اعلانات خــورنة القوش
ضع اعلانك هنا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز تامل اليوم السبت
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى الاراء والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 12-07-16, 05:53 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال مضطهدون و متأصلون في الرجاء

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=814002.0
بمناسبة ذكرى النزوح الثانية بداية النهاية الخاتمة: مضطَهَدون ومتأصِلون في الرجاء
« في: الأمس في 20:58 »
بمناسبة ذكرى النزوح الثانية

بداية النهاية
الخاتمة: مضطَهَدون ومتأصِلون في الرجاء

المونسنيور بيوس قاشا
في البدء
ها قد وصلنا إلى مسك الختام في مقالنا "بداية النهاية" بعد حلقتين متتاليتين
حملت الأولى عنواناً "اضطهاد وسؤال في المصير" والثانية "أصلاء ومستقبل في المجهول" وهاهي الخاتمة، خلاصة الحلقتين، تحمل عنواناً "مضطَهَدون ومتأصِلون في الرجاء"، ندرج كلماتها لفائدة القرّاء عبر نظرة لعلّها تكون في مسيرة الحقيقة وكشاهد لها، فالحياة ما هي إلا حقيقة المحبة التي تجسدت لأجلنا(غلا4:4) .وأرادَتنا أن نعتمذ باسمها فنكون شهوداً وشهداءَ ليس إلا!.
نعم هوذا الإجتياح الداعشي يدخل عامه الثالث في سهل نينوى، وفي الوقت نفسه يواصل فيه الإرهاب المزيد من جرائمه البشعة ومحاولاته المتوحشة لكسر إرادة العراقيين وتكريس جراحهم وارتكاب أبشع الانحرافات المدمِّرة ضدهم بعد أن خلّفت هذه الجرائم نتائج غير مسبوقة من القتل والتهجير والاختطاف وتدمير الممتلكات والاعتقال والسبي وإجبار المواطنين على تغيير إنتماءاتهم الدينية بما يُرضي نزعته البدائية الضالّة ونسف المعالم الآثارية الحضارية التي يتميز بها تراث وطننا.
نقول: إن الشرق الأوسط _ إنْ جاز القول _ يشهد احتلالاً من الأصوليين ومن الإرهاب، كما إن المسيحيين في الشرق يواجهون ما هو أخطر من التحديات، إنهم يواجهون أزمة وجود وحضور وضياع، فهل سيصبحون آثاراً أو بقايا أو ذكريات؟... هل تصبح كنائسهم خرباً وتُهدَم بمعول داعش والإرهاب؟... وهل ستسمّى كراسي كنائسنا إنهم على أنطاكيا وسائر الاغتراب أم بابل وسائر الشتات؟... هل سيرحمنا التاريخ حينما يقولون كانوا هنا، لقد مرّوا من هنا؟... وإنْ كانت هذه الحقائق مُرّة في حقيقتها وشؤم في مصيرها فهي حقيقة في واقعها، فمن هنا أقول: إن المسيحيين مسؤولون هم أولاً عن مصيرهم قبل كل شيء، هل يؤمنون بأن لديهم رسالة لشرقهم؟... هل هم مستعدون للتضحية أم أنّ قِبْلَتهم الجديدة والمزمَعَة هي الرحيل إلى الغرب وإلى الهجرة حيث أرض الله الواسعة؟، فيزداد القول الذي يؤكد بعدم انتماء المسيحي إلى شرقه وإن هذا الشرق لا يقدم له شيئاً، ففي بلده لا كرامة ولا حرية أو مساواة ولا حتى مستقبل، فقد أصبحنا أقلية وبات الخطر مضاعَفاً علينا من خلال تهجير مبرمج وعبر فرض الشريعة والتعاليم الإسلامية إرتدائياً لأثوابنا ولطبيعة أكلنا وشربنا وغيرها من الممارسات وكأننا نعيش أهل الذمّة.

في الماضي القريب
من المؤكَّد ومن دون شك أن الحملة العسكرية على العراق أدخلت شعوبنا وشعوب الشرق في مرحلة تاريخية جديدة أكثر سوءاً ومأسوية وبشكل خاص ومضاعَف على الأقليات المسيحية، فالاحتلال أجّج النزاعات والاحتقانات الطائفية والمذهبية والصراعات العرقية الكامنة بين شعوب المنطقة وداخل الدولة الواحدة، كما تنامت في ظل الاحتلال بشكل لافت ومخيف الإتجاهات الإسلامية المتشددة والتكفيرية وانتشار المنظمات الإرهابية، كما كان الاحتلال فرصة للإرهاب بدأ يقتل العشرات ويهجّر الآلاف من مسيحيي الموصل وسهل نينوى وكأنه استهداف منظَّم ومن غير أن يكونوا طرفاً في الصراعات المذهبية والطائفية، فهل هناك من وجود مخطط لإفراغ الوطن والشرق والمنطقة من المسيحيين بتعاون محلي وإقليمي ودولي وحاملين مبدأ على أن الصليبية ما هي إلا حملة على الإسلام والمسلمين بمساعدة بعض وسائل الإعلام والفضائيات العربية والإسلامية الرسمية والخاصة والتي أصبحت منبراً مفتوحاً لفقهاء الإرهاب والقتل ولتأجيج العِداء الآيديولوجي ضد المسيحيين؟، وقد أزاد في هذا الاضطهاد الدساتير وقوانين الدول العربية والإسلامية التي تهمّش المسيحيين وشعوبهم وتنتقص من حقوقهم وكأنهم رعايا وليسوا بمواطنين، وفي ذلك كله تتفاقم محنة المسيحيين المشرقيين وتغضّ النظر عن الأعمال الإرهابية ضد المسيحيين، وتساوم على حقوقهم مع قِوى المعارضة الإسلامية، وهذا ما جعل المسيحيين يدفعون أثماناً باهظة جرّاء الاحتلال.

الواقع والاضطهاد
لقد مرّ عامان على إاقتلاع شعبنا من أرض آبائه وأجداده في قرى ومدن سهل نينوى بعمل إجرامي شنيع بلغ درجة الإبادة العرقية والدينية إرتكبته زمر داعش الإرهابية الأجرامية ومثيلاته من المنظمات الإرهابية التي تكفّر الإنسان وكل كائن لا يدين بما تدين ولا يسلم بما تسلم به.
نعم، ونعم وصحيح، حلّ ما حلّ فينا بسبب داعش والإرهاب، ومن عامنا هذا حيث الذكرى الثانيةللنزوح البائس وبداية الكارثة بحق وحقيقة، بمآسيها وتبعاتها، ولا زالت تجرّ أذيال اليأس والقنوط حتى الساعة، كما ملكَ القدر الأسود على مسيرة الحياة مما جعلني أعيد ذكرياتي إلى ما حلّ بكنيسة سيدة النجاة وان كان بعض يغنّون باسمها، مصلحةً وجهاراً، ليس إلا!، أما نحن فلها محقّون وما كان إقتحامي إلا لإحصاء عدد الشهداء والضحايا والقتلى _وإلا كيف عرف الإعلام أعدادهم _وكأن الكارثة آنذاك كانت جرس إنذار وناقوس ميعاد لِمَا سيحلّ بالمسيحيين وبالمسكونة (متى26:21) من طرد واضطهاد، وقتل وتهجير، ونهب لأملاكهم، وسرقة لأموالهم، والاستيلاء على بيوتهم، كما تذكرتُ جيداً تلك المخطوطة التي قرأتُها _ وهي في حوزتي _ والتي تحكي بالوقائع والتفاصيل مذابح تركيا 1915، وما حلّ بهم أيام العصمليّة والإبادة العثمانية، وبعد مائة عام أُعيدت الإبادة _ وإنْ كانت الأولى لم يُحكَم عليها بعد _ وهذه المرة بتقنية فائقة وبمخطط شيطاني إجرامي بعلم كبار الزمن وتخطيط من أجل مصالح واهداف لا يدركها إلاّ صنّاع القرار، ويُراد بها رسم خريطة عراقنا والشرق، وأعادوا أعمال العنف والقتل والدمار والنهب والسلب والخطف وتصدير الأملاك وتحقير الكيان بـ "نون" نكرة ليسإلا، ولم نسمع إلا نداءات وبيانات واستنكارات من على المنابر وكما يقول المَثَل "زرعوا ليأكلوا هم"، فحصدونا ضحايا لهم والدول وقانونهم معطَّل بسبب مخططاتهم، وأصبحنا أداة لصنّاع السياسة ولمخططي خارطات الطرق الاستعمارية.
فراغ وضياع
إن عدم إدراكهم (المسيحيين) للمتغيرات الزمنية وتَجَدُّد شكل العالم وبقائهم شكلاً ومضموناً دون الإنتباه بحكم تغيير الأزمنة التي هي سُنّة المخلوقات بحيث أصبحت حكايات كبارنا وسياسيّينا ومدرائنا وكلماتهم ونصائحهم حديثاً فارغاً، مُملّة في آذان السامع، من كثرة تكرار مفرداتها خلال عشرين قرناً ولم ينتبهوا إلى مَن الذي يخاطبونه في كل مرحلة خلال هذا الزمن الطويل. هذا ما جعلنا نصل إلى حالة الفراغ والضياع والتساؤل: ما العمل ونحن نعاني سكرات الفناء بل الموت والنهاية والختم بحجر كبير (متى 64:27)، فنحن الآن قومٌ لا وجود لنا، وفي عالم سريع التغيير علينا أن نصحو ونبني الإرادة اللازمة لإعادة العليل إلى حالته الصحية، وهذا لن يتم إلا بقطع حبل السُرّة مع الإدارات الفاسدة والحركات والأحزاب الغير المدركة لحقيقة الوطن، وغير المهتمة للشؤون الحياتية لأبناء قومنا والسهر على مصالحهم، وذلك في التحرر من عباءة الإتّكاليين الذين يعتبرون أنفسهم آلهة الزمن وهم ساسة فاسدون، يشترون مناصبهم بحيل ماكرة ومحسوبية مزيَّفة وعنهم كبارنا يبرقون، والطاعة هنا واجب وخنوع، فهم يرون أن قوتهم في غيرهم أو في محتلّهم، والحقيقة هي غير ذلك. فالتعامل بالضمير ليس تعامل المنصّات والمنابر والتهديد والوعيد،وفضح الآخرين وتشويه سمعتهم برسائل لا تليق بمرسليها مكانةً وإدارةً ومركزاً، إنهم فاشلون،وليسوا إلا صوتاً مزّيفاً، عكس يوحنا، فيوحنا كان صوتاً صارخاً في البرية (مر3:1) حيث الصدى إلى مدى غير محدود عكس الأصوات العاكسة من على المنابر.إنها تحولات مرعبة... فما هي القراءة لدى مَن يَدّعون تمثيلنا من مدنيين ودينيين لهذه التحولات على مجمل الساحة الدولية كما في المنطقة عامة؟.لنتعلم ونقول إنه لا يجوز إدانات فقط ولا عدم الإكتفاء بالمناشدة بل بالضغط وبجميع الوسائل السلمية عشائرياً ومحلياً ودولياً بإيقاف كافة المساعدات المالية والعسكرية لتنظيم داعش وسائر التنظيمات الإرهابية والأصولية، وإيجاد طرق حاذقة للوصول إلى مركز القرار لإحقاق حق شعبنا المظلوم ومناشدة الدول الإسلامية إلى عدم تشجيع التيارات الإرهابية والدينية التكفيرية والتي تنادي بالجهاد وتجعل الدين رأس حربة لقتل الآخر المختلف، وتدعوهم بالكفّار، وتفرض عليهم الجزية أو الانتماء أو القتل أو يكونوا من أهل الذمّة لديهم.
لذاعلينا أن نرفض هذه المهازل عن طريق جعل المطالبة بحقوقنا الوطنية قبل القومية والدينية هدفنا جميعاً، حتى وإنْ اختلفت نظرة أحدنا إلى المفهوم الوطني والقومي عن الآخر في هذه المرحلة الحرجة خصوصاً لأن مسألة وجودنا أصبحت على المحكّ.لنحدّد مواقفنا ولا نحافظ على عروشنا،لنعرف جيداً أننا ننتمي إلى وطن وليس إلى طائفة أو دين.نحن اليوم لا نحتاج إلى التفاعل العاطفي وكيف إذا كان صوت المؤمن هو صوت الحقيقة!.من المؤسف أن نبيع الوطن أو لا يكون لنا دور وكأننا من المتفرجين.إننا نحتاج إلى مشروع مسيحي ولكن غياب هذا المشروع جعلنا بلا قرار، لذا لا يمكن لمسيحيي الشرق أن يبقوا ساكتين وصامتين، ولا نريد أن نجابه العنف بالعنف، نريد أن نعيش مواطنين متساوين بالحقوق، فنحن هذه بلداننا مع إخواننا ونحن حرّاسها، نحن بُناة حضارة المحبة والحياة.

البقاء في الوطن
نعم،أمام ما يحصل يجب أن لا نسكت...أين صرختنا بل أين صرخاتنا؟... هل لم يكن ممكناً أن نكون شبيهين بسيدة الأيزيدية فيان الدخيل ونوصل صوتنا بل نجعل من أصواتنا ترنّ في المحافل الدولية وقضايا الأمم المتحدة، كما فعلت فأوصلت صوتها إلى العالم؟... لذا أسأل: هل أصبح صوتنا خافتاً بين الناس؟... فإنْ خَفَتتْ أصواتنا فأين صوت المهتمين بشؤوننا، الذين يُدعوَن، أنهم لشعبنا وللشعوب الأصيلة، بينما الحقيقة لا يفقهون منها نقطة،ولا يعرفوا إلا غاياتهم ومصالحهم، فهم لا يفهمون في السياسة علمها،ولا يحملون إلا عناوين فارغة؟... كما أسأل:أين دمعتنا من هذه الأحداث الأليمة التي تدعونا إلى التعمق في فهم وعيش إيماننا المسيحي لكي نزيل من قلوبنا وعقولنا كل الهواجس والمخاوف؟... ولابدّ لهذه الأحداث من أن تدفعنا إلى وقفة ضمير وتضامن مع إخواننا المعذَّبين والمضطَهَدين، فلا يمكننا أن نسكت عن هذه الجرائم بحق شعوبنا، ولا يمكن أن نمرّ على قصة لاجئ وكأن شيئاً لم يحصل، ولا يمكن أن نغرق في بحر اللامبالاة... نعم، عدم السكوت وتوظيف القِوى عما يحدث والأخطر أن كثيرين منهم أصبحوا غير مبالين لما تقوم به داعش،كما أن كثير من المسيحيين هاجروا إلى الخارج وأصبحوا ضحية داعش مرتين، مرة عندما هاجروا ومرة ثانية عندما يمرّون على الخبر مرور الكِرام، والحقيقة الأشد خطراً بل فشل ذريع هو أن يتخلى المسيحيون عن رسالتهم وشهاداتهم التي يمكن إيجازها بحمل الصليب في سبيل بقائهم، لذلك على المسيحيين التمسك بالإيمان والرجاء والمحبة والصبر حتى تنقضي هذه الأيام السوداء. فالمسيحية لن تزول إذا أراد لها المسيحيون ألا تزول،والمخطط في ذهننا، هو ضعفنا، هو المخطط بعينه. عدم ثقتنا بذاتنا وبسبب ما نعيشه في طائفية ومحسوبية القشور مبتعدين عن مسيحيتنا، أن يتصرف رجالنا وكبارنا بأنانية تجاه بعضهم البعض لغايات في العدد والأغلبية، والحقيقة أن المسيح ربّنا علّمنا عكس ذلك تماماً.

الإرشاد الرسولي
وفي العودة إلى الإرشاد الرسولي نتساءل:أين نحن من الإرشاد؟... ألم يفهم شعبنا ماذا يعني الإرشاد ولماذا وُقِّع قبل أحداث كنيسة سيدة النجاة؟... أليس ذلك رسالة سماوية إيمانية لشعوب منطقة الشرق الأوسط لكي يتهيئوا لمسيرة قاسية ولتجربة إيمانية كعاصفة البحر التي حلّت بالرسل (لو22:8).ففي الرابع عشر من أيلول (سبتمبر) عام 2012، وبمناسبة احتفال الكنيسة الجامعة بعيد ارتفاع الصليب المقدس، سلّم قداسة البابا بندكتس السادس عشر وثيقة الإرشاد الرسولي للكنيسة في الشرق الأوسط _ والذي حمل عنواناً "شركة وشهادة" _ في احتفال مهيب أُقيم في بيروت، وحمل الإرشاد إلى مسيحيي الشرق مخطَّطاً إيمانياً داعياً إياهم إلى التمسك بالأرض وعيش الرجاء، في إبعاد اليأس مهما كانت طريق الزمن قاسية، كما ناشد الإرشاد المسيحيين وحثَّهم على البقاء في الوطن وعدم بيع الأملاك (فقرة 32)، وأكّد حقيقة الألم والاضطهاد:"يشعر المسيحيون بنوع خاص في هذا الشرق بأنه شرق تقييدي وعنيف، ويجدون (أي المسيحيون) أنفسهم غالباً في موقف دقيق بشيء من الإحباط وفقدان الأمل، بسبب الصراعات وحالات الغموض. كما يشعرون بالمهانة، ويعلمون أنهم ضحية محتملة لأي اضطرابات قد تقع" (فقرة 31)، وأيضاً:"الشرق الأوسط بدون أو حتى بعدد ضئيل من المسيحيين ليس الشرق الأوسط، لأن المسيحيين يشاركون مع باقي المؤمنين في صنع الهوية الخاصة للمنطقة. فالجميع مسؤولون عن بعضهم بعضاً أمام الله" (فقرة 31)، وأيضاً:"إن الشهادة المسيحية أولى أشكال الرسالة، وهي جزء من دعوة الكنيسة الأصيلة" (فقرة 66)، و"سيبارك الله سيرتكم وسيهبكم روحه لمواجهة التعب اليومي، "لأنه حيث يكون روح الرب تكون الحرية"" (2كو17:3) (فقرة 36).
الكنيسة ومهمتها
للكنيسة مهمة واحدة وهي ربط كل شيء بالمسيح. نعم،لقد لعبت الكنيسة برجالها وكهنتها وعلمانييها دوراً رائداً أمام الأحداث الأليمة التي أحاطتها من حولها فكانت هي الملجأ الأول للكل، وكان حضورها فاعلاً وواضحاً وثابتاً. فتحت أبوابها للاجئين والجائعين، للمتألمين والجرحى، وتحولت قاعاتها لمنامات وعيادات ومستشفى للاعتناء بالمرضى، وفي وسط كل هذا التهديد والضغط الشديد وقفت سنداً وعاموداً ثابتاً للشعب المؤمن محاوِلَةً تشديد عزمه وتثبيت أقدامه على أرضه، محافظةً على الإرث المسيحي بكل صمود ومحبة.ولكن مهما كان الدور كبيراً فالمأساة لا توصَف والكارثة التي حلّت لا تُقاس إلا بمعيار الإبادة وقتل الشعوب البريئة وخاصة أمام التحولات التي يشهدها العراق والمنطقة والتي إنسحبت على الكنيسة، وكذلك بسبب نزيف الهجرة إلى بلدان الانتشار المختلفة وتحديات التشتت والتبعثر والذوبان، كلها تشكّل خطراً على وحدة الكنيسة وحضورها وأمام وسائل الاتصال الاجتماعي والتي قلبت القِيَم. هذا الوضع المعقَّد والمتنوع لا يمكن تجاهله أو المرور عليه مرور الكرام، إنما يتطلب دراسة وتحليلاً لتقديم رؤية واضحة وبرنامج عمل منهجي لمستقبل الكنيسة.وللوصول إلى رؤية واضحة ومعالجات عملية بعيداً عن العقلية الإتكالية، ولا يجوز الجلوس في أماكننا نراقب وننتظر، والمنطقة تغلي وتزحف نحو مستقبل مجهول الملامح في النظر القريب وربما إلى ضياع وانقسام في النظر البعيد.نتغلب على أنفسنا ونكفّ عن تقطيع بعضنا البعض، ومَن لا يستطيع فعل شيء في هذا المجال عليه أن لا يكون حجر عثرة في طريق مَن بإمكانه العمل من أجل وحدة ومصلحة شعبنا المظلوم والإصطفاف معه إن كان شخصاً مستقلاً، حزباً أو حركةًأو تجمعاً سياسياً، رجل دين، منظمات إنسانية واجتماعية أو غيرها، فالتاريخ أمين ولا يوجد في التاريخ إلا مَن يدخل التاريخ.

بندكتس ورسالته
حاول قداسة البابا بندكتس السادس عشر في رسالته "خلصنا في الرجاء" والتي أصدرها عام 2008 على إظهار المسيحية على أنها دين مبني على الرجاء، وقد أعطى أمثلة عديدة من الكتاب المقدس ومن حياة الكنيسة ليؤكد على أنه مهما اشتد الظلم والاضطهاد، ومهما تعاظمت شكوك الإنسان وهمومه، يبقى لنا الرجاء بالخلاص، فالمسيح نال الخلاص من أجلنا ونحن لا نزال نرجو ثمرات هذا الخلاص في الحياة الأبدية.
نعم، عاش المسيحيون إيمانهم الملئ بالرجاء منذ عصر الاضطهادات وعلى مرّ العصور لأنهم يعرفون أنهم يمتلكون خيرات أفضل من الخيرات الآنية، لذلك كانوا قادرين على ترك كل شيء لأنهم وجدوا أساساً لحياتهم، أساساً باقياً لا يستطيع أحد أن ينزعه منهم، وإيماننا يرتكز على هذا الرجاء الذي حمله إلينا الإله _ الإنسان. من المؤكد أن الله موجود رغم الألم والشر، ويقيننا أن لا شرّ يدوم ولا ألم يبقى سوى الله ومحبته، فالتجسد مجّد ذاته وسط كثير من الألم وأرض تئنّ من قتل عشرات من أطفال بيت لحم حينها، بحد ذاته دليل على حضور الله في الألم، وتكتمل المسيرة بالصلب والموت، ولا تنتهي بل تبدأ بتحول جذري بالقيامة وتبدأ مسيرة ليست بجديدة بل مكمّلة لها وبلا نهاية، وكما قال أحد الكتّاب:"لا أعرف الجواب لمعضلة الشر ولكني أعرف المحبة".

الكاردينال بورك
اعتبر الكاردينال ريمون بورك الأمريكي في 25 أيار 2016، أن الشهادة هي الردّ على تدهور وضع الكنيسة والعالم!.تحدث الكاردينال بورك، خلال منتدى روما من أجل الحياة، عن الاقتراف المحتَمَل للأخطاء من داخل الكنيسة بشأن حقائق العقيدة والأخلاق داعياً المطارنة إلى "فهم الحاجة الطارئة إلى التعبير بوضوح وشجاعة عن حقائق الإيمان"، وأضاف: أنه على المسيحيين أن يكونوا جاهزين للشهادة محبةً بالمسيح وكنيسته.وعبّر عن قلقه بشأن هذا المنظور المتمحور حول الانسان والعالم خاصةً داخل الكنيسة مما يؤدي بالبعض إلى الإمتثال للواقع الموضوعي لنعمة الزواج على اعتبارها مثالاً بسيطاً نسعى إلى الإمتثال له. قد تأخذ الشهادة أشكال مختلفة: شهادة الدم لكن أيضاً الاضطهاد الذي يمنع المسيحيين من ممارسة إيمانهم. لكن شهادة الاضطهاد ليست سوى مشاركة في آلام ربنا يسوع المسيح وهي بالتالي تعطي فرحاً أعمق للمسيحيين بغض النظر عن الألم، ويضيف:"إن الكاثوليك مدعوّون اليوم، وأكثر من أي وقتٍ مضى، إلى الدفاع عن الحقيقة التي يعلّمنا إياها يسوع حتى ولو نتج عن ذلكخسارة الممتلكات والمضايقة والسجن. لا يسعنا سوى أن نبقى أوفياء لربنا يسوع المسيح وللحقيقة التي ينقلها من خلال كنيسته المقدسة مهما كانت الآلام ومهما بلغت حدة الاضطهاد الذي يتربّص بنا".

حقي وجودي
من حقي أن أسأل: حتى ما نكون أرقاماً هزيلة؟... أفي بلدي أكون نازحاً، لاجئاً مهجَّراً أنا المسيحي ابن هذه الأرض الطيبة التي رويتُها بدمائي وعرقي، وعملتُ فيها بسواعدي وفكري، وسرتُ فيها شامخاً متكبّراً بألوان رايتها؟... أليس ذلك من حقي وحق حريتي أن أكون رايةً وحقيقةً، شاهداً ومؤمناً؟... أليس من حقي أن أدافع عن وجودي بصوتٍ مُحب وأيادٍ ضارعة وصلاةٍ خاشعة لأعلن معنى وجودي وإلا عبثاً أنا هنا؟... فأنا لستُ عبداً لكلماتِ دستورٍ ينكر وجودي، ولستُ خانعاً وخاضعاً لإراداتٍ تسلب حريتي وأموالي وأطفالي، وأنا لستُ إلا أصلاً وأصالةً، عمقاً وقلباً، فكراً ورسالةً، حضارةً وتراثاً، فمهما باعوا الحقيقة من أجل كراسي الزمن ومتاعب الدنيا. فالحقيقة علامة وليست بضاعة وإنْ كانت تباع اليوم في سوق النخاسة ويشتريها مَن يملك مالاً وعبيداً وجاريات ومن الحَسَب والنسب والقربى، وفي ذلك يصنعون إرادتهم ويتبعون أنانيتهم ويرفعون علامة كبريائهم من أجل تدمير الآخر المختلف عنهم فكراً وعقيدةً وحواراً، فهم في عملهم يحقدون، وفي فكرهم يقتلون، وفي حوارهم يفرضون ليس إلا!، وكأن السماء قد سُبيت إليهم كما بيع يوسف(تك37) في الأزمنة الغابرة، وما تلك إلا جريمة إبادة بمعناها الإجتماعي والإنساني، أما أنا سأبقى أنشد هويتي واعتزازي ببلدي وبأرضه رسالة وجودي وعراقيتي... فالرافدان شاهدان، وحمورابي وشريعته قاضٍ يعلن حكم الحقيقة، وسأبقى أحضن ترابي ووطني وأحمل مشعل إيماني، وما ذلك إلا رسالة الحقيقة، وهذه رايتي ليس إلا، مؤمناً أن الرب معنا حتى الموت. وسأقول هنا: إذا كنّا لا نؤمن بتاريخ آبائنا وأجدادنا فقد أضعنا الحقيقة، ألم يكتبوا لنا لنقرأ ونفهم ونحيا؟... فنحن لم ولن نكون سرّاقاً للحواسم أو إرهابيينَ للجواسم.
ألا يخجل الإسلام الأصولي عندما يقولون إنهم مسلمون والإسلام مصدر شريعتهم؟... عن أية شريعة يتكلمون أمام جرائم داعش؟... أوأية شريعة يطبّقون وأبناء الوطن مشرَّدون في الشوارع؟...إرحموا العراق الجريح وشعبه، لنسأل سبحانه وتعالى هل منح لنا شريعة تفرقنا أم حقيقة تجمعنا؟... هل أرادنا سيوفاً وحراباً ثم خراباً ودماراً أم أرادنا غصناً وزيتوناً؟...ألم نعلم أن هذه الآلات ماهي إلا لقائين(تك4) ولهيرودس(متى 17:2-18)، وللمحاربين الفاشلين الذين لا يدركون سموّ الحوار، الذين يقتلون الأبرياء من أجل كبريائهم وغزواتهم.

مرة أخرى
قداسة البابا بندكتس السادس عشر _ وعبر الإرشاد الرسولي _ يضعنا اليوم ، كما وضعنا بالأمس ، أمام مسؤوليات الإيمان التي استلمناها من جرن العماد، وَوَسَمت وجوهنا بميرون مقدس، لنكون جنوداً أوفياء من أجل كنائسنا، من أجل تثبيت وتقوية هويتنا المسيحية، فنرى الرؤيا الواضحة عن معنى حضورنا ووجودنا وتقاسمنا للحياة. نعم، لنمشِ على دروب الشهادة التي سلكها المسيحيون في بلادنا الشرقية، وفي ذلك يشجعنا قداسته وجماعاتنا المسيحية كي نظلّ متجذرين في أرض أجدادنا في شراكة القلب والنفس مع جميع المؤمنين المعمَّذين، ليس فقط أمانةً وحفاظاً على الوجود والهوية والتراث، بل أيضاً كي نتابع باختيارنا حياة الشهادة والإستشهاد، وقد تميز بها عبر قرون عديدة حضور المسيحيين في الشرق، وما أجمله من كلام.،بل طوبى لِمَن يدرك معناه.
نعم،إن غياب الصوت المسيحي ووجوده سبّب في افتقار المجتمعات وخسارةً للتعددية التي تميّزت بها بلدان الشرق الأوسط. نعم، لنفتح أبواب قلوبنا وكنائسنا، فالأقفال ومفاتيحها في أيادينا جميعاً، ولنفتح الأبواب ليس فقط على مصراعيها بل بروح الشركة والشهادة والتواضع، فالكنيسة هل هي كنيسة المؤمنين أم كنيسة المصلّين؟... إنها مبنية على صخرة البشارة وعمرها ألفين عاماً، لذا لا يحق حتى للقيّمين على الشأن المسيحي في الشرق أن يتنازلوا عن هذا المجد الذي أُعطي لهم لأنه أرث الكنيسة جمعاء. فمجد الرسالة المسيحية أُعطي لأبناء هذا الشرق ولنرى الأيام، إنها أفضل مستشار، فلنأخذ خوذة الخلاص (أفسس 17:6) و"سيف الروح الذي هو كلمة الله" (17:6) من أجل الإعلان جهاراً بسرّ الإنجيل الذي لأجله نحن سفراء بدلاً من سماع دقات ناقوس الخطر بل الفشل في الإيمان للصمود في الرجاء... وهذه هي البشارة الجديدة.

