اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > اصدارات جديدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 25-05-16, 04:10 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مبروك المرأة من منظور النقد

المرأة من منظور النقد
آخر تحديث : الأربعاء 25 مايو 2016 - 9:41 صباحًا
البصرة – صفاء ذياب
http://www.imn.iq/%D8%A2%D8%AE%D8%B1...D9%82%D8%AF-2/



انطلق الدكتور جابر خضير في كتابه (المرأة من منظور النقد.. دراسات في النقد العربي القديم) الصادر مؤخرا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، من الصورة السلبية التي كونتها الثقافة عن المرأة في مجمل موروثنا على الرغم من الحضور اللافت في هذا الموروث. هذه الصورة التي شكلت جميع الجوانب المتعلقة بها، الثقافية والمعرفية، والبيولوجية، والسيكولوجية.خضير سعى في مجمل بحوث الكتاب إلى بلورة نظرة خاصة للمرأة من خلال نصوص النقد العربي، وهي نظرة لا تتقاطع مع التصورات المتشكلة حول المرأة بقدر ما تؤكدها وتتلاءم مع توجهاتها الإقصائية لها.
لم يبتعد خضير كثيرا؛ في قراءته بمفهوم المرأة والأنوثة في النقد العربي، عن الأنساق التي أنتجت تلك المفاهيم. ففي فصله الأول (الأنوثة بوصفها قيمة متدنية)، يتحدث عن الأنوثة بوصفها قيمة متدنية في الخطاب النقدي، حديث يستمد شرعيته من خصوصية الثقافة التي أنتجت ذلك الخطاب، وهي ثقافة كرست سلطة الذكر، وكأن تحقير الأنوثة «معنى نسقي جوهري» فيها.

يتمحور التصور الأول في ضعف البنية الجسدية للمرأة قياسا ببنية الجسد الذكوري، وهو تصور كان له الأثر الكبير في تشكل النظرة الدونية للمرأة في الواقع السوسيوثقافي العربي، الأمر الذي انعكس بشكل جلي في خطاب النقد عند العرب، وذلك بخلق مستويين للإبداع، يمثل المستوى الأول: الجزالة والقوة الممتدة من قوة الجسد الذكوري، وذلك تحت معيار الفحولة الذي كان له الدور الكبير في خلق تصور مضاد ضمني له، وهو معيار الأنوثة الذي يمثل المستوى الثاني والسلبي من مستويات الإبداع عن العرب، كما تناول المحور الثاني التصور القار في عمق الثقافة العربية والمتمثل بضعف القدرة العقلية للمرأة وما كان له من انعكاسات سلبية على حضور المرأة في نصوص النقد العربية. لم يتوقف خضير عند النظرة النقدية للمرأة فحسب، بل بحث في موضوعة الغزل من خلال استجلاء المقاييس والمعايير التي صاغها النقاد العرب لطبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة في هذا المجال، وهي مقاييس تؤهل المرأة لتتبوأ سلطة رمزية على الرجل، مع الأخذ بنظر الاعتبار طبيعة البعد السيكولوجي الذي قدره النقاد للرجل داخل إطار العلاقة العشقية. في حين كانت علاقة المرأة بالسلطة من خلال الضعف الذي تعيشه المرأة وسط الخطاب الذكوري، فالدور المركزي للرجل في المجتمع العربي هيأ له مجالا واسعا لممارسة سلطته على المرأة التي تعد الفضاء الذي يمكن أن تتجلى فيه هذه السلطة في أوضح تجلياتها. هذا الفضاء أدى إلى تشكل الخوف من المرأة بوصفها تمتلك السلاح الذي تتمكن به من إخضاع الرجل والسيطرة عليه، هذا السلاح هو جمالها الداعي إلى إثارة الرجل وانجذابه نحوها، وبذلك نفهم هذا التحذير الشديد في الثقافة العربية من الاغترار بالمرأة وعدها فتنة تهدف إلى انهيار شرف الرجولة. وعلى هذا الأساس، فليس من الغريب أن ترتبط صورة المرأة في المخيال العربي بالشيطان، فهما يسعيان إلى الهدف نفسه، وهو إغواء الرجل والسيطرة عليه، وهو ما يفسر الاندماج التام بينهما في التصور الديني، إذ «إن المرأة تقبل وتدبر في صورة الشيطان»، بحسب ما يشير خضير. وفي بحثه عن المرأة والإبداع الشعري، يشير خضير إلى أن الباحثين حصروا هذا الأدب في موضوعات معينة، كالرثاء، وإرجاع قلة شعر المرأة إلى أسباب سوسيوثقافية تتعلق بوضع المرأة في المجتمع العربي، والحقيقة أن نظرة فاحصة للنتاج الموجود بين أيدينا لأدب المرأة- حسب ما يرى خضير- يظهر أن المرأة قد خاضت في غرض الغزل، كما يظهر ذلك الوضع المتحرر الذي كان تتمتع به شاعرة مثل ليلى الأخيلية التي كانت تجهر بحبها في مجالس الأمراء.

ابداع المرأة

أما عن إبداع المرأة في المنظور النقدي، فيبين خضير في تقسيماته لرؤية النقد إلى المرأة والكلام، والمرأة والشعر، والمرأة والمنظومة القيمية، وغيرها من الموضوعات التي يمكن أن تفتح الآفاق في النظر إلى إبداع المرأة الشعري، غير أنه يرى أن قصيدة غزل المرأة كانت رهانها الرئيس في إثبات وجودها، مقابل قصائد الرثاء والمديح، فالحب هو صراع حريات، ومن ثم، فهو رغبة في الاستيلاء على حرية الآخر، وهو ما يجعلنا نؤمن بأن هذا الصراع ربما حسم لصالح المرأة نظرا للمعطيات التي يوفرها لنا النتاج العشقي عند الشعراء العرب، وما أفرزه من قواعد نقدية ترى في الرجل بأنه الطرف الأضعف بما يتسم به من إفراط عاطفي في مقابل الاقتصاد العاطفي للمرأة.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 25-05-16, 06:08 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة من منظور النقد

31
الارشاد النفسي والاجتماعي / النقد و تقييم العمل
« في: 08:58 16/04/2015 »
النقد و تقييم العمل
http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309


للنقد نوعان هما الايجابي و السلبي. اما النقد الايجابي فهو يهدف الى تحسين الانجاز و العمل و الاسلوب في العمل لكن على ان يكون موضوعياً و صادقاً و منطقياً لا مبالغة به و لا تلفيق او كذب. اما النقد السلبي فيؤدي للإساءة و يهدف لها خاصة اذا كان بإسلوب خاطئ و اذا كان يقوم على التلفيق و الكذب و بعيداً عن المنطق و الحقيقة فهو بهذه الحالة لأجل التجريح بالأخر ، و اعاقة العمل.
أي عمل يؤديه الانسان يحتاج للنقد لكي يتطور، و لكي يطور الانسان عمله و يتطور به فإن ذلك يتطلب ثلاثة شروط هما الارادة اولاً . و الطموح ثانياً , و البيئة المساعدة لذلك ثالثاً .
إن أي عمل يقوم به الانسان عليه ان يخطط له ثم يراجعه قبل ان ينفذه ، ثم يراجعه بعد التنفيذ لتقيمه و لتطويره في المستقبل. هذا يعني ان الانسان يجب ان يحلل عمله و يجد الايجابيات و السلبيات به و في كل مراحل العمل سواء كان عملاً فردياً او جماعياً ، و النقد يجب ان يكون بشكل ايجابي و بهدف ايجابي سواء كان عمل فردي او جماعي و هذا يبين لماذا جرى العمل بشكل جيد او سيء أي ما هي الاسباب و كيف كان الاسلوب و كيف كانت النتائج . أن ايجاد الايجابيات و تطويرها خطوة هامة لأجل تطوير العمل . و كذلك ايجاد السلبيات و العمل على علاجها ايضاً مفيد في العمل . و بهذه الحالة فإن النظر الى نصف الكأس سواء كان ملآناً ام فارغاً فإنه يطور العمل اذا كان الناظر يهدف الى الايجاب و التطوير الايجابي . اما اذا كان الناظر هدفه سلبياً فإنه سينطلق من منطلق سلبي و بشكل سلبي و لأجل هدف سلبي سواء نظر الى الجزء الملآن ام الفارغ .
أن الايجابية و الهدوء و الاطمئنان و الثقة و المزاج الجيد و البيئة الجيدة يساهموا في جعل العمل و اسلوبه و نتائجه افضل دائماً. خاصة اذا توفرت الموضوعية في المحيط الذي يتم العمل به.
بعض الاعمال تكون فردية و بعضها جماعية ، و كثيرة هي الاعمال التي تكون ضمن فريق و هذا يعني ان تقبل النقد و الجرأة في النقد من مقومات العمل الناجح في كل احواله الفردية او الجماعية . و النقد هو مسؤولية و طموح نحو الافضل على ان يأتي بإسلوب صحيح و مناسب لما يتم نقده و لما يراد من خلاله. و من المهم في الناقد ان يعرف كيف يصيغ نقده و ينظم افكاره عندما ينقد أي عمل ، و ان يسعى كي لا يجرح مشاعر الفرد الذي قام بالعمل و قبل ان ينقد عليه ان يكون متأكداً كيف فكر الشخص الذي قام بالعمل كي لا يكون قد ترجم كلامه او عمله او طريقة تفكيره بشكل خاطئ فالوضوح مع الاخر و الفهم و الاحترام للأخر و لأفكاره و تصرفاته و طريقة تفكيره من اكثر الامور حساسية لان البعض من الناس ينقدون انطلاقاً من معلومات غامضة غير مترابطة و غير واضحة ، اتية من منطلق خاطئ و نظرة خاطئة عن الغير و هنا النقد يكون تجريحاً و اهدافه سلبية أي لا يكون النقد نقداً حقيقياً و لا موضوعياً و هذا يتناقض مع ميزات و واهداف النقد و التقييم و ربما نقد بهدف التجريح المقصود لشخص ما . من مقتضيات النقد الايجابي ان يعرف الناقد على نفسه بوضوح و يبين ماذا يريد بوضوح و بغير ذلك فإن الناقد هدفه فقط الذم و التجريح بشكل مموه و ملتوي لا يقوم لا على الصدق و لا على الوضوح و لا يكون قائماً على الفهم الحقيقي انما يقوم على التضليل لأجل الاذى و التخريب و التشويه لا غير فهو سلبي بهذه الحالة ، اما الناقد الايجابي فهو شخص اول ما يقوم به هو التعريف عن نفسه و عن هدفه و يشرح هدفه للأخر ويكون واضح و صريح و صادق و يريد التطوير و التحسين للعمل دون الاذى و التجريح .
يعد الثناء على الخطوات الايجابية المتتالية في العمل و التركيز على اظهار اسباب نجاحه تشجيعاً و دعماً لنجاحه ، و بنفس الوقت فإن النقد الايجابي لا يعني المديح و المجاملة انما هو ايجاد ما يجعل العمل اكثر نجاحاً و اقل عرضة للخطأ في المستقبل من خلال تفادي السلبيات و تعديلها . اما التكسير و التقليل من شأن أي عمل ناجح و العمل على تشويهه فيدل على علل نفسية لدى الناقد و بعداً عن العقل مما يؤدي لنتائج سلبية في العمل و هذا يكون النقد الهدام. و الناقد الهدام هو من يقوم نقده بناء على احكام مسبقة و تعصب و يكون له مصلحة معينة يحصل عليها من خلال هدمه لعمل ناجح قام به غيره، لذلك يتقصد عدم الصراحة و عدم الوضوح ليتمكن من التهديم لكل ما هو ايجابي و مفيد. و الناقد السلبي هو من ينشر الكراهية و العداء اما الناقد الايجابي فينشر الخير و المحبة .
كل عمل يكون ساعياً الى هدف ،و يجب ان تكون طريقة الوصول لذلك الهدف سليمة و صحيحة و لا تسبب الاذى لاحد، سواء كان عملاً فردياً او جماعياً. قد ينتهي عمل ما بالنجاح ، و قد ينتهي بالفشل. لكن الفشل لا يعني ان من قام بالعمل انه لا يستطيع انما قد يكون هناك ظروف لا علاقة للفرد فيها او اسلوبه او ادائه ، او قد يكون هناك اساليب افضل من غيرها لأجل عمل ما ، فكل عمل يناسبه اسلوب اكثر من غيره فيجب معرفة ذلك الاسلوب الاكثر ملائمة ، و قد تكون الاسباب ظروف خارجية، او دخيلة ، او خطأ من احدما حدث اثناء العمل، فيحدث فشل في العمل او اصابة او نتيجة غير مترقبة . لكن هذا يمكن استغلاله ايجابياً من قبل الفرد لمعرفة اين السبب في الخطأ الذي اساء للنتيجة ، ثم معالجة الخطأ ، او الاستفادة منه و استعماله ايجابياً ، و الاستمرار بالعمل، و استمرار تقييم مراحله و نتائجه. و بالعمل يحقق الفرد هدفه ، و المهم ان يعرف الفرد هدفه أي ماذا يعمل ، و لماذا ، و كيف سيعمل و من مبدأ و منطلق سليم.

Mari Mardini

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 25-05-16, 06:10 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة من منظور النقد

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
30
المقالات والبحوث العلمية / تتمة: بحث في الفساد الجامعي/ تجربة واقعية
« في: 17:42 19/04/2015 »
تتمة


