دورة لكادر التعليم المسيحي لأبرشية القوش

Khoranat alqosh27 يونيو 201337 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنتين
Khoranat alqosh
نشاطات كنيسة القوش
دورة لكادر التعليم المسيحي لأبرشية القوش

خاص – خورنة القوش
اقامت لجنة التعليم المسيحي في القوش دورة لكوادر التعليم المسيحي التابعين لأبرشية القوش ولمدة ثلاثة ايام، و قد تضمنت الدورة محاضرات و مناقشات حول اهم المواضيع المتعلقة بالتعليم.

في اليوم الاول من الدورة القى الاب ميسر من الرهبنة المخلصية محاضرة بعنوان “معلم التعليم المسيحي و الكتاب المقدس ” اكد فيها اهمية قراءة الكتاب المقدس بطريقة اليوم لأننا نجهل الكتاب المقدس فعلينا ان نبحث عن اهم الطرق و الاساليب لفهم الكتاب.
في اليوم الثاني قدمت الاخت انجيلا من رهبنة بنات مريم الكلدانيات محاضرة بعنوان “الاساليب التربوية ليسوع المسيح” اكدت فيها ان للتربية أهمية كبيرة في حياة الإنسان وأهميتها في كل زمان ومكان حيث أن التربية تجعل الفرد في تناسق وتوافق مع مجتمعه وهذا ما سيحفزه لتنمية قدراته وطاقاته الهائلة، كما تعطي التربية للفرد نضوجاً تجعله مميزاً في المجتمع وذلك عن طريق ما يتلقاه من معرفة وبهذا تتميّز إنسانية الإنسان بحيث يستطيع أن ينفع نفسه ومن حوله في البشرية وسيستطيع حل الصعوبات التي تواجهه في المجتمع.
و اضافت ايضا إن يسوع المسيح فريد في تعليمه التربوي ولا مثيل له في استعمال الأساليب التربوية المتنوعة التي تميز بها حيث استخدم جميع الطرق المستعملة اليوم أو على الأقل مبادئها الأصلية ومنها الحكمة , و اسلوب الامثال و أسلوب استخدام الأشياء المنظورة, و القصة و اسلوب المحاضرة و الاستفهام . و ختمت الاخت انجيلا المحاضرة قائلة لا يمكن لأيّ معلّم عامّةً، ولمعلّم التعليم المسيحيّ خاصّةً، التوقّع بأن تكون الرسالة التي يعلنها فعّالة إن لم يكن هو نفسه قد عاشها في حياته الخاصّة. ويسعى جاهدًا أن يوجّه اللقاء بروحٍ من الصلاة والخشوع، تلبيةً لحاجات التلاميذ.
اما في اليوم الثالث فقدم الاخ الراهب رافد المخلصي درساً تطبيقيا في التعليم المسيحي بعنوان الصلاة . و بعد انتهاء الدرس ناقش الحاضرين اهم النقاط السلبية و الايجابية في هذا الدرس.

و في الختام نتمنى لكوادر التعليم المسيحي ان لا ينسوا مقولة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قائلاً: (إن معلم التعليم المسيحي هو أكثر من معلّم، إنه شاهد لإيمان الكنيسة).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل!