اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز الاحد الثالث من البشارة
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى الاراء والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 17-02-18, 01:11 PM
 
الدكتور خليل الجنابي
عضو جديد

  الدكتور خليل الجنابي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي




الدكتور خليل الجنابي is on a distinguished road
مقال 8 شباط يوم دامي في تأريخ العراق المعاصر



8 شباط يوم دامي في تأريخ العراق المعاصر
الدكتور / خليل الجنابي
رغم مرور 55 عام على يوم الإنقلاب المشؤوم في 8 / شباط / 1963 إلا أني لا زلت أتذكره بحذافيره ، كنت وقتها في زيارة لبيت أقرباء لي في منطقة ( الكسرة - بغداد ) حيث كنت آنذاك:-

) نائب ضابط مركب أسنان وتابع لمستشفى بعقوبة العسكري في معسكر سعد ) , قضيت ليلة الخميس يوم 7 / شباط / 1963 مع بعض الأصدقاء كان من بينهم طبيب الأسنان المرحوم الدكتور ( هادي الجمالي ) الذي كانت عيادته في الكاظمية , وعدنا إلى بيوتنا في ساعة متأخرة من ليلة الخميس على الجمعة حيث لم نلحظ أية حركات مشبوهة وغريبة تدلل على وجود مؤامرة ، وفي صباح يوم الجمعة 8 / شباط خرجت مبكراً للذهاب إلى شارع المتنبي لشراء بعض الكتب , كان ذلك في حوالي الساعة التاسعة , وحين وصولي إلى منطقة سيارات الإجرة شاهدت بعض السيارات تمر مسرعة وحركة غير طبيعية توحي بأن هناك شيء ما يعكر صفو الوضع , توقف رجل مُسن بسيارته وقال لي ( عمي وين رايح صار إنقلاب !! ) , رجوته أن ينقلني معه إلى منطقة باب المعظم وأنا غير مصدق لما يقوله , لكنه كان فاتح الراديو في سيارته وعندها تأكدت صحة ما يقول , وصلنا إلى منطقة قريبة من كلية البنات حيث لم يعد ممكناً الوصول أقرب من ذلك لشدة الإزدحام , تجمعت الحشود وأخذت تزداد وتطلق هتافات معادية للإنقلابيين , عشرات الآلاف من العمال والفلاحين والطلبة والشباب والنساء والمثقفين وحتى العسكريين وهم يهتفون لثورة تموز وقائدها البطل عبد الكريم قاسم .
في تمام الساعة التاسعة من صباح يوم الجمعة المصادف 8 / شباط / 1963 إنطلقت جحافل الموت من مخابئها وأوكارها لتغتال حلم الجماهير الذي جاء مع صباحات 14 / تموز / 1958 ولتمثل بقادته وضباطة النجباء الذين وضعوا دماءهم على أكفهم منذ إنبثاقها , ولتنكل بالقوى الوطنية وطلائعها المقدامة التي تصدت بكل شجاعة وعزيمة للإنقلابيين .
لقد إختار قادة الإنقلاب يوم الجمعة 14 رمضان وذلك لأنه يوم عطلة رسمية وعدم وجود عشرات الآلاف من العسكريين والمدنيين في مواقعهم الأساسية وهذا ما سهل لهم من تحريك بعض القطعات التي كانت تحت سيطرتهم ومباغتت الجماهير وخداعها عندما رفعت صور الزعيم عبد الكريم قاسم على دباباتهم .
