ايضاً مريض ، فالنت ليس الا للعلم و الثقافة و البحث بأمثالك المرضى و بمواضيع مفيدة . ليس التخفي وراء الشاشات او وراء غير ذلك من وسائل الاتصال اسلوب سليم و اسلوب صحي فأنت مريض من مجتمع مقموع ، و الرجل فيه مقموع قبل المرأة و اذا كان الرجل مقموع فلا عتب على المرأة في مجتمعك ... ان نمط تربيتكم الغى عقولكم او قتلها ، مجتمعك مجتمع الحرملك و الزلملك ينشئ امثالك في المجتمع ليعيقوا تطوره و حضارته و يحولون كل وسيلة مفيدة في التواصل الى اداة سلبية فهكذا تعلمتوا في بيوتكم و اسركم تعلمتو الكبت و الصمت و الكذب و التسيب و الشره و الانغلاق عن العالم و عزل المرأة عن الناس لتتمنون رؤوية ظفرها و تشقون النفس لاجل ذلك على عكس المجتمع المتحرر الذي ينبع نور و حضارة و ثقافة و الذي ينشئ رجال متحررين واثقين بأنفسهم و تحررهم و تحرر نسائهم بذلك ينشئ نساء متحررات و مسؤولات عن تحررهن و اطفال يتربون بكنف اسرة متحررة فكرياً و اجتماعياً و منطلقة روحياً و سليمة نفسياً ليكونوا واقعيين و محترمين بين الناس و ليس مثل امثالك المكبوتين الكرهين ، و يستعملون النت و الهاتف لامور حضارية بكل ادب و احترام للناس و العقول. إياك ان تفرح كثيراً و تعتقد انك تختبئ خلف تلك الوسائل و خلف اسماء لا تمت لك بصلة انت و غيرك .
ان المجتمعات المختلطة راقية التفكير و سامية الروح لانها تنشئ افراداً واعين و متحررين فكرياً |و ليس مثلك متسيبين| وتنتجهم بعيون نظيفة و قلوب بريئة و نفوس صافية يعرفون ان يستخدمون عقولهم التي تفكر بالقضايا الكبيرة الهامة و المفيدة فيشون نور عقولهم حولهم .
اما مجتمعك المأزوم فأنتج ناس مأزومين مكبوتين و متعصبين ،التسيب و الكبت و التعصب اتي من التخلف و القمع و الانعزال فهو يجعل امثالك يعكسون كبتهم و جهلهم و تخلفهم و تسيبهم في الانترنت او الهاتف او العمل او اي مكان اخر بالواقع او الافتراض .
المسألة مسألة تربية تبدأ بالاسرة و الروضة و المدرسة و الجامعة لتصل الى العمل . لكن ماذا ينفع الكلام عندما تكون جامعاتك مليئة بقسم من الاساتذة المكبوتين و دوائرها كذلك و شوارعك مليئة بالمكبوتين الذين يصل كبتهم لتشويه الطرقات و وسائل المواصلات و الامكنة و الوظائف و اهم محاور المجتمع . الحل هو تطوير العقول و النفوس و السمو بالروح قدر الامكان عند امثالك المرضى . ان مجتمع يحتوي استاذ جامعي يختبئ خلف اسلاك الهاتف بشخصية و اسم مستعار يستعاره من غير دين او يرسل احد او يتخبث خلف كومبيوتر او خلف احد اخر و يشف عن فساده لهو من نتائج التربية القمعية و الديكتاتورية و نتاج تخلف و مرض و هدف الاسائة للناس و هو مرض ما بعده مرض و هو فساد اخلاقي و اداري و حضاري و مرض نفسي و اساءة للثقافة و تدهور بالقيم .
عينة بحثي اساتذة ! في التخلف و الفساد و يسعون لنشر التسيب و الانحلال ، بعيدين عن العقل و القيم و لا يرون من المرأة الا الجسد و الشكل و الهندام . فيا اساتذة ان التسيب و التخلف الذي بدا منكم عبر الواقع و عبر وسائل الاتصال عبر عن تربيتكم المقموعة و القامعة لكم و التي ادت الى تسيبكم الذي وصل الى الهاتف و غيره و الى الانترنت . فأنا انشر العقل و المعرفة و الحضارة و انطلق من ثقافة عميقة و عالية المستوى و من روح سامية راقية و انتم يا عينة البحث بغاية الجهل و التسيب و التخلف و المرض, لذلك تتضايقون من كشفي لفسادكم . و المقصود كل العينة من اولها لاخرها اي الى الفاسد خالد الذ ي تعاملت معه على اساس انه يفهم في البداية الى ان اتضح انه بذات الفساد لما سبقه من العينة . و على الرغم من تناقضاته و تقلباته و تعدداته الواضحة الغريبة في ما بدا من شخصيات فقد اعتبرته واحد لانه يمثل فساد العينة كاملة لكن كنت اعتقد ان هناك خلفية ثقافية لكلامه في البداية و كنت مستمرة بالبحث و تابعته بعد اكتشااف فساد خالد و محاولته التغطية على فساد عينة البحث الذين اثبتُ فسادهم قبل ان استمر بالبحث عبر الشات ، فكان هو تتمة للعينة و تكرار لانه مريض محوره التسيب و الفساد الاتيين من التخلف و الانتقام لكشفي لفساد الاساتذة نبيل سليمان و محمد شيخ حمود و علي سعد و توابعهم من شلة الفساد و ما تبعهم .، فأتكلم بأمور و قضايا هامة بالمجتمع و الفاسد خالد يسأل عن انواع و اسماء اطعمة و انواع فطور غير شعوب ، و يسأل عن معاني مفردات بغير لغات لا يستعملها الا المراهقين و المكبوتين و الصغار القدر مثله يتقلب بين الاسلوب الرجالي السخيف الى النسائي الساقط بنوع احاديثه التي لا يرقى هو و نساء مجتمعه عنها .، مما اعطى صورة اوضح عن النمط التربوي و الاجتماعي المتخلف الذي عاش به و ترك عنده كبت و تسيب و انعدام افق و فكر و ثقافة و انعدام رقي عقلي و انساني بل انعدام العقل و انعدام الواقع عنده
ابحث بطريقتي ، اجرب و اجري الجزء العملي من البحث اولاً و بناء على التجربة العملية استخرج النظري مترابطاً مع اسس و حقائق ثابتة اتية من التجربة و من العلم معاً، فالتجربة ثم النظري ثم النتيجة و الحل ، و المجيء بما هوجديد و بإسلوب جديد يناسب التجربة و الهدف و العقل و الاخلاق و ليس تكرار اعمى للسابق و اعادة بدون اعطاء اي جديد ينفع المجتع او الافراد. يمكن للامثلة ان تسبق النظري فهذا جيد للفت انتباه القاريء للواقع و لامثلته و لحث تفكيره للعمل و التحليل و البحث ،، و يمكن للامثلة ان تكون واقعية و يمكن ان تكون حقيقية من ما يسمع الباحث او يقرأ او يشاهد و يحق للباحث ان يطرح المثال كما يريد و بإسلوبه دون الاسائة لصاحب الحالة ، لكن من الواضح ان العدد الاكبر من القارئين او السامعن للمثال يفهومنه وفق عقدهم الخاصة او اوهامهم المريضة . و هذه ليست مشكلة الباحثة، فمن يبحث يجري البحث بطريقته المنطلقة من هدف علمي مفيد للمجتمع فيبدأ سواء النظري اولاً ثم العملي او العملي اولاُ ثم النظري فهو حر في بحثه و كلا الحالتين صح ، لكن الاكثر واقعية هو البدء بالعملي او التجربة اولاً و هذا النوع يحتاج لوقت طويل جداً و مجهود كبير
لكل فرد خارطته الخاصة و مفاتيحه الخاصة ، و خارطة كل فرد بعينة بحثي لا يُقرأ فيها الا الفساد و الكبت و التسيب و التخلف و تشويه معنى التحرر و سوء فهم المرأة المتحررة و معاداتها، وكذلك سوء استخدام واسائل الاتصالات الحديثة و كذلك التحالف على الفساد و تغطيته ، و وصف المرأة الذكية و الواثقة بنفسها و الكاشفة للفساد و الرافضة له بالاسترجال او غير ذلك او العمل على استرقاق شفقتها لانهم ليسوا بمستوى عقلها ،
فمن يختبئ خلف ملاية الاسم المستعار لا يجرؤ ان يكون مسؤولاً عن كلامه بالواقع و لا يجرء ان يسأل ما يسأله لمن يسأله بالواقع لانه يعرف ان جميع اسئلته هادفة الى الفساد لا غير و جميعها اتية من افكار مركبة بوهم تخلفه و تسيب بيئته . و لم يتجرأ لو واحد فقط من كل الامثلة سواء بالواقع او بالنت ان يقول اسم حقيقي . و الكل كانوا تحت المستوى الثقافي او الحضاري او العلمي او العقلي او الروحي الذي كنت اتعامل به . الكل كانوا امثلة اضافية على عينة بحثي الاساسي ، فكانوا مناسبين كي اعمم البحث اكثر و اوسعه اكثر ليشمل البحث كل من شملهم من مدعين علم او ثقافة او اخلاق
يتفلسف عينة البحث و يقول ان الصحافة التي تدعى صاحبة الجلالة كما يقول هي السلطة الرابعة ! فيا عينة البحث انا اقول ان التربية هي السلطة الرابعة لانها اعمق و اسمى و اشمل من الصحافة و اكثر استقامة بالهدف السليم فهي يجب ان تكون السلطة الرابعة برأيي انا ، فالمربي يعمل الصحفي لكن الصحفي لا يعمل المربي بكل بساطة و لا يستوعب كثير من مبادئ التربية و اهدافها و فائدتها..
يستغرب عينة البحث من وجود اللون الخاكي اي العسكري كألبسة مدنية ! لا افهم ما الغريب بذلك، ما الغريب بذلك ؟! فالخاكي لون مثل كل الالوان لكن ربما البعض يربطه بمهنة ما او مجال معين فهذا ليس لخطأ في اللون انما لخطأ في ذلك الربط في ذهن المستغرب المقصود. ربما لان عدد كبير اعتاد ان يرى هذا اللون على طلاب المدارس او غيرهم . فما المانع من تغيير لون ثياب طلاب المدارس من الخاكي الى الزهر او الاخضر او البنفسجي او الازرق شأن المدارس الخاصة او اي لون اخر يوحي بالطفولة اكثر من الخاكي .
جيد ان يهتم عينة البحث خالد بالمدارس لكن ان كان اهتمامه بها و سعيه للسؤال عن بعضها بهدف خبيث ، فإن هدفي بالحديث عن المدارس هو هدف ايجابي و مفيد و قائم على المعرفة و الاطلاع و التجربة . فالمدارس الخاصة اصلها للمتخلفين عقلياُ في بداية نشأتها و هدفها ، لكن مع الوقت تحولت في بعض البلاد المتلحفة بالتقليد و التصنع و التظاهر بالرقي و التشبه بالغرب دون ان يفهموا فكر و ثقافة الغرب بشكل صحيح و عميق فإن تلك البلاد المتخلفة انشأت مدارس خاصة ثم صارت هذه المدارس عندهم فقط للتصنع و البرستيج ! و سمتها مدارس خاصة و ليس فيها اي ميزة عن المدارس الحكومية الا بألوان الثياب الجميلة للطلاب و باللغة و بأنها مختلطة و هذه النواحي ايجابية جداً و راقية جداً ، لكن المشكلة انه فيما بعد صار اي انسان لديه قدرة مالية مهما كانت مهنته او مستواه يضع ابنائه بالمدارس الخاصة الى ان صارت مودة العصر و شملت كل فئات المجتمع ، انما المدرسين فيحملون ذات الشهادات و دارسين بذات الجامعات التي درس بها مدرسين المدارس الحكومية و بذلك صارت برأيي انا المدارس الحكومية افضل لانها لا تحتوي طلبة كثر في الفصل الدراسي و للمدرس وقت اكبر لكل طالب فهي بيئة افضل .
ان المرأة يا عينة البحث الذي وصفتها بأنها ديكتاتورية فأجيبك ان الديكتاتورية ليست من صفات المرأة او الرجل ، و عندما تريد وصف امرأة بالتسلط او ما معناه ديكتاتورية فاللمرأو اسم اخر و لا تسمى ديكتاتورة ! و لا تسمى متسلطة .و المرأة ليس مطلوب منها ان تكون انثى مع جميع الناس لان الانوثة صفة من صفات المرأة كالطول او اللون الخ فهي فيها صفة الانوثة و هذه صفة واحدة من صفات المرأة ، فالمرأة هي امرأة و لا يسميها انثى الا من يراها فقط انثى مما يعكس نظرته هو اليها كأنثى لاغياً عقلها فهو يريدها فقط انثى فقط شيء فقط الة فهكذا علمه مجتمعه المتخلف القامع له قبل ان يقمع المرأة. .
الرجل المتسيب و المتخلف هو من ينتظر الانوثة من كافة النساء و هذا خطأ بفكر و بقيم و بتربية الرجل العربي تحديداً الاتي من بيئة متخلفة تقمع المرأة و ليس بفكر الرجل المتحرر في المجتمع العربي ايضاً
فإن الرجل يا عينة بحثي انواع يتدرج كما قد وضحت سابقاً في بحثي في انواعه من المتخلف الى المتحرر الى المتسيب. و من الجاهل الى المتعلم . و من المثقف الى المتعلم الى الجاهل . و من المتعصب الى المتسامح . و قد تجتمع به بعض هذه الصفات
انا ادعو لانشاء جمعيات تعطي الرجل العربي المتخلف و الجاهل و المتسيب و المتعلم الغير حاصل على ثقافة حقيقية مجال لتثقيفه و لاخضاعه الى دورات تثقيفية ادبياً و اجتماعياً و ثقافياً و فكرياً . و ذلك لترقية عقله على ان يكون من يثقفه مثقف حقيقي و ليس مزيف مثله. انا مع حقوق الانسان ، الانسان بشكل عام و الانسان يشمل الرجل و المرأة على السواء ، فمن الطبيعي ان اكون مع حقوق المرأة عندما اتكلم عن حقوق الانسان ، و بنفس الوقت على الرجل و على المرأة واجبات ايضاً عليهم تعلمها و تأديتها. اننا عندما نثقف الرجل و نخرجه من جهله و تخلفه فأن هذا يساعد على تثقيف المرأة ايضاً و العكس صحيح . لكن الرجل الذي يدعي الاولوية عليه ان يتثقف اولاً لتستطيع المرأة المتخلفة في مجتمعه من القيام بواجبها و الحصول على حقوقها مثلها مثله .لان الاثنان يرتبطان ببعض لذلك اقول حقوق الانسان لانه يشمل الاثنين معاً الا اذا كانت عينة بحثي و مثالها خالد لا يرى ان المرأة انسان فهذا شيء اخراذن
يسأل عينة البحث المتمثل بخالد كإسم مستعار لفاسدين العينة عن رأيي بالحجاب ! ان كان عينة البحث يسأل للقلقلة و بسبب عقله المتحجر او المتسيب او بسبب نظرته الخاطئة عن رأي الاخرين بالحجاب فالانسان ليس بزيه انما بعقله و ادبه ، انا احترم كل الازياء لان الانسان بمضمونه و ليس بشكله فقد تكون امرأة محجبة لكنها مثقفة و متحررة ، و قد تكون محجبة لكنها تتصرف تماماً بعكس ما يوحي الحجاب به من احتشام و ستر و هذا موجود بالواقع . و اذا كان عينة البحث يسأل لسرقة افكاري و للتعلم منها فعلى عينة البحث ان يفهم بعمق و بثقافة معنى ما اكتب و اقول و ليس بشكل سطحي لا يعرف ان يستوعبه او ان يتقمصه دون توفر المقدرة لديه للدفاع عن الفكرة و شرحها فيبدو ببغاء يحفظ بصم دون الفهم و يثبت على حاله كل سطحية و غباء و سذاجة! و الافضل له ان يسكت كي لا يكشف غبائه و سطحيته . كل بيئة و كل مجتمع يناسبه زي معين لكن على الزي ان يتناسب مع مضمون و قناعة من يرتديه ! فما معنى الحجاب مع طلس كيلو غرام مكياج على الوجه او مع الفيزون او مع القصير او مع الجينز ..الخ . و ما معنى الحجاب عندما لا يكون عن قناعة ! و ما معناه عندما لا يكون في بيئة ليس فيها حجاب و لا تعرف ما هو و لماذا موجود! و ما معنى تصرف امرأة مسلمة تجلس على كرسي بجانب طاولة في مدرسة و عندما يدخل المدرس للفصل تقفز لتختبئ تحت الطاولة ملفتة لتظر من لا نظر له و مثيرة تساؤولاته عن تصرفها الغريب " فقد قفزت لانها خلعت الحجاب و عندما دخل رجل ارادت ان تضع الحجاب تحت الطاولة" ان تصرفها لفت نظر الرجل اكثر من ان تبقى بمكانها بكل هدوء ! ان وضع الحجاب في بيئة لا تعرف ما هو الحجاب يجعل الرجل يتسائل اكثر عنه و عن سببه و تثير خياله اكثر لمعرفة ماذا يوجد تحت الحجاب ! هذا شيء طبيعي لانه لا يناسب المكان ، ثم ان الرجل بالمجتمع الذي لا يعرف الحجاب ليس بعينيه او نفسه النظر للمرأة لانه تربى بمجتمع مختلط فوجود المرأة لا يثر اهتمامه لانه لا يراها كإنثى انما يراها كإنسان و عقل حر . و ان كان عينة البحث يسأل كي يصنع نعرات طائفية فهذه بعيدة عنه ، انما تعبر عن طائفيته هو و نزعته لذلك و اثر ذلك على عقله و تعامله مع النساء و الناس الاخرين الذين ليس لديهم حجاب. و ما معنى وجود فتاة محجبة تخلع حجابها فور خروجها من المنزل و تلبسه قبل ات تصل المنزل بقليل. المهم ان تكون المحجبة مقتنعة بحجابها و انا شخصياً لا اتعامل مع الناس على هذا الاساس و لا اقيمهم على اساس الحجاب لان الانسان بعقله و تعامله و ثقافته و وعيه و قراراته الحرة فكل انسان حر بزيه، كذلك ان كلامي واضح و يعني بكل بساطة ان ليس كل سافرة بلا قيم و بلا ادب و بلا عقل فالكل مجتمع زيه و ثقافته ... و المرأة المتحررة ثقافتها عالية و مستواها راقي فلا يهمها المنظر او الشكل لا بالمرأة و لا بالرجل لان المضمون و العقل و الروح هي ما يهمها.فقط المرأة و الرجل غير المهذبين و غير المتحررين ينظرون و يسألون بطريقة متخلفة و متسيبة تنم عن بيئتهم كعينة بحثي المريضة و المتخلفة لدرجة نشوء التسيب في نفوسهم التي تتمحور حول الصغائر من الامور، بالمقابل شاهدت ان بالمجتع الذي ربى الرجل المتخلف و المكبوت يوجد رجال اذا شاهدوا امرأة متحررة راقية الادب و الثقافة و اللباس مع الحفاط على اختيار اللباس المناسب للمكان الا ان الرجل المتخلف المقموع فإن تخلفه و كبته يظهر بنظرته للمرأة المتحررة و انشغال عقله المثقل بالكبت و التخلف بشكل المرأة لدرجة ان عقله يكون متغيباً تماما عندما يرى امرأة متحررة . برأيي لا يهم وجود الحجاب او عدمه يا عينة بحثي لان الانسان عقل و ادب و ثقافة و ليس بنمط ثيابه!!! و انا احترم من لديه عقل و ادب و ثقافة و روح سامية و فكر راقي دون النظر لشكله او زيه مهما كان. الازياء حرية شخصية و بكل بساطة، لكن المتخلفين لا يستوعبون ذلك و لا يستوعبون ان المرأة المتحررة و المربية على الثقافة و المسؤولية تكون انيقة لاجل نفسها و ليس لاجل الاخرين و ذلك لان المتخلفين ينطلقون من بيئتهم و تربيتهم و من مستواهم المتدني ثقافياً و اجتماعياً و نفسياً.
اما القراءة يا عينة البحث فهي ابسط و ادنى درجات التربية العقلية و الثقافة التربوية و التعليمية فالشعوب التي لا تقرأ و التي لا تربي اولادها و بناتها على القراءة فهي شعوب بدائية ، و لا يصلها النور و لا العلم و بالتالي لا يصلها ثقافة او فكر راقي فالاسرة الراقية هي التي تربي ابنائها على حب القراءة و هكذا المدرسة الراقية و المجتمع الراقي ، فلم ارى بجهل و تعصب و حقد عينة بحثي على المجتمع المتحرر اي شعب. يقول الفاسد خالد انه امة اقرأ فأجبته امة اقرأ لا تقرأ..
عندما يذهب الغربي الذي تنقده الى الديسكو يا سيد يا عينة البحث فإنه ذو ثقافة متفتحة و واعية و متعقل و محترم لذاته و الاخر فيذهب بوعي و لينهي الاسبوع بشيء يريحه من تعب العمل و اليوم الروتيني دون ان يزعج احد و يشرب علناً دون ان يخفي او يتكتم على ذلك ، و هذه ايضاً ثقافة و عادات مرتبطة بوعي و مسؤولية و متحضرة ، اما يا عينة بحثي المكبوتين فأمثالك يرون الديسكو من خلال كبتهم و جهلهم بثقافة الاخر و يذهب المكبوت اليه الاتي من ثقافة الكبت و القمع امثال العينة متصرفاً بكبته و جهله و تخلفه و نظرته الخاطئة عن الغير تلك النظرة التي انتجتها تربيته القمعية التي سببت تخلفه الذي ادى به الى التسيب فإنسانيته مقموعة و مشاعره مكبوتة و عقله مغيب و مطموس بالصغائر فهذه ثقافته ايضاً تسبب للمتخلف صدمة الحضارة و الثقافة المتفتحة التي لم ينشأ المتخلف عليها . و الغربي يا عينة بحثي اعتاد ان يرى المشروب دون ان يسيء استعماله و يشربه اذا شرب بحدود ، اما المكبوت فيشرب بهمجية و سوء فهم لثقافة الشرب و للمجتمع المتفتح المتحرر حتى من هذه الناحية ، و يشرب بلا حدود او قيود لانه لا يحترم ثقافة الاخر و لا يحترم تحرر الاخر و لا يفهم عادات و حدود الثقافات و يشرب خفية غالباً و يسيء التصرف و يشرب بشره يعكس جهله و تخلفه.فكل شيء و كل موقف و كل فكر مرتبط بالثقافة و التربية. و ما هو حال شخص يصوم في رمضان لكن كما يقول فإنه و لانه صائم فلا يشرب إلا بيرة . او فتاة مسلمة تقول انها تذهب مع رجال الى البار و ترقص معهم او .. لكن لا تشرب الا كولا لان الشرب حرام! ؟.
ايها الفاسد لماذا تعيب على اوروبة وجود المثليين عندهم !؟ عليك من بلدك و نفسسك ايها المريض ،و ما مناسبة سؤالك الذي ليس له علاقة بموضوع النقاش!؟الا يوجد مثليين في بيئتك و بلدك و تاريخكم و ربما اكثر من اوروبا فهذه حالات موجودة بكل البلاد . لكن الفرق ان اوروبة تراها و تسن قوانين تنظم علاقاتهم مع بعض و الناس و المجتمع لان هذه حالات موجودة فلا يعمون عيونهم عنها و لا يتسترون عليها بل يضعون قوانين لهم و ينظمونهم ، لكن مجتمعك يتستر و يخفي و يتكتم و هذا لا يعني ان الحالات التي به اقل مما في اوروبة فهي موجودة بالشرق اكثر من الغرب يا مدعي الفهم و الثقافة علماً بأن التاريخ العربي مليء بها قبل الغرب ربما ، هذا لا يعني ان الغرب مع او ضد ، لكن هي حالات موجودة .. هل يجرؤ مجتمعك على مناقشة مثل هذا الموضوع بشكل علمي و موضوعي و عقلاني . ربما يجرء على ذلك عندما يجرؤ على مناقشة عقوبات الاعدام . و ربما يجرؤ على ذلك عندما يجرؤ على مناقشة تحديد النسل بالمجتمع المتخلف " النامي" و عدم اقتصار اعطاء موانع الحمل للمرأة التي يجب عليها بمجتمعات التخلف ان تقوم هي بذلك ايضاً، فالعلم الحيث قدم موانع رجالية فهل يجرء رجل عربي اتي من بيئة متخلفة مقموعة و قامعة للمرأة على التعامل مع ذلك وفق العلم الحديث بهذه الحالة او هل يقبل بذلك ، هنا تكمن امور من الثقافة و الاحترام للمرأة و التفكير بالمساوا ة و العقلانية . هذه امور علمية و من يريد ان يتكلم بشكل علمي عليه ان يكون بمستوى جدي و ثقافي عالي بكل الامور المطروحة و عليه ان يتجرد من الخاص و الصغائر التي تتصف بها انت يا عينة البحث.، لا تتصف الا بالصغائر و توافه الامور
و ما الخطأ بإكتشاف اوروبة لعمليات اطفال الانابيب ، فقد يكون الطفل لذات الام و الاب لكنهم احتاجوا لمساعدة طبية بذلك ، و قد يكون لاحدهما فماالمانع العلمي و الطبي و الاخلاقي طالما يتم ذلك بطريقةطبية من قبل اخصائيين بالنسبة للاهل الذين يحتاجون لذلك و للاحساس بمشاعر الامومة او الابوة طالما هناك قوانين و نظام و مجتمع مؤهل و مهيأ لذلك .. الا يوجد مثل هذه الحالات في المجتمع الشرقي !هناك الكثير لكن الشرقيين و العرب خاصة غير صريحين و غير واقعيين و غير علميين .. هذه كلها حريات في القرار و الاختيار بالنسبة للحلول التي يختارها الاهل لانفسهم و لوضعهم.. لك رأيك الخاص عندما تستنكر مثل هذه الاكتشافات الطبية و تسأل يعني هيك صح !؟ اجيبك !! و ما علاقتي بالموضوع لتسألني شخصياً فأنا اتكلم عن العلم و تقدم العلوم و وصولها الى كل المجالات فماذا تريد من رأيي الشخصي فهذا ليس شغلك.لكن كما ان لك رأيك و لغيرك رأيه لكن العلم الحقيقي كعلم لا ينفصل عن الاخلاق و لا يتعارض معها. لا افهم خلط العام و الخاص بكلامك فأنا اتكلم كلام علمي اي الكلام العلمي المجرد و بشكل عام عن الناس بشكل عام و كذلك العلوم بشكل عام لكن انت لا تعرف ماذا تسأل و لماذا و لا تعرف ان تتجرد من ذاتك التي لا تهمني ، فأنا اتكلم كلام عام عن عامة الناس و العلم
لا افهم تخلف النمط العربي من الرجال المتخلفين و عدم امكانيتهم من التجرد او الكلام العلمي البحت لانهم متخلفين بنسبة كبرى للغاية و هذا خطأ تربيتهم و بيئتهم و مجتمعهم المغلق. واضيف كذلك ما هي عقدتك من اوروبة لا افهم فهل هي النقص الذي تعاني منه كعربي متخلف و متسيب معاً،ماذا تريد ان كان هناك فساد بأوروبة ام لا ،عليك من نفسك و من مجتمعك فحالات الرشوة و الفساد و السرقة و الاعتداء و النصب و الاحتيال كل ذلك موجود بكل المجتمعات و لعلها بمجتمعك اكثر مما في اوروبة لكن اوروبة عندها احصائيات دقيقة اما بلدك فلا يوجد به احصائية حقيقية بذلك و لا سيما بما يتعلق بما يمس | السمعة | و السمعة طبعاً موجودة عند الرجل كما هي عند المرأة تماماً . ان مجتمعك يتكتم على هذه الحالات و يخفيها تحت المدات و تحت تسميات اخرى و قد لا تصل اصلاُ الى الاحصائيات و هذا من اسباب و من مقويات استمرار التخلف و الفساد و الخطأ بالمجتمع الشرقي و العربي تحديداً . هل يوجد بهذه الكلام ما هو خطأ
كل التخلف الذي يعاني منه امثالك و نتائجه يعود على المجتمع و على المرأة التي بذات المجتمع بصور عديدة يمثلها تخلفك انت و امثالك و تسيب تفكيركم المرتبط بالمادة و الجسد و القمع للمرأة و المعاداة لها و لتحررها كي يبقى التخلف سلاح بيد امثالك المتخلفين تخلف و فساد و تسيب و تراجع للخلف و مواربة و غباء ينعكس على المجتمع
و هنا اربط كل شيء بفكرة بحثي الاساسية التحرر بين المتخلفين و المتسيبين فلا يفهموه و لا يفهمون اصحابه. و العينة هي من يدعون الفهم و العلم و الثقافة من المجتمع المتخلف الذي ولد لديهم كبت و تسيب و قمع للمرأة كي لا تتفوق عليهم لشعورهم بالنقص امام المرأة التي لم يتمكنوا منها فيتفنون بالفساد و التخلف الذي تربوا عليه و يتفنون بسعيهم للاسائة للمرأة بطرق متسيبة تبرهن على تسيبهم و قلة اخلاقهم و عندما يفشلون بذلك فيزدادون تسيب و فساد و يسيؤن استخدام الانتر نت لمزيد من الفساد كما يعتقدون في حين انهم يثبتون فسادهم اكثر. فساد العينة و تسيبهم و تخلفهم و اسائتهم للتحرر و للمرأة المتحررة و فهمهم الخاطئ للتحرر بكل سلبيات العينة استخدمتها بشكل ايجابي حولتها الى بحث
يدعي العينة انه مهندس لكنه يكرر تسلسل فساد اساتذة كلية التربية بل هم واحدو الذين كانوا العينة الاساسية في بحثي في فسادهم و ازعاجاتهم عبر الهاتف و الجامعة و المحاضرات و عبر الطريق من خلال ارسال مزعجين و مزعجات مجموعة فساد وصل فسادهم لمن اكثر فساد منهم في الاعلام و الانترنت و ذلك لانني كشفت فسادهم و اساليبهم الفسادية و تعاونهم مع بعض و محاولاتهم لاثارة مشاكل مختلفة دون اي ثقافة او اي عقل او اي ضمير و من خلال الدخول لعالم اوهامهم عبر الواقع او النت اثبتت عليهم جميعاً فسادهم و تخلفهم و جهلهم و وساختهم و انا بمكاني و بكل بساطة من خلال اسلوبي العلمي و بحثي،ان العلم سلاح و هذا ما قلته لفاسدين الهاتف عندما كانوا يزعجون عبر الهاتف بأسماء مستعارة
. . فيا عينات بحثي نحن مثقفين و متحررين بعقل و مسؤولين عن تحررنا لاننا نعي ما هو التحرر و نحن مهذبين و مربين احسن و ارقى تربية في اسرنا و بيونتا و مجتمعنا المحيط بنا في كنف اولياء امور صالحين و مثقفين و متحررين الفكر و و جادين بالتربية و مخلصين بالعمل و حب الانسان و الوطن ، و نحن لسنا متسيبين لان اهلنا ديمقراطيين و متحررين و مثقفين بشكل حقيقي و عملي و مربين هم على ذلك اصلاً فالتحرر اتي من ثقافنتا و لا تفرق في التعامل مع الناس وفق دينهم لاننا نحترم الجميع على عكس ما انتم عليه و على عكس ما بدا منكم تماماً . نحن و بالعربي لسنا الا عقول متحررة و اورواح راقية تفهم انفسنا و ثقافتنا التي لا تستوعبوها نحترم اجسادنا و حريصين على نقائها و نقاء انفسنا و نعمل بعقولنا، ثقافنتا التي انتم تفهموها خطأ لانكم مكبوتين و متخلفين و متسيبين
هذا فسادكم في بحث و انتم العينة ، و ارفقتها بعينة اضافية من الذين ارادوا تغطية فسادكم .انا ابحث بهدف ايجابي لان تربيتي ايجابية و تفكيري ايجابي و ضميري حي وثقافتي عميقة و معلوماتي واسعة و العلم و الثقافة و العقل ميزتي فهكذا تربيت . انا جمعت فسادكم في بحث ، و اثبتُ بطريقة بحث فسادكم و تخلفكم و تسيبكم و تهربكم من الفساد الذي ثبت عليكم بلجوئكم الى فساد اكبر و بذات الاسلوب البشع ، فليس الا البشاعة يصدر عنكم و بشاعتكم و بشاعة اعمالكم تعود عليكم وحدكم ، لكن ليس على من لها مثل عقلي و لا على من تربى تربيتي الشريفة و الراقية المحصنة بالعلم و الاخلاق الاتي من افضل الوالدين و الاخوة و الاخوات و هذا ما ازعجكم و ان كان لديكم رد تفضلوا ردوا لكن تعلموا الاسم الحقيقي و ليس المستعار! يعني تعلموا اخلاق الحوار و الكلام .فأنا لا اعتبر احد يتكلم بغير اسمه انه موجود او انه يستحق الكلام و الرد، ان عينة بحثي عبر الانترنت قال انه بإسمه المستعار يقول ما لايمكنه ان يقوله بالواقع . و ان ما قاله الاسم المستعار لا يعجبني لانه اثبت تسيب صاحب الاسم المستعار في عينة بحثي و اهتماماته الجسدية البحتة فاليحتفط بإسمه و تسيبه و اهتماماته لنفسه و ما هو الا فاسد قليل التربية
امثلة اضافية تعبر عن ضآلة مستوى خالد القيمي و الفكري و الثقافي و الاجتماعي و النفسي ، و تعبر عن تدني تربيته و دناءة نفسه و تمحوره حول التفاهات و الصغائر التي لا ترقى لمستوى حوارانما تعبر عن بيئة و مجتمع ربى خالد تربية مريضة مقموعة ليسأل بشكل سخيف و رخيص : ماذا يفطرون الناس الغربيين! و يترجى مني ان اكتب كلمة زبدة بالنت! و يترجى مني ان اكتب اسم اسحاق بحذف الألف بأوله!يسأل هل ياكل الغربيين hotdog! هل هذا حديث و حوار يستحق النقاش بالنت ! ما هذه المستويات الدنيئة المستوى ؟! و يتابع معبراًعن سخافة اكبر ربما لم يتربى الا على السخافات و المياعات و هذا بحكم تربيته المغلقة و الرخيصة و البعيدة عن اي عمق روحي او اجتماعي او ادبي او ثقافي او انساني و عقلي الخ يسأل بأسخف من طريقة مراهق شاذ مكبوت ! ماذا يفعل اثنان بيحبوا بعض ! بجد ماذا يفعلوا يكرر! !!!! لم ارى اتفه من هذا المستوى و التفاهة !صغائر الاهتمامات و أسخف من مراهق يبدو عينة البحث المتمثل بخالد . كل شيء ثقافة ابداً،و عينة بحثي لا ثقافة لديهاف ما اتفهها من عينة !. حتى الحب انواع يا عينة البحث و ارقاه لا يرتبط بهذا السؤال فهذا السؤال يعبر عن ادناه و يعبر عن شيء اخر غير الحب. تسيب و كبت العينة! الحب يا عينة بحثي مشاعر راقية و سامية و ليس شيء مرتبط بكلمة ماذا يفعل ..فهو ليس مادة !.ان المكبوت كعينات بحثي من المكبوتين يربطون الحب بالفعل او بالاحرى هو فعل عندهم و لا يرونه برقيه لانهم بلا روح و بلا مشاعر نقية. و لا يرقون عن ذلك المستوى المادي لانهم في الحضيض و لانهم في المادة و يتمحور تفكيرهم و جل اهتمامهم بالمادة و| ماذا يفعلون !| هذا مستوى العينة التي ادعت الثقافة و الكلام بموضوع هام و تبين انهم لا يرون ابعد من انوفهم!و ترجاني خالد عبر النت ان ارد عليه لاني كتبت شيء اعجبه ! "غصباً عنك يا خالد ان ما اكتبه يعجب العجب ذاته و الرقي و العقل و كل الذين يفهمون و يستوعبون ما اكتب لانه مرتبط بالعقل و الانسانية و اتي من الواقع و ناقد لكل انواع الفساد و اولهم انت بين قوسين " اعتقدت ان هناك ثقافة تستحق النقاش و موضوع فكري يستحق ! لكن لا ثقافة ابداً عند عينة بحثي و لا تربية و لا سمو روحي او فكري او تجرد عن المادة و الفعل ، عينة بحثي من خلال الكثير من الامثلة التي جمعتها عنهم سواء خالد او باقي العينة بالنت او الواقع تسيطر عليهم و على فكرهم و ثقافتهم و سلوكهم و تصرفاتهم و اسئلتهم الغريزة لا غير ! فقط غريزة مهما حاولوا تغطيتها بغطاء علمي او ثقافي او ادبي . الغريزة تحركهم و هي بذات الوقت البوصلة التي توجه وجودهم ! و هذا كله بسبب الكبت و القمع الذي عاشوا به فلا يفرقون بين الحب و الغريزة ، و لا يفرقون بين التحرر و التسيب لانهم من مجتمع متخلف رباهم بتخلف لا اكثر . تماماً كأساتذة الجامعة الذين كانوا يتوهمون انهم سيرون طالبة على طريق المطار و يتواقحون و يسرقون رقم هاتف و يتصلون بأسماء كاذبة يدعون ان اسماءهم جوزيف و طوني و هم ابعد ما يمكن عن تلك الاسماء و قيم تلك الاسماء السامية و هذا ايضاً بسبب فهمهم للتحرر خطأ و اعتقادهم ان بيئة و تربية جوزيف و طوني هكذا ! و لا اعرف سر تعلقهم بهذين الاسمين . . ان الكبت و القمع و الديكتاتورية بالتربية تنشء مكبوتين و مكبوتات مثل عينة البحث الذي تناولتهم . لم يعرف خالد انه مجرد عينة اضافية و تأكيدية على فساد العينة الاولى الواقعية و العينة الانترنتية . ما هذا المستوى ! و المستويات !! الدنيئة . يسأل العينة لماذا تتزوج المرأة فأجيب للاستقرار، لكنه يترجى ان اكتب للستر! متخلف! . العينة التي لا تستوعب ان المجتمع المتفتح و المتحرر و المختلط الذي تربيت انا به لا يسيء استعمال الحرية و لا يسيء للقيم لانه مجتمع مسؤول غرز بنفوس ابناءه و بناته الحرية المسؤولة و الوعي مما اعطاهم حصانة اخلاقية و روحية راقية لا يمسها سوء .
و يتابع اسئلته المريضة ! خالد الذي لم يعرف اهمية ما بحثت عبر سنين و كنت ابحث به من الواقع الى النت : فيسأل و ليسأل ما يشاء فكل سخافاته تعبر عن سلبيته و تخلفه و فساده و كبته و قمع تربيته له و تخلف بيئته ! يسأل عن انواع الزواج و الطلاق عند الاسلام و الدروز و اليهود !" كمان مرة اشارة تعجب! " و يسأل عن الضرة !و تعدد الزوجات ! ما هذه المصطلحات و العبارات التي لا تعنيني و ليست من ثقافتي و لا تهمني و لا تهم بيئتي و لا ترتبط بها ، فلا اعير ذلك اهتمام لان ثقافتي ارقى و اعمق و اسمى من ان اضيع وقتي بهذه الامور التي لا ترتبط بثقافتي. تفكيري ارقى من ذلك و روحي اسمى من ان اكبلها بأسئلة لا تهمني و لا ترتبط ببيئتي . فعينة بحثي من تلك الثقافة الا اذا كان لا يعرف ثقافته الدينية هذا شيء اخر ، لكن ايضاً لا يعنيني. كما لا تعنيني كثير من الاسئلة الاسخف و الامور التي كان يسأل عنها بكل ما يعبر عن انعدام القيم لديه و انعدامها اصلاً من تربيته . كل انسان يسأل ما يعبر عن مستواه و السلبي مثل عينة بحثي لا يمكنه ان يصبح افضل و االسطحي لا يمكنه ان يصبح اعمق لان هذه ثقافة العينة المقموعة المكبوتة و المريضة المنشأ و القيم .
يسأل السخيف " خالد " و دون اسباب تستدعي السؤال و لا اجد اسخف و لا اغبى و لا اكثر سطحية و بله من عينة البحث يسأل عن اسماء عواصم دول عربية و يتساخف بكل سفاهة و عدم منطقية او مناسبة او رابطة بين تقلبات حديثه او اسئلته المريضة فيكتب اذا سافرتي ! على البحرين! ماذاتأخدين معك !هل هذا سؤال و هل هذا منطق او عقل او ماذا علاقة البحرين والسؤال بموضوع الكلام و ما رابطته بما سبقه من حديث و لماذا البحرين تحديداً! سؤال لا يهمني و لا يعنيني و بلد لا يهمني و سائل مريض بكل معنى الكلمة ، و يستمر ولكنك تحبين السفر و تسافرين كثيراً !"و ما علاقتك يا تافه بسفري او عدمه ! " لا لم اسافر على بلد لا يهمني و ليس لي به شيء او سبب للسفر و هدف ، و عندما اسافر فإني اسافر لبلد لي به سبب مقنع للسفر ، فلماذا سأسافر الي ذلك البلد الذي ليس به احد الاسباب !. سؤال اسخف من السائل، و السائل مريض . فالدول التي يسافر لها انسان دول اما له بهااحد،او دول سياحية،او دول عمل او دراسة.عينة مرضى.
يدعي من سمى نفسه خالد انه مصري و كان واضح ان معظم مفرداته و طريقة صياغة سؤاله سورية و عباراته و ردوده و نمط تفكيره سوري،يكرر فيه نمط الاساتذة الفاسدين حرفياً يعرف كل شوارع سورية، و مدنها و تفصيلات لا يعرفها الا السوري، يعرف الكليةو الفاسدين الذين كانوا عينة بحثي الاساسية من الاساتذة الفاسدين بكلية التربية و يتكلم بإسلوبهم و يضيف على اسئلتهم ما يثبت تسيب مستواه التفكيري مثل مستواهم الهابط بالكلام و السؤال ، يكرر عباراتهم و تساءولاتهم وازعاجاتهم و يكرر عبارات و اسئلة طالبات كن يتعاملن معهم، و ايضاً يكرر تفاهات اساتذةالهاتف بأسمائهم المستعارة المعتقدين انهم غير مكشوفين. و احيانا يخلط عبارات و مفردات مصرية دارجة، ويكتب بإسلوب اعمار و مستويات مختلفة ، و احياناً كان يبدو مصري كبير السن او يتكلم احياناً لغة فصحى تشبه لغة و اسلوب شخص ربما سأسميه او لا يهم كل الاسم و كل الشخص اصلاً .. و احياناً يتكلم بلهجة تشبه لهجة الشيوخ!المتعصبين تعصب دون ثقافة و دون عقل انما متعصبين للتعصب بحد ذاته و لكرههم بالاخر و معاداته لا اكثر ،و احياناً يتكلم بلهجة مراهق او بلهجة ساقطة او امرأة من المستوى الشعبي الجاهل، واحياناً نادرة يتظاهر بأنه مسالم و احياناً يبدو ساقط يتحدث بإسلوب رخيص مثلهم او مخبر. يدعي انه مهندس لكن لا يبدو ان له علاقة بالهندسة، و يقطع الكلام عندما يتجه كلامي لنقد بعض الاساتذة الفاسدين بالكلية لانه يساعدهم بالفساد ان لم يكن منهم، ثم يدعي انني انا قطعت الكلام و ذلك ليخفي محاولة اخفائه لفساد المذكورين , يقلدهم بإسلوب الكلام و الزناخة و تركيب العبارة لدرجة انه يبدو كأنه هم بكل سفاهتهم بل يتصنع الادب اكثر منهم على الرغم من عدم امتلاكه الادب و من سخافتة و تخلفه تحول الى معجب عاشق فج يعبر عن مرضه و هشاشته بشكل مقرف و مريض يترجى ان اعامله كطفل متخلف منذ بداية البحث مما يدعو الشفقة،لا اجادل حمقى لا يستحقون جدالاً و لا فاسدين يسعون لمزيد من الفساد فهم عينات في بحثي و التجربة منذ 1989 الى 2004 يعكسون سقوط مجتمعهم و حقدهم على المتحررات و المثقفات و البيئة المتحررة المتمسكة بالعقل و الشرف."جزء من بحثي على اساتذة بكلية التربية و جزءإعلام فاسدين اداريا و تربوياو ثقافيا بالفطرة، قبليين متسيبين متخلفين طائفيين"
أمفهوم ما كنت ابحثه يا اساتذة!
شفقتُ عليكم يا جهلة مكبوتين و متسيبين، وسعت البحث ليشمل مجتمع الفساد الذي رباكم و اشباهكم بالاعلام و الثقافة و النت. Mari

