لقاء فني مع الفنانة الالقوشية باسمة الصفار

Khoranat alqosh
2021-01-10T12:58:15+00:00
لقاء ومقابلة
Khoranat alqosh13 ديسمبر 201114 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 10 يناير 2021 - 12:58 مساءً
لقاء فني مع الفنانة الالقوشية باسمة الصفار
تلكرام

خاص/خورنة القوش
حاورها/ كـرم الالقوشي

بدأت منذ نعومة أظافرها بمسك الريشة، ابدعت بفنها رغم انها لم تـدرس في الجامعة, جسدت معاني جميلة في لوحاتها فالطبيعة وصور القديسين كانت لها دور في نسيجها الفني, ليس هذا فقط وانما اتجهت للفن المسرحي وافرحت اهلها وبلدتها حيث كان هذا اول اهدافها فلنقترب قليلا من عالم الفنانة باسمة الصفار:-

بدأت فن الرسم قبل ثلاثين سنة, حيث كانت اول لوحة رسمتها لشخصية بارزة انذاك وبدايتي كانت الرسم على الكارتون حيث شاركت في معرض مدرسي بمحافظة نينوى وفازت لوحتي بها.

وعــن سؤالنا من اين اتت لكي فكرة الرسم قالت ” هذه الهواية جائت من حبي الكبير لها ومتابعتي لوالدتي والاعمال التي كنت ارسمها واشارك بها في معارض مثل معارض كنيسة ومعارض خاصة اخرها معرض مشترك في دهوك لهذا كثفتُ جهودي وقمت بتطوير هوايتي في عده مجالات اخرى, لوحاتي كانت ترمز عن الطبيعة الخلابه ولكل فصل له حكاية في رسوماتي بالاضافة الى اللوحات الشخصية وكذلك فأني ارسم على جدران المنزل وابوابه وايضاً لكل جزء من اجزاء البيت رسمه الخاص الذي يتمثل به اذا اخذنا مثال المطبخ فنرى ان الرسم على الثلاجة والمجمدة والطباخ, وابواب المنزل نرى صور للقديسين, والالوان التي استعملها في الرسم هي الالوان الدهنية والاصباغ الزيتية.

وعن جديدها اضافت ” اني افكر الان بأن ارسم لوحات عن الغضب غضب العراق معبره عنها بالمأسات التي تمر على ابناء شعبنا العراقي وخاصة الامهات, ولدي فكرة ايضاً بأن ارسم كنيسة فوق سطح المنزل, بالاضافة الى اقامة متحف تاريخي خاص يضم مختلف الادوات القديمة .

كذلك فقد قمت بجانب الرسم, بعمل واخراج مسرحيات عديدة اولها كانت قبل 15 عام, وبعد ان لاقت نجاح واعجاب الجمهور بدأت طريقي في عمل المسرحيات حيث كان الهدف من عملي هذا هو اسعاد اهالي المنطقة والقضاء على اوقات فراغهم التي يعاني منها الاهالي الى يومنا هذا.

وعن دور الاسرة في تأسيسك كفنانة قالت ” لقيت كل الحب والعناية كما أن لوالدتي الفنانة استر زرا الفضل الكبير في استمراري ودعمي معنوياً ومادياً.

وفي نهاية حواري اقدم وشكري وتقديري لموقع خورنة القوش لزيارته لنا واجرء هذا الحوار.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.