يبدو من الحضور الجيد ان اللقاء كان ناجحا وتوصل المجتمعون الى جملة نقاط، ينبغي التمكن من تحقيقها عن طريق المتابعة وبذل الجهود الممكنة، والأهم اجراء لقاءات دورية تبحث وتناقش في المشاكل الطارئة والمزمنة بغية تذليلها، ليعش الانسان حياته العائلية في امان وراحة البال، في تلك الناحية المهمة في المنطقة والتي ينظر اليها كلٌ من زاويته بالإهتمام الخاص.