اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز بجهود ذاتية من أهالي حي سينا، بناء مزار للقديس مار كوركيس في القوش
بقلم : Karam Alqoshy
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > اقسام الهمســــات الشعرية > منتدى القصص والحكايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 18-04-16, 02:43 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب قصة حي البتاويين في بغداد

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=808550.0
ankawa »
« في: الأمس في 09:23 »
البتاويين.. حي سكني استباحه المتجاوزون


عنكاوا دوت كوم - الصباح - بغداد – بشير خزعل
«سوق بغداد» القريب من ساحة الطيران في الباب الشرقي ليس سوقا يمكن أن يزوره سائح او تتبضع منه العائلات العراقية في أيام العطل أو الأعياد والمناسبات، فالمسمى غير واقع الحال المرير، موقعه في قلب العاصمة بغداد لم يمنعه خجلا من أن يكون أكبر أسواق الفوضى والعشوائية التي يمكن أن يشاهدها الناظر بسبب منظر ورش تصليح السيارات ومخلفاتها وروائح الزيوت وأنواع الوقود المحترق، محال بيع قطع الغيار المستعملة التي يستوردها تجار الخردة من دول الخليج وبعض الدول الآسيوية، تملأ أنقاضها الشوارع والأرصفة والمساحات الخضر التي اختفت معالمها منذ
سنوات. يحتل السوق أغلب منطقة البتاويين التي تمتد من نهر دجلة من اليمين والشارع الممتد بين ساحتي الأندلس والخلاني من اليسار، يحدها من الغرب «الباب الشرقي» ومن الشرق منطقة الكرادة، ويقطعها شارع السعدون ممتدا من ساحة الفردوس الى ساحة التحرير، حتى بداية ثمانينيات القرن الماضي كانت تتمركز في المنطقة أشهر السينمات البغدادية والفنادق والمحال التجارية والشركات الضخمة بمختلف اختصاصاتها على جانبي شارع السعدون الذي يمثل واجهة محلة البتاويين، وفي الأزقة تنتشر المطابع الكبيرة، إذ تعد البتاويين المركز الرئيس للمطابع في بغداد والعراق، وكونها من أجمل المناطق السكنية منذ نشوء الدولة العراقية وحتى بداية ثمانينيات القرن
الماضي.مذاخر وفيترية


وجود منطقة صناعية في قلب العاصمة بغداد وانعكاساتها الصحية والبيئية وتجاوزها على جمالية المدينة وتوسعها المستمر من دون وجود رقابة ومحاسبة للجهات التي أباحت استخدام هذه المنطقة لأغراض صناعية أثار تساؤلات كثيرة بشأن دور المؤسسات الحكومية المعنية بتصميم مدينة بغداد، والبرغم من أن وجود السوق ليس بجديد فهو موجود منذ أكثر من عشرين عاما، لكن استمرار توسعه باتجاه الشارع الرئيس المؤدي الى شارع السعدون ووجود عشرات مذاخر الأدوية التي تحتاج الى ظروف بيئية مناسبة لعمليات الخزن، جعل المهتمين بعمران المدينة يتساءلون عن سر تضخم «سوق الفيترية» وسط
المدينة.


أصل المنطقة


ففي أوائل القرن الماضي كانت المنطقة هي المركز الرئيس لتجمع النازحين من مختلف الطوائف المسيحية وفي منتصف القرن الماضي أصبحت منطقة ذات أغلبية مسيحية مطلقة وتوجد فيها كنيستان، الأولى هي كنيسة «العائلة المقدسة» للكلدان» والثانية كنيسة «العذراء» للسريان الأرثوذكس. فمنذ أوائل نزوح الكلدو آشوريين من مناطق تواجدهم التاريخية شمال العراق سكنوا منطقة البتاويين وبأعداد هائلة.
يقول سمير ايوب حنا (55) عاما أحد سكنة منطقة البتاويين: «كانت المنطقة مزدهرة بسكانها المسيحيين وعدد قليل من الطوائف الأخرى، فقد كانت مركزا لمسيحيي بغداد حتى نهاية العام 1990، لكن النزوح من المنطقة بدأ شيئاً فشيئاً بعد الحرب العراقية الإيرانية عام 1980، إذ بدأ الناس بالرحيل عن المنطقة متجهين الى مناطق أخرى من بغداد بعد أن انتشرت فيها ورش تصليح السيارات ومحال بيع قطع غيار السيارات المستعملة، وحتى العام 1990، كانت المنطقة تضم نحو 2400 عائلة من الكلدان فقط حسب إحصائيات الكنيسة، ولكن بعد 2003 بدأت عملية الهجرة تزداد بسبب سوء الوضع الأمني لبغداد، وقد تسببت هذه الهجرة في فسح المجال أمام أصحاب الورش والصناعيين للتكالب على المنطقة واستئجار البيوت وشرائها حتى استبيحت المنطقة بالكامل وأصبح يطلق عليها اسم «سوق بغداد» الذي تباع فيه قطع غيار السيارات المستعملة التي تستورد من دول الخليج».


