اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز الغارديان البريطانية: الولايات المتحدة بصدد ترحيل 1400 مسيحي الى العراق
بقلم : مراسل الموقع
مراسل الموقع

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى مواضيع وشخصيات كتابية ††

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 08-03-12, 04:10 AM
 
◦●Ħǿŧ ŚặℓℓΨ●◦

  ◦●Ħǿŧ ŚặℓℓΨ●◦ غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





◦●Ħǿŧ ŚặℓℓΨ●◦ is on a distinguished road
ص كل شيء تحت قدميه ~

أرني مجدك(18:33)



(1) المجد كقوة للسير في البرية:



العالم كله يجهل أمجاد المسيح. ولن نكون على حقيقتنا كاولاد المسيح ما لم تمتلئ نفوسنا باليقين الكامل بأن ربنا يسوع المسيح هو الآن في موضع الرِفعة التي لا تُدانى. إن كل شيء تحت قدميه. وماذا يعني لنفوسنا القول إن الله قد وضع وأخضع "كل شيء" تحت قدميه؟ كل الرياسات والقوات والسيادات والسلاطين في هذا العالم وفي الأعالي هي جميعاً خاضعة، سراً، ولو لم يكن علانية في الوقت الحاضر، للرب الممجد. ذاك الذي نأتي إليه بكل حرية وسرور عندما يزعجنا أي أمر، ويقلق راحتنا وسلامنا. نأتي إليه في كل عظمة قدرته، عالمين أن لنا قلبه الحاني الرقيق، ولنا قوة يده التي لن تفشل، والتي تحرك وتضبط كل شيء، وتعمل الكل لخيرنا.




وكلما ارتفعت أبصارنا إليه هناك في مجده الرفيع، كلما أخذنا قوة وشجاعة في مسيرنا في هذه البرية لمواجهة كل الظروف المعاكسة. فما أجدرنا أن نكون قوماً منتصرين في رحلتنا، رجالاً ونساءً!

(2) المجد كقوة للسجود:


في مطلع الأصحاح الرابع من سفر الرؤيا كنا نتوقع أن نسمع الترنيم: ما أبهى مكاناً أُعدّ لنا، ولكن حينما ننظر المجد للوهلة الأولى، لا في رؤيا عابرة قصيرة، ولا في محدوديات الأرض بكل ضجيجها وبكل مُعاناتها وأحزانها التي تكتنفنا، لأن هذه ستكون قد انزاحت إلى غير رجعة. فلن يشغلنا المكان، ولا المجد، بل رب المجد نفسه. وإذ انشغل الشيوخ الأربعة والعشرون به، هل من عجب أن نراهم وقد تركوا عروشهم وخرّوا قدام الجالس على العرش المرتفع؟ ومع أنهم بدورهم مُمجدون، لكنهم يأخذون أماكنهم قدامه ساجدين، مثلما لم يسجدوا من قبل. فما الذي حدا بهم أن ينزلوا من عروشهم؟ لا شيء سوى وجه المسيح في مجده الإلهي.

ما الذي ينشئ السجود؟ نحن لا نملك أن نصطنعه، ولا نقدر أن نخلق روح السجود، وإنما حينما يتجلى أمامنا شخص ربنا المجيد في مجده وفي بهائه، حينئذ فقط نقدر أن نسجد لأن الروح القدس يمنحنا القوة على ذلك، فيفيض القلب بالكلام الصالح له. وهذا ما يطلبه الآب وما يسره.
المسيح يملا قلوبنا ونقترب منه دائما ونكون تحت قدميه لنكون فى شركتة الدائمه

بركة وسلام المسيح لكم جميعا



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » ◦●Ħǿŧ ŚặℓℓΨ●◦



من مواضيع ◦●Ħǿŧ ŚặℓℓΨ●◦

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 09-03-12, 03:12 AM
 
◦●Ħǿŧ ŚặℓℓΨ●◦

  ◦●Ħǿŧ ŚặℓℓΨ●◦ غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





◦●Ħǿŧ ŚặℓℓΨ●◦ is on a distinguished road
افتراضي رد: كل شيء تحت قدميه ~

اميـــــــــــــــن ~

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 09:31 PM.