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [13]  
قديم 25-05-16, 06:19 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
19
الارشاد النفسي والاجتماعي / الحب و الجنس و اثرهما على الفرد
« في: 19:10 07/11/2015 »
الحب و الجنس ، و كيف يؤثران على الفرد ؟


الحب هو العاطفة التي تتميز بالحنان والمودة، والحب هو شعور حيث ان شخصين يحبان بعضهما يشعران بعضهما ببعض، ويشتمل الحب على الناحيتين النفسية والعقلية. و ممكن ان يشمل احياناً معينة الناحية المادية او البيولوجية
وفقا لعالم النفس روبرت ستيرنبرغ " الحب الحقيقي يسبب الإحساس والرغبة في شريك حياتك ، والحاجة الملحة للحصول على اجابة عن مشاعرك من الشريك".
الجنس وفقاً لتفسير منطقي هو الإنجذاب نحو شخص اخر، و الجنس قديم قدم الحياة نفسها،و هو شيء بيولوجي و قد تطور مع تطورالانسان و تحضره عبر الزمن ولكن أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من أشخاص آخرين و تربط بينهم علاقات الحب و الجنس ، ان لديهم جهاز مناعة أقوى من الذين لا علاقات لديهم و كذلك هم بحالة نفسية افضل من أولئك الذين لا علاقات حب و جنس تجمع بينهم .
في دراسة حول دور مدة اللقاء الجنسي و اثرها تبين في النتائج :
1- الى 2 دقائق مدة قصيرة جدا.
3 الى 7 دقائق مدة مقبولة.
اما الجماع أكثر من 13 دقيقة مدة طويلة جدا.
و ان الجماع الامثل حسب الدراسة كان بين 7 الى 10 دقائق و اظهرت الدراسة انه يخفف التوتر و يرضي الطرفين

الحب والجنس
الحب هو ثقافة ، و هو ذو قدسية سامية لانه يرتبط بالانسان بمعانيه السامية الراقية الرفيعة، فالحب قيمة مرتبط بالروح و العقل ، و هو يختلف عن الجنس الذي يرتبط بالجسد دون رقي او دون فكر او دون روح و بما ان الثقافات تختلف من مجتمع لاخر ، و كذلك نوع التربية كأن تكون متحررة ديمقراطية و واعية، او ديكتاتورية مغلقة مليئة بالجهل و الكبت ، فإن الفهم و النظر للحب يختلف حسب اختلاف الثقافات ، حيث ان الثقافت المكبوتة يُلاحظ ان افرادها بشكل عام لا يرون المعاني الراقية للحب و قد يشوهونه كقيمة بسبب كبتهم لدرجة ان الجنس لديهم هو الهدف و هو الدافع و هو المسيطر على افكارهم و سلوكهم و تعاملهم مع الغير بسبب ما لديهم من كبت . ان كل ثقافة تؤثر على افراد مجتمعها . فالثقافة المتحررة و الديمقراطية التربية تحترم حرية الفرد و شخصيته و قراراته الفردية ، كما تكون النظرة للحب عند افرادها ارقى بينما التربية المغلقة الديكتاتورية تقمع الفرد و حريته و قراراته الفردية و تسيطر على معظم افراد تلك التربية الافكار الجسدية و ربما المجردة من المشاعر الراقية تماماً و بعيدة عنها لدرجة ان الجسد عندهم قد يصبح الة .. .
كما ان الفروق بين الثقافات لها اثرها بذلك ، فإن الفروق الجنسية ايضاً لها اثرها، فهناك فروق بين المرأة و الرجل ايضاً في النظرة للحب مع ان الحب هو بذات الأهمية بالنسبة للرجال والنساء، وأنه يتعلق في إعطاء وتلقي الرعاية والاهتمام. تعد المرأة اكثر قدرة على التعبير عن المشاعر في كلمات ، وترى الامر بشكل عام يشمل النفس اولاً و المشاعر ثم يأتي الجسد ولكن الرجال هم أكثر تركيزا على النشاط ، حتى عندما يتعلق الأمر بالحب. بالنسبة الى المرأة انه صعب بنظرها و حسب طبيعتها ان تقيم علاقة جديدة اذا فقدت الزوج او الشريك مع انه غالباً تعيش المرأة حياة اطول من حياة الرجل. ولكن بالنسبة للرجل فإن العثور على البديل بالنسبة لدية اسهل مما هو الامر عليه عند المرأة ، ولكن في نفس الوقت ايضاً فإن بعض الرجال يجدون صعوبة في كسر الشعور بالوحدة إذا خسروا امرأة .
و بذات الوقت فإن الفروق بين النساء ايضاً واضحة بالواقع في النظرة للحب و ذلك حسب اختلاف ثقافات مجتمعاتهن فالمجتمع المتفتح و المتحرر الفكر يعد نساء ذوات نظرة اكثر تجريد و رقي و سمو للعلاقات الاجتماعية مع الافراد مما هي عليه عند نساء المجتمعات المكبوتة المغلقة التي تربط الحب بالمادة او الشيئية و كذلك بالنسبة للرجال مما يصنع علاقات مشوهة و مسيئة للمعاني الراقية التي ترتبط بالحب . و العلاقة القائمة بين فردين بهدف الجنس من احد طرفي العلاقة او كلاهما هي علاقة فاشلة و لا ترتبط بالحب بشيء لان غايتها الجنس فهي تنتهي بنهاية الجنس بين الطرفين ، اما العلاقة القائمة على الحب الراقي فهي ليست مشروطة بالجنس لان الجنس ليس هدف عند من يملك روح راقية و نفس نظيفة ، و هذا كله يرتبط بالثقافة و التربية من جهة كما انه من جهة اخرى يسبب سوء فهم بين الافراد تبعاً لثقافاتهم و نوع تربيتهم بغض النظر عن نوع العمل او الدرجة العلمية او الجنس او اي صفة اخرى لان نمط و نوع التربية و الثقافة هو الاساس . و هذا لا يعني ان الحب يجب ان يكون منفصلاً عن الجنس او غير مرتبط به ، لكنه ايضا لا يعني اشباع حاجة جسدية لان الحب مرتبط بالجمال الروحي ، لكن الجنس هو شيء ثانوي ناتج عن الحب لكنه ليس هدفا فهو لا يأتي كأولوية الا عند المكبوتين و المقموعين التربية و المغلقين الثقافة و الروح لان روخهم ليست متسامية.

هل يرتبط الحب بعمر معين ؟
الحياة الجيدة تتطلب منك ان تكون فعال عقلياً و نفسياً و جسدياُ , بغض النظر عن تطور حياتك العاطفية او الجنسية كفرد فإن الحب و الجنس يرتبطان معاً و بشكل ردود فعل نفسية و جسدية
ويمكن للفرد تجنب العديد من المشاكل العاطفية و الجنسية إذا حاول ذلك و يمكن للفرد ان يتعلم تقنية الاستفادة من التجارب و الخبرات السابقة التي عاشها.
في دراسة امريكية تمت على العلاقة الزوجية السعيدة و شملت افراد من عمر 30 سنة و 45 و 65 .
اظهرت النتائج انه بالنسبة للانسان الكبير السن فإن الامن العاطفي هو الأهم لديه & لديها ، في
حين أن العلاقة الحميمة الجنسية أقل أهمية.
وبالنسبة لجميع الفئات العمرية فإن الاهمية هي للامان العاطفي والثقة والتفاني والاعتبار والاحترام والانفتاح والصبر، والنشاط المشترك و الاستماع الجيد للاخر و الفهم الصحيح

في مرحلة منتصف العمرو بسبب التغيرات الطبيعية المرافقة للعمر يشعر الفرد بقلق، لكن يمكن للفرد ان يتمكن من ايجاد السلام الداخلي بنفسه بطريقة مناسبة و يتجاوز تلك التغيرات التي تطرأ مع تطور العمر بسهولة ، لكن في حالة نكران التغيرات التي تطرأ مع تطور العمر فإنها تشكل ضغطاً على الفرد و تنشأ لدية ازمة مع الانتقال من مرحلة عمرية الى اخرى ، و يصبح ذلك اصعب اذا ترافق مع التغيرات الاجتماعية الطبيعية مثل موت احد ما او الطلاق او المرض او الانتهاء من العمل ، و الاهم خلال كل ذلك ان يكون الفرد قادر على التعامل مع كل تلك التغيرات دون ان يتحول الى ضحية لها.

هناك العديد من الاختلافات بين الناس فيما يتعلق بالعمر بالنسبة للحب و الجنس ، فإن ذلك يعتمد على الفوارق الفردية و الجسدية و الهرمونية ...فالفرق بين اعمار الشباب و الشيخوخة كبيرة لكن الاهم ان المسألة تحتاج الى تكيف مع الفروق و القدرات و القيود الطبيعية من كافة النواحي . ان نظرة الكبار بالعمر للحب و الجنس تختلف عن نظرة الاصغر بالعمر من عمر الشباب فكل جيل نشأ بحقبة معينة وفق عادات و مجتمع مختلف وفقاً لاختلاف الزمن بين الشباب و الكبار عمراً سواء نساء او رجال ، فالكبار عمراً الحاليين يرون ان الحب مرتبط بالشباب الصغار و المراهقين و ان الجنس هو لانجاب الاطفال و ان الجنس غير صحي للكبار، لكن الدراسات تشير الى ان المشاعر الجنسية تبقى موجودة مع التقدم بالعمر ، و ان الكبار عمراً الان اكثر نشاطاً جنسياً من الكبار عمراً قديماً ، لكن و بذات الوقت فإن عدداُ من
الامراض الجسدية و الاضطرابات النفسية تؤثر على القدرة الجنسية عند الافراد و لاسيما الكبار .

هل يمكن ان يصبح الجنس ادمان عند البعض ؟
إدمان الجنس هو سلوك قهري يستخدم فيه الفرد الجنس لتعزية نفسه و لسد الفراغ في نفسه . ان متعاطي الجنس قد يضر الآخرين و يضر جسده ايضاً. في بعض الأحيان قد يصبح الفرد مدمناً جنسياً بسبب يعود الى الهرمونات أو تأثير الكحول او المخدرات، أو بعض الأدوية. و في بعض الاحيان و لا سيما في عصر التقنيات الالكترونية و انتشار صفحات الشات و المواقع الاجتماعية الالكترونية تبين ان البعض الاتين من التربية المكبوتة و المقموعة في المجتمعات العربية انهم مدمنين احاديث و حوارات محورها و اساسها و هدفها و دافعها الجنس لا غير سداً لقهر و كبت و قمع و ربما عقد مروا بها اثناء حياتهم او في تربيتهم بغض النظر عن اعمارهم و مستويات تعليمهم المختلفة و التي تشمل اعمار و شهادات متعددة تمتد من الستوى العادي الى العالي جداً و معظمهم في العينة كانوا رجال حيث وجدوا في تلك الصفحات مجالاً يعبرون به عن ثقافتهم و تربيتهم و عقدهم الناشئة من بيئتهم و نمط علاقاتهم في مجتمعهم، و صرح بعضهم من خلال التجربة التي اُجريت عليهم انهم عبر صفحات الانترنت يكونون صريحين و يقولون ما لا يمكنهم قوله بالحقيقة معتمدين ان لديهم اسماء مستعارة.. ، طبعاً هذا يعكس ازدواجية بأنفسهم و يعكس اخطاء تربيتهم و يلغي عقولهم و يوجه تفكيرهم نحو الغريزة البحتة بشكلها الحيواني بعيداً عن العقل و الروح و القيم و رقي الروح و العقل ،و يبين اهتماماتهم المنحرفة بسبب القمع و الانغلاق الذي عاشوا به ضمن ثقافتهم و بيئتهم حيث ظهر انهم من بيئة مغلقة و غالباً متعصبة و فيها ينظر الرجل الى المرأة كأنها عبارة عن سلعة او شيء لانه لم يراها اصلاً في مجتمعه المغلق العازل للمرأة عن الرجل منذ الصغر ، فالمرأة لديهم هي هوس او حلم او الة ، و كذلك المرأة الاتية من تلك التربية القامعة فهي على ذات النمط لانها طُبعت هكذا، فيستغلون الانترنت لتلك الغايات مسيئين للاخرين، و لقيم الاخرين ، و لثقافة الاخرين، و مسيئين استعمال تلك التقنيات الحضارية و الثقافية التي يجب ان تتجه للفكر و الثقافة و التطور و العلم.

الموضوع مكتوب اعتماداً على دراسات و تجارب و مراجع علمية موثقة .

Mari Mardini

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [14]  
قديم 25-05-16, 06:21 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
18
المقالات والبحوث العلمية / تتمة. بحث في الفساد الجامعي/ تجربة واقعية
« في: 16:19 08/11/2015 »
تتمة


لا بد من شكرا! الى الفاسدين الذين وقعوا ورقة رسمية جامعية بلغة انكليزية عام 1999 في كلية التربية دمشق، و لا ادري لماذا التوقيع باللغة الانكليزية ! فلم اكن اعرف ان اللغة الانكليزية هي اللغة الرسمية المسموح بها بتوقيع الاوراق الرسمية بكلية التربية بجامعة دمشق من قبل الوكيل الاداري مطاع صيف 1999 علماً بأن الورقة وصلته عن طريق البريد الاتي من دائرة الامتحان بالكلية مع البريد اليومي من موظفة دائرة الامتحانات ، و كنت اعتقد ان اللغة العربية هي اللغة الرسمية ! و اعتقدت ان التوقيع باللغة الانكليزية ممنوع قانونياً! و يقتضي العقوبة القانونية للموظف او الوكيل الاداري الذي وقع الورقة في صيف 1999 بكلية التربية .. ، فأقول لللفاسدين الموقعين على الورقة شكراً، "عفواً قصدي ثانك يو! فثقافتكم يبدو انكليزية ! منذ نعومة الاظافر في قراكم و ضيعكم المعزولين فيها عن الادب و القانون و الاخلاق الادارية القانونية المتبعة بدوائر الدولة لانكم نتاج و مصدر ثقافة فساد معاً، تتكلمون اللغة الانكليزية منذ الصغر في ضيعكم؟ التي ما زالت تعزل المرأة عن الرجل! فينشأن الاثنين مكبوتين و مقموعين و يتصرفون كما تتصرفون بمجتمعكم المليء بالفساد الاتي من التربية الخاطئة التي تلقيتوها ، فليس شكراً ابداً انما ثانك يو! و ميرسي ..! يا اساتذة يا فاسدين توقيعكم اثبت عليكم تجسساتكم التي كنتم تتصرفوها و كنتم معتقدين انكم غير مكشوفين و منذ عام 1990 عبر اسماء مستعارة و عبر اللعب بالهاتف من قبل استاذان فاسدان بلا قيم ادعا ان اسماءهم جوزيف و طوني لكن اصواتهم كانت واضحة انهم نبيل و محمد ..ها ..كل الوضوح ..و اعتقدوا انهم اذكياء .. و كذلك عبر طلبة فاسدين مثلكم و مأجورين قريبين من اشكالكم النتنة و عبر موظف الديوان المأجور لكم و لغيركم و عبر متطفلين ارسلتوهم على قاعات المحاضرات و بعدها في الطريق ، تلك التصرفات و الازعاجات و التي امتدت الى كتابة تقارير مخابراتية كاذبة بعد التخرج و ثم ذلك التوقيع الذي عبر عن دناءة نفوسكم المريضة و عفنها و عفن تربيتكم عام 1999 و نظرتكم المريضة للمتحررات و المتحررين ، و عدم قدرتكم على فهم ثقافة التحرر لأنكم متسيبين او متخلفين .. و تلا التوقيع تكرار ازعاجات هاتفية شبيهة بالإزعاجات القديمة ، و تقصدت البحث بالصلة بينها و بين الكلية بطريقتي الصامتة و اسلوبي البحثي .و اثبتت ان مصدرها الكلية و تلا ذلك ايضا متتبعين مرضى مثلكم مكشوفين لأنكم متميزين بغبائكم و غبائهم كل ذلك اتبت فسادكم بكل اشكاله و الوانه . و الاهم من كل ذلك انه قدم صورة عن فساد مجتمع طويل عريض يطفح فساد و شراء للنفوس الضعيفة الفاسدة التي مثلكم و تمكنت من الكشف عن تعامل من هم اكثر فساد معكم من مدعين ال..ثقاااافة .. " كم هي ثقيلة عليهم هذه الكلمة و واسعة و عريضة و طوي...يلة.. ، الى ان وصل فسادكم يا مجتمع الفساد الى الاعلام حيث يوجد حفنة فاسدة مثلكم به و ثم استمر بحثي على فاسدين الانترنت و حالات إنترنتية كانت عينات بحثي و الى الفاسد " الذي ادعى اسم خالد 2004 .." معتقداً انه فطحل ! فقد توسعت عينة بحثي اكثر و اكثر و شفت عن فساد اعمق و اغزر في اساليبكم و افكاركم و ليتوضح عمق و تأصل الفساد في بيئتكم .......
سعى " خالد " جاهداً و فاشلاً ليحاول معرفة ماذا بحثت و لماذا و كيف ، كان يسعى لسرقة افكار لا يمكنه استيعابها و يسعى لتغطية و ترقيع تجسساتكم و ازعاجاتكم و أوهامكم بإعادة اسئلتكم التي تجسستوا بها معتقداً اني لا اعرف ان هذه اسئلتكم فردا فردا في الجامعة و متعاملين معكم في غير مجالات و اخذته على قد عقله الصغير و شفقت على هشاشته/b] عندما تبين انه انحدر في الثقافة الى مستوى عينة البحث فتابعت البحث و كان من العينات هو و كل من مثلهم بفساده لأتحقق من فسادكم و مرضكم و لأتابع نقاط جديدة بالبحث بإسلوب جديد ، مشى عليكم و واتاكم ذلك الاسلوب .. ها! .. لقد كنت ابحث في امور اخرى من خلال ذلك " هذه فسادات مجتمعكم مجتمعة بخالد الذي ظهر على حقيقته الرخيصة ثم تحول فاشلاً الى العاشق المحب الولهان .. المريض الذي يعيش بزمن و واقع غير موجود و عبر النت يريد ان يفترض انه لو كان في الماضي و لو انه معجب ماذا كان سيكون ردي ..!!!و كل هذا و خالد لا اسم له و لا شخصية و لا جنس ولا مكان و لا زمن واقعي !!! كم انت مجتمع فساد مقرف يا خالد يا فاقد الثقافة و القيم و المستوى ... انماط فساد بمجتمعكم يا فاسدين متأصلة به " _ فإني قد صنفت الاسئلة التي كررها خالد و هي نسخة مكررة عن اسئلة فاسدين الكلية و المدعين انهم مخابرات... ليت المخابرات تعرف بكم يا فاسدين و بأنكم كنتم تكذبون بإسمهم.. و ماذا تسألون بإسم المخابرات ايضاً .. و كنت احزر اسم مصدرها الحقيقي الواقعي تلك الاسئلة المكررة على سطور خالد الانترنتية .. و تاريخ سؤالها الاصلي من قبلكم انتم و مأجورينكم المرسلين الى المعارف للتجسس قبل ان تتجسسوا انترنتياً عبر الاسم الكاذب خالد المتعامل معكم و مع جواسيسكم الذين كنتم تتجسسون بهم عند المعارف سابقاً وكنتم تدعون على اساس اني طلبت عمل و يجب ان تسألوا في حين اني بكل عمري لم اطلب عمل في سوريا ..و لا سأطلب فتركت البلد لكم .. اصلاً و تركت البلد بسبب فسادكم مرتين الاولى بعد التخرج و الثانية عام 1999 يا فاسدين الكلية يا دكاترة يا فاسدين ، و بين قوسين حاول خالد شخصية الانترنت الكرتونية ان يسأل عن سبب تركي البلد لكني كذبت عليه و ذلك لاختباره و لاختباركم و لكي لا احكي عن بحثي الهام الذي اجريته على مجتمع الفساد الجامعي و الاعلامي و الثقافي اولاُ و ثانيا ً لكي اوسع البحث اكثر ايضاً من خلال جعله عينة شاملة للفساد و التخلف و التسيب المكرر و المستنسخ عنكم يا اساتذة يا فاسدين عندما كنتم تتجسسون عبر افراد هنا و هناك و بشخصيات كاذبة عبرت عن مرض بيئتكم و اهدافكم السيئة جميعا الذين تسترتم خلف الاسماء و الشخصيات المستعارة و خلف اسم خالد المستعار طبعاً عام 2004 .
كنت اوسع البحث مع توسع فسادكم، و كانت العينة في بحثي تكبر و تكبر و اشكال الفساد الصادر منكم تتعدد و تتعدد .. ، إعتقد خالد اني سأثق به و اشرح ما بحثته عبر سنوات في فسادكم الذي اراد ان يخفيه لانه و انتم واحد او مجموعة فساد او مجتمع فساد شمل كل من تعامل معكم على الفساد الذي يُعد جزء من ثقافتكم . فأنتم وين و الثقافة وين ، و انتم وين و الحضارة وين ، و انتم في النمط القبلي و العصبي و انا من عالم حضارة و مدنية و فكر و ثقافة راقية و اخلاق سامية تربيت و مازلت عليها ، فقد كشفت انحدار اعمالكم و اسئلتكم المريضة المعبرة عن كبت و عقد في تربيتكم و المعبرة عن مستوى المرأة المنحدر بمجتمعكم و نظرة الرجل لها في مجتمعكم ...
أثبت بحثي ان محاور المجتمع الاساسية فاسدة و هي محاور التربية ، التعليم ، الجامعة ،الاعلام ، الثقافة بوجود امثالكم " يا عينة بحثي " و هذا ما يجب استئصاله من المجتمع هو و الفكر القبلي و التعصبي ليتم استئصال التسيب و التخلف الذي مثلته اعمالكم الفسادية عبر سنين ... و سنين يا عينة بحثي

افكاري تتجه الى العام و بشكل شامل للمجتمع بكل موضوعية و تجرد و تسامي في حين ان عينات بحثي لا فكر و لا ثقافة و لا مسؤولية و لا تجرد و لا تسامي و لا فهم .. و لا ..الخ
لا اقف عند الصغائر الصادرة عن عينات بحثي ، لكن العينة لا يدور برأسهم و نفسهم الا الصغائر، اتكلم عن المجتمعات المدنية و رقيها و هم يسألون عن الوان الالبسة و الشكل و يسعون الى عكس تخلفهم و مجتمعهم المغلق بأسئلة عن ارتداء الفتاة للشورت، او ركوب الدراجة او يسألون بكل بله عن المجتمع المختلط عاكسين من خلال ذلك سوء فهمهم للمجتمع المختلط و ثقافته و اخلاقه... يعكسون من خلال اسئلتهم تخلفهم و ثم يسعون الى التعبير عن كبتهم و سوء اخلاقهم بالمحاولة للكلام بالجنس و تغليف ذلك بغلاف واهي كاذب و مكشوف ، او يحاولون الكلام عن الجنس بشكل واضح و يوضح بطريقته و نوعه مدى تدني اخلاقهم ..البشعة التي كانت ناتجة عن تربيتهم المغلقة و كبتهم المريض
تماماً كعينة بحثي الجامعية الفاشلة المتدنية بأساليبهم و محاولاتهم المريضة الفاسدة عبر المحاضرات او عبر الهاتف بأسماء مستعارة دون ان يتجرأ احدهم على الكلام بإسمه الحقيقي ناسياً انه مكشوف و انه يستعار اسم ليخفي شخصيته و لينكر فساده عند المواجهة ، ناسياً انه مكشوف .. بصوته و اسلوب كلامه و مفرداته ، و لهجته!.. و نوع اسئلته السخيفة مثل تربيته الاسخف .. يتكلم استاذان بأسماء مستعارة فاهمين المجتمع المثقف و المتفتح بطريقة خاطئة تعبر عن تخلفهم و بطريقة ايضاً تعبر عن تسيبهم و سخافاتهم اذ يسأل احدهم سؤال محاولان ان يظهرا على انهم شخص واحد لا اكثر ، ثم يتكلم الاخر متابعاً الكلام بدلاً من الاول .. كلام سخيف مثلهم تافه مثلهم الاساتذة سليمان و حمود مدعين انهم جوزيف و طوني عندما انكشفوا انهم عبارة عن صوتين و طريقتين مختلفتين في نمط الكلام .. الفارغ و كذلك عبر النت فعل المدعي اسم خالد فكان فجأة يتبدل موضوع كلامه و اسلوب كلامه و طريقة صياغة الجملة المكتوبة و نوع او مستوى الحديث و طبيعة الفكرة او نوع الفكرة و الشعور معتقدين انهم غير مكشوفين انهم اكثر من شخص واحد شمل اسئلتهم و اسئلة عميد الكلية المكشوفة اذ كرر ذات المفردات و ذات العباراات و اضاف عليها ما يشبه سخافته.. و كذلك اسئلة بعض الطالبات السخيفات مثلهم اسئلة لا تعبر الا عن سفاهة عقولهم و تدني مجتمعاتهم و تفاهة ما يهمهم من مواضيع معبرة عن تخلفهم و سوء فهمهم لثقافة الاخر و معبرة عن تسيب بعضهم و بعضهن ... و كذلك شملت اسئلة خالد اسئلة اخر ليس افضل منهم بكثير من حيث الفساد سوى انه يحترم نفسه و يحترم من يحترم نفسه، "لكنه بالجامعة لم يستعار اسم كان يسأل ما يريد بإسمه "، لكن عبر النت كانت اسئلة موجهة تحت اسم مستعار و ذات خالد الذي ادعى انه واحد لكنه خلال حواره كان يعكس الكل معاً بالاضافة الى فسادات جديدة اضافها الاسم خالد على اسلوبه و اسئلته و بالاضافة لاسئلة اخرى كشفت كل فسادهم الذي اثبته عليهم من ناحية و من ناحية اخرى كشفت سوء فهم لديهم و قلة ثقافة تعبر عن عدم قدرتهم على فهم المستوى الراقي بالتفكير او الهدف مما ابحث به.. و شملت اسئلة " خالد كذلك ذات الاسئلة التي ادعى سابقاً اصحابها انهم مخابرات ..
اتابع بحثي في فساد العينة و اساليب تفكيرهم و نظرتهم لفكر المرأة و تصوراتهم المتخلفة و المريضة و اوضح لهم تدني ثقافتهم من اظهار سخافات تفكيرهم و نجذر فسادهم ، اتكلم بمستوى ثقافي عالي لا يستوعبه امثال تلك العينة و اتكلم عن التطور بدول الغرب والجامعة و كيف ممكن ان تكون ايجابية و عن الفساد بشكل عام و الفساد الجامعي بشكل خاص و اذكر احداث كنت قد جمعتها في بحث عن قصص فساد اساتذة جامعيين متعددة في كليات متعددة عبر ازمنة متعددة ،و عن التربية الصحيحة المتحررة و المختلطة و اهميتها و الاقليات و ظلم القانون للاقليات و سوء فهم الاكثرية لثقافة الاقليات ، و ذكرت حالات معينة عن ذلك ايضاً جمعتها في بحث ، اما الحضارة فمعدوم وجودها بفكر المتخلفين و المتسيبين امثال العينة المذكورة و من تمثلهم ، و اتكلم عن تقدم المجتمعات و عن الاديان و الحروب و علاقة الحروب بالاديان حيث ان معظم الحروب هي بسبب الدين ، و اتكلم عن علاقة الاديان بالقانون و غير القانون و ضرورة فصل الدين عن الدولة ..و اثر الحروب على الناس اثناء الحرب و بعد الحرب حيث الاثر اسوأ و لا سيما حرب العراق كما تجلت عنه..و تشرد العراقيين اثناء الحرب و استغلال الدول المجاورة لهم بالإيجارات و اشياء اخرى اهم من الايجارات ، و اتكلم عن اللاجئين و المعاقين و المتسولين .. و عن قدرة المرأة على العمل و الفكر و القيادة و بشكل اهم من الرجل و اكثر نجاحاً و عن الدور الهام المفقود الذي يجب ان تلعبه الجامعة بالمجتمع ، و عن اهمية و اساليب البحث المتبعة ...و عن الانسان بشكل عام و اخذ افراد العينة حسب مستوى تفكيرهم المتدني الضيق الافق لاكشف سطحيتهم و سطحية ثقافتهم و اتكلم عن الفرق بين العرب و الغرب و نظام الدراسة و البحث و المجالات المتوفرة للعمل و المجتمع المنظم كسلسلة ...و السجون و الاعدام و ضرورة الغاء عقوبة الاعدام لانها غير حضارية و سيئة و هي تؤذي اسرة ربما و مجتمع اكثر من ان تنفع و ...و ... و، و اتغاضى عن كل الصغائر التي صدرت عن فاسدين الجامعة و الاعلام و اللاثقافة لان هناك امور اهم و هناك مجتمع يحتاج الى تطوير لا بد ان يتطور وفق ما يناسب طبيعة الناس به و لا بد من الغاء التفكير المكرر الببغاوي . و اتغاضى عن البحث الذي اجريته على فساد الاساتذة و غيرهم لان هناك ما هو اهم من كل ذلك يجب عمله ليقل الفساد الموجود بالمجتمع .. لكن الفاسد خالد يسأل اسئلة لا علاقة له بها و يكرر سخافات الاساتذة و قلة عقولهم و يكرر تخلفهم و تسيبهم و يتحول الى الحضيض لانه ليس ارقى من الحضيض و لا يسعى الا الى الفساد و النهم للسؤال عن نكت تعبر عن كبته و نقصه و تخلفه و تسيبه الذي يتفوق به على أي متسيب بالعالم .. هذه مستويات ذوي شهادات تدعى عالية بالمجتمع العربي و هذه نظرتهم الى المرأة المتحررة الواثقة من نفسها و من اخلاقها و هم لا يسعون الا الى الفساد، هذا ايضاً ما اثبته بحثي لانهم ارادوا تكرار الفساد ، و لم يفهموا ان تخلفهم و تسيبهم و القمع الذي تربوا عليه سبب فسادهم و كبتهم و كذلك كل من شملتهم عينة بحثي مدعين الثقافة و العلم ... و هم بحقيقتهم فاسدين معادين لي لكشفي لفسادهم و ساعين لفساد اكثر و لتخريب بحثي في فساد مجتمعهم الذي قدمت طرق لعلاج فساده و لتطويره عبر الحديث مع الفاسد المدعي اسم خالد عبر النت 2004 لاعطائه فكر ايجابي و متطور بدلاً من فكره الفاسد ، كل همه ان يسيء للبحث و يعمل فساد اكثر لان الفاسد لا يفقه العقل و لا الثقافة و لا الاخلاق الرفيعة بل يتضايق من الاخلاق الرفيعة و هذا ما جعل العينة تزيد فساد و فساد لانهم من تربية الفساد ... الفساد الذي بحثت به فساد العينة و اعمالهم الفاسدة و تجاوزت ذلك لأوسع البحث ليشكل فساد تفكير نسبة كبيرة من الرجال العرب أي بحثت في اسباب تخلف المجتمع التي تعود الى الرجل و اسباب التسيب و الكبت عند الرجل العربي الاتي من بيئة متخلفة مثل افراد عينة بحثي، الاسباب التي تعود الى التربية المتخلفة المغلقة الديكتاتورية
يسأل عينة البحث بإسمه المستعار خالد الفاسد و عبر النت 2004 ان كنتُ ثائرة ! و جوابي اني لست ثائرة و لماذا سأثور و على ماذا ! ليس لدي لا صعوبات و لا مشاكل في حياتي و لا بأي دقيقة فيها لاني تربيت بأسرة مثقفة و متحررة بمسؤولية و وعي و ثقافة غنية عميقة للغاية و سامية الاهداف و السلوك و حسنة المسيرة و متكيفة مع النفس و الواقع و متوفر لي كل ما اريد منذ الولادة و بأفضل شكل و ايجابية و ناجحة بكل ايجابية و احترام ليس لدي في محيطي ما يستوجب الثورة ! اني ارى المجتمع العام ككل بالبلد كله كمجتمع انساني و ارى سلبيات المجتمع و سلبيات العادات و احللها و انقدها و اعطي حلول لها اذا سؤلت ، لا اؤمن بالثورات و لا بجدواها لان الثورة ناتجة عن قمع و هي عنف و لانها مظهر غير حضاري في الشرق الذي يتصف بعدم الديمقراطية و عدم حرية الفكر ، المجتمع الشرقي يحتاج لتغير لكن الثورة لا تفيد بالشرق لان التغير لا يحتاج الى ثورات انما الى تربية سليمة و متوازنة و مدروسة و هادفة و متناسقة بكل المجالات ، فالتغير مسألة وقت و هو اتي مع الزمن طالما ان الزمن يتغير و يسير للامام فكل شيء اذن في تغيير ، يجب ان يكون التغير بطيء ليكون مبني على اساس متين و وعي و ثقافة نابعة من الفرد و الاسرة و المجتمع و ألا فإن بقية الكلام فهو عبارة عن تقليد و اعاقة لتطور المجتمع لان التطور يجب ان يحدث ببطء من الاساسات اي التربية و التعليم و الثقافة اولاً ، فالتغير و التطور مشروع و ليس ثوباً و قناع و ليس كلام فارغ دون عمل فيجب ان يبدأ التغير من الجذر تماماُ مثل المجتمعات الديمقراطية ، حيث هناك ديمقراطية و احترام للفكر فاللثورة قدسيتها و معناها الحقيقي الهادف لخير الشعوب و المجتمع و ليس مسرحية و لا تقليد و لا سرقة او تصنع و وجهنات و تلفيقات ... بمجتمع اللاديمقراطية فالثورات هي مسرحيات كوميدية دعائية دموية هادمة للمجتمع،و غايتها الظهور الفارغ ، فالثورة ليست شكل و لا تخريب كما يفهمها المتخلفون و المتسيبون امثال عينة بحثي .
قلت لعينة بحثي ان تربيتي ايجابية مميزة لاني من اسرة مثقفة و متحررة بوعي و مسؤولية ، فقداعتدت ان احضر محاضرات بكلية الحقوق منذ الطفولة لان تربيتي هي تربية فكر و انسان واعي و حقيقي ذو علم و ثقافة و روح نظيفة فهكذا تعلمت في بيتي و اسرتي ، قرأت و فهمت اهم الكتب الراقية بكل المجالات و اعتدت ان احضر صالونات تجمع المثقفين الحقيقيين و ليس المغشوشين مثل عينة بحثي الفاسدة المغشوشة الثقافة، و اعتدت النقاشات الجريئة مع من يفهم و يستوعب النقاش و ليس مع السطحيين مثل عينة بحثي التي لا تستوعب فكري الراقي و روحي السامية لان عينة بحثي لم يروا الا التخلف و القمع الذي انتجهم متسيبين للغاية فلا اجادل حمقى مثلهم ! تربيت على القيم و من القيم اشتق على مجريات الحياة طرق للحياة مناسبة و محترمة بشكل عقلاني و واعي و روح عميقة و افق انساني ، و لم انشأ مثل افراد عينة بحثي على النقل و القص و اللصق و اللطش و السرقة لفكر الغير دون فهم او ووعي او اساس او عمق ! كم يضحكوني افراد عينة بحثي على سطحيتهم و كم يثيرون شفقتي على جهلهم " المهم ان لا يتأخروا عن النوم بعد ان يلعبوا و يشاهدوا برنامج الجهال كي يستطيعوا ان يذهبوا للمدرسة في الصباح و يسمعوا الدرس و يبصموه دون عقل كالببغاء و كالعادة" جعلت من فساد حفنة فاسدة في كلية التربية بحثاً قمت به بالبحث بفسادهم و اشكاله و انواعه و تجذره بنفوسهم المريضة ، و تجاوزت ذك لاطوره الى بحث شمل الفساد بأنواعه بالجتمع و شمل الفساد بالجامعة و الاعلام و الثقافة و وسعت البحث ليشمل الرجل فاسد المتخلف و المتسيب و المقموع و وسعت البحث من الواقع الى النت لتكون العينة اكبر و اصدق عن الكبت عند الرجال العرب والذي يتفشى عبر النت بأسماء مستعارة ، و سعت البحث ليشمل النظرة الخاطئة الاتية من الاكثرية نحو الاقلية و فكر و ثقافة الاقلية ، و سعت البحث ليشمل كل العينة و مجتمعها الاصلي الواقعي المتخلف و المتسيب لاني لا اقف عند شيء الا و احلله و اجد اسبابه و اطوره و استعمله ايجابياً ...
ذكرت لعينة البحث المتمثلة بخالد عام 2004 اني لم ارد عليه " الان ، و المقصود بالان اي عام 2004 وقت متابعة البحث عبر النت بعد ان جربت عينات في البحث فإني اتابع البحث بالعينة خالد بما يشمله من صور فساد" ، و ابحث بطريقة اخرى لا يفهمها،فهو لا يستحق رد بكل من شمله، و انا ارد عندما اريد على من يملك اسم لكن عينة بحثي لا يتجرأ على ذكر اسمه او اسمائه هو و باقي العينة لانه فاسد و هدفه الفساد فقط و السعي لتخريب و تشويه البحث الذي كشف فساد مجتمع كامل بشكل عام عن فاسدين من مجتمعه اراد تغطية فسادهم بفساد مشابه و بتكرير فسادهم ناسياً انه من العينة و ان بحثي كان مازال مستمراً .. و ذكرت ان ليس كل ما اقوله له من الامور حقيقة ، و ذكرت اني اتقصد عدم اعطاء معلومات صحيحة له عبر اسمه الكاذب خالد الا اذا تجرأ و ذكر اسمه الحقيقي .. لكن هروبه من المواجهة كان مزيداً من الاثباتات على فساده و فساد من اراد ان يغطي هو على فسادهم و تعاونهم جميعاً على الفساد و تغطية الفساد ، لان الشريف و غير الفاسد و الموضوعي و الذي يريد معرفة حقيقة يتكلم بإسمه الحقيقي ليستحق الثقة كي يأخذ جواب حقيقي، و من لا يفعل ذلك يعني انه هو لا يثق بنفسه و يعرف انه فاسد جملة و تفصيلاً و انه بلا قيم فيهرب كما فعل عينة البحث خالد لانه يعرف انه بالمواجهة ضعيف و فاشل لانه انكشف في فساده المتشعب و الهادف فقط للفساد و الاساءة و الخربطة مثل عينة البحث كاملة في بحثي، و هذا اغنى بحثي اكثر و اكثر و اثبت ما توصلت اليه سابقاً في البحث ليكون بحثاً قابلاً للتعميم على مجتمع عينة بحثي الجامعية و الاعلامية و االانترنتية و الثقافية الساقطة البناء و المغشوشة الاساس و التي لا تمت بصلة لا للثقافة الحقيقية و لا للاعلام الحقيقي و لا للتربية الحقيقية و لا للتعليم الراقي . عينة بحثي بعض الاساتذة الفاسدين في كلية التربية و بعض الفاسدين في الجامعة و الاعلام و مدعين ثقافة يريدون ان يجبروا الناس ان يصدقوا انهم بشر .. عينة بحثي اشكال هشة و رؤوس فارغة من العقل و التفتح الفكري بكل من شمله بحثي . فيا الاسم المستعار خالد كان بحثي ما زال مستمراً اثناء فسادك لانك كنت من العينة البحثية و افكار بحثي متعددة و نقاطه كثيرة تلك السابقة كان بعضها .. لكنني غيرت اسلوب البحث اثناء مرورك تحت مجهر بحثي و لم تستوعب ذلك . ألم اذكر انك لا يمكنك ان تتعامل معي الا اذا صرحت بإسمك الحقيقي و هذا لم تتجرأ عليه فكنت ببحثي احد افراد العينة لا اكثر . و اني قد ذكرت انني افكر بطريقة خاصة و ارى الامور بطريقة خاصة و هي طريقة مميزة ايجابية لا يستوعبها السطحيين امثال عينة بحثي أي امثالك الغوغاء و الرعاع...فنفسي اسمى من ان اناقش جهلة انما الاحظ جهلهم و اعلمهم الايجابي و اتابع بحثي لاكشف فساداتهم و اسبابها من جذورها العفنة. هل اعجبكم البحث يا عينة بحثي ؟و الاسم المستعار خالد احد افراد العينة اشبه بشخصيات افلام كرتون المهزوزة ليس له هدف واضح و لا شخصية واضحة و لا مبدأ و لا موضوعية و لا صدق و لا ثبات و بالعربي مسخرة يأتي بعد ان انهيت بحثي ليسأل عن البحث بهدف تغليف فساد الفاسدين بإسلوب الفاسدين و اسئلة الفاسدين و تدني اخلاق الفاسدين و قلة مستواهم و سطحيتهم بكل هشاشة و المشكلة انه يصدق نفسه و فرحان بفساده و متفائل ! كم اشفق على عينة بحثي ! و اشفق على تخلفهم و جهلهم و تربيتهم المريضة ، يكذبون على انفسهم و يصدقون كذباتهم! و هم ضمنياً يعرفون اني اشفق عليهم
كل المكتوب هنا في البحث و سابقا مكتوب منذ 1989الى 2004 و اذا كان افراد عينة البحث يرون غير ذلك فاليتجرأ احدهم و يعترض ان كان يثق بنفسه و اخلاقه و عقله و فكره و ليكن من ما يكن.