منغصات


سامي فائق كوركيس (60) عاما، يسكن في المنطقة منذ العام 1970 أشار الى «تناقص عدد العائلات المسيحية بشكل كبير جدا، إذ قل العدد من 6500 عائلة الى أقل الثلثين حسب احصائية كنيسة العائلة المقدسة التي شيدت في العام 1959، بعد إهمال المنطقة وعبث أصحاب الورش في جمالياتها في بداية تسعينيات القرن الماضي»، مضيفا أن الكثير من العائلات هاجرت بسبب الروائح الكريهة وضوضاء محال تصليح السيارات وتعرض بناتهم الى التحرش من قبل الصناع والفيترية، ولان المسيحيين في نظامهم العائلي لا يميلون الى المشاكل والصدامات فقد تمادى الكثيرون من هؤلاء في اعتداءاتهم على العائلات ومضايقتها، الأمر الذي شجع على نزوح المسيحيين من
المنطقة».


دخلاء عرب

حيدر عبد الواحد صاحب استوديو تصوير في منطقة البتاويين منذ العام 1985 قال: «بعد حرب الخليج الأولى عام 1990 استوطن مواطنون عرب من العمالة المصرية والسودانية منطقة البتاويين وامتهنوا أعمالا مختلفة مثل تصليح السيارات وبيع قطع الغيار المستعملة، فضلا عن انتشار بعض جماعات بيع الحبوب المخدرة والأدوية الممنوعة أو
المهربة.
وقد وصل عدد الساكنين من مصريين وسودانيين الى أكثر من 11 ألف شخص حتى منتصف تسعينيات القرن الماضي حسب الإحصائيات الأمنية التي كانت تقوم بها المنظمات الحزبية التابعة لحزب البعث المنحل آنذاك، وهذا الأمر ضيق الخناق على العائلات المسيحية التي كانت تسكن في المنطقة واضطر قسم كبير منها الى الانتقال الى مناطق أخرى في بغداد أو المغادرة الى خارج العراق، لكن أكثر الأعمال التي أضرت المنطقة بالكامل هي توسع سوق بغداد لتصليح السيارات وتفصيخها، إذ أصاب هذا السوق المنطقة بالشلل الاجتماعي وحولها الى منطقة غير
نظيفة».
صناعيون


نفى هادي التورنجي (35) عاما صاحب ورشة تصليح في سوق بغداد أن تكون محال وورش التصليح هي التي تسببت في تدمير منطقة البتاويين، وعزا الأمر الى سوء الأوضاع الأمنية التي أجبرت العائلات المسيحية على الهجرة، الأمر الذي أدى الى إفراغ المنطقة من سكانها وتشجيع أصحاب الورش على استغلال المنطقة لموقعها الجغرافي المتميز وسهولة الوصول إليها من مختلف مناطق
بغداد.
مبينا ان ورش التصليح هي نوع من نشاط القطاع الخاص وتوفر فرص عمل للعاطلين، مضيفا ان المنطقة الصناعية لا تخلو من المخلفات التي تتسبب في تشويه منظر الشارع وعلى أمانة بغداد أن تجد مكانا بديلا قريبا وليس في أطراف المدينة إذا أرادت أن تعيد بناء وتنظيف المنطقة من
جديد.
كاظم عداي صاحب محل تفصيخ سيارات يعمل في المنطقة منذ العام 1994، أكد أن «تسمية سوق بغداد لم تكن معروفة حتى منتصف تسعينيات القرن الماضي، إذ ابتدع هذه التسمية أصحاب محال قطع السيارات المستعملة المستوردة من دول الخليج وأغلبها تختص بأنواع سيارات نيسان وتويوتا اليابانية، وأصبح الناس يتداولون هذا الاسم لموقع هذه المحال في قلب العاصمة بغداد، ثم بدأت أمانة بغداد تؤشر اسم السوق كواقع حال ولكن بشكل غير رسمي.
عداي بين ان بداية السوق كانت مجرد أربعة أو خمسة محال في الشارع العام تبيع قطع السيارات الجديدة، ثم تطور الأمر الى افتتاح محال لبيع قطع السيارات المستعملة المستوردة من الإمارات وبعد ذلك انتشرت ورش التصليح وتبديل زيوت السيارات وتوسعت المنطقة لتشمل أزقة ومحلات بالكامل، مشيرا الى صعوبة إخلاء أصحاب الورش من محالهم بسبب المبالغ الكبيرة التي دفعوها لشراء المحال أو البيوت منذ أكثر من عشرين سنة».


