بنيامين حداد يصدر موسوعته القيّمة بعنوان ” القوش موسوعة بلدانية “

Khoranat alqosh
اصدار جديد
Khoranat alqosh10 فبراير 2022635 مشاهدةآخر تحديث : الخميس 10 فبراير 2022 - 7:19 مساءً
بنيامين حداد يصدر موسوعته القيّمة بعنوان ” القوش موسوعة بلدانية “
تلكرام
الموسوعي الالقوشي (رابي بنيامين حداد ) يصدر موسوعته القيّمة
الموسومة ( القوش موسوعة بلدانية )
منذر گلّه
الكتاب مكون من مجلدين كل مجلد يتكون من 457 صفحة … مجموعها 914 صفحة
الكتاب دراسة موسوعية ، تاريخية ، طوبوغرافية ،اجتماعية ،اقتصادية
في توطئة للكاتب يقول (ان مادفعني وحفزني في المقام الاول لوضع هذا المصنف البلداني في بلدتي الحبيبة القوش، هو اثبات وجودنا على هذه التربة، تربة الاجداد المباركة منذ عصور يعجز التاريخ عن تحديدها …اقدمه شهادة حقة تقر بكوننا اصحاب هذه الارض وورثتها الشرعيين، الارض التي عاش عليها اجدادنا، فبنوا وعمروا ودوخوا الارض كلها بمنجزات حضارتهم البكر )، وفي الختام يضيف قائلا في كل ما كنت ادونه في بلدتي القوش، كنت احس كما لو كنت اكتب مقطوعات شعرية انظمها في قلائد وازين بها جيدها، فكانت القوش دائما قيثارتي التي كنت اشد لها من نياط القلب اوتارا واعزف عليها ولها سيمفونية ايامي.
ولايسعني الا ان اقدم اجمل التهاني والتبريكات للموسوعي الفاضل (رابي بنيامين حداد )على هذا الاصدار الجديد الرائع والشامل، والذي بذل لاجله جهودا استثنائية كبيرة. و سيبقى مصدراً مهما ينهل منه الكاتب كل ما يروم من البحث والاستقصاء في كل الجوانب الموسوعية عن البلدة القديمة القوش، وكذلك سوف يدخل البهجة والسرور الى قلوب القراء والمهتمين بالتراث والتاريخ لما ورد فيه من ابواب كتبها بالتفصيل الوافي لايصال الافكار الى ابناء بلدتنا على احسن وافضل وجه وكذلك الاسلوب الادبي السلس والمبسط والدقيق الذي يشد اليه القاريء الكريم ويغنيه بمحتواه الموسع، فبالرغم من ان رابي بنيامين قد أتم العقد التاسع من عمره، الا انه لايزال يحمل في صدره قلب ملؤه الايمان والحيوية والنشاط والعمل الدؤوب ( والشاهد هو كتابه الذي بين ايدينا والكتاب الآخر الذي بين يديه، ويعمل ليل نهار لاكماله واصداره ليرى النور قريبا ) اضافة الى ان داره اصبح ملتقى ثقافي للكتاب والمثقفين يستقبلهم دوما برحابة الصدر و يجلسون بهدوء للمناقشة والحوار الشيق في حقل الثقافة والعلوم المختلفة.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.