الناس وصلت للقمر و المريخ و ابعد و اهتمامات عينة بحثي في اصغر من الصغائر اشبه بمخلوقات ما قبل العصر الحجري ، ينقص عينة بحثي شبه ثوب من شعر الابل ، و شعر و لحى سائبة جعداء غير ممشطة و عظمة نيئة بيد و ان يسيرون حفاة بصحراء عقولهم الجرداء...دون لغة لانهم دون منطق و دون عقل و دون روح ، ان اللغة و المنطق و العقل لغة البشر و ابناء الناس فقط و الروح من السماء للناس الراقيين و ليس لافراد العينة المرضى كما اتضح في بحثي و الكلام يشمل العينة الواقعية و الانترنتية معاً ، يعرفون تماماً انهم يُعاملون من قبلي بمجرد الشفقة و الرأفة على تخلفهم بعد ان اثبتُ عليهم التسيب و التخلف و الفساد و ينطبق عليهم تماماً القول المعروف " ان اكرمت اللئم تمرد " فاللؤم و الفساد من صفات العينة اشفق على تخلفهم و اعاملهم بشفقة لانهم لا يستحقون غير الشفقة ، و هكذا عاملت العينة خالد بالدخول لعالم وهمه بعد ان انكشف انه غير مثقف و حاول بالبداية ان يتظاهر انه مثقف لكنه عندما بدأ يسأل اسئلة لا علاقة له بها و يحاول ان يفرض اجابته المريضة الفاسدة كما تربيته المريضة اخذته على قد عقله الصغير للدخول لعالم وهمه لكشف مجتمعه المريض و تدني مستوياته الفكرية و النفسية و الاجتماعية و العقلية و الحضارية و الثقافية لانه فاقد للعمق و فاقد للادب و اخلاق التعامل و كنت ادرس كل ذلك تظاهراً اني اصدق | خالد|! و هو مصدق نفسه المريضة في الوقت الذي كنت ادرس فساده اكثر و اعمق و لولا اني كنت ادرس و اتابع البحث لما تنازلت لقراءة سخافات ثقافته و العفنة و لا لاعطائه مجرد دقيقة واحدة
حتى قطاع الطرق لديهم اخلاق و قيم و حدود يحترمونها لكن عينة بحثي لم تصل بعد الى درجة قطاع الطرق .فربما امك و اختك يا عينة بحثي الجامعية و الهاتفية و النتية كن يذهبن للجسر الرابع على المطار فتهيأ لك ان كل النساءهكذا بالواقع او النت فطلبت ذلك ففشرت.
عينة كوميدية من شدة تخلفها و فسادها اللامسبوق و تسيبها و تسيب قيم افراد العينة .. فهكذا تربوا و يتعاملوا مما وضح طبيعة " خالد و هدفه و سطحيته و جهله و تخلفة " و لم يفهم كل العقل و الثقافة و الايجابية و الاستيعاب لتخلفه و لم يتعلم من كل الثقافة و العمق و الروح التي تكلمت معه بها لدرجة اني منذ البداية لم اذكر شيء عن بحثي كي لا يشوه البحث بفساده و استمريت بالبحث ،و بتعليمه للفاسد طرق التفكير الايجابي و المفيد بكل ترفع عن الصغائر و استيعاب لقلة حضارته و قلة فهمه للمعنى الثقافي الذي اتكلم و عدم فهمه محاولتي تعليمه التفكير العام و المجرد .. و لم يتجرأ على ذكر اسمه لانه بإختصار تافه من مجتمع تافه ، و قد اكد بفساده المكرر عن فساد كل افراد العينة انه و انهم اقل مستوى من مشردين الازقة ، فقد كنت الاحظ و اراقب انحدار مستوى العينة المكرر تماماً و كم هم معجبين بقلة قيمهم و سوء ثقافتهم و تربيتهم المريضة، و كم هم يسعون للفساد بنهم لانهم بيئة فساد و تربية فساد لا يتكلمون و لا يسعون الا للفساد الذي كشفته و اثبته عليهم. عينة يكذبون على انفسهم و يصدقون كذبهم . الانسان ضمير و فاقد الضمير ليس انسان. و فاقد الثقافة و العقل و الحضارة ليس انسان، و المكبوت مثل افراد العينة في بحثي منذ 1989 الى 2004 ليس سليم النفس و لا التربية و لا الهدف و لا العقل. العاقل و الانسان لايتصرف بفساد و لا بعدوانية فكيف اذن اذا كان بفساد عينة بحثي .. لا يوجد صفة تتسع ذلك الفساد و الانحدار الذي ظهر على الاساتذة الفاسدين، و باقي العينة المكررة الفساد بالاسم المستعار خالد بكل من شملهم، هذه صورة عن فساد اساتذة بكلية التربية و عن فاسدين بمجالات اخرى مشتركين بالفساد معهم ، تربط بينهم الطائفية و الفساد و القبلية العمياء و التخلف و التسيب و اللامبدأ سوى الفساد و الكائفية و الغريزة الحيوانية التي بدت على عينة البحث، صورة عن فسادهم التي هي اصلهم صورة حولتها لبحث عن فسادهم و فساد المشتركين معهم لاثبات انني كإمرأة اتية من اقلية متحررة الفكر و راقية الثقافة و التي لا تتعامل بطائفية و جيدة التربية و الواثقة من نفسها و اخلاقها و تربيتها و عقلها إمرأة كشفت الذين حاولوا ازعاجها مرارا على مدى سنوات متتالية بأسماء مستعارة قد كشفت فسادهم المتشعب و اسبابه و كذلك فبالمقابل اعطيت لهمو " للفاسد خالد نسختهم الالكترونية " صورة مجتمع مدني متحضر خالي من الطائفية و التعصب و العداء و بعيد عن الانا و النحن الذي تتصف به قبليتهم و تعصبهم و تخلفهم و تربيتهم القمعية التي تربوا بكنفها ليخرجوا للمجتمع و الجامعة و يعيثوا فسادهم المتعدد الالوان بسبب النمط التربوي القبلي الذي اثر عليهم. يعتقد " الفاسد خالد انه غير مكشوف الفساد و التعاون و التسيب و التخلف مع العينة الواقعية و بذات الاسلوب الفسادي الذي اتبعه فاسدين الجامعة سليمان و سعد و حمود و غير من المتعاونين معهم على الفساد ، مما يدل على ان مجتمعهم مجتمع فساد و تسيب و تخلف معاً و مجتمع حفنة الفاسدين من الاعلام و الثقافة الواهية الشكلية " هل العينة ترقى عن الحيوانية بشيء ؟ بعداذن الحيوانات طبعاً ، فعلى الاقل الحيوانات ليسوا فاسدين و ليسوا طائفين و ليسوا متفقين على الفساد ضد احد كشف فسادهم . تعيشوا و تاكلوا غيرها يا عينة البحث . سطحيتكم و فسادكم و تعاونكم على الفساد كشف مجتمعكم و طائفيتكم ! قلت للفاسد خالد و لم يفهم ما قلته له " فقد قلت ان الانسان في بحث دائم ، و البحث هو اشبه بكيس في النهاية يتم ربطه"و هذا البحث يحتوي ليس فساد اساتذة جامعة من كلية التربية بدمشق فقط انما فساد متطفلين و مشوهين للاعلام و الثقافة و الادارة بمجالات متعددة متفقين مع فاسدين الكلية ، و هو اثبات على تخلف و تسيب نظرة الفاسدين في بحثي للمرأة الكاشفة لفسادهم و اتفاقهم عليه و محاولتهم مرات جديدة بإزعاجها و بطرق غبية مكشوفة و واضحة و تشف عن عمق و تجذر الفساد بمجتمع و اخلاق العينة. مما يؤكد الجزء الاول من بحثي على الفاسدين و مجتمعهم و اهدافهم التخريبية للمجتمع، المجتمع الذي اعطيتهم افكار مشروع تطوير كامل له ، لكنهم لانهم فاسدين قام الفاسد خالد بالهروب من الكتابة عبر النت ، مما يثبت " لا قيم و لا فهم و لا مستوى للعينة التي في بحثي " مضحكين ببلاهتهم و كراكوزات معبرين عن عمق الفساد و التسيب و الجشع و المرض بنفوسهم و بمجتمعهم ، يفتخرون بقلة اخلاقهم و بقلة ثقافتهم و بقلة عقلهم و غياب الانسانية من عالمهم ، و يفتخرون بأنهم ذاتيين لدرجة و طائفيين .. و لاجل الانانية و الطائفية يعملون كل شيء ، ينسجون و يحرفون و يموهون و بقولبوا الامور لتخدم طائفيتهم و انانيتهم و فسادهم و تسيبهم و تخلفهم معاً معجبين بغبائهم و تعدد شخصياتهم و اسمائهم و ازدواجياتهم و تناقضاتهم عبر الهاتف و الواقع، عبر النت و الواقع ، عبر الهاتف و عبر النت و بأسماء مستعارة يقولوا بها يعبرون عن نفسهم اكثر و تتوضح اوساخ نفوسهم المريضة المليئة كبت و سوء فهم للناس و المعبرة عن غرائز و افكار منحرفة عبر النت من اسم الى اسم اخر لذات الفرد ، من مستوى الى مستوى اخر لذات الفرد ، من يتظاهرون بغلاف ثقافي و يتكشف خلال البحث انه لا يخفي الا الغريزة الحيوانية عند عينة بحثي بأكملها، لا يفقهون ما اكتب من عقل و لا يريدون ان اكتب ما يكشف فسادهم و لا يريدون ان اكتب عن فسادهم ، يسعون للسؤال و الاهتمام بنكت تعبر عن حاجاتهم المريضة بأسمائهم المستعارة ، و بأسمائهم الحقيقية يتظاهرون بأنماط اخرى متناقضة مع شخصياتهم الهاتفية و الانترنتية معبرين عن انحرافاتهم و سقوط مستوياتهم الساقطة التربية اصلاً، لا يريدون ان اكشف فسادهم هذا بأسماءهم و شخصياتهم المستعارة ، لا يريدون استخدام النت و الهاتف و و الواقع بشخصية واحدة و لا يريدون فكر و لا عقل و لا ثقافة بل يريدون ما ينفس عن عقدهم و كبتهم فتتوضح اهدافهم المتسيبة و نواياهم المريضة المنحرفة على الرغم من محاولاتهم التخفي و اخفاء فسادتهم هم و من يسعى معهم للاخفاء فسادهم.. و يتخفون بأسماء لا تمت لدينهم بصلة من شدة سوء فهمهم لغير اديان و من شدة تعصبهم لآذية افراد غير اديان فنبيل يسمي نفسه جوزيف .. شيخ حمود يسمي نفسه طوني ..، معتقدين ان اصواتهم غير مكشوفة لكن كي ينكرون تصرفاتهم هذه يستعارون اسماء من غير ديانة كي يتجنبوا المواجهة ، فأفكاركم و تصرفاتكم تناسب نساء قبائلكم المكبوتات مثلكم ، و فاسدين النت يستعاروا اسم خالد محاولة لتغطية فسادكم بفساد اكبر مع تكرار فساداتكم جميعاً انتم و الفاسد سعد و الفاسدين المرسلين من قبله و قبلكم للتجسس بدء@ من 1990 الى تشويه الورقة الرسمية الجامعية الى ارسال المزعجين و المزعجات بالطريق او الامكنة او البيوت ثلة فساد لا اعممه على طاءفتكم مع انكم طائفيين فأنتم تمثلون انفسكم و الافراد الذين تعاونوا معكم من ذات طائفتكم فتصرفاتكم فردية حتى لو كنتم مجموعة متفقة على ذات الفساد .. لعينة بحثي لا يريدون ان يناقشوا بعقل متفتح تطور الحضارات و اهمية التفتح بالثقافات و العقل النير الذي تكلمت به مع الفاسد خالد المكشوف الفساد عندما اردت ان اتعمق بالبحث اكثر لكشف فسادهم الممتد و المتسع اكثر من خلال العينة خالد الذي لا يريد ان يقرأ ما اكتب من مستوى فكري عالي و راقي انما يريد التدرج الى ان يكشف عن فساده اكثر و تسيبه و تخلف تربيته المتعصبة المريضة لذلك لا يريد فكر و لا ثقافة لان الفكر و العقل الذي اكتب به يكشف تخلف عقولهم و عاداتهم و لا يناسب كبتهم و تسيبهم و تخلف مجتمعاتهم و نظرتهم للمرأة و لاسيما الاتية من اقلية متحررة بمسءولية و ثقافة فيهرب خالد المريض عندما انكشف تدنيه و ما يلح على نفسه المريضة من تسيب لانه لا يريد ان يقرأ ما كنت سأكتب عن فساده له ...و لا يريد ان يعترف بفساده و لا يريد ان يقبل انني كشفت فساد العينة بعقل و تفتح و فكر راقي و اني كنت ما زلت اكشف فساد خالد الانترنتي المكرر عن فساد الجامعة و الاعلام و الثقافة الفاشلين المكشوفين الهدف...فطبعاً لم اقل انني اجري بحث او اكتب قصة فساد اساتذة فاسدين و توابعهم الافسد بشكل بحث ...حتى البحث ارادوا تشويهه و تخريبه ليطمسون فسادهم فاشلين بذلك ، لان فسادهم مثبت عليهم بالتواريخ و الاسماء و الاحداث ..و لا اناقشه مع فاسدين مثل العينة المذكورة.. لكن هنا كتبت الجزء الاكبر من فسادهم الذي يشوه المجتمع الذي يناسب مصلحتهم ان يبقى مشوه بالفساد الجامعي و الاعلامي و الثقافي و الانترنتي . فالبحث هو واقع عينة البحث و مجتمعهم المتسيب المتخلف المعادي للتحرر و المعادي للمرأة و للاقليات المتحررة و المثقفة ، لان العينة لا مدنية بها و لا فكر متجرد عن الذات ، بل يعادون المدنية و الحضارة و يفهمون ذلك خطأ.و من لديه اعتراض باليفضل بإسمه الحقيقي و يبدي عدم فساده . لا يريدون نقاش و لا يريدون كلام انما ارادوا فرض ما يثبت بيئتهم و مرضهم و تخلفهم و تسيبهم من كلام و فرض مفردات تعبر عن صغر قدرهم و قلة اخلاقهم مما اثبت سوء تربيتهم و فجعهم للفساد المعبر عنهم خائبين بذلك فإسلوبهم اسلوب المهزومين مثل الصبيان الصغار المشردين غير المتلقين تربيةابداً . فبعقلي و اسلوبي البحثي كشفتهم و كشفت ما يسعى اليه فسادهم من تخلف و تسيب بعيدين عن العقل و الالتزام بالحق و المبدأ و الضمير و الثقافة و التحرر و الفكر العادل. هكذا تربوا فتلك بيئتهم. غيا عينة بحثي اساليبكم غير سليمة و اهدافكم منحرفة نحو السلبي من التصرفات و كلامكم المريض الشاذ عبر عنكم و عن تربيتكم و عن انعدام القيم لديكم و عن فسادكم .. لا تهمني اموركم الشخصية لكني كشفت محاولاتكم لفرض ما يرضي امراض شخصيتكم و و يرضي اوهامكم الشاذة . افخر انا بعقلي و نفسي و تربيتي و قيمي و روحي السامية و بكلي المترفعة عن كل صغير قدر و عقل و ضعيف نفس امثالكم لان نفسي راقية و عقلي و متفتح و متحضر يشع نوراً لا يفقهه ظلام عقولكم و نفوسكم المريضة لانكم فقط في الصغائر و لا تفكرون و لا تسعون الا للصغائر، و هذا حالكم الفاسد و لا يناسبكم تغييره و لا تبديله الى الفكر و النور و الحضارة. " بلطجية انتم فحسب ، فهذا ما اتضح من تصرفاتكم و اساليبكم و اهدافكم دون استثناء احد منكم ، اي فردا فردا كما ذكرت سابقاً " طبعاً قمت ببحث ففسادكم بحثي، و اعطيت حلول للفساد للمتنكر بإسم خالد بالنت و لم يعجبه انني مثقفة و عميقة الفكر لانه يبحث عن شيء اخر يرضي غرائزه و هذا بعيد عنكم ايها الفاسدين فغرائزكم ترضونها عند الفاسدات امثالكم من بيئتكم الفاسدة المتخلفة العديمة النور و العقل ، الانترنت ليست الا للثقافة و العقل. و من يعاني بكبت فالانترنت لا تفيده لانه مريض و تافه. الانترنت هي للعلم و الثقافة و التفتح على العالم بما هو ايجابي فحسب، اما المعقدين امثال عينة بحثي فالانترنت عندهم للتعويض عن نقص او فراغ او خيبة خابوها في حياتهم. فخسئتم اقول لكم يا عينة البحث المرضى المنحرفين فإهتماماتي عقلية و فكرية و ثقافية ، فإبقوا بخيالكم المريض و اوهامكم يا عديمين المستوى و الفكر كما تربيتم في بيئتكم التي انتجت متخلفين و متسيبين يتفشى كبتهم في تصرفاتهم و تحليلاتهم المريضة الاتية من مجتمعهم المريض النتن الاهتمامات سواء بالواقع او الهاتف او النت او اي مجال اخر/ يهربون عندما ينكشف فسادهم الذي يسيل تسيباً و تخلفاً و سطحية برائحة كفساد و تخلف واضحة، لا يستوعبون لا فكر و لا عمق ثقافي من كل الافكار المهمة التي كتبتها ، متفقين على الفساد، و ربما اعجبت البعض منهم دون ان يفهم عمقها فسرقها ليدعي انه صاحبها و ليشتري بها النفوس الضعيفة الفاسدة مثله و مثلهم . فالبحث كشفكم يا ..مجتمع الفساد و كشف تربيتكم الفاسدة و تخلف عقولكم و تسيب اخلاقكم و سوء اهدافكم و تدنيكم لتحت الحضيض بكثير. شخصيات تشبه شخصيات افلام كرتون بمستوى الكتابة و الكلام و التفكير .. و الجواب و السؤال ، مسخرة يعني بكل معنى الكلمة .. الاساتذة الفاسدين و باقي العينة .. فلا عقل و لا منطق و يعادون المرأة ذات العقل و الاخلاق و الثقافة و الفهم لانها كشفت فسادهم..و فساد مجتمعهم.
فيما يلي مثال عن الفاسد خالد و فاسدين الكلية يُظهر تقاطع بعبارات و كلمات و اجابات و اسئلة خالد مع عبارات و كلمات و اجابات و اسئلة فاسدين الكلية .
" الاسم الانترنتي المستعار لعينة البحث الذي ادعى ان اسمه خالد يسأل عن اسماء اساتذة بالكلية و يترجى ان اذكر اسم واحد فقط لا غير ، و يردد فقط اسم ، لكن لم اشأ ان اتكلم عن كلية لشخص لا يريد ان يذكر اسمه الحقيقي حتى و لو كان اسم فاسد و حتى و لو اجريت بحثاً على فسادهم الذي كشفته و هم يفسدون بأسماء مستعارة ، و اثبته عليهم و لا اريد ان اتكلم عن البحث ، فيتوسل و يحاول بكل الطرق ان اكتب اسم ، و لمحاولة اختبار من يدعي ان اسمه خالد كتبت اسم فلم يعجبه و لم يتوقف عنده، فكتبت اسم ايضاً لم يعجبه و اخر لم يعجبه سواء اسم مدرسة او مدرس و ذكرت اسم و اسم الى ان صاروا مجموعة اسماء و لم يتوقف خالد عند اي منها و اراد ايضاً اسم، مع ان طلبه كان فقط اسم لكنه اثناء اختباري له تبين انه لم يتوقف الا عند ما ذكرت له اسم علي سعد و توقف عند الاسم الفاسد و تبين انه كرر ذات مفردات الفاسد سعد و ذات العبارات المريضة و بذات الاسلوب و التسلسل و أضاف عليها ما يعكس فساده لدرجة انه قد بدا انه ذات الشخص و كنت اختبره قصداً بما يملآ نرجسية ذلك الاسم و تفاهته، و اختبره بما يكشف مرضه النفسي و سوء مستواه التفكيري و بعده عن المنطق و العقل و الفهم و العمق الموضوعي و الاخلاق العامة ، و محاولته التستر برداء الثقافة او العلم و تحت ذلك يخفي فساد و تخلف ..مكشوف، و يكرر اسئلة متجسسين كان يرسلهم هنا و هناك دون ان يذكروا من ارسلهم لكن تشابه الاسئلة اثبت المصدر، و كرر اسئلة موظف الديوان 1990الكاذب بأنه مخبر ..و ليس موظف في الكلية و كذلك فقد كرر الفاسد خالد اسئلة فاسدة تدعى فاتن ذات الاسئلة و بذات التسلسل و لكني عكست للاسم خالد اسئلة و عبارات و كلمات كانت فاتن قد ذكرتها ذاتها ، و سأل خالد حتى عن طريقة مكياج العيون فعكست له الطريقة التي تكلمت عنها مرة فاتن انه تتبعها، فقد ذكرت طريقتها لاكشفه و سخافة افكار الفاسدين و اهتماماتهم ب المكياج او الشكل او لماذا فلان يتزوج غير سورية ألا توجد سوريات ، هكذا كانت فاتن تسأل نفسها و تجيب ! هذه كانت اسئلة فاتن عن الفاسد السابق ، فكانت تتسائل هل البنات بسوريا قليلات يعني! و اما اجاباتي الحقيقية في الكلية لها و عبر النت و للفاسد خالد كانت و ما زالت ان لا علاقة لاحد بالامور الشخصية لاحد و هذه امور لا تهم الطلاب اصلاً و هكذا كنت اجيب ايضاً طالبة تدعى حسناء! فمن حسن حظ السوريات و ان لا داعي لاسئلة هكذا تافهة،" موضوع تافه و غريب تتكلم به طالبة! يبدو انه من اهتماماتها ! فعكست للفاسد خالد الذي كرر اسئلتها عكست له اجابتها عن نظرية قلة البنات ! التي استنتجتها فاتن !؟عندما لم تعجبه اجابتي الحقيقية السابقة. و من جهة اخرى يسأل خالد عن لماذا البعض يضعون خاتم في السلسلة عى العنق و لماذا و لماذا و لماذا لا يصادقون المسيحيات شباب ألستم مسيحيين ؟ كانت تسأل فاتن بالواقع و كذلك سأل خالد كل تلك الاسئلة عبر النت ، ليس غريب الفساد و التقاطع بين عينات بحثي بين الواقع و النت ابداً فالمجتمع الفاسد و الفاسدين مكررين لكني عبر النت عكست لخالد فساد العينة لاتابع البحث و لاثبت افكار العينة الفاسدة و طريقة تفكيرهم المريضة عليهم .
يسأل الفاسد خالد اسئلة حشرين كانوا في الكلية يتطفلون و يزعجون و كان واضحاً ان احداً ما قد ارسلهم للازعاج في كاريدورات الكلية " القديمة" ذات الاسئلة .و كنت ابهدلهم فيولون ، تافهين .و خالد اتفه و هرب عندما انكشف تدني مستواه و سخافة اهتماماته
يسأل الفاسد خالد ذات اسئلة الاسماء المستعارة التي كانت تتساخف عبر الهاتف و يكرر ذات سماكات الدم و بالتسلسل . و يبدو بذات السخافة و الدناءة و قلة الاخلاق الاجتماعية و الازعاجات للناس بإسم مستعار كي يتهربون من المواجهةاولاً و لان لديهم فكرة خاطئة عن الاقليات ثانياً فنبيل سليمان كان يدعي انه جوزيف و لم يذكر اسمه الحقيقي مع ان صوته و اسلوبه مكشوف كان ، و شيخ حمود القذر كان يدعي ان اسمه طوني لانه يعرف انه فاسد بهذا التصرف فلا يتجرأ ايضاً على قول اسمه الحقيقي لذلك لم يذكروا اسمائهم الحقيقية عبر الهاتف هرباً من المواجهة بالواقع . فالمسيحيين و المسيحيات راقيين و راقيات و ليسوا فاسدين و لا فاسدات و يحترمون انفسهم و يتكلمون و يسألون بأدب و بإسم حقيقي ، و لا يفرضون انفسهم على الاخرين الذين يقولون لهم ان للهاتف ادابه التي لم تتربوا عليها يا فاسدين الهاتف و كذلك الحال بالنسبة الى فاسدين النت و الفاسد خالد. هذه التقاطعات فهي ليست فقط مكررة انما مكررة حرفياً .. فكل شيء يعود للتربية البيتية و القيم الاجتماعية و الثقافة..
أتابع : و يكرر الاسم المستعار اسئلة مدعي الشعر و الادب و الثقافة و العلم ، لكنه على الاقل اكثر ادب من العينات السخيفة السابقة لانه يحترم الناس و اجابات الناس و رأي الاخر و يحترم نفسه، و من يحترم نفسه يحترمه الناس فهو حر بأموره الشخصية طالما انه عرف حدوده و توقف عندها ، و يحترم العالم و افكارهم و ثقافتهم . اعماله له و تصرفاته له فلا يؤذي احد لانه يعرف حدوده و لا يتجرأ مع انه لا يخلو من التفاهة فتفاهته تنعكس عليه لوحده ، هو و غيره من التافهين و التافهات ،/ طبعاً زنبقة كما قال و بكل وضوح مضموناً و شكلاً و بكل فخر و هذا الواقع و ما يقره الكل ايضاً مهما و من كانوا فهذه صفتي و ميزتي المتأصلة بي و بتربيتي و ثقافتي و لا انتظر رأي احد و لا يهمني رأي احد فأعرف نفسي جيداً ، جيدة/
و يكرر الفاسد مدعي اسم خالد نقدي له و لفساده و لفساد العينة من اولها لاخرها ، لم يعجبه ان انقد احد فاسد ، و لم يعجبه ان اشير الى الفساد بالكلية او الاعلام او الثقافة او النت لانه مجند للفساد و الفاسدين و لانه يريد ان يعيث المزيد من الفساد لكني كشفت عمق فساد العينة و تأصل الفساد بهم و بكل المجالات المذكورة بالاضافة الى مجالات و نقاط اخرى في البحث و المجتمع ، و يكرر و يكرر و انا اكرر البحث دون ان يشعر " خالد"و اجعل البحث اعمق و اوسع ليكون صورة شاملة عن الفساد الذي يحتاج لعلاج ، و اعطي افكار علاجية للفساد بمجالاته المختلفة، و بالنهاية يهرب الفاسد خالد و لم يتجرأ ان يقول اسمه لانه بلا ثقافة و بلا تربية و بلا عقل و بلا اي منطق. هكذا هو كباقي عينة بحثي تصرف كالكلب المشرد المسعور، و هذا مؤشر على عمق الفساد و تأصله في عينة بحثي و مأجورينهم و مأجوراتهم .
ثقافتي عميقة و تربيتي جيدة متينة و متأصلة بي اسمى القيم و السلوك و اثق بنفسي و طرقة تفكيري و بحثي . و افخر بذاتي السامية عن كل صغير من الاشياء في الدنيا. اني امرأة تربيت افضل تربية من اسرة فاضلة و اهل وقورين و محترمين لانفسهم و متحررين الفكر و الثقافة بمسؤولية و التزام و نجاح و بأفضل اسم بالعالم. و اعيش و ما ازال بأفضل و ارقى اسرة بالعالم و بأفضل مجتمع و اسماه قيماً و سلوكاً و عقلاً و هكذا ابقى دائماً ، و هذا ما ازعج و يزعج عينة بحثي الفاسدة في الجامعة و الاعلام و الثقافة و النت ./Mari/
جزء من البحث نشرته سابقاًاثناء التجربةو توسيعي للبحث الى العينة النتية و منها" خالد"
فاسد يسأل لماذا يهتم بي كثر من الناس اقول لتميزي الثقافي و العقلي و الاخلاقي و الانساني و الروحي لاني لست كباقي النساءاني ارقى فكراً

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [15]  
قديم 25-05-16, 06:25 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
17
المقالات والبحوث العلمية / تتمة. بحث في الفساد الجامعي/ تجربة واقعية
« في: 12:00 23/11/2015 »
تتمة



