خورنة القوش تحاور السيد سفين علي سكرتير منظمة ستارت

Khoranat alqosh
2021-03-24T22:06:16+00:00
لقاء ومقابلة
Khoranat alqosh7 يونيو 200911 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 24 مارس 2021 - 10:06 مساءً
خورنة القوش تحاور السيد سفين علي سكرتير منظمة ستارت
تلكرام

أجرى الحوار : كـرم الالقوشي

لقاء مع السيد سفين علي سكرتير منظمة ستارت للتنمية الاجتماعية
مكتب الرئيسي في اربيل وحاليا نقوم ببرنامج أعادة تأهيل المرحل الديني والعرقي EDRB وانا نائب المركز حالياً.

خورنة القوش/ مـا هي منظمة ستارت ؟

منظمة ستارت (STAET) التي تعني البدء أو البداية، بدأت تتشكل من مجموعة ناشطين في مجال المجتمع المدني، وترأسها السيدة جولة حاجي التي هي ناشطة في مجال حقوق النساء وكاتبة في مجال قضايا المرأة، إضافة إلى أنها تشغل المركز الرئيسي للمنظمة حالياً فهي ضمن الهيئة التأسيسية للمنظمة والتي تتكون من خمس أشخاص يحملون اختصاصات عدة في مجال علم الاجتماع ,الفلسفة, ومجال تربية والتنشئة. وجميعهم يتفقون على وضع فكرة تشجيع التنمية الاجتماعية مركز انطلاقاتهم في عملهم، وتجسيد هذه الفكرة وتحقيق هذا الهدف من خلال نشاطات وحملات التوعية التي يقومون بها. وللمعلومات أود أن أقول أن نشاطات المجتمع المدني هي نشاطات مكملة لما تبنيه الحكومة المحلية أو الحكومة الفدرالية أو حكومة إقليم كردستان.

خورنة القوش / متى نشأت منظمة ستارت ومــا هو هدفها الرئيسي ؟

باشرنا بالعمل في الشهر العاشر من العام الماضي( 2008)، بعد استحصالنا على الإجازات الرسمية، بحيث جعلنا مشروعنا يعتبر قانوني ومشروع. أما عن أهداف المنظمة فهي نشر الوعي الاجتماعي ونشر الوعي الحقوقي بالنسبة لحقوق النساء والأطفال وإعادة تأهيل الشباب , وإعطاء فرصة للنازحين والمهجرين من مناطقهم إلى المناطق الأكثر استقراراً وأكثر أمنا، بإعادة تأهيلهم ومساعدتهم لبناء مستقبل أفضل لهم، وهذه كلها تأتي ضمن أولويات المنظمة.

خورنة القوش / في العراق , ما هي المشاريع والأعمال التي قامت بها المنظمة ؟ والتي تقوم بها حالياً

لحد الآن عمر المنظمة سيكمل سبع أو ثمانية أشهر تقريباً وخلال هذه المدة الزمنية القصيرة استطعنا أن نقوم بمشاريع لخلق الوعي الحقوقي بالنسبة للأطفال والمرأة ومشاريع أعادة التأهيل ومشاريع فتح ورش عمل بمختلف المجالات والمهن، وعمل سمنارات في القرى المجاورة، وهذا المشروع في القوش نعتبره من أفضل المشاريع التي قمنا بها لانه يقدم خدمة رائعة لمجموعة كبيرة من شريحة الشباب والشابات الذين توافدوا من مناطق سكناهم ليتخذوا من بلدة القوش مسكنا لهم ومأوى لنعطهم فرصة تعلم حرفة او مهنة ونساعدهم للمضي قدماً في حياتهم المستقبلية.