و تسأل سؤال تافه لدرجة لا يمكن تخيلها اذ تقول هل يمكن ان يصير التمثيل حقيقة ؟! فأجبتك هذا ليس سؤال،ان سؤالك يتضمن الاجابة، بمعنى فكيف يمكنك ان تصيغ او تفكر بمثل هذا السؤال السخيف فبأي غباء ممكن ان تسأل ذلك فهل رأيت بحياتك تمثيل يصير حقيقة !؟! انك و بصراحة إما مريض او تافه لدرجة. فهل شاهدت او سمعت بحياتك شيء كان تمثيل ثم صار حقيقة !! هل يوجد عاقل يسأل مثل هذا السؤال ؟ إلا اذا كنت من الذين يتوهمون و يربطون اوهامهم و احلامهم المريضة بالتمثيل "هههة لا بد من الضحك اذن على عقلك الابله" ها انا ذا قد رأيت سخافة تفكيرك و مرضك اذهب عالج نفسك اذن من اوهامك.
و لآن مجتمعك رخيص و قيمك ممحية و اهتماماتك صغيرة ترى ان الناس هكذا، فلا ترى نمط و مستوى رقي تفكير الاخر و قيمة عمله ، و تسأل 2004 بكل وضوح ما عبر عن سوء فهمك للناس و عن ضحالة مستواك الثقافي و القيمي و الروحي و الانساني فتسأل بما يجلب القرف منك : اذا ابعث لك ثمن بطاقة هل تعودي لسوريا!!؟ أمريض انت ؟ ! ام مجنون!؟ او تتقصد ازعاج الناس بكلام و اسئلة صغيرة تسيء لقيمتهم و مستواهم!!. رد ذلك على جيبتك "على جوعتك باللهجة العامية" مضحك و تافه سؤالك و مقرف مثلك. اذا كان هذا ما تراه و يدور بعقلك فإخرج من الحوار هذا كله ، ثمن البطاقة اشتري به لك عقل واخلاق، عندما تجد للبيع. "او حبوب ذكاء معبئة بظروف " ليتطور عقلك قليلاً على الاقل. حتى الفلسفة نوعان يا فاسد ، منها الفلسفة العامية التي تعني كلام لا معنى له و منها الفلسفة العلمية المفيدة لانها عقل ينفع الناس و المجتمع.
ربما حبوب الذكاء تغير دماغ إلي ما بيفهم و بيصير فيلسوف .
لكثرة ما لديك من فساد يا خالد فإن فسادك و صل ليطال معتقدات الغير، فلا علاقة لك بمعتقدات غيرك و عندما لا تفهما عليك اذا بتريد بالصمت افضل لك. فلو سمحت قبل ان تتكلم بالثالوث الاقدس عليك ان تعرف ماذا يشمل اولاً على الاقل، و عندما تتكلم عن ابن الله الوحيد المقدس من كل دنس عليك ان تعرف ما هو معنى البنوة الالهية اولاً و ما الفرق بين الابوة البيولوجية او الابوة الروحية، لكنك حسي مادي لا بُعد روحي عندك فكيف ستعرف الفرق!! ثم ان كان الله او النور او اليسوع او الداو او اي لقب اخر فهذا ليس شأنك ، كما انه ليس شأنك ان ذهب الانسان الى كنيست او كنيسة او جامع او اي معبد اخر او الى الكل معاً او ليس الى اي من تلك الامكنة ، فالناس ثقافات و معتقدات و اراء. و لا احد يحق له تقييم اي احد او اي دين.فعليك من نفسك و خفف تطفل على غيرك و حشرية بالعالم بشكل سلبي.
تسأل ايها الفاسد عن جرائد و صحف و تأخذ افكار برامج تلفزيونية متعددة في الغرب ، و تسأل عن احزابهم و نظام و اسماء وزاراتهم و شكل رتب جيشهم، فليس المهم ان تجمع معلومات او تسرقها انما المهم ان تعرف ان تستفيد منها ايجابياً بما ينعكس ايجابياً على مجتمعك و كل ما يتعلق به، فما يناسب مجتمع لا يناسب الاخر ، و سرقة الافكار ليست خلق و ليست ايجاد انما هو غباء خاصة عندما يتم اعطائك افكار ايجابية لكنك تستخدمها سلبياً مما يثبت اكثر سلبية تفكيرك و اسلوبك السلبي الجبان الفاسد ، فليس المهم ان تنشء بلد ما "مثلاً" دائرة جديدة او وزارة جديدة مسروق اسمها و فكرتها بشكل مكشوف و غبي من خلال سماع اسمها من شخص اخر في بلد اخر عبر النت انما المهم ان تؤدي هذه الامكنة المنشئة خدمات للمواطن و تقدم له شيء ينفعه و ليس ان تأخذ منه كما انه ليس الشطارة في ان تنقل مثلاً شكل موقف باص او لونه و تنشئه في مكان او بلد اخر دون ان يكون متناسباً مع بقية الخدمات و شكل الطرقات و ما شابه ذلك من اصالة عمارية و جمالية و بيئية و فنية. و ليس المهم اللون او الشكل عندما تنقل من الاخرين انما المهم هو المضمون و المحتوى و النوعية و الفائدة و صحة النقل على الاقل "النقل يعني السرقة" المهم ان لا يزعل شوفير باصك في شارعك و يقف في منتصف الدوار و يعطل السير، لانه تخانق مع شوفير تاكسي عابر، و المهم ان يكون الباص مريح و مناسب توقيته و اعداده لعدد المواطنين، و ان يتقن الشوفير القيادة،فما عليك مثلاً من شكل رتب جبش بلد ما من الدول فالمهم ان تعمل على اتخاذهم قدوة في ان شوارعهم و امكنتهم العامة الكل بها يلبس مدني و لا تمشي بها الا السيارات المدنية بينما بعض الدول صارت الدبابة مألوفة في حاراتهاو شوارعها و قلما يوجد بها الزي المدني. ألا يستحق ذلك الوقوف عنده!؟ ألا يستحق ايضاً الوقوف عند احترام النظام و القانون و الدوائر الرسمية و المراجع...
لكل مجتمع في العالم نظامه الخاص و ليس لك علاقة بالمجتمعات الغربية و نظامها الاسري و الاجتماعي و علاقات الافراد به من اي ناحية من النواحي ، فمن لا يعجبه الغرب و من لا يفهم عقل و ايجابيات الغرب و لا يعرف ان يتعلم منه الايجابيات التي يتميز بها فعليه من حاله . بدل ان تتكلم عن الغرب و تنقد عليك ان تنقد سلبيات مجتمعك و تسعى لتصليحها انفع لمجتمعك. فكل مجتمع حر بحاله و نظامه و نسقه و يعرف ماذا يفيده و يفيد مواطنيه. ان المجتمعات لا تنتظر رأيك. لكل مجتمع ايجابياته و سلبياته. و ما تراه انت سلبي فإنه عند غير مجتمعات ايجابي و العكس صحيح فكل فرد عليه من نفسه. للغرب عقلهم و ما ينايب مجتمعه ، و يطورون انفسهم حسب الحاجة و العصر و حسب مجريات الحياة العامة، و للشرق عقلهم حتى ان كانوا لا يريدون ان ينظروا لحاجة مجتمعاتهم للتطور فهم احرار ايضاً. و الايجابي غالباً لا يختلف عليه فردان. فإما ان تتعلم المجتمعات من ايجابيات بعضها او لا تتدخل ببعضها. يكفي الغرب فخراً ان مواطنه لا يبرد و لا يجوع و لا ينقصه ثمن الدواء بينما غيره من البلاد لا يوفر الدواء لمواطنه و لا العمل و لا السكن و الاحترام .بعض المجتمعات تعشق الفساد مثل مجتمعك الذي لا يقبل نقد للفساد و لا سيما من امرأة رأت و اختبرت فساد الفاسدين مثل عينة البحث و مثلك مما ثبت من الحوار و نهايته. فساد، تطفل ،تعديات على حقوق و حريات الغير ، اساءات ، و ازعاجات مقصودة منوعة من غير سبب ، توسل العطف و الشفقة كطريقة يتبعوها للتغطية على فسادهم عندما لا يقدرون المواجهة بعقل و بشكل مباشر و صريح لكثرة ما ينبعون فساد و اساءات فيلجأون للعصبية و التهديد ككل فاسد اخلاقه و عقله قاصراً عن الفهم و التعامل و العدل بالكلام و الرأي لا يجرؤ على التعريف عن ذاته، تلك اعمال و صفات عينة بحثي.
لانني نقدت فاسدين في الجامعة و الاعلام فإن الفاسد خالد في عينة البحث يسأل ما هي مشكلتكي مع الرجل !! لعل النساءالذين انت تعرفهم ايها الفاسد لهم مشاكل مع الرجل سؤالك يعبر عن عقد و امراض بنفسك و عقلك . جوابي لك : سؤالك بشكل عام يعني الرجل بشكل عام هكذا افسر انا هذا السؤال الرجل بشكل عام اي نوع الرجال ، فبهذا التفسير و المعنى للسؤال لا مشكلة عندي مع الرجل لانني عشت في بيئة فيها افضل الرجال و ارقاهم و اكثرهم وعياً و تحرراً فكرياً و ثقافة، في اسرتي و منطقتي و محيطي و اصدقائي بشكل عام فهذا هو جوابي على سؤالك . اما اذا كنت تقصد خبثاً دفيناً من سؤالك "و باللغة الشعبية اذا اردت تغطية سموات بالعموات" ايضاً لا مشكلة عندي مع الرجل و لا مع احد لكن اذا كان لرجل ما او لاحد ما مشكلة مع ذاته فهذه مشكلته و ليست مشكلتي . ليس لدي مشاكل مع رجال . لكنني ربما لانني انقد و انقد بإيجابية و بحق و جرأة مهذبة فساد رجال معينين و تقصدهم لازعاج المرأة و تتبعها و مضايقتها بطرق مضايقة يقبلونها هم لاخواتهم و لانفسهم فقد يكون للرجل مشكلة مع نقدي لفساده و فساد مجتمعه و تخلفه و تسيبه و اسائته للتحرر و فهم التحرر خطأ . فقد نقدت فساد الاساتذة و جعلته بحثاً و ها انا انقد فسادك خالد و اضيفه الى البحث ليكون تكرار و تتمة و اضافة بأفكار جديدة على البحث فقد دخلت عالم اوهامهم لاكشفهم ، كذلك دخلت عالم اوهامك انت " انتم ثانية " لاكشفك فأنتم واحد اي انتم فساد مكرر مع سبق الاصرار و انا اجري بحثي عليكم و اوسعه مع توسع فسادكم . ألم اقل لك " ها إني اعد الحبل كي اشنق ايفان! " اني جمعت معلومات و امثلة اكثر عن فساد العينة و فساد تفكيرها و اساليبها و اهدافها السلبية نحو و نحو و نحو لكي اعطي بعض الاقتراحات التي ممكن ان تكون بداية تعديل و تطوير نحو الايجابي.
كل الفساد الموجود في كثير من الدوائر الرسمية و منها الجامعة و المجتمع و النت لكي يتم علاجه و التقليل منه على الاقل لا بد من عدة نقاط مثل الاتي :

اولاً . بالنسبة للجامعة لا بد من اجراء اختبارات نفسية عقلية اجتماعية على من يعملون في الجامعة و لا سيما الدكاترة لاختبار كم هم مناسبين ام لا لذلك العمل و شروطه التي يجب ان تتوفر بهمم و لا سيما النزاهة و الشرف و الاخلاق . فالدكتور الذي يتعامل مع طالبة و على مستوى دراسات عام 1990 في كلية تربية في مادة صحة نفسية !! و ينسى انه في جامعة و ينظر بطريقة و كأنه في كازينو و يتأملها بطريقة ... فأجدى به ان لا يأتي الى الجامعة
ثانياً. اعتماد التربية المختلطة و المتفتحة و الانشطة المختلطة بشكل يشمل كافة الاعمار و المستويات
ثالثاً. غربلة المنهاج المدرسي و ازالة كل ما يعيق فكرة الاختلاط العقلاني ،و يعتمد على اظهار الايجابيات في ذلك و السلبيات الناتجة عن ذلك كالمثال السابق عن دكتور دراسات مكبوت . و يجب نشر وعي نقد كل ما هو سلبي في التقاليد و العادات التي تضع حدوداً تقيد الابداع و التفكير و التحرر الفكري و الاختلاط الثقافي دون المس من مشاعر الناس او شخصياتهم او افكارهم الجيدة .
رابعاً . تبديل نمط الاعلام بحيث يصبح اتجاهه من عامة الناس الى ما فوق ، و من حاجة المجتمع اولاً .
خامساً. اعتماد التربية المتجهة للنوع و المستوى و العمق و القيم و الروح النظيفة من كل تشويه و من كل مصلحة.
سادساً. لا بد من الرقي بالثقافة العامة في المجتمع بكل المستويات و النواحي.
سابعاً الاهتمام بالفنون الراقية ، المقصود بالفنون الراقية الرسم و النحت و الموسيقى ، لما فيها من روح عالية . و البعد عما يدعى فنون هابطة.
ثامناً . ألغاء القيود عن الكتابة و الطباعة و النشر ،و ألغاء وزارات الاعلام لكي يكون الاعلام حراً بشكل صحيح. كي لا يتم توظيفه بإتجاه واحد لا غي لغيره من الاتجاهات
تاسعاً. نشر ثقافة الانترنت و ادخالها مادة اساسية في المدارس ، و التركيز على اهمية استعمال ذلك ايجابياً. و اهمية عدم استعماله سلبياً ،و عدم استغلاله لازعاج الاخرين او استغلالهم لان من يستعمل النت بشكل سلبي و بإسم كاذب فإنه و ان لم يكن معروف لكن ما يقوله او يعمله يؤذي الاخر .
عاشراً. التركيز على قيمة الانسان و الانسانية ، من خلال نشر الوعي العام للاحترام المتبادل الصادق و القائم على تربية الفرد بحيث تكون اهدافه و اساليبه و نواياه سليمة واعية مدروسة فلا تمس او تؤذي مشاعر الاخر و لا فكره و لا ثقافته ، و المهم هنا هو التربية المدنية و الوعي المدني اسرياُ و مدرسياً و قانونياً و سياسياً ..للنهوض بمستوى الافراد و دمج فئات المجتمع بطريقة يرتقي بها تفكير الافراد و ثقافتهم مما يربي الموضوعية عند الناس و يزيح التعصبات المعيقة للعمل الافضل نحو المجتمع.

و الى فاسدين المجتمع و النت و الجامعة ان ما قمت به من بحث يكشف فسادكم فإنه بنفس الوقت يكشف و يدل و يعطي صورة عن حاجة المجتمع لتطوير نفسه نحو الافكار المتحررة و المدنية و العقلانية التي تكلمت انا عنها كثيراً و البعد عن السلبيات و الانتباه لكل موقع فساد لعلاجه و اعتقد ان ما قدمته من نمط كامل عن افكار و نقاط في البحث و ما قدمته عن المجتمع المتحضر من صورة شاملة غنية و واضحة، للفاسد خالد و كشكل كامل متضمناً محاور هامة و اساسية عن مجتمع متحرر و حر و متفتح حضاري عقلاني فيه الكثير من الامور و الجوانب تستدعي التعلم و العمل نحو التطوير . ـ لاني قدمت هذه الصورة للفاسد خالد و تكلمت بعقل لكن هو لم يكن بمستوى عقلي و تفكيري و ثقافتي عصب و هرب إما تخلفاً و تسيباً و إما ليسرق افكار و نقاط هامة و ايجابيات من التي قدمتها انا | هذا اذا فهم الايجابيات |،ـ فعندما اكتشفتك يا خالد انك ذو افكار صغيرة و ليست بمستوى تفكيري عاملتك معاملة طفل صغير لكنك تماماً كمن يعض اليد التي امتدت لتساعده بل انت ابشع من ذلك. و لآنك اكثر من واحد فكلكم فاسدون و اذا كان بك ذرة من الضمير كنت لم تكذب بإسمك اصلاً او بشخصيتك و تعددها المكشوف ، و بكونك اكثر من واحد فهذا لا داعي لوصفه هنا ماذا يعني فالوصف ليس بمصلحتك فقط اقول الناس اخلاق و ضمائر، و كونك اكثر من واحد كان مكشوفاً لكني توقعت انك تفعل ذلك قصداً لهدف عقلي لكن الحقيقة لم يكن لك عقل و توقعت انك ستتجرأ و تقول اسمك لاقول لك الاجوبة الحقيقية و ماذا كنت ابحث و لماذا، لكنك كنت اقل و اصغر مما توقعتك و الفاسد مثلك فاسد و مأجور و يسعى للتشويه لمعنى الكلام ثم الهروب. الهروب بعد ان ينكشف فساده بكل انواعه و اشكاله و غرابته، و بعد ان تتجلى سلبياته كلها بوضوح . انك كنت مكشوف انك اكثر من واحد و واحدة بكل وضوح و كنت اختبرك و امتحنك و بنفس الوقت اعطيك فرصة ان تعرف على حالك، و اني سأرد عليك من ماكنت تكون لكن لا تكذب لكنك جبان و ان لم تكن جبان معنى ذلك ان نواياك سيئة واهدافك اسوأ. تسأل ماذا تريدي ان تغيري بالعالم !؟ ألا تعرف اني اتمنى الافضل لبلدي و العالم و انقد كي احاول ان انظف بلدي و العالم من امثالك الفاسدين انت و اشباهك الذين يشوهون العالم، و الفكر و القيم ، لكن لم اكن اعرف ان بلدي بفاسديه يعادي من تنقد الفاسدين و تكشف اعمالهم و انها اذا فعلت ذلك يكثر عدد الفاسدين و يظهرون على حقيقتهم النتنة امثالك و امثال الاساتذة المذكورين سابقاً. انا لست متمردة انما انا ارى بعقلي قبل عيوني و ارى بروحي و ارى الفساد و الفاسدين في المجتمع لاجد طرق لعلاجه و علاجهم ، اضطر للنزول لمستوى بعض الناس لافهمهم كي استطيع ان افهم فسادهم و تخلفهم مما يساعد في البحث ثم اعود لبحثي، لكنك سكرت الحوار قبل ان اتكلم انا و اشرح ماذا ابحث لانك لا تريد ان اكشف فسادهم و فسادك. انا قلت لك ان كل شيء يقوم به الانسان يجب ان يتحول الى ايجابي لاني ارى امكانيات تحويل الاشياء دائماً للافضل و ذلك لاني ارى بعقلي و بموضوعية، و لاني دائماً عندي اهداف ايجابية اكبر من ان يستوعبها تخلفك و جهلك و انحلال قيمك و سلبية اهدافك و اعمالك ، لكن السلبيين مثلك يسعون بالعكس و ينشرون السلبيات اينما حلوا ، حتى يسيئوا لمن يساعدهم، و ها انت تكتب بسلبية و تفسر و تتعامل بسلبية و همجية تعبر عن حالك و مجتمعك، على الرغم من اني اساعدك و اتعامل معك بإيجابية و اعلمك طريقة التفكير الايجابي،و اعطيك معلومات في كل الامور الهامة للمجتمع غنية قيمة و مفيدة لا يمكنك رؤيتها بمفردك كل عمرك مضروباً بمئة انت و كل مجتمعك ، لكن طبع الفاسد مثلك هكذا ، تماماً كفاسدين الجامعة، و تقول احياناً انك تعرفني و تقول لا تعرفني و كنت اختبرك قصداً بإعطائك اجوبة مغايرة لحقيقتي قصداً لاكشف ان كنت تعرفني ام لا. و كنت تقول انك تعرفهم و احياناً لا تعرفهم، فلو كنت اشرف منهم و ذو عقل لما فعلت افعالهم و لعرفت على اسمك و شخصك و كنت عرفت اني لم اتكلم عن سلبياتهم قصداً و اني قلت عن الفاسدين انهم جيدين لاختبرك و اختبرهم بالصدق و الموضوعية و الحق، و كنت لوحدك ذكرتها سلبياتهم لو كنت ذو عقل او ضمير، و لو كان بهم ذرة من العقل او الاخلاق لما تصرفوا ما تصرفوه بتلك البشاعة و انت و هم ابشع من بعض، لكن انت اردت ان تغطي على سلبياتهم لذلك هربت جبان مثلهم و فاسد مثلهم ربما انت هم او انت جاسوسهم، ليس مهم! المهم فاسد في البحث. فلو كنت تعرفهم و اردت ان تكون موضوعي و عرفت عن ذاتك و كنت صريح لكتبت لك عن فسادهم لكن لانك فاسد و هم ايضاً فلا تريدون معرفة الفساد الذي قاموا به انما تسعون للتشويه لا غير و لتغطية فسادكم ايها المأجور بائع الضمير و العقل. فأعطيتك قصداً اجابات منوعة حسب تنوع شخصياتك فإختار ما تشاء. من ليسوا فاسدين يتكلمون بإسم حقيقي كي لا يشتركوا بالفساد، و من ليسوا فاسدين لا يعيدون فساد اساتذة حاولت ان لا اتذكره لانه مزعج و مقرف و سوقي مثلك، و من به عقل يقرأ و يفهم العقل الذي كتبته لك اثناء الحوار و يحترم نفسه و ما كتبته انا من عقل يمثلني، و من لا عقل به لا يهمني و هو مثلك فاسد يمثل نفسه "فساد تفكيرك و نفسك و سوء نواياك و قلة العقل التي تمثلك." كان عليك في نهاية الحوار ان تعتذر عن سخافاتك و سخافة اسئلتك و قلة مستوى تفكيرك و تخلفك و تسيبات صدرت منك حاولت انت ان تخفيها بقناع علمي او ادبي اخفيت انت تحتها غرائز مقرفة منحرفة. مسيئة للعقل و للوقت ، و كنت عرفت على حالك و انتظرت لكي اقول ما اريد قوله و لماذا اجبتك ما اجبته عمداً و ليس كل ما اجبته انا حقيقة ، لكن امثالك لا تروق لهم الحقيقة التي تكشف فسادهم. منذ بداية الحوار معك كان الخبث واضحاً تحت الكلمات و فيما بينها و فيها و كذلك اللؤم و اللاموضوعية المقصودة الساعية للتشويه، و كذلك بإسلوب كلامك و لغته المزيفة،و لهجتك العدائية، وكذلك اخطاء كثيرة في تفكيرك و كلامك و بداياته في كل مرة بين انك لست واحد فقط و انك لا رابط بكلامك او بأهدافك إلا الخبث و الاساءة و ترك صورتك السلبية او صوركم السلبيةالتي لم يظهر غيرها من كل ما بدا منك و محاولاتك التأثير على ما هو ايجابي و سعيك الحثيث لتشويهه بأي شكل لكن خسئت . كل السلبي يمثلك و كل الايجابي يمثلني، و لست مسؤولة عن سلبياتك. انت كنت صورة فساد حقيقية واضحة على الرغم من كل محاولاتك ان تمثل انك مسكين إلا انك كنت مكشوف بخبثك و ما تخفيه من بشاعة في نفسك و نهم للفساد و التشويه و لاني كشفتك منذ البداية و كشفت هدفك الخبيث و ماذا تريد تركتك تعبر عما في نفسك من خبث و فساد و سوء لتعكس حقيقتك الفاسدة. لان الصادق الصحيح النفس و الاخلاق و الهدف يقول اسمه في البداية و لا يسيء لمن تحسن له و تحاول مساعدته و ترقيته حضارياً و عقلياً و فكرياً و روحياً و إلا فإن الموضوع ليس إلا خبث و فساد من كل من تمثلهم انت و ليكونوا اياً كانوا. لو كنت تعرفني لعرفت اني بعقل و روح و كلي ارقى ما يمكن ان يكون عليه بشر ، كان مستوى كلامي العقل و مستوى كلامك الجسد و لا ترى ابعد منه الا الفساد القابع بنفوسكم و الاساءة و سرقة الايجابي لتشويهه و لا ترى قيمة الكلام الثقافي و الفكري الذي طرحته انا لانك لا تريد الا التشويه و العنف و الاساءة مع انك اصلاً خطأ و فاسد و تقصد الاساءة و الفساد لا غير ، فعندما سألت انت عن ابحاث قمت انا بها فلم اذكر كل شيء قصداً لاني لا اعرف من انت و لماذا تسأل ، فلم اذكر لك ان فساد الاساتذةو بعض الاعلاميين و من يدعون الثقافة و الادب كان بحثي و هذا شي طبيعي كي لا تسرق الفكرة مني من ناحية لانك لم تذكر من انت ، و من ناحية ثانية طبيعي ان لا اقول لك انك انت في البحث و اني اكرر بحثاً قمت به عن فساد اداري و اخلاقي و جامعي و اعلامي و اضيف اليه انواع و اشكال فساد انت و غيرك تقوم بها في النت. فقط قلت البحث يجب ان يتوفر له جهة معينة تتبناه و ذلك لاني قمت به عندما اثبت فساد الاساتذة عليهم. يبدو انك لم تفهم اني قمت ببحث سابق عندما كنت اعمل على كشف و تثبيت فساد الاساتذة المتفقين على الفساد و المشتركين به مع بعضهم و مع بعض الاعلاميين الفاشلين الفاسدين المصلحجيين، بحثاً لا اريد ان احكيه لمن اعيد عليه البحث ذاته و اكمل به نقاط جديدة ، و يؤلمني ان احكي عن فسادهم فأتجنب الكلام به بعدما تأكدت منه لانه مؤلم،لذلك لا احكي عنه إنما حاولت اعطاء صورة جيدة حتى عن الفاسدين لاعطيك و اعطيهم فرصة يشرحوا ان كان في تصرفهم شيء من العقل او الاخلاق او الصحة الاخلاقية و النفسية، مرضى، .و اني كنت ما زلت اقوم ببحث و انا احكي معك او معكم و اختبركم. كل ما كنت تقوله و كل اساليبك المتعددة المختلفة بأشياء عديدة فيما بينها و المتفقة في الخبث و محاولةالاجبار على قول اجابات انت تريدها اوتسعى لتغطية فسادهم و انهاء الكلام الذي يشير لفساد لا تريده انت ان يظهر و نمط اسئلتك و مياعة و سخافة الكثير منها بالنزول تدريجياً نحو نهاية الحوار الذي عبر عن حسيتك فقط و لا شيء اخر ارقى لديك و عبر عن عصبيتك و اسلوبك الهش احياناً و القمعي احياناًاخرى و الرخيص الذي كان واضحاً من محاولاتك الانتهازية لذلك مما عكس بشاعتك و محاولاتك بأي شكل من الاشكال انك حاولت فرض فاشلاً ما يشير الى نزوات واضحة بك و انحلال اخلاق مجتمعك و ثم تعصيبك لكي تفرض فسادك و محاولاتك تلوين مضمون فسادك و سعيك لتغطيته زوراً و غشاً و تشويهاً، كل ذلك و في الوقت الذي دل على ضرورة التعامل معك بشفقة في النهاية و لذلك حاولت ان لا اجيبك اجابة تجرحك و تكشف تخلفك و تسيبك و سوء فهمك للتحرر و المرأة فلم اجيب و لم استطيع ان ادني تفكيري و عقلي لمستوى وضيع مثل سؤالك الاخير المريض الهش الذي اثبت ان الرجل المتخلف لا يريد ان يتعامل مع عقل المرأة و دائماً يسعى الى قلب الموضوع الى حاجاته الصغيرة دون ان يرى او يحترم عقل المرأة الباحث و الهادف للعلم و الاصلاح، و لم تفهم انت اني اتكلم و اختبر امور معينة بطريقتي ، و ما ظهر انك لا تتكلم مع المرأة الا لغرض مادي و لا تفهم الصداقة و النزاهة بالعلاقة و الرقي بالنفس لان ذلك لا يتوفر بك مع اني قلت لك انا اتكلم بتجرد. لكنك مادي. مع كل ما بدا منك كنت ارى انني اتكلم مع ذات الفاسدين الذين اجريت عليهم البحث في جزئه الاول "من تكرار اسئلة سخيفة مريضة ذاتها و بذات الترتيب و السطحية و عدم فهم ان تفكيري لا يناسبه هذه الصغائر التي تمثلك و تمثل بقية العينة لان تفكيري اكبر و اعمق و ايضاً اخلاقي اسمى ، قلت’ لك ايها الفاسد انا لا ارد مباشرة فأنا ترجيعي بعيد ، ارد فيما بعد و لا يهمني ماذا تفكر او تعمل لانك فاسد و سطحي و مزور و محرف لحقيقة ما أقول بما يناسب تفاهات انت متشبع بها و انا لا اراها اصلاً لانها ليست من مستوى تفكيري او قيمي اولاً، ثم لاني و قبل كل شيء اعرف ماذا اعمل و لماذا، لم تفهموا طريقة تفكيري العميقة او مجتمعي السامي القيم" و كان يبدوا انني اتكلم مع محققين اغبياء احياناً و مع من بدوا كسياسيين و مخبرين ربما فاشلين و فاسدين مما ظهر من طريقة كلامك و ربما كما دلت بعض الاسئلة و مع صايعين ربما ايضاً لم يتلقوا تربية في بيوتهم. و مع كثير من المرتزقة السطحيين الفاقدين للقيم و الحضارة و الفكر و التقدير لمعنى الكلام لانهم لم يعتادوا الا نوع رخيص من التفكير و الحياة و المحيط كما اتضح من اسئلتهم، فقد كنت تشبههم و تسأل ايضاً ذات اسئلتهم و بذات الاسلوب و المفردات و كأنك تقرأها قراءة عن نسخ اعطوك اياها تمثل انحلال تفكيرهم و عفنه ، لكن ألم تقرأ ان اجاباتي قد قلبتها قصداً " قصداً كي اختبرك ". لكن الكل الذين مثلتهم انت ايها الفاسد كانوا اجزاء من عينة البحث لذلك فإن البحث يمثل فسادالمجتمع اصدق تمثيل ، لان العينة تشمل فئاته العديدة المتنوعة المستويات لكن الكل مستواهم تخلف و فساد كما تبين في النهاية من الحوار. ان دول العالم المحترمة تشكر من يبحث و تشكر من لا يجرح مشاعر الناس عندما يبحث و تصرف على البحث و تتبنى مثل هذه الابحاث إلا مجتمع التخلف و الفساد الذي يستأجر ناس يسعون للاساءة لمن تكشف فساد اساتذة و اعلاميين و غيرهم و يسعون لتغطية الفساد و للاساءة لعقل المرأة التي تكشف الفاسدين و كل الفسادات الموجودة بالمجتمع . ما هو سبب معاداة الفاسدين للمرأة إلا انها ذات نزاهة و شرف لم يتمكنوا من المس به و هذا ما ضايقهم اساساً، و ضايقهم اكثر ان المرأة كشفت فسادهم بطريقة تعد بحد ذاتها بحثاً و اسلوب حديث اعتمدت به العودة بفسادهم تدريجياً من النهاية "التي هي تشويههم لورقة رسمية في الجامعة" الى البداية و التي تمثلت بأسئلة الاستاذ الفاسد التي سألها عام 1989 و عبرت عن كبته و تخلفه و نظرته للاخرين ، و كان سبب فسادهم الجديد 1999 الى 2004 هو انها كشفتهم فزادوا فساداً. يريدون ان تكون المرأة لعبة لا ترى و لا تحلل ولا تفهم و لا تعترض و لا تنقد و لا تفكر. لا يعرفون ان المرأة تتركهم يقولوا اسئلتهم ويظهروااساليبهم الفسادية و حقدهم الدفين و سوء نواياهم و مقاصدهم و سوء فهمهم المقصود غالباً و سمومهم المتراكمة لينكشفوا و ينكشف غرضهم الاناني ، و هي *المرأة ، الباحثة، انا، الناقدة ، الانسانة ، الواعية، المتفرجة على فسادهم و انواعه و اشكاله و ضحالة ثقافتهم ، و التي تلاحظ تقلبات ارائهم و كلامهم و فسادهم...،* المرأة بالمقابل تنشر العقل و العلم و المعرفة و الحضارة و الادب و نمط التفكير الايجابي و هذا كل ما يزعجهم من الاساس لانهم فاسدين.يريدوها ان تبقى جاهلة عمياء مثل ما اعتادوا ان يروا المرأة في بيوتهم المقموعة المعثة بالتخلف الفكري و الحضاري و الانساني ، الفاقدين للروح، يتظاهرون انهم واحد في حين انهم اكثر معتقدين انهم غير مكشوفين ايضاً من طريقة السؤال الخاصة بكل منهم و اختلاف نمط تركيبته وكذلك نمط تركيب الجملة و الجواب و الانفعال و الفكر و المستوى و اللغة او اللهجة و التنقل المفاجئ بالفكرة و الانفعال و الطبيعة الخاصة بكل منهم و الصياغة بالجملة التي تعكس مشاعر متنوعة و مستويات اجتماعية متنوعة للسائل ، و تثبت انهم اكثر من واحد. فلهم اقول ان لم تستحي فإفعل ما شئت.. كنتم عينة فساد واضحة و ممثلة لما هو في المجتمع و لما يحتاج الى اصلاح. هل تجرأ احد منكم ان يعترف بفساده او يحاول ان يبرر او يشرح فساده !؟ او يذكر اسمه! او يقول ما يدور بعقله ليسمع مني التحليل الصح ؟او يسمع ماذا اريد انا ان اقول له ؟، ما أريد انا ان اقول لا يناسب احد سماعه لذلك هرب خالد و سكر الحوار بهمجية قبل ان اجيبه الاجابات الحقيقية عن كل ما كان لديه فضول به هو او غيره..مرضى. الهمجية و الزور سلاح الفاسدين الوحيد و اخلاقهم. سلاح رخيص و متوفر و لا يحتاج الى دورات تأهيل او تدريب او ثقافة او حضارة او انسانية و هذا وفير في مجتمع التخلف و الفساد "أي مجتمع عينة البحث " التي تهدف لقمع ما هو نظيف و صحيح و حق. ان العلم لا يعني الثقافة، و ان الفرق بينهما كبير فليس كل متعلم مثقف، لكن قد يوجد شخص أمي يملك ثقافة اكثر من دكاترة جامعة و علماء و ادباء. كذلك ليس كل متعلم متحرر . لان التحرر ثقافة اتية بالتربية و المراس و الحياة الطلقة المتفتحة الاتية من والدين اصلاً متفتحين و واعين و اسرة متحررة . ان ما اثبته البحث ان عينة البحث مثلت مجتمع لا يعرف ما هو التحرر و مجتمع يقمع المرأة و لا سيما الايجابية المثقفة الناقدة لمساوئ الفاسدين و المجتمع مع ان نقدها يتجه للبناء و ليس للقتال و التخريب و القمع و يسعون الى الإبعاد الهمجي لمن تنقدهم و الاساءة المتعمدة لها كما كان افراد عينة البحث دون استثناء احد منهم، مما اشار اكثر الى فسادهم و عكس صورة مجتمع رخيص عاشوا و نشئوا و تربوا به يحتاج الى تنظيف و تعقيم . يفتخر الفاسدون و يسعدهم الفساد و تكرار الفساد الذي ينبع منهم و يعجبهم التخلف السائل حولهم ، و الكذب الغدر و المكر الذي تربوا في كنفه. تلك كانت عينة البحث على اتساعها، قشور بشر تالفة عفنة اكلها الفساد والهمجية. انطبق عليهم القول الاتي تماماً: اذا اكرمت اللئيم تمرد . فمع اني شفقت على تخلفهم و جهلم و صغر عقلهم و حاولت ان اعاملهم بالحسنى و الرفق و اعطيهم فرصة ان يفكروا بشكل عقلاني ايجابي فقد قاموا بفساد اكبر و ازعاج ابشع بكل الهمجية ، لانهم لم يستوعبوا ان عقلي اكبر من ان ارد عليهم و على صغائر الامور التي لا تعنيني بشيء. يعرفوا ان يزعجوا و ان يهددوا بالسكوت و يعرفوا ان يقوموا بالفساد بكل انانية و ذاتية و يضايقوا الناس حتى في بيوتهم بكل بلادة و سماكة دم و عدم انسانية هذه ثقافتهم، هذه عاداتهم و قيمهم، لكن ليس من ثقافتهم الاعتراف بالفساد و الخطأ كما ليس من ثقافتهم و لو محاولة الاعتذار عن الخطأ و ..ما هو ابشع من الخطأ، فالاعتذار ايضاً ثقافة لا يعرفوها يوماً، و ليس من ثقافتهم الاستماع للحقيقة و ليس من ثقافتهم كل ما يمكن ان ينعد ثقافة بما تعنيه الكلمة. مجمتع "مسوس" مجتمعهم سليلين الفساد.. يشقون انفسهم لكي يزعجوا الناس في بيوتهم و لا يكلفون انفسهم ان يفكروا هل هذا عقل و ضمير ام لا، حتى ابشع الاجهزة المخابراتية في العالم لا تتصرف بهذه البشاعة ، لكن عينة بحثي بكل من شملتهم هذه ابسط تصرفاتهم و ألطفها. فكل ما فعلوه و كرروه و كل تصرفاتهم و فساداتهم المتتابعة "....." دلت على كبتهم و ضعفهم و على عقد النقص التي تشربوها في بيئتهم و في اسرهم الجاهلة ، البعيدة عن الاصول و القيم و العقل و الموضوعية .فما معنى تشويه ورقة جامعية رسمية في مكتب الوكيل الاداري عام 1999 إلا كبت ، و ازعاج ، و قلة قيم، سخافة و سفاهة عقل، و خوف من المواجهة و كذلك الكتابة على جدار ذات التشويه و بذات الطريقة و الوقت . ذوو احلام و تهيؤات فاشلة مريضة اعمالكم عبرت عن مجتمعاتكم، و تدني مستوياتكم. ألم يكن كافياً فسادكم قبل ذلك!!! تعتقدون ان الناس بلا عقل ؟ بلا قيم؟ لكن ..خساسة اخلاقكم بلا حدود هذه تربيتكم التي تلقيتوها و تنشروها . تربية الفساد و القمع و التخلف و الكبت و الكذب و الغدر و التصنع الذي يولد تسيب و انحلال و ازعاج للمرأة و تعصب و قبلية و محاولة تشويه لمن يكشف او تكشف كل ذلك . فاسدين في التربية و فاسدين في الاعلام و فاسدين في المجتمع و فاسدين في الانترنت. بعيدين عن العقل و الضمير و الثقافة و الاداب بأبسط حدودها الواجبة. منذ بداية بحثي الى نهايته اتصرف بثقافة و فهم و بعقل خالص يكشف فسادكم و انتم تملئكم صغائر الامور و التحريف و التخريف و السطحية و الن.... و تفتخرون بها و بمستواكم الارضي البعيد عن اي بعد ثقافي روحي اجتماعي نفسي و عقلي و علمي و ايجابي جميعكم. اما انا و لوحدي فأفكر و اعمل بعقلي و اهتم بما ابحث به، و ارى و ألاحظ فساد عينة البحث و اتعامل مع الكل بعقلي و لا اتوقف عند الصغائر التي تشغل كل فاسدين عينة البحث ، فحاولت تحمل قلة عقولهم لادرس تصرفاتهم و اسبابها الفسادية و تنوعاتها ، و عاملت قليلين العقل كأطفال لربما كانوا سيعرفون انهم يتكلمون او يتصرفون خطأ و لربما يعقلون ، لكن ما بدا بوضوح ان تلك كانت حقيقتهم التي لا تتعدى الامور الصغيرة و المادية و الاهتمامات الحسية الصغيرة لدرجة المرض المزمن الذي عانوا منه و لا غير ذلك فتلك كانت اهدافهم. أنا انظر بعقل واتصرف و اتعامل بعقل و هم لا عقل و لا هدف عقلي لديهم. انا احكي عن الفساد في الجامعة و المجتمع و اعطي صور ايجابية عن كيفية وجوب ان يكون المجتمع السليم و هم يسألون عن نكت و عن مفردات سخيفة تمثل تربيتهم السوقية المتسيبة المشبعة تخلف و كبت. لو كان شريف واحد في العينة لعرف اهمية الكلام الذي ذكرته و لو كان عاقل واحد فيهم لرأى الايجابيات التي فكرت بها و طريقة تفكيري و عمقه لكن التافه مثل عينة البحث تافه لا مجال و لا امل بالرقي بأمثالهم لمستوى البشر.
ربما كان احد يعرفهم او احد يهمه تغطية فسادهم او احد منهم اتخذ ذلك الاسم المستعار "خالد" 2004 بنية و بهدف الاساءة و الازعاج و التغطية لكل فسادهم هم و من معهم من الفاسدين ، بخبث لم يتمكن من تغطيته على الرغم من محاولته ذلك و بزناخة تشير الى زناخة نفسه و افكاره التي تدل على زناخة اسرته و مجتمعه الخاص و ذلك لاني كشفتهم جميعاً منذ 1989 الى 1999 الى ما بعد الى 2004 حيث لم يستطيعوا اخفاء فسادهم فسعوا لفساد جديد هو اسم مستعار "خالد". فقد اعدت و اثبت فسادهم مرة جديدة و جديدة من خلال اعادة ملاحظة فساد "خالد" فثلاث مرات متتالية اثبت فساد عينة البحث ذاتها.نقدي مليئ بالبناء الايجابي و الاصلاح لكل موقع فساد . لكن فسادهم يأكل كل ما هو ايجابي بالمجتمع. طبيعي فالقمحة بين الزيوان يراها الزيوان مخالفة.فاسدين البحث دون استثناء احد منهم يعرفون ان يزعجوا الناس ببيوتهم و في الطرقات و الامكنة و في المحاضرات و في اوقات الفراغ و بالنت بشكل بشع و بأساليب و وجوه مكررة غبية في عدة اماكن و يعرفوا ان يرسلوا من يهددون للبيوت كي لا ينكشف فساهدم، لكن لا يعرفوا ان يعترفوا مجرد اعتراف بفسادهم و بفقر ثقافتهم و عقلهم و سوء نواياهم و فقدان العقل و الانسانية، لا يعرف الفاسدون الانسانية و لا العقل و لاالقيم و لا الاحترام ،و لا يستوعبون التحرر و الفكر، و يفهمون ذلك خطأ و يزعجون من لا يساير فسادهم. يسري الفساد بأوردتهم و شرايينهم بدل الدم الذي يسري عند البشر.و ينبع التخلف من روؤسهم بدل الفكر و يسيل التسيب من ضمائرهم التالفة و يقبع الشر و الاذى داخلهم. لا يرون و لا يفهمون و لا يستوعبون و لا..إلا الفساد بيئتهم. ينطبق عليهم قول "إلي استحوا.." لكن بجزئه الاخير المحذوف هنا. مجتهدين في الاتفاق على الفساد و الازعاج و الاساءات ، ألم يكن الانفع ان يتفق الناس على الصح و ان يعترف الفاسدين بفسادهم بدلاً من زيادته كماً و نوعاً تم تثبيته من قبلي عبر النت على كل فاسد و فاسدة منهم ؟! عينة البحث مثلت فاسدين هم مثل شتلات فساد متفرقة و منوعة ينتشرون مستقتلين في الامكنة النظيفة و بين الناس النظيفين ليخربوا و يفسدوا فاشلين تلك الامكنة و الناس لكن بكل الخيبة يعود فسادهم عليهم لانهم مكشوفين و لم يستطيعوا ذلك. تمنيت لو ارى او اكتشف احد فقط في العينة شريف و موضوعي و صادق و امين غير متصنع و يفهم ان يتحاور و يسمع نقد او يعترف بخطأ و يحترم ذاته لكي يحترم الاخر! لكن الفاسد يسمع ما يريد و يمحو و يمنع ما يكشف فساده، لذلك يحافظ على عبارات وردت في اداة بحثي ليعتبرها و يبينها انها حقيقة و يسكر المجال على غيره كي لا يسمع العبارات الحقيقية التي تكشف فساده.و يسرق كل ايجابي و عقلي و علمي قاله الاخر الذي كشف فساده او فساد كل عينة البحث ، عينة جاهلة متخلفة فاسدة مقموعة و من شدة القمع و التخلف انتهوا بالتسيب و النهم و الجشع لكل ما هو يعكس سلبية مجتمعهم و سوء تربيتهم و نقص في مجتمعهم و نفوسهم و يعكس مدى الكبت الذي عانوا منه خلال تربيتهم المريضة و الذي يعد من سيئات التربية فينتشر الكبت في المجتمعات المغلقة اجتماعياً و عقلياً و حضارياً و نفسياً. و عندما يجد المكبوت الطريقة المثلى للتسامي يستطيع ان يتجاوز كبته بسلام، و من غير ان يسبب ازعاجاً للاخرين، او دون ان يتصرف تصرفات يكون فيها خاطئاً بحق نفسه و الاخرين . المشكلة تتحدد في ان البعض لا يستطيع التسامي و الارتقاء و يبقى كبته مسيطراً عليه و على تفكيره ،و يظهر ذلك في تصرفاته مع من حوله من الناس، لان الكبت يترك عند صاحبه علة او ازمة تعيش معه و تكبر معه و ما ان تأتي فرصة حتى يعبر المكبوت عن كبته بشكل صبياني فج يسيئ للناس لانه غير حضاري، فكثيراً ما يلاحظ الفرد اوراق عملة في المجتمعات المغلقة" العربية اكبر مثال" تحمل كتابات من الاشخاص و ما ذلك إلا بسبب الكبت، و هذا منظر غير حضاري ،غالباً يكون سببه اخفاقات عاطفية و لا بد لا من العمل على ايجاد سبل تصعيد سامية للتفريغ عن هذه الاخفاقات العاطفية التي تظهر بهذه الطريقة غير الحضارية .و كذلك توجد احياناً كتابات على الجدران في الشوارع و الازقة تعبر عن عمق معاناة او خيبات كاتبها و عقده المكبوتة . كما ان نوعية كتابته و شكلها تعبر عن ذلك و تفسره.و هذا ما يشرح الفساد الذي صدر من عينة البحث الاولى بعض اساتذة كلية التربية عام 1999 فقد كتبوا على ورقة رسمية صادرة عن الجامعة تشويهات في مكتب الوكيل الاداري دون ان يروا من تقدم بالورقة التي تم ارسالها عبر البريد مع موظفة ، و كذلك عندما ارسلوا احد للكتابة على جدار ذات التشويه و بذات اللون و الشكل و بذات الاسلوب. و بذات الوقت عاودوا اللعب برقم هاتف كانوا قد سرقوه من شؤون الطلاب عام 1989 ثم تم وضع حاجز معدني على شباك شؤون الطلاب الذي كانوا قد كسروه في بناء كلية التربية بذلك الوقت.تلك صورة عن الكبت و التخلف و اثره في التواطؤ بينهم على الخبث و الشر ، و ذلك اصدق مثال على العقد النفسية المترتبة عن تربيتهم المغلقة و القامعة لهم مما ترك اثره بتلك التصرفات الساذجة القميئة التي تشرح اخفاقات و تشرح عدم نزاهة في العمل و تشرح فساد و اساءة للمهنة و العمل و الناس..صورة اظهرت انانية و ذاتية و ترسبات تربية بعيدة عن الروح و العقل و الحضارة و المدنية و الاحترام للذات و الاخرين . فالمجتمعات المتخلفة البعيدة عن العقل و الموضوعية و التي يملؤها الفكر الذاتي الاناني القبلي تعدابعد المجتمعات عن الحضارة و الرقي و الفهم لثقافات الاخرين و تحررهم. و كانت بقية العينة في بحثي بذات التخلف و الكبت و منهم خالد الذي ظهر اهتمامه بالمادة و النكتة و ما اصغر من ذلك من اسئلة و من تقلبات بينت انه بلا توازن و بلا شخصية سوية انما متناقض هش مريض سطحي بلا اي عمق . كل هذا الفساد اثبته على عينة البحث و هناك من هم افسد منهم لانهم يحمون فسادهم. لا يعجبهم المرأة التي تكشف فسادهم فيريدون تغطية الفساد بأي ثمن. مجموعة لا تشعر بالمسؤولية.و لا بأهمية العقل المتحرر المتحضر و لا يشعرون بضرورة النزاهة بالعمل او الموضوعية. فإهتماماتهم فقط بالازعاج والغش و التلفيق و الكذب و التصنع و الاستغلال و الطمس للفساد و لا اي شيئ اخر ايجابي للمجتمع. وثقت برؤيتي لفسادهم و معرفتي بكشف تصرفاتهم المزعجة المعبرة عن فساد اخلاقهم و بيئتهم و تمكنت من اثبات فسادهم و وثقت بحدسي فكشفت كل ما قاموا به و ما يسعون له من فساد و تغطية له و اساءة و ازعاج مقصود هم و كل من هم افسد منهم من سلبيين و سلبيات من بيئة الفساد المقرف. فبدلاً من ان يعتذروا فاسدون عينة البحث راحوا يفسدون اكثر فأثبت اصرارهم على الفساد و تكراره و الاساءة المقصودة التي هي طبيعية عندهم لانهم لو كان بهم كرامة لاحترموا انفسهم و ما تصرفوا هكذا لكن الفساد يروه معبودهم و يعبدوه. ينتشر الفساد مع غياب الرقابة الجدية على عمل الدوائر الحكومية بشكل عام من قبل مؤسسات مدنية غير منحازة، و عدم القيام بالرقابة و عدم محاربة الفساد بشكل جدي و تدخل الواسطة حتى بالرقابة و بلجانها، مما يساعد على ضعف النزاهة و ازدياد الواسطة و المحسوبية و الغش و اللعب الخفي لطمس الحقيقة و الحق و تنمو المنافسة السلبية القائمة على ازالة و ابعاد الشرفاء لأجل اعطاء امكنتهم للفاسدين الاغبياء ، و تغيب الثقافة المتعلقة بالحقوق العامة و الفردية او يُقتل من ينادي بها ليعم مكانها الرابطة العصبية و الدموية و الدينية و المحسوبيات بالمجتمع مما يعكس ابشع صور للفساد في المجتمع ، صور تنم عن تخلف و جهل و تسيب.

