اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز أنجيل اليوم الاحد
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > شخصيات القوشية في سـطـور

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [21]  
قديم 13-05-16, 12:42 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مبروك رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=810209.0
حناجر الشعراء الشباب تصدح للوطن والذكريات في امسية شعرية باللغة السريانية في دهوك
« في: الأمس في 22:23 »
حناجر الشعراء الشباب تصدح للوطن والذكريات في امسية شعرية باللغة السريانية في دهوك
عنكاوا كوم-خاص



قدم اثناعشر شاعرا من ابناء شعبنا قصائدهم التي صدحت للوطن وابرزت التمسك بالارض ونبذت فكرة الهجرة في امسية شعرية باللغة السريانية تحت عنوان (الشبيبة والادب القومي )رعتها دار المشرق الثقافية في دهوك وبدعم من منظمة (capni) الانسانية حيث احتضنتها قاعة المركز الثقافي الاشوري ..
استهل الامسية الاب شليمون ايشو خوشابا مدير دار المشرق الثقافية حيث رحب بالحضور الكرام مشيدا بالشعراء الشباب ومن ثم اعتلى المنصة الاديب بينامين حداد ليشير في كلمته الى مواصفات الاديب والشاعر خصوصا ممن يكتبون باللغة السريانية بعدها حلقت نوارس الشعر لتمتزج كلمات قصائدها بالحنين الى الديار التي ابعدوا عنها قسرا ومناجاة الذكريات التي تربطهم بتلك الاماكن حيث شارك في الامسية شعراء من بغديدا (المحتلة) والقوش ودهوك وكانت القصيدة الاولى من نصيب الشاعر انس عولو تلاه الشاعر برزان جرجيس ليقدم قصيدته(ارضنا امنا ) فيما قرا الشاعر جميل الجميل قصيدته التي عنونها (اقتلوا )اما الشاعر يوسف عوديشو فقدم قصيدة بعنوان (كرسي السلطة ) بينما قدم الشاعر مارك ككنا قصيدته المعنونة (مضت سنواتي ) وطرز الامسية الشاعر نينوايا يونان بقصيدته التي عنونها (مركانيثا )اما قصيدة الشاعر نرساي ماموكا فتمحورت حول الاعتزاز بالارض فيما ناجى الشاعر سدير بيقوبا الجبل العالي في قصيدته وتحدث الشاعر راما بيتو في قصيدته عن وطنه الجريح اما الشاعر شبلا بيت شموئيل فناجى صخرة الذكريات وقدم الشاعر اوديشو سامي قصيدته التي عنونها هجرك المرير وكان الختام مع الشاعر رامسن فريد الذي عنون قصيدته التي كانت حول الوطن اما الاديب الدكتور روبين بيت شموئيل فقال في كلمة ختامية انه بالرغم من انحدار الشعراء المشاركين من مناطق مختلفة لكن قاسمهم المشترك في هذه الامسية لغتهم الموحدة التي القوا بها قصائدهم وعبرت بالتالي عن عمق انتمائهم ..

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [22]  
قديم 18-05-16, 09:41 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

http://mangish.net/%D8%A7%D9%84%D8%B...8%D8%B9%D8%A9/
السريان والسريانية/ الحلقة الرابعة
‏6 ساعات مضت 7 زيارة