بحث امتد من الواقع الجامعي بكلية التربية دمشق 1989 على حفنة فاسدة ربط بينها الطائفية و القبلية لان تربيتهم طائفية و قبلية عمياء بعيدة عن اي قيمة فكرية او قيمية او وطنية او اخلاقية و اذكر اسماء لاني اعرف ماذا اذكر خاصة و ان العينة حاولوا التخفي بأسماء مستعارة و شخصيات مستعارة معتقدين انهم غير مكشوفين و لديهم اتباع من ذات الانتماء مأجورين لهم و طائفيين مثلهم و حاقدين على المرأة، و لا سيما المتحررة و الشريفة و الكاشفة لفسادهم و حاقدين على انتمائها الديني المسيحي الذي تلتزم و تعتز به مع انها ليست متعصبة انما واعية و مثقفة بعمق و شريفة و هذا ما ازعجهم و امتد بحثي لاكتشف وصول فسادهم الى التعامل مع حفنة فاسدين من ذات انتماء العينة الجامعية الفاسدة في التلفزيون و مدعين الثقافة و كذلك الى النت و مع توسع العينة كنت اوسع نقاط جديدة في البحث و عديدة و بعمق ثقافي لم يستوعبه افراد العينة لانهم سطحيين..ماديين و ثبت على تصرفاتهم و كلامهم التفاهة لا غير التي تعبر عن ثقافتهم المعدومة ، جزء من البحث اجريته على ضيوف مدعين الثقافة عبر احد وسائل الاعلام و نقدت و كشفت و اثبتُ عبر رسائل عدة فساد العينة الجامعية و طائفيتهم و بينت سطحية النظرة في ثقافة العينة للمرأة و للاقلية المسيحية و اثبتُ سوء فهمهم و سوء تصرفات العينة و اثبت التعامل الفسادي بين عينة الكلية و عينة فاسدين التلفزيون ! و النت ! و لا يربط بينهم الا الطائفية و التعصب و الكره للاخر و هذا تكرر عبر النت اي ان بحثي شمل و كشف الكثير و الاكثر من الكثير ، بحثت و اثبتُ فساد الجميع و فسادات عديدة بالمجتمع و عينة بحثي الجامعية لوحدها شملت عدة !! دكاترة فاسدين بكلية التربية و اما العينة الاوسع فقد شملت مجتمعهم و تربيتهم المغلقة بتخلف ولد التسيب عندهم ، كما بحثت فسادات مجتمعهم و تنوعها و شملت العينة فاسدين يدعون الثقافة!!! ها ! لا يملكون لا بعد عقلي و لا روحي و لا اجتماعي و لا حضاري و لا ديني حقيقي و لا انساني و لا علمي و لا لالا و لا ما يتعلق بإحترام النفس او الاخر ، سطحيين عقولهم جرداء كصحراء خالية لا عمق و لا بُعد و لا حق و لا ضمير و لا قيم و لا عقل و لا اعتراف بالفساد الصادر منهم نحو الاقلية و نحو المرأة الشريفة الكاشفة لفسادهم و هذا ما ازعجهم اكثر انهم انكشفوا بفسادهم و طائفيتهم ..، جربت البحث بأكثر من طريقة منها النقد و الرأي و الاثبات لفسادهم ، و منها الدخول لعالم اوهامهم و كشفهم على حقيقة فسادهم ، او اخذهم على صغر عقلهم " عبر الشات و عبر الفاسد الذي ادعى ان اسمه خالد و اثبت كم هو متعصب يفخر بأنه مسلم ! و يتصرف بفساد " لا اقصد بالكلام التعميم على المسلمين و لا على الاسلام كدين انما اتكلم عن فرد بل مجموعة افراد بدءً من عينة الفاسدين بكلية التربية نبيل سليمان الى شيخ حمود الى سعد و الى اتباعهم في بقية التصرفات الفاسدة الى بقية العينة في مجالات اخرى اتفقوا على الفساد و تضليل الفساد بفساد اكبر خائبين كان يربطهم شر و فساد و طائفية و حقد على الاقلية المسيحية و ان ما جعلهم يسعون لمزيد من الفساد هو خيبات املهم و تصرفاتهم التي اثبتت انهم محبطين و مكبوتين و فاهمين للاقلية المسيحية بطريقة خاطئة و فهمهم انهم لا يطلع لهم مع الشريفات امثالي الاتيات من تربية سليمة و قويمة " العينة وصولاُ الى خالد المتخلف و المتسيب معاً كما بدا عليه من كتابته عبر النت و بدا انه مثل باقي العينة كاره للمرأة الواثقة من نفسها المثقفة و المتحررة و الكاشفة لفساده هو و اشباهه ، النتيجة فقط ان جميع العينة فاسدين و يسعون لتغطية فسادهم بفساد اكبر و تعصب اكبر . افخر انني امرأة تعرف ماذا بحثت و كيف بحثت و بطريقة عملية علمية حديثة ، العودة بفساد العينة من توقيعهم بالانكليزية على ورقة جامعية رسمية عام 1999 الى بداية فساد احدهم 1989 في حلقة بحث هو الفاسد سليمان بأسئلته المريضة ، ثم قمت بالاستمرار بالبحث عبر النت ليشمل مجتمع الفاسدين و تربيتهم و بيئتهم المكبوتة و المريضة و انعدام ثقافتهم الاجتماعية و العلمية و الروحية و الفكرية و الانسانية و الحضارية ،لم يعتاد افراد عينة بحثي على روؤية طالبة و امرأة مسؤولة عن تحررها الفكري و الثقافي و عميقة الروح و الثقافة و واسعة الاطلاع و المعرفة و واثقة من نفسها و عميقة النظر و العقل و غنية النفس و الروح، و متشبعة تربية متفتحة العقل و الفكر و رفيعة المستوى ، متمسكة و متصرفة و مقتنعة بالقيم الاصيلة منذ الصغر بما هو اسمى ما في الاخلاق و المستوى و بقناعة و تفتح و وعي ، و افخر انني من اقلية متحررة بإلتزام بالقيم و مربية على القيم و الصدق و العقل و الروح الراقية و بمجتمع مختلط مثقف و متفتح بوعي و سمو و مربية على التعامل مع الجميع بفكر و عقل و احترام و ادب و حسن تعامل مع الناس و معتادة على عدم احراج الناس و عدم جرحهم و عدم الافتخار بإثبات فسادهم عليهم مهما كانوا فاسدين ، و اثبتُ فسادهم عليهم بطريقة بحث لانهم كانوا يتصرفون بخفية معتقدين انهم اذكياء و لاثبت انني كشفتهم و كشفت فسادهم و اثبت انهم ذو اسماء مستعارة و اهداف بعيدة عن القيم و الثقافة و الفكر و المستوى ، فسادهم الذي كرروه مرارا الذي اثبته عليهم بشكل بحث اكثر من مرة . و الذي حاول الفاسد المستعير اسم مستعار خالد ! ان يسأل اذا كنت اجريت بحثاً او لا فمن الطبيعي انني لم اذكر البحث لان البحث ليس شغل الفاسد خالد و لا يستوعبه و لا يعرف اهميته انما اراد تخريبه او سرقته او تشويهه او اللعب به او التغطية على الفاسدين و اراد شراء سكوتي .. فخسئت يا عينة البحث " خالد "خسئت بكل من مثلتهم من فاسدين و فاسدات اختبئوا خلف هذا الاسم فقد كنتُ قد اثبت فسادكم عليكم اكثر من خلال مدعي اسم كاذب هو خالد و اثبتُ كم هو صغير عقل ، و كنت اخذك على صغر عقولكم يا "خويلد "، و اراقب سخافة عقولكم ، و محاولاتكم التغطية على فسادات العينة الجامعية و التلفزيونية" الاعلامية" و مدعين الثقافة الذين سعوا لتغطية فسادكم بكشفه اكثر دون ان يدرون و قد تبين انهم مثلكم فاسدين و من مجتمعكم الفاسد و تربيتكم المريضة ... لو كان واحد فقط شريف في عينة بحثي النتية لكان تكلم بإسمه الحقيقي ، او بشخصيته الحقيقية اذا كان شريف و ذو عقل او مستوى او ثقافة او استقامة او فهم ، لاني لا اعطي معلومات حقيقية الا لمن يكون له اسم و شخصية و يفهم بالبحث و قيمته و اهميته ، و لا اعتبر احد انسان الا اذا اتضح انه انسان و ليس اقل ، و لم اشأ ان اتكلم عن بحث هام لمن لا يبين من هو و ما هو هدفه لانه بذلك يكون فاسد و لا يستحق الثقة بأن احكي له عن البحث او عن فساد عينة البحث او ان اعطيه معلومات حقيقية عن عينة البحث مهما كانت العينة فاسدة حتى و لو فهم خطأ لا يهم طالما انه بدا فاسد من بداية كلامه و بكل اسلوبه طول الحوار من اوله لاخره مما ثبت في نهاية الحديث الكتابي معه انه متسيب و مريض و متخلف و فاقد للقيم و الضمير و العقل و الاتزان النفسي و بعيد عن الواقع و كل هدفه الفساد و التطفل و تخريب البحث لذلك لم اعطه اية معلومة لا عن البحث ولا عن الفاسدين بل بالعكس خاصة و انه ادعى معرفتهم فأعطيته معلومات مقلوبة بعد ان بدأ يسأل عن امور لا علاقة له بها و اتضح فساده لانه اكثر فساد من باقي العينة و اسوأ تربية و ثقافة .. مع انه تكرارهم و نسختهم .. لا اتكلم عن بحث هام لخفافيش او من لا يملكون اسم و شخصية واقعية فهم بنظري عدم و لا شيء ...مجرد صفر على الشمال .., اضيفه الى عينة البحث ..من لا يجرء على قول اسمه او شخصيته او هدفه و من لا يحترم نفسه لا احترمه ..و من يتوسل الشفقة مني كعينة البحث فهو فعلاً يستحق الشفقة لو تعاملت معه بشفقة عندما بدأ يسعى للاسئلة الشخصية و اعطيته شفقة عليه اجوبة ترجى ان يسمعها لانني اشفق عليه و بذات الوقت لاني اتابع بحثي بطريقته المريضة التي تعكس شخصيته الهشة و تعكس فساده و فساد و مرض مجتمعه و تربيته و من يقرأ اسلوبه بالكلام و محاولته و توسله للحصول على جواب معين يعرف انه يسعى ان يغطي على مرضه و اوهامه الخائبة و فساده و فساد مجتمعه و باقي افراد العينة و من يقرأ اسلوبه و طريقة كتابته و محتوى كتابته يعرف بكل بساطة انه لا ثقافة و لا حضارة و لا ثقة بالنفس لديه و لا مسؤول عن حاله فهو متطفل مأجور مما يؤكد ان مجتمع البحث عبارة عن مرتزقة لا مبدأ و لا قيم لديهم لانهم تربوا هكذا من قبل من هم هكذا و ليس اكثر .و من يقرأ اجوبتي و كلامي على اسئلته يعرف مدى شفقتي على تخلفه و يعرف مدى عمق ثقافتي و حسن معاملتي مع الجهلة المتخلفين .كان يسعى العينة خالد فاشلاً للدعوة لدينه بأي اسلوب ناسياً ان اعماله و كلماته و اسلوبه و هدفه لا يعبر الا عن تخلف و تسيب يسيل منه و يغمره و ينم عن تعصب و بشاعة تربيته المغلقة و الكارهة للغير.. الانسان ليس بدينه يا خويلد !و يا مجتمع خويلد !و يا عينة بحثي كلها !انما الانسان بإنسانيته و عقله و تربيته و مبادئه اي بجوهره و تصرفاته و قيمه هذا هو المهم .و الانسان ليس لا بلونه و لا بشكله و لا بسلطته و لا بماله و لا بقدرته على الفساد او افتخاره بفساد و ابداعاته الفسادية في توقيع مريض او كتابة تعبر عن تفاهته او تتبع و تجسس و ارسال متتبعين اغبياء يدل على سوء نواياه سواء بالهاتف او الواقع او النت و كل ذلك عبر اسماءه المستعارة هو و بقية شركاءه بالفساد .. و الانسان لا بأي شيء ما عدا ضميره و اخلاقه و حضارته و العينة لا تملك ابسط ما يمكن من كل ذلك .العينة تسعى للفساد و تحمي الفساد و الفاسدين بفساد و فساد و فساد و حتى لو اضطروا للتهديد او محاولة الفرض لاجوبة معينة عبر النت عبر الفاسد خالد الذي مثل فساد العينة جميعها من الكلية الى فاسدين الاعلام و الى فاسدين النت اجمعين و سعى لفرض مرضه و اجوبته المريضة و كم اشفق على العينة من اولها لاخرها و على مجتمع العينة ..فبحثي بهذه الحالة قابل للتعميم على مجتمع العينة، لم اجري البحث كي اتوقف على كشف فساد فرد او مجموعة فتلك امور صغيرة لا تعنيني انما اتجرد من الذاتية و بكل موضوعية و حياد و فكر عميق لاكشف فساد تربيتهم و بيئتهم و مجتمعهم و كي اجد اسباب فسادهم و طرق علاج الاسباب تلك التي جعلتهم فاسدين ، و لكي استعمل فسادهم ايجابياً بجعله بحث عليهم و على اسباب فسادهم و كيفية التقليل من الفساد بتحويل سلبيتهم الى بحث ايجابي، و لولا بحثي لما تنازلت للرد على رجاء الفاسدين عبر النت عندما توسلوا ان ارد عليهم عبر الايميل و يترجون بكل الطرق و الغباء بهم انهم حتى باللغة الانكليزية عبر الايميل يترجون ان ارد ناسين انهم يثبتون بذلك على حالهم فسادهم اكثر ، فالفساد مكرر بذات المراحل..لكن نسيوا انني اقدر ان اثبت عليهم فسادهم بطرق مختلفة، ففرحوا يبدو و صدقوا كذباتهم التي كذبوها على حالهم بأنهم خالد او جوزيف او طوني او خليل او كابتين ! او كما سمى احدهم نفسه "قليل الادب" ففعلاً اسم على مسمى او باقي افراد العينة من الجامعة و الى النت. فعبر النت شرحت فساد عينة البحث الجامعية و الاعلامية ثم بحثت فساد و تخلف الرجل العربي بأخذ الاسماء النتية و اصحابها عينات على الرجل العربي و بيئة الرجل العربي و تخلفه وفقاً لعينة البحث المأخوذة و وسعت البحث لدراسة تخلف الثقافة و التربية التي تتشابه مع تربية و ثقافة عينة بحثي المتخلفين من جهة و المتسيبين من جهة اخرى من شدة الكبت و القمع الذي تربوا عليه و الذي يقود تصرفاتهم و ترك ندب و تشوهات بنفوسهم المعتلة و الممزقة ..و اثبت تخلف و تسيب المرأة الاتية من مجتمع عينة بحثي و التي تتفق مع الرجل المتخلف و المتسيب لازعاج طالبة في الجامعة او عبر طرق اخرى يسعون لذلك لانهم انكشفوا من قبلي لانني المرأة الشريفة و المتفتحة و المثقفة و الكاشفة لفساد العينة ، كنت استغرب اتفاق المرأة من مجتمع التخلف و التسيب مع الرجل ضد المرأة المتحررة الساعية لمصلحة المرأة بشكل عام ، لكن بعد البحث تبين ان هذا شيء طبيعي بالمجتمع المتخلف و المتسيب اي مجتمع عينة بحثي فطالما الرجل متخلف و متسيب بذلك المجتمع فليس غريب ان تكون المرأة من مجتمعه مثله و هذا ما انطبق على مجتمع عينة بحثي الجامعية و الاعلامية و النتية و تحالفهم على الفساد بفساد و فساد بدلاً من الاعتراف بالفساد و الاعتذار عن الفساد .. و من عينة بحثي من الرجال الذين حاولوا ان يتظاهروا انهم نساء .. و هم مكشوفين و كاشفين عن تفاهات تربيتهم و افكارهم و مطرودين من الحوار لقلة ادبهم ، و منهم نساء نظاهرن انهم رجل مكشوفين من خلال طريقة كلامهم و عباراتهم و اخذتهم على قد عقلهن الصغير ايضاً و اوهمتهم انهم اذكياء .. و مكشوفين و مكشوفة شخصياتهم الحقيقية من خلال نوع العبارات و سخافتها و تقصد الكلام بما يشير على تخلف مجتمع نساء العينة فدرست نساء المجتمع المتخلف و سطحيتهن .. و اهتماماتهن السوقية ..و تبين من خلال البحث و التجربة من 1989 الى 2004 و الى الابد سيبقون فاسدين لانهم من بيئة و تربية و طينة فساد لا غير و لا يسعون لا للتغير لاسباب فسادهم و لا للحضارة و لا للثقافة الحقة و لا للضمير و لا للمبدأ لانهم بلا جوهر و بلا مضمون فهم فاقدين لما يتميز به البشر و هم اقل من مستوى من هم اقل من البشر. هذا ما بدا على عينة بحثي من جراء البحث . اتكلم عن بحث واقعي و تجربة حقيقية واقعية . و اثق بنفسي و بعلمي و قيمي و جودة هدفي ، و حسن تصرفي مع العينة الفاسدة و كرم اخلاقي، و عمق ثقافتي و سمو نفسي . و اتحدى اي فرد من افراد العينة بأنه قادر على الكلام بإسمه و شخصيته ، اتحداه ان كان لديه الجرأة ان يرد دون استثناء اي فرد من افراد العينة من 1989 الى 1999 الى 2004 و ها هي الاسماء مدونة و التواريخ و الامكنة و لدي تتمة للاسماء ، كل المكتوب هنا كتبته عبر موقع الكتروني سابقاً خلال اجراء البحث ، و كتبته عبر مجموعة من الرسائل التي كشفت فساد العينة بدءُ من عينة الكلية الفاسدين سعد و سليمان و حمود الى بقية الفاسدين الذين شملهم بحثي في الاعلام و النت . فإنني تابعت فسادهم بشكل بحث و رديت على فسادهم ببحث ، حولت فسادهم الى بحث ليكون فسادهم و سلبيتهم حقيقة صورتهم و صورة مجتمعهم ، و لانني ايجابية و عقلانية و علمية جعلت فسادهم بحثاً فس اشكال و انواع و اسباب و اساليب فسادهم ، و كتبت طرق للتقليل من اسباب الفساد لتطوير المجتمع و وساءل الاعلام و استخدام النت ، فأنا استخدمت فسادهم بشكل ايجابي بتحويله الى بحث حيث انهم اعتمدوا الاسماء المستعارة و الخلسة كالعادة و استعملوا الاسماء المستعارة خوفاً من المواجهة و ليتمكنون ان ينكروا فسادهم في حالة المواجهة فدخلت وهمهم لاثبت فسادهم عليهم بإسلوب العودة بفسادهم الى اوله ثم قمت بمتابعة البحث و توسيعه و ضمنته مجموعة من النقاط الهامة و توسعت بها مع ربطها بالامثلة الواقعية. محور اهتمام العينة في بحثي هو الشكل بالمرأة و كل الصغائر التي تعبر عن كبتهم و مجتمعهم المغلق المقموع و عقدهم النفسية البايتة و تخلفهم المتجذر بهم للابد. لا يقبلون تفوق المرأة عليهم لانهم متخلفين و متجذرين بالفساد و التسيب الواضح بل يعادون المرأة الزكية و الشريفة خاصة اذا كانت من اقلية مسيحية شريفةلانها كشفتهم و كشفت فسادهم و اساليبهم و ترابطهم على الفساد . صدق حاله ""خااالد"" و غرق بوهمه ناسياً انه اكذ على نفسه اوهامه و اوهام اوهامه . العصبية و محاولة الاجبار على عبارات معينة و ترجي الشفقة لقولها و التعصيب بحالة عدم سماعها و الهروب كالكلاب المشردة الجربانة الذي ظهر على العينة و نسختهم المكررة خالد هو اثبات لمحاولاتهم التغطية و الهروب من تصرفات العينة الجامعية و الاعلامية و النتية الفسادية المضمون و الشكل و الهدف و تجسسات العينة الجامعية السابقة منذ 1990 ارادوا غسلها كما اتضح من كلامه و تغطية فساده مشبهاً ذلك بغسيل العملة يريد ان يعيد تجسسات الاساتذة من خلال الانترنت ليغسل فسادهم ، و هو و هم جميعاً لا يهموني لانني اثبت فسادهم ببحث قبل ان اذيف لبحثي العينة الذي سمى نفسه خالد من خلال الاعتماد على الاسم المستعار خالد الذي كرر حرفياً تجسساتهم و غباءاتهم و كبتهم و تسيبهم و تخلفهم و نظرتهم الحسية للمرأة و فكرتهم الخاطئة عن الاقلية المسيحية و قهرهم من المسيحية الشرييفة و الكاشفة لفسادهم و اظهر كرهه و كرههم للاقليات الواعية المثقفة كالاقلية المسيحية و فهمه الخاطئ لفكر و ثقافة و اخلاق المسيحيين و المسيحيات الراقية . الرجل المحترم يتكلم بإسمه يا عينة البحث ، و المرأة الشريفة المتحررة مثلي قادرة على كشف المتسيب و شاذ الهدف من مجتمع العينة المتخلفين و المتسيبين سواء بالجامعة الى ما تبقى من العينة الوسخة المضمون و التربية التي اعتمدتها في بحثي، كي اشف مدى الفساد و الجهل و التخلف و التسيب و البعد عن العقل و انعدام القيم و الاخلاق و الوعي في عينة بحثي ، فقد كنت ابحث بأساليب العينة الكاريكاتورية . افخر بأخلاقي و قيمي و عقلي و مجتمعي و نفسي و رقي تعاملي و ردي على فسادكم كله ببحث يا عينة بحثي المتخلفين. ثانكيو ! فلم اكن اعرف ان فسادكم الاداري يا اساتذة لم تكفيه و لم تغطيه كل الحروف العريية و اللغة العربية فوصل الى الانكليزية ليستعيرها لغة توقيع بكلية التربية، S ، توقيع شغل كامل ورقة طلب دراسي مكتوب بها فقط سطر و نصف ، لكن توقيع الوكيل الادراي 1999 يحتاج لمساحة كي لا يتضايق الفاسدون الاغبياء ربما لان الفصل كان صيفاً فعقولهم كانت في صيف حار قد جفت و صارت غير صالحة للعمل فطهروا على غباءهم الحقيقي و ظهر فسادهم بوضوح و كشفوا بتوقيعهم اتفاقهم على الفساد عبر ذلك التوقيع الذي كان واحد من اثباتات فسادهم... عليهم . يتباهى عميد الكلية 1999 بوجود خنجر في مكتبه فكأنه يجلس في وكر عصابة .لم يعرف الفاسد ان الخنجر رمز الخونة لمهامهم الادارية و المهنية و رمز تخلف و قبلية و اي صفة حضارية او ثقافية به ، ربما لانه لم يصل لعمادة الكلية الا عن طريق الفساد و القبلية حتى بدت الكلية كأنها ثكنة عسكرية, لانه تربية مجتمع فساد . لم يتربى الفاسدين على الحريات الشخصية و احترام الناس فلا يعرفون ايضاً ان من لديه فضول بمعرفة امور ليس له علاقة بها انه حشري و يعبر بذلك عن ما تخفيه نفسه المريضة نحو الغير و ان طريقته بالكلام و نوع اسئلته يشف عن تخلفه و قلة ثقافته و حشريته و فساده ! .. المثال صورة عن احد فاسدين العينة فقط ....
اهديكم البحث يا فاسدين كلية التربية بالشام المذكورة اسمائكم سابقاً انتم و كل باقي العينة المرتبطة بكم و بمن ساعدوكم على الفساد و كشف فسادكم و فساد انفسهم معاً و هم معتقدين انهم يساعدوكم دون ان يعلمون انهم يساعدوني بتوسيع البحث اكثر و توسيع العينة اكثر ليدخلون هم في العينة في بحثي دون ان يشعروا ، و اهديه لوزارتي التربية و التعليم العالي ! فأين؟ محاسبة الفاسدين في المحاور التي قمت انا ببحث الفساد بها في هذا البحث_اني اثبت و وثقت فساد الاساتذة و غيرهم ببحث! و ها هو اهم و اكثر ضرورة للمجتمع من بحث الماجستير الذي كنت اريد ان ابحثه و غيرت رأيي بسبب معاودة الاساتذة لفسادهم و بذات الاساليب و ابشع من السابق ،فساد الاساتذة الذي استمر كل تلك السنوات و ارادوا الاستمرار به اكثر دون اي مبدأ و لا ضمير و لا عقل و لا ثقافة و لا مستوى و بتصرفات خفية و اسماء مستعارة ايضاً كأي مراهق من مجتمع مغلق و متخلف و مكبوت .. مما عبر اكثر عن تخلف و فساد و همجية و قبلية صدرت و اتضحت عبر فسادهم. الاساتذة لا يعرفون ان يصيغوا جملة باللغة الانكليزية لكنهم يوقعون باللغة الانكليزية في دائرة رسمية بمكتب الوكيل الاداري صيف 1999، حتى المراهق لا يفعل ذلك، لكن الاساتذة معجبين بمراهفاتهم و فساداتهم المتفقين عليها بكل طائفية هم و كل من كان يعاونهم من موظفين او طلبة او اشخاص من خارج الكلية . اما عبر النت فمن ادعى ان اسمه |خالد| و طبعاً هو اسم مستعار كالعادة فقد تمحورت اسئلته على الكلية و افراد بها و كأنه منها و قد كرر عبارات و مفردات و بذات الاسلوب لبعض الفاسدين و بذات ثقل الدم او زناخته او الغباء او السطحية التي تميزوا بها و كذلك كانت اهتماماته بالمواضيع السخيفة ذاتها التي كان فاسدين الكلية يهتمون بها من شدة سخافتهم و قلة ثقافتهم و كثرة تخلف مستواهم المعدوم .. كنت ابحث كم من الصفات الحيوانية انطبقت على عينة بحثي بعد ان اثبتُ بعدهم عن العقل و الموضوعية و اخذتهم على قد صغر عقولهم لابين لهم قلة عقولهم مقارنة بعقل الحيوان.. و لانهم مكشوفين الفساد فلم يتجرأ ! خالد! ان يعرف عن نفسه او اسمه الحقيقي مما اكد سعيه لتغطية فساد العينة و فقدانه لاحترام النفس و للقيم و الاخلاق الاجتماعية و الانسانية و شحة الثقافة لدية بل عدمها لذلك ولى هارباًبعد ان عرف عدم قدرته الثقافية و الاجتماعية و العقلية لفهم اهمية ما بدأت به الكتابة عبر النت عن الثقافة و المجتمعات المدنية و التحرر و المرأة المتحررة الفساد الجامعي و الاقليات لانه واحد من العينة التي بحثت بها و هو مثال الرجل المتخلف الاتي من تربية قمعية ادت الى تسيبه و هشاشته و الى فساده و تعصبه الاعمى و كرهه للمتحررة المثقفة الواعية الشريفة فهرب قبل ان ارد عليه بهذا البحث لانه يعرف انه فاسد و اني كنت اشفق عليه و اقرف من تخلفه و جهله و لا اشيله من ارضه اصلاً انما سعيت لتعليمه ان يفكر بإيجابية لكنه فاسد و سلبي . فهذا مستوى بعض الاساتذة الفاسدين في الجامعة و النت ، و ان النت بنظر المتخلفين و الفاسدين و المكبوتين هو كي يعبرون فيه عما لا يقدرون ان يعبروا عنه بالواقع من قلة ثقافة و يظهرون بفجاجة و فساد يعكس فساد بيئتهم و تربيتهم و فجاجة تربيتهم و بيئتهم فقد ذكر احد حالات بحثي انه عبر النت يكون على حقيقته فعبر إسمه الكاذب يقول ما لايمكنه ان يقوله بالواقع لانه حر اكثر ! هذا منطق الفاسدين و المزعجين و قليلين المستوى مثل خالد و باقي العينة ، فلم اسمع بأنه يوجد اكثر فساداُ منكم يا افراد العينة الجامعية و الاعلامية و النتية فتلك كانت تربيتكم الساقطة و اخلاقكم العفنة. حاولت ان ابين لعينة البحث خالد اهمية العقل و طريقة التفكير الايجابي و اهميته و اسلوب تحويل كل شيء الى ايجابي فعبر العينة عن فساد اكثر و اعمق لديه و ينفسه المريضة و عن هدفه السلبي نحو المرأة الشريفة المتحررة بوعي و ثقة .. هرب خالد لانه لا يقدر على المواجهة كما لم يقدر فاسدين الهاتف على المواجهة و لا على ذكر اسمهم الحقيقي و لا التعريف على شخصياتهم الحقيقية لانهم من الحضيض و في الحضيض ابداً و دائماً و بلا قيم هم و موقع الورقة الفاسد الذي اثبت تخلفه و تخلف بيئته هو و باقي المزعجين المتفقين معه ففسادكم مكشوف يا عينة بحثي و متأصل بكم و بدمكم المجرثم بالفساد و التسيب من لا يجرؤ على الكلام او الكتابة بإسمه فهو ليس بالواقع و ليس موجود لانه ليس بشر فلا اعتبره موجود لانه يعيش بالظلام و الفساد، و كل ما كتبته هنا مثبت و موثق و يؤكد فساد الاساتذة و قلة مستواهم بكل المجالات. فلا يؤثرون الا على انفسهم و لا يعبرون الا عن فساد بيئتهم و اصلهم النتن هم و كل من تعاون معهم على الفساد . اجريت اول بحث عليهم و اثبته عليهم و حاولت عدم فضحهم لكن يبدو انهم كانوا مصدقين انهم غير مكشوفين هم و " خالد الفساد نسختهم الالكترونية " اقول لهم انقعوا فسادكم و اشربوه انتم و ضعاف النفوس و المتوهمين مثلكم من مجتمعكم المريض و لا تنظرون للاعلى كثيراً لانكم مكشوفين اكثر مما تتصوروا يا خويلدات الفساد ، فمن فساده خالد و قلة عقله و قلة استيعابه لما طرحت من افكار راقية و نقد للمجتمع ايجابي و اعطيت امثلة تعبر عن حاجة المجتمع للنور و العقل و الفهم و الاصلاح بكل فكر متحرر و متطور و سامي و مستوى روحي راقي قادر على استيعاب تخلفه و جهله هو و باقي العينة ، فالعينة خالد يتحول بالمقابل الى انه يسعى لان يكون محب و عاشق و باللهجة العامية قلت فشرت يا عينة البحث فلم اشأ ان اقول اني شفقت عليك فلم اتنازل ان اسأل نفسي سؤالك المريض المراهق، انت عينة في بحثي عينة عن الافراد المكبوتين و المقموعين و المرضى هم و باقي مجتمعهم. فالقيم لديكم يا عينة البحث مقلوبة و المقياس عندكم هو مدى القدرة على الفساد و مدى التخلف و التسيب و الازعاج فهذه كانت قيمكم من خلال البحث و التجربة المرافقة للبحث طيلة البحث منذ حلقة البحث بالجامعة 1989 الى الفاسد خالد . فقد قلت للعينة مرارا اتني لم اكن العب ، فقد كنت ابحث و ابحث و الاحظ و اتفرج على فسادكم و تفشياته و جوقته المأجورة " كورس رديدة مأجور" . مضحكين للغاية و نوع جديد من افلام كرتون انتم كنتم و ستبقون بلا قيم تتكلمون و تجيبون انفسكم و تسألون و تترجون اجابة تعبر عن فسادكم و تلحون عليها لترتاحوا، و تتبجحون و تعجبون بتبجحاتكم . مثل ولا د صغار وقحين مشردين كما بدا من البحث و فجعانين للفساد. انا برهنت على رقي ثقافتي و عقلي و سمو روحي و نقاء تربيتي و اهمية هدفي الفكري و العلمي و انتم عكستوا سطحيتكم و تخفكم و تسيب مجتمعكم و تحالفكم على الفساد فيا لبشاعتكم!و بشاعة مجتمعكم ! و اساليبكم التخلفية التي عبرت عنكم. يليق لكم مهنة اخرى لا اريد ذكرها هنا فهي انسب لكم لانكم بلا قيم ابداً, فالنقاش بمواضيع هامة و كبيرة و عامة و ثقافية و مجتمعية و علمية و روحية عالية المستوى لم يعجب عينة البحث انما تلح عليهم مواضيع اخرى جسدية اقرب للحيوان فهكذا عبروا العينة من خلال البحث و عبروا عن مستوى الاحاديث في بيئتهم التي تدور حول صغائر الامور و الاهتمامات و بكل سطحية و سذاجة بعيداً عن القيم و العلم و الثقافة و بلا اي بعد او عمق روحي او ادبي .. لم ارى بسطحيتكم احد فكل كلم و و كل جملة و كل عبارة تكلمت بها كنت اقولها لكشفكم اكثر و تجريدكم لتبدو على حقيقتكم و يظهر فسادكم المتجذر بكم . و من لديه عقل يفهم ذلك . و يفهم رقي ثقافتي و عمق تفكيري و ايجابية تفكيري و كم لدي من البعد الاجتماعي و الثقافي و الروحي و الانساني و الفكري لدرجة دراسة تخلفهم جميعاً و فساداتهم في المجالات السابقة المذكورة ببحثي ، و يفهم اهمية وجود الفكر المتفتح بالتربية مثل التربية التي تلقيتها في بيتي منذ الصغر ، و اهمية و فائدة المجتمع المختلط منذ البيت الى الروضة الى ما بعد و ضرورة وجود التربية المدنية منذ الطفولة ليس فقط بالكلام و الشعارات انما بالعمل و القدوة و الواقع كما تربيت في مجتمعي مما ساعد على تطور فكري و ثقافتي لانني من اسرة ايجابية التربية والفكر و الثقافة و السلوك و الهدف و التعامل ، لذلك قمت بهذا البحث الذي لم يفهمه المتخلفون لان التخلف عمى عيونهم و الغى عقولهم و شوه نفوسهم و ما ظهر من العينة في بحثي الا الفساد و التسيب و التعصب و السوء و التخفي خلف الاسماء المستعارة لانهم بلا ثقة بالنفس و لانهم يعرفون انهم خطأ و بلا ثقافة و وجدوا من هم مثلهم ليحمي فسادهم عبر مجالات اخرى و بذات الطريقة و الفساد مما يدل على انهم لا يملكون الا الفساد و التخلف و السوء و الطائفية و الكراهية للقيم و الاخلاق و الحق و يفقدون اداب استعمال وسائل الاتصال الراقية و يستعملوها بشكل سلبي لا غير للنتفيس عن عقدهم و امراض تربيتهم و بيئتهم ، فثقافتي واضحة و تخلفهم جلي و واضح لا نور في عقولهم و لا في دروبهم و لا في نفوسهم القذرة فرداً فرداً بلا استثناء احد منهم وفق البحث و التجربة ، و من له منهم كلام اخر فاليتفضل يرد لكن بإسمه الحقيقي و بأدب و عقل عندما يصبح لديه اسم و ادب و عقل و قيم و فكر متحرر و عمق ثقافي و روحي و اجتماعي و نفسي و جرأة ، لكنهم يفقدون كل ذلك عينة بحثي منذ 1989 الى ما بعد . الانسان مبدأ و ضمير و عقل و كرامة و الا فإن الحيوان ارقى.
الفاسد مدعي اسم خالد يسأل ان كنت استطيع ان اتكلم امام ناس ! فسألته ماذا يقصد فلم يذكر انما قال مجرد سؤال ..و لا ادري سبب سؤاله و لم يعطي شرحاً او تبريراً لسؤاله الغبي. لكن بشكل عام عندما اريد ان اتكلم امام ناس فلا يهمني عدد الناس لانني اعرف ماذا اتكلم او اكتب او ابحث و اعرف بأي طريقة اتكلم او ابحث و لماذا، فمن الطبيعي انني استطيع الكلام عندما اعرف ان هناك ناس يسمعون و عندما يكون هناك ناس يستحقون و يقدرون ان يفهموا ثقافتي الراقية و فكري العميق الموجه لمصلحة المجتمع و الفرد و الذي يتجرد عن المعدومين الثقافة و الفكر و الفاسدين و عن سخافاتهم اي عينة بحثي لأحول سخافاتهم و فسادهم الى هدف ايجابي يمس المجتمع . فعندما اعرف انني سأتكلم امام ناس لا يهمني كم عددهم لكن يجب ان اعرف انني اتكلم امام ناس اولاً لاتكلم بشكل يناسب ثقافة الناس فيجب ان اعرف من هم الناس و كم هم ناساً اصلاً او لا لاقرر ان كنت اقبل ان اتكلم او لا ، فأنا لا اتكلم مع حمقى و فاسدين اصلهم و هدفهم الفساد، لكن لا يهمني ان كان فرد يسمي نفسه خالد يكتب او يسأل مثل ذلك السؤال المريض المبهوم غير واضح المعنى او القصد او الطريقة و ماذا يريد من هذا السؤال، فخالد عينة من عينات بحثي و فساده و تسيبه و تخلفه جزء من بحثي ، لا يعرف الفاسد خالد انني ادرسه من خلال اسلوبه بالكلام او الكتابة او التعليق او انني ارى ما وراء كتابته المريضة الملتوية و القذرة الهدف انه ذات العينة الاولى و يعيد فسادهم متفقاً معهم.
اعجبته كل افكاري و ثقافتي العميقة و العالية و سمو نفسي عن فساده هو والافراد الذين سعى للتغطية على فسادهم فسعى لعكس سلبياته و سلبياتهم و ظهر على حقيقته الفاسدةهو وكل فاسدين الانتر نت فهو صورة عنهم اغنيت به بحثي و تحققت منه. مريض و فاسد و غبي و لا فكر و لا ثقافة و لا استيعاب لديه و الاغرب انه يحاول خلط حاله عبر النت و يكتب هل اذا قام احد ما بفهمنا خطأ نتركه! انا اعتبر ان الكلام مقصود بضمير المستتر بكلمة فهمنا كلام بشكل عام، و هذا عادي عندما يكون الكلام عام ان يتكلم الفرد بصيغة الجمع " لكن اذا كان يتقصد ان يخلط نفسه في النون في كلمة "فهمنا خطأ! " هذا الدليل بأنه يعيش عالم وهم عبر النت، يدعي انه يعرفني و يخاف ان يذكر اسمه، "مضحك انت و اسلوبك فلا اتكلم مع مرضى و متوهمين لا يملكون اسم حقيقي و لا يعيشون واقع حقيقي انما يستغلون النت و الاسماء المستعارة مثل كل العينة في بحثي. على كلن كان و ما زال جوابي لفاسد النت الذي سأل كذلك و لم يشأ ان يذكر اسمه، جوابي كان و ما زال طالما اعرف نفسي و اثق بنفسي و قيمي و ثقافتي و اسلوبي و ايجابية كل ذلك وايجابيتي بكل ذلك و هدفي العلمي و الثقافي نحو المجتمع و الناس لا يهمني كيف يفهم فاقدين الثقافة و القيم و العقل و الاخلاق و الفاسدين و لا هوالعينة الذي سأل ذلك السؤال لانه اذا كان ذو ثقافة و ثقة بالنفس و الهدف و النت لكان قد ذكر اسمه و هدفه و عرف عن نفسه حتى و لو في نهاية الكتابة لو كان شريفاً كما وعد ، لكنه كباقي افراد العينة فاسد و حسب و ليس ارقى و لا اكثر ثقافة او روح. لا اتضايق انني شفقت عليك يا عينة بحثي و لا اتضايق انني ساعدتك يا عينة بحثي و لا اتضايق فانني استوعبت تخلفك و جهلك و كشفت تسيب تربيتك و كبتك و تساميت عن ان ارد على ذلك و حاولت تنوير عقلك و صقل تربيتك من التخلف و التعصب و القبلية و الطائفية التي اتضحت عليك .. لكن ان تهرب دون ان تسمع لردي او رأيي في النهاية و تعكس تخلفك و تعصبك و قلة عقلك و تظهر بكل ذاتية و انانية و تخلف لا مثيل له فهذا ما يضايقني لانه كشف انك اقل من مستوى المتعصب و الجاهل و المتخلف و السائب و اقل من مستوى العقل بكثيييير و اثبت انك بكل معنى الكلمة اناني مريض و حيوان و تسعى للفساد
يا الفاسد خالد و باقي العينة انني عندما اريد ان اكتب او اتكلم او اشرح بحثي و كشفي لفساد الاساتذة و من يشاركهم الفساد بأي مجال ، و عندما اريد ان اكتب عن بحثي فإنني اكتب ذلك لمثقفين قادرين على الفهم و الاستيعاب بروح راقية و نفس صافية نقية و عقل حق و لا اكتب او اتكلم مع امثالكم الذين اتضح انهم من ذوي النفوس الوسخة و معدمين الثقافة و الفكر و القيم و المليئين سلبية و فساد و طائفية و عدوانية و تسيب و تخلف و اساءة للمرأة المتحررة و لثقافتها المتفتحة و للاقلية لانكم متضايقين من رقي تربيتهاالايجابية المتحررة المرتبطة بمسؤولية و متضايقين من قيمها الراقية المتأصلة بها و بسلوكها و ثقافتها و ثقتها بحالها و بمجتمعها المثقف و الشريف، و الكاشفة لبعدكم عن الصفتين السابقتين ايها العينة في بحثي و كل من مثلتوهم. ان ما ضايقكم هو كشفي لفسادكم المنظم و المتفق عليه من قبلكم نحو ذوي الثقافة و الفكر و الشريفات و الشرفاء . اردتم معرفة اسلوبي و طريقتي لكشف فساد الاساتذة و فسادهم فأنتم و هم اكثر فساد من بعض لكن فسادهم و كشفي له ليس شأن احد فقد حولته الى بحث و وسعته ليشمل كل فاسدين الجامعة و المعادين للمرأة و الثقافة و الاقلية و الفكر و الشرف ، فحتى الفاسدين قد اعطيت عنهم معلومات ايجابية للعينة خالد و ذلك لانني لا اعطي معلومات عن بحثي لاحد يكرر فساد عينة بحثي و يضيف فساده ايضاً ، فبهذه الحالة اضيف انا فساده لبحثي و اضيفه للعينة، من يريد ان يسأل عن بحث يجب ان يقول من هو ، و من يريد ان يسأل عن فاسدين يجب ان يقول من هو و عندما لم يفعل فيكون واحد من العينة يريد ان يغطي على فسادهم بل اكثر فساد منهم، فيكرر تجسساتهم التي تجسسوها عبر السابق و ازعاجاتهم ليغطي عليهم لا اكثر كاشفاً انه و انهم مجتمع و تربية فساد و لا يسعى الا للفساد و سرقة البحث او تخريبه، لانه و لانهم اثبتوا فساد مجتمعهم اكثر و اثبتوا فساد الاساتذة و فساد المتطفلين على الاعلام و الثقافة معاً و المشوهين بذات الوقت لدور الاعلام و الثقافة و العلم و المعبرين عن تسلط الفساد على نفوسهم الوسخة بكل المجالات مما يسيء للمجتمع بوجود امثالهم و ها هو مجتمعهم الفاسد في بحثي.اني امرأة ذات قيم و عقل و اخلاق و من اقلية ذات فكر متحرر و مثقف و اني عميقة الثقافة و الفكر و راقية القيم ، تربيت في مجتمعي و اسرتي بمجتمع مختلط راقي مليء برجال يحترمون انفسهم و يحترمون المرأة و عقلها و حرية فكرها و يحترمون احترامها لقيمها و متحررين و مسؤولين عن فكرهم و راقيين القيم و الثقافة و راقيين العقل و الاخلاق و انا من مجتمعهم المثقف و الشريف اما انتم على العكس تماماً . فأنتم مجتمع مغلق متعصب و و صل الى الانحلال و التسيب من شدة تعصبه و قمعه لكم ففقدتوا العقل و حل محله الشهوة و الغريزة المريضة لا غير و سيبقى الى الابد هكذا ، فقدتوا الانسانية، و الضمير و العدل و الحق و تمثلت بكم صفات "السلبطة و السلب و النهب و التطفل السلبي التخريبي لان نفوسكم مشوهة و اوراحكم ممزقة تالفة متسخة بالمادة و مثقلة بالصغائر و التي بالعادة يعافها الشرفاء و الشريفات . أ تحبون الحروف الانكليزية و ليس العربية يا عينة البحث !؟ تصرفاتكم و فسادكم صاروا بحثي و هو اهم من اي بحث اخر! . و تعرفون اني MARI كاشفة فسادكم و مراقبته و كاشفة فساد قيمكم و سوء مجتمعكم . فتعلموا من بحثي على فسادكم و تعلموا من الحلول التي قدمتها في بحثي . تخلفكم يبدو مثل اعرابي في المدينة ، لكن الاعرابي ذو قيم انتم فاقدين لها اصلاً فهو على بدائيته اكثر حضارة و احترام للنفس منكم و له فكر على الاقل على الرغم من بساطته. لم يعجبكم كشفي الفساد الذي غصت كلية التربية به و الجامعة و الاعلام و مدعين الثقافة و العلم و طاف فساد العينة ليصل الى النت و ادرسه بالنت لانه عينة من المجتمع ككل فسعيتم بقرفكم لفساد اكثر فكتبتُ فسادكم ببحث.
فمن الطبيعي ان لا احكي عن بحثي لفاسد من عينة بحثي، و من الطبيعي ان اخفي بحثي عن الفاسدين و قد اظهرت للفاسد خالد انهم جيدين لاختبره و اختبر بقية العينة ، خالد الذي نسخ فسادهم عنهم و بالتواصل الواضح معهم و الاتفاق دون ان يعرف انه من افراد العينة هو وتصرفاته و سخافاته الفسادية الخالدة و هدفه المكشوف لتغطية الفاسدين اولاً و سرقة افكاري و ثقافتي و اجزاء من بحثي، فكان و اسلوبه المكشوف عنوان و صورة عن فساد كل عينة البحث السابقة ناسياً انه بعباراته و تخلفه و تسيبه يكشف تربيته المريضة و تربية باقي العينة الفاسدة الاصل و الهدف و الاسلوب .
و اعطيت افكار عن المجتمع المدني اولاً و صورة كاملة مترابطة عن مجتمع كامل متحضر شمل كل المجتمع و افراده و مؤسساته و قوانينه و هيئاته. اعطيتها لان فكري راقي لكن الفاسد المدعي ان اسمه خالد ظهر كم هو متخلف و فاسد و متفق مع فاسدين بحثي لتغطية فسادهم الذي لا يؤثر الا عليهم و لا يبرهن الا تسيبهم و تخلفهم هم و خالد ، و بذات الوقت يبرهن على سعة ثقافتي و عمق فكري و مدى ايجابيتي و نور عقلي و روحي التي سعى الفاسدين للتخفي بها.. لكن من غبائه و لكي يسرق فاشلاً تلك الصورة الحضارية و الفكرية صار مثل كراكوز فيما بعد و مراهق
انا اعطيت امثلة عن الفساد الاداري العربي ...انا اعطيت امثلة عن الفساد الجامعي و الاساتذة الفاسدين بدءً من فاسدين كلية التربية الى بقية الكليات مما سمعت و تأكدت من وجوده من رشاوى او مالية او هدايا ، هدايا مضحكة اعرف و بالتأكيد مدى صحتها مثل مسجلة او شاشة او تلفون او عقد عمل او مناصب او ما يناسب النفوس المريضة و المقموعة من الرجال المرضى الذين سمعت عنهم و بالامثلة و الاسماء و من الضحايا الطالبات..في معاهد و كليات متفرقة بالجامعات العربية و الامثلة مؤرخة و اكيدة عندي .انا اعطيت الامثلة مع شرحها و شرح اسبابها و اشكالها فكما اعطيت تفسير لها ايضاًحلول لها ، كل ذلك من خلال الحديث الكتابي مع الفاسد خالد الذي برهن عن سطحية و لا مبالاة بهذه المأسي المجتمعية و العلمية اذ لا يهم برأيه ان تحتوي الجامعات عاهات يستغلون مهنة الاساتذة ..،
يسأل الفاسد خالد عن حالات زواج بين اديان مختلفة ان كنت قد سمت بها ..، فالمجتمعات لا تخلو من مثل هذه الحالات و كل فرد بأي مجتمع يسمع بها ، و كنت قد بحثت بذلك و جمعت امثلة ذكرت بعضها للفاسد خالد لاختبره و اختبر هدفه و فكره و اعطيت ايضاً تفسيرات و تعليلات و حلول راقية حضارية مدنية لا يمكن ان تنطبق بيوم من الايام على الواقع او القانون الذي يسود العرب لانها اتية و مناسبة للمتحضرين الثقافة و عميقين الفكر و النظر و ليس للفاسدين او الطائفيين او المتعصبين و لا للمتسيبين .. يسأل ان كان هناك مسيحيات يتزوجن اسلام سمعت بهن ! ما دخلك انت بهن و بهم و ما العجب ايها الفاسد بهذه الحالات فهي قرارات فردية، و هي حالات خاصة اصحابها احرار لان كل فرد من الدين المسيحي حر بحياته و قراراته الشخصية و هذا لا ينطبق على مجتمعك اكيد و الخطأ ليس بالافراد فالخطأ بالقانون و ليس لا بالفتيات و لا بالشبان و لا بأهاليهم ، الخطأ بعقول الناس المغلقة مثل عقلك و عقل امثالك ، الخطأ ليس بأهل المسيحية او المسيحي انما بالغير و من حق اي مسيحي او مسيحية او اي من اهلهما ان لا يعجبهم ذلك لانه غير مدني و غير انساني و غير مبني على المساواة و لا على الاحترام و لا الاصول فهذه عبارة عن قرارات شخصية لكل فرد اولاً و اخراً، و ليس لك علاقة برأيي الشخصي و مع ذلك فإن رأيي و قناعتي انني احترم كل فتاة او شاب مسيحيين يرفضون مهما كانت الاغرائات المقدمة لهن او لهم طالما لا يوجد قوانين مدنية تحمي حريتهم الدينية و حقوقهم المدنية و الانسانية و كرامتهم . فقد قدمت امثلة و حلول و شروح و اضيف رأيي الشخصي بذلك انني احترم اي اهل مسيحيين يبدون رأيهم و يرفضون ذلك و اشد على ايديهم لانهم على حق و يحترمون بذات الوقت حرية ابناءهم و بناتهم فهكذا الاسر المسيحية مثقفة و متحررة و قادرة على التربية و تربية القرار عند اولادهم و بناتهم ، كما احترم اي مسيحية و اي مسيحي يرفضون ذلك لانهم يحترمون انفسهم و لا يقبلون بما يؤذي حريتهم الشخصية و القانونية و المدنية و كذلك الدينية ، فهل ارتحت يا عينة بحثي " خالد" فالخطأ بقانون بلاد العرب و ليس لا بالاهالي و لا بالافراد، انما بالفكر و القانون و التعصب فالبنات و الشباب المسيحيين ليسوا لا عبيداً و لا إماءً لانهم ابناء الله و اخوة المسيح الراقي الفكر و العميق الروح و الجوهري .
انااعطيت امثلة عن المجتمعات و الاقليات و العادات و البالي و الجيد منها و كذلك عن الاقليات العربية بالمجتمعات الغربية و اللغة لديهم و العادات و اختلاق الفروق الفردية و الثقافات و الاديان و اثر ذلك عليهم و على اندماجهم بالمجتمع و على تربية اولادهم و اعطيت ايضاً شروح لذلك و تفسيرات و اقتراحات ايجابية عميقة الفكر . اي اني اعطيت افكار عن اجزاء من بحثي لاختبر بها و امتحن اسلوب "خالد" و فكر ه و قيمه و تعصبه و تخلفه و اكتشفت انه متسيب و ليس متحرر ، متخلف و ليس متحرر ، جاهل و ليس مثقف ، فاسد و ليس صالح، طائفي و ليس متسامح، اناني و مادي و غرائزي و ليس انسان و ليس عقلاني و لا يهمه المجتمع و لا يهمه القيم و لا العدالة و لا الحقوق و لا يحترم الاقليات و لا يحترم المرأة و لا يراها الا شيء ، فهكذا تربى و نشأ و سيبقى هو و مجتمعه المتخلف.
مجتمعك مجتمع ازعاج المرأة و الاقليات و مجتمعك المتخلف المغلق و من شدة تخلفه اتجه للتسيب لانه مجتمع تربية مغلقة تعزل الطفلة الرضيعة عن اخوها و ابوها فيتحدد تفكير الرجل بمجتمعك بكيفية رؤوية المرأة و بأي طريقة و يصبح شكل المرأة و جسدها كل ما يحشو رأس الرجل بمجتمعك لا فكر و لا عقل و لا ثقافة و لا حسن سلوك او تعامل و لا حضارةفاقدين الاحترام .يسأل عن انواع الزواج الاسلامي و عن السري فأقول لا تهمني و الزواج السري هو زنى بإثبات رسمي و موضوع لا يعنيني
مثال اضافي عن العينة:يسأل عينة البحث "خالد!" عن رأيي بصراع الثقافات ! فذلك اراه تركيب لغوي غريب و مريض .. صراع الثقافات! كيف للثقافة و الصراع ان يجتمعان فالثقافات تتلاقى و لا تتصارع، الثقافات تتعلم من بعض الايجابيات و برأيي الصراع لا يتفق مع الثقافة و من يريد الصراع فلا ثقافة لديه و لا نقاش من قبلي معه لانه بلا ثقافة و لانه سطحي و متخلف بل يسيء للثقافة فلا جدوى من جدال عديم الثقافة لانه جاهل كل ما يستحقه عندما لا يتعلم من ثقافة و حضارة الغير هو الشفقة لا غير و هذا ما تعاملت به مع عينات بحثي من بداية اتجاه حديث العينة نحو الامور التي لا يفقه بها شيئاً لانه بلا ثقافة فتعاملت معه بشفقة الشفقة الواضحة على جهله و تخلفه و تعصبه و تسيبه لدرجة المرض ، فاقد الثقافة ،و اقل من بدوي لا يدور برأسه الا الصراع و لا تمثل اهتماماته الا القبيلة و التعصب و التسيب و الطائفية ايضاً و المجتمع المغلق الجاهل و نتائجه لانه مجتمعه الذي رباه فاسداً . حتى العصر الحجري لم يكن يرى بالثقافات صراع لكن خالد و العينة يعود للوراء . و استغرب ان كان العينة لم يستوعب من خلال اسلوبي بالكلام معه انني كنت اشفق عليه و لا اشيله من ارضه لانه اقل من المستوى ، عينة لا شرف و لا ادب و لا عقل و لا قيم ولا موضوعية و لا صدق و لا صراحة و لا ضمير لديهم ، عينة سلبية الهدف و الاتجاه و ملتوية الاسلوب القائم على الاسم المستعار و الكذب و قلة القيم و العقل و سوء الهدف نحو الغير الكاشف لفسادهم و فسادهن في الجامعة او الاعلام او الثقافة او النت. مأجورين للفساد و تخريب البلاد. اثبتُ فسادهم ببحث و قد كلفني وقت و جهد و تحليل و بشكل علمي لفسادهم لان لي فكر متفتح و ثقافة عميقة و روح سامية فأعطيتهم صورة مجتمع راقي متطور بدل فسادهم ليتعملوا لكن الفاسد مثلهم فاسد و جبان و مثل النعام يعتقد انه غير مكشوف هو او مصدر كلامه و سؤاله غافلاً انني كنت ابحث و اكرر اثبات فسادهم الجامعي و الاعلامي و الانترنتي و الثقافي و الاداري ..

