لقاء مع سيادة المطران مار ميخائيل المقدسي راعي ابرشية القوش

Khoranat alqosh
2021-01-10T13:20:51+00:00
لقاء ومقابلة
Khoranat alqosh15 يناير 201314 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 10 يناير 2021 - 1:20 مساءً
لقاء مع سيادة المطران مار ميخائيل المقدسي راعي ابرشية القوش
تلكرام

أجرى اللقاء / باسل شامايا

كان لنا شرف لقاء سيادة المطران مار ميخائيل مقدسي راعي ابرشية القوش وتوابعها وذلك في دار اقامته الدائم بألقوش ، وبالرغم من التزاماته وانشغالاته الكثيرة في امور تخص الأبرشية سنحت لنا الفرصة بهذا اللقاء فاستقبلنا في صالة الاستقبال بكل حفاوة واحترام وبعد استضافته الكريمة استهليت اللقاء بكلمة ترحيبية بسيادته شاكرا اياه على تكريس جزء من وقته لأجراء هذا اللقاء ، وكما هو معتاد دوما أن نبدأ اللقاء بالسؤال التقليدي عن البطاقة الشخصية للضيف فاجاب : أنا ميخا بولا اوراها مقدسي من مواليد القوش 1949 درست في مدارسها حتى دخلت معهد مار يوحنا الحبيب للآباء الدومنيكان في الموصل عام 1964 وبعد ( 12 سنة ) رسمت كاهنا على يد سيادة المطران المثلث الرحمة مار عبدالاحد صنا الذي كان حينها راعيا لأبرشية القوش وتمت تلك المراسيم بحضور السفير البابوي المثلث الرحمة جان ريب وجموع غفيرة من اخوتي في الايمان والاهالي .. اما رسامتي الأسقفية فقد جاءت بعد خدمة 26 سنة في بيت الرب واجريت المراسيم في العاصمة / بغداد في الدير الكهنوتي / الدورة / ميكانيك مع زميلاي المثلث الرحمة المرحوم المطران بطرس الهربولي وسيادة المطران مار ربان القس اطال الله عمره .
س// كونكم راعيا لأبرشية كبيرة مثل ابرشية القوش هل هناك متاعب تواجهكم خلال العمل .؟ ج// انه امر طبيعي ان تواجهنا متاعب خلال العمل اينما كنا ولكن هناك تفاوت بين نوع وآخر من هذه المتاعب وباعتقادي جميعها تذلل بالتكاتف والعمل الجاد المبني على التعاون الجدي والمحبة والايمان .. اننا في ابرشيتنا مثلا نعاني من قلة الكهنة وكما يقول الشفيع يسوع المسيح له المجد : ( الحصاد كثير لكنّ الفعلة قليلون ) .. ولو عدنا الى الماضي لوجدنا انه كان في القوش مطران مع اربعة كهنة ، اما اليوم فنجد اثنان فقط وهذا النقص يؤثر سلبا على واجبنا والتزاماتنا الدينية والروحية في الابرشية .. وكذلك نعاني من عدم وجود التعاون الكافي من اجل المصلحة العامة ، فالاهتمام في هذه الايام العصيبة ومع كل الاسف ينصب اكثر على المصالح الخاصة .

س// ونحن نستقبل اعياد الميلاد المجيد واشراقة العام الجديد ، ماذا هيئتم للمناسبتين ؟
ج// على كل مسيحي ان يهيء نفسه في هذا العيد المبارك ليجعل منه عيدا زاخرا بالمحبة والسلام فالمخلص حينما نزل على الارض سبحت جميع الملائكة قائلين : ( المجد لله في العلى وعلى الارض السلام وفي الناس المسرة ) وبما اننا من اتباعه علينا ان نسير على خطاه بتحملنا المسؤولية التي تحملها قبلنا آباؤنا وأجدادنا . .. اما الاحتفالات الاخرى فهي من شأن واختصاص آبائنا الكهنة الافاضل ومجلس الخورنة والنشاطات الشبابية الاخرى .
س// كيف تنظر الى علاقة الكنيسة بالرعية ومدى التفاعل بينهما …؟
ج// الكنيسة تقوم بواجبها تجاه الرعية على اكمل وجه اما نسبة الاستجابة والتفاعل فانها متفاوتة بين فرد وآخر عموما ليست بمستوى طموحنا لأننا ننتظر الافضل خصوصا ان الكنيسة هي البيت المقدس الذي يجد فيها المؤمن فرصته السانحة للتقرب الى الله .
س// ماهي معالجاتكم تجاه ظاهرة الهجرة المتفشية في مجتمعنا خصوصا وبلدنا بشكل عام
ج// الهجرة مرض اجتماعي خطير نعاني منه جميعا ، وانها ليست وليدة اليوم بل بدات منذ سنين طويلة لكنها تفاقمت في هذه الايام وراحت بين فترة واخرى تسرق منا اهلنا واحبتنا ، اقولها بحسرة وألم اننا لا نريد هذا البلد الذي هو موطننا الاصلي ، ان يرحل منه اهله الاصلاء ويغادرون الى محطات الانتظار في دول الجوار حتى يأذن لهم الاستقرار في بلدان المهجر .. انني امقت الهجرة كثيرا واحاول جاهدا من خلال مسؤوليتي ان احتويها بأي شكل من الاشكال حيث اتطرق حول ذلك مع المنظمات التي التقيها واقول لهم جهارا :