الكاتب: الشماس د. كوركيس مردو
التجنّي الصارخ على التُراث الكلداني
إن كنيسة الشرق الكلدانية في الأجيال الاولى تَغَلَّبت على أدَبِ أبنائها المسحةُ الدينية والكنسية، وابتعدوا عن التُراث المدني الشرقي والغربي المُتمَثِّل بحضارة ما بين النهرين والحضارة اليونانية واللاتينية، ولكنَّ أدبَهم كان إبداعاً رائعاً، ولم يقتصر على العلوم الدينية والآداب المسيحية والحياة الروحية والنُسكية فحسب، بل تَعَدَّى الى الآفاق العِلمية حيث إنَّ الكتبة مِن أبناء الكنيسة عرفوا أن ينقلوا الكثيرَ مِن ما إحتوَته كُتُب العلوم اليونانية مِن علوم الطب والرياضيات والكيمياء والطبيعيات والفلسفة بفروعها، وانصَبَّ اهتمامُهم على كُتُبِ التاريخ واللغة وقواعدها ومعاجمها الى جانب الأمثال والحِكَم، وقد أبدع العلماءُ الكلدان وباقتدار بالترجمة والتفسير والتلخيص، على عهدَي الدولة الأموية والدولة العباسية بنوع خاص، فقد دخلوا الى مَيدان الكتابة الواسع وكتبوا وفازوا في كافة فروع المعارف والعلوم القديمة، وخَلَّفوا لنا إرثاً جميلاً بحجم ووزن كبيَرَين مُضافاً الى نظمهم لأروع القصائد الدينية الشعرية مِنها والنثرية وشَرحاً واسعاً للكتاب المقـدس وتفسيرَ مضامينِه، وللأسف فإن الكثيرَ مِن هذا العَمل الإبداعي الفريد، طالَ بعضَه الضياعُ والبعضَ الآخر التلفُ ولم يصلنا مِنه سالماً إلاّ اليسير .
إنَّ ما يؤسفُ له أنَّ الآداب الكلدانية لم تحظ بما تستحقُ مِن اهتمام مِن قبل أبناء الكلدان للعناية بجَمع مخطوطاتِها وفهرستِها نِتاجاً وتاريخاً وتأليفاً، فاستَغَلَّ هذا الفراغ عددٌ مِن المارونيين ومَن يدعونَ اليومَ أنفسهم بالسريان المتنكرين لمونوفيزيتهم، حيث عنوا بجمعِها وتنظيم فهارسَ بها، ليس حُباً بأبناء وأحفاد مؤلفيها الكلدان بل لتغيير اسم لغتها الكلدانية واستبداله بما تُسمّى اللغة السريانية الغريبة، فجنوا على الكلدان والكلدانية بقيامهم بسرقة هـذا الإرث الذي لا يُقدَّر بثمن وترجمته الى اللاتينية وتعريف أبناء الغرب به بأنه نتاجٌ سرياني مُغـيِّبينَ إسمَه الحقيقي الكلداني، وهكذا إنطلت هذه السرقة على اولئك الغربيين، فتصرَّفوا وكأنه تراث سرياني دون أن يعلموا أنَّه سلبٌ للتراث الكلداني !
ايها الإخوة المارونيون والسريان”المونوفيزيون السابقون” بشطريكم الكاثوليك والأرثوذكس، ألا يُعتبر ما مارسه أسلافكم فعلاً لصوصياً رخيصاً تَمَّ فيه ابتزاز الكلدان بتُراثِهم ولغتهم وآدابهم، وأداروا ظهرهم للمُثُل والقِيَم بسلبهم لنتاج علماء وقديسي الكلدان، وجعلوا من آداب اللغة الكلدانية مادة تُدرَّس في العديد مِن معاهـد اوروبا وأمريكا على أنَّها سريانية! فذهبَ كُلُّ الإسهام الكلداني الواسع ذو التأثير البالغ في الرصيد الحضاري الإقليمي مع العرب والرصيد العالمي مع الفرس واليونان والرومان لصالحكم، ألا يُعتبر ذلك مؤامرة قـذرة دُبِّرَت ضِدَّ أبناء كنيسة المشرق الكلدانية العملاقة أم الكنائس! يالها مِـن جناية ٍ وقرصنةٍ وخيانةٍ أدبية وتاريخـية لا تُغتَفـر! وعلاوة على ما تقدم ذِكرُه، قام المُرسلون ومُحِبّو الترحال والبحث عن الكنوز الأدبية بالقدوم الى ديار الشرق لنبش المطمور منها تحت أطلاله والفوز بقسم مِنها ونقلِه الى الغرب. ولم ينسوا جمعَ المخطوطات الكلدانية النادرة مِن بطون الأَديُرة والمراكز الثقافية المُندثرة نتيجة الإضطهاد والتدمير اللذين طالا الكلدانَ ومراكزهم في كُلِّ مكان مِن وطنهم الواسع، وقد إمتلأَت مِنها مَكتباتُ الغرب بعددٍ مِن المخطوطات القديمة يزيدُ عن الموجودِ مِنها في مكتبات الشرق .
ولكي يتأكَّد الشعب الكلداني بأن لغتّه الكلدانية هي الأقدم بين لغات العالَم، والأجمل حرفًاً والأعذب نُطقاً والأسلس تداولاً، كتبت هذا البحث مُجدَّداً باربع حلقات يدور حول عراقتها. وإن عتبي وانتقادي للعلماء والمؤلفين الكلدان على تخاذلهم بسبب ضمور الحس القومي لديهم عن الإعتزاز بلغتهم وتراث آبائهم وأجدادهم وهو حَقٌّهم المشروع. وعليهم الإعتراف بخطئهم بحق لغة آبائهم وأجدادهم، ويُعيدوا إليها اعتبارها وهيبتها. إن تنازلهم المخزي عنها لصالح ما سُمِّيَت باللغـة السريانية الغريبة السمجة المحرَّفة عن لغتنا الكلدانية الجميلة، كان سبباً مغرياً للإنتهازيين اليعاقبة المونوفيزيين، أن يسطوا على الحقيقة ويُموهوها لصالح تسميتهم السريانية الغريبة الملتوية حرفاً ونُطقاً!!!.
PANTOGRAPHIA;
CONTAINING
ACCURATE COPIES OF ALL THE KNOWN
ALPHABETS IN THE WORD;
TOGETHER WITH
AN ENGLISH EXPLANATION OF THE PECULIAR
FORCE OR POWER OF EACH LETTER
TO WHICH ARE ADDED
SPECIMENS OF ALL WELL-AUTHENTICATED
ORAL LANGUAGE
FORMING
A COMPREHENSIVE DIGEST OF PHONOLOGY
BY EDMUND FRY,
LETTER – FOUNDER, TYPE – SREET
LONDON
xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx xxxxxx
CHALDEAN
CHALDEA, or BABYLONIA, a kingdom of Asia, and
The most ancient in the world, was founded by Nimrod,
The son of Cush, and grandson of Ham, who , according
to some historians, built Nineveh, the capital of Assyria .
Philologists are much divided in their sentiments of
opinions, respecting the antiquity of this language .
ترجمتها:
كلديا أو بابلونيا ، مملـكة آسيوية والأقدم في العالَم، اوجدت من قبل نمرود بن كوش وحفيد حام ، الذي بحسب بعض المؤرخين، قام ببناء نينوى العاصمة الآشورية. إن فقهاء اللغة مُنقسمون عاطفياً بآرائهم ومُحترِمون قِدَم هذه اللغة . اللغة
االى القـراء الأعـزاء،
أنا لا ألوم إلا أبناء امتي الكلدان لأنهم لا يعرفون حقيقتهم كما يعرفها الأجانب، فها هم الباحثون الأجانب يُعرفوننا بقوميتنا ولغـتنا، والسبب هو ضعـف الشعـور القومي لدى غالبيتنا، ولذلك طمع الآخرون بنا، وسعوا ولا زالوا يسعون الى محو اسمنا وإنكار وجودنا وصهر قوميتنا، وإلا كيف كان بإمكانهم حرماننا مِن التمثيل الكلداني في البرلمانين العراقي الإتحادي والكردستاني؟ الَم يصعـد مرشحو هؤلاء بأصوات الكلدان؟ حتى متى تبقون لا اباليين، جعلتم قياداتنا الكنسية في إحباط ٍ! وتخـشى القيام بأية خطوة ٍقومية لأنها أصبحت في شكٍّ مِن ولائكم لها بالتأييد والدعم الفعلي، أليس من العار علينا أن ندع هذه القلة الواهية أن تتغلب علينا وبإرادتِنا؟ .
أيها الكلدان لا زال المجالُ أمامكم واسعاً لتعَبِّروا عن قدرتكم على تحدّي الخصوم الجهلاء الذين في غفلةٍ مِنا، استغلّوا برودَنا تُجاه قوميتنا فنجحوا بإبعادنا عن الساحة السياسية، لينفردوا بالمكاسب والحقوق والإمتيازات التي هي من حقـنا الشرعي. سيجري الإحصاء السكاني إن عاجلاً أو آجلاً ، وكذلك ستتوالى الإنتخابات، فحذاري حـذاري أيها الكلدان أن تتنكَّروا لهويتكم الكلدانية، فإن الأبواق المأجورة لن تُضيَّع أية فرصةٍ في سبيل القيام بخدعكم كما فعلوا في الإنتخابات السابقة، أظهروا الشجاعة في ردعهم لكي يعلموا أنكم كلدان وإن الهوية الكلدانية هي الأغلى من كُل إغراءاتهم المادية والدُعائية !
أما اليوم ونحن في عام 2016 فقد تغيَّرت رئاسة كنيستنا الكلدانية الهرمة، وحلَّت محلَّها رئاسة شابة منذ عام 2013 بقيادة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو الكليُّ الطوبى، فتفاجأت بتركة ثقيلة خلفتها لها الرئاستان السابقتان، ولكنَّها انبرت للخلاص منها فتمَّ لها ذلك في خلال السنوات الثلاث الماضية. كما أنها تعرَّفت على واقع الكنيسة النسطورية بفرعيها من حيث تزمُّت أتباع كلتيهما في القومية المزيَّفة “الآشورية” التي تبنوها نزولاً عند رغبة أسيادهم الإنكليز، والأدهى من كُلِّ هذا الزيف أرادوا فرضها على الكلدان بكُلِّ ما اوتوا من قوة الدجل والكذب والإفتراء! فكان نصيبهم الفشل والخذلان، لأنَّ القيادة الكنسية الكلدانية الجديدة اكتشفت نواياهم السيِّئة من خلال اختبارها لمسعاهم العِدائي الغير عقلاني، فنحن نتقدم بامتناننا الكبير لغبطة ابينا البطريرك الجليل ونثمِّن موقفه الصائب بعدوله عن الجري وراء السراب الخائب الذي لا جدوى من ورائه إطلاقاً.
إننا نطمح أيها الأب الجليل ان ننفرد في ترديد اسمِنا الكلداني داخل جدران بيتنا والكنيسة هي قلب هذا البيت النابض. في كُلِّ مناحي نِتاجِنا الكتابي علينا عدم إغفال اسمنا الكلداني مع احترامنا لأسماء إخوتنا في المسيحية، كم كان الأمر جميلاً وصائباً، لو أنَّ غبطتكم طالبتم بتصويب الخطأ الذي أُلحِقَ بنا في عام 1972 عندما أجحَفَ حقَّ الكلدان نظامُ صدام المُعادي لكُلِّ توَجُّهٍ قومي وحصره بالقوميتَين العربية والكُردية في العراق، ولما علم أن السريانية ليست قومية وإنَّما هي مُرادفة للمسيحية، تمَّ الإيعاز ليُصدر مجلس قيادة الثورة قراراً بمنح الحقوق الثقافية للناطقين بالسريانية، وبذلك حُرمَ الكلدانُ من قوميتهم لأنَّهم الوحيدون الذين يتمتَّعون بمقوِّمات القومية! وكم كان سهلاً تصويب الخطأ في ظِلِّ الدستور الجديد والحكّام الجُدُد! فهل هذا المطلب سيأخذ حيِّزاً في أجندتكم المستقبلية يا صاحب الغبطة؟
الشماس د. كوركيس مردو..