لقد كانت ساعة الصفر وكما أثبتتها الأحداث موضوعة من قِبل من ساعدهم في قطارهم الذي جاءوا به ( جئنا بقطار أمريكي – علي صالح السعدي ) , هو إغتيال القائد الشجاع الزعيم الطيار ( جلال الأوقاتي ) قائد القوة الجوية عندما ذهَبت إلى داره مجموعة إغتيال خاصة صبيحة يوم الإنقلاب المشؤوم تتكون من رئيس الزمرة ( غسان عبد القادر وبمعية ماهر الجعفري , أكرم أسود , حميد رجب الحمداني ) ولمراقبة طويلة لبيته في منطقة الكرادة إستطاعت أن تحدد حركاته ومواعيد خروجه ورجوعة إلى داره , وفي اليوم المشؤوم تم قتله عند خروجه من البيت للتسوق مع طفله الصغير , كان هذا قبل الساعة التاسعة صباحاً وعند ذلك تأمن لهم الطريق وأنجزوا أخطر وأهم مهمة حيث كان الشهيد الأوقاتي يشكل حجر عثرة كبيرة أمامهم لما عُرف عنه من حكمة عسكرية ودراية وتمكنه من قيادة كافة أنواع الطائرات الحربية , ولِما يتمتع به من شعبية بين أفراد القوة الجوية من الطيارين وضباط الصف والجنود , ولإخلاصه للزعيم عبد الكريم قاسم ولمباديء ثورة تموز الخالدة , وكانت التقديرات من أوساط عديدة بما فيها الصديقة والعدوة تشير لو أن الأوقاتي بقيّ حياً لإستطاع أن يقلب موازين القوى لصالح جمهورية تموز . لقد تم رصد بيوت ضباط آخرين من قِبل زمر إغتيال أخرى كان من بينهم الشهداء ( فاضل عباس المهداوي , ماجد محمد أمين , طه الشيخ , عبد الكريم الجدة , وصفي طاهر , سعيد مطر ) وآخرين .
بعد أن أتموا هذه المهمة أوعزوا إلى عناصرهم الأخرى بالتحرك وتمت السيطرة على المرسلات في أبي غريب ليذيعوا بيانهم الأول وعندما سيطروا على دار الإذاعة في الصالحية راحوا يبثون سمومهم ونشيدهم المعروف ( الله أكبر ) وهو نفس نشيد الدواعش من أحفادهم الجدد الذين يتغنون به فوق رؤوس الضحايا الأبرياء قتلاً وحرقاً وإلتهاماً للكبود . أناشيد كثيرة منها نشيد ( جيش العروبة يابطل ) لأم كلثوم , ( ولاحت رؤوس الحرب تلمع بين الروابي ) وغيرها من الأناشيد التي كانت تبثها لهم الإذاعة المصرية حيث وقفت حكومة ( عبد الناصر ) بكل ثقلها إلى جانب الإنقلابيين تمدهم بالسلاح والمعونات الأخرى .
إنطلقت بعدها الطائرات من الحبانية من السربين السادس والسابع من قاعدة تموز , ومن القاعدة الجوية في كركوك طائرات الميغ 17 والهوكر هنتر التي قادها كل من الطيارين ( المقدم الطيار منذر الونداوي والرائد الطيار محمد جاسم الجبوري والعقيد الطيار حردان عبد الغفار التكريتي وبإشراف العميد عارف عبد الرزاق ) . هاجموا وزارة الدفاع مُلقين الحمم فوقها وفوق رؤوس الجماهير المحتشدة في الساحة المقابلة للوزارة , وسقط الكثير من الشهداء وإزداد سقوطهم مع كل طلعة جوية من قبل طائرات الإنقلابيين .
كانت الجماهير المحتشدة تطالب بالسلاح وهي تهتف ( ماكو مؤآمرة تصير عين الشعب مفتوحة ) و ( بإسم العامل والفلاح يا زعيم إنطينه سلاح ) وهتافات أخرى لم تلق صدى لها .
في حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحاً وصل موكب الزعيم عبد الكريم قاسم إلى وزارة الدفاع بسيارته الوحيدة مع أحد مرافقيه فقط , وكانت الجماهير تحاول رفع السيارة إحتفاءاً به وهو يلوح لهم بالتحية ويطلب منهم أن يركنوا إلى الهدوء وأنه سيسحق المؤآمرة .
