اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا جمعية القوش الثقافية تكرم العلامة الالقوشي بنيامين حداد لتاريخة الحافل بالنتاجات الثقافية
بقلم : khoranat alqosh
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى الحوار والنقاش الجاد

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [11]  
قديم 08-06-16, 03:07 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: الحب ..نظرة و آفاق

احتمالات تضع يدها فوق رأسها
سلمى الجابري
http://www.sayidaty.net/blogs/%D8%AA...B3%D9%87%D8%A7
خميس 17-09-2015 14:55
ضمن تجربتي



| منذ أفقت وأنا في جوعٍ دائم للحياة، للغناء، للبكاء، للكتابة، للتأمل، للاحتراق، للهرب، للانشطار، لخلق الأحداث، لبعثرة الشعور، للتجرّد من الأنا، وللالتحامِ معها، للنيلِ من الانتظار، ولطعن الحب بأغنية، أغنية تخصني بفردانيّتها وحزنها، أغنية ترتب ملامحي، وتبعثرها، بلحنٍ واحد، ذاك اللحن القادم من التيه حتى يهز أقصى الشعور، يجيد اختصار كل شيء بدقائقَ من الموت.
| من يصل أولاً للجرحِ، نحنُ أم الأغنية؟
| ماذا لو كنّا نعبر الزمن سوياً، مزدحمين حول اللا نهاية بوجوه غريبة؟ ماذا لو كان هذا الاحتمال وارداً، كبقيّة الاحتمالات التي تضع يدها فوق رأسها ثم تتسمر؟
يضيع نصف العمر منّا بحثاً عن جوابٍ لسؤالٍ عالق، وبقيّة العمر نهدره من أجل الفراغ، من أجلِ أن نتلوى أكثر ونُقصم في سبيل اللا شيء، كما لو أننا العدم.
أرهف السمع أكثر لتلك الأغنية التي بدأ من عندها هذا الدوران، ولا أتوقف، رغم السقوط، لا أتوقف، طالما أدبّ الحياة في الأشياء التي من حولي، فهذا الدوران المتناهي بالعاطفة يعبر المدى كرقصةِ درويشٍ تتوق روحه للسماء، أرفع يديّ نحو الفضاء، فيتمايل جسدي بحركة لا إرادية، هذا الجسد يتكلم، يصرخ، يبكي، ينزفُ، يتأتئ كلّما مال كل الميل نحو ظلّه الساكن، يا الله!.
أبحث عن روحٍ أقاسمها فزعي، فتقاسمني سلامها، روحٌ تغني كلّما أبكتها الأقدار وآلمتني.
منذ أفقت وأنا في حالةِ تشتت، أجيء بالأصوات المنسيّة، ثم أذهب وأنا بكامل احتقاني العاطفيّ، أطلّ من منتصف الظلام، بشمعٍ واحتراق، أبحث عن اكتمال الأحلام وبقايا الكلام، فلا أجد سوى الأوهام الخالصة تنتظرني عند حواف النهايات، النهايات التي تبتلع كل بداية كانت شبه مؤكدة، ثم تبخرّت دون أن تخبرني بمصيري المحتضر

 

 

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 06:19 AM.