في الختام
ختاماً، الكنيسة مع الوطن ومع كل مواطن، وهي ليست لحاكم أو نظام، مرتفعة فوق الجميع من أجل خدمة الجميع وليس لخدمة بعض منّا، ومَن هَوَتهم أفئدتنا من أجل مصالحنا، أصيلة وقديمة قِدَم التاريخ بل ومن قبله... هذا هو عالمنا اليوم، فأين نحن من فهمه؟. نحن لسنا هنا لندغدغ العواطف ونضحك بوجوه الفاسدين تمليقاً وكذباً ورياءً ومصلحةً، ونقدّسهم في صفوفنا وديارنا ومعابدنا، وفي أول السطور نُجلسهم ونجالسهم وكأنهم أمراء ديرتنا وعندهم تكمن مصالحنا وملء بطوننا بأموال ليست أموالهم ونحن لهم خانعون، وننسى إن شعبنا لا زال يئنّ في بستان الزيتون، والإرهاب _ ولسان حالنا يقول:إنْ كان مستطاع أطرد الداعش والإرهاب والحاكم الفاسد ومدراء السرقات وأصحاب المصالح والغزوات، ولكن "لا مشيئتنا بل إرادتك" (لو42:22)، " ولا مشيئة النزاهة بل حقيقة عدالتك" ، فنحن نؤمن بما يقول ربنا:" ليس خفيّ إلا سيظهر ولا مكتومٌ إلا سيُعلَن" (مر22:4). فما نحتاج إليه اليوم هو مشروع مسيحي، ولكن غياب هذا المشروع جعلنا بلا قرار، وهذه الأحداث ما هي إلا مناسبة لنعيد قراءة حياتنا المسيحية ونكتشف أن هذا الليل المظلم الذي نعيشه سيعبر لا محالة، وإن السلام والأمان سيعمّان على هذه الأرض طالما أن إيماننا يرتكز على شخص السيد المسيح، إيماناً مبنياً على الرجاء، ورجاءاً يتحقق فيه الخلاص، فالمسيح هو رجاؤنا،ورجاءنا فيه لا يخيب، فقد قال في إنجيله المقدس:"ها أنا معكم حتى انقضاء الدهر" (متى20:28)، وأيضاً "إرفعوا رؤوسكم فإنّ خلاصكم قد دنا" (لو28:21).
أكيد إن فجر القيامة قادم لا ريب فيه، فلا الحقيقة إلا وتُبان، وأكيد سيعود أبناؤنا إلى مدنهم وبلداتهم وقراهم عبر ضمانات قوية ودولية ووطنية لصيانة أمنهم وكرامتهم وإرادتهم في الحياة الحُرّة ضمن فضاء الوطن. فلنشدّ على أيادي شعبنا، ونحثّه على إبقاء جذوة الرجاء، ولابدّ لليل أن ينجلي ويبزغ فجر العودة عمّا قريب، فنحن نثق ملء الثقة بوعد الرب بأن يبقى وسط كنيسته فلا تتزعزع أبداً... فلا تفقدوا إيمانكم، بل تشجّعوا وتشدّدوا ثابتين في الرب يسوع القائل:"لا تخافوا، ثقوا إني غلبتُ العالم" (يو33:16).فالرسل وأباؤنا أُضطهدوا بالأمس واليوم نحن بدورنا ، ولكن الحقيقة تبقى أننا ثابتون في الرجاء فمهما قامت به الجماعات الأصولية الداعشية، من تدمير وهدم لكنائسنا واديرتنا ، وسلبت أملاك أبناء شعبنا ومقتنياتهم ناشرة ظلامَ الموت والدمار، وطردتنا من قرانا ومدننا، سنبقى ثابتين في أرضنا ،ومتأصلين في وطننا ، في الرجاء ، ليس في هذه الدنيا فقط ، بل بيسوع المسيح ، القائل:"لا تخافوا، ثقوا إني غلبتُ العالم" (يو33:16) وشكرا للقراء الأعزاء الذين رافقوني في مسيرة المقال حتى الختام. نعم وامين .

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 12-07-16, 05:55 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...wposts;u=35189
2
المنبر الحر / بمناسبة الذكرى الثانية للنزوح: بداية النهاية
« في: 09:46 17/06/2016 »
بمناسبة الذكرى الثانية للنزوح

بداية النهاية
الحلقة الثانية: أصلاء ومستقبل في المجهول

في البدء
حملت الحلقة الأولى من موضوعنا بداية النهاية عنواناً "اضطهاد وسؤال في المصير"، وأما الحلقة الثانية فعنوانها "أصلاء ومستقبل في المجهول".
نتساءَل، أليس من حق شعبنا أن يعيش؟... أيبقى يفتش عن ملاذٍ آمن في الهجرة إلى الخارج، وتكون النتيجة شعب مشتَّت في سبل الحياة بسبب ما حلّ بهم من مظالم، وما هي إلا ردّة فعل يائسة بعد كل الذي حصل والذي لم يكن فيه أحد ولم يأتِ على بال أحد؟... إنها مهزلة التاريخ، بل مهزلة المصالح والمخططات الفاسدة. شعوب تُحرَم من أراضيها، تُسرَق أملاكها وأموالها، تُطرَد من ديارها، تُهجَّر رغماً عنها، تُدمَّر حضارتها التي ترقى إلى آلاف السنين، وتُهدم كنائسها ومزاراتها... إنه فعل صارخ بل قبيح بحق الشعوب البريئة. فمدننا وقُرانا وبلداتنا والتي استولى عليها داعش أصبحت عرضة للنهب خاصة من قِبَل الجيران الذين أصبحوا داعشيين هم أنفسهم أو ساندين لهم.

نكون أو لا نكون
كان العالم صامتاً، ولا يزال صمته أمام كارثة تهجيرنا وقتلنا، إلا ما هو له ولمصالحه. وكلنا نعلم كيف أن داعش قام بتوجيه إنذار من خلال منابر المساجد للمسيحيين بإعلان براءتهم عن الديانة المسيحية واعتناق الإسلام مقابل بقائهم أو مغادرة المدينة وقرى وبلدات سهل نينوى في الموصل خلال 48 ساعة، وباشر بعدها بقتل العشرات من المسيحيين كما وهرب مئات الألوف، ثم قامت عناصر التنظيم بكتابة الحرف "نون" على بيوت المسيحيين لكي يميزوهم عن المسلمين. فالمسيحيون شعوب غير مرغوب فيهم، وما ذلك إلا مخطط إجرام وإفراغ ليس إلا، فإفراغ الوطن من شريحة المسيحيين والأقليات فعل إجرامي وظلم صارخ بحق الشرعية الدولية والإقليمية والمحلية، بحق شريحة مسالمة، كانت وفية في أصولها وفي تسلسلها. أيجوز أن تكون المسيحية المسالمة في حكم المنتهية حيث ترقى حضارتها إلى آلاف السنين، وقد بدأت تفقد قاعدتها ووجودها؟... أليس ذلك هدم وتحطيم للأسس الأخلاقية وقيم الحضارة الإنسانية والثقافية التي بدأتها ولا زالت تحياها عبر مسيرة الإنجيل المقدس؟... فالحقيقة إننا نعيش حقبة تاريخية غير مسبوقة في عصرنا، أيجوز أن نُحرَم من حقوقنا المدنية؟... إنه ظلم يستحق أن يُرفَع أمام منبر المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، كما توصل الغرب، أو من خلال ضعفنا إلى شراء ضمائر بعض منا، فأدرك جيداً أن أمضى سلاح في تدمير هذه المجتمعات هي التيارات الإسلامية الأصولية وليس التدخل المباشر فيها. فماذا يعني هذا كله!، وهذا ما يجعلنا أن ننسى هويتنا المسيحية والوطنية كي نكون في مهب الريح... نكون أو لا نكون.

ألم الماضي
نعم، طردونا من منازلنا، وقتلونا أمام أنظارهم، وأبعدونا عن قُرانا قسراً وكرهاً وحقداً، وعن مدننا كفراً وتكفيراً، وعن أحبائنا عنوةً، وعن جيراننا غدراً، والسبب يعود إليهم وإلينا، فهم سبقونا في الهزيمة ونحن لم نكن مستعدين لها، بل بالأحرى لم يعلّمونا حماية مدننا وقُرانا وأملاكنا، فضاع كل شيء وأصبحنا تائهين في العراء ليلاً ونهاراً، وفي شوارع المدينة وساحاتها وأرصفتها وحدائقها وساحات دور العبادة في قيظ الصيف وحرّ السماء، أصبحنا شعباً تائهاً يتسوّل من أجل الوجود، ويفرش العراء من ثم إنتقل إلى خيم بائسة في حدائق الكنائس والمعابد والمزارات وفي أروقتها وساحاتها ومماشيها في حالة يرثى لها... بؤس وشقاء، عويل وبكاء، راحيل تبكي على بنيها ولا تريد أن تتعزّى (متى 18:2)، فأولادها في عمارات عارية يسكنون، ولا أحد يبالي بهم إلا الأرض الطيبة التي احتضنتهم _ أرض شمالنا العزيز _ وجعلتهم من آلِها وأهلها حيث هزيمتهم لم ترى ساعاتها الفجرية، فواحد رصد مسيرتهم، وراقب سيرهم، بِعُراهم وبلباسهم... إنه الرحمن الرحيم، وهو في علوّ سمائه، كما إطّلع على عبيده وهم يفتشون عن مأمن آمن ومسكن هام وعبور أكيد... نعم، لقد كانت عملية تهجير المسيحيين عملية أشبه ما تكون "الإبادة الجماعية" بل هي الإبادة الجماعية، بالحقيقة والواقع.

من المؤسف
في 13 تشرين الثاني 2014، زار الرئيس أوباما (بورما) لإجبار الحكومة هناك لحماية الأقلية المسلمة ومنحهم كل الحقوق، والمعلوم إنهم ليسوا أصول الوطن ولا من أصله بل هم مهاجرون من بنغلادش وما جاورها، هذا من جانب، ومن جانب آخر، فإن مسيحيي العراق شُرِّدوا وقُتلوا وقُطعت أرزاقهم وهُجّروا وفُجّرت كنائسهم تحت أنظار ومسمع كبار الدنيا والزمن والأمم المتحدة، ولم تحرَّك عضلة في جسم الرئيس، وربما كانوا يستمتعون بمشاهد انفجارات الكنائس، ولم نسمع إدانة قوية واحدة يوم وقوع الكارثة بل ما سمعناه إدانات بسيطة لا تليق بشعب أبيّ حامل الحضارة والسلام وقيم الأخوّة والمحبة... فحتى ما يكون شعبنا في الدرجات الدنيا!! والحقيقة شاهدة نحن أصلاء وأصول هذه البلاد، ومن المؤسف لم يبدأ الغرب في إلقاء بال لمن تبقّى من مسيحيي العراق إلا بعد السلوكيات الوحشية لتنظيم داعش، بعد تفاقم خطر داعش، بدأ الزعماء الدنيويون والسياسيون في الغرب يلقون بالاً للمسيحيين ولكن ذلك متأخراً وضئيلاً جداً، فلم يحصل كما فعل الرئيس كلنتون في يوغسلافيا حينها، بل أعلن الرئيس أوباما أن داعش لا يمكن القضاء عليه وإخراجه من العراق إلا بعد 3 أو 5 سنوات وكأن القضية مدروسة ومعروفة وحُدِّدت أُسسها وقد حان وقتها، ومن المؤسف أن لا تخترق منهجية العقل وحقيقة الحدث رسالة الحياة، ألم يقل أنه معجب برسالة قداسة البابا وبمواعظه الأخلاقية والوجدانية والمثالية والتي زلزلت مشاعره ودغدغت عواطفه (جريدة النهار ايلول 2013)؟... ألم تكن رسالة قداسة البابا وإعلاناته المتكررة عن إبادة المسيحيين حافزاً للرؤساء ودافعاً أميناً وأكيداً لرفع أصوات الإدانة عالية؟... ألم يكن بإمكان أوباما أن يقوم بزيارة إلى هؤلاء الذين هُجِّروا قسراً ونزحوا من بيوتهم وهم فيها كانوا أمينين ليطّلع على الحقيقة؟... ألم يحن الوقت لإنصاف هذه الشعوب الكريمة البائسة؟... أليست سرقة أموالهم وممتلكاتهم إهانةً وإذلالاً للشعب المسيحي؟... ألم يحن الوقت بعد أم لا زالوا حُملاناً تحت سكين إبراهيم بل ساطور داعش والإرهاب وكبار المصالح؟... وحتى ما يبقى هذا مصيرنا!!!.

حوادث وحقائق
في كتاب بول بريمر عن الحديث الذي دار بينه وبين المرحوم البطريرك عمانوئيل دلي (رحمه رب السماء)، طالب هذا الأخير أحقيّته في تمثيل المسيحيين في مجلس الحكم، فكان جواب بريمر:"إن وجودكم في العراق هلامي"، فذلك لا يعني شيء للوجود المسيحي في البلاد، فالعالم مليارين ونصف مسيحي بهويته وأوطانه، والشعب العراقي بلا هوية وطنية وقومية، وما هذه الشريحة إلا ضئيلة، ولا شيء تعني بالنسبة إليه بأن تكون مسيحياً، وعندما لم يرضى البطريرك لهذا الجواب غضب، فكان تعليق بريمر وجوابه:"إنك لا تمثل شيئاً.أين مسيحيتك من ردّة فعلك؟، ماذا يعني هذا النقيض؟"، أي بمعنى أنكم تبشرون بشيء، وتطلبون نقيضه.
نسأل: ما الذي تغيّر على حال المسيحيين في باكستان حيث يُشْوَون على النار في ساحات عامة باحتفالات جماهيرية وبحضور مسؤولين، وهذه دولة عضوة في هيئة الأمم وحليف أمريكا منذ أكثر من نصف قرن؟... ألم يسمعوا رؤساء الدول والقادة الكبار حالة المسيحيين في نيجيريا وكينيا وليبيا ولبنان القريب وما حلّ بسوريا والعراق ومصر؟... أليست هذه أمام مرأى من عيونهم وأمام مسمع من آذانهم؟... إنها حقيقة مُرّة وإنْ قلناها باحترام تجاه الذين يعرفوننا في زياراتهم ويواسوننا، ولكن... المؤلم المقصود هو إذلالنا لإدراكهم بأننا لا هوية لشخوصنا ولا لشعبنا، ولا مجال لمسيرة الحياة وقيمة شموخنا، فلا حدود لنا ولا معرفة بنا ولا حقيقة لوجودنا إلا حقيقة ظاهرنا وربما مزيَّفة في داخلهم.

نحن والمسؤولون
مَنْ مِنَ المسؤولين الكبار في العالم يلتقيه بطاركتنا المغبوطون وأساقفتنا الأجلاء عبر سفراتهم المكوكية إلى أوروبا وأمريكا وأستراليا والصين، إنهم وهم يزورون ويتزاورون مع المسؤولين، من أجل قضيتنا يحملونها في قلوبهم وعلى لسانهم ومطالبهم ويستقبلونهم بكلمة طيبة وروح أخوية منفتحة (مزيفة)، وتكون النَعَم كلمة الحق والحقيقة، ولكن الحقيقة لا تصل إلا إلى توجيه الجمعيات الإنسانية إلى حقيقة البطون وملؤها ليس إلا، فنحن لا نحتاج إلى مساعدات بقدر حاجتنا إلى كرامة كي لا نتحول شحّاذين يطرحون قضية شعبنا وأحقيّته في الوجود في أرضه وما هي أسباب طرده وتهجيره، وليس فقط طلب المساعدات من ألبسة مستعمَلَة وشيء من السيولة وكأننا خُلقنا شحّاذين ومتسوّلين على قارعات الطرق، عاجزين عن تدبير خبزنا كفافنا وكفاف عيالنا، وحتى لو أتيحت لهم فرصة الله عزّ وجلّ... ومن المؤسف أنهم يطرحون ذلك إيماناً برسالتهم أمام المسؤول ولكن لا يعير أحد أهمية لكلامهم لأن العالم المعاصر وساسته لا يؤمنون إلا بما هو لصالحهم ولمخططهم، فنحن مطارَدون في كل أرجاء الكرة الأرضية، وإنها الحقيقة شئنا أم أبينا.

