اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز بشارة يوحنا الفصل التاسع الرب يسوع يشفي الرجل الاعمى
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى أقوال الأباء والقديسين ††

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 08-08-16, 02:59 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش رجائنابالملكوت؛بابافرنسيس

في كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي البابا يُطلق نداء جديدا من أجل السلام في سورية - REUTERS
http://ar.radiovaticana.va/news/2016...%D8%A9/1249860
07/08/2016 12:50:SHARE


تلا البابا ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المجتمعين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان. توقف البابا في كلمته عند إنجيل هذا الأحد عندما يُحدث يسوع تلاميذه عن انتظار اللقاء به وكيف ينبغي أن يدفعهم هذا الترقب على عيش حياة غنية بالأعمال الصالحة. وقد قال لهم "بِيعُوا ما تَمْلِكُ أَيديكم وتَصَدَّقوا؛ إِصْطَنِعوا لكم أَكياسًا لا تَبْلى، وكَنزًا في السَّماواتِ لا ينفَدُ، حيثُ لا سارقَ يقترِبُ إِليهِ، ولا عُثَّ يُفْسِدُه". (لوقا 12، 33). تابع البابا يقول: إنها دعوة إلى إعطاء قيمة لأعمال الصدقة كعمل رحمة، وعدم وضع الثقة بالخيور والممتلكات المادية والابتعاد عن مشاعر الأنانية بل العيش وفقا لمنطق الله، منطق التنبه للآخرين، منطق المحبة.
هذا ثم لفت البابا إلى أن يسوع قدّم ثلاثة أمثلة حول موضوع السهر وقال "طوبى لأُولئكَ العَبيدِ الذَّينَ، إِذا ما وافى سَيِّدُهم، وجَدَهم ساهِرين!" (لوقا 12، 37). وأكد البابا أن الرب يحضر كل يوم، ويقرع باب قلبنا: وطوبى لمن يفتح له الباب لأنه سيجد مكافأة كبيرة، مشيرا إلى أن الرب يشبه الانتظار بحياة ترتكز إلى العمل تسبق يوم الأبدية النيّر. أما المثل الثاني ـ مضى البابا إلى القول ـ فيقدم لنا صورة اللص الذي يحضر بشكل مفاجئ وغير متوقع. وهذا ما يتطلب منا السهر. يقول الرب يسوع "فَكونُوا، أَنتم أَيضًا، مُسْتَعِدِّينَ، لأَنَّكم لا تَعلَمونَ في أَيَّةِ ساعَةٍ يَأْتي ابنُ البَشر" (آية 40).
ويوضح الإنجيل معنى هذا من خلال المثل الثالث، أي مثل "الوكيل الأمين الحكيم" الذي يقوم بواجباته وينال المكافأة من سيده وهو ليس كالعبد الشرير الذي "راح يضرب العبيد". وأكد البابا فرنسيس أن هذه الصورة موجودة وللأسف في عالمنا المعاصر حيث نجد أوضاعا كثيرة من الظلم والعنف والشرور عندما ينصب الإنسان نفسه سيدا على الآخرين. وقبل أن يختم كلمته تحدث البابا عن واجبنا في جعل العالم مكانا أكثر عدلا معتبرا أن رجاءنا في نيل الملكوت يحملنا على العمل من أجل تحسين ظروف الحياة الأرضية، لاسيما فيما يتعلق بالأخوة الأكثر ضعفا.
بعد تلاوة الصلاة المريمية أطلق البابا نداء من أجل سورية أشار فيه إلى الأنباء الواردة من البلد العربي التي تتحدث عن سقوط المزيد من الضحايا المدنيين خصوصا في حلب. وأكد أنه من غير المقبول أن يدفع المدنيون العزل ـ ومن بينهم العديد من الأطفال ـ ثمن هذا الصراع، ثمن انغلاق القلب وغياب إرادة صنع السلام لدى الأقوياء! هذا ثم أعرب البابا عن تضامنه وقربه بالصلاة من جميع الأخوة والأخوات السوريين داعيا المؤمنين الحاضرين في الساحة الفاتيكانية إلى تلاوة الصلاة المريمية بصمت. هذا ثم حيا البابا كعادته وفود الحجاج والمؤمنين القادمين من مختلف أنحاء إيطاليا وبلدان أخرى حول العالم وسأل الجميع أن يصلوا من أجله.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 08-08-16, 03:00 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: رجائنابالملكوت؛بابافرنسيس

