اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز تامل الثامن عشر من شهر أكتوبر
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى الاراء والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [21]  
قديم 02-05-16, 07:36 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: من وراء أقتحام المنطقة الخضراء في بغداد ؟

First Published: 2016-05-02
http://www.middle-east-online.com/?id=223796
العراق: ما بعد صفعة البرلماني


الرئاسات الثلاثة عبرت عن استهجانها وادانتها لاقتحام البرلمان وإهانة البرلمانيين، حماية لوجهها من صفعات قادمة لا اكثر، دون أن تقرأ حقيقة الطبقة المنبوذة التي آلوا جميعا اليها.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: طاهر علوان

حشود حاشدة نقلت صورها الشاشات وهي تجتاح المنطقة الخضراء في قلب بغداد ثم لتقتحم البرلمان ثم وهي في طريقها لأداء مهمتها طوّقت احد البرلمانيين الذي ظل يصرخ انه ينتمي لنفس التيار سابقا الذي ينتمون اليه وحاليا هو زعيم حزب الفضيلة لكن كل تاريخه "الجهادي" ذاك لم يشفع له فتلقى الشتائم والصفعات والركلات والعصي وبعد ذلك نجا بأعجوبة هاربا من تلك المحنة التي وجد نفسه فيها.

عشرات غيره بعضهم تلقى ذات الصفعات والركلات والشتائم وبعضهم كان سعيد الحظ ونجح في الفرار.

وفيما كانت الصفعات على وجوه النوّاب تُسمع في اروقة البرلمان كان رئيس الحكومة حيدر العبادي كمن يؤدي دورا مطلوب منه ان يؤديه امام الكاميرا، يسير بلا هدف امام القصر الجمهوري بعيدا عن المتظاهرين ولسان حاله يقول او يدعي ان لا شيء قد حدث والامور كلها حسنة وتحت السيطرة وبذلك لم يقرأ ما حصل بشكل عميق وواعي.

انها نقطة الكراهية ومقت تلك الطبقة السياسية الفاسدة وقد وصلت الى منتهاها، وان ما قبل الصفعات لن يكون كما قبلها.

تُظهر الصور ان البرلمان العتيد يجلس على منصته شباب وصِبية وفقراء، في فاصلة زمنية فقدت فيها مطرقة رئيس اعلى سلطة تشريعية هيبتها وصارت ثلّة من الاولاد المندفعين المتمردين يقرعون على طاولة الرئيس علّه يفيق من الوهم، فيما هو وصحبه عاجزون ومكتفون بالترجّي والمناشدات ان يعيد الاولاد مطرقته له، ليس مهما الكرامة المهدورة والذمة الملتبسة.

الرئاسات الثلاثة عبرت عن استهجانها وادانتها لاقتحام البرلمان وما تعرض له بعض البرلمانيين من ضرب وشتم واهانة، وكذلك فعل قادة التحالف الوطني، كلا الطرفين كان يدافع عن نفسه، حماية وجهه من ان تطاله صفعات قادمة لا اكثر، لكن ايا منهما لم يقرأ حقيقة الطبقة المنبوذة التي آلوا جميعا اليها.

النشوة السلطوية التي اعمت بصر وبصيرة هؤلاء المجتمعين المتذمرين تحت يافطة الرئاسات الثلاثة وقُل الطائفيات الثلاثة دفعهم الى الزعم انهم ضد اهانة هيبة الدولة فيما هم اول من اهان هيبة الدولة ورجل الدولة بسبب ممارساتهم طيلة 13 عاما مليئة بالافساد والسرقة وسحق حقوق الشعب واحتقار كرامته والعزلة عنه خلف اسوار المنطقة الخضراء الكئيبة واسوارها البشعة التي سرعان ما تهاوت مثل قطع من الكارتون.

اغلب اولئك السياسيين كانوا يتوقعون ان حصونهم مانعتهم وان الدبابات والمدرعات وافواج الحراسات وقدرات اميركا ستحميهم عن تلقي تلكم المهانة لكنهم صُدموا ان لا حماية لهم تحول بينهم وبين اكثر فئات الشعب سخطا وفقرا وشقاءً.

مرّت بالبلاد عشرات المحطات وكان كلا منها علامة شؤم وانذار ولكن اولئك السياسيين لم يكترثوا لها، وامعنوا في احتقار الرأي العام، تمترسوا بالطائفة والمذهب والكتلة وبهذه الدولة الاجنبية الراعية او تلك لكن ويا للعجب فقد تهاوت كل هذه الاغطية الهزيلة وصارت وجوه الساسة قاب قوسين او ادنى من تلقي الصفعات الجماهيرية الغاضبة.

كل اولئك الاباطرة الذين تشاركوا بإخلاص في تبديد اكثر من 800 مليار دولار من اموال الشعب وتسليم اكثر من ثلث العراق لداعش واغراق العراق في الفوضى والفقر يجدون انفسهم اليوم في اوضاع لا يحسدون عليها، يتشبثون ببقايا نظام سياسي فاسد وفاشل رسمت ملامحه اميركا وتركتهم امام اقدارهم، فتح لهم نظام الدولة المهلهل الاف الفرص لسرقة المال العام واتقنوا خلال ذلك فنون الكذب والتدليس والنفاق والخداع واعمال البلطجة واخلاقيات المافيا.