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [16]  
قديم 25-05-16, 06:26 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
16
المقالات والبحوث العلمية / تتمة : بحث في الفساد الجامعي/ تجربة واقعية
« في: 23:45 14/12/2015 »



عينة بحثي متكررة عبر الهاتف و الجامعة و مستمرة عبر الواقع و النت و عبر دراسة فساد و تخلف و تسيب كل من له علاقة بالعينة الفاسدة بكلية التربية منذ بداية فساد العينة 1989 منذ اسئلة التافه نبيل سليمان المريضة المتخلفة في حلقة بحث و المعبرة عن سطحية و تخلف و ... لنهاية فساد عينات الانترنت و الفاسد مدعي اسم خالد عبر النت الذي توسل ان ارد عليه عبر الايميل ليكرر فساد عينات بحثي بهدف التغطية على فسادهم الذي كشفته ! و يكرر عبارات التافه سليمان و الاتفه علي سعد و توقيع وكيل اداري يدعى مطاع! الى بقية عينة بحثي في الاعلام و النت فما اغباكم من عينة تسعى للتغطية على فساد بعض و يحاول العينة ان يتصنع ان يبدو مسكين او ادمي ، فما اكثر تخلفك يا عينة و تخلف مجتمعك و ما اكثر تسيبك كما بدا من مواضيع اهتماماتك المريضة ، فما اغباك ان كنت لم تفهم اني كنت ادرس غباء اساليبكم الفسادية المكشوفة ، و تكرار عبارات و اهتمامات العينة الفاسدة في كلية التربية سواء عبارات عميد الكلية الفاسد سعد عام 1999 الى ما سبقه من عبارات و تصرفات مكررة عن فساد باقي العينة و باقي المأجورين لهم من ذوي النفوس الضعيفة منذ 1989 وصولا لعينة النت كلها ، العينة الذي سمى نفسه خالد و كرر حرفياً عبارات معينة كان بعض الفاسدين يقولوها و كرر و اثبت تجسسات الفاسدين عبر موطف الديوان الذي ادعى انه مخبر او عبر اخرين ادعو انهم مخبرين و تجسسوا عند بعض المعارف و كانوا كذلك فاسدين في المحاضرات او كانوا يرسلون مزعجين بالطرقات يعبرون عن قلة القيم التي يسعون لتشويهها سواء في الكلية او عبر الهاتف بأسماء مستعارة ناسيين ان اصواتهم كانت مكشوفة انهم نبيل سليمان و شيخ حمود ال.. سائبين االقيم و عديمين الاداب و الاخلاق عبر الهاتف و المحاضرات ، كما اثبت و كرر الفاسد عبر النت علاقته بالفاسدين في الجامعة و غيرها و تسيب اخلاق و اهدافه و تسيب و تخلف باقي العينة .. و مدعين الثقافة الفاضيين من اي اثر او مستوى او عمق ثقافي او ادبي او علمي او انساني او عقلي ..كل ما ربطهم ببعض هو التخلف و المصلحة و الطائفية و التسيب و القبلية و العنصرية و من غباء العينة انهم لم يستوعبوا انني كنت اراقب سوء مستواهم عبر النت كما كان عبر الهاتف و تسيبهم عبر الازعاج سواء بالواقع او النت كما عبروا عنه و تطابقه مع تصرفات المزعجين الذين كانوا في الجامعة و غيرها يحاولون الازعاج ، هم كانوا شخصيات مزدوجة عبر الهاتف و الحقيقة و متناقضة و مريضة ، وكانوا شخصيات متعدد عبر النت و متباينة و متناقضة مستنسخة عن فاسدين الكلية و ما تلاهم ، معتقدين انهم غير مكشوفين .. غائب عن بالهم انهم عينة في بحثي كفئران المخبر او حشراته منذ 1989 سنة ثالثة جامعة لكن مخبري كان الكلية و الهاتف و وسائل حديثة كالنت ، بحثي كان على اساتذة فاسدين عبرت تصرفاتهم عن قلة مستوى و سطحية يسمو المراهقين عنها و الغريب ان المرأة من مجتمعهم كما بدا من بعض الطالبات او غيرهن تساعدهم على التخلف و التسيب و الازعاج للمرأة العاقلة و الواعية و المتحررة و الشريفة و الاتية من اقلية مسيحية تتسم في الفكر و التحرر المرتبط بالمسؤولية و الوعي و الشرف و كشف الفساد و الفاسدين . لم يجرؤ اي فاسد منهم ان يتكلم بإسم حقيقي و لم يستوعب اي متخلف منهم عمق ثقافتي و مستوى فكري ، و لم يفهم اي طائفي متعصب منهم سمو روحي و مجتمعي عن الطائفية و التعصب لانهم بفكر قبلي اعجر مريض متحييز ، بلا قيم مع ان القيم واحدة عند الناس لكن طريقة التعبير عنها تختلف من مجتمع لاخر لكن عينة بحثي لا قيم لديهم اصلاً و لا فكر ، عينة بحثي من مجتمع مغلق يملؤه التخلف و القمع للمرأة و القمع للرجل قبل المرأة و مجتمع لا يسوده الا الغريزة المنحرفة كما بدا على العينة من اولها لاخرها ، و لم يفهم احدهم مدى و عمق ثقافتي و سمو قيمي و تعاملي و ذلك هو طبع المجتمعات المبلية بالتخلف و المتخلفين ، ألستم متخلفين! و عديمين ثقافة و فكر و عمق !؟ نعم انكم كذلك يا اساتذة يا عينة بحثي و يا باقي العينة ، فلم يفقه احد اهمية ما كتبته انما ارادوا تخريبه و تحريفه و ارادوا طمس فسادهم بفساد مكشوف و غبي و مضحك بالكراكوز خالد الذي حاول ان يبدو مثقف بالبداية الا انه تدريجياً ظهر معدنه الصدئ العفن و تربيته القمعية التي تلقاها فلم يفهم ثقافة الغير و سمو فكرهم و تجردهم عن الصغائر ، و لم يفهم ان عباراته معروف مصدرها في بحثي و لم يستوعب تقصد اجاباتي التي تكشف فساد تربيته و مجتمعه . عينة لا تخجل و لا قيم لديهم و لا عقل و لا منطق و لا موضوعية و لا نزاهة و لا شرف . بحث كشف فساد مجموعة بكلية التربية عميد كلية سعد و وككيل اداري هو الذي وقع الورقة عام 1999 صيفا و لا اعرف من هو و لا سبب قلة عقله و تفاهته للغاية بهذا التصرف و اساتذة فاسدين سليمان و حمود و موظفين كموظف الديوان و موظفة الامتحانات و نساء كفاتن و بعض الطلاب من ذات انتماء العينة و الفساد بالعينة موصولاً بعينة اكبر من ذات انتماء العينة الاولى موصولاً الى عينة النت , فأقذر من ذلك فساد و اقذر من العينة و ما مثلته من مجتمع لم و لا ارى و لا اسمع . فمن يجرؤ على الكلام بإسمه منهم ؟ ان كان احد يجرؤ اي ان كان احد شريف لما استعار اسم و لا استعار عبر النت اسم خالد " بالعامي أوبة سوقة عينة بحثي " . كل ما هو مكتوب هنا كتبته وقت اجراء البحث و التجربة و مع استمرار البحث و التجربة كانت نتائج البحث تتثبت و تترسخ و تتأكد و تؤكد فساد و تسيب و تخلف العينة و تخلف تربيتهم و بيئتهم و قمعهم للمرأة و سوء فهمهم للتحرر و للثقافة المتفتحة و الاقليات و الفكر .. . مجتمع يتسم بأن الفساد به هو الصح و الفاسد هو الاهم و قيمتهم و معبودهم الفساد و الفاسدين لا غير .. فهنيئأ لمجتمعكم بفسادكم و لكم بتخلفه و تعصبه و سطحيته و خلوه من الثقافة و الفكر . اعجب من ان لا احد من العينة يحترم الثقافة او الشرف او القيم و اعجب ان لا ادب عند احد من العينة كما ان لا احد يفهم مدى تجردي عن الصغائر و التوافه من الامور و الاهتمامات التي تملأ رأس و نفس و مجتمع عينة بحثي . عينة لا تهتم الا بالسؤال و الاهتمام بنكت و ازعاج و تسيب و تعصب و تمييز و تخلف .. و لا ترى اهمية الاخلاق او الادب او العقل او العلم او الحضارة و الفكر النير و النفس السامية و الراقية و البعيدة عن تفاهاتهم . فهنا انشر اجزاء من بحثي و التجربة على العينة سواء بالكلية او الاعلام و مدعين ! الثقافة او النت ، عينة معادية للفكر و الثقافة و الشرف و القيم و المرأة و الاقلية المسيحية و عينة لا تملك نزاهة كما تبين و تكرر بالبحث و التجربة . فساد بمحاور التربية التعليم الجامعة الثقافة و الاعلام و النت . كل مقطع مكتوب هنا فقد كان مكتوب اثناء البحث و التجربة بوقت البحث و التجربة ، لكن هنا جمعت المقاطع معاً و نشرتها على مراحل لتوثق فساد الاساتذة و قلة عقلهم و انعدام قيمهم و قلة ثقافتهم و انعدام البعد الاجتماعي و الروحي و سعيهم الى الفساد هم و باقي الفاسدين المغطين لفسادهم بفساد اكبر. و كان يتوقع الفاسد " خالد " انني كنت سأكتب له ماذا كنت ابحث ! بعد ان قرأ مقاطع من بحثي بفساده و فساد باقي العينة ، و بعد ان كشفت فساد العينة المتخفية بالاسم المستعار كشفتها بطريقة بحث و بعد ان وسعت البحث عبر النت سواء في مقالات او محادثات غير فاهم انه جزء بل اجزاء من العينة في التجربة، و غير مستوعب انني كنت اعيد البحث و اوسعه بطريقة ثانية تناسب افكار اضافية اضفتها للبحث عبر الكتابة معه .
من يخفي اسمه يا عينات بحثي و يكون متعدد الشخصيات ثبت انه بلا شرف و بلا تربية و بلا عقل و بلا موضوعية و بلا عدالة و بلا علم و بلا فهم و بلا ثقافة و بلا ضمير و بلا انسانية و بلا روح و بلا فكر .. لانه ثبت انه لا يفكر الا بالجسد و الغريزة المنحرفة و لا يفقه اي شيء من الثقافة و العلم و الفكر و الروح و التربية التي تعاملت بها مع الفاسدين و سعيت لان اعلمهم ان الانسان يستطيع ان يوجه تعامله و فكره و اعماله للايجابي و و يفكر بإيجابية لكن العينة لا تملك الا السلبية و لا تنثر الا التخلف و التعصب و الفساد و لا تتعامل الا بإسلوب عكس فسادهم فبدل ان يعتذر فاسدين البحث و التجربة عن فسادهم سعوا الى فساد و فساد اظهر اصلهم الفاسد دون استثناء احد من العينة في بحثي و تجربتي . عينة فساد عاشو بفساد و تربوا بفساد و عملوا بفساد لذلك هرب العينة خالد من المواجهة عبر النت و عكس تخلف تربيته و سفاهته و هرب و لم يشأ ان يسمع شيء عن فساد بل عن فساد العينة ، كما هرب فاسدين الجامعة اي الكلية تحديداً و فاسدين الهاتف معتقدين انهم غير مكشوفين . و ها هم في البحث عينة فساد هم و باقي العينة التي سعت لتغطية فساد تصرفاتهم بفساد مشابه مكرر و يبدو ان العينة واحدة و قلة عقلهم و اصلهم واحدة. فلو كان بأحد من افراد العينة عقل او كرامة او ثقافة وفكر او مستوى علمي لفهمو اهمية ما قمت به من بحث ، لكن الفساد يقيد عقولهم في السخافات التي تربوا عليها و سعوا لها ، و لان عينة البحث قرأوا افكاري التي كتبتها بشكل مقاطع متفرقة عن افكار متفرقة في فسادهم و فساد مجتمعهم و تخلفه و تسيبهم و افكاري الايجابية و عمق ثقافتي و نظرتي و مدى كشفي لفسادهم فقد حاولوا عكس سلبياتهم و الهرب. فقد جمعت و طرحت عبر المقاطع المكتوبة من قبلي المتفرقة سابقاً اثناء الامثلة التي قدمتها و شروح اسبابها و انماطها و علاجها عن الفساد الجامعي او الطائفية او المرأة او الرجل او التحرر و التخلف او التسيب او عدم النزاهة بالعمل و قدمت للعينة صورة مجتمع ايجابي متطور و حضاري و مثقف بجد في كافة النواحي . لكن العينة فاسدة من اولها لاخرها ،كما ان قليل الثقافة امثال العينة ، بدءً من فاسدين كلية التربية و جر..رر .. الى فاسدين لا يملكون ثقافة و يدعون الثقافة الى فاسدين النت "كعصابة" مكررة لا يرون ابعد من انوفهم و حدود اجسادهم لانهم بلا عقل
فلم تجدوا اصغر من عقولكم يا اساتذة او اكثر تخلف و طائفية منكم و تسيب من تصرفاتكم الازعاجية و اكثر منكم بعد عن العقل و الحق و عن الموضوعية و عن الشرف وعن الفكر و عن الرقي وعن الحضارة و عن العلم و عن و عن .. انتم و باقي مساعدينكم في الفساد و الساعين لتغطيته من بيئتكم ...مرضى بكل معنى الكلمة انتم بتصرفاتكم و اهدافكم و اساليبكم . تتعاملون مع الغير بفساد يعني لا تملكون الا الفساد و لا تسعون الا الى الفساد هكذا رأيتم التعامل بمجتمعكم اساه الفساد و غايته الفساد و اسلوبه الفساد لان الفساد يجري بشراينكم و ليس دم فتربيتم على الفساد و بالفساد. اقول للعينة في بحثي و التجربة خسئتم . ان فسادكم يمثلكم ، و عمق و رقي تربيتي و ثقاتفي و فكري و تعاملي و فهمي يمثلني و يمثل تربيتي النقية و حضارتها و حضارتي و نفسي و حالي النظيفة من كل سوء . و قدرتي على كشف فسادكم و فساد من هم افسد منكم . عقلي بالثقافة و القيم و الفكر و عقولكم في احط الامور . بكل اسماءكم و بإسمكم الحقيقي لستم الا فاسدين سطحيين سيئين كما اتضح و ثبت. فقد اثبت فساد الاساتذة ثم فساد الاعلام و مدعين الثقافة ثم فساد الرجل غبر النت و فساد المرأة الاتية من مجتمع الرجل الفاسد سواء بالواقع او النت و المتعاظفة مع الرجل ضد المرأة المتحررة من الاقلية المسيحية ، و قد اثبت سعة و عمق عقلي و فكري و ثقافتي و ادبي و حسن تربيتي و كشفت العكس لديكم .
كنت قد ذكرت للفاسد " خالد" ان البحث يحتاج لجهة تتبناه ، و ان الانسان في بحث دائم . لكن بحثي كشف فساد في كلية التربية بمجموعة من الاساتذة و الموظفين و الطلاب ، و كشف بحثي فساد اعلام و ثقافة ناتج عن اسباب طائفية بعينة البحث بدءً من الكلية الى ما تبعهم ، فمن الطبيعي ان الفاسدين يسعون للتشويش على البحث مما يزيد من التعبير عن فساد اصولهم و اخلاقهم و عقولهم و نفوسهم و قيمهم .... ، فإيجابيتي و فكري و ثقافتي و تربيتي المتينة القيم و الثقافة و الفكر و بجدارة كانت و ما زالت صورة امرأة ايجابية متحررة بمسؤولية و وعي و بخلق راقي لا يستوعبه الفاسدون و لا الجهلاء و لا الجاهلين و لا المتخلفون او المتسيبون لانني متحررة و مثقفة و متربية بمستوى واعي ملتزم و علمي ثقافي راقي منذ الصغر في اسرتي المثقفة بجدارة و الواعية المتحررة بوعي و اخلاق اصيلة و نزاهة و هذا ما قهر عينة بحثي . عينة بحثي الكاملة و عينة بحثي المتخلف و المتسيب معاً الذي يسأل ماذا يحصل اذا اجتمع المال و السلطة متباهياً بفساده و تخلفه و انعدام القيم و الثقافة و الفكر عنده ، غائباً عن باله ان من يسأل ذلك هو من يعتمد على الفساد و الجهل و الجهلاء و التخلف و كذلك من تربى في اسرة جاهلة بعيدة عن النور و عن الروح و المبدأ و العلم و الثقافة الحقيقية و لا يسودها الا الديكتاتورية العمياء و القمع لكل فكر متنور و وضاء لانه يعتمد على قوة السلطة او قوة المال و هذا بحد ذاته اعتراف منه بجهلة و فساده و تخلفه و تعاطفه مع كل فاسد من جلدته و قبيلته التي يسعى لتغطية فسادها .. لا قوة و لا مال و لا سلطة و لا ..تخفي فساد عينة بحثي و فساد مجتمعهم و انعدام ثقافتهم و مبادئهم من اول العينة سواء فاسدين الكلية وكيل ادراي صبف 1999 و عميد و بضع مرتزقة عوداً لفساد مزظف ديوان مأجور للفاسدين بالكلية و فاسدين الهاتف و المحاضرات و حلقة البحث سليمان و حمود لاخر العينة من مدعين ثقافة و فاسدين حتى الوصول لفساد الانترنت فمن يعتمد قلة عقل او قلة ضمير و على تخلفه و تسيبه او على مال او سلطة او واسطة هو من لا يملك عقل يعتمد عليه و لا يملك ثقافة و لا فكر و لا قيم و لا مبدأ و لا مستوى و هو من يرى ان المرأة جسد مستعصي عليه ، و تبين من بحثي ان عينة بحثي جهلة فاسدين متخلفين و متسيبين يسعون لسحب المجتمع نحو التخلف و الجهل و التسيب لان بيئتهم فساد و لا غير، غائب عن بال عينة بحثي الفاسدة ان تسيبهم و تخلفهم و جهلهم يعطي صورة عنهم و عن رجال بيئتهم و نسائها المتخلفين و المتخلفات ، المتسيبين و المتسيبات ، الجاهلين و الجاهلات ، السوقة . و كل ما سبق من سطور و مقاطع قد اثبته في بحثي بالعينة و مجتمع العينة لان مجتمعي مثقف و واعي و دو اخلاق رفيعة و روح نقية و عقول لا تفكر لا بالصغائر و لا بتوافه الامور ، انما بالامور الهامة و و الراقية الفكر و النفس و الروح و بما يهم عموم المجتمع . فمن فساد عينة صغيرة في الكلية وسعت و عممت البحث و درست مجتمع العينة الفاسد العقول و الاهداف و الاخلاق و المعدوم الثقافة و الفكر . فمجتمعي متفتح الثقافة و الفكر و صورة تحرر راقي مسؤول و فيه الرجال يحترمون انفسهم لذلك يحترمون فكر المرأة و المرأة به بموازاة الرجل عقلاً و فكراً و حقوقاً و واجبات لان مجتمعي يرى الانسان فهو مجتمع يرى بعقل و ليس كمجتمع عينة بحثي التي لا ترى انسان انما يرون بمادة و حس دون عقل او فكر فلا يساوون بين المرأة و الرجل و لا يرون الا الجسد بالمرأة و يفرقون بين المرأة و الرجل لذلك فنساء عينة بحثي اكثر جهل و اكثر تخلف و فساد من رجال العينة بل يسعين لمساعدة الرجل الفاسد على ازعاج المرأة المتحررة بدل من التعلم من المرأة المتحررة لانهن اصلاً متخلفات لان مجتمعهم هكذا فيساعدون خائبين الرجل المتخلف و المتسيب لإزعاج المرأة الشريفة و الواعية و المتحررة بعقل و المتسمةبأخلاق سامية فيفشلون و هم يكررون فساد بعض و يطورون فساد بعض للاسوأ و لا يرون التحرر و لا يستوعبوه من شدة تعصبهم و تخلفهم يسعون للتسيب و يعكسون تسيب تربيتهم و تسيب اخلاقهم الاتي من مجتمعهم المغلق القامع لهم . عينة لا ترى ابعد من انفها ، و لا تستخدم العقل و لا فهم لديهم و لا عقول في رؤوسهم التي نخرها الفساد و المادة و الجهل و القمع و التخلف و عاث التسيب بنفوسهم المتسخة و المثقلة بالغرائز المنحرفة و زاد في اتساخ نفوسهم تعلقهم بالصغائر الى درجة المرض ، فغينة البحث يسعى للفساد و يحاول وضع ما في رأسه من فساد افكار و ما في نفسه من اتساخ بشكل كلمات يحاول ان يفرضها على المرأة المتحررة الراقية النقية مما يعكس حقده على الاخلاق و الشرف و التربية السليمة و سعيه لإساءة لانه انكشف في فساده و فساد مجتمعه و تعاطفهم الطائفي و التعصبي لدرجة تعصب القبيلة المتخلف. كل المرائين و كل الفاسدين و كل متسخين النفوس و كل عديمين ثقافة و فكر و ادب و قيم و كل السيئين نتطبق تصرفاتهم على عينة بحثي التي امتد فسادها من 1989 في حلقة بحث الفاسد سليمان الى 1999 و الحاح فساد العينة على نفوسهم القذرة بتوقيع يثبت انهم هم فاسدين و يوكد انهم يتحولون من الفساد الى الاكثر فساد لان هدفهم "نحو فساد اكثر" و بحثي قد كشف الكثير و اثبت الاكثر على فساد العينة .. التي شملت مجموعة اساتذة فاسدين و موظفين فاسدين من كلية التربية و كل من معهم من بقية العينة و اتساعها . فاللعينة تاريخ في الفساد مما يثبت ان الفساد يسري بهم بدل الدم . كما ان رقي تربيتي لا يسمح لي بالنزول لمستواهم الرخيص العديم الفكر و الثقافة و الاخلاق، فإن كرم اخلاقي و عمق ثقافتي و فكري الايجابي الاصلاحي يجعلني اشفق على تخلف و جهل و تدني العينة و اتعامل مع سطحية مستوى تفكيرهم الضحل بكل الشفقة من بداية البحث و التجربة لنهايته ، و لا اقبل ان انزل الى مستوى الحمقى افراد العينة و اساليبهم الفاسدة و لكن بذات الوقت ادرس فسادهم و اساليبهم و اسبابها و كيفية علاجها ، و مرضهم الواضح و دجلهم و تخلفهم الذي يعد من اساسيات تربيتهم التي تلقوها و التي ينشروها لذلك يعم الفساد بمجتمعهم المريض المتخلف الارعن الذي رباهم ، فيصدقون الشفقة و يفهموها خطأ ليرضون نرجسيتهم و مرضهم و تسيبهم و تخلفهم و ليكون ذلك تعبيراً عن جهلهم و عقدهم.و اتعامل معهم بشكل اسعى به كي اعلمهم اشياء اساسية و ايجابية بالثقافة و الفكر و الحضارة و العقل و العلم ، لكن المتخلفين الجهلة لا يسعون الا الى التسيب و التخلف و الجهل و لا يفتشون الا عن مواضيع تافهة مثلهم تعبر عن تفاهاتهم و سفاهاتهم. و من له كلام اخر من العينة و مجتمع العينة فاليتجرأ بإسمهه ان كان يثق بنفسه و عقله و اخلاقه و يعترض ان كان فيه ذرة من العقل او العلم او الثقافة او الفكر او الحضارة او الادب و الاخلاق دون استثناء احد من افراد العينة المذكورة في ما سبق من رأسها الى اساسها الذي يعيث به الفساد من اخمص القدم الى كل ما و من شمله بحثي من الفاسدين و مجتمعهم و تصرفاتهم و ... و . عينة كانوا يلهون و يلعبون عبر الهاتف و الواقع و النت و غاب عن بالهم انني اراقب فسادهم و اساليبه و ادرسه و ابحث بقلة قيمهم و قلة تربيتهم و غياب بل عدم ثقافتهم و بعدهم عن اي عمق اجتماعي او اخلاقي او ثقافي او علمي ..تافهين للغاية كانوا و سيبقوا. فاسد عبر النت يتوسل ان ارد عليه عبر موقع معين كتبت به عن فسادهم فيترجى ان ارد، و لكن كان همه سؤال جربان مثله يعبر عن قلة ثقافته و قلة اصله و قلة اخلاقه و قلة ادبه و يحاول ان يتكلم بطريقة يترفع عنها المراهق الذي لم يتلقى اي تربية كل عمره ، الفاسد خالد ! ؟! و لا يجرء ان يقول من هو يطلب ان يأتي لبلدي الذي انا به متفائل من شدة غبائه و مبسوط بتسيبه و بتخلفه " خسئت يا تافه يا مدعي اسم خالد و ليكن من ما يكن الذي تمثله " ، و كان سعيد بطلبه و بقلة فهمه و عدم استيعابه لثقافة التحرر و التفتح و ادب استعمال ادوات الاتصال مثل النت مثلاً ، لكن ربما اخواته و نساء اسرته هكذا مثله سخيفات و لا يقدر ان يميز بين التحرر و التسيب ..لانه متسيب للغاية فتوقع ان التحرر المرتبط بثقافة و علم و عقل و و وعي هو تسيب لانه هو لم ينشأ على تحرر و لا على مستوى مجتمع مثقف متفتح و خلوق فبالطبع فشرت يا عينة بحثي لان امثالك مكانهم حاويات القمامة بأحسن احوالك، و امثالك لا يحق لهم الا التراب يملأ فاههم و يخرسهم، و يبدو ان مرايا بيتك لا تريك قبح نفسك و سوء تفكيرك و قلة مستواك الفكري و الثقافي و الادبي خسئت يا ..فاقد القيم و العقل ، من يفقد العقل و القيم معروف ماذا يمكن وصفه ... و اتابع لا يستوعب عينة بحثي اهمية وجود السفارات في بلاد اخرى و لا يفهم دور السفارات و اهميتها لاي بلد او اي مواطن و لا يعرف لماذا توجد السفارات لان تفكيره محسور بالتوافه التي تربى عليها لا اكثر ، فيستغرب من قولي ان البلد الذي لا توجد به سفارة بلدي اعتبره و افترض انه غير موجود بالخارطة .كما يستغرب من معرفتي بثقافات الناس و عاداتهم و من اتساع خبرتي بروتين و قوانين عدة بلاد و نمط تفكيرهم و اسبابه و كيفيته .. فهذا جزء من ثقافتي التي جمعتها من تربيتي التي زرعت بي حب العلم و العمل و السؤال الايجابي و المعرفة المستمرة و لذلك اتصف بالمقدرة على حسن التفكير و البحث و التصرف و هذا كله ايضاً اتي من المجتمع المختلط المتفتح للثقافات و المعارف و العلوم و التجارب لكن مع الحفاظ على الاخلاق و القيم و تطويرها نحو الاكثر ايجابية مجتمعي و اسرتي الخلوقة الراقية القيم . لكن عينة بحثي لا يوجد بداخله بعد ان اجريت البحث و التجربة عليه كما باقي العينة الا الصغائر و التفاهات فهي كانت مضمونه و هدفه و محركه من اول البحث و التجربة للنهاية و اعمم الكلام على كل افراد عينة بحثي من 1989 الى 2004 الى كل عمرهم . اما انا فتربيت على العقل النير و الروح النقية السامية و البحث بكل ما يحدث من احداث و بتجرد و البحث بأي فرد يتصرف تصرف غريب او يسأل اسئلة غريبة و بمجتمعه الذي اثر عليه و ادى الى تخلفه مثل تخلف عينة بحثي لانهم متخلفون ، او تحرره ، تسسيبه مثل تسيب عينة بحثي ، او ادبه .. و هكذا لكن عينة بحثي عينة ليس بها الا السلبية و التخلف و التسيب و كل تصرفاتهم مع من حولهم بحثت بها و وسعت البحث حتى شمل ما شمل لان تفكيري عقلاني و تربيتي عقلانية تلقيتها من اهل يتميزون بالوعي و الثقافة و العلم و الانسانية الغنية و النظيفة من كل شائبة و هذا ما ازعج عينة بحثي في الكلية الى ما بعد وصولاً الى النت و فاسدين النت دون استثناء احد منهم. و ذكرت للفاسد عينة بحثي انني عندما لا يعجبني مستوى الحوار و عندما لا يوجد من يستحق الحوار و من لا يستوعب الفكر و الثقافة التي اتميز بها بل يسعى للسخافة و الفساد فإنني اشفق عليه و لا اراه انه يستحق اكثر من الشفقة و اترفع عن الاجابة عن اسئلة خالد السخيفة و لا سيما سؤاله الاخير المعبر ان طريقته في فرض ما يريد ان يقوله و وضعه على لسان الاخرين ، فيا خالد تفاهتك و اهتماماتك التي عبر عنها سؤالك تعكس هزيمتك و محاولتك فرض صغائر تسيطر عليك على المرأة التي كشفت تخلفك و تسيبك و عدم ثقافتك يا ربيب القمع و الفساد الذي سبب لديك تسيب لانك من ابناء الفساد ، و اترفع عن الحوار لان مستواي ارقى من ان احاور من لا يفهم كل الايجابيات و الاهمية للنقاط التي تكلمتُ او كتبتُ عنها عبر الموقع ذلك او عبر الكتابة مع الفاسد عينة البحث " .. خالد! " فالخالد فساد العينة، تخلفهم و تسيبهم و كرههم للمرأة المثقفة و للمجتمعات المختلطة المتفتحة و قهرهم مني كباحثة كشفت فسادهم و فساد من هم اكثر فساد منهم و يسعون معهم للتمويه و التغطية على فساد بعض و قلة تربية بعض و قلة عقل بعض ، فلا مال و لا سلطة و لا اغراءات و لا اي شيء يقدر ان يمحو ما كتبته عن فسادكم و فساد مجتمعكم. الاغراءات و غيرها اعتدن نساء قبيلتكم الاستجابة لها لانهن فارغات مثلكم و رخيصات , و ليس كل النساء قابلات للبيع و الشراء لانهن لسن باربيات انما عاقلات و اعقل من اي عاقل فهكذا تربيت في بيتي و لي مبادئ و قيم لا احيد عنها و لا تتأثر بأي فاسد. اجري بحثي عملياً ثم منه اشتق نظريات حديثة لتكون صادقة و معبرة و واقعية و بكل نزاهة و شرف و عقل و علم اصيل لا تستوعبه قلة ثقافة العينة السطحية . فالابحاث المكررة لا تعجبني ، و التكرارات الببغاوية لا اقبلها و ذلك لاجل ايجاد الجديد الواقعي المعبر .. و من الواقع اكتشفت فساد مجموعة من الاساتذة في كلية التربية و الاعلام و الثقافة و النت و جمعت فسادهم و درسته ببحث . و اسماء الفاسدين و الفاسدات موثقة عندي و التواريخ . لذلك سعى من ادعى اسم كاذب هو خالد الى تخريب بحثي و التشويش عليه ناسياً انني من خلال ذلك كنت اوسع البحث .. كي يكون اكثر مصداقية فمن يجرء ان ينكر فساد عينة بحثي الا اذا كان بلا عقل او بائع ضمير و ذمة و لا يملك عقل و لا قيم و لا مستوى .