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [23]  
قديم 18-05-16, 09:43 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

http://mangish.net/%D8%A7%D9%84%D8%B...7%D9%86%D9%8A/
العلم ومتطلبات الشعب الكلداني
‏8 ساعات مضت 9 زيارة



الكاتب: ناصر عجمايا
تمر على الأمة الكلدانية مناسبة غالية أيار من كل عام 17م والي اهذفي وقلوب شعبنا الكلداني الأغر المتمثلة بعلمها وأفكار على عقول، وعزيزة التاريخي التي تعتز به ، وهذا حق من حقوق أي شعب يرى ما يراه قديماً كان أم حديثاً. العلم هو الموقع المرتفع والسارية العالية لشعب وأمة وقوم يختار أرتفاع وعلو حق من ولما لا بالنسبة للشعب الكلداني فهو ..لأي شعب كانوخفاقة الة تلراييتوجب تقدير وأحترام ذلك من الناحية التاريخية المشروعة والمطلوبة ، حقوقهنموذج لبقية الأمم والشعوب أياً كانت ك ة ،والمشاعرية الخاصة بالأمة الكلدانيموقعها وعدد نفوسها . لأي أمة وأي شعب وأي دولة وأي موقع وأي حزب وأي جمعية أو نادي أو ، وهو حق ها الخاص بها يقتدى بهيفترض أن يكون لكل واحد منها علم..الخ …والارض الساكن من حقوق الأنسان أحتراماً وتقديساً وتقديراً للشعب والوطن في أية بقعة من الناحية التاريخية والوطنية والأنسانيةعليها والفاكر بها ولها ، .كانت وتكون قبل الآن والآن وفي المستقبل
نبع ا هو حالياً ، بجهود الخيرين من لمها المعلن وكملذا راية الكلدان من خلال عَللعلم ليكون براً ومانحاً مصممهمعت لأمة الكلدانية بزغ كالشمس الساطع ،أصيل لحب الذات والتشبث الباطل به ، كونه من أنتاج ملك الأمة الكلدانية بعيداً عن تاريخياً ، جهوده من حيث التصميماً لفتوحي مشكور حنا عامرالأستاذ المؤرخ ما تحتويه أرض الرافدين الشامخة بشعبها ومقيماً وموقعياً جغرافياً محترماً الأغر ، ففي هذا اليوم يرفرف علم الشعب الكلداني بشكل مستمر خفاقاً الكلداني ومنها قواه السياسية عالياً في جميع المواقع وكل المكناسبات الخالدة للكلدانالكلدانية والأجتماعية والأدبية والفكرية والثقافية في كل بقعة من العالم ، ومثلاً . عالمي للكتاب والأدباء الكلدان)وليس حصراً أتحادنا الخالد (الأتحاد ال
العلم الكلداني بات عالياً حتى في قسم من مواقع الأبرشيات التي تشارك بالعلم وفق مجريات الفكر الأبرشي المعتز بهذا العلم الخفاق ، وتلك حرية وقناعة الراعي الصالح نفسه ، فلابد من أحترامها تيمناً بالمشاعر الخاصة لكل أنسان
كلداني أصيل يحترم مشاعره ومشعر شعبه وكنيسته الروحية التاريخية ، كونه ضمن هذه الأمة الكلدانية وأبينها البار شاء أم أبى ، وهو حق من حقوق شعبه وأمته كونه جزء أصيل دون أن يتجزأ من هذا المكون التاريخي الأصيل الذي يحمل أسمه الكلداني عبر آلاف القرون التاريخية ، فلماذا ولما لا؟؟!! يعتز هذا الراعي الصالح بعلم أمته الكلدانية ؟؟، كما يفعل زيد من الناس بذلك ، ونعتقد هذا الحق يجب أن يصان من بقية المواقع الأجتماعية والسياسية والأقتصادية وحتى الدينية ، كون هذه المواقع هي ضمن الأمة الكلدانية معتزة بوجود شعبها الكلداني من الناحية الوطنية وحتى الأممية حيث تواجد شعبنا الكلداني وكما كانت وستبقى رسالة المسيح أممية أنسانية في الكون قبل أكثر من 2016 عام خلت.
مسيرة الكلدان اليوم شامخة معززة بدور شعبها مهما كان الخلل والأخفاق هنا وهناك ، وهو أمر واقع يحدث عبر أي زمن من الأزمان ، ووفق الظروف التاريخية الذاتية والموضوعية المرادفة لهذا الشعب الكلداني الأصيل .
ما يحز في نفسنا خيراً وفخراً .. هو المواقع التاريخية حيث تواجد شعبنا الكلداني بديانة مختلفة من ابناء أمتهم ، وهم يرفعون عالياً علم أمتهم وشعبهم الكلداني في المواقع الأثرية التاريخية المتواجد عليها شعبنا الكلداني وهو مسلم الديانة نحترم قناعاته الدينية الخاصة به وهو بدوره يحترم القناعة الدينية لأخوانه الكلدان (المسيحية) ، وهذه حالة مقيمة ومحترمة لابد من الأهتمام بها ورعايتها ، لخلق روابط التلاحم والتكاتف والألفة والمحبة الخالصة ، بين ما هو قومي كلداني صرف بغض النظر عن الدين وأي دين كان!! ، وكما أكدنا سابقاً ونؤكد حالياً بأن الدين وأي دين لا يدخل ضمن مقومات ومكونات القومية ، وقومتنا الكلدانية ليست في غنى عن ذلك بل العكس هو الصحيح (الكلدان متواجدون في الكون مسيحيون ومسلمون وبوذيون ويهوديون عراقيون وأردنيون ولبنانيون وسوريون وخليجيون وأمريكان وأستراليون وهنود …والخ من بلدان العالم.
حكمتنامن هو بيته من زجاج ، فلا يرمي اخوته بالحجارة)
منصور عجمايا
17أيار2016..

