اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز انتقل الى رحمة الله المرحوم موسى اسحق صادق الريس في بغداد
بقلم : khoranat alqosh
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى مواضيع وشخصيات كتابية †† > ملتقى مواضيع دينية ولاهوتية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 27-10-09, 02:02 AM
 
Deacon Isaac

عضو فعال جدآ


  Deacon Isaac غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي






Deacon Isaac is on a distinguished road
يا ترى ما هو المعنى الحقيقي للحياة؟

يا ترى ما هو المعنى الحقيقي للحياة؟


عزيزي، في مشوار هذه الحياة صادفنا الكثيرين، منهم أصدقاء درسوا معنا في المدرسة أو الجامعة، ومنهم زملاء العمل، كل واحد منهم كان يطمح ولا يزال يطمح ويحلم في أن يصبح في وضع أفضل، مال أكثر، مركز أعلى، سلطة أكبر، ولا مانع من شهرة أكثر. هذا شيء رائع أن يسعى كل واحد للأفضل. ولكن هل تأتي السعادة بتحقيق هذه الطموحات فقط؟ هل يجلب الغنى والمال والمناصب السعادة والراحة للإنسان؟ ترى ما هو المعنى الحقيقي للحياة؟


إن الطريق الوحيد لاكتشاف معنى الحياة الحقيقي هو في معرفة خالق هذه الحياة وضمان الحياة الأبدية، فأنا أعرف شخصاً كان طموحاً أراد أن يبني مستقبله ويحقق ذاته وبالفعل نجح في عمله ودراسته، لكن فجأة جاء الموت.. "توجد طريق تظهر للإنسان مستقيمة وعاقبتها طرق الموت" (أمثال 16 : 25). فلا تنسي أخي العزيز أن الطريق الوحيد لاكتشاف معنى الحياة الحقيقي هو في معرفة خالق هذه الحياة وضمان الأبدية لأن هذا الشاب مات ولم يعرف إلى أين هو ذاهب، "لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه". (متى 26: 16)


سأشاركك بأربع حقائق ساعدتني على إدراك المعنى الحقيقي للحياة وستساعدك لتدرك ذلك لو قرأتها باهتمام وعناية:


الحقيقة الأولى: إن الله يحبك ويريد أن تكون بعلاقة محبة معه، ولا يريدك أن تنتهي بالعذاب في جهنم. يقول الكتاب المقدس "الله محبة" (1 يوحنا 4 : 8) ويقول أيضا" وهو "أي الله" لا يشاء أن يهلك أناس (أنفسهم) بل أن يقبل الجميع إلى التوبة. (2 بطرس 3 : 9) "الذي يريد (الله) أن جميع الناس يخلصون والى معرفة الحق يقبلون (1تيموثاوس 2 : 4). المحبة ليست صفة من صفات الله بل إنها طبيعة الله، فالله محب لكل البشر، وعلى أساس محبته وقداسته يتعامل بل يريد أن يخلصنا وينقذنا، يريدنا أن نحيا حياة أبدية معه، ولكن لماذا يذهب الإنسان إلى جهنم؟ الجواب في الحقيقة الثانية.


الحقيقة الثانية: بسبب الخطيئة التي يرتكبها الإنسان، فهو يستحق أن يكون مصيره في نار جهنم، هذا لأن "أجرة الخطية هو موت" (رومية 6 : 23) والنفس التي تخطئ تموت (حزقيال 18 : 4) وهذا عدل، إذاً من يرتكب الشر يجب أن يعاقب عليه. إن من يكسر قانون الدولة سواء بالسرقة أو القتل أو الزنى يعاقب على فعلته سواء بالسجن أو بالإعدام أو بغير ذلك، وهذا حق " فإن الذي يزرعه الإنسان إياه يحصد أيضا" (غلاطيه 6 : 7)، وإذا كان هذا الأمر صحيحا بالنسبة للقانون الأرضي، فكم يكون بالأحرى بالنسبة لقانون الله سبحانه وتعالى، فمن يكسر قانون الله يجب أن يعاقب من قبل لله.


