محاضرة طريق الخلاص بعنوان ” علاقة الاباء والبنون “

Khoranat alqosh9 سبتمبر 201335 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنتين
Khoranat alqosh
نشاطات كنيسة القوش
محاضرة طريق الخلاص بعنوان ” علاقة الاباء والبنون “

خاص – خورنة القوش
القت الاخت انتصار غزالة محاضرة بعنوان ” علاقة الاباء والبنون ” في لأعضاء لقاء طريق الخلاص التابع لنشاطات كنيسة القوش وذلك يوم الجمعة 6 ايلول 2013 في كنيسة مار قرداغ حيث تناولت المحاضرة …
يشوع بن سيراخ 3: 1-16علاقة الاباء والبنون
مقدمة
سفر يشوع بن سيراخ من الاسفار القانونية الثانية ألفه يشوع بن سيراخ بن العازر ، من عائلة غنية سكنت اورشليم، عاش بين القرن 2 و 3 ق.م. درس الحكمة وفهم الشريعة واصبح حكيما وفتح مدرسة لتعليم الشباب ليدافع وينقل التقليد اليهودي الثقافي والديني في فترة سيطرة الثقافة اليونانية ( الهلينية) على اورشليم.
ألف كتابه بين 190 – 170 ق. م يتضمن سفره من 51 فصل )كتبه باللغة العبرية وحفيده ترجمه الى اليونانية والمسيحيين ترجموها للسريانية. اسلوبه شعري ( ذو فكرة بمصراعين متوازيين) جمع بين الفكر اليهودي والثقافة الهلينية، بين الحكمة والشريعة ، يركز على مخافة الله التي تحقق بتطبيق الشريعة وتحقيق الخلاص . لذا كانت تقرا نصوص منه في صلوات الاعياد ، عيد الغفران
يحدثنا الفصل الثالث من السفر عن العائلة وعلاقات الابناء بالاباء ، مضمون الوصية الرابعة من وصايا الشريعة ( اكرم اباك وامك ،كما امرك الرب الهك لتطول ايامك وتلقى خيرا على وجه الارض التي يعطيك الرب الهك ( تث 5:16 )
يبدا مقدمته بثلاث مفاتيح ( السماع = الفهم ، والعمل= الاكرام ، والنتيجة = الخلاص )
ثم يظهرسلطة الوالدين على الابناء التي منحت لهم من الله بعد سلطته ، واذا اردنا ان نستعرض اسباب السلطة :
1- الوالدين يعطون الحياة للابناء
2- ويوفرون لهم حاجيات الحياة ليكبروا ويكونوا اشخاص بالغين
3- يكونون لهم مفاتيح الثقافة والتربية
4- منهم يفهم تراتيبية العلاقات والخضوع لسلطة المعلمين والرؤوساء والقضاة والرعاة واكرامهم.
5- ينقلون الاباء للابناء معرفة الله ووديعة الايمان
بمعنىالاكرام الاعتراف بالجميل بغض النظر ان كانوا متفقين او مختلفين بالافكاروالسلوكيات.

ثم يكمل ليوضح لنا اوجه اكرام الوالدين في واقع الحياة ونتائجه على الابناء من حياة ومصير:-
محبتهم
الاحتمال والصبرعليهم
التحدث بطيبة وحنية معهم
العون والرحمة عند حاجتهم
والعطف
ونتيجة الاكرام هناك البركات مبارك عند والديه ، جامع كنوز، فرح باولاده، مستجاب الطلب ، طويل العمر و مبارك عند الرب ،مغفورة خطاياه ، ونيل الخلاص )
ثم يوضح اوجه عدم الاكرام ونتيجته على الابناء ومصيره :-
احتقارهم
التضايق منهم
الغضب
الفرح لمذلتهم
نبذهم
وحزنهم
ونتيجة عدم الاكرام هناك اللعنات الفشل بالحياة ، لعنة والديه ، لعنة الرب ومصيره الهلاك

نظرة يسوع المسيح لعلاقة الابناء والبنون
كشف لنا يسوع لنا ابوية الله للبشر، شبيهة بعلاقة الابوية الانسانية لابنائهم ، لذا اكرام الابوة الالهية يتحقق من خلال اكرام الابوة الانسانية .وكان يسوع مطيعا لوالديه (لو2: 51) اي بمعنى كان يكرمهم
ولكنه حذر من وجهين للاكرام الخاطئ :
– اكرام الوالدين حد العبادة وطاعتهم في اعمال ضد مشيئة الله ( من احب اباه وامه اكثر مني لا يستحقني ( مت 10: 37)
– اهمال واجبهم تجاه الوالدين بحجة اكرام الله ( اذا كان احد ما يساعد اباه وامه ثم قال لهما هذا قربان اي تقدمة لله يعفى من مساعدة ابيه وامه ( مر 7: 10-13 )
علاقة الابناء بالاباء اليوم
اليوم هناك حالات غير صحيحة لعلاقة الابناء بالاباء ، وهناك مسؤولية الابناء ولكن من وجهة نظري للوالدين دور ومسؤولية في التربية والتنشئة الامر الذي اوصل الابناء عدم اكرام والديهم ، ويمكننا حصراوجه التربية الخاطئة بثلاث بثلاث حالات :
1- تدليل الابن وهو صغير وتنفيذ كل رغباته ومطاليبه ستتولد عنده صفة الانانية دون الشعور بالوالدين والاخرين .
2- اهمال الوالدين في اظهار المحبة والحنان والعطف ، سيفقد معنى الحب وسيفقد القدرة على اعطاء الحب والحنان والعطف للوالدين
3- التسلط على الابن في جميع تحركاته وقراراته وتقييد حريته بحجة الخوف عليه من الانحراف سيتولد عنده حالة التذمر والتمرد والكره والحقد على الوالدين

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل!