” نؤمن بكنيسة واحدة، مقدسة، جامعة، رسولية”

Khoranat alqosh28 أكتوبر 202236 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
Khoranat alqosh
اراء ومقالات
الكاردينال لويس روفائيل ساكو
الكاردينال لويس روفائيل ساكو

” نؤمن بكنيسة واحدة، مقدسة، جامعة، رسولية”

بمناسبة بدء زمن تقديس الكنيسة في الليتورجيا الكلدانية

 

أكتب هذا المقال  بمناسبة بدء زمن تقديس الكنيسة(الاحد30 تشرين الأول)، بحسب الليتورجيا الكلدانية، لمساعدة المؤمنين على معرفة أعمق لمفهوم الكنيسة، وتحمل مسؤولياتهم في مسيرتها  نحو  السينودالية  التي دعا اليها البابا فرنسيس، لعيش فرح الإنجيل والشهادة له. السينودس والسينودالية بعد جوهري في طبيعة الكنيسة، لذلك  كلُّ شعب الله مدعو للانضمام الى هذه المسيرة  التجديدية الداخلية.

الكنيسة ليست البناية، انما هي جماعة المؤمنين الملتَّفة حول المسيح، والمُصَمِّمَة على اتبّاعه. البناية  ترمز الى حضور المسيحيين للاحتفال بإيمانهم، وصلاتهم، والتعبير عن وحدة البيت.

لفظة الكنيسة تأتي من كنوشتا ܟܢܘܫܬܐ أي التجمع (المجمع)، ومنها اللفظة الأجنبية Ecclesia. اما تسميتها  ܥܕܬܐ بالسريانية – الكلدانية تعني الاحتفال بالصلاة وتَعْيِّد من نحتفل به، وكلمة البيعة العربية تأتي من السريانية ܒܥܬܐ – البيضة لان منظر قبة  الكنيسة بيضوي!

المسيح مؤسس الكنيسة

المسيح نفسُه أسس الكنيسة – الجماعة لديمومة رسالته، من خلال التعليم والتواصل والانفتاح والتفاعل والمواظبة والشهادة بحسب كلِّ زمانٍ ومكان. الكنيسة تعتمد التنوع المرتبط بعطايا الله المتعددة.  وتسير(لا تتوقف) من خلال حمل الايمان بالمسيح، والتبشير، ومنح المعمودية باسم يسوع ومغفرة الخطايا(اعمال2/41)، والاحتفال بالاسرار.  ولدت الكنيسة حسب الطقس الكلداني  في المعمودية(حوذرا 3 ص 408 و 409).

نجد في الإنجيل واعمال الرسل إشارات الى رغبة يسوع  في تأسيس الكنيسة من خلال الأمثال واختيارات وتسميات..

في مثل حبّة الخردل يُشير يسوع الى الكنيسة ” ملكوت الله” ( مرقس 4/31). حبّة صغيرة،  لكنها قادرة على النمو  السريع والانتشار. شعب جديد يتكون ويكبر وينتشر. كذلك  في مثل  الخميرة التي  تخمر العجينة كلها أي البشرية( متى 13/33-35)،  ومثل الملح  الذي يعطي الطعم(متى 5/13-14)، ومثل العرس(متى22/1-9)، أتون من المشرق والمغرب إشارة الى ان الكنيسة  فضاء مفتوح  على كل من يقبل  رسالة المحبة والرجاء.

اختيار 12 رسولاً على أساس12 سِبطاً  كانوا يُشكِّلون الشعب المختار، إشارة الى ولادة  شعب جديد، يحمل رسالة جديدة، مفادها ان الله  أبٌ محبٌّ و رحومٌ،  والبشر أولاده، عليهم  ان يعيشوا كإخوة وأخوات في غاية الفرح والسعادة. كذلك أختيار  السبعين( عند لوقا 10/3 هم 72)   تلميذاً،  مثل سبعين Septante   شيخاً في إسرائيل، للتبشير  الى جانب الرسل. التعليم- التبشير جزء أساسي للكنيسة  وينبغي ان تعطى له الأولوية، الى جانب الرعايا الصحية والاجتماعية، أي خدمة المحبة.

أتمنى ان تستعيد  الكنائس الشرقية حماسها في التبشير  مثلما فعلت كنيسة المشرق في القرون الوسطى حيث وصل تبشيرها بالانجيل الى الصين!