صورة عن مستوى الفساد عام 1990 في درس ارشاد مدرسي .و توجيه مهني كلية تربية درس دكتور محمد شيخ حمود في دبلوم ارشاد نفسي 1990 : تصرفات دكتور خلال قراءة ملخص لدرسه بشكل املاء يكتبه الطلاب بين الجملة و الجملة يحاول الاستاذ ان يعطي اشارات و حركات بوجهه و عينية و رأسه و يهمس احياناً بإسم استاذ اخر و يؤشر خلسة برأسه نحو مكتب ذلك الاستاذ او بعينيه حتى ليتهيأ للملاحظ في البداية من السنة لحركاته كأن فيه مرض معين في وجهه او عينيه او رقبته من كثر ما كان يكرر تلك الحركات واهماً.و كان قد اوقف الدرس مرة في منتصفه و ذهب لمكتبه مدعياً انه اذا لدى احد من الطلبة سؤال يمكنه ان يذهب ليسأل و بدا تصرفه كحجج المراهقين الواهمة،و كان خلال دروس اخرى قد رأى البعض اكثر من مرة ان هناك استاذ اخر اسمه نبيل سليمان يأتي لمكتب ذلك الاستاذ خلال درس التوجيه المهني.و في درس نفس الاستاذ قال مرة انه سيأتي متأخراً في الدرس المقبل لكن يجب ان يأتي الجميع للدرس. و قد تبين فيما بعدانه هو و ذلك الاستاذ كانوا قد ذهبوا بأسماء و شخصيات مستعارة للتجسس على الطالبة في منطقتها بأسئلة سخيفة جداً عن ويها و اقاربها و اسرتها و هل تذهب الى سينما او مسبح او تتكلم مع احداو لا .. هذه صورة تخلف و فساد و عفن و جهل تمثلت بتصرف و بتدني مستوى فكر و ثقافة و اخلاق اساتذة بعد ذلك حاولوا جاهدين و فاشلين ان تتكلم الطالبة مع احد فاسدينهم الذي اعتاد الاسماء المستعارة دون ان يجرؤ على قول اسمه الحقيقي او قول ماذا يفعل لان ما يفعله هو الازعاج و الفساد و الاساءة و عكس بذلك تخلفه و جهله و سوء افكاره عن الاخرين و مجتمعاتهم و عاداتهم و ثقافتهم و عكس تربيته الدكتاتورية الفاشلة .و صورة اخرى بنفس الدرس لنفس الاستاذ احد ما يرتدي لباس جامعي لكنه واضح جداً انه ليس طالب لانه بعمر و شكل لا يبدو طالب ، كان فتح باب القاعة الدرسية و نظر للطالبة بتمعن و اغلق الباب و لم يقل شيء ، و قبل ان يفعل ذلك كان الدكتور الذي يعطي الدرس شيخ حمود قد خرج من القاعة بمنتصف الدرس دقائق ثم عاد ، فتبعه ذلك الذي يرتدي زي الطالب الجامعي فتح باب القاعة و نظر الى الطالبة ثم اغلق الباب و بعد الدرس بقي يتابع الطالبة بكل سفاهة كل الطريق حتى باب البيت و من شدة الفساد قرع الجرس هذه اخلاق عينة البحث من الاساتذة و من من يساعدهم في الفساد و هذه نتيجة بيئتهم الفاسدة المتسيبة بسبب الكبت الذي تربوا به و التخلف. ـ كل المذكور في البحث و التجربة جزء من الفساد الذي حدث بالواقع من بعض الاساتذة الفاسدين بكلية التربية بين اعوام 1989و 1990الى 1999 الى 2004 و الاسماء حقيقية و الاحداث حقيقية و يوجد اسماء و احداث اكثر غير مكتوبة، و من منهم له كلام اخر يشرف و يرد اذا كان يثق بنفسه و عقله و اخلاقه لكن بإسمه الحقيقي ـ. فسادهم صار بحثي بدلاً من بحث اخر "لكنه بحث عملي" و لعله على الرغم من ثقل و بشاعة البحث به اهم من أي بحث لما شف عن فساد بهم و بالمجتمع مما يستدعي النظر بذلك الفساد و اصلاح العلل و المساوئ التي تسبب مثله و تعيق المجتمع و تزعج المتحررين الايجابيين بسبب وجود المتخلفين امثالهم الذين يسيؤون للناس و للمجتمع!: الاصرار على الاسم المستعار يا اساتذة يعني النية السيئة ، و الفهم الخاطئ للأخر و يعني تقصد التشويه و الاساءة و الازعاج ، و يعني التهرب من المواجهة و الهدف على انكار التصرف في حالة تمت المواجهة. كما ان التصرفات الاتية بأساليب خاطئة تعني نوايا سيئة و شر و اهداف اسوأ. هكذا كانت تصرفات و اسماء و اعمال و نوايا عينة البحث. أثبتُ فسادهم و فساد مجتمعهم المكبوت المتخلف السطحي الحسي و في النت اعطيت للفاسد المستنسخ عنهم " خالد!؟!" "يعني هم" طريقة تفكير ايجابية جديدة و مفيدة لبناء الفرد و المجتمع فما كان من الفاسد الذي كرر فسادهم لكن بتصنع المسكنة الواضح و بتصنع الادب الذي يخفي تحته حسية و مادية و لؤم و تعصب و شر مقصود إلا انه قام بشحد الشفقة و الاساءة بعد ذلك مما عكس و ثبت فساده اي فسادهم اكثر . لأنه لم يكن على مستوى عمق تفكيري و ثقافتي و سمو اخلاقي فعاملته كطفل فتحول الى شحاد يترجى شفقة ليجد منفذ يسيء به و يغدر مثلهم و يسكر الحوار دون ان يعطي مجال لاقول له اني اعامله بشفقة بحتة لاعطيه افكار وطريقة تفكير مفيدة فهو لا يملك فكر و لا عمق و لا ثقافة و لا يستوعب نقد راقي فهو لا يعمل الا بفساد و لا يقبل ان يرى امرأة مثقفة ترى مساوئ الناس و المجتمع و تنقدها و تنقده هو بهدف الاصلاح، فالفاسدين لايقبلون نقد من المرأة الشريفة و لا يعترفون للمرأة بقدرتها على كشفهم و كشف اعمالهم . فيسكرون مجال الحوار، الجبناء فقط هم من يسكرون الحوار و يعصبون و يتصرفون بالظلام مثل عينة البحث . و من اوضح نتائج البحث ان المكبوتين و المتخلفين و لايميزون بين التحرر و التسيب و لا يقدرون ان يروا الاعتدال في السلوك و لا يفسرون تصرف و فكر و كلام المتحررين بإسلوب صحيح ، كما ان الاهم ان المثقف العربي الحقيقي ليس من الشرط ان يكون من حملة الشهادات ، فقد يكون امي لكنه اكثر ثقافة من من يدعي الثقافة،او قد يحمل شهادة اثقل منه لكنه بحقيقته امي حقيقي فليس كل متعلم مثقف و لا علاقة للتعلم بالثقافة.كل مكبوت متخلف او متسيب و معقد يحاول استغلال تحرر الاقليات و لطفهم لانه يفهم ذلك خطأ بغض النظر عن شهادته او عمله.قلت لك افضل بحثاً قمتُ به هو ما لم اكتبه بعد. كنت مستمرة بجزء اخر ببحثي بفسادكم .و اسئلتك طابقت اسئلة المخابرات ايضا

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 25-05-16, 06:12 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة من منظور النقد

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
25
الارشاد النفسي والاجتماعي / كيف تكون اكثر سعادة و تنشرها حولك؟
« في: 12:27 14/05/2015 »
كيف تكون اكثر سعادة و تنشرها حولك؟



السعادة هي الطمأنينة و الراحة و الشعور بالرضى عن النفس ، لكن الناس يختلفون في النظرة الى طرقها و اسبابها. البعض قد يربط السعادة بالمادة او التملك ، و البعض قد يربطها بالروح و النفس دون الاكتراث بالمادة و الاشياء ..لكن الاهم ان السعادة ان لم تكن نابعة من الذات و متوافقة مع العقل فهي ليست حقيقية.
يمكن للانسان ان يكون اكثر سعادة و يمكن له ان ينشر حوله السعادة و يبعثها في نفوس الاخرين بطرق عديدة و بسيطة كالاتي مثلاً :

. اثني دائماً على اي عمل جيد او ايجابي او قول او موقف مميز يقوم به اي احد من الذين حولك من اهل و اصدقاء و زملاء و لا تتردد . فإن ذلك يشجعهم و يقوي العلاقة بينك و بينهم و يدفعهم للافضل مما ينعكس عليهم و عليك و على المجتمع.

. لا تتردد بإبداء الرأي و اعطاء النقد لكن بشكل واضح و لبق و لطيف بحيث تنقد القول او العمل الذي تنقده دون ان تؤذي الشخص بحد ذاته كشخصية و مشاعر ، بطريقة تبين له محبتك له و امكانية تحويل ما قام به الى شيء ايجابي يفيده و يفيد غيره ، و ان نقدك له سببه محبتك له و خوفك عليه و حرصك ان تكون اعماله و مواقفه دائماً صحيحة قدر الامكان.

. راجع يومك في كل مساء قبل ان تنام و فكر ماذا فعلت اليوم من اعمال و اسأل نفسك ان كانت صحيحة او لا، و كيف يمكن ان تكون افضل في المرات القادمة .

. تذكر المواقف التي تجعلك سعيداً و اعرف اين تكمن اسباب سعادتك , فالسعادة نسبية و غالباً تأتي من ابسط الكلام و المواقف و الامور ، فقد لا تكون امور عظيمة مادية او مؤقتة هي سبب السعادة الداخلية الحقيقية . فقد يسعدك القيام بنزهة بسيطة في الطبيعة ، او لقاء مع صديق ، او اجتماع بأحد الاقرباء او ربما قراءة عبارة ما ، او السمع الى معزوفة معينة تحبها او مساعدة محتاج فلا تتراجع عن ذلك لانه يجعل شعورك و احساسك اكبر و اكثر اثراُ ايجابياً على يومك .

. اسعى دائمأ للتجديد و التجدد فإبحث عن تجارب جديدة تشعر انك تتعلم منها جديد و مفيد ، و فتش عن مجالات جديدة تأتيك منها خبرات جديدة كي لا تسبب لك الرتابة و التكرار الملل و الزهد.

. ثق بنفسك . لا تضيع وقتك بكيف ينظر لك الاخرون او كيف يرون تصرفاتك و مواقفك و مبادئك او يحكمون عليها دون ان يسألونك عنها مباشرة و بشكل جدي ،و بشكل صريح و يفهمون اسبابها و طريقة تفكيرك . فليس الطل يفهم كيف تفكر او يستوعب مبادئك او يملك عمق فهمك و مداه ، فالناس يختلفون في المبادئ و مستوى التفكير و الاهداف و العمق . فعندما تكون عارفاً سبب موقفك او تصرفك و مقتنعاً به و بهدفك و بصحة اسلوبه فلا تعير لرأي الناس وقت انت بحاجته اكثر ، فليس الكل يفكر مثلك او يرى مثلك ، فطالما لا تعمل خطأ ثق بنفسك دائماً .و لا تهتم لرأي الاخرين و تصوراتهم عنك دون ان يسألونك بشكل واضح و مباشر و نزيه عن صحة رأيهم او عدم صحته او دون ان يستمعون لرأيك برأيهم بك و تصورهم عنك و عن صحة تصورهم او رأيهم لانهم قد لا يفهمون طريقة كلامك او اسلوبه او عمقه او هدفك منه و قد لم يعطوك فرصة للشرح لهم اذا كانوا لا يملكون عمقاً و فكراً مثل فكرك ، فلا تأبه لانك الادرى بنفسك و شخصيتك و طريقتك في التفكير و التصرف و الهدف و المبدأ

. كن ايجابياً دائماً و لا تفكر بشكل سلبي و لا تعزل نفسك عن من يحتاج منك مساعدة حتى و لو كنت انت حزيناً، و ساعد من حولك ان يفكر بشكل ايجابي اذا رأيته اخطأ و يطلب منك مساعدة لكن بعد ان تفهم سبب تصرفاته و افكاره ، و حتى لو اخطأ ساعده ليفكر و يتصرف بإيجابية و حتى لو انه اخطأ معك شخصياً و فهم موقفك و تصرفك خطأ فتذكر انك انت تعرف نفسك و اعمالك اكثر مما يعرفها الاخرون.

. املأ وقت فراغك بما تحبه من انشطة تريحك و تبعث السرور بنفسك .

. لا تقف عند احزانك و همومك كثيراً ان كان عندك احزان و هموم لان ذلك يفقدك يومك و ما به من مواقف و احداث قد تكون مصدر سعادة و راحة لك .فإسعى الى نسيان و تجاهل كل ما يزعجك و يسيء ليومك.

. ضع لنفسك اهداف تريدها و تحبها و تناسب مقدراتك و اسعى لها . و حاول ان تجدد الاهداف و تطورها دائماً كلما تمكنت من ذلك . و ان اخفقت لا تدع الاخفاق الا سبباً محفزاً على مواصلة المحاولة و اعرف ان من يضع لنفسه هدفاً فإنه يعرف ان لديه قدرة على تحقيقه ، و ان حدثت معرقلات فلست انت دائماً سببها لان الاسباب احاياناً تكون من الخارج و من البعض الذي ربما يتقصد ان يسبب العرقلة و التعثر لك، و الذي لا يريد لك ان تكون افضل منه. فإهمله و استمر.

. لا تجعل اهتماماتك مرتبطة بك وحدك و لا بما صغر من الامور ، ان الاهتمامات الكبيرة و العامة التي تفيد عدد كبير من الناس من مصادرالسعادة لمن يعرف قيمتها، و ان اساء الناس فهمك فلا يهم لانك تعرف هدفك اكثر منهم فلا تتوقف لكن ابتعد عن من لا يفهموك و يسعون للاساءة لهدفك و التشويش عليه و عرقلته لانهم لا يستحقون وجودك بينهم.

. تقاسم خبراتك و تجاربك و معلوماتك مع الاخرين و شاركهم خبراتهم و تجاربهم و معلوماتهم مما يحقق تفاعل يهدف لنتائج ايجابية و انعكاسات تسبب الراحة و الرضى .

. ابتعد عن الاشخاص المغشوشين و الذين لا يكونوا واضحين و لا صادقين معك ، و كذلك المتملقين الذين يظهرون لك شيء و يبطنون شيء اخر لانهم لا يريدون الراحة لك .

و تذكر ان السعادة من اهم اسرار النجاح و تجديد الطموح و تطويره.

Mari Mardini

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [5]  
قديم 25-05-16, 06:13 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة من منظور النقد

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
23
الارشاد النفسي والاجتماعي / الاعتذار حضارة و تربية و ثقافة
« في: 23:37 22/07/2015 »


كل الناس قد يتصرفون خطأ لكن هل يعترف الكل بالخطأ و يعتذرون عنه؟

تختلف نظرة الناس للاعتذار و لا يعترف كل الناس بأخطائهم فهناك من يحاول ان يجد مبررات لخطئه لا ترتبط بالمنطق و لا بأداب التعامل مع الناس ، و هناك من يحاول ان يقلب الموقف و يحاول ان يظهر بمظهر البريء الذي لم يكن هدفه الخطأ و يعكس خطأه على الاخر و يحاول ان يظهره انه هو الذي تصرف خطأ و فهم خطأ و هذا لا يُسمى الا فشل و ضعف شخصية و تهرب من المواجهة و عدم اتزان. و هناك من لا يرى انه اخطأ او يتجاهل ذلك و يرى ان الاعتذار يهينه، و هناك من يعتذر عن خطأ قام به .
و اهم شروط الاعتذار هو الصدق و البعد عن المواربة و التمويه. لان الخطأ الذي يقع على شخص ما فإنه يسيء له معنوياً و نفسياً و هذا اسوأ انواع الاساءات خاصة اذا رافقها الظلم و التجني دون اسباب لان ذلك يكون ثقيلاً على نفس المساء اليه. و ان اسوأ من الخطأ هو تكرار الخطأ عمداُ و عدم تقديم الاعتذار و هذا كثيراً ما يحدث في المجتمعات العربية التي لم يتربى الجزء الاكبر منها على ثقافة الاعتذار انما تربوا على العصبية و على المواربة و المداراة و التغليف للخطأ غالباً. على عكس المجتمعات الغربية التي تتسم بالصدق و الوضوح و الاعتذار المباشر بشكل راقي و صريح في حال صدر اي كلمة او تصرف عفوي من احد نحو الاخر . لكن في المجتمعات العربية فإنه كثيراً ما تكون الاخطاء مقصودة و تكون جسيمة و تكون مكررة لكن المخطئ او المخطئون يتجاهلون اخطائهم و كأنهم لم يقوموا بأي خطأ على الاطلاق. و هذا يدل على بعد الحضارة عن سلوك و ثقافة و فكر الشعب العربي بشكل غالب دون التعميم، او بالاصح بعدهم عن الحضارة و الصدق و الشفافية في التربية مما يدل على ضعف في اساس التربية بشكل عام . فالاعتذار تربية مرتبطة بالفرد و المجتمع و هو معيار انسانية و اخلاق و رقي، و هو مرتبط بالتربية الديمقراطية الواعية المسؤولة و الواقعية القائمة على قيم انسانية متينة .

كل فرد تناسبه طريقة خاصة لتقديم الاعتذار له و وقت مناسب و ما يناسب فرد قد لا يناسب الاخر . فالشخص الذي يقع الخطأ عليه دون ذنب و دون سبب يتأذى نفسياً قبل اي اذى اخر و السبب هو ان احد ما تصرف خطأ متقصداُ او غير متقصداً الشخص الذي تمت الاساءة له . فالاعتذار هو فن لا يستطيعه اي فرد، و الاعتذار الصادق هو الذي لا يتخفى به صاحبه في التعليلات و التبريرات السطحية انما يكون واضح و فيه اعتراف واضح بالخطأ و فيه ابداء ندم على الخطأ بوضوح و فيه رغبة حقيقية بالاعتذار بشكل مباشر لمن وقع الخطأ عليه أما اعتذار خطي او كلامي مواجه و مباشر دون وسائط ليكون اعتذاراً حقيقياً فالانسان المسؤول هو من يعتذر عن خطأه ، فلا تبرير للخطأ دون اعتذار.و لا اعتذار صادق دون تسمية الخطأ بصراحة و الاعتذار عنه بوضوح و جرأة ، و ان من لا يستطيع الاعتذار على أصوله و بشكل شخصي هو عبارة عن شخص ضعيف غير مسؤول و غير واثق بنفسه لانه شخص هش النفس و الثقافة و التربية و القيم.

ان الاعتذار تربية يمكن للاسرة تربية اطفالهم عليها على ان يكون الوالدان مثالاً للطفل ، اي ان يعتذروا منه ان اسائوا او يعتذروا من بعض او من الاخرين ، فينشأ الطفل على ان هذا من القيم و العادات و الحقوق و الواجبات المترتبة على الفرد فيعتذر لرفاقه في المدرسة منذ طفولته اذا حصل و اخطأ ، لكن يجب ان يكون ايضاً هناك تربية مدرسية لكل التلاميذ على الاعتذار ليكبروا على هذا النمط الراقي من التعامل مما ينعكس عليهم و على المجتمع .لكن ايضاً يجب على المدرسين في مدرسة الطفل ان يعتادوا الاعتذار اذا اخطئوا بدورهم بما يناسب الطفل و يقنعه. فالاعتذار تصرف راقي و سلوك يعبر عن نضج و توازن من يعتذر عن خطأه و يدل على شجاعته، فالجبان لا يعتذر ، و البليد لا يعتذر ، و غير الواثق من نفسه لا يعتذر.... و ان الاعتذارت المزيفة لهي اسوأ من الخطأ ذاته و الاعتذارات المترافقة بتبريرات لا تقل عن الخطأ السابق لها فهي بذات مستوى الخطأ بل و تأكيد عليه و استمرار به ، و الاعتذارات الكاذبة اكثر الماً من عدمها .لكن هل كل الاخطاء يكفي الاعتذار عنها ، فالاعتذار احياناً يكون جرحاً اخر فالاعتذار ليس ممحاة و قد يكون اسوأ من الخط أ ذاته احيانا .

ان الكبار هم من يعتذرون و من يتهرب من الاعتذار عن خطئه بمبررات.. فمن الافضل له ان لا يعتذر . لكي يعتذر الانسان من اخر كان قد اساء اليه و جرحه ، عليه ان يعترف بخطئه و ان يضع نفسه مكان الاخر المجروح و يحاول ان يفهم اثر جرحه عليه ، و يفهم كيف ممكن ان يرمم ذلك الجرح بطريقة مقنعة اول شروطها ان يكون فيها اعتذار واضح و محدد عن خطأ محدد و بشكل مباشر و لفظي و صادق ، ثم بشكل عملي مناسب ، فمن اخطأ يجب ان يفكر كيف اخطأ و كيف كان اثر خطئه على الاخر و كم اساء للاخر ليكون الاعتذار كافي و ملائم و مفيد . و على المخطئ او المسيء ان يحسن الاستماع للشخص الذي وقع الخطأ عليه فالاعتذار ثقافة و فن و شفافية و ليس تهرب و تبرير و تغطية و القاء اللوم على ما ليس له علاقة بذنب المسيء. و الاعتذار ليس مجرد كلام عابر او دبلوماسي سطحي لان الاعتذار يجب ان يقود لنتيجة جيدة تخفف من اثر الاساءة على من وقعت عليه و تساعده على تجاوز جرحه و غير ذلك فأن الاعتذار قد يكون جرحاً جديداً لانه يكون شكلي و روتيني و تمثيلي و غير صادق فالبعض يرون ان الاعتذار صعباً عليهم و ينسون ان اسائتهم للغير اصعب .و البعض لا يملك نفس صافية فيصعب عليه الاعتذار عن خطأه نحو الاخر . و المسألة مسألة حضارة و تربية و ثقافة و مسؤولية ووعي .
ان الاعتذار يجب ان يوازي حجم الخطأ و عندما تتم الاساءة امام عدد من الناس فالاعتذار يجب ان يتم امام ذات العدد و ذات الناس و بشكل حقيقي جاد . و الاعتذار ينعكس على ترابط المجتمع و على علاقات الافراد ببعض بشكل ايجابي . و تقديم الاعتذار و اسلوبه او عدم تقديمه يشف عن نوع التربية و البيئة و الثقافة التي عاشها الفرد المخطئ
Mari Mardini

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [6]  
قديم 25-05-16, 06:15 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة من منظور النقد

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...posts;u=161309
21
المقالات والبحوث العلمية / تتمة : بحث في الفساد الجامعي/ تجربة واقعية
« في: 12:05 06/10/2015 »
ملاحظات ثقافية عابرة عن البحث و بعض الحالات و الامثلة من الواقع و النت :



من خلال ملاحظاتي و استماعي قديماً لبعض من يدعون الثقافة في احد البرامج التي تدعي انها ثقافية في احدى المحطات التلفزيونية الفضائية وقبل ان ألغي المحطات العربية جميعها من الوصول الى تلفزيوني الخاص قبل اكثر من عشر سنوات
سمعت احد المتطفلين على الثقافة و العقل و الانسانية و الذوق يقول " طالما يتصرف الانسان بجمال يعني ان ذلك التصرف صح " قول مؤسف و مضحك معاً بسبب ما يخفي جهل و غباء و بالعربي العامي " لوفكة " و دجل و تغطية لما يسود من اخطاء في التصرفات و السلوك الذي يجب ان يكون انساني ، لكن الدجالين المتطفلين على العقل و الثقافة امثال المذكور انه يرى التصرفات صح اذا كانت قد تمت بجمال ! "تمت بجمال !" هل ان تتم فقط بجمال يعني انها صح !؟ اولاً الجمال يختلف تقييمه من فرد لاخر ، و السلوك له شروطه و له جمالياته الثابتة المرتبطة بالقيم الجميلة، لكن كيف ركزت مع المتبجح على الثقافة و السلوك ان يربط ا لخطأ بالجمال فشتان بين الاثنين . خطأ و جمال ؟ كيف يا .. مثقف مزجت هذا الكوكتيل السخيف من المفردات التي لا تفهم منها شيء !؟ كيف تكون التصرفات جميلة و مقنعة عندما يكون الخطأ واضح و التلفيق و التحييز و اللوفكة واضحة و جلية و مؤذية، فهل قول ذلك الجاهل الذي يسمي نفسه مثقف و يتبجح في الفضاء كل ذلك الهراء ليموه اخطاء و اخطاء لا تنم الا على الفساد و الشرو التبرير بكلام مضحك و سخيف و ضعيف ساعياً للتمويه على تلك الاخطاء الاتية من افراد ذوو نفوس ضعيفة نتنة !!! هل هو قول يرتبط بالعقل او الثقافة !!ها

فهل اذا قام اثنين بذات التصرف لكن احدهما تصرف بإسلوب جميل !!؟ و الاخر بإسلوب قبيح فهل يعقل ان نبرر تصرف الاول و نجرم تصرف الثاني قياساً على قول مدعي الثقافة الاشبه بالبالون شكلاً و مضموناً الذي ما ان تختبره ليفقع خالياً من كل مرتكز عقلي و انساني و من كل مبدأ . لقد فهمنا ان بعض الاقلام تنباع و تنشري ، لكن ايضاُ المفردات و العبارات المحكية يبدوانها ايضاً دخلت سوق البورصة الثقافية المغشوش و المزور .

من جهة اخرى من الذي يحدد ان كان تصرف ما قد تم بجمال ام بقباحة فهل الجمال هو شيء ثابت و واضح و متفق عليه في الاخطاء " التي تتم بجمال !" وفق مدعي الثقافة الفاشل ، فما هو جميل لفئة او لفرد لا يعد جميل لفئة اخرى او لفرد اخر ، و ما هو مألوف جمالياُ عند ناس فإنه عند الاخرين قباحة فالصح نسبي بشكل عام و ما هو صح عند فرد فإنه خطأ عند الاخر ، فالانسان يجب ان يتصرف بما هو متعارف عليه عند من يسلك سلوكاُ ما اتجاهه . فهناك مفاهيم معينة مختلفة من شارع الى اخر احياناُ و ليس من يقوم بالعمل الخطأ هو الذي يحدد مقدار جمال طريقة تصرفه الفريدة!! الفاسدة او من يريدون الترقيع"ها مع المعذرة للكلمة " على هذا العمل و القائمين به . فبدلاً من التبجح و الترقيع و التبرير المضحك على الذي يتصرف خطأ اليس اشرف له ان يقر بخطأه و ان يعتذر عن خطأه بدل ان يستدعي جوقات تبرير و ترقيع مضحك ينم عن سفاهة العقول التي تتصرف و التي ترقع التصرفات و السلوكات الخاطئة مسيؤون للقيم و للناس الصح و للعقل و للمشاعر السامية و الادوار الايجابية .الايجابية؟! ايضاً تباع و تشرى عند مدعين الثقافة و الفهم يبدو . ان من يتصرف خطأ فإنه ضعيف النفس او مقلوب القيم او لديه مفاهيم خطأ او لديه اسباب اخرى تنم عن نفسية ممزقة و مزدوجة مريضة و معقدة فمن اين الجمال في التصرفات الخطأ المتسمة بالازعاج و الجبن الناتج عن الخوف من الذي تتم الاساءة له او لها بلا سبب ؟!! الخطأ يرتبط بجهل و بتخلف و بخوف و بقلة ثقة بالنفس و بمعرفة عدم صحة التصرف و الهدف و الاسلوب ، هذا تفسيري الذي يشرح الخطأ ، فمن اين الجمال بذلك يا متعلق بأذيال ال..ث..ق..افة، ثقيلة هذا الكلمة عليك و على امثالك اليس كذلك ؟،على الرغم من وزنك الزايد بالكيلو لكن ليس بالعقل او الانسانية ، الثقافة كلمة ثقيلة لا تستطيع حملها لا انت و لا من يشبهك . ارمي قلمك بأي مزبلة او موقد ليكون اكثر فائدة ، و اشتري بلوستر لتغلق به فمك كي لا تزعج اذان المثقفين و الناس بكلامك الفاضي. عرفنا انك متطفل على الثقافة و العقل و الانسانية و الذوق و ها نحن قد عرفنا الان انك متطفل على الجمال و مسيء لقيمته و لمعناه.

يتبجح عينة البحث مدعي الثقافة بكل تخلف و فساد و يقول لا يهمه " الهاء في يهمه لا تعرف من يقصد بها " لا يهمه من في الخارج يهمه من في الداخل " من في الخارج كشف فساده و فساد امثاله و فساد الفاسدين في مجالات عدة لذلك يهمه من في الداخل حتى و لو كانوا فاسدين و انكشف فسادهم في بيئة الفساد التي ترعرعوا بها ، فالشرفاء ليسوا مهمين انما المهمين هم الفاسدين برأي البالون المدعي الثقافة .

ان الانسانية لا تتناسب بالطبع مع تكرار الخطأ ، و لا العقل كذلك . يحاول البعض استغلال انسانية الاخر و تكرار الخطأ .. و هنا فإن تكرار ذلك ليس من الانسانية .. و ليس من العقل و لا بد من الكشف عن الخطأ لكي لا يستمر . ان تبرير الخطأ المكرر هو انانية و قبلية و تحييز خاصة عندما يتكرر اثناء ظرف حساس . الانسان الحقيقي يمرر للاخرين الخطأ مرة و مرتين و يحاول ان يتغاضى عن ذلك عدة مرات كرم اخلاق منه لاعطاء فرصة للاخر و لمحاولة عدم احراجه ، لكن عندما يتكرر ذلك و بنفس الطريقة الخاطئة البشعة "و ليست جميلة" و خلال محاولة استغلال ظرف خاص فإن العقل و المبدأ السليم يفرضات الكلام للكشف عن ذلك الخطأ لتوقيفه لان استمرار السكوت اكثر يستغله البعض الاخر اكثر ليكون فرصة جديدة لهم للخطأ و فرصة جديدة للاستغلال و لاستثمار وضع جديد للظهور بمظهر معين ، فمن الاعتقادات الخاطئة للبعض ان الظروف يمكن استغلالها مع الجميع.

و الاسلوب كالهدف فيجب ان يوازيه هذا اذا كان الهدف سامياً طبعاً لان الغاية لا تبرر الوسيلة ، و الهدف الصحيح | اذا كان صحيح اصلاً | فمن الطبعي ان يكون اسلوبه ايضاً صحيح و واضح و لا يكون محتاجاً لفريق مبررين و مدافعين و

متبجحين يدافعون عن الخطأ و مغطين له . اما الاساليب الخطأ فإنها تنم عن امور اخرى ، و الاخر ليس مجبراً بالقبول بها و خاصة عندما تتم دون سؤال و دون معرفة من الاخر انما تتم من الاخرين عندما يتم تجنبهم و تجنب شرورهم ، فمن لديه اصلاُ انسانية نظيفة فإنه من الاساس لا يتصرف خطأ نحو الاخر ، و الحساس يفكر بإحساس الاخر قبل ان يتصرف ، و اذا تصرف فإنه يتصرف بوضوح و ليس بالخفاء كالنعام و يتصرف بشخصية حقيقية و اسم حقيقي اذا كان يثق بحاله و بهدفه و بعقله ، و الا فإنه كالعصابات تماماً و لا يدل ذلك الا على الخطأ و الفساد و هذا يشير الى ان شخصيته انانية و ترتبط بأسباب عليه علاجها هو و من يشبهه و من يبرر له لانهم مرضى، مرضهم مرتبط بتربيتهم و بيئتهم المريضة الهشة الضعيفة .... ان السكوت لبعض الناس عن اخطائهم يجعلهم يفهموا خطأ ، و يستغلون ذلك و لا يحترمون انسانية من سكت لهم على اخطائهم . ان عدم كشف اخطائهم و فسادهم يجعلهم يستمرون بإستغلال الناس و وجدان الناس و تسامحهم و سكوتهم و ظروفهم .

يكثر المدافعون عن الفساد و ملمعين التنك الذي لا يمكن ان يبدو ذهب مهما لمعوه بدجلهم و لوفكتهم لان تمويه الحقائق لا يخفيها ، و الطلاء لا يغطي الاصل، فمن اصله تنك فإنه تنك. و من تأتيهم عقولهم و ضمائرهم و" وجداتاتهم " بأن يكرروا خطأ مزعج و بطريقة لئيمة مستغلين و مسيئين و محورين و مبدلين الحقائق حسب مصالحهم و الذين يفهمون كما يريدون لا كما الحقيقة .. فإنهم بذلك يعكسون ما لديهم و ما في نفوسهم و عقدهم و ارواحهم ال .. من شرور و عقد و سواد و لؤم و انانية .. و بعد ذلك يأتي من يموه اعمالهم و يلونها ليحاول فاشلاً اظهارها انها صحيحة و هذا هو الخطأ الاكبر لانه مرض و فساد بعينه .

فمثل هذه الامور عندما يتم الكلام عنها لا بد لهذا الكلام ان يكون دقيقاً ذو ضمير لانه يدور حول الانسانية و جوهر الانسان و ليس اي كلام . ان الاسائة للانسان ابشع عمل يقوم به احد لكن البعض يفتخرون بذلك و يتفقون على ذلك الفساد و الاسائة عندما لا يتمكنون من تحقيق فسادهم و من تحقيق سخافاتهم مع من تكشفهم. و من خلال الدخول لعالم وهم الفاسدين و تصوراتهم عن الغير الذي يكشفهم و يكشف فسادهم و بطريقة ايهامهم بما يدور بعقولهم من فساد انه واقع ، و ايهامهم بأن ما يريدون الباسه لغيرهم من افكار و صور خطأ انه حقيقة ، و ايهامهم بما كانوا يتمنون فاشلين ان يجبرون الاخر عليه من فساد انه حقيقة .. بذلك يتم كشف فسادهم لانهم يفرحون و يستمرون بكشف كل ما يدور بعقلهم و وهمهم و خيالهم و امانيهم السلبية عن الغير الذي كشف فسادهم و دجلهم و بعدهم عن الثقافة و الاستيعاب و العقل و التقدير لفكر الاخر. هذه صورة عن مدعين الثقافة من من يدعون انهم مثقفين و متعلمين في حين ان اي بائع على رصيف يفوقهم بالفهم و الثقافة لانه اعمق . ففي مجتمع الفاسدين يفرح الفاسد بفساده و بوجود مجموعة فاسدة مثله تلتف معه على الفساد و الافساد ناسين انهم مكشوفين جميعاً و لا يمكنهم افساد الشرفاء الذين كشفوا كل فسادهم و لا يمكنهم شراء احد منهم . ففي بحثي يسأل احد عينات البحث : هيك التعامل معك صعب انتي ؟ التعامل معي صعب لان من يتعامل معي يجب ان يفهم فكري و طريقة تفكيري السامية المجردة و فكري العميق و يجب ان يكون صادق و واثق بنفسه و عقله و اخلاقه و انسانيته يا عينة بحثي جميعاً و لانكم لستم بهذه الصفات فلا تقدر يا عينة البحث التعامل معي ، لست بعمق فكري و لا بثقافتي و لا بأدبي و اخلاقي السامية و لا بمعدني الذهبي النقي . صورتي كشخص و انسان و عقل و روح اسمى من ان تستوعبوها و تقدرون نقائها لانكم تسعون للفساد و حماية الفاسدين و لانكم لا ترون بعقل انما ترون فقط الشكل و لا سيما شكل المرأة فلا ترون عقلها و لا قوة اخلاقها و تمكنها من اثبات فسادكم فلم تتمكنوا من ايذائها مهما حاولتوا و هذا ما ازعجكم جميعاُ يا فئة الفاسدين . قد كررتوا اخطائكم فكررت بحثي مع تكرار اخطائكم و مع تلوناتها الاحظ فسادكم و ابحث به كشفت فسادكم بشخصيتي الحقيقية اولاًبطريقة بحث مرتين بالواقع و النت ، ثم دخلت باحثة الى عالم وهمكم الكترونياً بإعطائكم صورة انتم تريدوها تمثل مرضكم و فسادكم لكشفكم لنفسكم و للاخرين. عديمين ثقافة و فكر و عقل و انسانية و ضمير و فاقدين شخصية . فإياكم ان تكونوا فرحتوا كثيراً..يا.. فاسدين بحثي المرضى الواقعيين و الانترنتيين صفاتكم واحدة و فسادكم واحد و نتيجة بحثي انكم من رموز الفساد بكل انواعه الذي اثبتته . و يسأل احد افراد عينة البحث دون ان يجرؤ على ذكر اسمه كيف يمكن كسبك !؟؟ كيف يمكن كسبي ! انا اتعامل بالعقل و اتصرف بعقل و ابحث بعقل و بشرف و انسانية ، و عن العقل الشرف و الانسانية لا احيد و لست شيئاً يتم كسبه، انا انسان عاقل. لا اتعامل مع مجهولين الاسم و الهوية و الشخصية و الاسم و فاقدين الهدف و المبدأ و الاصول و الفهم . العقل و الاحترام و الثقافة و الاخلاق و المبدأ و الرفعة و الصدق و الجرأة و الاحساس الراقي اولويات اضعها مع من يحق له التعامل معي و عندما لا توجد به هذه الصفات فهو لا احد و ليس بمستواي الراقي لا فكراُ و ثقافة و لا اخلاق و انسانية. ميزتي الفكر المتفتح الايجابي

بعض الناس لا يفهمون بالعقل و الذوق و الادب و الانسانية و الروح السامية مما يدفعنا للنزول لمستواهم لفهم اسباب فسادهم و تصرفاتهم المزعجة دون ان نؤذي انفسنا ثم اعود لبحثي بعد فهم ان تخلفهم ادى الى تسيبهم الاتي من تربية تلقوها في بيوتهم
تتصف تربيتهم بالديكاتورية و التسلط و تنعكس عليهم تخلف و تسيب و حسية و بعد عن الروح و عن كل الابعاد الراقية , افهمهم و اعطي صورة ايجابية عن التفكير الايجابي و طريقته و فوائده و هذا لان بيئتي التي تربيت بها ربت عندي السمو الروحي و الفكري و العقل العالي و الاخلاق الراقية في كل شيء و منها التعامل مع المسيء لان بيئتي التي تربيت بها بيئة حرة ، متحررة متفتحة مسؤولية العمل مرتبطة بمسؤولية الفكر و الحرية لان الحرية مسؤولية هكذا تربيت و في بيئة تنتج افراد يفكرون بإيجابية و عقلانية لا تبتعد عن الانسانية الصافية النقية الروح و الهدف و العمل و التعامل الحسن حتى مع المسيء و العمل على مساعدة المسيئين و الشفقة عليهم و التعامل معهم بإيجابية و على تعليمهم طريقة التفكير الايجابي . لكن السيئون الاتون من بيئة ربتهم على القمع و السلبية و الاذى للمغايرين لهم هي بيئة ديكاتورية التربية اسرياً و اجتماعياً فليس لافرادها عقل و لا روح و لا احساس رفيع انما يسعون بكل سلبية للتخلف و للفساد و لتغطية الفساد الذي يتصفون به و يسعون لنشره بين افراد البيئة النقية فاشلين و فاشلين مليون مرة بهدفهم ذلك ، و عند اختبارهم و تجربتهم كعينة بحث لا يبدو منهم الا القماءة و السلب و التسيب و التخلف و يعكسون تربيتهم التي تلقوها الساري بها الخبث و الشر و الازعاج و التسلط و التطفل الشره الحيواني .

تربيتي في بيئتي و اسرتي انا كفرد و انا كباحثة حرة مسؤولة ايجابية يسودها الاحترام المتبادل بين افرادها و يسودها احترام العقل و الفكر و القرار لانها بيئة مثقفة بجدارة و بثقافة اصيلة حقيقية . ابسط امثلتها احترام القرار الفردي و الخيار الفردي و التصرف و الفكر و الكلام بإسم صريح . بينما افراد عينة البحث مقموعين الرأي و التفكير لانهم مسيرين و سلبيين كمبادئهم و اعمالهم يسعون للانتقام من من تكشف فسادهم هم و من حولهم من كورال ترديد يرافق فسادهم دون عقل و دون مستوى ثقافي انما متقلب و متناقض " مسخرة بكل معنى الكلمة انهم "كورال غير قادر ان يفهم او يستوعب الثقافة و العقل و الفكر فهم غير قادرين على فهم طريقة تفكير راقية استطعت النزول لوهمهم ، لوهم عينة البحث، و خيالهم الواسع المريض المتخلف بطريقة تعكسهم لتكون مرآة لهم تعكس لهم تخلفهم و مرضهم و تناقضاتهم و فسادهم و تكرر لهم اقوالهم التي سعوا لفرضها في الحقيقة دون ان يتمكنوا من تحقيق فسادهم . و المضحك انهم يصدقون انفسهم و يزيدون فساد على فساد و تسيب كلام يوضح تسيب اخلاقهم و تفشي التسيب في بيئتهم الذي انتجة التخلف و القمع ، و بنفس الوقت سكر عقولهم لانها مشغولة عن العمل بسبب التسيب الذي نخرها و وصل اليها كالسوس فيجترون اوهامهم و امراضهم و تسيبهم و فسادهم و امراض بيئتهم و تربيتهم القمعية اللاغية للعقل و الفكر و لاسيما عقل المرأة الحرة و المثقفة لانه هكذا هم فيحاربون المرأة التي كشفت فسادهم و حاولت مساعدة الفاسد و شفقت على تخلفه و تسيبه . عينة معجبة بفسادها و تسيب اخلاق افرادها و قلة عقولهم . تربية فاسدة مريضة انتجت سوقة لينتشرون في المجتمع و ينشرون فسادهم و سوسهم الواضح .
و شتان بين بيئتين واحدة متحررة حرة و الاخرى مقموعة قامعة ابسط و اكثر امثلتها اليومية يكفي النقاش في الاسرة المتحررة الحرة بكل المواضيع و الافكار بشكل ايجابي بإحترام و مسؤولية و حرية قرار و تصرف مثل بيئتي ، اما البيئة المقموعة التي تناولها بحثي لا نقاش فيها في الاسرة التي تربوا بها و لا حرية و لا تحرر ولا مسؤولية عند افرادها و هذا ايضاً وراثة و تربية.
و ابسط مثال عامي يومي بسيط للبيئة الديمقراطية الهادئة العاقلة التي تحترم افرادها و يملؤها الحب و التفاهم و التعبير عن الرأي بين افراد الاسرة بها انهم يصحون على احاديث و انغام هادئة تعلو بالروح و النفس و تصقل العقل اكثر و اكثر ، على عكس البيئة المتخلفة الفاسدة المتسيبة القامعة لافرادها الذين يسيرون كالقطيع دون عقل و رأي خلف الراعي و الكلب المراقب للقطيع فلا يعبرون عن رأي او يناقشون فكرة او كلمة او موقف فهم الات تخلف تعيد نفسها و عملها و هم نسخ مخلوقات عصر حجري ما زال يبحث في افته الامور و اعتقها و اقلها فائدة للعالم و للفرد و ما زالوا يراقبون اتفه حركات بعض و كلمات بعض و تصرفات بعض حتى لا تحيد عن التكرار كي لا يقل التخلف و كل يزيد التسيب بالمجتمع الاتين منه و الفساد . تكلمت مع عينة البحث بعقل و ثقافة و اراء و افكار نتوير واضحة للاعمى لكم عينة البحث لا ترى الا الماديات و لا تسعى الا للفساد كالمراهقين تماماً لكن مراهقين مرضى مكبوتين و فاسدين التربية ، ان احترام العقل و الذات و الفكر و الاخر ثقافة و تربية ، و ان الشفقة التي شفقتها على عينة البحث و لا سيما الجاهل في سواله الاخير عبر النت هذه الشفقة باني شفقت عليه ان اقول اني اشفق عليه كي لا اجرح مشاعره و قلة عقله و لاني لا اريد ان اقول ان عقله اقل من عقل المرضى و لم يكن على مستوى العقل و الثقافة التي تكلمت انا بها فشفقت عليه و على جهله و فساده و لم يتجرأ على متابعة الكلام و اراد تسكيره مما اثبت فساده و تأصل الفساد به.