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [24]  
قديم 23-05-16, 12:37 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=810836.0
تأثيرات التفاوت اللهجوي على التعليم اللغوي الجزء الخامس
« في: الأمس في 10:43 »
تأثيرات التفاوت اللهجوي على التعليم اللغوي
الجزء الخامس
بقلم: ميخائيل ممو


تواصلاً مع ما سبق في القسم الرابع من بحثنا عن " دور اللغة وأهميتها في حياة الشعوب " نُكمل هنا عن التفاوت النطقي بمؤثرات مكامن اللفظ المتمثلة بالمصدر الرئوي مروراً بالحنجرة والقصبات فالحنك والأسنان واللسان والشفتين على مجرى الهواء الصادر من الرئتين تدريجيا بإستقباله من قبل الأعضاء الفموية وتأثير اهتزازات الأوتار الصوتية عليها، وبالتالي ملاءمتها على التطبع الصوتي وفق المحيط والبيئة المألوفة في منطقة معينة من التآلف الإجتماعي والثقافي والإقتصادي على مرور الزمن من المراحل التاريخية. عادة ما تتحدد منابع المخارج الصوتية للألفاظ عمّا هو في منطقة جغرافية أخرى تتمتع بظروف مغايرة تمليها عدة عوامل التي منها طبيعية الطقس والمناخ والحالة المعيشية وغيرها. وعلى ضوء ذلك تتضح الفروقات ويبدو تأثيرها في عملية صعوبة نطق بعض الحروف الصامتة والصائتة في لفظ الكلمة بين سكنة المنطقتين مثل حروف الحاء والقاف مثلاً، بمقارنة العارف بالعربية عن الناطق بلغة أخرى من الأجانب، طالما هناك تفاوتأ واضحاً بين ناطقي العربية من حيث لفظ الضاد والظاء والدال، الذال والزاي، التاء والثاء والقاف الأصلية (ق) التي تلفظ بصورة الهمزة مثل: وقفَ لتلفظ وَأف، ونطق الجيم غير المعطشة بأشكال متفاوتة شبيهة بالكاف المعقودة حسب أبجدية اللغة الفارسية. ومن خلال هذه الأمثلة العابرة التي لا حصر لها. ورغم العديد من الأمثلة التي تخلقها النبرة أثناء نطق الكلمة التي تتميز بها اللهجات من خلال اللكنة لا يستطيع الفرد من الإفصاح عن الكلمة أو الجملة بلغته الأم من جراء تطبع مجموعة بشرية على لحن اللغة الغالبة أو الرسمية المفروضة في دولة ما.
هذا ما نألفه أيضاً للناطقين باللغة الآشورية من سكنة إيران، حيث نجد الآشوريين وقد استمدوا نطقهم من لحن اللغة الفارسية بحيث يستصعب ـ نوعاً ما ـ على العديد من آشوريي دولة مجاورة كالعراق وسوريا ولبنان من فهم واستيعاب المقصود في الحديث رغم الجذور اللغوية المشتركة التي تُكتب بذات الحروف قراءة وكتابة، علماً بأنه أثناء اللفظ يتم إطالة المقطع الهجائي الأخير من الكلمة في حالة النطق على سبيل المثال، ودليل ذلك ما عايشته على مدى سنين عديدة من شكوى تلامذة اشوريي العراق وسوريا على عدم فهم تواصلهم مع معلمي آشوريي إيران في دروس تعليم اللغة الأم في المدارس السويدية، وكذلك بالنسبة للناطقين باللكنة الكلدانية عن عدم استيعابهم وإدراكهم لشروحات معلم اللغة الآشورية بنطقه الفصيح أو فهم معاني بعض المفردات والعبارات اللغوية في الكتاب المقرر لمعرفتهم بالكلمات الدخيلة المكتسبة من سكنة المناطق المجاورة والتزامهم بها، رغم وجود البعض منها والمألوفة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر " قاي أو قـَي: لماذا" بدلاً من "قامو : قامودي أو لْما بتسكين اللام" و" لـَـيبي ولـَكبي أو لـَكبِن: لا أستطيع ولا أريد " بدلاً من "لـِ ماصن ولِـ بَعيِن"، و" لَـَـك زالي: لا أذهب" بدلاً من لـِ أزِن أو أزلِن بإسقاط اللام"، علماً بأن اللغة الفصيحة الكلاسيكية المشتركة في القواميس لها ما يقارب العشر مفردات مرادفة لكل كلمة وفق استعمالها في الجمل المقصودة لعدم معرفتها واستعمالها في التعامل اليومي، مثلما يعاني الناطقون بالعربية من لغة العصر الجاهلي كونها مزيج من اللهجات المختلفة التي يشير اليها اللغويون، ومن تلك اللهجات في جنوب الجزيرة العربية المعينية والسبئية والحضرمية، وفي شمال الجزيرة اللهجة الثمودية والصفوية والنجدية وغيرها لتتمركز لهجة قريش القدح المُعلى لأسباب عديدة كالدينية والسياسية والإجتماعية وغيرها... ناهيك عن اللغة الطبقية المهنية واللغة السوقية المبتذلة. كما لا نستبعد هذه الإشكالات اللغوية بين تلامذة اللغة العربية من بلد عربي معين حين يكون مرشدهم ومعلمهم من بلد آخر. وهنا عادة ما يتذمر التلميذ وينقطع عن التعليم في بلدان المهجر، مطالباً بمن ينطق ويتحدث بلهجة بلده، علماً بأن عملية تعليم اللغة الأم هي ذاتها في كافة البلدان العربية وفي ديار المهجر أيضاً وفق المناهج الدراسية المعتمدة. ناهيك عن مطالبة البعض بمنهج الدولة التي قدم منها التلميذ بالرغم من أنها ذات اللغة المستعملة في كافة المناهج في صياغاتها النحوية والصرفية من حيث القواعد مع تفاوت السياسة التربوية لكل بلد.