لقد إنتشرت في بعض الأماكن والشوارع في بغداد مجاميع من العصابات المسلحة وهي موشحة بإشارات خضراء تحمل الحروف ( ح ق ) وتعني ( الحرس القومي ) حاملة في أيديها غدارات ( بور سعيد ) وتشكلت هذه الفرق على غرار الفرق النازية التي تشكلت في ألمانيا أثناء صعود هتلر للسلطة ( الأس إس والغستابو ) . لقد كانت من مهماتها إعتقال وخطف وقتل المناوئين لحركتهم الإنقلابية , فداهمت البيوت وإستباحت الحرمات وإفتتحت المعتقلات والسجون في طول البلاد وعرضها , وكانت مزودة بقوائم خاصة للمناضلين وفي مقدمتهم الشيوعيين والقاسميين والوطنيين الآخرين من الأحزاب الأخرى كانت قد زودتهم بها المخابرات المركزية الأمريكية .
وهنا دخلت على الخط قوات من الدبابات إلى جانب المتآمرين حيث رفعت في بداية الأمر صور الزعيم عبد الكريم قاسم لخداع الجماهير ليفسحوا لها المجال عند مرورها في شوارع بغداد وصولاً إلى وزارة الدفاع , وعند وصولها إلى مبتغاها وجهت فوهاتها إلى صدور الجماهير العارية وأخذت تطلق نيرانها بكل حقد يميناً ويساراً , وسقط العشرات مضرجين بدمائهم الزكية , بعضهم بقي في الشارع والبعض الآخر تم نقله إلى بعض البيوت والمحلات القريبة بغية إسعافهم .
لقد أصدر قادة الإنقلاب ( المجلس الوطني لقيادة الثورة ) بياناته المتعددة حتى وصلوا إلى بيانهم المشؤوم ( 13 ) الذي جاء فيه ( نظراً لقيام الشيوعيين وشركاء عبد الكريم قاسم بمحاولات بائسة لإحداث البلبلة بين صفوف الشعب وعدم الإنصياع للأوامر والتعليمات الرسمية فقد تقرر تخويل القطعات العسكرية وقوات الشرطة والحرس القومي بإبادة كل من يتصدى للإخلال بالأمن , والإرشاد عن الشيوعيين والمطالبة بإبادتهم والقضاء عليهم ) .
يوم دامي لم يشهد العراق مثيله من قَبْل , تشكلت فرق لم تكن منظمة بالشكل المطلوب لقيادة عملية المقاومة , ليس لديها من سلاح يؤهلها للمواجهة , فإستعمال العصي والحجارة وبعض المسدسات الشخصية والبنادق التي حصلوا عليها من إحتلال بعض مراكز الشرطة لم تجد نفعاً مع الطائرات والدبابات والرشاشات التي كانت تملكها قوى الردة . لقد كانت معركة شرسة بين الجماهير العزلاء التي وقفت ببسالة بصدورها العارية وليس لديها غير حب الوطن والدفاع عنه وبين جحافل همجية عسكرية ومدنية مدججة بمختلف أنواع الأسلحة . لقد تم توزيع بيانين من الحزب الشيوعي العراقي في الساعات الأولى من الإنقلاب وكانت تدعو الجماهير إلى رفع السلاح بوجه الإنقلابيين وإلى تشكيل لجان للدفاع عن الثورة في كل معسكر وكل محلة ومؤسسة ( إلى السلاح للدفاع عن إستقلالنا الوطني ومكاسب 14 تموز ) ودعت إلى ( سحق كل محاولة في أي ثكنة , وأن الشعب بقيادة القوى الديمقراطية سيلحق العار بهذه المؤآمرة السافلة ... فإلى الأمام , إلى الشوارع ) . لقد قاومت الكثير من المناطق في بغداد ومدن أُخرى وبقيت صامدة اليوم الأول والثاني وحتى الثالث وكانت عصيّة على دخول الإنقلابيين إليها , فإنتفضت مناطق منها ( الكاظمية , الثورة , الشاكرية , الفضل , باب الشيخ وعكد الأكراد ) وغيرها والتي أبدت بسالة منقطعة النظير في التصدي للفاشست الجدد .