كل ثقافتي و عقلي و عمق رؤويتي للمجتمع و تحليل فساده بكل مجالاته و اولها الجامعة و تحليلي لأثر التربية المغلقة المؤدي لتخلف و لتسيب معاً في عينة الاساتذة الفاسدين و خطأ فهم من قبلهم للمجتمع المتفتح و رجاله و نسائه فهذا مما رأيته على الاساتذة الفاسدين من كلية التربية نبيل سليمان و علي سعد و بقية الحثالة من امثالهم و التفافهم على بعض لاسباب طائفية بحتة التي عبرت عن عمق الطائفية من خلال اتفاقهم على الفساد الذي لم يعبر الا عن تدني اخلاقهم و انعدام عقولهم و تمسكهم بالصغائر التي تربوا عليها رجال قبل النساء، و عبروا كذلك عن فجعهم للاسائة و عن مدى مضايقتهم من المرأة الشريفة المتفتحة و المثقفة و الاصيلة التربية و الاخلاق و الملتزمة بالادب و العقل و السمو الروحي و المترفعة عن كل توافههم و تصرفاتهم المريضة لانهم مرضى بكل معنى الكلمة متعاطفين على تغطية الفساد و محركهم الطائفة سواء بالكلية او موطفين تابعين لهم او طلبة او مزعجين في المحاضرات من الااساتذة او خارج المحاضرات او عبر الهاتف بأسماء مستعارة و اقصد نبيل سليمان مدعي اسم جوزيف و شيخ حمود مدعي اسم طوني غائباً عن بالهم انني كشفت اصواتهم و اساليبهم و كانوا معتقدين ان كل النساء مثل نساء مجتمعهم غبيات او رخيصات ،/ ففشرتوا يا اساااتذة!/ او عبر الطريق .. و في النهاية عبر النت ، مستواي الثقافي العميق و الاخلاقي الراقي و الادبي و تربيتي المتينة الاصول كشفت فسادهم جميعاً و طائفيتهم جميعاً و قبليتهم و افخر بنفسي و عقلي و اخلاقي و اسرتي التي ربتني على الثقافة و الثقة و الادب و الجرأة و الاستقامة التي كشفت فساد العينة و فساد العينات التي حاولت تغطية فسادهم لانهم اكثر طائفية من العينة الاولى و امتداد و تكرار لها ، في الوقت ذاته قمت بإثبات فسادهم و تسيبهم و تخلفهم مرات متكررة و بطرق متعددة و هم يعتقدون انهم غير مكشوفين . اتكلم بكل الثقافة و الرقي و العقل مع العينة و هم يتجهون للاسفل و الاسفل و ينحدرون بكل شيْ ليظهرون على حقيقتهم الفاضية من كل عقل و اخلاق و روح ليظهرون بحيوانية بحتة معتقدين كالعادة انهم غير مكشوفين و هم متسترين كالعادة بغطاء هش نتن ممزق خالي من اي بعد ثقافي او علمي او خلقي او ادبي او روحي او انساني او تحرري او فكري او بناء .. من يعتقد انه عميد كلية او استاذ بكلية او موظف او متطفل على الثقافة و العلم و الادب يبدو انه احط مستوى عبر البحث و التجربة كقصة ثياب الحاكم التي اعتقد انه يرتديها في حين كان عارياً و مكشوفاً . تلح عليهم الصغائر و يبدعون الاكاذيب و الاسماء و الاساءات للاقليات و للفكر و للثقافة و الاخلاق و هدفهم الوحيد قلة الاخلاق و التغطية على فسادهم الذي كشفته بهم يدعون اسماء جوزيف و طوني او بسام او اسامة ...او .. او عبر الهاتف و الواقع و و و النت او خالد او كابتين يترجى ان ارد عليه لانه معجب بكتاباتي !" حيث ان كتاباتي كانت عن بحثي في اثبات فساد العينة " و يقولون ان كلية التربية تشبه الباخرة ! فأقول باخرة غارقة بالفساد بسبب تخلفكم و تسيبكم يا اساتذة و يا مأجورين للفساد . و يتسائلون هل يمكن لاثنين ان يقودوا مركب ! .. فأقول كم ان فسادكم غبي و كم ان صغر عقولكم يدعوني للشفقة و كم هي اهتماماتكم تافهة و معبرة عن تفاهاتكم امام المواضيع و الرقي الذي طرحته انا . انا طالبة كنت اتابع فسادكم المتأصل بكم و على الرغم من محاولاتكم ان لا استطيع ان اكشفكم فقد كنت قد كشفتكم على الرغم من اسمائكم المستعارة ..و كنت اراقب فسادكم و سخافة تفكيركم المتدني للسوقية التي تربيتوا عليها و هي انتم و هي مجتمعكم . نحن اقلية متحررين لكن مثقفين بجدارة و عقل و مسؤولية و ذوي اخلاق . مثال عن سخافات عقل و اهتمامات عينة بحثي هذه النكتة:يقول عينة بحثي ان المرأة تتزوج للستر !! مضحك انت يا عينة و هذا منطق المتخلفين فهل المرأة لم تكن مستورة قبل الزواج مثلاً بمجتمعاتكم يا عينة ، فالمرأة اقول انا تتزوج للاستقرار و هذا ابسط مثال يومي على الفرق الثقافي بين العينة و بيني . فيترجى العينة مني ان اكتب انها تتزوج للسترة و يترجى و يترجى ذلك فكم عقل عينة بحثي مضحك ! و كم اسلوبه سخيف و كم اهتماماته صغيرة و متخلفة ، ان عقلي و ثقافتي و فكري و روحي و اهتماماتي في ما هو راقي و بناء للمجتمع و مهم و بالمقابل ان العينة لا تهتم الا بما يرتبط بالغريزة المنحرفة و بطريقة منحرفة كما بدا من البحث !. افكر و احلل و اعطي امثلة و تعليلات لها و شرح و اسباب و اعطي حلول و طرق بناء ايجابية للفرد و المجتمع و التفكير و التعامل بكل روح راقية و فكر منير و ثقافة عميقة و العينة يسعى لهدم المجتمع و لتخريب كل فكرة ايجابية ليعكس تخلفة بعد تسيبه ، و يفتخر العينة بتخلفة و تسيبه و عدم ثقافته و عدم اخلاقة التي بحثتها بطريقي بالبحث . لا يهم ما اسمك يا عينة لانك بنظري تدعى فاسد طائفي قليل ادب و عديم اخلاق و متعصب و سيء التربية الفكرية و الاجتماعية و العقلية و الانسانية و الروحية و العلمية انك عبرت عن ان الطائفة هي محركك و هي هدفك و هي ما يربط عينة بحثي مع بعضها حتى و لو كانوا خطأ . افخر بنفسي بأنني لوحدي كشفت كل ذلك الفساد المترابط برابطة الفساد و الطائفية التي جمعت العينة ، و انا لم اعرف الطائفية يوماً و لم اتربى عليها و لم اتعامل بها لان تربيتي متحررة و ثقافية و عميقة الاصل و الروح و جيدة الهدف و عقلي علمي لذلك جعلت فساد العينة بحثي و اثبت عليهم فسادهم و ترابطهم على تغطية الفساد ثلاث مرات متتالية و قدمت الفكر العميق و صورة مجتمع متحضر و راقي و جمعت صورة مجتمع مدني اوروبي كاملة عن كافة المجالات و قدمتها الى عينة بحثي عله يتعلم منها و لكن العينة لانه فاسد و هدفه الفساد ولى هارباً كالارنب دون ن يجرؤ على قول اسمه ! لانه عرف تفوقي العقلي و الثقافي و الاخلاقي و الروحي و الادبي و الانساني عليه و لانه متأكذ انني عاملته بشفقة و كل من يقرأ الحوار الكتابي الذي تم من اوله لاخره و بالتسلسل حتى النهاية سوف يضحك على صغر عقل و قدر و تخلف و عدم ثقافة عينات بحثي من اول العينة لاخرها سواء الكلية او مدعين الثقافة و الاعلام الفاشلين الكثر طائفية و عينة النت المكررة عن الكل . فعينات بحثي لو كان بهم واحد فقط يحترم نفسه لكان ذكر اسمه و اعترف بفساده و تخلفه و تسيب اخلاقه و سوء تربيته و سوء تصرفاته من يعد ان يذكر اسمه و لم يفعل و يحاول فرض ما يريد من عبارات بالتوسل او بالعصبية او الدجل او اي اسلوب او يحاول ذلك بالقوة او التهديد فهو ارنب يا عينات بحثي و بالعربي كل عينة بحثي تبين انهم ارانب فاسدين فمن يهرب من ذكر اسمه مغلوب لانه يعرف انني بعد ان كشفت فساده عاملته بشفقة لانه اقل من ان اضع عقلي بعقله و مستواي ارقى من ذلك، و لا يسعى للتهديد او القوة الا الفاشل و المهزوم و الفاسد و المكشوف الفساد مثل كل عينة بحثي ففسادكم المتتالي كان يعزز نتائج بحثي الذي اثبت فسادكم بكل المجالات يا عينة التي ملآت الطائفية و الغريزة عقولكم و حلت محلها لدرجة انها لغت اي اثر للعقل او الاخلاق لديكم ، تقودكم الصغائر من الامور و يتبين صغر عقلكم و لا يظهر منكم الا الغريزة المريضة ايها الخائبين ، فقيمي اسمى من ان تطالوها . هذا كان اجزاء بسيطة من بحثي في فسادكم و مجتمعكم . و مقارنة مع مجتمعي الراقي و المثقف و المتحرر بعقل "ففشرتم" ان المقارنة هي كما بين السماء و الارض هي بين مجتمعي المسؤول الخلوق و المثقف و المتفتح الفكر و الترية و التعامل و الصادق و الجريء و المساوي بين المرأة و الرجل مع مجتمعكم المتخلف بكل ما سبق لدرجة انكم صرتم متسيبين كما بدا على نتائج تربيتكم و فقدانكم لسيطرة العقل عليكم و هذا نتيجة تربيتكم المتخلفة القمعية و عديمة التفتح و عديمة الثقافة و المساواة . كشفت فسادكم و بحثت به و كررت ذلك و وسعته على مجتمعكم و علاقاته و تخلفاته و تسيباته . لست طائفية لكن العقل و التحرر و التطوير و التغيير نحو الافضل يأتي من التربية المتفتحة و هذا يحتاج لديمقراطية و هذه تحتاج لمحبة و المحبة هي ملخص الديانة المسيحية التي سعى الفاسد عبر النت الاسائة لها من فشله و من قهره مني لطشفي فساده و طائفيته، فديانتي هي المحبة ، فالمحبة بشكلها العام النقي هدفها و اساسها و رمزها و هكذا هي التربية المسيحية التي تربيت عليها فهي ليست تربية صراع و لا حروب و قتال و لا اجبار و لا فرض و لا سيطرة و لا قوة و لا غدر و لا تخريب انما تربية بناء و ايجابيات و فكر و ثقافة و نور ، نور يسطع فيعمي عيون التخلف و التسيب و الظلام الذي عاش و تصرف به و وفقه عينات بحثي الخفافيش ، فحاولت ان اعلمهم التفكير الايجابي و نحو افكار ايجابية سامية .. لكن عينة بحثي الاتي من مجتمع رباه بأن الرجل هو الصح و المرأة خطأ لم يعترف بأنه فاسد فحاول ان يعيث فساد اكثر مما اثبت فساده اكثر و اكثر هو و مجتمعه و باقي العينة طبعاً . لم تكن بلدي طائفية و و جود مجموعة طائفية في كلية تربية او في اعلام و انترنت لا يعني ان الكل بطائفتهم طائفيين لكن العينة مجموعة و تمثل نسبة كبيرة جداً و لكن انا لا اعمم لا على طائفة و لا على كلية و لا على اعلام و لا على ثقافة و لا على انترنت لكن على العينة التي بحثت بها و مجتمعهم الذي عاشوا به. فالجامعات و الاعلام و النت يجب ان يكونوا منابر حق و موضوعية و صراحة و صدق و اخلاق و ثقافة و مساواة لكن عندما تتسرب الطائفية و تسود و تختلط بفساد مرافق للطائفية فعلى المجتمع السلام لانه يبدأ بالانحدار و هذا من ما اثبته بحثي . بحثي على عينة كبيرة بدأ بالبحث على تصرفات استاذ و تلاه اخر و اخر تصرفات فاسدة الى ان شملت من شملتهم و الكل كان يسعى لتغطية فساد الطائفة التي مثلتهم العينة ..و اؤكد اني اكره الطائفية لكن العينة دمها طائفية كانوا يستغلون الطائفية ليغطون على فسادهم بدلاً من ان يعترفوا به و بأنني كشفته لكن المتخلف ربيب التخلف لا يقبل ان تكشف فساده امرأة و لا سيما اذا كان يفكر بتعصب و طائفية و بالاخص اذا كانت المرأة التي كشفت فساده و فساد من حوله انها امرأة من الطائفة المسيحية كشفته بأخلاقها الراقية و ثقافتها العميقة و علمها الايجابي و تربيتها الاصيلة . عينة بحثي تكرر فساد بعضها و تكرر حالها عبر وسائل الاتصالات لانهم لم يتربوا على ادب استعمال وسائل الاتصالات و اخلاق و اهداف و شروط وسائل الاتصالات او امكنة الدراسة او امكنة العمل او وسيلة اعلام ما ،فالفاسد فاسد و مبلي بفساده و التعامل اخلاق و الاخلاق تربية و فاقد التربية و الاخلاق و العلم و الثقافة مثل عينات بحثي الجامعية و العديمين الثقافة و التربية و العينة الاعلامية لا يستحق الا الشفقة و اعامله برأفة لانه بلا عمق و كل العينة كانت بلا عمق و لا يهم اسم اي فرد من افراد العينة اصلاً لان الكل بهم يسعون لحماية فساد الكل بهم يعني هزلت المستويات و الكليات و الاعلام و الثقافة و النت فأنا ارفع من ان اضع عقلي بعقل فاسدين سوقة. بدا عينة البحث كأنه يسعى لوضع سلبياته على الاخرين و التظاهر و التصنع و التلميع لمعدنه التنكي الصدء بطريقة مريضة و جبانة و بشخصية مهزوزة متناقضة متقلبة فاضية، همه المواربة و لم يفقه اي بعد ثقافي او اخلاقي او فكري مما بدا من تعصباته المنوعة و تسيباته و تخلف فكره و تدني اهتماماته الى اقل من الحضيض كأفراد العصر ما قبل الحجري دون عقل و دون ثقافة و دون فهم و دون ان يدرك مدى تخلفه و تسيبه معاً فهو لا يرتاح الا بالتخلف و الا بالتسيب و الا بإزعاج الناس و محاولة الفرض على الاخر قول عبارات معينة معبره عن تخلف عينات بحثي و فسادهم و صغر مستواهم فهو بذلك يرتاح و يرتاح افراد قبيلته ..المتخلفة المتسيبة "كما قال" لانه يسعى للفساد . و بدا الساعين لتغطية فساد العينة الاولى ساعين لتغطية سلبيات تربية مجتمعهم لافراده و لفساد و تدني ثقافتهم التي تعتبر سطحية اكثر من السطحية ذاتها و بدا مجتمعهم ساعي لاستخدام الطائفية للعمل على تغطية فساد افرداه و طائفية الفاسدين و قلة مستواهم العلمي و الاخلاقي و الادبي و سوء نظرتهم للغير الذي لا يستوعبون ثقافته فبدا مجتمع البحث اكثر طائفية و اكثر تسيب و اكثر تخلف مع استمرار البحث في فسادهم . يعتقدون انهم غير مكشوفين و ان طائفيتهم غير مكشوفة فيستغلون اعمالهم او الجامعة او وسائل الاتصال بأسماء او شخصيات كاذبة خوفاً من ان ان اكشفهم ناسين ان اساليبهم و طائفيتهم و تكرار اسئلتهم و سماكة دمهم و كل ما الى ذلك يكشفهم ، و يستمرون و يعكسون قلة مستواهم اكثر و اكثر و يعتقدون انهم مختبئين خلف الاسم المستعار و ناسين ان عباراتهم و تسلسلها و نمط تركيب عباراتهم و اسلوبهم و اهداف عباراتهم غير واضحة و غير مكشوفة انها تكرار و تكرار و اتفاق على تغطية فساد افراد "قبيلتهم و طائفيتهم و فسادات افراد طائفتهم المرضى " و تتوضح اهتماماتهم المرتبطة بالحس و المادة و الدجل و التلفيق و التغطية على فساات بعضهم البعض و يستغلون الاسماء المستعارة و الشخصيات المستعارة للتنفيس عن كبتهم و امراض تربيتهم و مجتمعهم القذر. راقبت العينة و توسعاتها و تقلباتها و تنوع فسادهم لابحث بخلفيات ذلك و مقاصد ذلك التي لم تكن الا فساد بفساد بفساد من العينة و امتداداتها الذين تفشى فسادههم اكثر و اكثر .. .عينة بحثي يشبهون الصرصار الذي شفق عليه الحصان و عامله بشفقة، فصدق الصرصار نفسه! فما اسفل العينة و اغباها. فالصرصار يشبه الافراد الفاسدين الذين عملت من فسادهم بحثاً عليهم و على تربيتهم و على مجتمعهم الفاسد مع استمرار شفقتي على جهلهم و تخلفهم و القرف من تسيبهم المعبر عن اخلاقهم القذرة و عقولهم الملغية حيث ان الصغائر و الحس طغوا على العينة و سادوا تصرفاتهم و عباراتهم، و عندما اكتشفت سطحية العينة و قلة مستوياتهم رأيت انهم لا يستحقون الا الشفقة و الشفقة حيث انهم حاولوا ان يتظاهروا فاشلين بالثقافة لكن لم يفلحوا لان بحثي كشف حقيقتهم الفاسدة الدنيئة المستوى و الدنيئة القيم بعد ان بدأ عينة البحث يظهر على حقيقته الفاسدة و اهتماماته الصغيرة و تحويل الكلام من العام الى الخاص و لم يجرء ان يذكر اسمه اعدت ذات البحث عليه و على مجتمعه لكن بطريقة جديدة لاكشف فساده و فساد مجتمعه اكثر و عندما اكتشفت تخلفه و اتجاهه نحو التسيب و التعصب الغبي الاعمى درست تعصبه و قلة اخلاقه العائدة لقذارة نفسه الممزقة النتنة هو و تربيته و مجتمعه العفن. و لمحاولة فهم تفكيره و اسبابه و اهدافه التي كانت تتمحور حول الفساد و التخلف و التي عكست تسيب لا غير بأخلاقه و مرض بنفسه دخلت عالم وهمه و تخلفه و تعصبه لادرس نظرته عن الغير و الاقليات و تبين مدى تعصبه و تخلفه اكثر و اكثر كان يعتقد ان التربية المتفتحة و المتحررة هي تسيب عاكساً بذلك وسخ تربيته و وسخ مجتمعه و مدى محاولة المرضى الفاسدين من مجتمعه مساعدته على الفساد خائبين و مكشوفين حيث لم يجمعهم الا الطائفية و الفساد و التسيب و المعاداة للمرأة الاتية من اقلية مسيحية و الكاشفة لفساد الجميع بكل عقل و روح راقية بعيدة عن سخافاتهم و وسخهم . عينة الاساتذة و كل من حاول التغطية على فسادهم من ابناء جلدتهم او طائفتهم المتعصبين مثلهم و الكلام لا يعني التعميم على طائفتهم كلها انما عليهم و على نسبة ليست بقليلة تعاونت على الفساد و قلة الادب الذي لم يؤذي غير القائمين به و المدافعين عنه من افراد عينة بحثي من اولها الى اخرها من كل المحاور التي شملتها عينة بحثي كلية اعلام ثقافة و انترنت لان ما كان يوحدهم هو التعصب الطائفي لا غير . و التعصب ذد المرأة المسيحية الشريفة تحديداً التي كشفت كل فسادهم و تابعت فيما بعد فاسدهم ذو الاسم المستعار خالد و سعيه جاهداً لان ينفس عن غرائزه التي لا يرى غيرها و بطريقة منحرفة و بإسم مستعار و خلف النت حيث لا يراه احد كما ذكر لانه بذلك يكون اكثر صدق و يعبر عن نفسه كما قال عبر النت بكل محاولاته الخائبة المعبرة عن عدم الثقافة و الاخلاق لديه و لدى اسرته و لدى مجتمعه هو و كل من سعى معه لذلك الفساد و كل من حاول حماية ذلك الفساد و التأثير على بحثي ، فما زاد ذلك إلا تأكيد على نتائج بحثي على العينة و فسادهم، و ما زاد ذلك إلا تأكيد على كشفي لفسادهم و تحققاً من فسادهم اكثر و اكثر . فلو كانوا عينة بحثي بمكان اخر لكانوا قد طُردوا من اعمالهم ، لكن بغياب العقل و الضمير و الثقافة و الاخلاق و القيم و التفتح و الفكر و مع انتشار الفساد بكل المجالات .. يعيث الدود و القمل في محاور هامة مثل التربية و الاعلام و الثقافة لدرجة انه يمحوها لان وجودها يضايق مشاعر ! الفاسدين و مصالحهم و غرائزهم لان محل العقل عندهم لا يوجد لا منطق و لا فكر و لا افكار فلا يوجد الا الحيوانية عندهم بل الحيوانية المريضة، ليس ذنبهم فهكذا تربوا و لا يملكون احسن و فاقد العقل و الضمير و الروح و الفكر و الاحترام و عديم القيم لا عتب عليه و لا ... إلا الشفقة! و لان مجتمعه يعيش بظلام الفساد و الطائفية و الجهل و التخلف و، و نتائج ذلك اكدها بحثي! اذا كان فيهم استاذ يحترم نفسه او احد تعصب له و سعى للتغطية على فساده ايضاً يحترم نفسه لتجرأ و تكلم بإسم حقيقي و اعتذر اولاً عن فساده بعد ان يذكره و يذكر اسمه اولاً او اسم من وظفه للفساد، كي يستحق ان اعامله بغير الشفقة التي عاملته بها ، و مع ذلك فقد تعاملت بكل ثقافة عميقة و فكر راقي و استيعاب لجهل و تخلف العينة مع استمرار الشفقة عليهم و محاولة تعليمهم قدر الامكان التفكير الايجابي و اساليب التفكير الراقي و النقي من الصغائر ، لكن ما ثبت ان العينة لا تعرف الا الفساد بكل انواعه و لا يحركهم الا الفساد و ليس لهم هدف الا الفساد و بذات الاساليب المريضة التي تربوا عليها و تمكنت من نفوسهم المعثة بالفساد . و لو كان من تكلم بإسم مستعار ذو اخلاق و عقل و شرف و علم و موضوعية لما استعار اسم خاصة و اني قلت له من يتكلم معي بإسم مستعار لا احترمه و لا اعتبره موجود و لا اعطيه اي معلومة ،بل اعطيه عبارات تكشف فساد تربيته و فساد هدفه و تخلفه ،الا اذا قال اسمه الحقيقي حتى يستحق الثقة التي تجعلني اتكلم عن بحثي، لذلك لم اقبل ان اتكلم عن البحث بل وسعته دون ان يفهم افراد العينة ذلك ، و تبين ان هدف كل افراد العينة هو الفساد لا اكثر لذلك لا احترم اي فاسد و لا مجتمع اي فاسد ، كما ان المتربي على الفساد مثلهم يبقى فاسد سواء كان عميد كلية او وكيل كلية او رئيس قسم بها او مدرس بها او موظف بالديوان او طالب او جاسوس ، و كذلك الحال بالنسبة للمحاور الاخرى التي تناولها بحثي فالفاسد فاسد ، و عينات بحثي يفخرون بفسادهم و بطائفيتهم و بقلة عقلهم و بجهلهم و تخلفهم و كذلك بتسيبهم و تعصبهم بإزعاجاتهم للمرأة و قد تبين انهم يريدون ان تكون المرأة متسيبة مثلهم ليرتاحوا كما ذكر احد افراد عينة بحثي او بعضهم . و قلت و سيبقى قولي للعينة خسئتم ففي الوقت الذي كنتم تلعبون به و تعبرون عن تفاهات و عن السعي فاشلين الى غرائز منحرفة كنت ادرسكم و ابحث بقلة عقلكم و قلة مستوياتكم الثقافية و الاجتماعية و الفكرية و الروحية منذ 1989 الى الى الى الى 2004 فقد كنتم فئران البحث و التجربة يا متعددين الاسماء و الشخصيات و الامراض و التخلفات و التسيبات. يعتقدون ان استعارة الاسماء يخفي فسادهم . تسبقهم صغائرهم و يحاولون ان يغطوها فأكشف فسادهم و تسيبهم و طائفيتهم الرابطة بين الفاسدين في المحاور التي بحثت بها ثم اكشف اساليبهم في الفساد و التغطية على الفساد و اعتمادهم على طائفيتهم و تعصبهم و تخلفهم و تسيبهم معاً فأوسع بحثي اكثر و اكثر و اثبتُ ان عقولهم في حالة صدأ دائم و شخصياتهم لا تملك توازن لان مضمونهم الحس و المادة التي اهتموا و تصرفوا بها دون عقل يقودهم و لا روح ترفعهم عن الصغائر فهم حيوانات بحت. عينة البحث لا يعرف ان الانسان فاقد الروح لا توازن لديه لانه لا يرى الا الجسد

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [17]  
قديم 25-05-16, 06:28 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
15
المقالات والبحوث العلمية / تتمة : بحث في الفساد الجامعي/ تجربة واقعية
« في: 11:36 29/12/2015 »