روما تستضيف لقاء دوليا للتباحث في
سبل مكافحة الأشكال الجديدة من العبودية وعمليات الاتجار بالبشر في البحار
http://ar.radiovaticana.va/news/2016...%D8%B1/1249971
08/08/2016 12:45:SHARE


استضافت العاصمة الإيطالية خلال الأيام القليلة الماضية لقاء دوليا من تنظيم سفارة الولايات المتحدة لدى الكرسي الرسولي ومجلس أساقفة الولايات المتحدة للتباحث في سبل مكافحة الأشكال الجديدة من العبودية وعمليات الاتجار بالبشر في البحار. وقد سلط هذا الحدث الضوء على هذه الآفة الخطيرة والمنتشرة في مختلف أنحاء العالم والتي تشكل خرقا فادحا للكرامة الإنسانية للعاملين في مجال الصيد البحري في جميع مراحله.
من بين المشاركين في المؤتمر الدولي السيدة كاري جونستون نائبة مدير مكتب مراقبة ومكافحة الاتجار بالبشر التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، والتي تحدثت إلى القسم الإنجليزي براديو الفاتيكان عن أهمية هذا اللقاء الذي تمكن من جمع ممثلين عن منظمات كاثوليكية وغير كاثوليكية تعمل معا من أجل مكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر عبر البحار. وعبّرت المسؤولة الأمريكية في هذا السياق عن تقديرها لمشاركة المنظمات الدينية في مؤتمر روما فضلا عن ممثلين عن منظمات المجتمع المدني وممثلين حكوميين وآخرين عن القطاع العام. ورأت السيدة جونستون أن التصدي لهذه الآفة الخطيرة يتطلب التعاون المشترك من قبل أطراف عدة خصوصا في وقت يبدو فيه أن هذا النوع من الجريمة آخذ بالتنامي والتطور والانتشار، وأشادت بالنداءات العديدة التي أطلقها البابا فرنسيس ـ بكل شفافية ووضوح ـ معتبرا أن هذه الظاهرة تتصدر التحديات المطروحة اليوم أمامنا.
هذا وأكدت نائبة مدير مكتب مراقبة ومكافحة الاتجار بالبشر التابع لوزارة الخارجية الأمريكية أن البابا فرنسيس لم يكتفي في التحدث عن هذا الموضوع من موقعه الخلقي وحسب بل سعى إلى جمع العديد من القادة السياسيين حول العالم خلال ثلاثة لقاءات نُظمت في الفاتيكان. بعدها أشادت السيدة جونستون بالجهود الحثيثة التي يبذلها العديد من الرهبان والراهبات حول العالم من أجل مكافحة ظاهرة تهريب البشر، من خلال الوسائل المتاحة لديهم، وتقديم الدعم والمساعدة لضحايا. وأشادت أيضا بالجهود التي يقوم بها على هذا الصعيد العديد من السياسيين والمشرعين والقضاة والمحامين والخبراء المعنيين بمكافحة هذه الجريمة كي يتمكنوا من فهمها بصورة أفضل.
وفي سياق حديثها عن الجهود التي يقوم بها مكتب مراقبة ومكافحة الاتجار بالبشر التابع لوزارة الخارجية الأمريكية من أجل التصدي لهذه الظاهرة شددت نائبة مدير المكتب في حديثها للقسم الإنجليزي براديو الفاتيكان على ضرورة قيام تعاون مثمر بين السلطات السياسية وجمعيات المجتمع المدني والجماعات الدينية والمستهلكين والقطاع الخاص أيضا. ولم تخل كلمتها من الإشارة إلى الانجازات التي تحققت على مدى السنوات الماضية في مجال مكافحة هذه الجريمة، لكن المشكلة تكمن برأيها بأن هذه الجريمة خفية لذا من الصعب جدا التعرّف عليها بوضوح ورصدها بالطريقة الملائمة، خصوصا وأن العديد من ضحايا الاتجار بالبشر يتعرضون لضغوط نفسية من قبل مستغليهم ويخافون من اللجوء إلى السلطات المعنية. وذكّرت في الختام السلطات السياسية والقضائية بأنها مسؤولة عن حماية ضحايا هذه الآفة وعدم معاقبتهم على أي جنحة غير عنيفة قد يكونوا أجبروا على ارتكابها.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 09:38 AM.