من خلال هذه التفرعات اللغوية عادة ما يترتب الإزدواج اللغوي المستهجن، بعيداً عن مهمة النحو الرفيع والصحيح من حيث التحريك لأواخر الكلمات، وذلك لإتصاف التعبير الشفوي العامي واللهجوي بالسواكن في آخر كل مفردة مثلما نقول بالعربية العامية " أني رحتْ للسوقْ واشتريتْ خمسْ تفاحاتْ" بدلاً من " أنا رحتُ (ذهبتُ) إلى السوقِ وإشتريتُ ستَ تفاحاتٍ". وقس على ذلك من التعابير التي لا تجد لها تحليلاً منطقياً يدعم ذلك. إضافة لإستعمال العديد من الكلمات الغريبة على ناطقي العربية في بلدان أخرى، مثل: أكو، شكو، ماكو، جا شنو، إجا، شعواط، طركاعة، تمن (الرز) و (المرك أي الشوربة)، وما لا يحصى من الكلمات والتسميات التي هي من الحقبة السومرية والأكدية البابلية الآشورية تم توارثها منذ تلك العصور التي حكموا فيها بلاد ما بين النهرين من شماله إلى جنوبه. وعلى ذات المنوال لا نستبعد المفردات المستعملة في البلدان العربية الأخرى التي يستصعب على التلاميذ فهمها مثل: " منضدة، طاولة، طربيزة وميز"، إن كانت بالعامية المحكية أو التحريفات في قلب حروف الكلمة مثل: جوز في زوج، سقّف في صفّق، وكذلك في نحت الكلم مثل: "إزّيّـك" من أيش زيّك أي ما حالك، وبلاش من بلا شئ، وعلشانك من على شأنك بمعنى من أجلك، ومنها أيضاً وين ومنين أي أين ومن أين". إضافة لعملية التحريف في شكل حروف الكلمات وإبدال نطق الحروف أثناء الإشتقاق من جذر الفعل والتحريف في مبناها ومعناها أيضاً علماً بأن اللهجات متفرعة عن الفصحى والعكس كذلك، فيما إذا استثنينا عملية التدوين لمراحل الأبجديات. واليكم نموذجاً في كلمة الصقر حين اختلف شخصان على لفظها إن كان بالصاد أو السين أي السقر، ليحتكم الثالث أنها بالزاي أي الزقر. هذا هو دور اللهجات في عملية تشويه اللغة الفصحى.
وكذلك في الآشورية قواعدياً، بإستعمال العدد المفرد واحد وإثنين للمذكر والمؤنث في آن واحد بدلاً من القول ( خدا كتيتا: دجاجة واحدة) يقال: (خا كتيتا) أو "ترين كتاياتِه: دجاجتان" بدلاً من "تَرتين كتاياتِه" لعدم الفرز والتمييز بين قاعدة تذكير العدد مع المؤنث المعدود ، وتأنيث العدد مع المذكر المعدود، زهذه اشكالية كبيرة للناطقين بالآشورية بإستعمالهم "خا" للمذكر والمؤنث رغم أيصال المعنى المقصود، ونضيف لذلك تفاوت النطق اللهجوي بتحريف الحروف كما في " كتيتا، كتيثا، كتيشا كتيسا، جتيتا، كتِـيّا وكتـَـيّا " أي بمعنى الدجاجة، إضافة لتحريك الأسماء والصفات مثل " خِشّا : الحزن" بدلاً من "خَشّا" خِشّانا : الحزين" بدلاً من "خَشّانا" وغيرها من الحركات في تصريف الأفعال التي تختلف من كاتب لآخر كتابة أيضاً، ومن مجموعة عشائرية أو قبلية لأخرى ومذهبية أيضاً من حيث الكتابة والنطق فينطق الكلداني المذهب عن جملة " أفهمت ما قلت لك " قائلاً: " فهملوخ ما ميري طالوخ" والسرياني المذهب يقول: " مِستاكِلوخ ميذي دمرلي لوخ" بينما الآشوري يقول: "پورميلوخ مندي دْمِري قاتوخ أو إلوخ" ، وقس على ذلك فروقات اللفظ العديدة بذات الشاكلة، ولكن بثلاث لهجات وأكثر للغة واحدة.
أن ما يعنينا هنا في نهاية حديثنا هو: هل التعليم اللغوي إلزام أم إختيار؟ فإن كان بمفهوم الإلزام، ينبغي على الذين من أصول عربية أو من الناطقين بالعربية واللغات الأخرى أن يلتزموا بحلقات مقومات القومية التي تشكل اللغة فيها العنصر الأساس والأهم بعد الأرض أو الوطن أو قبل ذلك، ومن سُلبت واغتصبت أرضه أن يجعل من لغته بمثابة وطنه أي أرضه أينما حلت به الأقدار للحفاظ على هويته واستمرارية وجوده القومي.
أما إن كان الأمر من منطلق الفروض الدينية فعلى العرب أتباع تعاليم الديانة الإسلامية، وأن يؤدوا تلاوة الصلاة بلغة ما أنزله الله من الآيات الحكيمة في القرآن، وكذلك للمسيحيين قاطبة بإعتماد لغة المسيح في العهد القديم والجديد من التوراة والأناجيل، مثلما يتم ذلك في الهند من بني الأصول الهندية من أتباع الكنيسة الشرقية بطقسيها القديم والجديد والكنيسة السريانية أيضاً، وعلى ما أظن القبطية والمندائية حسب تصوري من خلال حضوري بعض المناسبات الخاصة بالشعبين، وعلى بُعدٍ من نصوص الترجمة التي قد لا ترتقي لذات المعنى كما هو في لغات أخرى، بتأكيد ما هو عليه اليوم فيما تطبقه الدول الإسلامية غير العربية التي تقتدي بلغة القرآن العربية قراءة وتلاوة إلى جانب إداء الفرض الموجب عليهم في تلاوة الصلاة بالعربية، بالرغم من أن لغة التواصل والتفاهم الرسمية هي غير العربية، كما في ماليزيا وأفغانستان وإيران وأندنوسيا وغيرها من البلدان الإسلامية. وإن كان الأمر بهذا الشكل فعلى الدول المسيحية أن تمتثل لهذا الفرض أيضاً، وعلى بُعد من اجتهادات العديد من المذاهب المستحدثة في عالم الغرب بتحوير ما نصت عليه الكتب المقدسة، ومن تلك المذاهب شهود يهوه والمارمون ومن يسموا بالإنجيليين وغيرهم.
الى الملتقى في الجزء السادس