يا ليتهم قرأوا ما وقع بالأمس من اقتحام وصفعات قراءة صحيحة، وادركوا ان هذه التجربة وصلت الى منتهاها، وان البلاد وصلت الى خانق ضيق لا خروج منه الا بزوال هذا الكابوس الطائفي المحاصصي الجاثم على صدور الشعب، ولكنهم استمرأوا تلك اللعبة السمجة، يلوكون منذ عامين كلمة الاصلاح، وفي الوقت نفس يعترف كثير منهم بالفشل الذريع في ادارة الدولة وبالعجز الفاضح عن اداراتها.

هو مأزق لن تستطيع تلك التيارات والاحزاب بسياسة الخداع ان تخرج منه فكل قصص الاصلاح لم يكن الهدف منها سوى تمرير نسخ جديدة من الطائفية والمحاصصة واللصوصية.

في هذه الدولة مثلا هنالك مئات من المسؤولين ممن هم بدرجات مدير عام ووكيل وزارة ودرجات خاصة جاثمون على صدور العراقيين لا يتغيرون منذ 13 عاماً حتى الساعة وهم من كان اغلبهم اداة الفساد التنفيذية والرعاة الفعليين لكل اشكال الاختلاس والسرقات بتعاقب الوزراء وهم اول من يثبت عمليا ان تغيير اي وزير لن يعني شيئا سواء اكان تكنوقراط او صاحب شهادة مزورة فمهمة هؤلاء التنفيذيين مستمرة.

كل هذا معناه ان احزاب السلطة مطمئنة تماما ان كل شيء باق على حاله وان ذهب وزير وجاء وزير آخر، السماسرة القدامى المخضرمون وعتاة السراق يستمرون في اداء مهامهم لا يمسهم سوء وهكذا تمضي تلك المسيرة المتهالكة يسندها اناس منقطعون بشكل تام عن الشعب متنكرون لعذاباته وتضحياته، يعيشون في عوالمهم الخاصة ومصالحهم وما قرأوا ولن يقرأوا ما جرى امس على انه اذلال لهم ولكرامتهم وانها مجرد البداية لتلقي اولئك الاباطرة مزيدا من الصفعات وصنوف الاذلال والمهانة جزاءً وفاقاً لما ارتكبوه من آثام طيلة 13 عاماً.

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [22]  
قديم 02-05-16, 07:38 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: من وراء أقتحام المنطقة الخضراء في بغداد ؟

لقد فضّ المتظاهرون عذريّة البرلمان فوق تلك القنفة!
ساهر-عريبي1
مقالات | 2 مايو 2016, 4:57 م | sajad |
بقلم: ساهر عريبي –
http://all-agencies.com/iq/1505388/%...86%D9%81%D8%A9!
sailhms@yahoo.com

وقف رئيس البرلمان مطرقاً برأسه واجماً وهو يتأمل تلك القنفة! كانت بيضاء ناصعة ولكنها وبعد ان فضّ المقتحمون عذرية البرلمان فوقها أضحت بالدماء ملطّخة. وقف ولي أمر البرلمان يتذكّر الايام الخوالي عندما كان يجلس فوق تلك القنفة! فلاشك ان لها مكانة في قلبه ولربما كان ينام القيلولة فوقها متغطّيا بالملحفة.

ولعله كان يجتمع عليها بالسادة الأعضاء او بمندوبي الدول المترفة, ولعلها كانت مطلية بماء الذهب أو البالنفط كانت مزخرفة, فأمواج الحزن العميق التي إجتاحت الجبوري كشفتها دموعه المكفكفة, إذ سرح مهموما في ذكرياته يسترجع تلك الأيام الخوالي عندما كان يجلس عليها بمعية مثقف او مثقفة.

تبا لكم يا ايها العراقيون المظلومون كيف تتجرؤون وتستبيحوا حرمة القنفة! اليس لديكم دين واخلاق فمالكم وهذه الأفعال المقرفة! أولا تخشون غضبة الجبار وناره المحرقة. ودعا بعدها الرئاسات لإجتماع عاجل لبحث فض عذرية البرلمان فوق تلك القنفة! وسارع الجميع للقاء لا للإحتجاج على إقتحام البرلمان ولكن لإنتهاك حرمة القنفة.

فأصدروا بيانا توعّدوا فيه كل من خرّب واعتدى على القنفة من عدمي العلم والمعرفة. ياويحكم لم تهز مشاعركم دماء العراقيين التي سالت في السماوة وفي أنحاء العراق المتفرقة, ولا هزّت شعرة من شواربكم السبايا التي ساقها داعش الى سوق النخاسة بعد ان كانت معفّفة,ولم تحزن نفوسكم وقد سقط ثلث العراق بيد دولة الخلافة الخرفة, لكنكم تبكون اليوم قنفة!

فهل بقيت لكم شرعية أمام شرعية الشعب وراية الصدر المرفرفة, لقد آن اوان رحيلكم والشعب يجمع اليوم الحصى من المزدلفة, كي يرجمكم بها قريبا فأنتم اولى من الشيطان بالرجم بالحصى والقنادر ولن تحميكم عرباتكم المصفحة! فغضب الشعب آت وأما انتم فلم تعتبروا ممن سبقكم ولا من نهاياتهم المقرفة!

Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item...#ixzz47VTHBnmy

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [23]  
قديم 02-05-16, 07:58 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: من وراء أقتحام المنطقة الخضراء في بغداد ؟

فضيحة تحرش نائب عراقي في البرلمان مع نائبه علناً هههههههه فضيحة
https://www.youtube.com/watch?v=r57f57bgTCU
الصياد الماهر
Subscribe31

https://www.youtube.com/watch?v=TQAUbfhe3Ac

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 07:19 PM.