اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز أنجيل اليوم الجمعة
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى نشاطات الكنيسة †† > ملتقى طريق الخلاص

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 14-06-14, 10:21 PM
 
لقاء طريق الخلاص
لقاء كنسي

  لقاء طريق الخلاص غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي




لقاء طريق الخلاص is on a distinguished road
a رسالة يوحنا الثانية (الفصل الاول )


قدم الآخ الدكتور رافي نافع محاضرة روحية عن مزمور (15 ) بتاريخ 16 /5 / 2014 في لقاء طريق الخلاص وأليكم ملخص المحاضرة :

(( يا أبنائي , اكتب اليكم بهذه الامور لئلا تخطأوا. ان أخطأ احدُ منا , فلنا يسوع المسيح البار شفيع عند الاب . فهو كفارة لخطايانا , لا لخطايانا وحدها , بل لخطايا العالم كٌله . اذا عملنا بوصاياه كٌنا على يقين اننا نعرفه . ومن قال اني اعرفه وما عمل بوصاياه , كان كاذبا لاحقً فيه . وأمَا من عَمِلَ بكلامِه ِ اكتملت فيه محبه الله حقا ً . بهذا نكون على يقين أنَنا في الله . ومَن قال انهٌ ثابتُ في الله .فعليه ان يسير مثل سيرة المسيح ))
- مقدمة : نبذة عن كاتب الرسالة :
يوحنا هو احد التلاميذ الاثني عشر الذين اختارهم يسوع , وهو أخو يعقوب بن زبدي , وكان مقرباً جدا من يسوع , وهو أصغر التلاميذ .
كَتَب يوحنا : انجيل يوحنا وسفر الرؤيا وثلاث رسائل بوحي من الروح القدس

في موضوعنا اليوم نتكلم قليللآ عن رسالته الاولى ونشرح بداية الفصل الثاني (1:2-6 ) والتي فيها دروس وعِبَر كثيرة لحياتنا اليومية .
- لقد كتب يوحنا رسالته الاولى لغايتين اساسيتين هما :
1- حثنا للشراكة والدخول في علاقة روحية مع الله الاب بيسوع المسيح ( كلمته المتجسدة ) .
2- الرد والتحذير من التعاليم الباطلة التي تُبطِل هذه الشركة .

يبدأ الفصل الثاني من الرسالة بهذة الايات : ( يا أبنائي أكتب اليكم بهذه الامور لئلا تخطأوا , وان اخطأ أحدٌ منا , فلنا يسوع المسيح البار شفيعُ عند الاب فهو كفَارة لخطايانا , لا لخطايانا وحدها بل لخطايا العالم كله ) .
يقول يوحنا الذي كان ممتلئا من الروح القدس ومن تعاليم المسيح بعبارة يا (أبنائي ) , وهو أسلوب لطيف في المخاطبة , اذ يلقب المؤمنين بالأبناء , وهو يشبه اسلوب يسوع الذي كشف لنا أن الله هو أب رحيم وليس قاضي قاسي , كذلك أن فكرة الله ( الاب) تعني اننا ابناء له بالروح , والأبناء مهما أخطأوا فإن رجعوا الى ابيهم وتابوا عن خطاياهم فهو أب رحيم يعفر لهم .
يطلب يوحنا من المؤمنين أن لايخطأوا , لآن الخطيئة تبعدنا عن الله ,وتفصلنا عنه ولكن هذا الطلب يكاد يكون مجازي إذ اننا بَشَر ومعرضٌين للخطيئة في كل لحظة , ويقدم لنا يوحنا الحل وهو أنه إن أخطئنا فلنا شفيع ( مدافع ) عن الله هو ربنا يسوع المسيح كيف ؟
إن أجرة الخطيئة هي الموت , وبما إن الله عادل إذن نحن نستحق أجرة الخطيئة ( الموت ) ولكن الله في نفس الوقت هو أبٌ رحيم كما قلنا فقد دَبًر لنا خطة لخلاصنا من الموت الابدي , حيث جاء من يدفع عنا ثمن خطايانا وهو يسوع (المخلص) , حيث أن دم المسيح الذي سُفِكَ على الصليب هو كفارة لخطايانا وهو الذي يشفع لنا أمام عدالة الله , وهذا هو معنى ( لنا يسوع المسيح شفيع عند ألاب ) . فهذهِ شفاعة كَفٌارية .
_ ولكن قد يقول قائل : إذن ماهي شفاعة القديسين ؟ لماذا نطلب شفاعة القديسين ؟
والجواب على هذا هو أن شفاعة القديسين هي شفاعة توسليَة أو كما أسميها ( شفاعة صلاة ) , أي اننا نطلب منهم ان يصلوا من اجلنا عند ألاب (الله) وهي ايضاً ضرورية والكتاب المقدس يحث على أن يصلي المؤمنين بعضهم لبعض .
_ يتابع يوحنا في رسالته ويقول : (3:2_5) : (( إذا عملنا بوصاياه كنا على يقين اننا نعرفهُ ومن قال إني اعرفه وما عمل بوصاياه . كان كاذباً لاحقً فيه . وأمًا مَن عمل بكلامه اكتملت فيه محبة الله حقاً . بهذا نكون على يقين أنٌنا في الله ))
_ أذن يوضح لنا يوحنا كيف نعرف الله معرفة حقيقية وهي العمل بوصاياه . قد نسأل مجموعة من الاشخاص المسيحيين سؤال بسيط ؟ هل تعرف الله أو (المسيح ) , ويكون الجواب بكل سهولة ب (نعم) وقد يستغرب البعض من هذا السؤال . ولكن هل فعلاً يعرفون الله معرفة حقيقية ؟ هل فعلاً يعرفون خطة الله الخلاصية , هل فعلاً لديهم علاقة حقيقية مع الله ؟ يربط يوحنا هنا معرفتنا بالله بتطبيق وصايا وتعاليم الرب في الانجيل المقدس كما قال السيد المسيح : (( إن كنتم تحبونني بوصاياي )) .
إذن على المؤمن اولاً معرفة الله وخطتة لنا معرفة حقيقية ثم الدخول بعلاقة روحية مع الله فيتشبع من المحبة الحقيقية يعيش المحبة مع الاخرين وينقلها لهم يثبت في المحبة .
ولكن كيف يحافظ على هذه العلاقة ويثيت فيها ؟ ٍ
إن يسوع هو كلمة الله الحية والمتجسدة وقد اعطانا كلمة مكتوبة وحية ايضاً وهي موجودة في كل بيوتنا (( الكتاب المقدس ))
_ هناك مناسبات عديدة وضعتها الكنيسة , نمر من خلال محطات حياتنا فيها وهذه المناسبات هي للثبات وتجديد الثبات في مسيحيتنا وهذه المحطات هي الاسرار المقدسة : سر المعمودية , سر الميرون (التثبيت ) , سر القربان المقدس , وحتى الاسرار الكنيسة الاخرى .
إن سرنا بصورة صحيحة في المحبة والعيش بوصايا الكتاب المقدس والتي تٌختصر بكلمة (المحبة) عندئذٍ نسير مثل سيرة المسيح كما ذكرها يوحنا في الاية (6) : (( ومن قال إنه ثابت في الله , فعليه أن يسير مثل سيرة المسيح )) .


أمين .

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » لقاء طريق الخلاص

من مواضيع لقاء طريق الخلاص


التعديل الأخير تم بواسطة لقاء طريق الخلاص ; 25-07-14 الساعة 04:45 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 08:11 PM.