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [25]  
قديم 05-06-16, 05:43 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

إضعاف اللغة الكلدانية هو إستهداف للثقافة الكلدانية
http://www.alqosh.net/mod.php?mod=ar...m&itemid=34822
بقلم : وديع زورا



لقد أصبح موضوع الثقافة محل اهتمام كثير من المهتمين في علوم الأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع، فالثقافة بمفهومها العام هي ذلك النسيج من الأفكار والعادات والتقاليد والمعتقدات والفنون والمهارات والابداع، ولغة وتاريخ وقيم وأنماط السلوك التعليمي الذي يكتسبه الأفراد في جماعات تعيش في المجتمع الواحد، مما ينشأ في ظله كل عضو من أعضاء الجماعة، ومما ينحدر إلينا من التجارب الماضية في المعرفة والقيم، ونأخذ به كما هو أو نطوره في ضوء مطالب الظروف المعاصرة، لاسيما في هذا الوقت الذي يجابه فيه أنماطاً غريبة من الثقافات الدخيلة التي تحاول تمرير الغث وتسويف الزيف ... يقول جان بول سارتر عن الثقافة ( ان الانسان يضفي ذاته، يتعرف فيها على ذاته، وهي وحدها المرآة القوية التي تعكس صورته).

لكل شعب أو مجتمع ثقافة تحدد الإطار الذي يضبط سلوك أفرادها، لتتميّز بها عن شعوب ومجتمعات أخرى وهذه الخصائص المميزة يعرف بها نوع ونمط ونهج أي شعب أو مجتمع. إن قدرة الشعوب والمجتمعات على مواجهة التيارات الفكرية والثقافية والوافدة من الشعوب والمجتمعات الأخرى، يتوقف على نوعية وصلابة ووضوح المنهج الثقافي الذي تقوم عليه لحمة نظامها الاجتماعي.

منذ مئات السنين استطاع الكلدان بواسطة ثقافتهم أن يقدموا للإنسانية حضارة عظيمة ما زالت شواهدها قائمة الى اليوم، تمثلت في العلوم الطبية والصيدلانية والرياضيات كإيجاد نظام خاص بالعدد وتنظيم الوقت من خلال تحديد رأس السنة وتقسيمها الى شهور فأيام فساعات ودقائق وثواني، ومعرفتهم حركة النجوم والمسافة التي تفصل بينها ومواقعها وعن دوران القمر حول الشمس، وبراعتهم ومهارتهم في الهندسة المعمارية التي توجت ببناء جنائن بابل المعلقة في عهد الملك البابلي نبوخذنصر الثاني، وغيرها الكثير من العلوم والمعارف التي شهد لهم بها العلماء والباحثين والمختصين بالتاريخ القديم وخاصة تاريخ بلاد ما بين النهرين.

فالثقافة الكلدانية ثقافة متطورة منفتحة تأخذ من غيرها ما يحلو لها وتعطي غيرها مما يعني أنها ثقافة حيوية وليست جامدة العناصر، وظلت هذه الثقافة المصدر الذي يستقى منه الكلدان على مر السنين، وعلى أساسه وتوجيهاته يقوم بناؤهم الثقافي، ويستمدون من ثقافته الحماية عند تكالب كل القوى العنصرية والأفكار الشمولية المعادية للنيل من أسسها وروحها المتسامحة، وإفشال جميع المخططات التي تهدف لفك الوثاق الاجتماعي للكلدان وطمس مقومات وجودهم.

سيتفق معي الكثير بأن لهجتنا المحكية أو لغتنا الكلدانية تمثل العمود الفقري للثقافة الكلدانية، والواقع ان عملية إضعاف اللغة الكلدانية في بيوتنا وكنائسنا وعموم تواجدنا ، فهو خطر فادح يحيق بمصير هويتنا الكلدانية ووجودها على وجه الخصوص ، من خلا الدعوة الى التمسك باللغة العربية ونشرها في القداس لمؤمنين جلهم من المتكلمين باللغة الكلدانية في المهجر، فأن الكنيسة والكهنة لهم دور كبير في المحافظة على اللغة والتراث الديني والثقافي، علينا أن نعي تماما أن لغتنا هي احد المقومات الرئيسية لثقافتنا الكلدانية.

وتحضرني هنا بعض ذكريات الطفولة عندما كنا تلاميذ في مدرسة الناشئة الابتدائية _ محلة السنك / بغداد في كنيسة القديسة تريزا وتسمى ايضا كنيسة باتري بير في عهد الأباء الكرملين، بعد أن هاجر أباؤنا من بلدات وقصابات شمال العراق الى بغداد بقصد العمل في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي، حيث كنا نكثر الكلام بلغتنا الكلدانية بمجرد خروجنا من باب الصف وأحيانا داخل الصف، كان المعلمون لا يرغبون في هذا بل كنا نعاقب أحيانا، والمؤسف أن بعض الأباء أولى الاهتمام لهذا الأسلوب، فكانوا يرون أن الولد الذي يتكلم العربية دون أن يتكلم اللغة الكلدانية هو الأفضل بين زملائه، مما وسع الهوة بين الأجيال المتأخرة ولغتهم الأم.