والسؤال الذي يتراود على أذهاننا الآن: كيف أخطأ الإنسان؟ كيف دخلت الخطية إلى العالم؟ لماذا طرد آدم وحواء من الجنة (أي من وجودهما في حضرة الله)؟


الجواب: بالمعصية، لقد خلق الله آدم وحواء في أحسن صورة وأجمل تكوين. كانا بارين وطاهرين، لكنهما عصيا كلام الله وتجاهلاه وصدقا كلام إبليس. وبسبب خطيتهم هذه لم يكن بإمكانهم الاستمرار بالوجود في حضرة الله القدوس الطاهر، وكان عدل الله يقضي بطردهم من الجنة، وهذا ما حصل.. لقد طرد الله آدم وحواء إلى خارج الجنة فانفصلا عنه. وكل من ولد من آدم وحواء فيما بعد هو خاطئ، يفعل الشر والخطية، فكل شجرة تبذر من جنسها، فإنك لا تجني من الشوك عنباً، وهذا ما تقوله كلمة الله "إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله (رومية 3 : 23). وهذا يرينا أننا جميعا خطاة، وقد يرتكب أحدنا خطايا أقل من الآخر ولكن هذا لا يعني أبدا أن هنالك شخصاً ما لم يرتكب خطية واحدة في حياته، لأن "ليس إنسان لا يخطئ" (1 ملوك 8 : 46)، ومقارنة مع خطية آدم وحواء في الجنة والتي أدت إلى طردهما من الجنة فإن خطايانا حتما ستقودنا إلى نار جهنم.


ولكن ما هو مفهوم الله لمعنى الخطية؟ الخطية هي المرض الخطير الموجود في داخل كل إنسان (الميل الفطري الغريزي نحو الشر) وأعراض هذا المرض: السرقة والكذب والحقد والزنى والشتيمة والكراهية والقتل، فهذه الخطايا هي بواقع الأمر مجرد أعراض مرض قاتل وجميعنا نعاني منه. الخطية ليست فعلاً وإنما موقف الإرادة الذاتية المستقلة عن الله. الخطية هي الطبيعة الخاطئة التي ورثها كل إنسان من آدم وحواء. الخطية هي كسر وصايا الله والتعدي على قوانينه. الخطية خاطئة جدا وأجرتها الهلاك في نار جهنم، لأنها تسببت في انفصال الإنسان عن الله، وعلى هذا الأساس نستنتج أن "الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله، ليس من يعمل صلاحاً ليس ولا واحد". (رومية 3: 23)


نأتي الآن إلى الحقيقة الثالثة والتي تذكر لنا الحل لهذه المشكلة الخطيرة.


الحقيقة الثالثة: أرسل الله سبحانه وتعالى كلمته وروحه المتجسد "يسوع المسيح" عيسى بن مريم ليخلصنا من عقاب الخطية ومن العذاب الأبدي. لقد ذكرنا في الحقيقتين السابقتين أن الله محبة، وهو يحب الإنسان لأنه قمة خليقته، وأن الله عادل. ولأن أجرة الخطية هي موت إلى أبد الآبدين، فإنه يتحتم على الإنسان أن يموت في عذاب أبدي عقاباً له على خطاياه. لدينا الآن معادلة صعبة:


الله محب ويريد للناس الحياة الأبدية


محبة الله ―――› رحمة وخلاص البشر

عدل الله ―――› دينونة وعقاب البشر


ترى ماذا يفعل الله؟ هل بسبب محبته للبشر يتغاضى عن ذنوبهم ويغفر لهم كل معاصيهم؟ هل يكون الله غفوراً رحيماً ويعفو عنهم من دون عقاب، ولكن إن فعل ذلك بدون أن يعاقب عن الخطايا فأين هو عدله؟ كيف يمكن بذلك أن أرى مدى بشاعة الخطية إذا كان الله سوف يسامح بدون أي مقابل؟ وإذا كان الله يريد أن يطبق عدله وهو قادر فعلاً، ويعاقب الإنسان على خطاياه بعذاب أبدي في نار جهنم، وله الحق بذلك فكيف ندرك ونرى محبته وهو لا يتدخل لعمل شيء يرفع عن الإنسان العقاب وينجيه من العذاب؟


لكن الله العادل المحب القدير الحكيم استطاع أن يظهر عدله ومحبته في نفس الوقت، وذلك من خلال ما فعله يسوع المسيح.