ما نحتاج
ما نحتاج إليه أمام هذا الوضع المأسوي، بل قبل كل شيء، أن نؤمن بالواقع الذي تُمرَّر مصالحه ومخططاته بين ظهرانينا، فنحن لسنا إلا من المتفرجين والناطرين قسمتنا دون إرادتنا ليأكل الأسد والنمر أولاً... فالمنطقة في غليان، ولا سكون، والأحزاب والأقوام يحصدون غلاّت الشعوب ويمصّون دماءهم ويسلبون ما لهم وما ليس لهم بعد أن أصبح الفساد سيرة ومسيرة. فالعراق في صراع طائفي ومذهبي وإقليمي، صراع وجود من أجل البقاء، صراع النفوط والمصالح والسياسات المدمِّرة وشريعة الغاب... إنه جثة هامدة، كلٌّ ينهش من حيث يشاء ومتى ما يشاء وحين يشاء (لو 37:17)، فنحن ليس مَن ينهشنا نسراً ولكن إرهاباً مزيَّفاً، كلمة حاقدة، إرادة شريرة، داعشاً إسلامياً أصولياً، ومحسوبية قاتلة وطائفية مميتة، حيث قتل ملايين من المسيحيين وبالخصوص من الأرمن، في الماضي القريب، وحتى الساعة، أليس هذا ما يجعلنا أن ندرك أن الواقع هو الاضطهاد، والحقيقة هي القتل والذبح والتهجير، وآلتها السيف والإطلاقة والساطور والتحقير والتكفير من كبار الخلفاء وعبيدهم الأمراء ومن صغار الزمن سرّاق الحياة وغير مبالين بأن الوطن والإنسان هبتان من الله لأبنائه، وإن الخليقة صورته؟... وبئس المخططين والمنفذين والمدّعين والمكفّرين فما هم إلا أشرار... إنهم أحفاد هيرودس وبيلاطس الذي خلط دماء الجليليين بذبائحهم (لو1:13)، وكأن التاريخ يصف لنا السيوف والمسلّطين ورسالتهم الشريرة في الدنيا للبقاء، ففي ذلك ما هم إلا بشر مفترسون، وأمّة قاتلة، ودولة إرهابية تذبح الأبناء الأصلاء كي تقلع جذورهم من التاريخ والحياة، وجعلوا من حقيقة الكتب رسالة مزيَّفة ليس إلا!!!.

سؤال اليوم
سؤال اليوم، سؤال ناقص بلا رجاء ولا أمل: هل سنعود؟، فقد طال الزمان ومالت السنون إلى الغروب والنسيان، وغابت الشمس عن كشف قضيتنا... وعود ووعود، فالأغنياء قد رحلوا أحراراً، كونهم يملكون نِعَماً وخيرات، درهماً ودولاراً، بحيلة أو بشراء تأشيرة بمال فاسد أو عبر المراكب والأمم، فالمهم أن يرحلوا، أن يكون كل منهم إله الساعة وأهل الواو وفيتامينه، ومن حقهم أن يسبقونا في الرحيل، فهل هناك حقاً أمل في العودة إلى ديارنا وقُرانا ومدننا؟... إنه سؤال الفقراء ومحدودي الدخل... سؤال الذين لا معين لهم كونهم ليسوا أصدقاء أو أقرباء روّاد دور العبادة والأديرة لكي يرحّلوهم ويلمّوا شملهم، وكأن خلاص أصدقاء أرباب العبادة فقط، هم من مدعوّي العرس وهؤلاء فقط يجب أن يذوقوا العشاء (يو1:2-11)؟ إنه سؤال الذين يؤمنون بقدسية ترابهم دون النظر إلى غنى المصالح وبهجة الدنيا والزمن، وهؤلاء أعدادهم بعدد الأصابع إنهم فقراء وساكنو الساحات وفارشو الطرق، وهؤلاء ليسوا في المحسوبية ولا في الطائفية وليسوا من أقرباء الأمراء وحاشياتهم، ولا من السادة وكبار القوم ومديري الحركات وقائدي الثورات، بل هم فقراء الرحمن ومعوَّقو البابا فرنسيس، إنهم الأغلبية الحقيقية وليس الأغلبية الكبريائية المصلحية.

نعم، إنه سؤال الساعة، هل يطرقوا أبواب الهجرة والرحيل، والكنيسة، أيضاً، تضعهم أمام حريتهم واختياراتهم؟... هل يبقون وينتظرون مَن يملأ بطونهم ويشفي غليلهم بكلمات الرجاء والأمل وإنْ كان بعض منهم في حالة الشك واليأس، صباح مساء، ويزداد شكّهم صباحاً حينما يخافون من المستقبل، وينامون مساءً تعساء وبؤساء على مصيرهم ومصير أولادهم؟ إنني أتعجب لأناس يملئون علينا إراداتهم، ويعتبرون أنفسهم قاداتنا زوراً، ويسيرون واذيال أثيابهم وبناطيلهم تدعونا للأنحناء، ويزداد تعجبي حينما يقدسون فاسدي الزمن، وينزهونهم من كل دنسٍ، وهؤلاء يعتبرون أنفسهم أسياداً ومسلطين بمالٍ ليس لهم، وكأن الله (سبحانه وتعالى) لم يُنزِل من السماء غيرَ هؤلاء، ويستمعون إلى آخرين وهم يطوّلون كتاباتهم، ويملكون جوازات الرحيل، يسافرون حينما يشاؤون، فيلعبون ويمرحون ويقولون بتوصية تعبدية:"إبقوا ثابتين في بلادكم"، إقرأوا آيات الإنتظار، أيَ إنتظار؟ إنتظار المستقبل المجهول؟ ويطيّبوا خواطرهم بكلام الأحبّة "أنتم أصلاء، ولكن حقيقتكم لا تعلمونها"، وهي أنّ مستقبلكم في مجهول، ليس إلا نعم وآمين... وإلى الحلقة الأخيرة... إنها الخاتمة.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 12-07-16, 05:58 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...wposts;u=35189
3
المنبر الحر / بمناسبة الذكرى المؤلمة الثانية للنزوح بداية النهاية الحلقة الأولى: اضطهاد وسؤال في المصير
« في: 19:04 01/06/2016 »
بمناسبة الذكرى المؤلمة الثانية للنزوح

بداية النهاية
الحلقة الأولى: اضطهاد وسؤال في المصير

المونسنيور بيوس قاشا
في البدء
في صحف"الغارديان ونيويورك تايمز" المعروفةوالعريقة بشهرتها وبوسع
انتشارها بدأت تتصدّر إيحاءات واضحة وجليّة من المراكز القريبة منها بأن الشرق في مدى السنوات الخمس القادمة سوف لن يبقى فيه مسيحيٌ واحدٌ ، إنه تصريح خطير وبالغ الأهمية ، ويحمل حقيقة مؤلمة إذا ما تحقق، وإنه لمن يفهم لغة الغرب أي إنه قرار وسينفَّذ ضمن هذه الفترة، بالخصوص إذا كانت مصالحهم تتوافق مع هذا الإيحاء أو هذا المخطط. كما نشر مراسل صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية "دانيل ويلياميز" في العراق وباحث سابق في مؤسسة هيومان رايتس وتش تقريراً حول معاناة المسيحيين العراقيين تحت عنوان "انتهاء المسيحية في العراق"، قائلاً:"إن جزء من خطاب الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" في 10 سيبتمر2015، والذي دار حول تنظيم داعش، كان ضرورة مساعدة المسيحيين وغيرهم من الأقليات الدينية الذين طُردوا من المدن والقرى في شمال البلاد".
وحسب تقرير جديد صدر عن مؤسسة الإعانة البريطانية التي يدعمها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، فإن المسيحية يمكن أن تنقرض في العراق في غضون 5 سنوات.وكان هذا التقرير الذي يبحث في شؤون الاضطهاد الذي تتعرض له جماعات المسيحيين عبر أرجاء العالم، حيث جمعته المؤسسة الناشطة في مجال الإغاثة لصالح الكنيسة، معروضاً للقراءة أمام مجلس اللوردات البريطاني قبل أيام قليلة. وبموجب ملاحظات أدلى بها رئيس الوزراء البريطاني كاميرون لصحيفة "كاثوليك هيرالد"، فقد بدا واضحاً دعم الأخير لتفاصيل التقرير وما ورد فيه، لاسيما حقيقة أن المسيحية تتعرض إلى عملية تمييز ممنهجة ضدها، وإن أبنائها يُستَغَلّون ويُطرَدون من أوطانهم ومنازلهم حتى، وإن ذلك يجري كل يوم دون إنقطاع.وتقول مجلة "نيوزويك": إن "هذا التقرير يسلط الضوء على محنة المسيحيين في العراق، هذا البلد الذي عانى عدم الاستقرار السياسي منذ حرب العام 2003 فضلاً عن الاضطهاد الذي جاء به تنظيم داعش الإرهابي الذي أمكن له أن يقلّص أبناء هذه الطائفة إلى حوالي ربع مليون مسيحي عراقي بعد أن كان عددهم يربوا على 1,5 مليون في زمن النظام السابق.
نعم، إنها مقدمة مخيفة ومسيرة متشائمة وإن كانت كذلك فأنا لستُ متشائماً ولكن يجب أن نكون حكماء العقل والفهم والإدراك أمام هذه التقارير حقيقة كانت أم لا، واقعية كانت أم لا،أكيدة كانت أم لا، المهم أن ننتبه ونحن حاملين أملاً ورجاءً... فالمسيحي لا يُعرَف بدينه ولا بمذهبه وقوميته بل بوطنه.

أمل ودمار
ما هذا الذي يحصل في عراق الخير، في أرض الآباء والأجداد، في سهل نينوى المسيحي وبلداته؟. هل هو حقيقة الحقد والكراهية، أم عراك من أجل كراسي المصالح والمحسوبيات، أم أحداث أليمة خلّفتها ظروف قاسية وأوقات حاسمة ومصيرية مرّت بالعراق بسبب حكّامه ومناصبه وكراسيه، وأوصلتنا إلى ما نحن فيه من حالة اقتتال وتهجير ونزوح وتشريد؟. ظروف قاسية بسبب حروب بالية أكلت أموالنا وحصدت أجساد أبنائنا وإنْ لم يكن لنا فيها غير إخلاصنا وحقيقة إيماننا وحبنا لذرات ترابنا، وربما هذا لم يدركه إخوتنا في الوطن إلا أننا غرباء، فاجتمعوا من أجل إزالتنا ومحو أصالتنا وتشويه سلوكنا من أجل حقيقة بائسة أرادوها ليبرّروا مآربهم، وأصبحنا لا نرى إلا إننا راحلون، ولا نقرأ إلا إننا مغادِرون ولا مصير لنا في أرضنا، ولا نفكر إلا بأن الأرض تلفضنا. فبعد حروب مرّت علينا كغمامة سوداء، وحصار ظالم حصد أجساد الأبرياء والأطفال والنساء، ودخلنا تاريخ الاحتلال وكنا نأمل ولكن أملنا أصبح لنا دماراً، فأتانا داعش الإرهابي، أخافنا باسمه وهجّرنا بأعلامه وأجبرنا على ترك بيوتنا وممتلكاتنا، وفرض علينا جزيته وذمّته لا لسبب إلا لأننا مسيحيون، وأصبحنا صيداً سهلاً أمام أنظار كبار الدنيا ومخططات المصالح، وكُتب علينا الموت أو الرحيل من أجل شعوب أخرى وإنْ كانت غريبة الأصول. هكذا هو الألف الثالث، وذلك يجب أن يكون.

حلول وقرارات
بالأمس كما اليوم لا زلنا نفتش عن حلول ناجعة وقرارات جدية لوجودنا المسيحي وحقيقة أرضنا ونقاء ديموغرافيتها في قُرانا ومدننا وبلادنا المسلوبة قسراً ودون إرادتنا وبلا أحقية، ولكن حتى الساعة بلا جدوى ولا أمل لعودتنا إلى ديارنا، ولا مجال للوعود التي قيلت ومن على المنابر تُذاع، ولا بصيص نور يرينا سبيل الحقيقة في سؤال لماذا الذي حصل؟... وما هي الخطيئة التي ارتكبناها وطال صبرنا؟... وفي ذلك يتجدد سؤالنا كل صباح من صباحاتنا الأليمة وكل مساء من مساءاتنا الحزينة حتى ما يا أبانا؟...حتى ما يا سيدنا؟... حتى ما يا إلهنا؟... ويأتينا الجواب خيالاً نعتبره حقيقة "إن شاء الله غداً"، نعم غداً ستُقرَع أجراس العودة، ومَن سيقرعها؟... هل الرحلات المكوكية لأصحاب الصفوف الأولى أو المؤتمرات العالمية التي فيها نكشف أسرارنا ليقرروا أهدافهم، أو اجتماعات إقليمية ومحلية وعائلية ليسألوا عن عددنا وكم بقينا، وهل سنبقى أو هل سيدوم وجودنا أم ستموت حضارتنا. فالإعلام شيطان أخرس وعليم في سرقة أخبارنا وأقليتنا وبطاقة وطنيتنا وهوية أحوالنا ليعلن كثعلب ماكر أن هؤلاء لا زالوا في الحياة فلا حسم لقضيتهم، وهو يدرك أن لا قضية لنا لأن مصالحنا وكبرياءنا أعمتا أنظارنا، وأضاعتا حقوقنا، وأطرشتا آذاننا، وأصبحنا عمياناً نقود شعوباً تائهة (متى 14:15) وكأننا آلهة المسيرة (يو34:10)، فكُتب علينا النزوح وبمذلّة ، لم أقرأ عن مثيلاتها ، إلا أيام الحزب الشيوعي والماسونية، وافترشنا أراضي الجيران في حدائق وكرفانات وأخرى، وأعلنّا فشلنا بسبب تقديس فسادنا وفساد مدرائنا وأصحابنا وكبار مسيرتنا، وإن لم تكن الدراهم مُلكهم بل مُلك سيدهم وسجّلنا مالهم مالنا... إنها معاناة في أزمنة صعبة وحالة أسوأ.

حضور واستهداف
نعم، يقول غبطة أبينا البطريرك روفائيل الأول ساكو:"إن معظم المسيحيين كانوا يعيشون في المدن الكبرى وفي الريف لاسيما في قرى سهل نينوى، ويشتغلون "في مجالات الحياة"، وحضورهم كان مؤثراً بسبب ثقافتهم وإخلاصهم، ولكن بسقوط النظام (الاحتلال) بدأ مسلسل استهدافهم بشكل مباشر مما دعاهم إلى الهجرة وهدّد وجودهم الكارثي في المنطقة" (ساكو؛ كانون الأول 2004). هُجّروا وتوزّعوا على أرض كوردستان في ليلة مشؤومة مساء وفجر 6 آب 2014 أي قبل حوالي اثنين وعشرين شهراً ومنها إلى أرجاء المسكونة بدءاً من الأردن _ لبنان _ تركيا _ مصر على أمل الوصول حيث اللجوء بأنواعه، وما هو إلا جواب السؤال إلى أين؟. وهناك قرّروا البقاء ولا أمل في العودة. إنها أوقات حاسمة ومصيرية. إنها هزيمة وأية هزيمة. إنها إبادة جماعية لا وصف لها ولا مقياس، فالضحايا لا يقاسون اليوم بأعدادهم بل بوفاء مرؤوسيهم. إنه زمن الطائفية والمحسوبية والعشائرية والـ "عمّك خالك"، زمن المصالح والأنانيات ، بدءاً بكبار الزمن وانتهاءً بصغير الخدم وهؤلاء يُكتَب لهم النجاح إذا كنّا لهم من المهتمين وقارئي علامات الزمن وإلا ضاعت حقوقنا وأصبحنا تائهين في مسارات البحار الهائجة، لا ندري أين يحلّ مركبنا، وهل سنبقى نصيد شملنا فقد تعبنا كما تعب أحباءنا طوال الليل "تعبنا الليل كله ولم نَصِدْ" ( يوحنا 6:21). إنه ضياع.