رغم كل ما تعرضت له الثقافة الكلدانية من هزات عنيفة والرجات القوية في تاريخها، إلا أنها استطاعت أن تبقى حية وستبقى المعين الصافي الذي يروي ظمأ الكلدان على مدار تاريخهم، فلا تنحني أو تنطوي أمام الثقافات الوافدة وانما تسموا عليها وتستوعبها دون أن تذوب فيها.

وديع زورا

كتب بتأريخ : الأحد 05-06-2016

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [26]  
قديم 07-06-16, 05:32 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

الفرق بين اللغة السريانية الآرامية والآشورية في مقال نادر سنة 1970م ج1
http://www.alqosh.net/mod.php?mod=ar...m&itemid=34832
بقلم : موفق نيسكو



سنة 1970 حدث جدال أدبي ولغوي علمي راقي حول اللغة السريانية الآرامية ولهجاتها بين لغوين وأدباء استمر لمدة سنة تقريباً، نُشر في مجلة التراث الشعبي التي كانت تصدرها وزارة الإعلام العراقية.

ففي 4 شباط 1970م قام الياس مدالو بالتعليق في مجلة النور العراقية على تصريح المستشرق الروسي سيريتيلي حول اللغة الآرامية ولهجاتها، فقام غضبان رومي بالرد على مدالو معتبراً أن لهجة الصابئة المندائيين أنقى من اللهجات التي يتكلم بها السريان والآشوريين والكلدان، وفي نفس الشهر نشر الكاتب واللغوي جورج حبيب (1912-1979م) مقالا بسيطاً في مجلة التراث الشعبي، تكلم فيه عن اللغة السريانية الآرامية، وفي حزيران قامة الشاعرة والأديبة لميعة عباس بنشر مقال "رواسب السريانية في العامية العراقية" وكان رأيها مشابهاً لرأي غضبان بخصوص نقاوة اللهجة المندائية، وفي شهر آب دخل على الخط الأب شوريز ويوسف المسعودي.

وبعد أسبوعين دخل في الموضوع ادور يوحنا مستعملا عبارة تأثر "الأثورية بالعربية والكردية"، فرد عليه بعد أسبوع يواريش هيدو، مُصححاً له أن اللغة هي الآرامية وليست الأثورية.

فقام جورج حبيب بنشر مقال من 20 صفحة في مجلة التراث الشعبي أيلول 1970م، عنوانه "سريانية- آرامية" وردَّ بشكل مُفصَّل على غضبان ولميعة ذاكراً الفرق في اللهجات الثلاث السريانية الشرقية والغربية ولهجة المندائئين الآرامية مستشهداً بنصوص وأمور عديدة من اللهجات الثلاثة.

وفي مقاله انتقد جورج حبيب أدور يوحنا في البداية لاستعماله كلمة الأثورية قائلاً:

والسيد يوخنا حين يتكلم عن الأثورية إنما يقصد الآرامية العامة من حيث لا يدري، ذلك أن الأثورية لغة منقرضة لا يستعملها اليوم إلا علماء الآشوريات، أمَّا سبب تسميتهُ إيَّاها بالأثورية، فمما يعني بتفسيره هذا المقال.

ثم يبدأ جورج بالرد على لميعة وغضبان إلى أن يصل للرد على أدور بصورة مختصرة من صفحتين تقريباً، فقام أدور بالرد على جورج في عدد تشرين1،2،معترفاً أن اللغة هي الآرامية السريانية، وأنه قصد دراسة لهجات معاصرة آرامية (سريانية)، ثم قام جورج حبيب بالرد على أدور ثانية في كانون أول وبشكل مُفصَّل.

انشر المقال ليكون خدمة للثقافة العامة وليكون وثيقة للمهتمين بهذه المواضيع نظراً لأهمية المادة من جهة، والأسلوب الثقافي الراقي من جهة أخرى، يوم كانت الكتابة ليست من أجل الكتابة والشهرة فقط، ولم يكن الرد لأجل الرد لأسباب طائفية أو سياسية وبنزول مشجعين إلى الساحة، بل كانت الكتابة والرد لأجل معرفة الحقيقة العلمية والتاريخية التي يقتنع ويعترف بها المتحاورن ويحترموها عندما تفرض الحقيقة نفسها، يوم لم يكن مواقع الكترونية وانترنيت وكوبي بيست، كلٌ يكتب ما يريد ويخترع ما يحلو له، وإذا سؤل كاتب المقال، خرج عن الموضوع للهروب من الحقيقة، يوم لم يكن يُعلِّق أحد ما شاء، مستعملاً ما يعجبه من العبارات دون حسيب أو رقيب، وبأي اسم يختاره.

ولطول المقال قسمته إلى جزئين، الأول انتقاد جورج حبيب لأدور باستعماله كلمة أثورية، ورد ادور على جورج، والجزء الثاني رد جورج على ادور بشكل ملإفصَّل، والجزء الثالث سيكون تعقيبي على المقال.

وشكراً

موفق نيسكو

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [27]  
قديم 07-06-16, 05:33 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [28]  
قديم 09-06-16, 05:31 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

| 2016-06-09 09:49:15 |
الدراسة السريانية تقدم التهاني لعميد كلية اللغات في جامعة بغداد
http://www.ishtartv.com/viewarticle,68440.html
عشتار تيفي كوم/
بغداد – اعلام المديرية



اجرى وفد من المديرية العامة للدراسة السريانية ترأسه السيد عماد سالم ججو المدير العام وضم عدد من مدراء الاقسام ومسؤولي الشعب في المديرية، زيارة تواصل اليوم 8 حزيران 2016 لعمادة كلية اللغات بجامعة بغداد قدم خلالها الوفد التهنئة للدكتورة مي اسطيفان بمناسبة تسنمها منصبها الجديد كعميد لكلية اللغات.

رافق الوفد خلال زيارته لعمادة الكلية، الاستاذ ليث حسن محمد رئيس قسم اللغة السريانية في كلية اللغات والاستاذ عمار عبد الرزاق مقرر القسم والدكتور فوزي الهنداوي مدير وحدة الاعلام في كلية اللغات.