خورنة القوش / مـا هو المشروع المستقبلي للمنظمة في القوش ؟

بالتعاون مع لجنة استقبال الوافدين، والتي لاحظنا تعاون كبير جداً من قبل العاملين فيها لخدمة أهل القوش والوافدين إليها، الشيء الذي شجعنا أن نفكر في مشاريع مستقبلية أخرى نعملها في المنطقة مثلاً تطوير عمل مشروع الورش المهنية اكثر،هذا وتركيز كل طاقاتنا في دورته الثانية والثالثة والرابعة. بجانب هذا نستطيع ان ننسق مع منظمات اخرى لتتعاون معنا في خدمة المنطقة كمثل التنسيق الذي قمنا به مع شركة الثقة للقروض وعرفناهم على المتدربين والمشاركين في الدورة في سبيل أعطائهم قروض ويمولوا مشاريعهم الخاصة الصغيرة كذلك مع منظمة اكف الألمانية الموجودة في اربيل لتعطي دورة لمدة أسبوع في إدارة الأعمال الصغيرة للمشتركين في مركزنا هذا، ومن ضمن المشاريع المستقبلية التي الى ألان نحن في صدد تحقيقها عمل شيء لذوي الاحتياجات الخاصة، لأن حسب معلوماتنا يوجد مجموعة كبيرة من ذوي الاحتياجات الخاصة في القوش وتلسقف وباطنايا، ويوجد ايضا أناس محتاجين لأن نعمل مشروع نبني من خلاله كادر يستطيع إن يهتم بهؤلاء ويساعدهم في تنشئة طاقاتهم ومساعدة عوائلهم في تحمل بعض العبء عنهم. كذلك لدينا طموح كبير بأن نعمل مشاريع كبيرة اخرى في القوش لان الأشخاص هنا بصراحة متعاونين معنا إلى درجة، ونحن مرتاحون معهم ويشجعونا بأن نخدمهم من الشباب والشابات والأهالي ولجنة القوش لاستقبال الوافدين والكنيسة وحتى سيدنا المطران جميعهم بذلوا طاقة كبيرة اجتماعياً وثقافياً ليساعدونا بأن نعمل مشروعنا هذا.

خورنة القوش / كيف بدءت فكرة العمل في القوش ؟

فكرة العمل بدات عندما كنا نبحث عن منطقة يسودها الاستقرار النسبي، وفيها مركز تدريب مهني، فبعد ان عملنا دراسة للمناطق القريبة من الموصل على هذا الشريط الحدودي لمناطق سهل نينوى، ونحن برأينا نعتبر اهم شيء هو الاستقرار والامان لان بدونه لا نستطيع ان نعمل أي مشروع، والحمدلله في القوش وجدنا هذا الشي، فجئنا الى القوش في الشهر العاشر او الحادي عشر لا اتذكر بالضبط وكان اتصالنا بالكنيسة من خلال ابونا اميل وبعدها التقينا مع لجنة استقبال الوافدين وكان الاستعداد رائع وكبير اضافة الى الانضباط والتنظيم العاليين الذين شجعانا في ان نكمل ما فكرنا به، فعلى سبيل المثال لا الحصر، حين سألنا عن اسماء الوافدين الى المنطقة كانت كلها جاهزة وتحت تصرفهم بالتأكيد هذا التشجيع لنا وحين طلبنا مشاركين في المشروع كانوا متواجدين هذه كلها شجعتنا بأن نعمل هنا واي منظمة سوف ترحب به وتعتبره كنقطة اساس لان الناس الذين تريد ان تخدمهم هم الذين يتقدمون وهم الذين يستقبلون فهذا الشي كان ايضا موجود الاستعددا للمساعده والاستعداد لخدمة اهالي القوش والناس الموجودين سواء نازحين ام من اهالي المنطقة نفسها.

خورنة القوش / هل من افكار لتطوير مشروعكم هذا ؟

نعم , يوجد لدينا افكار بعد ان فتحنا هذا المشروع في القوش لاحظنا بأن نعمل على تطويره وذلك بأن نفتح اقسام اضافية بجانب الاقسام الستة التي هي موجوده حالياً في الدورة المقبلة لنطور الفكرة اكثر واكثر وليستفاد عدد اكبر من المشتركين سواء في القوش او القرى المجاورة لها .

