اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز كنيسة مار كوركيس في تللسقف تحتفل بالتناول الاول لـــ 62 متناول
بقلم : †KaRaM_AlqosHy†
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > اقسام الهمســــات الشعرية > منتدى قصائد واشعار و فنون شعبنا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 11-02-16, 06:42 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
و مرثية الحب الضائع : أغنية " ما تجينا و العمر خلصت سنينه "

. صوت الجالية العراقية
أغنية ماتجينا لحسين نعمة :
هوية لعادل العضاض ويقول البعض إن قصيدة ماتجينا تكفي لي بان تكون تاريخي وعطائي الشعري .
وهاهي القصيدة كاملة كما كتبها اول مرة:

ماتجينا
والعمر خلصن سنينه
ما عتبنه وياك يوم
ولا جرحناك بحجينه
ياوكت مر ما تجينة
من غيابك من غيابك
غابت الدنيه بهلها
وروحي ضاعت
روحي ضاعت ونت أملها
ووين أدورك
ووين ادورك
وأنا ياما دورت
ونته وي روحي ضعت
وضيعتني بين حسراتي الغريبه
وضيعتني ضياع محبوب لحبيبة
ووين ادورك
سيرت طيف على دارك ياقمر
هلبت مخلي حبيبي فد خبر
والنجوم التدري بينة
تكول ماعندي خبر
وكاعنا النمشي عليها
تكول ماعندي اثر
وانا وحدي
ناطر دروب المدينة
وانا وحدي
انتظر جيتك علينا
ماعتبنا وياك يوم ولاجرحناك بحجينة
ياوكت مر ما تجينا
ياحبيب الدنيا ليل
ليل بغيابك حبيب الدنيا ليل
ليل بغيابك حبيبي
وحشة بيبان المحلة
الدنيا ليل
ليل بغيابك حبيبي شوكتني
ونا لك لهفة جزيرة لشوك ماي
ياحبيبي وكد لهفتي أنشد الرايح وجاي
شايلين بيا كتر انتم نزلتوا
غايبين شلون غيبة وما رجعتوا
ونا وحدي
اذكر ايامي وحجينا
ونا وحدي
تهت بطيوفي الحزينة
ونا وحدي
اذكر ايامي وحجينه
ناطر دروب المدينة
ماعتبنا وياك يوم
وما جر حناك بحجينا
ياوكت مر ما تجينه .

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 11-02-16, 06:46 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
و رد: مرثية الحب الضائع : أغنية " ما تجينا و العمر خلصت سنينه "