تطرق النقاش خلال اللقاء حول تعريف المتقدمين للدراسة في قسم اللغة السريانية عن هذه اللغة وماهيتها وكذلك عن اعداد برنامج ناطق تعليمي لنطق الحروف والحركات لمساعدة الدارسين للغة السريانية، كما اكدت الدكتورة مي اسطيفان اهمية التعاون المشترك بين المديرية والكلية في تعيين الطلبة خريجي قسم اللغة السريانية في المديرية بصفة مدرس ومعلم لغة سريانية.

من جانبه اكد السيد ججو في اللقاء عن حرص المديرية في الاختيار عند تعيين مدرسين ومعلمين لغة سريانية في منح الاولوية للخريجيين الاكاديميين، كذلك تحدث السيد ججو عن انجاز المديرية لبرنامج تعليمي ناطق باللغة السريانية وباللهجة الشرقية، مستعرضا انجازات المديرية في فتح مراكز محو الامية باللغة السريانية لاول مرة في العراق لتعليم الكبار وتقديم الدروس التعليمية في فضائية العراق التربوية باللهجتين الشرقية والغربية وتقديم الدروس بطريقة عرض الدمى للتربية الدينية المسيحية.

فيما اعلن الاستاذ عمار خلال اللقاء ان قسم اللغة السريانية في كلية اللغات سوف يفتتح الدراسة المسائية من العام الدراسي القادم بشرط معدل 60% فما فوق مع استثناء لشرط العمر ومن خريجي المرحلة الاعدادية للفرع العلمي والادبي.

هذا وتمنى الوفد الزائر في ختام زيارته الموفقية والنجاح لعميد كلية اللغات في مهامها الجديدة، فيما اعربت الدكتورة مي عن خالص شكرها وتثمينها للوفد الزائر.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [29]  
قديم 18-06-16, 11:18 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مبروك رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=812589.0
وزارة الثقافة العراقية تحتفل بأفتتاح " الثقافة السريانية" كوحدة جديدة ضمن تشكيلاتها الرسمية
« في: الأمس في 17:24 »
"السريانية" وحدة جديدة في وزارة الثقافة العراقية
عنكاوا كوم/بغداد/باء كاف

أحتفلت وزارة الثقافة العراقية أمس الخميس بأفتتاح وحدة الثقافة السريانية ضمن تشكيلاتها الرسمية بحضور شخصيات سياسية ودينية بعد سنوات طويلة من المطالبة بأستحداثها.

وشهدت الأحتفالية التي حضرها وكيل الوزارة فوزي الاتروشي وشخصيات مسيحية من بينها النائب جوزيف صليوا والأب بيوس قاشا، عرض ألاجراءات التي رافقت مراحل تأسيسها والأطر القانونية الكفيلة بأفتتاحها.

وعلى هامش الاحتفال قال الاب قاشا في تصريح خاص ب "عنكاوا كوم" أنها فرحة كبيرة بأستحداث وحدة الثقافة السريانية التي ستحمل الى العالم الرسالة السامية التي نشرها اللسان السرياني العميق وحملت معه العلم والحضارة في جميع مجالات الاجتماع والدين اضافة الى الاناشيد والتراتيل الكنسية والشعرية التي تنتسب الى اللغة السريانية، مضيفا بأنها كانت عونا كبيرا للغة العربية في الشرق .

وأشار قاشا الى أن المناسبة تعطي انطباعا عن أحترام المكون المسيحي الاصيل ودلالة مضيئة بين لغات بلاد الرافدين الى جانب العربية والكردية والتركمانية، مهنئا وزارة الثقافة بهذه الخطوة التي أعتبرها بأنها تعزز المساواة بين ابناء مكونات الشعب العراقي وترسخ للوحدة والوئام.

جدير بالذكر أن فتح الثقافة السريانية جاء أثر مطالبات مستمرة منذ ما يقارب اربعة سنوات من قبل شخصيات مسيحية في وزارة الثقافة الأ أن الاجراءات القانونية كانت وراء تأخر انطلاق مشروعها.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [30]  
قديم 22-06-16, 12:26 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مبروك رد: اللغوي بنيامين حداد الألقوشي يضع معجم بالكلدانية

2016-06-22 10:03:32 |
الدراسة السريانية تنجز ملصقات تعليمية للتربية الدينية المسيحية
http://www.ishtartv.com/viewarticle,68660.html
عشتار تيفي كوم/
بغداد - اعلام المديرية

انجزت شعبة التصميم والوسائل التعليمية التابعة لقسم المناهج والتقنيات في المديرية العامة للدراسة السريانية، ملصقات "بوسترات" تعليمية للتربية الدينية المسيحية للصف الاول والثاني الابتدائي للمدارس المشمولة بتدريس اللغة السريانية والتربية الدينية المسيحية.

وعن تصميم الملصقات واختيار مواضيعها قال السيد منهل الياس مسؤول شعبة التصاميم والوسائل التعليمية ان تصميم الملصقات جاء ضمن خطة المديرية لسنة 2016، لتقديم وسائل تعليمية توضيحية مبسطة واداة يستخدمها المعلم لتحسين عملية التعلم والتعليم في توضيح المعاني والافكار والتدريب على المهارات دون ان يعتمد المعلم اساسا على الالفاظ والرموز والارقام، حيث تسهل المصلقات للطالب عملية خلق الدافع للبحث والمعرفة.

واضاف : مواضيع الملصقات اخذت من منهاج التربية الدينية المسيحية للصفين الاول والثاني الابتدائي وتنوعت بين الصلاة الربية والسلام الملائكي والامثال والخليقة وغيرها ، وهي جاهزة حاليا في الانتظار لمرحلة للطبع بقياس 50* 70 سم، ومن المؤمل اعداد تصاميم لملصقات للصف الثالث والرابع الابتدائي للعام الدراسي القادم.

وحول انجازات واهم نشاطات الشعبة اوضح السيد منهل قائلا : انجزت شعبتنا العديد من الاعمال اهمها تصميم كتاب القراءة باللغة السريانية للصفين الاول والثاني الابتدائي ، كما عملت على تصميم واعداد "الفلكسات" والشعارات والدعوات والدروع وشهادات الشكر في جميع المهرجانات والمؤتمرات التي اقامتها الدراسة السريانية اضافة لعمل تقويم لسنة 2017 ، مضيفا ان العمل في الشعبة حاليا يجري على انجاز كراس بالخط السرياني الغربي.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 03:02 AM.