الكنيسة ولدت بفعل الروح القدس كما  ولد يسوع بقدرة الروح القدس.   والألسنة النارية  في العنصرة يوم حلول الروح القدس، إشارة  الى عطيّة الحقيقة والصدقيّة والقوة للرسل لينطلقوا  الى التبشير، لذا نشاهد  بطرس يقف  من دون خوف، ويُعلن بصوت مرتفع (أعمال 2/14).

حلول  الروح القدس  يمنح نعمة  الوحدة،  ويدعم التنوع (شعوب  وعادات وطقوس ولغات وثقافات مختلفة). نسيم الروح القدس يجمعهم ويوحدهم  في لغة واحدة، هي لغة الإيمان والمحبة والتفاهم، “وكانوا قلباً واحداً” (أعمال 4/32).  الروح القدس  لايزال حاضراً في الكنيسة، وعاملاً فيها، لذا انها لا تخاف،  فابواب الجحيم لن تقوى عليها ( متى 16/18).

في تراتيل زمن تقديس الكنيسة، توصف  الكنيسة بعروس المسيح:”  أيها الرب هاهيذي كنيستك التي خلصتها بموتك على الصليب، ورعيتك التي افتديتها بدمك الثمين، تقرب لك أيها الكاهن الأعظم آيات الشكر بايمان..، كعروس منتبهة…” ( حوذرا 3 ص 394)، و” الكنيسة عروس المسيح خلصها من الضلال بدمه، ووعدها بالقيامة والحياة والسعادة التي لا تزول. فاعدي نفسك له بنقاوة، وردي له الجميل بالشكر  والايمان الحقيقي” ( حوذرا 3  ص 391).

 

الكنيسة في أعمال الرسل تنمو كل يوم، وتتطور كجماعة جديدة وقوة جديدة بالبقاء معاً ( الشكركة والمشاركة)وعيش الايمان والمحبة (اعمال 4/ 32).  لهذا الهدف اختار الرسل الشمامسة السبعة للخدمة.

دور بطرس

اختار يسوع بطرس راساً  وراعياً للكنيسة( يوحنا 21/15). والكنيسة يقودها مجمع الرسل برئاسة بطرس الذي  سماه الصخرة لايمانه العظيم الذي عبر عنه بقوله: ” أنت المسيح ابن الله الحي” (متى 16/16). فهم بطرس دوره منذ البداية كما يروي سفر أعمال الرسل لذا ترأس  أول مجمع للرسل ( 15/7).  في ترتيلة كلدانية para-liturgical  ܐܡܪ ܠܝ ܥܕܬܐ ܐܝܟܐ.. يسأل يسوع الكنيسة: اين أبنيك، أعلى الشمس، القمر، الكواكب، الجبل، فجاء ردها  قاطعاً: على بطرس، نعم على بطرس..

 

صفات الكنيسة

 

  1. واحدة

أسس المسيح كنيسة واحدة، وليس عدة كنائس. وعلى الكنيسة ان تعكس وحدتها المنظورة من خلال قانون ايمانها، وقبولها للكتاب المقدس، وصلاتها واحتفالها بالافخارستيا والكهنوت وبقية الاسرار… تقول ترتيلة كلدانية  في الاحد الأول من زمن تقديس الكنيسة:

“كنزُ سماويُّ تحمله كنيستك، أيها المسيح المخلص فيها الاسرارُ sacraments  ورموزٌ والكتاب المقدس، والصليب، وايقونة بشريتك البهية..”(حوذرا 3 ص 391).

الوحدة لا تعني النمط الواحد، لكن قبول تنوع الشعوب والبلدان والثقافات والليتورجيا.. الوحدة تعني ما هو واحد وفريدُ وأصيل، اي ما يشكل كلا كاملا في نوعه.  والتنوع لا يتقاطع  مع الوحدة كما يذكر  بولس” 1 قورنثية 1/11-13). هذا الاشتياق الى  استعادة  الوحدة تعمل من أجلها اليوم الحركة المسكونية بين الكنائس. سنبقى منقسمين  اذا استمرينا  نبحث عن اشيائنا الخاصة… وسيبقى  الشقاق قائماً  كلما ابتعد المسيحيون عن المسيح وعن بعضهم (رومية 16/ 17-27).