مصير وكارثة
أهذا هو مصيرنا!... أناس يموتون لأنهم مختلفون. نحن شعوب مسيحية لألفي سنة ونيف، بالأمس القرني ذَبَحَنا الجيران في إبادة لا توصَف، واليوم يعيدون تلك الكارثة وبصور أكثر تقنية. فعدوّ الأمس هو عدو اليوم، فهُدّد وجودنا حسب قانون الدول ووفق معاييره. ألم يؤكد ذلك الإعلان المشترك الذي وقّع عليه البابا فرنسيس والبطريرك كيريل للكنيسة الأرثوذكسية( كوبا 12شباط 2016) بـ "أن جميع العوائل والقرى والمدن لإخواننا وأخواتنا في المسيح تمّ إبادتها كلياً في العراق وسوريا، ودعا المجتمع الدولي إلى توحيد الكلمة في مواجهة الإرهاب والعنف"، وهذا ما أكّده البرلمان الأوروبي في مؤتمرات عدّة وكيف أن داعش ترتكب الإبادة الجماعية ضد المسيحيين والأقليات الدينية.
نعم، قلتُها، ما حلّ بالمسيحيين كارثة بل إبادة واقتلاع من أصولهم، وهذا يعكس المسيرة المؤلمة لهم في أزمنة الحكم المختلفة، فهم كانوا ولا زالوا بلا حقوق حتى الصورية منها، والجريمة الكبرى هي الحروب التي خاضوها دون إرادتهم بأوامر صدرت إليهم وأودت بحياة عدد كبير من أبنائنا، منهم قُتلوا ومنهم سُجّلوا في سجلات المعوقين، ومنهم أُسروا ولحد الآن لا زالت عودتهم في خبر كان،ولا أحد يسأل عنهم، واليوم داعش يفتك ولا يزال يفتك كما يشاء بمدنهم وفي تدمير كنائسهم وأديرتهم وسلب ممتلكاتهم وتجريدهم من كل شيء وكأنهم آلهة الشر _ بل هم كذلك _ وأمام أنظار الجميع، الصغار والكبار، الحكّام والمرؤوسين... إنهم ضحايا. إنهم بين المطرقة والسندان عبر جرائم لا تُعَدّ ولا تُحصى، مرة في الخطف والسلب وأخرى في التهجير ومصادرة الممتلكات وثالثة في تغيير الانتماء الديني والقومي والديموغرافي لا لسبب سوى لأنهم مسيحيون، ووضعوهم أمام مستقبل مجهول وخيارات ثلاث أما إعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو القتل، وأذاقوهم العذابات المريرة وأصبحوا تائهين كما حصل لقايين (تكوين 14:4)، وأصبحت الأرض التي رافقتهم في مسيرة الحياة لغيرهم وبعد أجيال وأجيال من العيش والإقامة، والحقيقة شاهدة إنهم ارتكبوا بحق المسيحيين أفعالاً بقصد التدمير بشقَّيه الكلي والجزئي، وأمام هذا كله كان ردُّ الفعل الدولي غيرَ منصفٍ وعادلٍ بحقهم، فمنذ سنوات وعصابات إرهابية تعيث فساداً في أرضنا أمام مرأى ومسمع الجميع من دول عظمى ومنظمات دولية، وإذا ما كان هناك ردّ فلم يكن بالمستوى المطلوب إزاء التدمير الذي لاقوه، فقد طالت أيام النزوح، وزادت قوة العصابات التي قتلت واغتصب ونهبت مدناً بأكملها وشرّدت مئات الآلاف من المسيحيين العراقيين... أليست هذه كلها إبادة وفق معايير القانون الدولي في ارتكاب أفعال بقصد التدمير!!!.

مسيحية ووجود
ألا يحق لنا السؤال عن مصيرنا جميعاً؟... هل نحن سنبقى في حالة حرب وهزيمة، في حالة نزوح وهجرة ورحيل؟... هل ستطول الحالة أم ستنتهي؟... ماذا سنقول لأجيالنا؟... ومتى سنساهم ونشارك في سن قوانين بلدنا لنعلن حقوقنا وحقيقتنا ؟... هذه الأسئلة وأخرى تجول في فكر وخاطر كل مسيحي عراقي في الداخل والخارج. فالمسيحيون الذين خدموا هذا البلد بتفانٍ وإخلاص منذ آلاف السنين استبشروا خيراً حينها بسقوط النظام لعلّه سينصفهم ويحقق حقوقهم، إلا أن الذي حصل كان عكساً تماماً، فلا أحد سائلٌ عن وجودهم، والمقولة التي تقول "أن المسيحيين هم خميرة الشرق في ثقافتهم" أصبحت في خبر كان كما هو حال الحضارة في أصولهم... إنها ساعة _ أقولها _ على المسيحيين وضع استراتيجية في الصمود لمساعدة المسيحي على الثبات في أرض الأجداد، فلا يجوز بعد للمسيحي أن يفكر فقط في الرحيل وهو يخلع عنه أصوله في أرضه، ولا يجوز له أن يبقى دون رؤية حقيقية لوجوده وإلا كل شيء ماضٍ نحو الخراب والدمار واستئصال الجذور والوجود، صحيح، فإذا بقينا نعتمد الأعمال المرتجلة في عقد اجتماعات وحضور مؤتمرات، والتراخي أمام المنظمات وكأننا أفقر الفقراء ومن دون نتيجة، فلا مستقبل لنا، ولكن الحقيقة تدعونا إلى تظافر الجهود ككنائس ورؤساء. فالكنيسة تمثل حضور الله على الأرض، والمسيحيون أحراراً ولدوا وأحراراً يموتون كما كانوا للشرق نوره وملحه. فالمشكلة ليست في الوجود فقط بل في النعاس (متى 2:25)، فإذا نعسنا ضاع شرقنا ونبقى عمياناً وتموت الهوية ورسالتنا، وتتكرر خيانة يهوذا (مرقس44:14) وإنْ كانت ليست الخيانة الوحيدة في التاريخ ولكنها الأعظم، وستُحدّد خيانتُنا مصيرَنا وحقيقة وجودنا إذ بعنا ضمائرنا وعقولنا ليس مقابل المال فقط بل جعلنا شعبنا يصيح "أصلبه" وهم لا يدركون أن المسيح أتى إلى العالم ليخلّصنا.
نعم، يمضي العمر وقد تم ذبحنا "وحُسِبْنا مثل غنم للذبح"(رو36:8) وأكيداً توهم الذين يقتلوننا أنهم يقدمون لله عبادة (يو 2:16)، وهنا يجب أن نتوقف ولننتبه فالجلوس في أماكننا لنراقب الأحداث وننتظر الآتي ونراوح محلّنا ونرى بأعيننا غليان الشرق وفيضان المستقبل المجهول والعديم الملامح وصدور الحلول بحقنا، فقد أضعنا قضيتنا، وشاركنا في محو وجودنا، ولا يملون علينا إلا ما يريدونه هم، وسنبقى مشرَّدين نفتش عن أفراد عائلاتنا ولن نجدهم إلا مشتتين في أقاصي الأرض. فاليوم لن نحتاج إلا إلى مشروع مسيحيوليس إلى التفاعل العاطفي، ولكن غياب هذا المشروع جعلنا بلا قرار، ولا زالت الذكرى الثانية البائسة للنزوح تجرّ أذيال اليأس والقنوط حتى الساعة، مما جعلني أعيد ذكرياتي إلى ما حلّ بكنيسة سيدة النجاة واقتحامي لإحصاء عدد الضحايا والشهداء والقتلى وكنت فيها الشاهد الواعي للحقيقة التي حلّت ، وكأن الكارثة آنذاك كانت جرس إنذار وناقوس ميعاد لِمَا سيحلّ بالمسيحيين وبالمسكونة (متى26:21) من طرد واضطهاد، وقتل وتهجير، ونهب لأملاكهم، وسرقة لأموالهم، والإستيلاء على بيوتهم، كما كان الحال في مذابح سابقة... فكان الرحيل والهجرة.

الهجرة والحقيقة
أمّا نزيف الهجرة، فتلك مصيبة الكوارث وحقيقة مؤلمة، ورسالة المصالح وغاية الحقد وعدم قبول الآخر في أن نكون أو لا نكون. وما يؤلمني أن أكتب _ إذ قال أحدهم _ يكفي لي أن أصبغ أحذية أهون لي من أعيش في... ربما وربما أمام سرقة كل ما ملكوا ويملكون من مستمسكات رسمية وأموالهم التي كانوا يظنون أنهم سيورثونها لعيالهم وأحفادهم باتوا اليوم بلا مأوى، و"حتى فلس الأرملة" (مر42:12) ضاع عن أنظارهم فراح العدد الأكبر منهم يبحث عن مستقبل في بلد آمن، من أجل ملجأ هادئ، فلا بلد بعد اليوم، بلد الأصلاء والأصليين، فبقلاوة نينوى بدهنها وسكّرها دُعشت، والكنيسة الخضراء هُدمت، والدولاب كُسّر وأَجلُه قد حانَ، وشيّعوه بالتفخيخ والتفجير، ولم يعد يسأل عن أحبائه وأصوله، والفرات نشف ولم يعد يكون، وهكذا أراد أصحاب الأمر والشؤون، فكل ذلك وأخرى تركوها خلفهم ورحلوا مدّعين أن لا وجود لهم بعدُ في هذه الدِيَار، متمّمين قول الشاعر:"بالأمس كانوا هنا واليوم قد رحلوا"، وقول أصولهم رحل من هنا على رجاء القيامة أبناء البلد الأصلاء، فقد أبعدهم الإرهاب إلى عبور البحار والمحيطات بدعوة رسمية وبرسالة ولادية وبناتية وشملية وبأشكال أخرى متعددة وطرق لا يعرفها إلا مطابع القرار وختم الأسرار.فالحروب والصراعات الطائفية وتداعياتها على تدهور الوضع الأمني والاقتصادي وغياب سيادة القانون والمساواة خلافاً لما هو موجود في الدول المتقدمة وتنامي التطرف الديني، كل هذه الأمور أدّت وتؤدي إلى اجتثاث المسيحيين وتدفعهم إلى الهجرة، علماً أن هذا النزيف هو خسارة للبلد والمنطقة.
نعم،لقد نخرت الهجرة صفوفنا وشتّتت كياننا وهدمت حضارتنا فتلاشى وجودنا ولم يبقَ لنا من ذكر في تاريخ مسيرة الوطن وخاصة نحن السريان بشقَّينا، ففي الأمس القريب أصابتنا تدريجياً مع الحروب والحصار ونكران الحقوق وباسم الأقليات والمكوِّنات، واليوم بسرعة لم تكن في الحسبان بالخطف والإرهاب والقاعدة وداعش، ففقدنا حقوقنا وخسرنا أملاكنا أو بعناها برخص من أجل عدم العودة والفرار، ومحى التاريخ ذاكرتنا ولم نعد نبالي بوجودنا إنسانياً ومسيحياً في أرض الرافدين التي عشنا فيها وبنينا حضارتنا ورفعنا اسم أجدادنا وآبائنا.
صحيح إن الهجرة اختيار حُرّ وكل حسب قناعاته واختياراته، ولكن يجب أن ندرك أن الهجرة، فردية كانت أم جماعية، فهي ليست بحد ذاتها حلاً مثالياً وإنْ كان آنيّاً بسبب الوضع الراهن، فالخوف من الرحيل وعدم العودة وخاصة ما سنعانيه من أطفالنا الذين سيكبرون في الخارج فلا أرض لهم إلا حيث هم، فهذا ما يدعونا إلى الخوف من الآتي و من المؤسف لازال البعض لا يبالي به ، بل أقولها حقيقة وليس شؤماً _ شئنا أم أبينا _ إننا لا نملك من مقومات تجعلنا أن نصلح ما أفسده الدهر وما جناه الخوف، وما شوّهه صاحب السلطان وذو الضمير الفاسد، والشيطان القديس ،ونخاف أن نقول الحقيقة كي تهمل مشاريعنا ، وان كان على حساب الضمير والايمان ، وكأننا عبيد لا نملك سوى الخنوع ولا مستقبل لنا إلا بوجودنا عبيداً ، أليست هذه تحديات قاسية .

خاتمة الحلقة الاولى :
إنها تحديات... نعم تحديات الضياع والتبعثر والذوبان وهذه هي الحقيقة، إنه قد ضاع صوتنا، وضاع وجودنا، فهل يمكن للمسيحية البقاء في ظلّ الامتداد الديني والمذهبي والقومي والطائفي ،ومسيرة النزاعات الدينية والقبلية والعشائرية و..و .. الحاصلة والأمن الغير المستتب، بسبب الدواعش والميليشيات؟ أليست هذه التحديات إضطهاد وابادة ، اليست هي التي قادتنا الى السؤال في المصير، اقولها بكل ألم نعم والف نعم ، والى حلقة قادمة (الثانية) من "بداية النهاية"... نعم وآمين.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 12-07-16, 05:59 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

عنكاوا دوت كوم
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=814018.0
عن التواطؤ لتمرير مخططات طرد المسيحيين من المنطقة العربية
« في: اليوم في 08:19 »
الحياة / منى مكرم عبيد
آخر تحديث: الثلاثاء، ١٢ يوليو/ تموز ٢٠١٦ (٠١:٠٠ - بتوقيت غرينتش)

هل يمكن للمسيحية البقاء في ظل الاضطهاد الديني والنزاعات الدائرة في منطقة الشرق الأوسط التي ولدت فيها؟ سؤال يطرح نفسه في ضوء المشكلات التي يتعرضون لها من الجماعات الإرهابية والتنظيمات المسلحة، وسط تقارير ودراسات ترصد تراجع الوجود المسيحي في الشرق الأوسط، خصوصاً منذ إعلان التنظيم دولة الخلافة في سورية والعراق وتبنيه عمليات قتل وحشية لتطهير المنطقة من «الكفار»، والمقصود بهم المسيحيون والأقليات الأخرى.
وكانت الصرخة الأولى في شأن التحذير من تهجير المسيحيين، خصوصاً بعد ثورات الربيع العربي، من خلال بابا الفاتيكان البابا فرانسيس، في كانون الأول (ديسمبر) 2014. لكن المجتمع الدولي لم يتفاعل مع تلك الصرخة، ولم يتم اتخاذ التدابير اللازمة لوقف هجرة المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى. وبعد عام من تحذيرات بابا الفاتيكان، ظهر اعتراف المرشحة لسباق الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون بأن عنف «داعش» ضد المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى في الشرق الأوسط هو إبادة جماعية. وأخيراً، وتحت ضغوط الكشف عن الجرائم البشعة ضد المسيحيين، وصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجرائم ضد الأقليات الدينية في المناطق التي يسيطر عليها «داعش» بأنها «إبادة جماعية»، وهي جريمة ضد الإنسانية بحسب القانون الدولي.

وبحسب المؤشر السنوي لمنظمة «الأبواب المفتوحة» للعام 2015، والذي يرصد واقع اضطهاد المسيحيين في 50 دولة حول العالم، فإن السكان المسيحيين يواجهون احتمال التآكل داخل الدول الإسلامية، بما فيها سورية والعراق، اللتان جاءتا ضمن أكثر 10 بقاع في العالم يتفاقم فيها الخطر ضد المسيحيين. ويعتبر مركز الحرية الدينية في معهد هدسون الأميركي، أن من الأفضل استخدام تعبير «التطهير الديني» بدلاً من «الاضطهاد الديني» في وصف ما يواجهه المسيحيون داخل البلدان الإسلامية، مع الإشارة إلى أن المسيحيين الفارين من العراق خلال العقد الماضي يقدرون بين ثُلُث ونصف مسيحيي العراق.

وجاء في دراسة أصدرها مركز «بيو» البحثي في آذار (مارس) الماضي، أن مسيحيين يواجهون المضايقات في 102 دولة حول العالم، وأن خمس دول من بين 18 دولة داخل الشرق الأوسط، تفرض حكوماتها قيوداً كبيرة على الدين، وبالتالي فإن المسيحيين يواجهون وقتاً صعباً في تلك المنطقة. والسؤال اليوم في ضوء هذه التحديات والأرقام، هل المسيحيون في الشرق الأوسط ما زال لهم مستقبل داخل المنطقة؟
هذه المواقف تؤكد أننا بحاجة للتعامل مع جرائم التنظيم الوحشية بنظرة مختلفة، خصوصاً أن كل ما يقوم به «داعش» تجاه المسيحيين والأقليات الدينية المختلفة يثير مزيداً من الاتهامات الموجهة إلى الإسلام والمسلمين، خصوصاً في أوروبا وأميركا. وعلى رغم حكمة واعتدال شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، إلا أنه لم يتم حتى الآن تكفير تنظيم «داعش» وغيره من هذه الجماعات أو اعتبار أفكارها وتصرفاتها خارجة عن الوسطية التي يعرف بها الشيخ الطيب، ولكن يتم الاكتفاء بالرد على الأفكار والفتاوى التي يستخدمها «داعش» لتنفيذ جرائمه، وهو ما يثير علامات استفهام في شأن هذا الموقف غير المبرر من مشيخة الأزهر، خصوصاً أنه إذا وضعنا في الاعتبار أن التنظيم يستغل هذا التسامح المبالغ فيه ويروج إلى أن المعارضين لوجوده هم المخطئون. المتطرفون يستغلون تسامح الأزهر أيضاً في تنفيذ جرائمهم، وهو ما تكرر كثيراً في مصر من خلال تنامي ظاهرة العقاب الجماعي ضد الأقباط، وما أن تظهر إشاعة هنا أو هناك، إلا وتكون النتيجة هي حرق منازل ومتاجر للأقباط بأيدي المتشددين والغوغاء، ثم تلجأ الدولة إلى الجلسات العرفية، وما يترتب عليها من مساومة تكون نتيجتها الضغط على المجني عليهم للتنازل ومنع تصعيد الأمر إلى القضاء. تتم تنحية القانون عمداً، بل في كثير من الأحيان يتم فرض شروط مجحفة في هذه الجلسات من خلال الموافقة على بناء الكنيسة وبشرط عدم وجود صُلبان أو قبة أو غيرها من الأمور الطقسية في العقيدة المسيحية. وهو الأمر الذي تكرر أخيراً في قرية العامرية في الإسكندرية وقرية كوم اللوفي في المنيا، إثر إشاعة تحويل منزل مسيحي إلى كنيسة. يتكرر الأمر من محافظة إلى أخرى والدوافع والأساليب واحدة، والدولة لا تزال غائبة، مع مفارقة عدم رصد أي حالة اعتراض واحدة على بناء ملهى ليلي بمثل حماسة الاعتراض على بناء الكنائس!

وكان من الملاحظ شعور الأقباط بالأمان منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة البلاد، وتأكيده أن المصريين سواسية، ومبادرته بتهنئة المسيحيين في الكاتدرائية أكثر من مرة، ودعوته إلى تطوير الخطاب الديني في مناسبات عدة. إلا أنني أرصد الآن غضباً مكتوماً داخل نفوس المسيحيين نتيجة تغلب ثقافة التعصب والطائفية على تعاملات المواطنين بعضهم لبعض، ويساعد على ذلك تباطؤ الحكومة في حل المشكلات الطائفية. المسيحيون في مصر، دفعوا ثمن عنف «الإخوان المسلمين»، حيث تم إحراق أكثر من 80 كنيسة عقب أحداث 30 حزيران (يونيو) و3 تموز (يوليو) 2013، واغتيال القسين مينا عبود وروفائيل موسى في العريش.

وعلى رغم ذلك، هناك تلكؤ وتعمد في منع إقرار بناء الكنائس في دور الانعقاد الأول من مجلس النواب (البرلمان) بحسب ما ينص الدستور المصري، بل تتعمد الدولة وضع مزيد من العراقيل على المدة الخاصة برد المحافظ على طلب بناء كنيسة. وعلى رغم تحديد مدة 30 يوماً للبت في كثير من القرارات المختلفة، إلا أن القانون نصَّ على أربعة أشهر مهلة للمحافظ كي يرد على طلب بناء أو ترميم كنيسة، وإذا رفض يمكن لمقدم الطلب اللجوء إلى القضاء، ما يفتح باباً جديداً من التعقيد كان ينبغي إغلاقه وتصحيح مسارات خاطئة طال أمد الشكوى منها. ومن الغريب أن لا يهتم القانون بتقنين أوضاع الكنائس الموجودة والتي لم تحصل على ترخيص، خصوصاً أن غالبيتها أثرية، فمن أين تأتي الكنائس بالأوراق اللازمة لطلب تصريح جديد؟!

تكمن المفارقة هنا في أن الدولة تتفاوض مع رجال الأعمال الذين استولوا على مئات الأفدنة على الطرق الصحراوية لتقنين أوضاعهم، فيما الكنائس؛ وهي أماكن يصلي فيها المسيحيون إلى الله تبارك اسمه، أولى بمثل هذه التسهيلات.

منذ الاعتداءات الطائفية في الخانكة، شمال القاهرة، في العام 1970، وملف بناء الكنائس هو الأبرز في إثارة الأحداث الطائفية، ومع ذلك تبدو الدولة غير جادة في إنهاء هذه الأزمة، من خلال تلكؤ غير مبرر، وتغييب القانون لمصلحة جلسات «الذل» التي يطلق عليها إعلامياً «جلسات الصلح العرفية»، وكأنها تمنح المتطرفين صك ارتكاب جرائمهم ضد المسيحيين.

والحقيقة، أنه وسط الأحداث المؤسفة التي يتعرض لها المسيحيون في الشرق الأوسط، أشعر بمزيد من الحزن تجاه الجرائم التي ارتكبت – ولا تزال- ضد الإيزيديين في سورية والعراق على يد تنظيم «داعش». وعلى رغم اعتراف مجلس الأمن والخارجية الأميركية ومجلس العموم البريطاني بأن الجرائم التي ينفذها «داعش» ضد الإيزيديين هي جرائم ضد الإنسانية، إلا أن هذا لا يكفي، بل لا بد من ملاحقة قيادات التنظيمات المتطرفة ومحاكمتهم على ما ارتكبوه من جرائم، وتحرير المعتقلين في سجونها، وتعويض أسر الضحايا من ودائع تلك التنظيمات في البنوك.

خلاصة القول... استنكار تلك الجرائم، وحده، ليس كافياً لمواجهتها، وإنما لا بد من ملاحقة الجناة قضائياً وتعويض الضحايا، ووقف نزوح ملايين المسيحيين من بلداننا، عبر توفير الحماية اللازمة لهم، قبل أن يأتي اليوم الذي يتوجه فيه المسيحيون إلى المحكمة الجنائية الدولية ليس لملاحقة عناصر «داعش» وحدهم، وإنما كل الحكومات والأنظمة التي وفرت المظلة القانونية لإفلات الجناة من العقاب.

* كاتبة مصرية

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [5]  
قديم 12-07-16, 06:02 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=814000.0
« في: الأمس في 20:39 »
مسيحو الشرق وخارطة الدم الامريكية على منهاج داعش!!
أوشـــانا نيســـان



كل الدماء التي سالت وتسيل ليل نهار في مدن العراق وقصباته وسوريا ولبنان والاعراض المسيحية والايزيدية التي هتكت وتهتك بالجملة تحت رايات الاسلام السياسي، لم تفلح في ايقاظ ضمير العالم الغربي "المسيحي" المتاجر بالديمقراطية وعلى راسه زعيمة العالم الولايات المتحدة الامريكية مثلما نجحت صواريخ المقاتلة التركية التي اسقطت الطائرة الروسية يوم الثلاثاء المصادف 24 نوفمبر 2015. لآن الحادثة وقعت في عهد القيصر الروسي الجديد فلاديمير بوتين وجهوده اللامتناهية في سبيل استعادة دور روسيا كقوة عظمى من جديد بعدما أكتوت بنيران التطرف الاسلامي والارهابي في الشيشان وبين تركيا التي يفكر رئيسها أردوغان جديا في أحياء الخلافة الاسلامية من خلال شوقه الزائد في الانخراط عمليا ضمن المخطط الامريكي ودوره في مد وتوجيه المنظمات الاسلامية الارهابية التي زرعت في معظم بلدان الشرق الاوسط.
حيث الواضح أن ظاهرة الاسلام السياسي المتنامي والحرب على التطرف وعلى رأسه تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" بالاضافة الى موجات الهجرة غير الشرعية الى السواحل الشرقية للاتحاد الاوروبي منذ ربيع هذا العام، كلها باعتقادي هي فقرات رئيسية بامتياز ضمن منظومة صناعة السياسة الخارجية ألامريكية. لآن الهدف الاستراتيجي الطويل الامد لزعيمة العالم ومصالحها في بلدان الشرق، مثلما هو تغيير خارطة الشرق الاوسط بالقدر نفسه وجد المخطط في سبيل تفكيك وحدة الاتحاد الاوروبي وغلق هذا الملف المقلق لها اليوم قبل الغد.
حيث يعرف القاصي والداني أن مجرد تنامي أتحاد أوروبي قوي ومتماسك اقتصاديا وتقنيا على مرمى البلدان العربية والاسلامية في الشرق الاوسط وتحديدا بالقرب من الحدود الشرقية لكل من السعودية، دول الخليج وتركيا، من شأن هذا الاتحاد الاقتصادي والتكنيكي المتنامي بقوة أن يفلح مستقبلا في طي ملف التبادل التجاري والصناعي مع الولايات المتحدة الامريكية بسبب بعدها الجغرافي رغم حرصها على اعتبارنفسها صاحبة اكبر اقتصاد في العالم. لذلك يفترض بالعقول الامريكية النيّرة والتابعة للبيت الابيض الامريكي أن تلجأ الى كل ما من شانه تعقيد مسيرة الاتحاد الاوروبي وتفكيك وحدته ليتحول مثله مثل السبحة التي انقطعت وتناثرت حباتها على الارض. علما ان عملية التفكيك بدأت عمليا بتاريخ 23 حزيران المنصرم بعد الاعلان رسميا عن خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بأعتبار بريطانيا الحليف التاريخي لامريكا.

اعادة هيكلة استراتيجية أمريكا في العالم
المتابع للتطورات السياسية والمستجدات العسكرية التي جرت وتجري على قدم وساق في جميع بلدان الشرق الاوسط ولاسيما بعد أحتلال الولايات المتحدة الامريكية للعراق واسقاط طاغية بغداد عام 2003 الى جانب أسقاط الطائرة الروسية سوخوي من قبل مقاتلة تركية، يعرف جيدا أن الاحتجاجات والمظاهرات التي جرىت شرق العالم العربي وغربه تحت عنوان ما سمي زورا بالربيع العربي بالاضافة الى المستجدات السياسية التي طرأت فجأة بمحاذات الحدود الغربية لروسيا، أنما جرى وفق أستراتيجية سياسية أمريكية وللاسباب التالية :


أولا/ أعادة صياغة خارطة بلدان الشرق الاوسط بعد غياب الدب الروسي وتحديدا خارطة العراق، سوريا، مصر، السودان، ليبيا، اليمن وغيرها من البلدان العربية التي كانت تدوريوما في فلك ما كان يسمى بالاتحاد السوفيتي السابق.
حيث الواضح أن هذه التطورات، وجدت أصلا بهدف خلق بيئة الملائمة لنمو التطرف الاسلامي المتشدد وبالتالي تسهيل عملية احتلال مجرمي داعش لمدينة موصل طبقا لاجندة أمريكية حددت معالمها ووجودها مسبقا. وما جرى ويجري في العراق وسوريا ولبنان وغيرها من بلدان الشرق الاوسط، هو تحصيل حاصل لما زرعته أمريكا ضمن هذه البلدان وعقول حكامها. الامر الذي أكده مايكل هايدن مدير المخابرات الأمريكية السابق خلال تصريحات لافتةً بتاريخ 18 حزيران 2016، بعدما أكّد على أنّ "عدّة دول عربية ستختفي عن خارطة الشرق الأوسط قريبًا"، على حدّ تعبيره. هذا وبالاضافة الى اعترافات المرشحة الديمقراطية المحتملة للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون في كتابها الجديد تحت عنوان" خيارات صعبة" من أن ( الادارة الاميركية قامت بتأسيس مجاميع «داعش» الاجرامية لتقسيم منطقة الشرق الاوسط..واضافت دخلنا الحرب العراقية والليبية والسورية وكل شيء كان على ما يرام وجيدة جداً وفجأة قامت ثورة 30/6 - 3/7 في مصر وكل شيء تغير خلال 72 ساعة"..ثم أكدت أنه تم الاتفاق على إعلان الدولة الإسلامية يوم 5/7/2013، وكنا ننتظر الإعلان لكي نعترف نحن واوروبا بها فوراً).

ثانيا/ خلق التوترات السياسية أوالحدودية أو غيرها من بؤر التوتر بين بلدان الاتحاد الاوروبي من جهة وروسيا باعتبارها جارة أوروبية "مشاغبة"، طبقا للخطاب السياسي الامريكي من جهة اخرى. حيث يفترض بقيادة الاتحاد الاوروبي لجم طموحات موسكو اتفاقا مع الاستراتيجية الامريكية في الناتو.
ولا سيما بعد سعي الولايات المتحدة الامريكية للالتفاف على الاتفاقيات المبرمة مع روسيا من خلال اصرارها على وجوب زعزعة التوازن الاستراتيجي في أوروبا، بعد نشرها لقنابل نووية جديدة بإحدى القواعد الجوية في ألمانيا وغيرها من الدول الاوروبية المتاخمة لروسيا.
الأمر الذي مثلما أثار قلق روسيا كذلك اثار قلق الرأي العام الأوروبي الذي بدأ يبدي إنزعاجه من التسلط الأمريكي وتعريض أمن القارة الاوروبية للخطر من جديد من خلال اعادة نشر صواريخ عابرة القارات في الدول المجاورة لروسيا. حيث أعربت روسيا عن قلقها قبل أن تدخل قواتها العسكرية في أوكرانيا بتسعة عشر شهرا، عندما استولت بتاريخ 27 فبراير 2014 على شبه جزيرة القرم واعلنت أنه من أجل ضمان الامن والاستقرار في أوروبا لا بد من اعادة الاسلحة النووية غير الاستراتيجية الى الاراضي الوطنية وحظر نشرها في الخارج كما جاء في الاتفاقية المبرمة بين البلدين.

ثالثا/ يفترض ببروكسل عاصمة الاتحاد الاوروبي ان تضع نهاية قانونية وشرعية لجميع السياسات التي تتبعها حكومة تركيا في مسك العصا من النصف الامريكي والنصف الاوروبي من خلال الابتزاز في قضية اللاجئين والارهابيين المتوجهين نحو دول القارة الاوروبية. حيث التاريخ أثبت ان تركيا لديها أوراق كثيرة ما زالت تحتفض بها في سبيل الضغط على الاتحاد الاوروبي للاسراع في القبول بعضويتها واجباره على دفع المليارات سنويا والا فان لتركيا أوراق ضغط اخرى وفي طليعتها، فتح جميع الابواب والموانئ التركية مجددا لتسهيل مهمة تدفق ألاف اللاجئين صوب موانئ أوروبا.