صوت الجالية العراقية دوت كوم

ما تجينا..مرثية الحب الضائع

أصبوحة استذكار مع الشاعر عادل العضاض .
الناصرية/حسين باجي الغزي

ما أن نشرت تسجيلا فديويا لرائعة حسين نعمة..اغنية ما تجينا.حتى اتصل وسٵل الكثيرون عن شاعرها ومبدع كلماتها..ﭐصبوحة جميلة قضيتها مع الشاعر عادل العضاض على شاطئ الفرات وحديث طويل عن. وجع وولادة هذة القصيدة..
وأنا أرنو الى الأفق البعيد في صبيحة يوم مشمس ماشيا على كورنيش الناصرية .مدينتي المخضبة يديها بحناء التفرد والتميز في كل الفنون والشعر والأدب ، والسابحة جدائلها بطين الفرات وموجاته الذهبية . بالكاد حبست دموعي وأنا أرى دمعة ترقرقت على خد شاعر وجداني مرهف بلغ الستين يتكأ على يدي وقد وهن العظم منه واشتعل الرأس شيبا .
كانت رائعة (ماتجينا) بصوت غريد الفرات حسين نعمة تنبعث من هاتفي ونحن نسير ألهوينا وسط صمت وإصغاء روحي تعبدي رهيب يلف صدورنا ويلف المكان.
أغنية مثقلة بالحزن والدمع والعتب الشجي ،لا ادري لما كتب الحزن علينا .وكان القدر لايعرف لأبناء الجنوب غير السوداوية والشجن المميت سلوى وبلسم لقلوبهم.
بعد ان كفكف الشاعر عادل العضاض دموعه حدق في وجهي طويلا بعينين رماديتين أخذت منهم لوعة وحسرة فقد ابنته البكر قبل عامين الكثير فخف بريقهما وضاقت حدقتاهما
بعد أه طويلة تحدث لي عن مرثية (ماتجينا ) قائلا:
كنت قد عشت قصة حب عنيفة وكان عشقا صادقا تحده الطيبة والوفاء والعفة وهو سمة عامة للحب العذري في ستينات القرن الماضي .قصة جميلة مرت بحياتي قبل أربعون عاما ومازلت احن إليها والى تلك الأيام الجميلة المفعمة بالصدق والإخلاص. لكن شاءت كف القدر إن تفرق بين قلبينا بعيدا رغم إننا قريبين بالمكان .
بعد شهور التقت أعيننا في أروقة المستشفى الجمهوري وانأ ازور قريبي المريض . فأشعل الحب حريقا في قلبي وتجدد الحب الذي نسيته بعد إن طوته يد الأيام ..كان عتبا لذيذا ومناجاة لروحين شاءت الأقدار إن يلتقيا مرة اخرى ,فخرجت هائما وانأ الهج (ماتجينه والعمر خلصت سنينه )وفي تلك اللحظات ولدت القصيدة: ماتجينه وتحديدا عام/ 1976، والتي كتبت بتعبير صادق عن معاناتي في ذلك الوقت، ولازلت أتذكر اني خرجت هائما على شاطئ الفرات لكي أكتب القصيدة وسهرت حتى مطلع الفجر لإتمام كلماتها واختيار مفرداتها.
وبعد شهرين كنت في زيارة لبغداد والتقيت بمبنى الاذاعه والتلفزيون بالمطرب ياس خضر وكان متألقا ومميزا في الساحة الفنية بعد اغنيتة (ليل البنفسج).فطلب مني قصيدة لأغنية تفيض حبا وعتبا.
فأجبته بأنها جاهزة . واسمعتة مقطعا منها فربت على كتفي وقبلني قائلا((الله الله هي هاي )) انا بانتظارك .؟
عدت الى الناصرية وأجريت تعديلا بسيطا على بعض كلماتها ووضعتها في مظروف متو جها الى دار اخي وصديقي الفنان حسين نعمة والذي كان كثير السفر بين بغداد والناصرية لإيصالها الى ياس خضر .فوقفنا باب الدار وطلب مني أن يسمعها.
وما إن أتممت قراءة مطلع القصيدة حتى علا نحيب حسين نعمة واغروقت عيناه بالدموع .ومسك الورقة وقال لي أنا أحق بهذه القصيدة .
سعدت بهذا الطلب لثقتي بان حسين سيجعلها أغنيه حية متجددة، وهي منسجمة مع صوته المملوء دفئا ولهفة وشوق وستطلب وتتجدد في كل حين لسماعها بصوته الدافئ الجميل من قبل عموم الناس.
وحين سألته عمن يلحنها. قال لي دع الأمر لي.هناك ملحن شاب يعمل مديرا للرقابة التجارية في الناصرية واسمه جمال فاضل وهو فنان فطري ومبدع في الحانة وضربات عودة تشق الصخر ويفيض إبداعا وفنا واعتقد أنة سيكون موفقا جدا.
أجرينا عدة تدريبات في دار جمال ودار حسين وحذفنا بعض المقاطع.لتستقيم مع موسيقى والحان القصيدة .وشعرت بنشوة وفخر وانأ اسمع أداء حسين الرائع والحان جمال التي تأسر النفس وتداعب الخيال .وعرفت إن هذه الأغنية ستكون متجددة وخالدة.
بعد سنتين أبرمت شركة النظائر في القاهرة عقدا مع الفنان حسين نعمة لتسجيل ستة اغاني فسجلت في القاهرة عام 78 مع أغنية (حبيب انساني والقدر ومكتوب واغني اخرى ).حقا أنها مرثية الحب الضائع والتي لاتزال تثير بي وبالآخرين من مالكي الذائقة الشعرية الرفيعة الشجون واللواعج وتبعث في جوانحي ذكرى اليمة.
ودعت العضاض وصدري يتوق الى احتضان هذة القامة الشعرية السامقة.وتمنيت طول العمر والسلامة لشعرائنا المسكونين بالقصيدة ،المواظبين على متابعة جديد الإبداع وإن كانت أزمة القراءة الصورية قد وضعت ثقلها ليس فقط على العراق و لكن أيضا على العالم العربي بسبب هيمنة ثقافة الصورة ،و ارتفاع وتيرة السرعة إلا أن هذا لا يمنع من وجود فئات واسعة مهتمة ووفية للشعر الشعبي ، كما أن المهرجانات المحتفية بالشعر و الشعراء تلقى إقبالا واسعا من طرف الجمهور التواق إلى لحظة شعر تخرجه من ضوضاء المدينة. , والانماط الرتيبة البكائية التي دأب عليها البعض كموجه عابرة في وجدان ملحمة الشعر الراقي التواق الى مداعبة الوجدان وإلهاب النفوس وإيقاد جذوة التحرر والانعتاق من كل ماهومظلم وسوداوي.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 04:00 PM.