الحقيقة الرابعة: حقيقة الأمر أننا جميعاً خطاة وأشرار أمام الله، ونستحق الموت الأبدي أجرة لخطايانا. لكن الله المحب لم يتركنا لهذا المصير الرهيب بل بفعل محبته أرسل ابنه يسوع الحبيب (كلمته المتجسد)، الذي هو صورته غير المنظورة ليموت عنا وليفدينا.


قد يسأل أحدنا لماذا يستطيع المسيح فقط أن يفدينا من الخطية؟ ألا توجد طريقة أخرى؟ ألا يوجد شخص آخر يستطيع أن يفعل ذلك؟ الجواب هو لا! فإنه لا يوجد هنالك أي شخص لم يرتكب ولا خطية سوى يسوع المسيح وحده، هو الوحيد الذي يستطيع أن ينوب عنا لأنه الوحيد الذي لم يفعل أية خطية. هو الوحيد الذي يحمل طبيعتين: طبيعة إلهية كونه ابن الله الأزلي، وطبيعة إنسانية كونه ولد من مريم العذراء وصار إنسانا مثلنا. صار بإمكانه أن يصالح الإنسان الخاطئ مع الله القدوس وكان ذلك بموته على عود الصليب.


قد يقول أحدنا "إنني أستطيع أن أخلص عن طريق قيامي بأعمال صالحة تكفر عن الذنوب التي ارتكبتها، يعني أن الحسنات تمحي السيئات"، ولكن الكتاب المقدس يقول: "لأنكم بالنعمة مخلصون بالإيمان وذلك ليس منكم هو عطية الله، ليس من أعمال كي لا يفتخر أحد" (أفسس 2: 8 - 9)، مهما قمنا من أعمال صالحة فلن نستطيع أن نمحو من أمام الله الذنوب التي ارتكبناها. قال أحد الأنبياء: "وقد صرنا كلنا نجس، وكثوب عدة كل أعمال برنا". هل تعرفين ما هو ثوب العدة؟ إنه الثوب الذي تلبسه المرأة وهي تلد، ثوب متسخ قذر، هكذا أعمالنا، وأية أعمال؟ الأعمال الصالحة (أعمال برنا) ينظر الله إلى كل أعمالنا بأنها قذرة إذ أن مصدرها القلب الفاسد الخاطئ.


اخي، لا يكفي أن تعرفي كل ما جاء في هذه المقالة، أو أن تقتنعي به عقلياً، لا يكفي أن تؤمني أن ما يقوله الإنجيل صحيح، بل عليك أن تقبلي المسيح مخلصاً لحياتك وتؤمني به رباً وإلهاً، وأنه ابن الله المتجسد الذي أخذ صورة إنسان ليموت عنا، عليك أن تتوب عن خطاياك وتسمح له أن يكون سيد حياتك.. ولكن كيف ذلك؟ يمكنك ذلك عن طريق رفع صلاة مثل هذه: "أيها الرب يسوع، أنا محتاج إليك، أشكرك من أجل موتك على الصليب لأجل خطاياي، أنا أعترف أنني إنسان خاطئ اغفر خطاياي، وامنحني الحياة الأبدية باسمك أطلب ولك كل المجد، آمين".


صلي هذه الصلاة الآن في قلبك وآمن بأن الرب قد استجاب، وبأنه سوف يفي بوعده ويدخل إلى حياتك، وهو يحبك ويريد أن يهبك الحياة الأبدية.
امــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــين.



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » Deacon Isaac

من مواضيع Deacon Isaac

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 10:29 AM.