لجان فاسدة


أحد منتسبي أمانة بغداد رفض الكشف عن اسمه بين أن «لجان المتابعة والتفتيش المسؤولة عن رفع التجاوزات في تسعينيات القرن الماضي هي التي أشاعت هذه الفوضى في مناطق عديدة من بغداد، إذ استغلت أصحاب المحال والورش الصناعية واتفقت معهم على مبالغ شهرية كرشا مقابل السكوت عن استغلالهم للمباني والبيوت لأغراض صناعية، الأمر الذي أدى الى انتشار المحال بشكل متزايد وكان يعود بفوائد مالية على المرتشين من الموظفين في تلك اللجان لأنهم كانوا يتسلمون مبالغ الرشا من جميع المحال بانتظام.
مشيرا الى تجاهل المسؤولين والمدراء العامين عن شيوع هذه الظواهر في أغلب أحياء بغداد التي تحولت نصف مناطقها الى محال وورش صناعية تعمها الفوضى وتنتهك حرمة الشوارع والمناطق السكنية.


أمانة بغداد


مدير العلاقات والإعلام في أمانة بغداد حكيم عبد الزهرة تحدث عن تفشي ظاهرة انتشار المحال الصناعية في سوق بغداد قائلا: «هذه الظاهرة تعود الى زمن النظام السابق وهي ليست وليدة اللحظة، فقد منحت امانة بغداد في ذلك الوقت بعض الموافقات لفتح محال تجارية لبيع ادوات السيارات كون الشارع تجاريا ويسمح بوجود نشاط اقتصادي، ولكن مع مرور الوقت حدثت تجاوزات من قبل اصحاب ورش تصليح السيارات وتوسع وجودهم شيئا فشيئا، وجميع اصحاب الورش هم مخالفون قانونيا، ولان موضوع التجاوزات اصبح مرهونا بالوضع الاقتصادي والسياسي السائد في البلاد، فهو بحاجة الى وقت وقرارات جديدة يمكن ان تعيد تنظيم التصميم العمراني لمدينة بغداد».


قانون إداري


المحامي فاضل حسن اللامي (المختص بدعاوى نزاعات الملكية)، بين ان «استباحة المناطق السكنية وتغيير جنسها من سكني الى صناعي عن طريق التجاوز ومن دون رد فعل من قبل المؤسسات الحكومية المعنية بالأمر، يتيح للقضاء أن يحاسب رئيس أو مدير الدائرة المسؤولة في حين تم رفع شكوى قضائية ضد المؤسسة المعنية لسماحها بتوسع أو استمرار التجاوز، وحاليا لو أردنا أن نحمل المسؤولية عن انتشار مثل هذه الظواهر في المناطق السكنية، فأمانة بغداد هي من تتحمل المسؤولية بشكل كامل، ففي زمن النظام السابق كانت هناك تجاوزات مختلفة، لكن بعضها كان غير مسموح به ويطبق عليه القانون بشكل كامل ومن خلال بعض قضايا التجاوزات كانت المحكمة تدين بعقوبات مختلفة لجان المتابعة والتفتيش لتهاونها في تأخير رفع التجاوز».
وأضاف اللامي «لا بد من تفعيل القانون بشكل حازم للحد من حملة تشويه مناطق العاصمة بغداد بهذا الشكل الخطير، فمنطقة مثل البتاويين كان يمكن لها أن تكون من أجمل أحياء بغداد لموقعها المتميز وإرثها القديم ونوع الخليط الاجتماعي الذي كان موجودا فيها، إلا أنها أصبحت منطقة تعج بالفوضى والقذارة نهارا ويسكنها المشردون والسكارى ليلا»، مبينا ان تطبيق القانون ممكن أن يلغي مظاهر التجاوز، وعلى المؤسسات المعنية أن تعمل وفق فقراته ومواده من دون انتقائية تخدم مصالح بعض المتطفلين.
مؤكدا إمكانية إخلاء جميع المحال وفق القانون؛ لأنها أصلا متجاوزة وغير رسمية حتى وإن اشترى أصحابها المحال والعقارات، لأن القانون سيجبرهم على تغيير نوع العمل وفق الوضع التصنيفي للمنطقة والمثبت في خرائط أمانة بغداد ودوائر التصميم الأساس للمدينة، ولأن ما يسمى بـ»بسوق بغداد» هو في الأصل جزء كبير من منطقة البتاويين السكنية، فالحكم سيكون لصالح الراغب برفع التجاوز سواء كانوا سكنة المنطقة أو أمانة بغداد أو أي جهة أخرى تريد التخلص من محال التصليح وبيع قطع السيارات وسط الأحياء السكنية القديمة».

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 11:35 AM.