اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > اقسام التكنلوجيا والكومبيوتر > منتدى تطوير المواقع والمنتديات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 29-07-16, 12:48 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب قرصنةجنسيةو أبتزازمالي

قسم :تقارير مصورةنشر بتاريخ : اليوم, 08:57
محافظة عراقية يقع شبابها ضحية القرصنة الجنسية الإلكتروني بمبالغ خيالية
http://alhurrahadath.net/6778--.html
الحرة حدث/ز.ش



تشكّل وسائل الاتصال الإلكتروني فضاءات ملائمة لاستقطاب العديد من المراهقين الباحثين عن علاقة افتراضية متحررة من كل أشكال الضوابط والرقابة الاجتماعية، الأمر الذي أسهم في أن يكون هؤلاء ضحية لأعمال قرصنة الكترونية.
شبكات احترافية تقف خلف تلك القرصنة وتحاول جاهدة ابتزازهم مالياً عبر توثيق بعض المشاهد الإباحية للضحايا، بعد إيقاعهم في حبال ما يعرف بـ"غرف الدردشة"، وزبائن مدمنون على الشات يقضون أوقاتهم في علاقات افتراضية لا طائل من ورائها، حاولت الوصول إلى بعض هؤلاء ووثقت نماذج من قصصهم.
كان انتظار الفضيحة في فوضى الانحلال الأخلاقي أو الاستجابة لمطالب القراصنة، خيارين لا ثالث لهما أمام الضحية بعد أن وثقت كاميرا القراصنة كلَّ شيء.
هي تدَّعي بأنِّها فرنسية من أصل مغربي، طلبت مني فتح كاميرا صفحة الفيس بوك للاستمتاع الجنسي معها، وما أنْ بدأ اللقاء الإلكتروني حتى أدركت بأنَّ حياتي انتهت
بهذه الكلمات يروي العشريني "علوكي" وهو يتنهد قصة وقوعه ضحية لقرصنة الكترونية انتهت بدفعه مبلغاً مالياً للقراصنة، وقرر في بادئ الأمر عدم الاكتراث والتزام الصمت الذي لم يعد ممكناً، بعد أنَّ هدده القراصنة بنشر المقطع الفيديوي الذي وثقوه له على مواقع التواصل الاجتماعي.
حاول الضحية إقناع القراصنة بالعدول عن فعلتهم، فرفضوا وزاد تهديدهم، دفعه الخوف من المجهول للاستعانة بأحد الأصدقاء لتلافي الأمر، لكن محاولاته باءت بالفشل.
يقول "علوكي" الذي رفض في بادئ الأمر مقابلتنا والدموع تنهمر من عينيه المحمرتين حسرة على ما ارتكب انه دفع ما يريدون.
علوكي، لم يكن الشخص الوحيد الذي وقع في فخ ما يعرف بالجنس الالكتروني، فما يفتضح أمرهم في مثل هذه الظواهر مجرد رقم ضئيل، فالظاهرة لم تتوقف عند الشابّ الذي قام بفعله الجريء، إنَّما هي واحدة من عشرات القصص التي وقعت في مدينة الكوت ولها أبطالها المختلفون.
"نونو" نموذج آخر من نماذج ضحايا القرصنة يقول "بلحظةٌ واحدة، مفاجئة وصادمة، فوجئت برؤية كل ما جرى بيني وبين الفتاة مصوراً بشكل احترافي.
الشاب ذو الثامنة عشر عاماً يضيف وهو ينظر في الأرض خجلاً من اِستكمال حديثه لا اعرف ما الذي دعاني لارتكب هذه الحماقة ، ولم أتصور أنني سأكون ضحية هذه المواقف اللاأخلاقية، انا في وضع نفسي سيئ للغاية.
في غضون أربع دقائق أرسلت لي رابطاً الكترونياً وطلبت مني تشغيله لأرى بأنني في وضع فاضح جدا.
حاولت بداية الأمر تجاهل الموضوع تماماً، لكن القراصنة هددوني عبر رسالة الكترونية بإرسال المقطع الالكتروني لكل أصدقائي في الصفحة ونشره على اليوتيوب ما لم أحول لهم مبلغاً قدرة الفي دولار" ويختتم الشاب حديثة قائلاً "اضطررت لدفع المبلغ على شكل دفعات شهرية.
ويحتاج مثل هؤلاء الضحايا البحث عن شركة صيرفة متخصصة لتحويل المبالغ إلى شتى البلدان التي يقطن فيها القراصنة.
"سامر الباوي" صاحب مكتب للصيرفة يقول حول ذلك "حوَّلت مبلغا من المال لحساب أشخاص بأسماء مختلفة، لكني لم أعلم في بادئ الأمر بأنَّ هذه المبالغ له علاقة بالابتزاز.
يضيف "فوجئت بشابين يراجعاني شهرياً ويطلبان تحويل مبلغ مالي للمغرب وتونس، وبعد الاستفسار منهم تبين أنَّ الشابين هما ضحية قرصنة الكترونية، ودفع هذه المبالغ يحول دون فضحهما.
وينتقد صاحب مكتب الصيرفة ما يسميها حالة الفلتان الإلكتروني التي يشهدها العراق، داعياً إلى تشديد الرقابة وفرض إجراءات صارمة لمنع اتساع هذه الظواهر السلبية.
ويرفض عضو لجنة الحوكمة الإلكترونية في الكوت المهندس حيدر الوائلي اطلاق مصطلح ضحايا القرصنة على مثل هؤلاء، مبينا بأنّ فتح كاميراتهم الشخصية جاء برضاهم وقناعاتهم.
وحول الإجراءات الفنية التي يمكن أن تتخذها الدوائر المعنية إزاء هذه الظواهر، يرى الوائلي أنَّ هذه التصرفات تمس خصوصية الأشخاص ولا يمكن لنا التدخل بمنعها او التضييق عليها، لكننا نكتفي بالتحذير من مخاطر هذه الظواهر واستفحالها.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 04:15 PM.