( انكم تشجعون الهجرة بهدف جعلنا عبيدا عندكم تستغلون وضعنا وعدم استقرارنا في كسب لقمة العيش ) كما اقول لأحبتي في الايمان : احذروا من الانقياد وراء طموحاتكم الآنية فانها لا تجلب لكم الا الصعاب وبانضمامكم الى قافلة الهجرة ستخسرون وطنكم وايمانكم ولغتكم وتقاليدكم وكنيستكم وحريتكم المسيحية التي كانت ترافقكم منذ نعومة الاظفار .
س// هل بادرتم بالطلب من دوائر الدولة لتوزيع الاراضي السكنية على المواطنين …؟
ج // بالتاكيد بادرنا مرارا وتكرارا وعقدنا اجتماعا مع ادارة الناحية بهذا الخصوص وكان هناك استجابة لطروحاتنا من قبل المسؤولين ولكن دون تحديد اي سقف زمني لمعالجة هذه المشكلة التي يعاني منها الكثير اننا نتمنى ان تمنح قطعا سكنية لأهالي بلدتنا العزيزة القوش خصوصا الذين يعيشون اكثر من عائلة في بيت واحد .
س// ماذا عالجتم من النتائج خلال الاجتماع الموسع الذي عقد في كنيسة مار قرداغ …؟
ج// بعد تشخيصنا للظواهر السلبية في البلدة تم تخويل الأب آرام روميل بتكليف من الكنيسة لمتابعة ما تم طرحه ومناقشته خلال الندوة .. حاليا هناك تعاون ملحوظ بينه وبين ادارة الناحية لأحتواء مثل هذه الظواهر ، وهنا اود ان اشير الى سلبية نعاني منها وهي عدم وجود تعاون بمستوى طموحنا من اجل احتواء كل ما هو سلبي في مجتمعنا ، وفي الاونة الاخيرة برزت بعض المشاكل بين الزوجين ادت بالنتيجة الى طلب االطلاق ومع محاولاتنا للتراجع الا ان الاصرار على الموقف السلبي ادى الى الأنفصال لأنهما في النهاية يلتجئان الى جهات اخرى للحصول على مبتغاهما وهذه مشكلة تسبب لنا متاعب اجتماعية نحن في غنى عنها خصوصا في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها بلدنا بشكل عام .
س// هل في النية اقامة مشاريع تخدم المصلحة العامة في القوش مستقبلا …؟
ج// نعم لدينا نية وطموح كبير لأقامة عدة مشاريع في القوش منها :
1// اقامة مراكز ثقافية في اقوش وتلسقف وباطنايا .
2// تشييد وبناء دار خاص للعجزة في القوش .
3// تشييد مدرسة اهلية متكاملة بدءا بالروضة وحتى الدراسة الاعدادية في القوش .
4// اقامة مشروع تشييد كنيسة في باقوفة .
وقد خصصت قطع اراضي لأقامة هذه المشاريع اما عملية التنفيذ فتعتمد على تغطية مالية كافية لذلك.

0pDA3 - خورنة القوش

س// ماذا يقول سيادة المطران بكلمته الاخيرة …؟
ج// أقول شكرا لكل من يعمل يدا بيد من اجل عملية البناء فبالعمل والتخطيط يقيّم الانسان ويجعل منه عطاءا مستديما .. علينا ان نكون احبة عمل وسلام وبناء دون ان يعتري جهدنا اي تلكؤ أو تقاعس وفي الاخير قال سيادته ، اشكر هيئة تحرير جريدة صوت القوش التي تبحث دوما وبجهود حثيثة عن الخطا او السلبية التي يعاني منها مجتمعنا لتعطي لها معالجتها من خلال الكلمة الحرة المتهافتة على صفحاتها الصادقة وشكرا .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.