عينة بحثي بكاملها اساتذةو متطفلين على الثقافة و فاسدين بدءً من الكلية الى الانترنت يحاولوا ان يخفوا نفوسهم القذرة و تربيتهم المريضةو تدفعهم افكار تعصبية و طائفية و ظلامية .كشفتُ فسادهم و تنازلت للرد كي اطور عقولهم و لمعرفة ماذا يريدون من فسادهم و تبين انهم بلا ثقافة ولا قيم او مبدأ . الدكاترة سليمان و حمود يطلبون متفائلين عبر الهاتف لقاء على طريق المطار و يحددون المكان بالجسر الرابع!؟ ، يتكلمون بأسماء مستعارة ناسين ان اصواتهم و اساليبهم مكشوفين و معتقدين ان الاقليات سائبة و معتقدين ان التحرر هو تسيب او الاقليات المسيحية متسيبة، و كان يسعى فاسدين مثلهم الى مساعدتهم بالفساد و الى تغطية فسادهم بفساد اكبر عبر ارسال مزعجين في الطرقات او في المحاضرات او كاريدورات الكلية او عبر مدعين انهم مخابرات او عبر وسائل اخرى وصلوا و وصلت معارفهم و فسادهم اليها، يربط الجميع الفساد و الطائفية و التسيب و التخلف و المعاداة للمرأة المتحررة الشريفة و لا سيما عندما كشفتُ فسادهم فكشفتُ ببحثي اساتذة متفقين على الفساد في الكلية. و امتد فسادهم الى ما بعد تخرجي و الى درجة القبح الاخلاقي و الفجاجة و المرض و الشذوذ و الاساءة حتى للمهنة و المكان الذي يمثله صاحب المهنة فوكيل ادراري لا اعرفه سمعت من شؤون الطلاب ان اسمه مطاع و لم اراه اصلاً بيوم من الايام، يوقع ورقة رسمية عام 1999 بطريقة مريضة معبرة عن سوء تربيته و سوء اخلاقه و عن سعيه و تعاطفه مع افراد طائفته لمحاولة ازعاجي لكشفي فسادهم جميعاً لابعادي عن الكلية خوفاً من ان اكشفهم اكثر ، و بنفس الوقت يتحجج عميد الكلية علي سعد بأنه مشغول و ذلك لانه مشترك بالفساد و ليس لديه اجابة عن ذلك التوقيع المريض الا الفساد المعبر عن مجموعة اساتذة مرضى و هو منهم كما بداو يرسل هو و غيره الفاسدين مزعجين كلما حاولت السؤال عن سبب ذلك التوقيع بذهابي للكلية فيكررون الازعاج و يكررون اتصالات هاتفية تافهة مثلهم. و من كثرة فسادهم بعد ان كشفتهم قاموا بتبديل الوكيل الاداري و وضعوا مكانه اخر من طائفة اخرى و ذلك سعياً منهم للمواربة و اخفاء فساد هم بطائفية، .انني لم اسعى لاذية احد و لا اسعى لاذية احد و لو اردت ان اؤذي احد لذهبت الى القانون لعقابهم جميعاً لكني اردت منع فسادهم و تقصدهم به لازعاجي بأسماء و شخصيات مستعارة اعتمدوا عليها.واثبتُ فسادهم ببحث ، فاستعملوا بعد ذلك وسائل الاتصال الحديثة بطرق فاسدة عبر فاسدين و فاسدات مثلهم و هم ذاتهم كانوا عبر النت لان التكرار لا يمكن ان يكون بذات الشكل الا اذا كانوا هم ذاتهم ذات فاسدين عينة بحثي عبر الواقع و النت و اخذتهم على قد صغر عقلهم و دخلت عالم وهمهم لاثبت فسادهم و تدني اخلاقهم و تخلفهم و تسيب قيمهم و سوء تربيتهم و طائفيتهم التي ربطت بينهم على الفساد و سوء تفكيرهم و ووسخهم النفسي، عندما اقول طائفيتهم لا اقصد الطائفة التي ينتمون اليها انما اقصدهم هم لانهم استعملوا الطائفة التي تجمع بينهم بشكل سلبي للاتفاق غلى الفساد ضد |طالبة مسيحية مهذبة و مجتهدة و راقية | فاسدين متفقين ضد المرأة المسيحية الراقية التربية و الاخلاق و المجتمع . فكل انسان معروف من هو و معروفة اخلاقه و معروف مستواه و معروف مستوى تربيته و ثقافة اهله فاهلي و تربيتي ارقى مستوى و قيم و عقل و ثقافة و اخلاق و روح انسانية سامية و بذلك استطعت كشف فساد عينة البحث .العينة يريدوا ان يغسلوا عملة اي فسادهم و تجسساتهم القديمة كما قالوا عبر النت و قد استعملت فسادهم ايجابياً و بحثت بمجتمعهم الفاسد . عبر النت اثبتُ ايضاً للمرة الثالثة فسادهم بكل اسماءهم المستعارة هم و جميع العينة و بينت سمو اخلاقي المميز و رقي تربيتي و اهمية قيمي و ثوابتي الراقية المستوى و مدى عمق ثقافتي و اتساع عقلي و معرفتي و تفرد اسلوبي الراقي الانيق و العلمي العقلاني بالتوسع بالبحث بعلم و بأصالة تربيتي الراقية المستوى و العميقة الثقافة و مبادئي السليمة الثابتة مما ازعج العينة اكثر و كل من لف لتغطية فسادهم و ثم سعوا معاً بأسماء مستعارة عبر النت للاسائة خائبين و فاشلين معتمدين على اسماء و اساليب مختلفة و متلبسين لشخصيات احياناً رجالية و احياناً نسائية فلم يجنو الا الخيبة و بعد ذلك سعوا بالاسم المستعار " خالد" هم و غيرهم من الفاسدين للتغطية على فسادهم بمحاولات رخيصة تجلت عن ان ليس لديهم جميعاً الا الاهتمامات الغريزية و التسيب و الفساد ساعين للتدخل ببحثي و لتشويهه و لاخذه ناسين انهم ما زالول عينات ببحثي هم و كل من معهم بكل ما بدا منهم عبر النت و عندما عرفوا عمق ثقافتي و رقي اهتماماتي سعوا للتأثير و للتخريب فاشلين و كاشفين عن تعصبهم و تسيبهم و بعدهم تدريجياً عن العقل و المنطق و الثقافة الحقيقية المحترمة الى ان ظهروا على حقيقتهم الوسخة للمرة الثالثة خائبين و بذات الاسئلة و ذات الاساليب بإستعارة الشخصيات و الاسم و التقلبات التي كانوا بها لكي يخفون سوء و قذارة اهدافهم اختاروا اسماء مستعارة ناسين ان اسلوبهم مكشوف و ان فساداتهم المكررة حرفياً مكشوف مصدرها من قبلي ، و كنت اراقب ردودهم و عباراتهم و تدني اهتماماتهم و انعدام الشرف لديهم و عدم وجود القيم اصلاً بعباراتهم الى ان بدوا انهم التسيب بحاله و التخلف بعينة و جهل و شذوذ ، يستحقون ان اسميهم ساقطين ،اساتذة اشبه بمن هم نتاج نوادي ليلية بأشرف احوالهم، فهذا مستوى عينة بحثي الذي اثبته مُضاف له الطائفية التي بدت عليهم و و وحدتهم على الفساد هم كأشخاص ـ و لا اقصد طائفتهم بحد ذاتها كدين فهم الطائفيين و ليس انتمائهم الطائفي ـ و هم متسيبين و متخلفين و جهلة صاروا اساتذة بسبب انتشار الفساد و وصوله الى الجامعة و وصولهم بالواسطة و الفسادالى اعمالهم ! وكلاء و عمداء كليات و و الخ من ما شملته العينة فيما بعد . ارادوا تغطية فسادهم فإنكشفوا اكثر . و بالوقت ذاته اثبتُ ان تربيتي هي القيم بذاتها و هي العقل و الاخلاق و الانسانية معاً.و صارت عباراتهم تتجه للخاص و للشاذ و الصغير مما عبر عن فسادهم اكثر و انحطاط مستواهم اكثر و اكثر فوسعت البحث على الرجل المتخلف المتسيب المتعصب و المتسلط. و عندما تبين لي من البحث ان مجتمعهم تسوده تلك الصفات ، و ان اصحاب تلك الصفات لهم من يحميهم فالينقعوا فسادهم و فاسدينهم و يشربوا ذلك الانحطاط الذي يسعون لحمايته في الجامعة و الاعلام و الثقافة و الى كل ما وصل اليه فساد عينة بحثي . يسأل الفاسد مدعي اسم خالد ان كنت اعمل بحث او ان ان كنت عملت بحث ليتدخل و يحشر نفسه ببحث لا يفقه منه شيئاً و يريد ان يعرف و دون ان يتجرأ على قول اسمه او عمله او شخصيته او هدفه، فلم اعطه معلومات عن البحث و الفاسد مثله لا يستحق ان احكي له عن البحث لانه احد العينة ،فأعطيته قصداً معلومات مقلوبة او متناقضة تتبع تناقضاته لاكشف تعدده اكثر لانني لا اشيله من ارضه اصلاً لانني ذكرت له انني لا احترم هذه الطريقة بالنقاش و لا احترم من ليس له اسم لانه لا يحترم نفسه و اتضايق من تلك الاساليب فأبحث بأسبابها و فساد اصحابها و لا اعتبرهم الا عينة الا عندما يذكر الاسم المستعار منهم اسمه الحقيقي و يتكلم به و هذا ما لم يجرؤ احدهم عليه انما سعوا لشراء سكوتي فاشلين مما وسع بحثي عليهم و قرائتي لفسادهم و كنت مستمرة ببحثي عليهم دون ان يشعروا ، و ان طريقتهم بالاسم المستعار اتضايق منها و اني لا اقبل الكلام مع من يتكلم بإسم مستعار و يدعي انه يعرفني مما يزيد احتقاري له ، و لم يفهم انني كنت و ما زلت ابحث و هو ليس ارقى من من سبقه بعينة الاسم المستعار و هو يكرر ايضاً ذات السخافات الاتية من العينة الجامعية و بشكل حرفي لكن عبر الاسم خالد حاول ان يبدو انه مسكين و بريئ خافياً خبث و تسيب و فساد واضح جداً كانت العينة الجامعية تتواقح بها علناً عبر الطريق او المحاضرة او الهاتف او متجسسين عبر الاخرين ألا خسئت ايها الفاسد حامي فساد فاسدين الجامعة و الاعلام و النت فأنتم واحد.
كان هاتفي مراقب و عبر النت يكرر الفاسد "خالد" تجسسات سمعها فاسد ما عبر الهاتف عن لون ستارة او اسم كتاب لكاتب اجنبي راقي او عن طبخة ما . او يكرر سؤال موظف الديوان الذي ادعى انه مخبر و يسأل و ثم يسأل عن نبتة ما وشجرة ! يسأل مدعي اسم خالد عبر النت كل ما يكشف تجسساته و فساد من يحمي فسادهم . و عندما اكتب بعقل و بثقافة و علم و تفتح و و عي يتضايق و يسعى و يترجى و يتوسل و يتملق ليحاول ان يجعلني اعيد عبارات هو يكتبها و عندما ييأس يحاول ان يفرض ان اكرر اجوبة تعبر عن تخلف عقله و مستواه الثقافي و الاخلاقي و الاجتماعي هو و مجتمعه و عن مستوى رديء و سوقي يعبر عن تدني نساء مجتمعه المتخلف و المتسيب الذي اعتاد ان يراه و لا يستسيغ غيره من المرأة لان مستوى المرأة بمجتمعه سطحي لانه هو سطحي فيسعى للتهديد و التعصيب و يحاول الزجر .. ها.. بإسم مستعار! لانه ساقط كما اثبت بحثي و اسلوب خالد هو اسلوب الفاسدين الساقطين من الرجال و ليكونوا من كانوا فهم عينة ببحثي، و كنت اسجل كل ما يكتبه لانه بعباراته و كتاباته يعبر عن تخلفه و فساده و تسيبه و انهزامه و شذوذه اكثر ،و اعبر انا عن ثقافتي و جرأتي و اتابع كشفي لمدى توسع العينة و سقوطها اكثر و اوسع بذلك بحثي و اجعله اعمق لان فاسد النت عبر عن تخلف تربيته و عن عدم وجود فكر او ثقافة بتربيته المغلقة المريضة . اهتماماته هزء و مستواه هزيل مريض معتل فتلك اثار تربيته المريضة على تصرفاته مع الاخرين و لا سيما معي لاني الكاشفة لفساد جماعته و القامعة لشذوذ تصرفاتهم محاولة توجيهها نحو الايجاب !
و يكرر فاسد النت مثل من سبقه من فاسدين بالعينة التي اتخذتها عبر النت فسادات معبرة عن مستوى ليس له علاقة بمجتمع واعي و لا عن احترام للناس و لا للوقت و لا للفكر و الثقافة التي تكلمت ُ بها و الرقي في التعامل و لا لكل الفكر البناء و النقد الايجابي و لا لكل الافكار الحضارية و المدنية و بكافة المجالات من الانسانية الى حتى طريقة تعبيد الشوارع و تخطيطها الى الرياض و المدارس الى الجامعات و القانون الى الاديان الى القيم و التربية و الثقافة و المواصلات ..كل ذلك الذي طرحته من افكار و صورة مجتمع راقي ليس مهم عند عينات بحثي لان همهم الجسد و الغريزة و اللبس القصير او الطويل ، يفكرون بماذا الناس يأكلون و يشربون ! ، يسألوني بأي المدارس درست ! ، المدارس المختلطة ام المغلقة التي تفصل البنات عن الصبيان فالمدارس المنفصلة فهي الافضل بنظر عينات بحثي ! الافضل ! لانها تنتج ناس لا ترى و لا تفكر الا بالغرائز مثلهم و عندما يرى الصبي فيها ظفر فتاة يعتقد انها سائبة. اني درست بأقى المدارس مع طلاب من ارقى الاسر و اكثرهم تفتح و ثقافة و ايجابية في التعامل و الفكر و العلاقات النظيفة فذلك مجتمعي الذي بدوري تربيت به بأسرتي الراقية الفكر و الاخلاق ، على عكس عينة بحثي الجهلة الذين يرون ان المدرسة المختلطة خطأ ! فهكذا رأى و تربى عينة بحثي بمجتمعه على الجهل و التسيب و التخلف و العزل و عزل المرأة عن الرجل و سوء فهم التحرر و النظرة المريضة عن المجتمعات المتفتحة المختلطة و الاديان المسيحية المثقفة و العميقة الروح و الرقي . . يليق لعينة بحثي ان اسم سماسرة فساد و مسوقين للفساد يا عينة بحثي فمجتمعكم رباكم و ارادكم ان تستمروا فاسدين فهل ترون الذي يحصل بمجتمعكم الان! لان مجتمعكم يحتوي على المتخلفين و المتسيبين و المغلقين الفكر و الروح و المتعصبين. عينة بحثي يسأل خائباً و فاشلاً عن حسابي و يسأل عن انه اذا كان لدي شيك فهل اجيره له !!! و من انت يا تافه اولاً و ما اسمك ؟! و قبل الأولاً خسئت و خسئت و خسئت ان افعل ذلك و ان كل شيكات العالم لم تسكتني عن كشف فسادكم المشترك اولاً و اخراً. ثم اساليبك الفاسدة تشتري بها ضعاف النفوس و الرخصين و الرخيصات من مجتمعك الذين يذلون نفوسهم لاجل المال و المصلحة و الغريزة و اللعي فهذه اساليب و مستويات الرخاص من امثالكم. سكوتي عن فساد العينة و مجتمعهم و اتفاقهم على الفساد ضد المرأة طالبة او غير طالبة .. لن ابيعه انما جعلته بحث شمل المجتمع قمت به على مراحل ان فكري و ثقافتي و عقلي و بحثي غير قابل لا للبيع و لا للشراء و لا للتخريب و لا للتشويه و لا للمحو و لا للعب به ، و لا اسكت عن خطأ صدر عن اساتذة فاسدين و عن عملاء معهم في مجالات اخرى اكثر فساد منهم و يشاركونهم التعصب و التحييز و الفساد و التسيب و التخلف كما بدو لي بالبحث و من خلال تصرفاتهم بالواقع . فنحن ناس لا نسكت عن خطأ احد و نكشف الخطأ للاشارة الى ضرورة اصلاحه بالمجتمع لاننا نور المجتمع و عقله و عيونه و ضميره ، مع معرفة ان كشفي للخطأ يزعج الفاسدين اكثر و اكثر لانني كشفتهم ببحث وحدي و عبر سنين طويلة منذ 1989 الى ما بعد و بجهودي و مراقبتي و ملاحظاتي و تأكدي من فسادهم دون مساعدة احد انما بعقلي و قيمي الراقية و ها هو جزء من البحث مكتوب هنا و لمحات عنه تبين مدى فسادهم و قلة اصولهم و قلة عقولهم ، يحق لي ان اسميكم عصابة فساد كشفته بعقلي و بعلمي و اثبتً ذلك عليكم يا عينة البحث ، يا احد مصادر فساد المجتمع و الساعين لاستمرار الفساد به ، و كشفي لفسادكم لن اخفيه انما اكتبه و بطريقتي و من خلال واقع فسادكم المكتوب هنا اجزاء منه، و لا توجد اي قوة بالعالم تخيفني من كتابة فسادكم ، كنتم تسعون لاسكاتي خائبين بحيث كنت اكتب اكثر و اكتشف فسادكم اكثر و اثبته عليكم جميعاً فردا فرداً. مستواي العقل و الاخلاق و الروح النقية و مستوى عينة البحث الدنائة و الصغائر و الغرائز ، يحاولون ان يخفوا فسادهم بفساد اكبر و بشكل همجي و لا يقبلون النقاش بالعقل و المنطق و الموضوعية و يسعون لفرض فسادهم فاشلين بذلك و معبرين عن قلة اخلاقهم و قلة عقولهم و عقول من يسعى للتمويه عن فسادهم و السعي للتدخل ببحثي بمحاولة اللعب به كاشفين بذلك عن اتفاقهم على الفساد و الاسائة لاني كشفت فسادهم و اثبتً فسادهم هم و من يسعى معهم للتغطية على تخلفهم و تسيبهم بإسلوب معتمدين على طريقة فسادية مريضة قذرة ناتجة عن تربيتهم القذرة و اتفاقهم على الاسائة للمرأة التي كشفت فسادهم المشترك فاسدين الكلية و غيرهم من المشتركين بالفساد معهم سواء في الكلية الاعلام او مدعين ثقافة و لم يقدروا على الجرأة بأن يقولوا اسمائهم لانهم انكشفوا اكثر و انكشف تسيبهم و تخلفهم و طائفيتهم اكثر و اكثر و تقصدهم للاخذ بالكتابة نحو المادة و الغريزة التي تتصف و تعبر عن حيوانيتهم البحتة لانهم لا يعرفون لا فكر و لا عقل و لا رقي و لا ثقافة و لا حضارة لانهم سوقة من تربية سوقة و قد اثبتُ ذلك عدة مرات متتالية و في كل مرة كانت العينة الفاسدة تتسع و كان بحثي يتعمق اكثر في كشف سوء فكرهم و سوء تربيتهم و سوء اهدافهم القذرة المشابهة لهم دون استثناء اي احد . و قد اثبتً انني لا اناقش الا بالعقل المرتبط بالاخلاق و لا اتعامل مع جهلة متخلفين او متسيبين مثلهم و اني بدلاً من اثبات فقط فساد عينة البحث في كلية التربية نبيل سليمان و محمد شيخ حمود و علي سعد و الوكيل الاداري صيف 1999 و موظف الديوان ... قمت ُ بإثبات فساد كامل مجتمعهم و فساد تربيتهم و قلة قيمهم و قلة اخلاقهم و قلة عقولهم و تسيب اهدافهم المعبرة عن تخلف و جهل و قذارة في نفوسهم و عقولهم معاً من محاولاتهم تكرار فسادهم مرات متتالية بالخفية غير منتبهين انهم مكشوفين و ان غبائهم معروف ، م كذلك بالنسبة لبقية العينة بعد اتساعها . من يسعى للنزول بالكتابة و الكلام الى مستوى الجسد و يسعى لفرض ذلك و يسعى لفرض عبارات راجياً مني ان اكررها يكون بذلك اعتراف منه بأنه لا يملك مستوى ثقافي و لا عقلي و لا حضاري و لا روحي و لا قيم لانه يسعى لفرض سيئاته على غيره و يتضايق عندما يكون غيره امرأة كشفت اساليبه و فساده و اساليب و فساد مجتمعه من اوله لاخره فهو حيوان بحت كالعينة ، عينة بحثي لا يريدون ان ينكشف فسادهم الذي جعلته بحثاً و بحثت ايضاً بتخلفهم و جهلهم و اجريت بحثاً عن الرجل الاتي من تربية قمعية و متخلفة و اسرة مغلقة يسودها القمع و الجهل و التخلف لدرجة انها انتجته متسيباً يسعى لقهر و قمع المرأة الشريفة لانه بلا شرف و بلا كرامة و من لا شرف و لا كرامة به يسعى لقمع الغير و الاسائة لهم لانه ناقص .و هذه النتائج على عينات بحثي قابلة للتعميم لان بحثي شمل عدد كبير يمثل المجتمع و يمثل من يدعون العلم و الثقافة و هم اشكال جوفاء و عقول فارغة يعيشون كالحيوانات لا اكثر . يرفضون الثقافة و الفكر و الحق و الموضوعية و يحاربون الشرف و لا كرامة لديهم و لا حضارة و لا قيم و هذا نتيجة التربية المريضة و الديكتاتورية المغلقة التي تلقوها رجالاً قبل النساء بمجتمعاتهم ، فيسيئون للمرأة التي كشفت فسادهم لانها امرأة متحررة و عميقة الثقافة و العقل و متينة الاخلاق و التربية القويمة و لا تتنازل الى مستوى تفاهاتهم انما تكشفهم و تدرس تخلفهم و جهلهم و تسيبهم و سوء اهدافهم و تعاطفهم مع بعض حتى على الخطأ و السوء لانهم بلا موضوعية . من به شيء من موضوعية اولاً يتكلم بإسمه اذا كان يحترم نفسه و يتكلم بشكل جاد، و لا يسعى لفرض عبارات فاسدة جاهزة و لا يفرض تسيبه على الناس ، لكن من لا يحترم نفسه لا عتب عليه انما شفقة و اهمال لانه دون، من تربية مجتمع دون . من لا يكتب او لا يتكلم بالعقل و الموضوعية و بشكل شريف يكون اقل من البشر بكل الدرجات و يستحق الاهمال و الشفقة . مجتمع الفساد يحتوي امثاله و لا يقبل بأن تكشف فساده امرأة شريفة و خلوقة و عاقلة لانه اعتاد ان يرى في مجتمعه امرأة مقهورة و متخلفة و جاهلة و عديمة الثقافة و النظرة العلمية فكيف عندما تكون قد كشفت فساد مجموعة كاملة يتظاهرون انهم متعلمين او مثقفين و يختبؤون خلف شهاداتهم او مهنهم التي يشوهونها بفسادهم و تخلفهم و تسيبهم . فليس كل متعلم مثقف و ليس كل من ادعى الثقافة مثقف لان هناك من يسرقون افكار الغير و يدعون انها افكارهم و هناك من يتطفلون على العلم و على الثقافة تطفل و هناك من يصلون بقلة الاخلاق او بالرشوة لمناصبهم او يستغلون طائفيتهم لمصالح شخصية و هذا ما اثبته بحثي ايضاً.....و هكذا وضع مجتمعهم
هل لعينة بحثي الجرأة ان يذكر اسمه الحقيقي ؟ و هل لاحد يقرأ ما كتبت ان ينكر فساد العينة و تسيبهم و طائفيتهم و اتفاقهم على الفساد و استغلال الرابطة الطائفية فيما بينهم للفساد و التخلف او التسيب الذي بدا من العينة بالبحث مع اني كتبت اقل ما يمكن مما يشرح تدنيهم و فسادهم و سوء اخلاقهم . تلك كانت صورة عن اجزاء متفرقة من بحثي على الاساتذة الفاسدين و من هم اكثر فساد منهم بمجالات ثانية حوت من فاسدين طائفتهم مع عدم التعميم على الطائفة فالفساد يوجد بكل مجتمع و انتماء. عينة بحثي حوت فاسدين كلية التربية و الاعلام و غيره و الانترنت .و قدمتُ صورة فكري الايجابي و رقي قيمي و تربيتي و بينتً مدى الفساد و الطائفية بالعينة و تسيبهم و تخلفهم معاً و مدى سيطرة الغريزة على نفوسهم النجسة و عقولهم المريضة .
عينة بحثي التي شملت افسد من يتغطى و يغطي فساده بالتخفي بالاخرين و بالاسم و الشخصيات المستعارة لمحاولة بث سموم فسادهم التي لم تنعكس الا عليهم و عليهن من مجتمع الفساد الذي رباهم و عكسوا مدى تعطشهم للإزعاج و الاذى و تكرارهم لذلك عندما كشفت فسادهم و سوئهم بإسلوب بحث و تسابقهم الى المزيد من الفساد و الاسائة خائبين بذلك لانهم لم يعرفوا انهم كانوا مكشوفين و ان اسلوبهم كان مكشوف و هدفهم في الفساد و تسترهم بأسماء مستعارة استعداداً للنكران بحالة مواجهتهم فزادوا في الاسائة و الاذى معبرين اكثر عن سوء تربيتهم و قلة عقولهم و حقدهم لانني كشفت فسادهم علي سعد وكليل اداري سنة 1989 و عميد سنة 1999 و نبيل سليمان منذ 1989 و شيخ حمود الذي عبر عن مرض خلال المحاضرات و بحركات و تصرفات مريضة تعبر عن قلة مستوى و قلة ثقافة و تخلف و تسيب و هو و نبيل سليمان بأسماء مستعارة عبر الهاتف عام 1990 معتقدين انهم غير مكشوفين و كانوا كمن له عدة اوجه و شخصيات و بأرسالهم لمزعجين عبر الطريق من اشباه اشكالهم الدالة على التخلف و التسيب و البيئة المشتركة بينهم وبسرقتهم عنوان بيت من خلال سرقته من شؤون الطلاب بكسر زجاج المكان. و كذلك موظف ديوان فاسد و طالبةمنهم اخذت مني رقم الهاتف لهم. و من يدعى مطاع و كان و كيل اداري سنة 1999 الذي وصلته ورقة رسمية عبر بريد الكلية فوقع عليها بتوقيع مريض ، و توقيعه على الورقة الرسمية عبرت و شرحت و اثبتت فسادهم عليهم و اثبتت الفساد الاداري منذ 1989 الى 1990 الى 1999 الى ما بعد حيث سعوا كالكلاب المشردة اللاهثة لتغطية فسادهم بحجج تافهة و بتبديل الوكيل الاداري لتغطية فسادهم معتقدين انهم اذكياء !!!و اشخاص معظمهم لا اعرف حتى اشكالهم لكن تعاطفهم مع بعض على حماية فساد بعض الذي يعبر عن قذارتهم و قذارتهن بكل من شملته العينة من فاسدين و فاسدات كلية التربية الذين اشتركوا بالفساد .. لقد اثبت ذلك عليهم بشكل بحث و على كل من سعى معهم من خارج الكلية من مجالات اخرى للترقيع و التمويه على فسادهم بفساد اكبر و اقذر مما وسع بحثي على المجتمع الفاسد و اسباب تخلفه و تسيبه.. كل ذلك لانهم لا يقبلون ان تكشف فسادهم طالبة لم يقدروا ان يؤثروا عليها بفسادهم انما كشفتهم و قد استمروا بذلك حتى بعد سنوات و سعوا لاعادة فسادهم فتوضح فساد اكبر و طائفية اكثر بمجتمعهم و بكل من يشترك معهم بحماية فسادهم بدافع طائفي و فسادي و مصلحجي حتى كشف البحث عن امتداد فسادهم الى الاعلام و الى مشوهين للثقافة و ساعين لتشويه المجتمع و وصل فسادهم الى مشتركين معهم و مسيئين للمخابرات و مستغلين اعمال معينة و هذا كله اثباتات على الفساد الاداري و سعوا الى استمرار الفساد عبر النت و كشفت فسادهم و اثبته عليهم ايضاً بمجاراتهم على قد عقلهم الصغير لاثبات اعمالهم الفسادية عليهم و اثبات طائفيتهم و تسيبهم و تخلفهم .و اعجب من ان المرأة من مجتمعهم تسعى الى العمل معهم ضد المرأة الشريفة و المجتهدة و الكاشفة لفسادهم .. لان المرأة من مجتمعهم اعتادت على ان تبقى تابعة و مقموعة و اعتادت على ان الرجل الفاسد من بيئتها و بحكم انه رجل او انه من طائفتها اعتادت ان تساعده ضد الافكار المتحررة لانها لم تفهم و لم تعرف يوماً ما هو التحرر و انما اعتادت على القمع و الجهل و ان تكون سلعة لا اكثر فهكذا كانت امها و عندما يكون الرجل جاهل بمجتمع ما مثل مجتمع عينة بحثي فإن المرأة من مجتمعه اكثر جهل و اكثر تخلف و اكثر تسيب فهكذا تربوا عينة بحثي و هذا ما يزعجهم بالمرأة المتحررة و المحافظة على القيم و الاستقامة و المبدأ، و بدا من البحث ان العينة يسعون للتسيب لا اكثر لانهم متخلفين و متعصبين و مغلقين و متسيبين من شدة القمع الذي عاشوا به فلا يقودهم الا الغريزة و لا يبقى بإهتماماتهم الا الغريزة و لا يفهمون لا بالعقل و لا بالفكر و لا بالتحرر و لا بالمعاملة الحسنة لانهم دون. عينة بحثي اساتذة بكلية التربية و مشتركين معهم بالفساد مثل موظف الديوان و غيره من المأجورين و المرتزقة و عينة بحثي امتدت لاكشف فساد من سعى معهم الى الفساد ضدي لانني كشفتهم جميعاً انهم بين عينة تراوحت بين جهلة و متخلفين و متعصبين و متسيبين و مصلحجيين و فاسدين و جبناء و تمنيت لو وجدت فقط شخص واحد بالعينة ذو تفكير ايجابي او عقلاني او تحرري او طليعي او قادر على قول اسمه او يشبه شيء من الانسانية انما وجدت العكس تماماً فالعينة لا تتصف الا بالحيوانية كما ثبت و لا يربط بينهم الا الطائفية و الفساد و المعادة للمرأة الكاشفة لفسادهم و محاولة شراء سكوتها على فسادهم خائبين ، لانني ذات قيم و مبدأ و عقل و علم و ثقافة عميقة و متحررة و واثقة من نفسي و تربيتي و قيمي و مجتمعي المتفتح الفكر و الاصيل القيم و لا يسكتني شيء عن فساد العينة و بأسمائهم الحقيقية التي كشفتها و كتبتها و اتحداهم ان يردوا او يتجرأ احد منهم على الرد لانهم كالصرصار المدعوس لا اكثر. سعوا للدخول الى بحثي لسرقته او رشوتي به ساعين لتخريبه فاشلين و سعوا لشراء سكوتي فاشلين و سعوا لاشراكي بفسادهم فاشلين و مهزومين لانهم دون دون ، و لا يجرأ احد منهم على رفع رأسه او التصريح بإسمه و قد كشفتهم على الرغم من محاولاتهم و تعدد اشكالها و تعدد اساليبهم بالفساد هم و من ارادوا التغطية عليهم فإنكشفوا جميعاً . هذا بحث غير نظري من اساسه انما واقعي اتي من الواقع و التجربة فحولت فسادهم الى بحث قمت به بدل اي بحث اخر لان فسادهم يشير الى حاجة المجتمع للتطوير و الترقية و التنظيف من الجهل و التخلف المؤدي الى التسيب الذي بدا عليهم من خلال البحث و التجربة المكررة عليهم عدة مرات و بها اثبت ليس فقط فسادهم انما طائفيتهم اي ان الفساد لديهم اسمى من الدين او اهم اي هو دينهم كعينة و لا اقصد الطائفة انما اقصد ما يسود و يقود تصرفات عينة بحثي فساد و طائفية و مصلحة و اساءة للغير و التغطية على الفساد بدلاً من العمل على الاعتذار عن الفساد و الاعتراف به و هذا اتي من سوء تربيتهم و سوء مجتمعهم و اسرهم بالطبع و هذا من معالم العنف و القمع و الجهل و التخلف المؤدي بالمجتمع الى انهيار القيم بأفراده و الاسائة للمغايرين الذين يكشفون فسادهم و لا سيما اذا كانت المغايرة لهم بالدين و الكاشفة لهم امرأة من الاقلية المسيحية لم يتمكنوا من الاسائة لها انما عرفوا انها كانت تكشف فسادهم لتثبته عليهم مهما حاولوا التخفي و استعارة الاسماء خافين بها تفاهات اخلاقهم. بحثي هدية الى عينة البحث الاساسية من فاسدين كلية التربية بدمشق منذ 1989 الى 1990 الى 1999 الى 2004 الى المستقبل فهذا واقع عينة بحثي و اصلهم و اعمالهم و تصرفاتهم و اهدافهم و كل من لف حولهم بفساد مكرر و مماثل عملاً على التغطية على فاسدين الطائفة المشتركة بينهم . عينة بحثي نبيل سليمان و محمد شيخ جمود و علي سعد و الوكيل الاداري موقع الورقة عام 1999 الذي عرفت ان اسمه كان مطاع و لم اعرف اصلاً شكله يوما من الايام لكن عندما يكون الفساد في كلية التربية فساد جماعي من مجموعة اساتذة ينتمون لذات الانتماء فإن عقولهم تكون بحالة صدأ او تخدير او اعاقة لذلك يقوم وكيل اداري عام 1999 بتشويه ورقة او بالسماح بتشويهها دون ان يعرف صاحبة الورقة الرسمية انما تعصبه و قبليته و طائفيته الغت العقل و المسؤولية و النزاهة و الامانة على وظيفته و شرف الوظيفة كما تبين ان العميد سعد فاسد ادراياً و مغطي على فسادهم و له علاقة به ، و هذا نتاج فساد عام و طائفي و فساد عميد الكلية علي سعد بذلك العام دليل على ان الفاسد كان هو من يقود كلية . بعمري لم اسمع ان اساتذة بكلية يرسلون بالطريق احد يزعج طالبة او مقدمة ورقة رسمية بالكلية الا الاساتذة بعينة بحثي المذكورين سابقاً و مكررين لازعاجات هاتفية قديمة بعد مرور عشر سنوات ، و لاجل فسادهم تركت الكلية مرتين و لم يكفوا عن الفساد هم و غيرهم انما سعوا للفساد عبر النت مع غيرهم ... و بأسماء مستعارة كالعادة خوفاُ من التصريح لي بإسمهم الحقيقي و كانوا بدون اي مضمون لانهم سطحيين للغاية ...و المتخلفين اكثر و السطحيين اكثر و المتسيبين اكثر و الطائفيين اكثر هم من سعوا لحماية فساد تلك العينة فصاروا عينة اضافية ببحثي ..يعني ان عينة بحثي شملت مجتمع كامل و شامل و كله فساد بفساد و فساد بمجالات هامة و الشرفاء و الشريفات به ليس لهم و لهن مكان و يعاديهم الفاسدون . لا اعمم بحثي على كلية او جامعة او مكان اعلامي انما على مجتمع و تربية من مثلته العينة التي بحثت فسادهم و تخلفهم و سعيت لاعطائهم فكر ايجابي و طريقة تفكير مفيدة و ايجابية مترفعة عن صغائرهم لكن ما بدا من العينة هو انهم لم يفقهون كل ذلك و بينوا حقيقتهم الدالة على التسيب و التخلف و التعصب و السطحية لا اكثر . عينة بحثي لم ينفع بهم التعامل الايجابي و الفكر السليم و القيم الاصيلة لانهم يعادون الفكر و القيم و الاخلاق و التحرر فمصلحتهم تكمن بالفساد و حماية الفساد بكل المجالات و المحافظة على الفاسدين و ابعاد الشرفاء و الشريفات ... فإبقوا ايها العينة بفسادكم و بتخلفكم و تسيبكم و جهلكم الفساد دمكم و وجهتكم و لا تملكون غير الفساد فلا يصدر منكم الا الفساد و قد اثبته بحثي و تجربتي . عينة يلهون و يلعبون و يفسدون و يجدون عينة اكثر فساد تسعى لتغطية فسادهم فينكشف الجميع ببحثي . فهزلت الجامعات و و سائل الاعلام و الاتصال التي يصلها امثالكم و فسادكم صار بحثي . و لم تقدوا ان تستفيدوا من القيم و الفكر و الثقافة و الصورة الراقية لمجتمع راقي مثلته و كتبته و تكلمت عنه انما صدر منكم فساد و فساد و فساد غرقتوا به انتم جميعاً، حتى الحيوان لديه قيم و لديه حدود و لديه ضوابط و لديه مستوى يفوق احسنكم يا عينة بحثي بدءً من فاسدين الكلية الى فاسدين النت . لو للعينة عقل لتعاملوا بعقل و قدروا العقل الذي تعاملت به معهم طيلة بحثي عليهم ، و لو للعينة اخلاق لما تجاوزوا الاخلاق بإزعاجاتهم، و لو للعينة احساس لخجلوا من شفقتي الواضحة عليهم من اول كشفي لفسادهم حتى غاية محاولاتهم اسكاتي عبر وسائل اخرى عن فسادهم و ترجيهم لي عبر النت ان اخذهم على قد صغر عقلهم و كشفت قلة عقولهم بذلك و قلة مستوياتهم و سوء اهدافهم التي كشفت عن غريزة قذرة سادت عباراتهم و اهتماماتهم و اتضح انهم سطحيين ماديين و لا يرون بالمرأة الا انها جسد غائباً عنهم انني من تربية اسمى من الجسد و اسمى من الغريزة الحيوانية التي تملاأ نفوسهم هم و نساء مجتمعهم العفن ، انني ارقى من الصغائر التي تملأ نفوسهم الوسخة، و غائباً عنهم انني تربيت تربية قيم و مثل و تفتح مرتبط بمسؤولية حقة و ضمير حي و بمجتمع مختلط فيه ارقى الناس و الفكر و اعمق ثقافة من الثقافة ذاتها و لخجلوا اكثر من محاولتي تجاوز فسادهم و اخذهم على قد عقلهم الصغير شفقة مني عليهم اولاً مع استمراري بالبحث عليهم، و لكانوا احترموا تحويلي فسادهم الى بحث بدلاً من ان احولهم الى لجنة تأديب جامعية او الى محكمة نزيهة ان وجدت محكمة خالية من الفساد و الفاسدين ، و لكانوا احترموا الطريقة العلمية في اثباتي لفسادهم عليهم ، لكن الذي حدث انهم تضايقوا اكثر و قاموا بالاستمرار بالفساد لانهم خافوا ان ينكشفوا فقاموا بفساد اكثر معتقدين انهم بذلك يتمكنوا من التهرب من فسادهم و معتقدين انني سأسكت بذلك عن فسادهم فكشفت فسادهم اكثر و اكثر و محاولاتهم الفرض ان اكرر عبارات او اجوبة محددة ارادوا فرضها عبارات وسخة تشبه تربيتهم الوسخة و مفردات تعبر عن تدني مستواهم كانوا يسعوا بذلك بأسماء مستعارة و شخصيات مستعارة . لم يقبلوا الحفاظ على الكلام بمستوى ثقافي بدأته انا و لم يقبلوا الثقافة الحقيقية و الموضوعية لانهم مجتمع فساد و مرض و نتاج تربية قمعية تخلفية و تسيبية كانت واضحة بهم و بمأجورينهم للفساد و الازعاج فكانوا كمن يشبه من يقف تحت مزاريب الدلف ليشيرون الى انفسهم انهم فاسدين يفتخرون بفسادهم و فساد تربيتهم المريضة التي تلقوها و فساد بيئتهم التي تعج فساد و تسيب و قمع و تخلف و جهل و طائفية و كره لمن كشفت فسادهم و بعدهم عن العقل. قمت بتطوير البحث عليهم و اثبات غياب الثقافة عن رؤوسهم المحشوة فساد و تعصب و اسائة للشريفات و الشرفاء و اعتمادهم على الفساد و الفاسدين الذين يشبهونهم و يتناغمون مع فسادهم و انحطاط مستواهم الذي ثبت عبر البحث فولوا هاربين غير قادرين على القول عن اسمائهم و شخصياتهم هم و من يشاركهم الفساد من الفاسدين الذين تضمنتهم عينة بحثي ، و كانت طرقهم المكررة مكشوفة بمحاولة فرضهم ان اكرر اجابات او عبارات و مفردات فاسدة ارادوها ليرضون بها فشل تمكنهم من التهرب من الفساد حيث كشفت فسادهم و اساليبهم ليرضون نرجسيات تعج بها نفوسهم بحقد و كره تعصب و تخلف و تسيب و تقضد اساءة لانني كشفت فسادهم بطريقة بحث . يعبرون عن كرههم للعلم الذي يحمل صليب بين طياته و يتضايقون من كرههم للمجتمع المختلط اي يتضايقون من المرأة المتحررة فكرياً و العفيفة جسدياً لانهم لا يميزون بين التحرر و التسيب لانهم متسيبين نتاج بيئة متخلفة بكل معنى الكلمة . يتضايقون و يخافون من وجودي بالكلية لانني كاشفة لفسادهم و لانهم لم يتمكنوا انما خائبين و زلاتهم تحت قدمي و لكنني اسمة من ان احكي عن فسادهم لانني لا اهتم الا بالفكر و الثقافة و القيم و التحرر الفكري و مصلحة المجتمع لذلك ارى السلبيات و ابحث بها و اسعى لايجاد اسبابها بطريقة بحثية و اجد حلول تدفع الفرد او المجتمع نحو الافضل ، فهكذا تربيت في اسرتي الشريفة المثقفة الواعية المتحررة المسؤولة. و أقول للاساتذة و لمن مثلهم بكل باقي العينة في مجالات اخرى في سوريا او باقي العالم وصولاً الى باقي العينة في الانترنت و باللغة التي لا يفهمون ارقى منها " يع "على فسادكم و تدني مستوياتكم و سطحية تفكيركم و نمط بيئتكم المريض و تربيتكم الجاهلة و تخلفكم و تسيب مستواكم و قذارة نفوسكم . العالم وصلت للقمر و انتم بالحضيض و الوحل ما زلتم و سوف لا ترقون عن ذلك انتم و كل من هو فاسد في بيئتكم الفاسدة و روحوا بلطوا البحر.. ، لانكم فاسدين و انا كشفت فسادكم مع انكم استعملتوا الاسماء المستعارة و المأجورين من ضغاف النفس ، فسادكم الذي حاولتم اخفائه و تصرفتوا بأسماء و شخصيات مستعارة انني كشفته ببحث شف عن انكم اسباب تسيب و فساد في المجتمع لانكم نتاج فساد تربية و بيئة مريضة حتى وصل فسادكم لكتابة تقارير للمخابرات و هناك فاسدين مثلكم تعاونوا معكم و هناك من كشف انكم وراء تلك التقارير لانكم فاسدين ابناء و بنات فساد. عبر النت كنت اكتب عن البحث و اتابع البحث و اكتب عن المجتمعات الراقية و قوانينها و نظامها و تنظيمها و امور ثقافية راقية و علمية حديثة لم يسمع بها فاسدين عينة بحثي سابقاً و اكتب بمستوى راقي و عميق الثقافة و بكل ادب و تهذيب لكن فاسدين النت و منهم الحالة الافسد خالد إسم مستعار طبعاً يسأل عن احداث و الوان و موديلات ثياب كنت ارتديها اثناء دوامي بالجامعة و كانت مخصصة من قبلي للجامعة لانها تناسب الجامعة و يبين كم انه من مستوى سطحي و سخيف و صغير و ارد عليه بكامل الشفقة لانه لم يتمكن من استيعاب عمق ثقافتي ، و يسأل و يكرر اسئلة متجسسين الكلية من الاساتذة المذكورين سابقاً سواء بالحي او الهاتف و كانوا الاساتذة متجسسين و مزعجين و معبرين عن سخافات تفكيرهم و تخلفهم الذي شف عنه نوع اسئلتهم و عبر عن دنائة مستويات اسرهم و عاداتهم و ضيق افقهم ، اسئلتهم التي سألوها خلسة لناس و لم يتجرأ احدهم ان يسألني اياها مباشرة او بإسم حقيقي لا في الواقع و لا في الكلية و لا في النت لانهم لا يتجرؤون على التكلم معي لانهم يعرفون مدى فسادهم و مدى شفقتي عليهم و يسعون لاستغلال شفقتي على تخلفهم و جهلهم، فينتاوبون بالاسم المستعار يملؤهم التخلف و الفساد و التسيب ، لم اكن اعرف ان الوان ثيابي و شكلها و عرضها و طولها يهم عينة بحثي و يعبر عن قلة عقولهم ، لم اكن اعرف ان انهم على هذا التخلف في فهم ثقافة التحرر و التفتح و و المجتمع المسيحي المختلط ، لم اكن اعرف انهم بهذا الغباء و السخافات و انهم ابعد ما يمكن عن الثقافة فعاملتهم على قد عقلهم الصغير لاكشف نرجسياتهم غائباً عن بالهم انني كنت ادرس اسئلتهم و ادرس افكارهم المريضة و عدم فهمهم لكل ايجابي و ثقافي و علمي قمت به و ذكرته او كتبته متجاوزة فسادهم لاعلمهم الفكر الايجابي و التفكير المفيد للفرد و المجتمع ، لكن اتضح في النهاية انهم لم يريدوا الا الفساد و التعبير عن تدني مستواهم الاخلاقي كما بدا في الكتابة مع الفاسد خالد الذي كان تكرارهم معتقدين هم و غيرهم من الافسد منهم انني لم اكشفهم و كنت انتظر ان اجد فرد واحد بهم له فكر ايجابي او مستوى اخلاقي او عمق ثقافي او علمي او انساني او روحي و لذلك هرب الفاسد من المواجهة بعد ان حاول ان يفرض عبارات معينة بأساليب التودد او التسول او التملق او الاحراج بإستدرار شفقتي عليه و عندما فشل سعى للفرض ليعبر عن مدى عمق المرض لديه و سيطرة الغريزة المريضة عليه. فأنا افكر و اتكلم و اناقش امور مجتمعية هامة و اشفق بذات الوقت على تخلف العينة و قلة مستواهم الثقافي و الحضاري و القيمي الواضح . من يهرب يُقال له بلغة الاطفال "هرب هرب كلب العرب ، و هذا ما فعله عينة البحث فقد هرب من المواجهة وقول اسمه الذي وعد انه سيقوله و بعد ان يقوله كنت سأتكلم عن بحثي لكن لانه عرف انني كشفت فساده و حقده على المثقفات الشريفات هرب. و عينة بحثي هم و بقية الفاسدين الذين سعوا للتغطية على فسادهم فقد اثبتُ فساد الجميع . عينة تدعي العلم و الثقافة لا يرون الا المظاهر و الشكل و الثياب بالمرأة و لا يرون جوهرها و اهمية بحثها عليهم و على مجتمعهم و المجتمعات بشكل عام و لا يرون اهمية الصورة الراقية التي اعطيتها عن المجتمع الراقي المدني المتفتح المختلط و المربى على الثقافة لانهم كانوا عينة عينات مهزوزين الشخصيات و مريضين النفوس فلا يرون و لا ينظرون نحو الايجاب و لا التطور و لا الفكر الحر الايجابي و لا الثقافة و لا القيم المفيدة. يهرب الجبان الفاسد و المخطئ السلوك و التفكير و التعامل و هم كذلك فهربوا من المواجهة ، فالقمامة التي كنت ارميها و سألتم عن كيفية رميها و كان لديكم فضول بها ارميها عليكم كي تعطركم لان روائح فسادكم نتنة و واضحة حتى مهما استعرتوا اسماء .. /اما انا اسمي ماري و يفخر اسمي بي و كل من يعرفني كذلك/ و افخر بتربيتي و اهلي و عقلي و نفسي و حالي كوني امرأة واعية و مثقفة بجداراة من اقلية مثقفةلذلك كشفت فساد في الكلية و الاعلام و الثقافة و القيم و النت و التعامل بالمجالات التي بحثتها لان العقل و العلم و الفكر ممزوجاً بالقيم و الهدف هو سلاحي و ثقافتي عميقة و اصيلة و طبعي الثقافة و القيم و العلم.
العينة من اولها لاخرها يلعبون و لا يعرفون ماذا اعمل من بحث هام في حين انني كنت ابحث بفسادهم و هم يغبائهم اثبتوا فسادهم و اثبتوا سوء اعمالهم و سوء افكارهم و فساد كل من سعى معهم في الفساد الذي كشفته بالعينة . عينة بحثي بلا ثقافة و لا وعي و لا عقل و لا اخلاق و لا قيم و لا احترام للنفس انما مرضى فاسدين متخلفين و متسيبين و معادين للمرأة و للدين المسيجي القائم على الاحترام و القيم و المساواة بين المرأة و الرجل بالعقل و الاحترام و الواجبات و الحقوق و القادرة على كشف طائفية العينة و فسادهم و تخلفهم و تسيبهم لانها من تربية راقية و متحررة مع التمسك بالعلم و القيم و بكل عمق ثقافي تحرري دون تعصب و دون اي طائفية. عينة البحث اساتذة بكلية التربية و عاملين بالاعلام و فاسدين بالنت و مدعين انهم مخابرات بكل كذب و وكاحة و تشويه لدور المخابرات الا اذا كانوا افراد فاسدين متسربين هناك للتشويه لدور المخابرات و اسمهم.
ذكرت اجزاء من الامثلة التي جمعتها على مدى طويل من قصص الفساد الجامعي في سوريا و بلاد عربية اخرى عن فساد اساتذة جامعيين و محاولات الاستغلال لمهنهم في استغلال الطلاب لمقابل إما مادي او غريزي كشف قلة احترامهم لانفسهم و لواجبهم نحو طلبتهم و المجتمع . تغص الجامعات بتلك الامثلة التي كشفتها و جمعت امثلة عنها و بالاسماء و ذكرت منها عبر كتاباتي امثلة لمدعي العلم خالد في حين انه ظهر اكثر فساد من الامثلة التي طرحتها فأضفته الى العينة في بحثي. كما ذكرت امثلة عن حالات الزواج المختلط و شرحت اسباب فشلها و عللت هدف نسبة كبيرة من رجال الاكثرية بالمجتمع انه هدف تسيبي و دليل تخلف في تربيتهم و نظرتهم للاقليات و فكرتهم الخاطئة عن بنات الاقليات من ناحية ، و من ناحية اخرى انه هدف تعصبي و طائفي يسعى به الرجل المتعصب الى العمل على جرح مشاعر الاقلية و يهدف الى تقليل عدد الاقلية اكثر و هذا انطبق على حالات عديدة درستها في المجتمع و المجتمع العربي ككل ، فتفكير الرجل الشرقي و تربيته و تعصبه و طائفيته و تخلفه و تخلف تربيته يجعلونه يفكر هكذا بسبب سيطرة التعصب على تربيتهم و تربيتهم بطريقة حاقدة على الاقليات و تشريبهم منذ الطفولة فكرة خاطئة عن نساء الاقليات . و خلال بحثي بالنت ايضاً اثبتُ ذلك بنتائج بحثي على الرجل الشرقي المتخلف و المتسيب معاً ، و كذلك اضفت العينة خالد للبحث لانه مثال تخلف و تعصب و طائفية و جهل و حقد على المرأة المسيحية الشريفة ذات القيم و الاخلاق و الثقافة العميقة و المتحررة . كل ذلك اشار الى ان التربية العربية تحتاج الى صقل و تنقيح و تشفية من كل تعصب و تخلف و طائفية منذ التربية المنزلية الى المدرسية الى الجامعة فأمكنة العمل ليسود التحرر المسؤول بالمجتمع و الوعي و هنا لا بد من المجتمع المدني و العلماني الذي يضع الدين جانباً بإعتباره مسألة فردية و خاصة بكل فرد فيجب عدم خلطه بالقانون او التعامل و قبل كل شيء عدم اشراكه بالسياسة . فالعلمانية و التحرر و المدنية و الحضارة و الثقافة ليسوا ثوباً يرتديه المجتمع او الناس للكذب على الاخرين و استغلال الاخرين و المجتمع لاجل المنافع الشخصية او القبلية او الطائفية و هم يخفون تحته كل التعصب و التخلف الناتج عن القمع و المنتج للتسيب و ازعاج المرأة في مجالات الدراسة او العمل بكافة الطرق لمحاولة استغلالها . فالرجل العربي هو بدوياً متلحفاً بعدة مفردات يوهم نفسه بها انه مثقف في حين انه اقل ثقافة و اقل صدق مع نفسه من البدوي الحقيقي بل ان البدوي الحقيقي ارقى تعامل منه لانه لا يتصنع و لا يدعي الثقافة او الحضارة او العلم فهو يعي نفسه انه بدوي اما الرجل العربي الشرقي في القرن الواحد و العشرين لا يعي انه اقل من البدوي فكراً. فعلمه و مفرداته ثوباً هشاً يسقط عند مواجهته اي موقف او اختبار ثقافي او حضاري او ضميري او انساني او علمي و لا سيما بما يتعلق بالمرأة او القدرة على الحديث معها بإسمه الحقيقي و لا سيما في المواضيع الحساسة ، لانه كما ثبت على عينة بحثي يرى ان المرأةجسد فقط في حين ان نظرته هذه عبرت عن انه هو لا يملك عقل و لا ثقافة و لا حضارة لانه جاهل متعصب متخلف متسيب مهما كانت شهادته التي يتستر بها و مهما كان اختصاصه . فهو مطأطأ الرأس يمشي خلف القطيع بتخلف و تعصب و يسعى خلسة للتسيب مثل عينات بحثي الجامعية او الانترنتية لا تحرر لا فكر علماني لا ثقافة لاحضارة بمجتمع العينة في بحثي .بحثت فسادهم ثم حاولت تعليمهم كيفية تحويل تفكيرهم نحو الايجابي و بفكر عالي و ثقافة عميقة فسعوا نحو الانحدار لاصلهم الغريزي الوسخ لانه هدفهم لاني كشفتهم فهربوا جبناء لايحترمون انفسهم .يسأل العينة التافه هل يوجد كرامة بين المتزوجين! ما هذا التخلف و السخافة و السؤال لي ! مشاكلكم و اسركم لا تهمني يا عينة البحث!؟ و ما علاقة هذا التخريف ببحثي ! و اين الثقافة و العلم انكم بلا عقل ولا شرف.اتكلم بالثقافة ابحث بعلم بنفوس و اسئلة و عفن مجتمع و فساد العينة و هم يخرفون غافلين و يلعبون فهذا ما ذكره العينة حرفياً انه" يعبر بالنت و بإسم مستعار عما لا يقدر ان يعبر عنه بالحقيقة". هذا مستوى عينة بحثي بلا فكر بلا قيم اثبتُ عليهم الفساد و التخلف و الجهل و التسيب و الطائفية . لم يقدروا ان يردوا بالعقل فإنكشف تدنيهم اكثر. يسأل العينة :ماذا يعمل غير المتزوج عند الحاحاته الجنسية ، فأجيب ان غير المتزوج بالطبع لا تكون لديه الحاحات اذا كان مهذب و سامي الروح كما اعرف و تربيت و اربي،و الا فإنه شاذ كالعينة. كم احتقر العينة. يخانق لانه لم يجد استجابة على شذوذه و اهتماماته الجسدية و يعصب لانني كشفت شذوذه و مجتمعه ببحث عميق و شامل، هدفي البحث و العلم و الثقافةهدف العينة كان كيف يمارس رجل الجنس مع نحيفة! اقول هذه عينة شواذ متسيبين ، و يقول ان وسائل الاتصال بها غرف سوداءاقول ذلك اسلوب الفاسدين ومعروف و قد اثبتُ فساد العينة كلها بكل المجالات التي شملها بحثي عدة مرات متتالية بتعمق و توسع لاني راقية الفكر لا يهمني لان تفكيري اسمى و اعم