خورنة القوش / ما هو المصدر الرئيسي الذي يدعم المنظمة ؟

بالنسبة لهذا المشروع بالذات الدعم اتى من USAID وهي التي تبنت المشروع والـــ USAID هي المتمثلة بــ PRT التي هي فريق اعادة اعمار المحافظات وهي تابعة لأربيل فساعدتنا كثيرا، فمنها تأتي كل المساعدات من قبل السفارة الامريكية. و USAID هي برنامج امريكي والـمنظمة الثانية التي تشارك بالبرنامج كمنظمة اشراف على التنفيذ هي منظمة DAI هذا المشروع هو المدعوم من قبلهم. اما بالنسبة للمشاريع الأخرى فلكل مشروع ممول له ويمكنكم ان تزوروا موقعنا على الانترنيت www.startssdo.org

خورنة القوش / كيف رأيتم طبيعة العمل في القوش من خلال هذا المشروع ؟

لاحظنا من خلال هذا المشروع ان في القوش طاقة واستعداد كاملين لكن مع الاسف تبين لنا حقيقة ان هذه البلدة سابقاً كانت متروكة بالنسبة للحكومة وبالنسبة لمنظمات المجتمع المدني
شاهدنا ايضاً في كل القطاعات من شباب , ونساء واطفال ومثقفين وكل الذين كان لنا اتصال معهم بأنهم على اتم الاستعداد للعمل .
فأنا من هذا اللقاء اشجع كل المنظمات الانسانية الموجودة في دهوك واربيل ونينوى ان يقدمون بمشاريعهم المستقبلية للالقوش لانهم فعلاً يستحقون هذه الخدمات.

خورنة القوش / ما هي الكلمة التي تقولونها تعبيراً عن مشاعركم تجاه من تعملون لأجلهم في العراق وبماذا تعدونهم ؟

هؤلاء المشاركين في دورتنا ومشاريعنا والمستفيدين منها نريد ان نأكد لهم ان منظمة ستارت هي منظمة انسانية مشاريعها تهدف لبناء طاقات الفرد والجماعات لبناء الطاقات الشابة الموجودة في المجتمع ولاعطاء فرصة جديدة للشباب في أي مجتمع كانوا وتحت أي ظروف، كل ذلك في سبيل منحهم امل ثاني في ان يستمروا معنا لكي نخدمهم ونريد مشاركتهم الكاملة وان نلتقي في هكذا مشاريع

خورنة القوش / هل نشاطاتكم في العراق مستمرة ؟

نحن عندما بدأنا بمشاريعنا بالمنظمة لم نبدء ليوم او يومين واعتقد ان المجتمع العراقي بكل مناطقة بعد كل الحروب والمصائب التي حصلت , تحتاج مساعدة كبيرة جداً من كل النواحي النفسية والاجتماعية في سبيل ان نبني الطاقات ونعطي فرصة ونخدم ليس فقط ان نساعد من تهدم دارة او من دمر سكنة لكن نحتاج ان نبني الانسان العراقي من جديد , وذلك بأن نبني قدرات وطاقات ونرجع الثقة بنفسه بعد كل الحروب والويلات التي عاشها.


خورنة القوش / كلمة اخيرة تقولها ؟

نشكركم على مجيئكم ونشكر شبكة خورنة القوش لما تقدموه من عمل رائع جداً من تجميع الطاقات الشبابية في التواصل وانا زرت الموقع ولاحظت فيه نبرة شبابية وحماس من الجميع وانتم تقومون بعمل مميز ونشكركم على التغطية السابقة عند افتاح الدورة واريد من خلال الموقع ان تشجعون الشباب الاخرين بالدورات القادمة بأن يستفيد عدد اكبر من مركز وخدمة منظمة ستارت للتدريب المهني في القوش .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.