اتكلم في امور هامة في المجتمع و عينة البحث " خالد " تلح عليه اصغر الامور و الاهتمامات التي لا تنم الا عن غريزة تافهة مثله خلال الحوار و في نهايته ، فأكلمه بعلم و اخوة و ثقافة و شفقة، يدعي انه يعرفني و هو لا يعرف اني اعلمه و اعلم امثاله العقل و الثقافة و الادب و الاخلاق ، فلو كان عينة البحث يعرفني لخجل من الاخلاق و الثقافة و العلم و مني و رمى نفسه بأي مزبلة اشرف له ، و في احيان اخرى يدعي انه لا يعرفني و يتكلم بأشياء كما انه يعرفني و هذا دليل فساد و دليل اتفاق على الفساد و الاساءة لاني كشفت فساد جامعي و اعلامي مشترك "حيث كانوا الاساتذة سابقاً قد تصرفوا بذات الفساد و ذات الازعاجات و بأسماء مستعارة و شخصيات مستعارة لكني كشفت فسادهم و فساد من سعى معهم لتغطية الفساد ، و ها هو العينة خالد يعيد ذات الفساد و ذات السخافات التي بدت من عينة البحث الاساسية من اساتذة فاسدين في كلية التربية المذكورين سابقاً في بداية البحث و الذين يريدون اخفاء فسادهم من خلال الفاسد المدعي اسم خالد المتعدد الشخصيات و الاهداف و الامراض و السخافات و الجبن فلم يجرؤ على ذكر اسمه الحقيقي و ظهر بقلة عقله و انحرافاته و اهتماماته السخيفة التي بدت منهم و هذا دليل على ان العينة الفاسدة هي مكررة و مأجورة " بخالد " الذي يسعى لتغطية فسادهم و يسعى لفساد اكثر لكن بذات النذالة التي تصرفوا بها و الاسلوب و التفاهة, فقد كرر فسادهم .لقد كشف بحثي فساد في اهم المحاور في المجتمع ، فساد اساتذة في التربية و في الاعلام و في الانترنت و بين من يدعون العلم و الثقافة و يحملون شهادات !!! عالية ! و العينة يمكن تعميمها على المجتمع كامل و تمثل متخلفين و فاسدين و متسيبين المجتمع العربي.عينة كشفتُ فسادهم بكل بساطة عبر استخدامي للعقل و الثقافة و العلم و الادب و احترام مشاعر الناس الذي يميزني تم كشف كل الفساد من خلال الدخول لاوهام عينة البحث و الملاحظة لطريقة تفكير ! عينة البحث . اي كشفت فساد في اهم محاور المجتمع، محاور نخرها السوس فهي مهترئة لدرجة اتباعهم المزيد من الفساد ضد من كشفت فسادهم. اعتقدوا انهم اخفوا فسادهم بطريقة اكثر فساد من التي سبقتها لكنهم كانوا يثبتون فسادهم اكثر و يوسعون دائرته و يدخل معهم في الفساد اعداد اكبر فاسدة مثلهم و مرتزقة و قابلين للبيع و الشراء. عينة الفساد المكشوفة الفساد . و اظهر البحث اهمية التربية الديمقراطية الحرة المسؤولة مثل التي انا تربيتها و الواعية و المثقفة و دورها في الفكر و الثقافة و التعامل و كشف فساد المتسيبين و المتخلفين في المجتمع و اثر هم السيء و فهمهم الخاطئ للتحرر و تشويهه و السعي للإساءة لكل متحررة و مثقفة و واعية . أنطلقُ بالتعامل مع الناس على انهم متشابهين و مشتركين بالانسانية لكن ما اثبته البحث ان معظم افراد العينة يتقنعون بذلك هم و من يمثلونهم من مجتمع اصلي . اتكلم بأمور ثقافية و عقلية تهم المجتمع بشكل عام لكن الفاسد خالد يشكو بسخافة مراهق او، فتاة تافهة تقلد رجل مريض ، فيشكو من فتاة احبها و لم ترد عليه يشكو فاسد العينة خالد من انه احب واحدة اهملته ، "طبعاً معها حق تفعل ذلك امام تخلفك و تسيبك الذي تتصف به من خلال ما بدا عليك يا فاسد يستمر فسادك عبر النت بعيداً عن أي ثقافة او عمق او اخلاق عالية من سترد على تافه مثلك ابسط مثال انك تعكس تخلفك و فسادك و مشاعرك علي و انا ابحث فسادك و فساد تربيتك و سطحيتك و لا تستوعب عمق ثقافتي و اهمية بحثي للمجتمع و كل ما اقدمه من افكار هامة و قيمة يحتاجها المجتمع ليتطور و ينظف من امثالك الفاسدين . و تسأل هل عملتي بحث ام كتبتي قصة ! فأنت من عينة البحث و بحثي كان و استمر عندما تطفلت انت في الانترنت على بحثي فهل كنت تتوقع ان اقول لك انني بحثت و ابحث في فساد امثالك الواقعيين والنتيين و اعلمهم الادب و العقل لكني لاني اخاف على مشاعر الناس فلا اجرحهم و لا افضح تخلفهم انما اعلمهم الفكر الايجابي،" لكن التافه مثل عينة البحث يبقى تافه و لا يتعلم الفهم و الاحترام فليس جدير بوقتي و لا كل عينة البحث التي لا تملك ذرة من الثقافة او العمق الفكري و الانساني و الاجتماعي و الروحي يقابلون الفكر و الادب بمزيد من الفساد و الاساءة فلا يستحقون الا الاهمال ."فهل ما زلت يا خالد تستغرب كيف ان بعض النساء يملكون رجولة اكثر من كثير من الرجال ؟و هل استوعبت ان المرأة ليس مطلوب منها ان تكون انثى مع كل الناس؟" فكل امرأة تملك صفات الانوثة لكن الانوثة صفة من صفات المرأة و ليست هي المرأة و حسب لان المرأة عقل و عطف على الصغار صغار العمر و القدر ايضاً لانهم بحاجة لعطف كي يتربوا. و للمرأة صوت اقوى من صوت كل الرجال لان صوت المرأة صوت عقل و ضمير و حق . و من لا يفهم ذلك فهو ليس انسان و لا عاقل اصلاً المرأة هي انسان يحق له الاحترام و التعامل بإحترام و عقل . لكن المرأة التي انت تريدها يا عينة البحث و التي تربيت انت على وجودها في بيئتك هي " انثى" بلا احترام و لا عقل و هذا ما تريد ان تفرضه او تطبعه على المرأة بشكل عام و هذا بعيد عنك و عن اشباهك فأنت مثال تخلف و تملق و دجل مفعم بالتسيب كما اتضح في البحث مثلك مثل باقي العينة السلبيةو بعكس العينة الايجابية المتحررة الواعية الواثقة بنفسها المهذبة و العاقلة و التي تكشف فساد امثالك التي تملأ بيئتي و مجتمعي الخاص

يقول الفاسد خالد في بداية حديثه و بعد ان اعطيته صورة ايجابية كاملة عن حسن التعامل ين الناس و اساليب و انماط المجتمعات الراقية في كل الامور ،اي صورة كاملة عن مجتمع متحضر مدروس فيه كل شيء و كل تفصيل ممكن ان يكون مشروع مجتمع كامل مما ينعكس على احترام المواطنين لأنفسهم و لبعض و للبلد و الناس صورة شملت كل الجوانب ، و صورة مقارنة بين مجتمعات متحضرة و مجتمعات متخلفة و سلبيات و ايجابيات كل منها و اساليب التطوير للمجتمع و ما هو مفيد الاخذ منه و التعلم من المجتمعات المتحضرة و اضفت عليه مني رقي و تطوير و فكر و ثقافة ايجابية نافعة و طريقة تحويل كل شيء و كل حدث للإيجابي و الاستفادة منه، فردة فعل الفاسد خالد بعد ذلك انه كشف عن تسيبه و تخلفه و فساده و يقول انه يعرف فاسدين الجامعة ثم يقول لالا يعرفهم! ثم يريد ان يسأل عنهم ، فلو كان عينة البحث شريف و غير فاسد مثل العينة الاساسية الفاسدة في بحثي لما سأل اسئلتهم فهو يعرفهم و يريد ان يغطي على فسادهم بفساد جديد و بذات الاسلوب المريض الجبان لذلك اعطيته اجوبة غير حقيقية عن كل ما سأل عنه سواء عن الجامعة او عني و ذلك لاختبره و اختبر ان كان يعرفهم فلو كان خالد يعرفني لعرف اني اجبته اجوبة غير حقيقية عن اسئلته السخيفة و الحشرية القاصد منها فقط الفساد و لو كان يعرفهم لعرف منهم اني من كشفت فسادهم و سيئاتهم و اني لم اعطي اجوبة حقيقية له ، و قصداً جعلت السلبي إيجابي و الايجابي سلبي لادرسه اكثر و ادرسهم اكثر هم و فسادهم و فساده و اثبت عليهم ذلك الفساد و اجبته اجوبة غير حقيقية سواء عني او عن أي احد حتى و لو اعطيتها بالعكس فجعلت السلبي ايجابي و الايجابي سلبي في الاشياء التي اراد ان يتدخل بها ، و ليفسد في التفكير المريض كما يشاء و ذلك لأنه لم يذكر اسمه الحقيقي و كان صورة عنهم لكنه تصنع اكثر وتظاهر اكثر ، و بقي يلف و يدور حول امور بكل غباء و سخافة مراهق تافه كاشفاُ نواياه السيئة مثلهم مترجياً مني الشفقة و ان اعامله معاملة صغير ! طبعاً عاملت الصغير معاملة صغير و لم اخذ اسئلته او الاجوبة بعين الاعتبار لأنه فاسد و كان بأسئلته يكشف فساده اكثر و درست فساده و اعطيته مجال ان يظهر على حقيقته الفاشلة الفاسدة و عقله الذي لا يعرف الرقي او السمو عن الحسيات مما وسع عينة بحثي اكثر و اكثر . فالشريف لا يعيد فساد و لا يغطي على فساد من ارسله بذات الطريقة الفاسدة لصنع مزيد من الفساد فلو كان عينة البحث خالد المكرر عن فساد اسئلة الاساتذة الفاسدين لو كان ذو عقل و ضمير و لو كان غير فاسد لعرف اني كنت اسخر منه و منهم و من اسئلته التي كررها كنسخة عن اسئلة الفاسدين الذين سألوها لناس اخرين خفية عن الطالبة عام 1990 و عن ذويها بحجة انهم مخابرات و ذلك بهدف الازعاج و التجسس و قصداً اعطيته اجوبة مناقضة للأجوبة الحقيقية لكشف نواياه و عقله و فساده و فساد بيئته و تدني ثقافته لأني عندما اتكلم فإني اتكلم مع مثقفين و ليس مع فاسدين مثله لا يهموني فكان مثالاً اضافياً على فساد اضافي درسته بالمجتمع و تكلمت معه عبر النت لأضيفه الى البحث عندما عرفت قلة مستواه العقلي و الثقافي و الاجتماعي و الروحي الذي انكشف خلال الكلام، لا عمق لديه لانه مثقل بالمادة و الاهتمامات الصغيرة مما اعطى صورة اوضح عن فساده و فساد من ارسله او من يتكلم نيابة عنهم. الشريف يسأل و يتكلم بإسم حقيقي و من يكذب بالاسم لا يستحق مني اي اعتبار و لا اي تعامل الا بشفقة لتعليمه العقل و الاحترام و الثقافة . و كل يتصرف و يفكر حسب مستوى تربيته و ثقافته و ما عكسته عينة البحث كاملة العدم و السطحية و الفساد و الازعاج و تقصد الاساءة فاشلين و عاكسين تسيبهم و تخلفهم و عدم فهمهم للثقافة و التحرر لانهم من بيئة قمع و زجر و كذب و خوف و فساد و رياء و كبت واضح في الكلام و السلوك و التفكير و التعامل مثال: رجل يصافح امرأة " استاذ جامعي بعلم النفس!" و لا يترك يدها الا عندما تسحبها سحباً من يده و بقوة و هذا ما يعكس الكثير من كبته و تخلفه وعدم تحرر بيئته و تربيته و مدى التعصب في مجتمعه و العزلة. لذلك استمر بحثي من الواقع الى الانترنت بعكس حالات على الانترنت سمعت بها و منها حالات واقعية و منها من الانترنت للاستمرار بالبحث عبر الانترنت في مظاهر تخلف الرجل الشرقي المكبوت و ذو التربية الديكتاتورية و طرق تعامله مع المرأة و انماط و اشكال تخلفه و تسيبه و نظرته للمرأة بحثاً شمل من يدعون العلم و الثقافة و التحرر من الرجال المتخلفين و المكبوتين و المقموعين التربية و التعبير عن الرأي و الذين يعكسون تخلفهم تسيباً عندما يستعملون اسماء مستعارة و شخصيات مستعارة تعبر عن كبتهم و مرض بيئتهم بغض النظر عن شهاداتهم التي لا تمت لهم بصلة فهي مجرد اطار يتضمن تخلف و جهل و تسيب. و مقارنة الرجل المتخلف بالمتحرر بطريقة تعامله مع المرأة و مقارنة بيئته التي تربى بها مع بيئة المتخلف الذي تربى في بيئة زاجرة له ادت الى تسيبه لاغية العقل و الفكر بمحيطه المتصف بأنه لا ثقافة به. و قد ربطت بين فاسدين الهاتف المتخفين بأسماء مستعارة و بين فاسدين الانترنت ببحث واحد شمل عينات عديدة ممكن تعميمها على فاسدين المجتمع الشرقي و اثار التربية المتخلفة و اسباب الكبت و التسيب بالشرقي و علاقة ذلك بالتخلف ايضاً و الاساءة لكل متحررة و متحرر و الاساءة للثقافة و المثقفين الحقيقيين من قبل من يدعون الثقافة و التحرر و الحرية على خلاف اسرهم و انتماءاتهم و شهاداتهم ، لان العلم لا يعني ثقافة .
و قد تبين من خلال البحث ان المكبوتين من الرجال يلجؤون الى التخفي خلف وسائل الاتصالات المختلفة و بأغلفة واهية مكشوفة تشف عن الكبت و الجهل و التخلف . و تبين ان الرجل الشرقي المتخلف "دون تعميم على كل الرجال الشرقيين " يرفض تفوق المرأة عليه و كشفها لفساده بمختلف انواع الفساد فيسعى لإزعاجها و من طرق الازعاج اللجوء الى الهاتف او الانترنت او غير ذلك ، و هذه من مؤشرات التخلف الحضاري و الثقافي و التربوي و الفكري و الانساني و الروحي ، فروح البداوة هي التي تقود المتخلف من الشرقيين و هناك قسم يحاول ان يظهر بأنه متحضر لكنه في التجربة يشف عن حقيقته البدوية الصرفة لان الشهادة هي من احدى اقنعته التي يتخفى بها اما الثقافة فليست موجودة عند هذا النمط.
ملاحظة : الى عينة البحث : لا يهمني سؤالك عن لماذا تزوجن سها و نور من تزوجن من رجال. و لا يهمني كيف تفسر انت سبب حادث سير ديانا و دودي . احتفظ بأسئلتك لنفسك و تفسيراتك كذلك لنفسك فأنا لا افكر بهذه الطريقة و لا يهمني كل الموضوع اصلاً . انا افكر بشكل عام و لا يهمني اشخاص انا يهمني القيم و المبدأ و العام فلا تخلط بأسئلتك بين العام و الخاص ببعض الافراد في المجتمع فأولئك افراد و ليسوا مجتمع فتفكيرك لا منطق به . الانسان لا يفكر بحالات خاصة و يعممها لان هناك قواعد عامة للمجتمعات . لكن هذه القواعد ايضاً قابلة للتطوير و التغيير لانها زمنية و مكانية قابلة ان تتبدل مع الزمن على ان تناسب القيم في المجتمع المعني و على ان تلتزم العقلانية و الفكر المدني المثقف و ليس المريض او المنحرف. حتى القوانين يجب ان تتبع الناس و تتبدل حسب تطورات المجتمع بعيداً عن أي تمييز و بعيداً عن أي هدف يسئ لتركيبة المجتمع و احترام افراده دون استثناء . اسئلتك ساذجة صغيرة تنطلق من افق ضيق هدفه ليس عام و ليس ايجابي و ليس مفيد و لا يحمل أي مدلول ثقافي او علمي او حضاري ، و عندما تتكلم بشكل عام لا علاقة لك بأسئلة تتعلق بفلانة او علتانة " بالعامي لأنك سطحي للغاية "اني اضع مصطلحات و كلمات عامية للغاية انا لا استعملها بمفرداتي اصلاً" اسئلتك صغيرة لدرجة كبيرة جداً و سطحية يا من مثله ما سمى نفسه خالد . اسئلة عبرت عن مجتمع يتصف بشكل عام بأنه سطحي لا ثقافة حقيقية عنده و لا سيما عند من يدعون مثقفين لانهم مثقفين مزورين و متطفلين على الثقافة و بلا و بلا .
و ملاحظة اخرى : يملأ التخلف و المرض نفس و عقل العينة المتمثلة بخالد و يستغرب العينة من قولي ان للرجل سمعة و ممكن ان يكون حسن السمعة او سيء السمعة فهذه صفة تشمل كل الناس كما يستغرب من قولي ان الرجل السيء لا يسيء الا الى نفسه . و هذا الاستغراب يعبر عن تربيته التي ربته على ان الرجل يفعل او يفكر او يقول ما يشاء و انه لا يخطأ و هذا نمط التربية المريضة التي تلقاها و نشأ عليها. لدي نسخة عن الحوار المكتوب مع عينة البحث كاملة و موثقة و من خلالها يتضح صغر عقل عينة البحث و ضحالة قيمهم عامة و تدرج العينة الى ان ظهروا على حقيقتهم في الاهتمامات الصغيرة التي بدت منهم و التي تمحور كل همهم و فكرهم بها ، كما يتضح مدى المسافة و الفرق بين رقي ثقافتي و عقلي و نفسي و تعاملي و اهتماماتي التي تفيد المجتمع و ترقيه و تدنيهم هم في كل ذلك فلا يمثلون الا السلبية . و يتضح كم ان عينة البحث من اولها الى اخرها تتضايق من المرأة الشريفة التي كشفت فسادهم جميعاً هم و من يحمي فسادهم و اساليبهم الفاسدة جميعاً و لو بالكذب او التهديد او التحريف او أي ما يشبههم من مظاهر الفساد و سوء الثقافة بل الاساءة لكل مثقفة و متحررة و واعية فهذه قيمهم و هذا ما يؤكد اهمية البحث و قيمته و ضرورته التي توجب العمل على تنظيف المجتمع من الفاسدين امثالهم و يؤكد فسادهم اكثر و اكثر بدءً من فساد الاساتذة و ساكنين اسلاك الهاتف الى فساد بعض من في الاعلام الذي يسء لقيمة الاعلام الى فساد متخلفين و متسيبين الانترنت و العاملين على تغطية فساد بعض المجموعات التافهة ، في حين ان كل فسادهم مكشوف و مضحك الاسلوب ، كسؤال عينة البحث عن شيء ما ثم اعادته لسؤاله و اعادته الف مرة لأنه يريد ان يسمع اجوبة مختلفة ليختار منها الذي يناسب هدفه الفسادي و يحمي فساد العينة الاصلية المتمثلة بفساد فاسدين الهاتف من الاساتذة بأسماء مستعارة و كلامهم السخيف ظناً منهم انهم غير معروفين الاصوات ، و فاسدين الكلية الذين شوهوا ورقة رسمية بلا أي سبب و هذه الاساليب شيء معروف بمثل هذه النماذج الفاسدة في مجتمع يضم فاسدين كثر ترعرعوا في بيئة الفساد التي يرفضها الشرفاء امثالي الذين يعاديهم الفاسدين مثل فاسدين عينة البحث ، و ما اقل الشرفاء الذين تربوا مثل تربيتي الغنية بالعقل و الروح و الانسانية و الحضارة و العلم و الاحساس ، لدرجة اني لم اقل لعينة البحث اني اجريت بحثاً على الفاسدين لأعطيه مجال يفكر و يتكلم بطريقة تثبت او تنفي فساده و فسادهم و ما اتضح ان العينة كلها عينة فساد و مضمونها و هدفها و اصلها فساد لا غير.
ان نزولك يا عينة البحث بالكلام الى مستوى متدني و اصرارك عليه بما يلح على نفسك النتنة المهترئة يدل على تسيبك الاتي من تخلفك و تربيتك القامعة لك التي ولدت عندك نوايا فاسدة تلح على نفسك و تطغى على ما نسميه نحن فكر و ثقافة و عقل و هذا ما لم تتربى انت عليه يا خويلد الصغييير الدني النفس ، و ان محاولتك التمسك بهذا المستوى من الكلام ايضاً دليل هدف انتقام و اساءة و محاولة تشويه فاشلة منك و خاسئة لمن كشفت فسادك و فساد بيئتك و فساد تربيتك و قمعها لك مما ازم تلك الإلحاحات عندك لأنك فشلت في تحقيق ما تريده انت و الفاسدين امثالك في العينة الهاتفية المريضة التي تحاول انت ان تعيد فسادهم عبر الانترنت فهم مثلك اعتمدوا اسماء مستعارة ظناً منهم ان اصواتهم لم تكن معروفة من قبل الطالبة ، و محاولة منهم من نكران انهم هم الذين يتصلون اذا تمت المواجهة معهم ، و محاولة بقصد تشويه اصحاب الاسماء التي استعاروها ، او لتصور خاطئ عندهم عن اصحاب هذه الاسماء التي لا تتصرف مثلهم بل تتصرف بصراحة و بالواقع و بإسم حقيقي و بأدب و احترام | فجوزيف و طوني اسمى مما ممكن ان يخطر ببالك| "و انا لست من الذين يفرقون بين الناس حسب الدين انما حسب الاخلاق و العقل " و هذا احد اهم اسباب اختلاف الثقافات التي تكون حرة و متفتحة و منطلقة و واعية و مسؤولة تنشيء ناس واقعيين و واثقين من نفسهم مثل جوزيف او جوزفين او طوني او انطوانيت لان تربيتهم ديمقراطية و مثقفة بجدارة و ليست مثل تربيتك خالد انت او من تقلد اسئلتهم الجبانة المريضة من الاساتذة الذين كانوا يظنوا انهم ليسوا مكشوفين في حين انهم كانوا ببحث جاري عليهم و على فسادهم انتهى ببحث اوسع عن فساد بعض من حولهم من الاساتذة و يسعون لحمايتهم و يشوهون ورقة رسمية صادرة عن الكلية، و تم كشف فساد بعض في الاعلام المأجور لهم او للفساد و شمل البحث بعض المتلحفين بالثقافة من الفاسدين الذين لا يحتوون الا الجهل و الفكر المريض الملغي ،و وصل البحث الى فساد عينة الانترنت كاملة الى فساد خالد " خويلد او خلدون يُقال للصغار الجهلة " فسادك الذي هدف الى الانتقام لأني كشفت فساد عينة البحث الجامعية و الاعلامية المأجورة ، فكانت العينة طويلة عريضة و على كل طولها و عرضها عينة بحثي كانت خاسئة و فاشلة في التغطية على فساد فاسدين الجامعة و الاعلام و الثقافة و الانترنت و كشفت فساد الجميع ، و بالمقابل اعطيت فكر و ثقافة و طريقة تفكير مفيدة ايجابية عل عينة البحث يصبح بهم شيء من البشر .فأنا افكر بطريقة خاصة و ارى الامور بطريقة خاصة لا يفهمها الا المثقف الحقيقي عالي مستوى الروح و العقل و التربية المتحررة