رابعا/ بقدرما يتعلق الامر بالاسطوانة الغربية المشروخة وعنوانها، حرص الغرب على بقاء المسيحين في بلدان الشرق باعتبار الشرق مهد سيدنا المسيح. فأن دموع التماسيح التي تذرفها زعيمة العالم حيال ما جرى ويجري من الجرائم المنتظمة ضد مسيحي الشرق من خلال فرض أجندات داعش الدموية كحز الرقاب بالسيوف، والقتل الجماعي والتهجير القسري بالاضافة الى أجبارمسيحي الشرق على الخيار بين التحول الى الاسلام، أو دفع الجزية أو قطع الرؤوس، كل ذلك أمام مرمى ومسامع جميع بلدان الغرب، لا تكفي أبدا بل ينتظر من امريكا والغرب كله عمل الكثيربهدف نقل التصريحات لتصبح انجازات ملموسة على ارض الواقع وفي مقدمتها:.
منع تكرار نهج الاستعمار البريطاني والفرنسي الذي شرّعته اتفاقية سايكس – بيكو قبل مائة عام بهدف تهميش وجود المكونات العرقية التاريخية وحقوق الشعوب الاصيلة في بلدان الشرق الاوسط تحديدا في العراق وسوريا ولبنان وعلى حساب الثروات النفطية وابار النفط والغاز. حيث يجب الضغط على القيادات السياسية في عراق ما بعد الدكتاتورية واجبارها على الاعتراف بالوجود القومي العريق للشعوب العراقية غير العربية وغير الكوردية داخل الوطن وعلى راسها شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ضمن الخارطة الامريكية الجديدة لعراق اليوم. كل ذلك من خلال الاعتراف بالحكم الذاتي أو المنطقة المحميّة لأبناء شعبنا في سهل نينوى.
وعلى أمريكا اليوم وتحديدا بعد سلسلة من الجرائم الوحشية والدموية التي ارتكبها مسلحو داعش ضد أبناء شعبنا المسالم في محافظة نينوى، أن تستوعب الدرس الذي نسيته بعد احداث 11 سبتمبر 2001 التاريخية، قبل ان نعيد التساؤل التقليدي ونقول، هل استوعبت أمريكا الدرس بعدما استفسر رئيسها يوما وقال: لماذا يكرهوننا؟ رغم أن الكل يعرف الاجابة، لآنكم بكل بساطة والقول للكاتب العربي حسن العطار تساندون الحكام الدكتاتوريين في العالم الاسلامي، موقع أيلاف الالكتروني بتاريخ 17 يناير 2015.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [6]  
قديم 04-08-16, 02:02 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

المونسـنيور بيوس قاشا
http://www.ankawa.com/forum/index.ph...tml#msg7483219
بمناسبة الذكرى الثانية للنزوح من سهل نينوى 2014-6 آب- 2016 ... أنظارُنا نحو أَرضِنا
« في: الأمس في 18:57 »

لقد مرّ عامان على إقتلاعِ شعبنَا من أرض آبائَه وأجدادَه في قرى ومدنِ
سهل نينوى في السادس من اب ( اغسطس) عام 2014 بعمل إجرامي شنيع بلغ درجةَ الإبادة العرقية والدينية إرتكبته زمرُ داعش الإرهابية الأجرامية ومثيلاتُه من المنظمات الإرهابية التي تكفّر الإنسان وكلَّ كائن لا يدين بما تدين ولا يسلم بما تسلم به.
نعم، ونعم وصحيح، حلّ ما حلّ فينا بسبب داعش والإرهاب، ومن عامِنا هذا حيث الذكرى الثانية للنزوح البائس وبدايةُ الكارثةِ بحق وحقيقة، بمآسيها وتبعاتها، ولا زالت تجرّ أذيالِ اليأس والقنوط حتى الساعة، كما ملكَ القدرُ الأسود على مسيرةِ الحياة مما جعلني أعيدُ ذكرياتي إلى ما حلّ بكنيسة سيدة النجاة وكأنَّ الكارثةَ آنذاك كانت جرسَ إنذارٍ وناقوسَ ميعادٍ لِمَا سيحلّ بالمسيحيين وبالمسكونة (متى26:21) وأصبحنا أداةً لصنّاع السياسة ولمخططي خارطات الطرق الاستعمارية.
نعم هوذا الإجتياح الداعشي يدخل عامه الثالث في سهل نينوى، وفي الوقت نفسه يواصل فيه الإرهابُ المزيدَ من جرائمه البشعة ومحاولاتِه المتوحشة. نعم، طردونا من منازلنا، وقتلونا أمامَ أنظارهم، وأبعدونا عن قُرانا قسراً وكرهاً وحقداً، وعن مدننا كفراً وتكفيراً، وعن أحبائنا عنوةً، وعن جيراننا غدراً، والسبب يعود إليهم وإلينا، فهم سبقونا في الهزيمة ونحن لم نكن مستعدين لها، بل بالأحرى لم يعلّمونا حمايةَ مدننا وقُرانا وأملاكِنا، فضاع كل شيء وأصبحنا تائهين في العراء ليلاً ونهاراً، وفي شوارع المدينة وساحاتِها وأرصفتِها وحدائقِها وساحاتِ دور العبادة والتترُ لبس حُلّةَ الإرهاب بداعشه وسواد الدواعش بإرهابه، وشرّعوا سيوفَهم تخويفاً وتنكيلاً، وعقيدتَهم جبراً أو جزيةً، وكأن الكلمةَ الطيبة لم تُمسِ صدقةً بل دُفنت، وأنشودةَ الحياة قد غاب صوتُها ولم يبقَ للإنسانية وجودٌ ولا للحقيقةٍ إعلان، بل أصبحت غابةَ أدغالٍ، وما حصل وما يحصل أعادنا إلى القرون الغابرة وإلى ما كُتب عن أجدادنا وهروبِهم وهزيمتِهم أمام السيف الذي شُرع عليهم غدراً وقسوةً وكرهاً لأبناء المسيح الحي في الماضي القريب والحاضر الجديد من الجيرة والديرة. فكانوا ضحيةَ عنفٍ وإرهابٍ ومصالحَ لم يكن لهم فيها لا ناقة ولا جمل بل حساباتٌ سياسية ومصالحُ دنيوية لتسوية الحساباتِ وإعادةِ ترتيبِ المنطقة بالمنطق الذي يشاؤه كبارُ الدنيا ومؤامراتُ المخططين، واصبحوا بعد ليلة الهزيمة أمام مستقبل مجهول ولم ترافقهم إلا الآهات والدموعُ وضربُ الخدود، فبعد أن كانوا شعباً آمناً _ وإنْ بلا حقوق .امسوا شعبا تائهاً في صحراء الدنيا وغاباته .
نقول: إن شرقنا يشهد احتلالاً من الأصوليين ومن الإرهاب، كما إن المسيحيين في الشرق يواجهون ما هو أخطر من التحديات، إنهم يواجهون أزمة وجود وحضور وضياع، فهل سيصبحون آثاراً أو بقايا أو ذكريات؟... هل تصبح كنائسهم خرباً وتُهدَم بمعول داعش والإرهاب؟.... هل سيرحمنا التاريخ حينما يقولون كانوا هنا، لقد مرّوا من هنا؟.. فقد أصبحنا أقلية وبات الخطر مضاعَفاً علينا من خلال تهجير مبرمج وعبر فرض الشريعة والتعاليم الاصولية نعيش أهل الذمّة.
ألا يخجل الاصوليون عندما يقولون إنهم مسلمون والإسلام مصدر شريعتهم؟والاسلام منهم براء . عن أية شريعة يتكلمون أمام جرائم داعش؟. أو أية شريعة يطبّقون وأبناء الوطن مشرَّدون ومهجرون ونازحون ؟...إرحموا العراق الجريح وشعبه، فسبحانه وتعالى منح لنا شريعة لتجمعنا وليس حقيقة لتفرقنا؟.. هل أرادنا سيوفاً وحراباً ثم خراباً ودماراً أم أرادنا غصناً وزيتوناً؟...ألم نعلم أن هذه الآلات ماهي إلا لقائين(تك4) ولهيرودس(متى 17:2-18)، وللمحاربين الفاشلين الذين لا يدركون سموّ الحوار، الذين يقتلون الأبرياء من أجل كبريائهم وغزواتهم.
من حقي أن أسأل: حتى ما نكون أرقاماً هزيلة؟... أفي بلدي أكون نازحاً، لاجئاً مهجَّراً أنا المسيحي ابن هذه الأرض الطيبة التي رويتُها بدمائي وعرقي، وعملتُ فيها بسواعدي وفكري، وسرتُ فيها شامخاً متكبّراً بألوان رايتها؟... أليس ذلك من حقي وحق حريتي أن أكون رايةً وحقيقةً، شاهداً ومؤمناً؟... أليس من حقي أن أدافع عن وجودي وإلا عبثاً أنا هنا؟... فأنا لستُ عبداً لكلماتِ دستورٍ ينكر وجودي، ولستُ خانعاً وخاضعاً لإراداتٍ تسلب حريتي وأموالي وأطفالي، وأنا لستُ إلا أصلاً وأصالةً، عمقاً وقلباً، فكراً ورسالةً، حضارةً وتراثاً، فمهما باعوا الحقيقة من أجل كراسي الزمن ومتاعب الدنيا. فالحقيقة علامة وليست بضاعة وإنْ كانت تباع اليوم في سوق النخاسة ويشتريها مَن يملك مالاً وعبيداً وجاريات ومن الحَسَب والنسب والقربى، وفي ذلك يصنعون إرادتهم ويتبعون أنانيتهم ويرفعون علامة كبريائهم من أجل تدمير الآخر المختلف عنهم فكراً وعقيدةً وحواراً، فهم في عملهم يحقدون، وفي فكرهم يقتلون، وفي حوارهم يفرضون ليس إلا!، وكأن السماء قد سُبيت إليهم كما بيع يوسف(تك37) في الأزمنة الغابرة، وما تلك إلا جريمة إبادة بمعناها الإجتماعي والإنساني، أما أنا سأبقى أنشد هويتي واعتزازي ببلدي وبأرضه رسالة وجودي وعراقيتي... فالرافدان شاهدان، وحمورابي وشريعته قاضٍ يعلن حكم الحقيقة، وسأبقى أحضن ترابي ووطني وأحمل مشعل إيماني، وما ذلك إلا رسالة الحقيقة، وهذه رايتي ليس إلا،
يا رؤساء الدنيا والزمن ، يا سادة يا اجلاء
هل تعلمون ما حلّ بنا ، بسبب حروبكم وبدواعشكم ، قُتل ابرياؤنا ، هُدمت اوطاننا ، هُجر ابناؤنا ، ماتوا من الخوف والفزع والارهاب ، اصيبوا بامراض مميتة ، طُردت عقولنا من اوطاننا ، بيع شعبنا بصفقات بائسة ، فاسمعوا صراخنا فلا تتهاونوا في ما يحصل لنا فالاصولية غايتها غزو العالم، وتدمير الشعوب ، وانتم ادرى بذلك منّا ، يا من حملتم وبلدانكم راية حقوق الانسان وشعار الدفاع عن الشعوب المضطهدة ، انتم تعرفون في بلادكم الحرية باصنافها، وقبول الاخر وحماية الطفولة وحقوق المراة ، فنحن ننتظركم وننشد همتكم وانسانيتكم لتحرير اراضينا ونعود اليها وندخلها آمنين .فقد طالت مصيبتنا وصودر صبرنا ولا قوة لنا الا برب السماء وبحقيقتكم ليس الا فانشدوا معنا كي نعود الى ارضنا فانظارنا نحو ارضنا نعم وامين.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [7]  
قديم 13-08-16, 07:44 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

http://rudaw.net/arabic/kurdistan/120820163
من قبل رووداو أمس في 06:11
استمرار نزوح الكورد الإزيديين والمسيحيين
رووداو - أربيل

لايزال نزوح الكورد الإزيديين، والمسيحيين إلى إقليم كوردستان مستمر، وسط انتقادات موجهة إلى حكومة إقليم كوردستان من نشطاء الأقليات الدينية، لعدم تمكن الحكومة العمل بشكل جيد على توفير الأجواء الملائمة للتعايش بين الأقليات الدينية، والقومية.

وقال رئيس اتحاد كلدو آشور، صباح ميخائيل، لشبكة رووداو الإعلامية، إن "المسيحيين يرغبون بالعودة إلى مناطقهم، لكن العودة ترتبط بمدى مساعدة الدول بالتعاون مع حكومة إقليم كوردستان المسيحيين بعد تحرير مناطقهم والعودة إليها".

وانتقد نشاء الاقليات، حكومة إقليم كوردستان، لعدم تمكنها من العمل بشكل جيد على توفير الأجواء الملائمة للتعايش بين الأقليات الدينية، والقومية، ما دفع عدد كبير من الكورد الإزيديين، والمسيحيين الهجرة من إقليم كوردستان نحو أوروبا.

وتشير البيانات الرسمية، إلى أن حوالي 399 ألف من الكورد الإزيديين، والمسيحيين، هاجروا من إقليم كوردستان إلى الدول الأوروبية، بينهم 150 ألف مسيحي، و70 ألف كوردي إزيدي، أتجه إلى الدول الأوروبية بسبب المعارك مع تنظيم داعش.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [8]  
قديم 13-08-16, 08:01 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

http://rudaw.net/arabic/opinion/130820164
موطني بين التهجير والتهميش
من قبل معتز عبدالقادر‎ منذ ساعتين
معتز عبدالقادر‎

احاول بكل جهدي ان لا اكون طائفي او عنصري بهذا المقال سوى ان اظهر بعض الحقائق التي ربما تناسها البعض او تلاشت في اذهان البعض والتعرف عليها. لقد مر الشعب العراقي بانظمة شمولية مختلفة معتمدة على ثقافة التهميش الممنهج وسياسات الاقصاء ،وقد استطاعت هذه الثقافة العمياء ان تمزق الهوية الوطنية العراقية , وقد افرزت حالة من عدم الولاء للوطن, وكذلك خلط بين مفهوم الوطن والنظام. وهذا ردة فعل طبيعية من قبل الشريحة المهمشة وقد ادى هذه التهميش الى نمو الفقر والتخلف والامية والتشريد والهجرة بين الشرائح والمدن المهمشة, فقد تأخرت تلك المدن والشرائح عن مسيرة التقدم الثقافي والاجتماعي على صعيد البلد الواحد.

ولم يمر عقد من الزمن على هذا البلد الا وقد اصابه البلاء، وبعد احتلال العراق من قبل القوات الامريكية في عام 2003 بدأت الصهيونية تعمل من خلال فروعها داخل بغداد اولا, وبالتعاون مع وكالة الاستخبارات الامريكية عن طريق صنيعتهما تنظيم القاعدة الارهابي باستراتيجية (فرق تسد) المسماة (حل السلفادور) , وبالفعل استطاعت أثارت صراعات مسلحة مبنية على قاعدة طائفية، لاسيما وان سياسية الاحتلال شجعت على عمليات القتال داخل الفئات الدينية وتبعتها سياسة التمويل للارهاب ومضاعفتها بعدما غرستها داخل اصحاب النفوس الضعيفة، لينتشر زعماء وقطاع طرق سياسيون وأمراء حرب ومبعدون وفرق موت لتكون (حرب الجميع على الجميع) ليصبح العراق مجمع من الشبان المسلحين والعاطلين عن العمل، حيث قامت قوات امريكية خاصة وفرق موت تديرها ال(CIA) بنشر الرعب داخل المجتمع العراقي ,مرة من قبلها , وتارة اخرى من قبل القاعد .

والاخيرة نفذت الاسلوب المطلوب من جرائم التهجير الطائفي والعرقي القسري لمئات الآلاف من بعض الطوائف والأعراق من مناطق إلى مناطق أخرى من العراق لأسباب وعوامل متعددة منها تدهور الوضع الأمني وانتشار ظواهر الخطف والقتل على الهوية مما أدى إلى هجرة واسعة من العراقيين إلى الدول المجاورة والدول الأخرى.

وعندما احترقت ورقة تنظيم القاعدة من قبل الـ(CIA) لتقدم الجديد المقترح من الحركة الصهيونية والمسمى ((داعش)) وليحل محل التنظيم المحروق مع الزيادة في التكليف لتحقيق مشروع تفكيك العراق , اذ شن تنظيم داعش هجمات ظلامية بعد سيطرته على الموصل وصلاح الدين والانبار حيث تعرضت الاقليات الدينية هناك كالمسلمين الشيعة والمسيحيين والايزيدية والتركمانية والشبك للقتل والتهجير واختطاف الكثير من نساء اليزيدية والمسيحيين واستقدامهن كجاريات, فشهدت الموصل نزوح كامل لجميع الاقليات المذكورة.

من هنا اصبح العراق يمر بداخل نفق مرعب لن يخرج منه في ظل وجود طبقة سياسية حاكمه وفق إستراتجيه التهافت على المصالح،واكل اموال الشعب والفقراء والتباهي باموال السحت،وهذا ماارادت الوصول اليه قوة الشر الكبرى،فاصبحنا مشتتين داخل اراضينا واصبحنا نستجدي الرحمه من الذين دمروا البلاد،فالجميع اليوم ينتظر وصول القوات الامريكية لانهم يعتقدوا بانها هي المنقذ الوحيد لهذا البلد،ولكن تناسوا للاسف بأن الفكر الرأسمالي ولاسيما عندما تتجادل الاحزاب المهميمنه داخل الولايات الامريكية سواء الديمقراطي او الجمهوري فالسياسة واحده فواقع المدرسة الراسمالية والليبرالية الجديدة تكمن في خلق الوحش المفترس الذي يفتك بالبشر وخلق من جهه اخرى حمامه السلام التي تهرع الناس للوصول اليها.اذن نحن امام خيارين احلاهما مر.اما التقسيم او التفتيت من اجل المحافظة على القل القليل من الارواح دون التحدث والخوض في غمار المبادى والقيم والانسانية ففاقد الشي لايعطي فالادارة الامريكية في جميع اشكالها الديمقراطية ام الجمهورية فقدت انسانيتها عندما جاءت الى المنطقة ونشرت الفوضى.

اما فيما يتعلق بالطبقة السياسية الحاكمة فلا امل في هذا النظام البرلماني والحل الامثل هو الانتقال الى نظام رئاسي يحكم بالحديد والنار وفق نظرية مونتسكيو فيما يتعلق بالشعوب ذات المناخ الحار والمناخ البارد.والا سوف نكون طعم لهولاء الشرذمة الذين يخرجوا بين حين وآخر ويتباهوا ويتبجحوا بما فعلوا بهذا الشعب المظلوم وخير دليل على ذلك هو وصول العراق الى المرتبه الثالثه بأفسد دولة ولم تسبقه بذلك سوى الصومال والسودان،اما الشعب فاصبح مهجر واصبحوا اموت دون اكفان يتمنون الموت في كل لحظة من اجل الخلاص من هذا العَذَاب او انتظار فريق الحمائم الامريكي المنقذ الوحيد متناسين بانهم سوف يدفعوا ثمن دماء كل امريكي سفكت في ارض المناطق السنية،شريطة ان يتذوق كل سني ماساة ألم التهجير والنزوح.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [9]  
قديم 13-08-16, 08:05 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

http://rudaw.net/arabic/middleeast/iraq/080820165
حزب بيت النهرين: لا ضمان لعدم تكرار الإبادة بحق المسيحيين بدون رعاية أممية
من قبل مصطفى كوران 8/8/2016

رووداو – أربيل

أكد سكرتير عام حزب بيت النهرين، روميو هاكاري، في مقابلة خاصة مع شبكة رووداو الإعلامية أنه "ليس هناك ضمان لعدم تكرار الفاجعة والإبادة الجماعية بحق المسيحيين في الموصل وسهل نينوى، إن لم يكن هناك ضمان دولي وحماية دولية".

وفيما يلي نص المقابلة:

رووداو: ماهو الضمان لعدم تكرار الإبادة الجماعية على المسيحيين في الموصل وسهل نينوى؟

روميو هاكاري: برأينا الحل والمخرج والضمان الوحيد لعدم تكرار المأسات على المسيحيين هو أن يحصل شعبنا على حقوقه الكاملة في سهل نينوى، وأيضاً نطالب بالإسراع في تحرير مناطقنا التاريخية التي يعيش شعبنا فيها قرابة 7 آلاف سنة.

رووداو: بعد تحرير مناطقكم من هم الذين تطالبون منهم وبماذا تطالبون؟

هاكاري: بعد تحرير مدينة الموصل وسهل نينوي نطالب كل من المجتمع الدولي وحكومة إقليم كوردستان والحكومة العراقية بمشاركة واسعة لإعادة البناء والإعمار في تلك المناطق من أجل عودة شعبنا مرة ثانية إلى منازلهم.

رووداو: ممن تطلبون حمايتكم بعد تحرير مناطقكم؟

هاكاري: نطالب بحماية دولية من أجل أن لا تتكرر هذه المأسات بحق شعبنا، لأن الجيش العراقي في ذلك الوقت لم يدافع على شعبنا ضد تنظيم داعش في سهل نينوى.

رووداو: ما هو مستقبل المسيحيين في سهل نينوى بعد تحريرها؟

هاكاري: يجب أن يكون مستقبل السريان والكلدان والآشوريين، والمسيحيين بشكل عام، كباقي الشعوب، ولا تكون هناك تفرقة بين الشعوب في العراق، وخاصة سهل نينوى.

رووداو: بعد تحرير مدينة الموصل وسهل نينوى من تنظيم داعش هل تتوقعون أن تعيشوا كمسيحيين بأمن وآمان؟

هاكاري: إن لم يكن هناك ضمان دولي ووطني ومحلي، فبدون شك العيش بالنسبة لنا سيكون صعباً لأن قسماً كبيراً من أهالي هذه المناطق شاركوا مع داعش في طرد وقتل وسبي نسائنا وشعبنا .

رووداو: تم تشكيل قوة من قبل أبناء المسحيين في سهل نينوى هل هذه القوة لديها قدرة للحفاظ على المسيحيين في الموصل وسهل نينوى؟

هاكاري: هذه القوة حالياً لا تستطيع لوحدها الحفاظ، ولكنها ستزداد قوةً بمرور الزمن إن كانت هناك حماية دولية ومساعدات عسكرية وتعليمية لها.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [10]  
قديم 14-08-16, 12:14 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: مضطهدون و متأصلون في الرجاء

| 2016-08-14 10:09:37 |
الأب بيوس قاشا: الذين سبقونا للهزيمة من داعش لم يعلمونا حماية مدننا وقرانا
http://www.ishtartv.com/viewarticle,69673.html



عشتار تيفي كوم/

HHRO
13/8/2016
· داعش دفنت في الحقد الاسود الذي تمارسه الكلمة الطيبة التي هي صدقة

ألا تخجل الارهابيون الاصوليون ان يقولوا انهم مسلمون ، بينما الاسلام براء منهم
لا يجوز وليس من المقبول قطعا ان نكون أرقاما هزيلة ولاجئين في بلدنا
لقد طالت مصيبتنا وصودر صبرنا ولا قوة لنا إلا برب السماء والارض

في أجواء شعار " انظارنا نحو ديارنا " الذي اطلقته رعية كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك في بغداد – المنصور وفي اطار الانشطة التي نظمتها الكنيسة على مدى ثلاثة ايام 4-5-6 /8/2016 في النزوح الثاني .
ألقى الأب المونسنيور بيوس قاشا كلمة بالمناسبة في اليوم الثالث تميزت بالمزيد من التشخيص الدقيق والجراة الروحية والقراءة المستقبلية الزاخرة بثقة العودة الى الديار ، ولاهمية ما جاء في الكلمة نعيد نشرها على موقع حمورابي لحقوق الانسان وموقع شبكة نركال الاخبارية وهذا نصها :
لقد مرّ عامان على إقتلاعِ شعبنا من أرض آبائه وأجداده في قرى ومدن سهل نينوى في السادس من آب (أغسطس) عام 2014 بعملٍ إجرامي شنيع بلغ درجةَ الإبادة العرقية والدينية إرتكبته زمرُ داعش الإرهابية الإجرامية ومثيلاتُه من المنظمات الإرهابية التي تكفّر الإنسان وكلَّ كائن لا يدين بما تدين ولا يسلم بما تسلم به.
نعم، ونعم وصحيح، حلّ ما حلّ فينا بسبب داعش والإرهاب، ومن عامِنا هذا حيث الذكرى الثانية للنزوح البائس وبدايةُ الكارثةِ بحق وحقيقة، بمآسيها وتبعاتها، ولا زالت تجرّ أذيالِ اليأس والقنوط حتى الساعة، كما ملكَ القدرُ الأسود على مسيرةِ الحياة مما جعلني أعيدُ ذكرياتي إلى ما حلّ بكنيسة سيدة النجاة وكأنَّ الكارثةَ آنذاك كانت جرسَ إنذارٍ وناقوسَ ميعادٍ لِمَا سيحلّ بالمسيحيين وبالمسكونة (متى26:21) وأصبحنا أداةً لصنّاع السياسة ولمخططي خارطات الطرق الاستعمارية.
نعم هوذا الإجتياح الداعشي يدخل عامه الثالث في سهل نينوى، وفي الوقت نفسه يواصل فيه الإرهابُ المزيدَ من جرائمه البشعة ومحاولاتِه المتوحشة. نعم، طردونا من منازلنا، وقتلونا أمامَ أنظارهم، وأبعدونا عن قُرانا قسراً وكرهاً وحقداً، وعن مدننا كفراً وتكفيراً، وعن أحبائنا عنوةً، وعن جيراننا غدراً، والسبب يعود إليهم وإلينا، فهم سبقونا في الهزيمة ونحن لم نكن مستعدين لها، بل بالأحرى لم يعلّمونا حمايةَ مدننا وقُرانا وأملاكِنا، فضاع كل شيء وأصبحنا تائهين في العراء ليلاً ونهاراً، وفي شوارع المدينة وساحاتِها وأرصفتِها وحدائقِها وساحاتِ دور العبادة والتترُ لبس حُلّةَ الإرهاب بداعشه وسواد الدواعش بإرهابه، وشرّعوا سيوفَهم تخويفاً وتنكيلاً، وعقيدتَهم جبراً أو جزيةً، وكأن الكلمةَ الطيبة لم تُمسِ صدقةً بل دُفنت، وأنشودةَ الحياة قد غاب صوتُها ولم يبقَ للإنسانية وجودٌ ولا للحقيقةٍ إعلان، بل أصبحت غابةَ أدغالٍ، وما حصل وما يحصل أعادنا إلى القرون الغابرة وإلى ما كُتب عن أجدادنا وهروبِهم وهزيمتِهم أمام السيف الذي شُرع عليهم غدراً وقسوةً وكرهاً لأبناء المسيح الحي في الماضي القريب والحاضر الجديد من الجيرة والديرة. فكانوا ضحيةَ عنفٍ وإرهابٍ ومصالحَ لم يكن لهم فيها لا ناقة ولا جمل بل حساباتٌ سياسية ومصالحُ دنيوية لتسوية الحساباتِ وإعادةِ ترتيبِ المنطقة بالمنطق الذي يشاؤه كبارُ الدنيا ومؤامراتُ المخططين، وأصبحوا بعد ليلة الهزيمة أمام مستقبل مجهول ولم ترافقهم إلا الآهات والدموعُ وضربُ الخدود، فبعد أن كانوا شعباً آمناً _ وإنْ بلا حقوق _ أمسوا شعباً تائهاً في صحراء الدنيا وغاباته.
نقول: إن شرقنا يشهد احتلالاً من الأصوليين ومن الإرهاب، كما إن المسيحيين في الشرق يواجهون ما هو أخطر من التحديات، إنهم يواجهون أزمة وجود وحضور وضياع، فهل سيصبحون آثاراً أو بقايا أو ذكريات؟... هل تصبح كنائسهم خرباً وتُهدَم بمعول داعش والإرهاب؟... هل سيرحمنا التاريخ حينما يقولون كانوا هنا، لقد مرّوا من هنا؟... فقد أصبحنا أقلية وبات الخطر مضاعَفاً علينا من خلال تهجير مبرمج وعبر فرض الشريعة والتعاليم الأصولية نعيش أهل الذمّة.
ألا يخجل الأصوليون عندما يقولون إنهم مسلمون والإسلام مصدر شريعتهم، والإسلام منهم براء... عن أية شريعة يتكلمون أمام جرائم داعش؟... أو أية شريعة يطبّقون وأبناء الوطن مشرَّدون ومهجَّرون ونازحون؟... إرحموا العراق الجريح وشعبه، فسبحانه وتعالى منح لنا شريعة لتجمعنا وليس حقيقة لتفرقنا... هل أرادنا سيوفاً وحراباً ثم خراباً ودماراً أم أرادنا غصناً وزيتوناً؟... ألم نعلم أن هذه الآلات ماهي إلا لقائين (تك4) ولهيرودس (متى 17:2-18)، وللمحاربين الفاشلين الذين لا يدركون سموّ الحوار، الذين يقتلون الأبرياء من أجل كبريائهم وغزواتهم.
من حقي أن أسأل: حتى ما نكون أرقاماً هزيلة؟... أفي بلدي أكون نازحاً، لاجئاً مهجَّراً أنا المسيحي ابن هذه الأرض الطيبة التي رويتُها بدمائي وعرقي، وعملتُ فيها بسواعدي وفكري، وسرتُ فيها شامخاً متكبّراً بألوان رايتها؟... أليس ذلك من حقي وحق حريتي أن أكون رايةً وحقيقةً، شاهداً ومؤمناً؟... أليس من حقي أن أدافع عن وجودي وإلا عبثاً أنا هنا؟... فأنا لستُ عبداً لكلماتِ دستورٍ ينكر وجودي، ولستُ خانعاً وخاضعاً لإراداتٍ تسلب حريتي وأموالي وأطفالي، وأنا لستُ إلا أصلاً وأصالةً، عمقاً وقلباً، فكراً ورسالةً، حضارةً وتراثاً، فمهما باعوا الحقيقة من أجل كراسي الزمن ومتاعب الدنيا. فالحقيقة علامة وليست بضاعة وإنْ كانت تباع اليوم في سوق النخاسة ويشتريها مَن يملك مالاً وعبيداً وجاريات ومن الحَسَب والنسب والقربى، وفي ذلك يصنعون إرادتهم ويتبعون أنانيتهم ويرفعون علامة كبريائهم من أجل تدمير الآخر المختلف عنهم فكراً وعقيدةً وحواراً، فهم في عملهم يحقدون، وفي فكرهم يقتلون، وفي حوارهم يفرضون ليس إلا!، وكأن السماء قد سُبيت إليهم كما بيع يوسف (تك37) في الأزمنة الغابرة، وما تلك إلا جريمة إبادة بمعناها الإجتماعي والإنساني، أما أنا سأبقى أنشد هويتي واعتزازي ببلدي وبأرضه رسالة وجودي وعراقيتي... فالرافدان شاهدان، وحمورابي وشريعته قاضٍ يعلن حكم الحقيقة، وسأبقى أحضن ترابي ووطني وأحمل مشعل إيماني، وما ذلك إلا رسالة الحقيقة، وهذه رايتي ليس إلا.
يا رؤساء الدنيا والزمن، يا سادة يا أجلاء
هل تعلمون ما حلّ بنا بسبب حروبكم ودواعشكم، قُتل أبرياؤنا، هُدمت أوطاننا، هُجِّر أبناؤنا، ماتوا من الخوف والفزع والإرهاب، أصيبوا بأمراض مميتة، طُردت عقولنا من أوطاننا، بيع شعبنا بصفقات بائسة، فاسمعوا صراخنا فلا تتهاونوا في ما يحصل لنا فالأصولية غايتها غزو العالم، وتدمير الشعوب، وأنتم أدرى بذلك منّا، يا من حملتم وبلدانكم راية حقوق الإنسان وشعار الدفاع عن الشعوب المضطهدة، أنتم تعرفون في بلادكم الحرية بأصنافها، وقبول الآخر وحماية الطفولة وحقوق المرأة، فنحن ننتظركم وننشد همتكم وإنسانيتكم لتحرير أراضينا ونعود إليها وندخلها آمنين... فقد طالت مصيبتنا وصودر صبرنا ولا قوة لنا إلا برب السماء وبحقيقتكم ليس إلا فانشدوا معنا كي نعود إلى أرضنا فأنظارنا نحو ديارنا... نعم وآمين.


المونسنيور بيوس قاشا

النائب العام على ابرشية بغداد للسريان الكاثوليك

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:14 PM.