اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز سفر النبي حزقيال الفصل 42 الابنية التي خارج الهيكل
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى اعياد الميلاد وراس السنة الميلادية ††

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 13-08-16, 02:44 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش يسوع حاضر2016/8/13تأمل روحي يومي

تأملات روحية يومية
https://devotions.linga.org/daily-de...ate=13/08/2016
13 آب
«لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسَطِهِمْ.» (متى 20:18)



عندما نطق يسوع بهذه الكلمات كان يشير إلى انعقاد اجتماع الكنيسة لبحث أمر عضو أخطأ ويرفض التوبة. لقد فشلت كل المحاولات السابقة لتقويم المتعدّي والآن يقف أمام الكنيسة. إذا استمر في رفض التوبة فينبغي عزله من شركة الكنيسة. يعد الرب يسوع بحضوره في اجتماع كهذا المنعقد لمعالجة أمر في التأديب الكنسي.
لكن لهذا العدد تطبيقات أوسع. صحيح أنه حيثما وكلما اجتمع اثنان أو ثلاثة باِسمه. الإجتماع باِسمه يعني اجتماع كنيسة المؤمنين. يعني أن يجتمعوا سويّة تحت سلطانه، يعملوا نيابة عنه. يعني الإجتماع معه وهو الجاذب. معاً بحسب ممارسة الكنيسة الأولى «لأجل تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز وفي الصلاة» (أعمال 42:2). معاً مع يسوع في المركز، مجتمعين له (تكوين 10:49، مزمور5:50).
حيثما يجتمع المؤمنون كذا لشخص الرب يسوع، يعد أن يكون حاضراً. لكن يسأل أحدهم، «أليس حاضر هو في كل مكان؟ أليس هو الكلّي الوجود، أليس هو موجود في كل الأماكن وفي نفس الوقت؟» الجواب بالتأكيد نعم. لكنّه يعِد أن يكون حاضراً بطريقة خاصة حين يجتمع القدّيسون باسِمه.
«هناك أكون في وسطهم.» أي أن هذا هو الدافع القوي الوحيد لنكون أمناء في حضورنا اجتماعات الكنيسة المحلية. الرب يسوع موجود بطريقة خاصة. كثيراً ما لا نكون واعين ومدركين لوعد حضوره. في هذه المراّت نقبل حقيقة وجوده بالإيمان المؤسّس على وعده. لكن هنالك مرّات أخرى يظهر فيها نفسه لنا في طُرق غير عادية. فأحياناً عندما تبدو السماء منحنية إلى الأسفل. وأحياناً عندما تنحني قلوبنا تحت تأثير الكلمة.
وأحياناً حين يملأ مجد الرب المكان ويسقط على الشعب خوف الله ووقاره وتجري الدموع من ذاتها. أحياناً حين تشتعل قلوبنا في داخلنا.
لا نعرف مواعيد هذه الزيارات المقدّسة. تأتي بلا إعلان مسبق غير متوقّعة. فإن لا نكون حاضرين، نخسرها. فنشترك مع توما في خسارته إذ لم يكن موجوداً عندما ظهر يسوع للتلاميذ في مساء يوم قيامته (يوحنا 24:20). كانت لحظة مجد لا يمكن استعادتها أبداً.
إن كنّا حقّاً نؤمن أن يسوع حاضر عندما يجتمع الناس باسِمه، فنكون مصرّين جداًّ على الحضور أكثر ممّا لو كان رئيس الدولة حاضراً. لا شيء سوى الموت أو مرض مُزمن يجب أن يمنع حضورنا.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 11:07 PM.