امثلة متفرقة من حالات الانترنت و هي حالات حادثتهم قبل محادثة " من اطلق على نفسه & نفسهم اسم خالد "
انها حالات انضمرت على الفساد و عبرت عن الفساد و عبرت عن مستوى الجهل و الانحلال بين رجال المجتمع العربي مهما ادعو علم او ثقافة او أي مهنة ، قد ابدوا الحالات تمثيل ادب في بداية كلامهم و حاولوا ان يتكلموا بثقافة او علم بالبداية ربما لكنهم عكس ذلك الذي اتخذوه قناع لهم لانهم شفوا فقط عن لا ادب و لا علم و لا ثقافة و لا تربية و لا اخلاق تربوا عليها و لا دين رادع لفسادهم ، فكل ما تضمنه كلامهم دل على الكبت و دل على اثر مجتمعهم المغلق عليهم و دل على نظرتهم الحسية للمرأة لا اكثر فلا يرون عقل المرأة و لا قيم المرأة و لا ثقافة المرأة و لا يستوعبون تحرر المرأة و لا اصلاً مفهموم التحرر لانهم لم ينشئوا عليه و لم يتربوا عليه و لا بكنفه و لم يروا مثلي امرأة متحررة و حرة و مثقفة و مسؤولة عن وعيها و ثقافتها و تحررها بثقة و عمق ثقافي و اجتماعي و روحي و تحترم و تفتخر بأنها امرأة عاقلة متحررة واعية ، لها حصيلة ثقافية و سمو روحي و اجتماعي و عقلي لا يفقهون منه شيئاً، تحترم العلاقات السامية التي هم لا يستوعبونها ، و شفوا عن محاولات فاشلة في اثارة فتن و دس على الاديان و العمل على اثارة الطائفية خائبين، او المكر الواضح بمحاولة الحديث بالسياسة . سأكتب بعض الحالات لتكون امثلة تبين صور عن سوء تربيتهم و كبتهم الذي تفشى بالنت مهما حاولوا تغطيته او إلباسه زي ثقافي مهترئ شفاف عن كبتهم و إلحاحاتهم التي تلح على نفوسهم الدنيئة حتى طغت على العقل تماماً عندهم من خلال تدرجهم بمستوى الحوار للأسفل مما كشف اصلهم و مستواهم المنحدر ثقافياً و روحياً و اجتماعياً و كشف هدفهم و غايتهم الدنيئة التي عكست تربيتهم و اهتمامهم كالآتي بصور مختلفة من الحالات الاتية
كل الحالات تتمثل بشخص أتى من الشات "المكتوب عام 2004" يتلون بكل الالوان و يتجنس بكل الجنسيات و يتقمص كل الاجناس و يتدين بمختلف الاديان ، فكلها اردية و اقنعة و في كل محادثة كتابية كان يختار رداء منها ليركب شخصيته التي سيرتديها دقائق يفرغ بها كبته و تخلفه و سمومه الطائفية او السياسية او اللاأخلاقية الخائبة بهدفها ، و يسعى للفساد فاشلاً بذلك و ناسياً اني ادرسه و ابحث فساده ... يرتدي شخصية ثم يخرج من الشات او يتم طرده لقلة ادبه و سوء اخلاقه ثم يدخل بغيرها من الشخصيات او الاردية بإسم جديد و دين جديد و موطن جديد و مهنة جديدة و لهجة و اهتمام سخيف او خبيث و ما ان يبدأ الحديث الا ان ينكشف انه يسعى للتنفيس عن كبته او محاولته الكلام بالجنس غالباً لا اكثر و لا ارقى من الاحاديث تلك .

حالة اولى: تظاهر انه سميرة و حاول ان يتقمص شخصية امرأة سماها سميرة و بعد ان ابتدأ او ل جملة بكلامه و من طريقة صياغة
الجملة و نوعها و اسلوبه بالكلام و مفرداته كشفته انه سمير و ليس سميرة و لا يمكن ان يكون سميرة و انه يكذب فإنسحب من الشات ، كان قبل ان يهرب و بعد ان ذكر انه سميرة اتجه سمير للحديث عن الجنس بطريقة اتكشف منها انه رجل تافه ففشل في الاستمرار لأنه انكشف و كشف عن تدني اهتماماته .
حالة ثانية : عرف على نفسه و ادعى انه يدرس في لندن هندسة و انه من اصل .. خليجي |لا ادري ما مشكلة عينة البحث مع مهنة الهندسة فالكل مهندسين ..ها| و قال انه سينهي دراسته و يعود الى بلده. "طيب" ! حاول ان يتكلم بالسياسة لكن اسلوبه واضح و غبي لأنه كشف انه لا يريد الا محاولة الايقاع بالكلام ناسياً انه مكشوف من نمط اسئلته و اسلوبه و طريقة تفكيره ! مكشوف ! تكلم عن فلسطين و الدول المجاورة لها و ادعى ان تلك الدول... و تلك الدول ... فقلت له ان تلك الدول ذات مبدأ و هدف و اتجاه وطني . فماذا تفعل انت و بلدك لفلسطين؟ و ماذا قدمتم انتم لها ! و مع من مصالحكم التي تخافون عليها فدعك من الدول المجاورة لفلسطين . قطع المحادثة و هرب . طريقة تفكيره و اسلوب سؤاله لم يكن غريباً ، و كنت سأطلق عليه اسم واقعي لو استمر بالكلام فإسلوبه يشبه اسلوب احد معين .و كان يعتقد انه ذكي و سيأخذ كلام يرضي نواياه بالاساءة فخاب بذلك . على كل الاحوال واحد من الحالات التي اتجهت للسياسة بدل الجنس و هذا افضل و لو كان هدفه ايضاً خبيث لكنه لم يتجه نحو الجنس و هذا جيد من هذه الناحية لكنه مكشوف من ناحية ثانية
حالة ثالثة : ادعى ان اسمه جوزيف " جوزيف يبدو اسم يعجب البعض ان يتنكر به فجوزيف في الهاتف و جوزيف في النت " يدعي هذا الاسم اسماً له و انه مصري و طبعاً لا هو مصري و لا اسمه جوزيف في الواقع ، و جملته الثانية كانت قليلة الادب لدرجة اني طردته فتواقح و عاد و طردته و هكذا الى ان اغلقت الكومبيوتر . مثال عن الوقاحة و الكبت الشرقي عند الرجال العربي الآتي من بيئة تقمعهم فيكذبون بالاسم و بالبلد و تظهر نفسهم السخيفة على حقيقتها . جوزيف! فجوزيف حقيقة ليس مكبوت فيعرف ان يتسامى ، و هو لا يتطفل على غيره و لا يسيء لاسم غيره يا مدعي هذا الاسم و جوزيف لا يتخفى بالانترنت و لا بالهاتف.
حالة رابعة : لا ادري لماذا العدد الاكبر يتظاهر انه من مصر ! ايضاً تظاهر انه مصري لكنه الان قبطي ! يا سلام فإن عينة بحثي تحب التنويع كثيراً و لا تنسى احد الا و تتقمص دوره و شخصيته و تختبئ بها لتأخذ كلام و تبث خبثاً ، و لا ادري لماذا لا يسأل من يريد ان يسأل سؤال بإسمه الحقيقي و شخصيته الحقيقية فهذا ايضاً خوف و جهل و قلة ثقافة و تخلف و دس لكن ليس مشكلة اعرف ان العينة متخلفة و جبانة و مقنعة . اول كلامه بعد ان ذكر انه مصري قبطي كانت شكوى عن اوضاع الاقباط و انهم مظلومين و مضطهدين و .. و.. "طيب ماذا سأفعل انا بالانترنت يا حضرتك يا مدعي انك قبطي !" . ان القبطي الحقيقي لا يتكلم هكذا و لا يشكو هكذا و لا يسعى الى نعرات و فتن طائفية فلا تلعب على هذا الوتر يا من ادعيت انك قبطي فالاقباط مسالمين و طيبين قلب و لا يشكون مشاكلهم بالنت و الشات لانهم مثقفين غالباً و لديهم بلد يحميهم . فالحالة لم يكن قبطي و لم يكن مصري اصلاً انما اراد البلبلة " كلمة عامية " لا اكثر
حالة خامسة : ايضاً يدعي انه مصري . لم اسأله عن ديانته فأنا لا اتعامل مع الناس انطلاقاً من هذه الناحية ، لكنه ذكر لوحده انه مسلم . مصري و مسلم اذن !، و هنا يشكو هو من ان الاقباط يطلقون شائعات عن انهم مظلومين و مضطهدين و هذه اشاعات لا اكثر كما يقول مصري، و يقول انهم هم من يصنع هذه الاحداث و يلقونها على المسلمين !!! ... ! طيب لن اعلق على كلامك يا هذه الحالة.
حالة سادسة : عرف على نفسه انه من فلسطين و يدرس في فرنسا ! ليس من مصر هذه المرة عينة بحثي فهو يتظاهر انه من فلسطين ! و الاغرب انه لم يكن احد يعني في العينة تجرأ ان يقول انه من سوريا، على اساس واعين يعني عينة بحثي ، كأنها غريبة هذه المسألة او مقصودة ان لا يكون احد من سوريا ! تمنيت ان يقول احد انه سوري و يقول اسمه الحقيقي كي أثق بشخصية تستحق ان اتكلم عن البحث معها ! نعم الحالة هذه فلسطيني يدرس في فرنسا! هكذا يقول ، من اوصافه كما بدت انه ذو اسلوب زنخ في الكلام و ثقيل دم و مزعج بصيغة عباراته و نمط تفكيره الواضح به السفاهة و التمثيل و الكذب و التلفيق و اللف و الدوران ، حاول ان يبدو انه مثقف و متحرر لكن هيهات ان يفهم التحرر او ان يصل الى اذيال الثقافة ...
بدا انه سيتكلم بالثقافة لكن سرعان ما ظهر انه جاهل و متخلف و متسيب و ظهر بكل سطحيته و اهتماماته الشكلية مثل مثلاً بأي لون من الثياب و أي موديل و أي نمط منه و من طوله و شكله و ... و... و الى ان سمع ما يستحقه من الكلام الذي يخرسه.
ما اعرفه ان الفلسطيني اعمق و ارقى و اكثر ثقافة من ثقافة الشارع التي ظهر بها هذه الحالة التي ادعت انها من فلسطين . او حالة اخرى ادعى انه فلسطيني و طبعاً انه ليس فلسطيني بالحقيقة ! فراح يشتم غير بلاد طبعاً متقصداُ ان يأخذ كلام لا غير . "ان كنت شريف و احسن منهم اذهب و اعمل هناك شيء و دافع عنها ماذا تعمل في أوروبة او في غيرها" . لم يقصر احد اتجاهك فالكل عمل ما عليه .
حالة سابعة : نمط جديد من الاقنعة و الكذب الواضح فهو اطلق على نفسه اسم احمد متزوج و له اربعة اولاد ! الله ! ليس لديه مشكلة ابداً في بيته من الناحية المادية ! لكن زوجته باردة ..و يشكي

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 08:11 PM.