وعلى أصوات الإنفجارات والقصف سجل الزعيم عبد الكريم قاسم خطاباً موجهاً إلى الشعب والقوات المسلحة على شريط وأرسله إلى دار الإذاعة مع الرائد ( سعيد الدوري )، حيث سلم الشريط إلى قادة الإنقلاب الذين كانوا قد إحتلوا دار الإذاعة ، ولذلك لم يتسنَ إذاعة الخطاب، والذي دعا فيه إلى مقاومة الإنقلاب والدفاع عن ثورة 14 تموز ومكاسبها الوطنية .
لقد تم الإنكسار الكبير والتراجع عند الإعلان عن مقتل الزعيم عبد الكريم قاسم وصحبه الأبرار يوم 9 / شباط بعد الظهر وذلك عندما بث التلفزيون العراقي صوراً لإعدامهم . وكما أُعلن كان قد تشكلت محكمة عسكرية سريعة برئاسة العقيد ( عبد الغني الراوي ) وتم إصدار الحكم القرقوشي ضدهم بالإعدام رمياً بالرصاص ونفذه كل من المجرمين ( عبد الغني الراوي ومنعم حميد والرائد عبد الحق والملازم فارس نعمة المحياوي الذي أطلق الرصاص شخصياً على الزعيم عبد الكريم قاسم ) في قسم الموسيقى في إستوديوهات التلفزيون الذي إختاروه مكاناً لإعدامهم .
بعد هذه المجزرة تفرق اللآلاف , وراحت جحافل الإنقلابيين بطشاً وتقتيلاً بكافة القوى الوطنية الخيرة وفي مقدمتهم قادة وكوادر وأعضاء وأصدقاء الحزب الشيوعي العراقي , القائمة طويلة وأسماء لامعة في كل المجالات المهنية من أطباء ومهندسين وأساتذة جامعة ومدرسين ومعلمين وطلاب وكتاب وأدباء وشعراء ومثقفين وتجار نساءاً ورجالاً عمالاً وفلاحين ولم يسلم منهم حتى الأطفال .
لقد إفتتحوا مراكز إعتقال في طول البلاد وعرضها , في النوادي والمدارس والسينمات ومراكز الشرطة قاطبة وزجوا عشرات ومئات الآلاف فيها وعاملوهم بكل قسوة وشراسة وهمجية وإستعمال الطرق النازية في تعذيبهم وتقطيع أوصالهم , ولم يراعو أية حرمة أو قدسية لشهر رمضان الذي طالما صدعوا رؤسنا وهم يحملون رايات الدين كذباً وبهتاناً .
وفي يوم 10 / شباط تمكنت من الوصول إلى مستشفى بعقوبة العسكري - معسكر سعد في بعقوبة , وجدت الجو مكهرباً والوجوم بادي على أهالي المدينة حيث تم قتل الرئيس الأول ( عبد الكريم حسن العلي ) وإعتقال مجموعة من الضباط وضباط الصف والجنود الذين تصدوا للإنقلاب وفي مقدمتهم ( الملازم صلاح محمد جميل والملازم عبد المجيد محمد جان مع 23 من ضباط الصف والجنود وإرسالهم مخفورين إلى بغداد ليوضعوا في سجن رقم ( 1 ) وإصدار الحكم عليهم بالإعدام رمياً بالرصاص في 11 آذار 1963 .
عند ألتحاقي بالمستشفى لم أجد آمر المستشفى الرئيس الطبيب ( شاكر محمود الجنابي ) الطبيب الوطني والإنساني المعروف , وعلمت فيما بعد أنه إستطاع الخروج من العراق بمساعدة بعض الأصدقاء حيث كان مطلوباً من قِبل عصابات البعث , ولو قُدر لهم معرفة مكانه لفتكوا به كباقي الوطنيين الآخرين .
تم إعتقالي في يوم 12 /2 / 1963 على أثر ورود برقية موقعة بإسم ( العقيد عبد الغني الراوي ) , وتبين لي فيما بعد أن الذي كان خلف هذه البرقية هو النائب الضابط مركب أسنان ( كمال الراوي ) وهو أحد طلاب دورتي ويعمل في مستشفى الحبانية العسكري , ولكونه من أقرباء العقيد عبد الغني الراوي – أحد قادة الإنقلاب - أخذ يرسل برقيات موقعة بإسمه لإعتقال العديد من العسكريين والمدنيين الذين يعرفهم ويعرف ميولهم السياسية .
كان نصيبي في معتقل معسكر سعد الذي إفتتحوه حديثاً وزجوا به المئات من ضباط الصف والجنود , وبقينا حوالي خمسة أشهر لاقينا فيها شتى أنواع التعذيب , ضيق في المكان , رداءة في الطعام والخدمات الصحية , وكانوا يتسلون يومياً بمجاميع من عندنا في غرف خاصة موجودة فيها كل أنواع أدوات التعذيب , أيام كالحة سوداء لم نشعر فيها بالأمان . أُصيب الكثير منا بالعديد من الأمراض والتي أخذت تلازمنا لسنوات طويلة .
بعدها شُكلت محكمة عسكرية دائمية في معسكر سعد وأصدرت أحكاماً جائرة على المئات منا , كان نصيبي منها ( سنة وستة أشهر ) مع زيادة ( ستة أشهر ) أخرى جاءتنا من الحاكم العسكري العام ( رشيد مصلح ) إلى كل العسكريين على أثر قيام إنتفاضة 3 / تموز / 1963التي قادها الشهيد البطل ( حسن سريع ) في معسكر الرشيد .
تم بعدها توزيعنا على السجون في مختلف مدن العراق , كان نصيبي ( سجن الحلة المركزي ) الذي كان يغص بآلاف السجناء ومن كافة الشرائح الإجتماعية ومن كافة الأديان والقوميات , كل الفسيفساء العراقي الجميل , وفي السجن إزددنا لحمة وتآلف ووعي لإختلاطنا بكوادر سياسية ووطنية مثقفة , وكانت هذه السجون بحق مدارس للوعي الوطني والمعرفي والسياسي , كانت تُنظم فيها حلقات دراسية في شتى العلوم والمعارف , في الإقتصاد والتأريخ والسياسة والفنون واللغات والعلوم العسكرية وغيرها .
إن ما يميز سجن الحلة المركزي هو التعاطف الشديد مع السجناء السياسيين من قِبل أهلها الكرام , ومما زاد في تعاونهم معنا هو وجود العديد من أبناء المدينة النجباء معنا في السجن , وكانت مواقفهم مشرفة مع أهالينا أيضاً خلال الزيارات الشهرية , حيث تم إيواء بعض العوائل وإيصالهم إلى السجن وتسفيرهم إلى مدنهم التي جاءوا منها .
ومن خلال هذه الصورة المؤلمة لما حدث وضياع كل المكتسبات الوطنية التي حققتها ثورة 14 تموز الخالدة التي أنجزتها خلال عمرها القصير علينا الإشارة بأن الزعيم عبد الكريم قاسم الذي إتصف بالنبل والنزاهة والشهامة وحبه للفقراء من أبناء شعبه , إلا أنه مع الأسف أفسح المجال واسعاً للعناصر المتآمرة ووضعهم في مراكز حساسة وأبعد العناصر المخلصة وجمد حركتهم , تفرد بالحكم وأصبح الأوحد في إتخاذ القرارات , عطل الحياة الحزبية والديمقراطية , لم يتم في عهده إجراء أية إنتخابات برلمانية , بقي معتمداً على العسكر الذين ليس لديم علم بأمور بناء الدولة المدنية , وأخيراً وليس آخراً هو تقوقعه في وزارة الدفاع للتصدي للمتآمرين وتوجيه الأوامر التي لم تستجاب من كل القطعات العسكرية المرابطة في بغداد والمدن القريبة منها .
اليوم وبعد مرور 55 عام على هذه المأساة تقفز أمامنا صورة بيانية واضحة لما جرى ويجرى الآن من تداعي في أوضاع العراق السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية ، وإنعدام الخدمات المختلفة من كهرباء وماء وصحة وتعليم وبطالة وفقر ومرض ونهج المحاصصة الطائفية والأثنية ، إلى جانب الوضع الأمني السيء وإحتلال داعش لبعض مدننا وأراضينا العزيزة والتضحيات الجسام التي قدمها جيشنا الباسل والشرطة الإتحادية وقوات الحشد الشعبي والعشائري وقوات البشمركة لتحريرها ، كل هذا يجعلنا أمام مسؤولية كبرى تحتم علينا الوحدة الوطنية والقومية والدينية والمذهبية من أجل إنتشال الوطن من الهوة التي إنحدر إليها . العراق يعيش الآن أسوأ أيامه وفي وضع صعب جداً ، إنه يستصرخ الضمائر الحية من أبناء الوطن الغيارى من أجل إنقاذ الوطن من المأزق الذي وصل إليه . يستصرخهم جميعاً ، لأنه يقارع الأعداء من كل حدب وصوب في معركة البقاء .
لقد وعت الجماهير خطورة الوضع ، وتأكدت بأن سكوتها لم يعد مجدياً ، فهي الآن أمام خيارين ، الأول هو الخنوع والرضوخ وضياع العراق ، والثاني بالتحرك الجماهيري والتظاهر والإحتجاج في كل ساحات التحرير في أطراف الوطن والمطالبة بكشف ملفات الفساد المالي والإداري وإحالتها إلي القضاء وإسترجاع الأموال المنهوبة من خزينة الدولة التي وصلت إلى حد الإفلاس . كما وعت الجماهير أيضاً بأن المحاصصة الطائفية الأثنية هي أُس البلاء في أزمة النظام السياسي الحالي ( وسبب فشله الذريع في بناء الدولة وإدارتها وعدم توفير أبسط متطلبات العيش الكريم للمواطنين ) .
وفي المؤتمر الأول لحركة الإحتجاج الذي عقد في بغداد يوم الجمعة 29 / 1 / 2016 أكد المؤتمرون بأنه لا خيار لهم غير الإحتجاج والتظاهر ولا يوجد أمامهم خيارغير الإستمرار وأنهم مستمرون وبوحدتهم سينتصرون .
إننا بحاجة إلى تغيير في القوى والوجوه السياسية وهذا سيكون إلى ( دعوة المواطنين كافة إلى المشاركة الواسعة في الإنتخابات المقبلة ، والتوجه نحو صناديق الإقتراع لإنتخاب الأصلح والأكفأ والمشهود له بالنزاهة والوطنية ) .
إن الإلتفاف حول"سائرون "الذي إنبثق مؤخراً سيكون فيه مشروعنا للتغير والإصلاح والبناء، وبه يستطيع المخلصون من مواجهة قوى وحيتان الفساد التي إستحوذت على واردات العراق براً وبحراً وجواً ، ورهنت خيرات أجيالة المتعاقبة .
وللخروج من النفق المظلم الذي وضعتنا فيه القوى المتنفذة ، علينا إلى الرجوع إلى القاعدة الشعبية العريضة من العمال والفلاحين والمثقفين والمعدمين أصحاب المصلحة الحقيقية بالتغيير المنشود .
اليوم ونحن نستذكر 8 شباط الأسود علينا أن نقرأ التأريخ جيداً لنعرف من خلاله من هم خونة الشعب الذين صدعوا رؤوسنا بالشعارات القومية والدينية والأثنية وجعلوا من شعاراتهم المزيفة وسيلة لإستحواذهم على مصائر الشعب والوطن وأدخلوه في نفق مظلم ، وبين أصحاب الشعارات والبرامج الوطنية التي تعالج كل ما خربته الحكومات السابقة في المجالات السياسية والإقتصادية والصناعية والزراعية والثقافية والإجتماعية والخدمية ، وإنتشار الفساد في كل مفاصل الدولة … نعم علينا أن نعرف أين هم أصحاب الأيادي البيضاء لنعطيهم صوتنا في الإنتخابات البرلمانية القادمة .

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » الدكتور خليل الجنابي

من مواضيع الدكتور خليل الجنابي

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 10:49 PM.