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [18]  
قديم 25-05-16, 06:29 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
13
مقالات في شؤون المرأة / المرأة عبر الثقافات
« في: 23:18 21/03/2016 »

اختلفت مكانة المرأة و دورها عبر الثقافات و قد ترافقت ادوارها مع ادوار الرجل و تبادلا التأثير ببعض منذ حياة الصيد و الرعي و العمل الزراعي الى العمل في المصانع و الادارات و السياسة . لكن تطور وضعها اختلف حسب الازمنة و حسب الامكنة و الظروف الثقافية المحيطة بها ، و تفاوتت درجة وعيها و تحررها و قدرتها و امكانياتها و فرصها على اتخاذ دورها في مجال العمل السياسي و الثقافي و الاداري، كما تفاوتت درجات وعي المجتمعات بذلك . فإن كانت في بعض الامكنة و الثقافات قد استلمت مهام عسكرية و سياسية الا انها في بعضها الاخر ما زالت مقيدة بقانون او عادات تمنعها من ممارسة بعض حقوقها التي تعد طبيعية و اولية بثقافة اخرى
ان المرأة اثبتت قدرتها على ان تكون بأي مجال يوجد به الرجل تقريباً . و لكن من جهة اخرى فإن المقارنة بين وضعها بين الشرق و الغرب تعد ليست من مصلحة الشرق من الناحية الثقافية و الفكرية و السياسية و القانونية و الاجتماعية .كما ان نسبة حضور المرأة قليل بشكل ملحوظ بتلك المجالات و ان وجدت يعتبر وجودهابشكل عام ليس له اثر واضح
فالمرأة بالشرق و الشرق العربي تحديداً بعد ان بدأت خطوات لا بأس بها في التحرر و العمل و استقلال الشخصية و وصلت لاعلى الدرجات العلمية و العملية في بعض البلاد ،و ليس كلها و بنسب متفاوتة طبعاً ، فها هي تعيش الان اسوأ ظروف فهي تُسبى و تُغتصب و ُتباع و يُفرض عليها ما كان سائداً في الازمنة القديمة دون ان تعطى مجال لابداء رأيها او حق لان ترفض، فهي تعيش الان في ظلام كهوف داعش . .و تُساء معاملتها نفسياُ و جسدياُ معاُ . ، قد تأثر وضعها بشكل سلبي حالياُ تحت ما تمر به البلاد العربية من ظروف سياسية و حروب ، و هذا يشير الى ضرورة اعادة النظر بدور المجتمع من حيث دور الاعلام و القانون و التربية و العادات بحيث ان ذلك يتطلب تعديل قوانين و اساليب عمل و توعية ثقافية و دعم و تمكين بشكل عملي و ليس فقط نظري للمرأة في الشرق، فالعوائق في المجتمع الشرقي يرتبط بعضها بالسياسة السائدة في كل مجتمع و بالثقافة و بالتقاليد السلبية و بعضها بالعادات المسيطرة على التفكير فهذا يحتاج الى تطوير و غربلة ولكن بطرق سليمة و مدروسة ، كما ان تحرر المرأة من الناحية الاقتصادية له دوره الهام للمرأة الشرقية حيث ان نسبة ليست قليلة من النساء لا يعملن و لا يوجد لديهن دخل و استقلال اقتصادي و هذا بدوره يضعف المرأة و بالتالي يضعف المجتمع .

ان مدى التقدم بالمجتمعات يوضح مدى اشتراك المرأة بالحياة الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية ، فالمجتمع القائم على الصناعة قد ازال حواجز اكثر من امام المرأة و مسيرتها و اعطى مجال انفتاح حضاري اكثر مما هو عليه المجتمع الاقل تقدم صناعياً . و هنا يظهر سبب من اسباب اهمية دور المرأة بالغرب و وصولها لاهم المناصب المؤثرة بالمجتمع و المغيرة به فهي موجودة بمراكز قيادات اقتصادية و سياسية بالاضافة لدورها الاجتماعي و الثقافي و الانساني الواضح ، و ذلك لان بنية المجتمع و ثقافتة و صياغة القانون ساعدتها على ذلك و وثقت بقدرتها و دورها ، كما انها هي اولاً وثقت بقدراتها مما انعكس على المجتمع بشكل عام و الاسرة بشكل خاص نحو الافضل ، بينما المرأة في بلاد عربية الان ما زال الموروث الثقافي و العادات و التقاليد يحكم مسيرتها بالاضافة للقانون الذي لا ينصفها حيث لا يساوي بينها و بين الرجل بكل شيء . و ما زالت غير قادرة على السفر بمفردها في بعض البلاد العربية . و في الثقافات القامعة للمرأة و بتأثير الجهل تكون المرأة احياناً بحد ذاتها ضد تحرر المرأة بشكل عام و تحارب المرأة المتحررة الواعية في ذات المجتمع ، فالجهل و التخلف معيقان لتحرر المرأة و الرجل معاً فلا بد من تحرر الرجل من ثقل تقاليد و افكار سلبية معينة لتتحرر المرأة التي تعيش بمجتمعه و تتثقف و تتعلم من المرأة المتحررة

الظروف السياسية بمجتمع ما تعد عامل اساسي يشكل انعكاساته على دور المرأة و تطوره ، و الاهتمام بقضاياها ، فإما ان تكون داعمة للمرأة ، او تكون عائق امامها و تحد من حريتها فتكون معادية لدورها و لظهورها في مجالات مختلفة و في ممارسة مهامها في بناء المجتمع و تطويره ، و ببعض الظروف السياسية يمكن ان تكون المرأة موجودة ببعض المجالات اما ببعضها الاخر تكون مجرد صورة دعائية و تكملة عدد

ليكون للمرأة في الشرق دورها الفعال لا بد من تحرير الشرق من تسلط الدين على السياسة و على القانون و التفكير ، و لا بد من تحرير الشرق من رواسب ثقافية سلبية و هذا يتطلب عمل من السياسات التربوية و الاعلامية و القانونية و الكوادر الثقافية ، فيتطلب الاجتهاد و الاطلاع و الاخذ من الثقافات امور ايجابية تؤثر على الانسان الشرقي بعمق و ايجابية مما ينمي و يفتح الفكر و يبدل طريقة التفكير نحو التحرر الثقافي و الفكري الداعم للمرأة . و هنا لا بد من تحريك الفكر و الثقافة للتطبيق عملياً منذ التربية الاولى للفرد بغض النظر عن كونه امرأة او رجل لان كلاهما يشكلان المجتمع و يربيان النشء و يعملان بالمجتمع معاً ، فالعمل مطلوب من الجميع لاخراج جيل واعي و مثقف و يعتمد على العقل و ينظر للمستقبل و ليس الى الماضي لان المستقبل هو الاهم لكن لا بد من البدء من الحياة اليومية و بأبسط تفصيلاتها لابعاد كل ما هو سلبي ، و لكي تأخذ المرأة في الشرق مكانتها و دورها لا بد من اتباع اسلوب ينور عقول الافراد رجالاً و نساءً حتى يمكن العمل على تقوية موقف المرأة ٍ لتأخذ حقها بالحياة اولاً ثم تتجه لبناء ذاتها و العمل و المساهمة الجدية في البناء للمجتمع مثلها مثل المرأة في الدول المتقدمة فكرياً و سياسياً .

ماري مارديني

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [19]  
قديم 25-05-16, 06:30 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
12
الارشاد النفسي والاجتماعي / عدواني او مسالم
« في: 22:00 22/03/2016 »
عدواني او مسالم



من نظريات علم النفس ما يرجع العدوان الى اسباب تتعلق بالاحباط و الخيبة ، فيصدر سلوك العدوان غالباً عن الفرد المحبط و الخائب ، فبعض التجارب تدل على ان قيام فرد او افراد بعدوان ما يكون نتيجة احباط او خيبة و ان المعتدين يعوضون بعدوانهم شيء من خيبتهم و احباطهم ، و عندما لا يراهم احد ولا يحاسبهم فإنهم قد يسعون الى تكرار العدوان..
و من النظريات ما يقول ان العدوان يأتي من خلال التعلم الاجتماعي اي الملاحظة و المحاكاة و التقليد ، حيث ان الفرد يسلك سلوكاً معيناً عندما يتوقع ان سلوكه سيحقق له تدعيماً معيناً لما يرغب به ، لذلك يكرر المعتدي عدوانه احياناً. ان مسؤولية السلوك تعود لكلا البيئة و الفرد ذاته، و المقصود بالبيئة بيئة خارجية محيطة و بيئة داخلية ترتبط بالفرد ذاته، فالناس يتفاعلون مع المواقف الاجتماعية بطرق مختلفة يؤثر بها طبيعة الفرد و خبراته السابقة او المشابهة، والسلوك العدواني مثل اي سلوك قابل للتطوير و قابل للتعديل و قابل للالغاء اذ اراد الفرد و ساعدته بيئته، فسلوك الفرد بتأثر بالبيئة من خلال ادراك الافراد للمثيرات و قيمتها و نظرتهم لها و هنا يظهر دور المعرفة و الادراك و يتبين ان الافراد الذين يتصرفون بشكل شاذ أنهم لا يثقون بقدراتهم على السلوك السوي لضعف نفسي بهم و لاسباب بيئية ايضاً و لصعوبة تحقيقهم رغباتهم بطريقة ايجابية فيتجهون للاسلوب السلبي العدواني.

العدوان هو سلوك منحرف يسبب الايذاء للاخر، و للعدوان اشكال متعددة قد تكون فردية او جماعية ، قد تكون نفسية او جسدية، فيمتد من المضايقة بالنظر او الحركات او الكلام او التهديد و يصل الى العدوان الجسدي. و من الناحية الاخلاقية يعد العدوان قائم على قوة غير مبررة لايذاء الاخرين سواء نفسياً او جسدياً او مادياُ .و قد يطال الانسان او الحيوان او النبات او المكان على السواء , و يعد العدوان متضمناً للعنف حيث ان العنف هو مجرد جزء من العدوان.و يكون العدوان منشراً اكثر في البيئة المتدنية ثقافياً،

معظم العدوانيين يفتقدون القدوة الحسنة، و محيطهم فيه مشاكل و احباط ، و بيئتهم لا تخلو من سلوك العدوان و لا حتى تربيتهم . ان العدوان و العنف الصادر من الانسان نحو الانسان الاخر، او من مجموعة نحو انسان او نحو مجموعة اخرى بالمجتمع غالباً يكون اتي من ترسبات ناتجة عن قمع و احباط و ضغوط و مشاهدات مر بها الافراد العدوانيين عبر حياتهم سواء في بيوتهم او مدارسهم او عملهم ، حيث ما زالت أسر بالمجتمع العربي تلجأ للعنف و القمع بتعاملهم و علاقاتهم . و مازالت المدارس العربية تعتمد مبدأ العنف بالتعامل مع الطلاب ، و ما زالت العلاقات بالعمل بالمجتمعات العربية قائمة على الرئيس و المرؤوس و العلاقة الفوقية بالعمل و التعليمات الفردية الاتجاه، فيكون رأي الفرد غير مسموع و الضغوط عليه عديدة و مجاله لطرح و تجربة شيء جديد يكون قليل الحدود ، اي ان حريته ضيقة في عمله او مدرسته. مما يجعل الفرد سريع الغضب او التصرف الانفعالي قبل ان يفكر ما فيه الكفاية قبل اي تصرف يصدر منه، و ان ذلك يكون شديد الوضوح بالمدارس في علاقة بعض المعلمات او المعلمين بطلابهم حيث ان اولئك المعلمين الذين يستعملون العنف في المدارس العربية و الذين ما زالوا يشكلون نسبة غير قليلة فإنهم يعتمدون العنف لدرجة الضرب احياناً ، او الاهانة النفسية للطالب فقد يستعملون الفاظاً تهين الطالب و تجرحه دون التفكير بأثر الفاظهم عليه ، غالباً يكون اولئك المعلمات و المعلمين اصلاُ من بيئة تعرضوا فيها الى عنف او شاهدوا بها العنف و اشكال معينة من العدوان في محيطهم او خبروها بشكل شخصي، و يستعملوا ذات الاسلوب مع طلابهم، و ان بعض من طلابهم قد يسلكون مثلهم . و المعتدي يعتقد احياناً انه يحقق هيبة او نفوذ او سيطرة من خلال تعدياته على الاخر في حين ان عدوانه هو سلوك منحرف و غير صحي و ينم عن صاحبه و بيئة صاحبه. قد يكون للمعتدي مشاكل و ضغوط مختلفة تجعله يسيء التصرف مع غيره او من هو اقل قوة منه كنوع من التعويض او الانتقام من مشاكله بشكل لا شعوري احياناً فيسلك بعنف او يتكلم بعنف .. ان العنف و العدوان الذي اصبح لغة التعامل اليوم بالبلاد العربية في ظل ظروف ربيعها ..العربي ما هو الا نتيجة لثقافة ساد ت بها الاحباطات او الخيبات او القمع في البيوت و المدارس و امكنة العمل و الادارات .. و تكون العلاقات بين الافراد غالباً هي علاقات تسلطية فوقية و مساحة الحرية و الحوار بها ضيقة لان العنف و العدوان هو ما يستطيعوه ، و من يلجأ للعنف و العدوان هو من لا يقدر ان يستخدم الكلمة و الحوار لان ثقافته ليست ثقافة حوار و عقل، لذلك يكثر العدوان و الاساليب السلبية المعبرة في حقيقتها عن ضعف نفسي و اجتماعي و ثقافي تصل احياناً لاكثر من الانحراف

اذا نظرنا الى المجتمع الغربي و ما يسوده من علاقات هادئة و مسالمة و مريحة في التعامل بين افراده فإن ذلك يعكس نمط التربية المنتقاة في المجتمع بشكل عام و اهمها المدرسة القائمة على اولوية الطالب و اعطائه حريته بالتفكير و البحث ، و تعامل المدرسين و المدرسات مع الطالب برفق و احترام لفكره و عقله و مشاعره و هذا يبين ان البيئة بشكل عام تهيء الفرد لان يكون عقلاني و ليس انفعالي و ان يكون مسالم و يتعامل مع الغير بصداقة و مساواة لانه تعلم ذلك من القدوة التي هي الاسرة اولا ثم المدرسين من خلال طريقة كلامهم و تفكيرهم و تصرفاتهم البعيدة غالباً عن العدوان او العنف او الشدة ، و كذلك الحال في امكنة العمل حيث ان كل فرد يقوم بعمله و دوره و يمكن لاي عامل "او موظف "ان يقدم اقتراحاته او رأيه لتطوير العمل و بكل احترام و سهولة و بساطة و تتصف العلافات بالمودة و الثقة لان بنية التربية و اسسها بعيدة عن العنف ، و لان المجتمع يوفر الشروط الاولية للمواطن بالعيش فلا ضغوط اجتماعية او سياسية او اقتصادية او دراسية عليه او على من يتعامل معهم لذلك فإن العدوان اقل بكثير بشكل عام في المدرسة او العمل او المجتمع بشكل عام، و ان ما يؤثر على ذلك هو طبيعة المجتمع و الخدمات المقدمة للفرد فيه، و الاولويات المتبعة في كافة المجالات ، فمجرد مثال بسيط نرى الاعلام حيث ان الاعلام يتميز بوعي و اهتمام لما يقدمه فيتجنب ما يضايق مشاعر المتلقي فلا يعرض مشاهد او صور عنف قوية لاسباب تربوية تعود لمصلحة المتلقي النفسية و الاجتماعية و بالتالي لمصلحة المجتمع . و مثال اخر يومي كتعامل الدوائر الرسمية مع المواطن فيتصف انه سلس و يقوده النظام و الاحترام المتبادل بين المواطن و الموظف مهما كانت وظيفته و بأكثر الطرق راحة للمواطن ..ان الحياة السهلة الغنية بالثقة و الاحترام تحقق للفرد راحته دون مضايقات .. فأنماط المجتمعات و سياساتها بشكل عام تختلف فيما بينها و تختلف بتأثيرها على الافراد،.فالمجتمعات المسالمة الهادئة و المنظمة و المساوية بين افرادها على اختلافهم يكون افرادها غالباً مسالمين و هادئين و منظمين يحترمون بعض و يثقون ببعض .كما ان التنظيم و التخطيط بالمجتمع يكون شامل و ساعي للنهوض بكل افراده من كافة الجوانب الثقافية و الاقتصادية و العلمية و المهنية ليؤمن لهم مستوى انساني و معيشي مناسب و متناسب مع وضع و امكانات كل فرد فيهم، فالضغوط عليهم ليست كثيرة لان لديهم متطلباتهم الاولية و لان تعاملهم يحكمه العقل فتكون نفوسهم مطمئنة و علاقاتهم لا تشوبها عداءات بشكل عام ، و سلوكهم اكثر مسالمة .

المشكلة هي عند انتقال افراد معينين ـ تربوا على القمع و نتج لديهم احباطات و مشاكل بسبب بيئتهم ، وتربوا بإسلوب العنف، و عايشوا العنف و العدوان او قاموا به ـ هاربين الى مجتمعات مسالمة قائمة على العقل و القانون و احترام الحريات و حدود الاخرين و حياتهم و ثقافاتهم ، فعلى الرغم من ان تلك المجتمعات استضافت اولئك الافراد و هيئت لهم الحياة السليمة و الآمنة و قدمت لهم ما يساعدهم للعمل على ادماجهم بشعبها و نظامها الا ان عدد منهم يسلك العنف و العدوان في المجتمعات المضيفة و يقدم عن مجتمعه الاصلي ما يسيء له من خلال تصرفاته المتمثلة بأنواع سلوك غير لائقة، و مخالفة لقيم المجتمع المستضيف و ادابه و ثقافته،و يسعى الفرد " الضيف" لفرض تقاليده و افكاره مهما كانت سلبية و غريبة على المجتمع المستضيف ، فيسيء لنفسه و لغيره و للمجتمع و ليعكس بذلك ما عاناه من اثار قمع تربوي او تخلف حضاري بمجتمعه الاصلي، و ليثبت انه غير قادر على التكيف و الاندماج بطريقة سليمة و ايجابية مع المجتمع الجديد الذي احتواه بعقل و احترام و انسانية .

فالسلوك الانساني ثقافة و فكر و تهذيب، و هناك ثقافات تعد ثقافات عدوانية و تتسم بالعنف و تحيط بالفرد و تطبعه بالعدوان و العدوان بدوره يتفشى بمزيد من اشكال العدوان المختلفة . و بالمقابل فهناك ثقافات مسالمة ، يتسم افرادها بالمسالمة ، لكل مجتمع ثقافته و تربيته و اثره على افراده . و كما يوجد افراد و مجتمعات تتسم بالعنف فهناك افراد و مجتمعات يتسمون بالمسالمة . و الثقافة العدوانية تنشئ صانعين للشر و المشاكل و الحروب ، اما الثقافة المسالمة فتأتي بالخير و السلام و الاستقرار لان افرادها مرتاحين نفسياُ و متأقلمين مع ذاتهم و محيطهم فلا يسعون للشر، انما يتعاملون مع الشر بمسالمة ، فالمسالم يملأ نفسه السلام و ينشره حوله لانه حر من الاحقاد و الشرور، اما العدواني فنفسه ليست بسلام فهي مثقلة بالخيبات و الاحباط و المشاكل الاتية من بيئته و عمليات القمع التربوي و الاجتماعي التي مر بها و سلك العدوان ، فينشر حوله الكدر و المشاكل . فكل انسان يمثل ثقافته من خلال سلوكه.
ماري مارديني

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [20]  
قديم 25-05-16, 06:32 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة الذكية و نظرة الناقصين لها : حسدا و غيرة

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
10
مقالات في شؤون المرأة / العنف الموجه ضد المرأة
« في: 10:40 28/03/2016 »
العنف الموجه ضد المرأة

العنف هو سلوك قد يكون جسدي او نفسي ، يتم خلاله إلحاق الاذى بشخص من قبل شخص اخر او مجموعة اشخاص ، و يمتد العنف من الكلمة الى النظرة و يتضمن التهديد، الاكراه ،الاجبار، و يصل الى الضرب و الى الحرب. و ينتج عن العنف الاكتئاب و القلق و اثار نفسية اخرى . و يعد محط اهتمام الدراسات الاجتماعية و القانونية معاً . يحدث العنف عندما تضعف القدرة على لغة الحوار و العقل ، و يدل العنف على درجة ثقافة قليلة جدا او معدومة عند من يسلكه. و يوجد العنف ضد المرأة بكل المجتمعات لكن بأشكال و مستويات مختلفة .

اسباب العنف ضد المرأة

التخلف و الجهل و غياب اللباقة في بيئة الفرد الذي يلجأ للعنف حيث انه لا يعرف احترام الذات، و احترام الاخرين

تدني المستوى التعليمي و الثقافي و الاجتماعي، اضافة الى القمع السياسي . كما ان نوع من الرجال يتعاملون بعنف مع المرأة عندما يرون انها اكثر ثقافة و ذكاء منهم .

بعض التقاليد التي تعطي الرجل حق السيطرة على المرأة مع ضعف الاجراءات القانونية المتخذة ضد المُعنف للمرأة .

بعض الاسباب المادية تدفع الرجل لتعنيف المرأة لانه لا يقوى على توفير متطلبات العيش الاولية، فيوجه غضبه على المرأة .

التربية المتبعة بالمجتمع بشكل عام و التي تعطي منذ الطفولة الطفل دور حماية الطفلة و الدفاع عنها حتى و لو كان اصغر منها. كما ان ذات الاسباب التربوية قد تجعل المرأة تخضع لعنف الرجل ، فتكون هي ذاتها مشجعة للرجل على تعنيف المرأة لانها تربت بالثقافة ذاتها التي تربى هو بها.لكن عندما تتم التربية بشكل عقلاني تعتمد على عقل الطفل و ليس على جنسه فإن ذلك يجعل التعامل مليئ بإحترام و حوار منطقي متبادل بدل العنف

تعد وسائل الاعلام مصدر من المصادر السلبية المساعدة على استمرار ثقافة العنف . عندما لا تتمكن تلك الوسائل من ان تختار ما تنشره اختيارا سليما ، و عندما تنشر حالات سلبية بشكل غير واعي و غير مدروس فهي تحث على العنف كما انها تتباهى به، و تعده تراث بدلاً من ان تنقده ، و تشرح سلبياته ،و اسبابه ،و سبل علاجه. فبهذه الحالة يتصف الاعلام بأنه سوقي غير ناضج ، و غير قائم على تفكير ايجابي ، و لا يكون بمنظوره فكرة البناء السليم للمجتمع .

هناك عوامل تساعد على نشوء العنف في اساس بعض المجتمعات، حيث نمط الروتين و الانظمة السائدة باالمجتمعات لها اثرها على الافراد .ان المجتمع الذي تسوده علاقات قمعية في الاسرة او امكنة العمل او الدوائر الرسمية تجعل من الفرد متلقي و منفذ دون ان يعبر عن رأيه او يطالب بحقوقه، فربما لا يقدر ان يعترض عندما يريد ان يعترض على قرار او عمل معين، فتتشكل لديه ضغوط مختلفة قد تدفعه بشكل اسهل الى العنف اذا كانت بيئته النفسية و الاجتماعية مهيئة لذلك و متضمنة لتربة العنف. و قد تكون سلطة الفرد على نفسه ضعيفة في بعض المجتمعات التي لا تنهج العقلانية ، فينشأ الفرد مُحبط و مسير و مقموع دينيا و سياسيا و اجتماعيا، و يصبح تابع، لا يسمح لعقله ان يوجه سلوكه و تفكيره لان هناك من يفكر عوضاً عنه و يوجه سلوكه بتأثير الروتين، و القانون ،و السياسة ،و دور العبادة، فتكون قرارات الفرد تابعة لما يُملى عليه فقط و يكون كالببغاء الذي يكرر ما قيل قبل الاف السنين، و بغض النظر عن شهادته احياناً حيث ان الشهادة لا تعني ثقافة و لا تشير الى وعي لان هناك فرق بين الثقافة و الشهادة العلمية.

القانون الجاري بدوره يختلف من بلد لاخر، فهناك بلاد تتميز بأن قانونها ينصف المرأة، و يقف الى جانبها ليحميها من العنف و يؤمن لها الدعم اللازم و الحياة الكريمة ، كما انه يساوي بينها و بين الرجل . لكن هناك بلاد قانونها يعطي الرجل حق السيطرة و التحكم بالمرأة ، و غالباً ما يستند القانون بذلك على نصوص دينية تترجم بأن للرجل اولوية و وصاية على المرأة . فالقانون المرتبط بسيطرة الدين عليه لا ينصف المرأة ، حيث لا تتم معاملتها وفق ذلك القانون كمعاملة الرجل استناداُ الى بعض النصوص الدينية مثل ان شهادتها بالمحكمة لا تساوي شهادة الرجل، او مثل حق الاب بأخذ ابنائه من الام بعد وصولهم الى عمر معين بحالات الطلاق و كأن الام لا حق لها الا الولادة و الحضانة . او مثل ان ميراثها هو نصف ميراث الرجل . او مثل ان خروجها من المنزل دون اذن الزوج حيث يُعتبر في بعض البلاد مخالفة .. . فهذا يعتبر عنف قانوني ضد المرأة ، و هو مرتبط بسياسة الدولة التي تسمح بسن مثل تلك القوانين نحو المرأة حيث ان النمط السياسي يعطي للرجل بإسم القانون اولوليات على المرأة، و يعطيه مرتبة الفوقية عليها و كأنها لا تملك مسؤولية قرار او عقل يمكنها من اتخاذ القرار. فالعنف هو ناتج و ممثل للبيئة السياسية و الثقافية و الاجتماعية لبلد ما. على سبيل المثال فإن الدولة التي تحدد وظائف معينة بالرجل و لا تسمح للمرأة ان تشغلها، فإن تلك الدولة تمارس عنف سياسي موجه نحو المرأة ، و تؤثر على نظرة الرجل للمرأة.

احياناً يتم ببعض المجتمعات و وفق بعض التقاليد السلبية تجريد المرأة من حق الامومة من خلال حرمانها من تربية ابنائها علماً بأن الحضانة قانونيا من حقها و هي قادرة و مؤهلة لها . في حين نجد ان الدول المتقدمة نظمت قوانين متحضرة بشأن الامومة، و الاسرة ، حيث ان القانون هو السائد ، و يقدم بدوره حلول عديدة ، و منوعة، دون ان تحرم الام من حضانة اطفالها ، و لا الرجل من رعاية ابنائه مهما كانت الظروف ان لم تكن تشكل خطرا مباشرا على الاطفال.

تزداد مظاهر العنف حاليا بالعالم. و تتحمل المرأة الجزء الاكبر منها و خاصة بوجود الفوضى السياسية و عدم الاستقرار في كثير من الدول . ان العنف الذي يطرأ على المرأة في ظل الظروف السياسية الفوضوية يعبر عن همجية، و عن تصرفات لا يمكن ان تكون صادرة عن أناس طبيعين عندما يقومون بأبشع الجرائم بحق الانسانية و النساء . و يظهر واضحا وباء الشرهين جنسياً في تلك الظروف فتتعرض المرأة للخطف ، و الاغتصاب ، و السجن ، و التعذيب و القتل ،فيزداد العنف سواء بسبب الحروب، او بسبب الهروب منها .ففي المدن التي تشتعل بها الحروب و الغزوات! تكون المرأة مستهدفة ، كأنها غنيمة حرب ، كما انها مستهدفة في مخيمات اللجوء بشكل رخيص حيث تتعرض لانواع شتى من الاهانات او المضايقات او التحرشات . او تُجبر على الزواج المبكر جداً لرجال يبحثون عن متعهم المريضة ، فيستغلون الحرب، و حاجة الفتاة و ذويها لاستغلالها جنسياً تحت اسم الزواج و كأنها دمية او سلعة او الة لا اكثر. يتم ذلك العنف تحت غطاء القانون في حين ان هكذا " زواج" يُعد مخالف للقانون بدول اخرى متحضرة لان الفتاة قاصر، فيكون الرجل بهذه الحالة ذو سلوك منحرف نفسياً و تتم محاسبته قانونياً .

و بسبب تلك الفوضى السياسية و الدينية و الاجتماعية الحالية تتعرض الاقليات الى الظلم، و لا سيما المرأة، بغض النظر عن نوع الاقلية سواء دينية ، او قومية، او اي انتماء اخر مخالف للمعتدين الذين يستخدمون العنف بطرق قد تصل الى الوحشية و السادية، مما يبرهن على سوء و خلل في نفوس المعتدين و في بيئتهم و تربيتهم و قيمهم و تدني مستوى عقولهم و ثقافاتهم ، و عدم قدرتهم على تقبل وجود الاخر المخالف لهم في الانتماء، و عدم قدرتهم على موازاة مستواه الثقافي او الفكري و الاخلاقي فينتقمون من المرأة و بأشكال يتفنون بها بالعنف. و كأنهم يعترفون بأنهم لا يملكون لغة حوار لانهم لا يعرفون العقل او الاتزان.

يعد العنف من صفات الشخصية السادية.و ان السادية توجد عند الرجال و عند النساء ، لكنها موجودة عند الرجال اكثر من ما هي عند النساء. و الشخصية السادية هي شخصية منحرفة. تتمتع بإهانة الاخرين، و تعذيبهم نفسيا، او جسديا، او جنسيا. و الشخص السادي عبارة عن شخص تربى تربية غير سليمة في بيئة لا تخلو من العدوان بشكل عام. و السادي لا يرتاح الا من خلال الاساءة للغير ، لان نوازع الشر تمتلك السادي، فيشعر بالمتعة عندما يرى غيره يتعذب نفسياًو جسديا . و يلجأ السادي للعنف و التعذيب للاخر ليفرض عليه ما يريد بواسطة القوة . و عندما ينتشر العنف بمجتمع ما ، و يسلكه بعض الافراد بفخر ، فإن سلوكهم يكون ناتج عن مرض، و عن خلل بالمجتمع، و خلل في تنظيم المجتمع و ادارته و اهدافه. و تكون المرأة اكثر من يتحمل نتائج ذلك العنف، و ما اكثره الان! .

ماري مارديني

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 12:43 PM.