كنيسة مار كوركيس في القوش تحتفل بعيد الصعود

Khoranat alqosh
2021-01-31T17:36:58+00:00
نشاطات كنيسة القوش
Khoranat alqosh30 مايو 201930 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 31 يناير 2021 - 5:36 مساءً
كنيسة مار كوركيس في القوش تحتفل بعيد الصعود
تلكرام
خاص – خورنة القوش
بمناسبة حلول عيد صعود مخلصنا يسوع المسيح له كل المجد والذي يلي عيد القيامة باربعون يوماً، احتفلت كنيسة مار كوركيس في بلدة القوش عصر يوم الخميس الموافق 30 ايار 2019، بقداس الهي ترأسه الاب ارام روميل خوري كنيسة باطنايا يعاونه الشماس الانجيلي امجد حنطية وبمشاركة الشمامسة وجمع من المؤمنين.

للصعود له ثلاث أبعاد وهي تمجيده وتساميه على الكون وتمهيد لعودته.
1) الصعود تمجيد المسيح السماوي: إن المسيح قبل أن يعيش على الأرض يمكن القول إنه كان لدى الله كإبن، و”كلمة”، وحكمة. فصعوده إلى السماء إلى يمين الأب وإنما هو عودة إلى العالم السماوي الذي منه سبق ونزل من السماء، مسكن الألوهية (رؤيا 1: 5) رحمةً بنا ليفتقد الناس (مزمور144:5). بالصعود والنزول ارتبطت السماء بالأرض (يوحنا 1: 51). واما جلوس يسوع عن يمين الله فيعني أنه قد أكمل عمله وأن له سلطاناً وقد توّج ملكاً. والتالي ما صعوده الا تعبير عن مجد المسيح السماوي (أعمال 2: 34). ومن ناحية أخرى يشير صعود المسيح الى الدخول النهائي لناسوت يسوع الى مقر الله السماوي من حيث سيعود، ويخفيه هذا المقر في هذا الوقت عن عيون البشر. (ت ك 665). وفي الليتورجيا السريانية نجد هذه الصلاة التي تعبّر عن تمجيد المسيح بصعود الى السماء: “نزل ربّنا بحثًا عن آدم وبعد أن وجد مَن كان ضائعًا، حمله على كتفيه وبالمجد أدخله السموات معه (لو15: 4). أتى وأظهر لنا أنّه الله؛ ولبس جسدًا وكشف لنا أنّه إنسان. نزل إلى الجحيم وبيّن لنا أنّه مات؛ صعد وتمجّد وأظهر لنا أنّه كبير. فليتبارك مجده!”.
2) الصعود دلالة على تسامي المسيح على الكون والقوات السماوية (1 قورنتس 15: 24) أنه منذ الآن يجلس على العرش في السماوات ليتقلد السيادة على الكون (أفسس 1: 20- 21). ويكشف لنا انجيل متى سلطان يسوع الذي يتمتع به في السماء وعلى الأرض (متى 28: 18)، وأكد لنا بولس الرسول هذا النصر الذي اكتسبه بالصلب (كولسي 2: 15) وبطاعته (فيلبي 2: 6- 11). ويقول القديس كبريانوس: “لا من لسان بشر ولا ملائكي يستطيع أن يصف كما يجب عظيم الاحتفال والاكرام الذي صار للإله المتجسد بصعوده في هذا اليوم”.
3) الصعود تمهيد لعودة المسيح في مجيئه الثاني: إن “يسوعُ هذا الَّذي رُفِعَ عَنكُم إِلى السَّماء سَيأتي كما رَأَيتُموه ذاهبًا إِلى السَّماء” (أعمال 1: 11). هذه العبارة تقيم ارتباطاً عميقاً بين ارتفاع المسيح إلى السماء وبين عودته ثانية في آخر الأزمنة، عند التجديد الكلي الشامل (أعمال 3: 21) حينذاك سيأتي كما انطلق (أعمال 11:1)، نازلاً من السماء (1 تسالونيكي 4: 16) على الغمام (رؤيا 14: 14- 16)، بينما يصعد مختاروه لملاقاته، هم أيضا على غمام (1 تسالونيكي 4: 17). فالتاريخ يتحرك نحو نقطة محددة هي مجيء يسوع المسيح ثانية ليدين العالم، ويملك على كل المسكونة. وينبغي علينا، أن نكون مستعدين لمجيئه المفاجئ (1 تسالونيكي 5: 2).



6JXWblX - خورنة القوش

LP2Eax8 - خورنة القوش

OgLEQ75 - خورنة القوش
erZKPpf - خورنة القوش
dp1BQM7 - خورنة القوش
dF0kDwE - خورنة القوش
vPRdOSn - خورنة القوش
AcS7iKA - خورنة القوش

nSufOkj - خورنة القوشIClE6F2 - خورنة القوش
Sh2y0Gv - خورنة القوش
DTsOQvx - خورنة القوش
MLfd6Vz - خورنة القوش
mp2pJWG - خورنة القوش
MHfmVqj - خورنة القوش
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.