  1. مقدسة

الكنيسة  مقدسة لان مؤسسها قدوس. المؤسسة مقدسة وليس الأشخاص( المؤمنون)، لكن هذه القدسيّة مرتبطة ايضاً بقداسة المؤمنين. أحبّها المسيح كعروسه واعطاها ذاته. انها مقدسة عبر النعم التي يمنحها إياها.  يسوع والكنيسة لا ينفصلان. في هذه الآحاد الأربعة لزمن تقديس الكنيسة  تُشير معظم التراتيل والصلوات الى العلاقة الحميمية بين المسيح والكنيسة. هذه العلاقة توصف بالعرس الروحي. وتعدد التراتيل  مراسيم  الخطوبة والزفاف: الحلة والتاج والزينة والخدر والمهر والوليمة.  هذه الرمزية  تعبر عنها ترتيلة  ܐܘܕܝ ܐܘܥܕܬܐܡܠܟܬܐ..” أيتها الكنيسة الملكة، اشكري ابن الملك الذي خطبك، وادخلك الى خدره، ومنحك الصداق- المهر من الدم الذي جرى من جنبه، ووشحك حلة النور الجميلة..،  وتوجك باكليل من الامجاد،  وعطرك ببخور الطيب، وعظم جلالك بالورود وشقائق النعمان.. فاسجدي له وهللي له  المجد”( حوذرا 3 ص 430).  وترتيلة ܚܠܘܠܐܪܒܐܥܒܕܠܗ” عرسا عظيما أعدَّ ابن الله لكنيسته التي خطبها.. ودعا الأنبياء والرسل والملافنة والرعاة الى يوم الوليمة” (حوذرا 3  ص  432). نجد  هذه المفردات  نفسها مستخدمة في عيد  انتقال العذراء مريم الى مجد السماء.. والكنيسة  مدعوة  الى ان تنتقل هي أيضا في نهاية هذه الاحاد  الى حالة المجد..

جامعة

الكنيسة  منذ تأسيسها  جامعة وليست فئوية ولا طائفية، حتى الكنيسة المحليّة هي جامعة. للكنيسة  نظرة شمولية في توجهها ونشاطاتها،  قال يسوع: ”  اذهبوا الى العالم أجمع و اكرزوا بالانجيل للخليقة كلها” (مرقس 16/15). التبشير هو أحد العناصر الأساسية للكنيسة منذ نشأتها، فهي منفتحة على جميع الشعوب واللغات والثقافات.

من المؤسف ان كنائسنا  الشرقية فقدت بُعْدَ التبشير بسبب القيود التي فرضتها الدولة الإسلامية على التبشير،  والتي لا تزال قائمة مما تشكل تمييزا. ينبغي احترام حرية الضمير لكل شخص في اختيار دينه ومذهبه كما جاء في شرعة حقوق الانسان، فالعالم تغير وهذا الموروث التقليدي ينبغي ان يُلغى كما الغي في الديانات الأخرى.

  1. رسوليّة

رسوليّة، لانها قامت على الرسل الذين اختارهم يسوع، ونَشأهم، ودربهم، وعلمهم، وأعطاهم السلطان.. وبعد موتهم، استمر التواتر الرسولي من خلال الأساقفة خلفائهم، وأيضا من خلال خليفة بطرس، ومعاونيهم  من الكهنة والشمامسة والمكرسين والمكرسات. لكل المؤمنين والمؤمنات فيها  كامل العضوية.  عليهم تعزيز علاقة وثيقة مع الكنيسة من خلال قيام  كل واحد بدوره فيها، وان يحبّوها مثلما  أحبّها المسيح، ويخدموها ويبذلوا جهودهم لتقدمها.

معنى زمن تقديس الكنيسة

نظمت السنة الطقسية الكلدانية  على محور “تدبير الخلاص ܡܕܒܪܢܘܬܐoikonomia ” حتى يَنْصَبُّ إهتمام المؤمنين على مدار السنة، للتأمُّل في محطات حياة المسيح، يأخذون منه ويُضيفونَه إلى ما هم عليه، كي يتحولوا تدريجيّاً اليه فيكونوا صورة له.

زمن تقديس الكنيسة: زمن دخول الكنيسة الى مجد ملكوت المسيح. قوامه أربعة آحاد. التقديس عنوان هذا الزمن وختام السنة الطقسية. والتدبير سياق تصّوفي وبرنامج تنشئة على المواضيع الأساسية لإيمان الكنيسة، ووعيها بسرّ دعوتها. وتوجّه صلاتها ومسيرتها،  يهدف إلى شدّ المؤمنين  إلى المسيح، وتقديسهم من خلال تصويب نظرهم  إليه لأنه “أرض ميعادهم.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل!